في الذكرى السنوية الأولى لرحيل رائدة الحركة النسائية في السودان فاطمة أحمد إبراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 01:35 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-10-2018, 04:42 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3063

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في الذكرى السنوية الأولى لرحيل رائدة الحركة النسائية في السودان فاطمة أحمد إبراهيم

    04:42 PM October, 05 2018

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    موسى الزعيم \ سوريا \ برلين
    بدعوةٍ كريمةٍ من الجمعية الأدبية السودانية في برلين والجالية السّودانية في برلين ورابطة المرأة العراقية، ومنتدى بغداد للثقافة والفنون، ومؤسسة أبن رشد للفكر الحرّ.
    أقيم في 22-9 2018 حفل تأبين الرّاحلة السّيدة فاطمة إبراهيم رائدة الحركة النسوية في السّودان وأوّل برلمانيّة عربيّة.
    أشاد المتحدّثون فيها بمناقب الفقيدة وتحدّثوا مثمنينَ مواقفها ،ومآثرها الخالدة في النضال السياسي والإنساني من أجلِ رفع الحيف عن بنات جنسها، والنهوض بمستوى المرأة، ليس فقط في السودان بل على مستوى العالم أجمع.
    حيث تعتبر السيّدة فاطمة إبراهيم أحمد من أهمّ أعلام الحركة النسويّة ليس على مستوى السودان أو الوطن العربي فحسب، بل على مستوى العالم أجمع لما حازته من مكانة وتقدير على الصعيد النضالي والإنساني.
    فاطمة إبراهيم التي أفنت عمرها في السعي الدؤوب من أجل رفع الظلم عن المرأة السّودانية، بداية من خلال مشاركتها في أوّل إضراب نسائي قادته ضدّ المناهج التعليمية ....ومن ثم اتّسع نشاطها ليشمل قضايا المرأة على مستوى العالم أجمع.
    جاء في كلمة الدكتورة آمنة الشفيع:
    " نقف اليوم وقفة وفاءٍ لمناضلةٍ جسورةٍ كرّست حياتها من أجل النضال السياسي السرّي والعلني.
    تمرّ علينا هذه الذكرى وهي الذكرى الأولى من رحيلها في أغسطس من العام المنصرم وعبرها ننقل فيها التعازي لأسرة الراحلة ولعموم الشعب السوداني، والأمة العربية وكلّ من عاصر و زامل الراحلة في العمل العام.
    حقيقة إنّه فقدٌ كبيرٌ، حيث سجلّت الراحلة نشاطاً بطولياً من خلال عملها لمناصرة قضايا المرأة والطفل، وفي مجال حقوق الإنسان وحظيت باحترام كبير في المجتمع السوداني بمختلف طبقاته وانتماءاته الحزبية، وينظر لها كرمزٍ للشجاعة في مواجهة الديكتاتورية ورمزاً للنضال من أجل نصرة الفقراء والمستضعفين، فهي ليست فخراً للحزب الشيوعي فحسب بل هي فخرٌ لعموم أهل السودان، حيث تعتبر رمزاً وطنياً سامقاً و لذلك سوف تظلّ سيرتها تاريخاً مسطراً لكلّ الأجيال القادمة بإذن الله تعالى"
    كما أشاد الدكتور كاظم حبيب من العراق - وهو باحث اقتصادي ومحلل سياسي- أشاد بمناقب الفقيدة وتحدّث عن الجانب السياسي في نضالها واصفاً إيّاها بالمناضلة الديمقراطية الأممية الشجاعة تلك هي الفقيدة فاطمة إبراهيم.
    "..في خضمّ النّضال من أجل الحريّات العامة، والديمقراطية في السودان وضدّ الدكتاتورية الغاشمة، تعرضت فاطمة إبراهيم للاعتقال عدّة مرات، كما تعرض زوجها الشفيع أحمد الشيخ، العضو القيادي في الحزب الشيوعي السوداني والقائد النقابي السوداني والعالمي المعروف للاعتقال، ثم أقدمت الدكتاتورية النميرية في العام 1971 على ارتكاب جريمة إعدامه، وإعدام مجموعة من خيرة أبناء السودان ..رغم الاحتجاجات الواسعة ضدّ هذه الجريمة الجبانة.
    لعبت فاطمة إبراهيم دوراً مهماً في تعبئة نساء السودان في النضال من أجل حقوق المرأة وحرّيتها ومساواتها بالرجل، وخلال فترة نضالها على رأس الاتحاد النسائي السوداني تحققت الكثير من المكاسب للمرأة السودانية، والتي حاولت النُظم الدكتاتورية السياسية سلبها من جديد إلاّ إنّ نضال المرأة السودانية، ورغم كلّ الصعوبات ما يزال يتصدّى لتلك المحاولات الرجعية المناهضة للمرأة وحقوقها في المجتمع السوداني."
    أمّا السيدة فادية فضّة من فلسطين فقد تحدّثت في كلمةِ تأبينها عن علاقتها بالمناضلة الفقيدة وعن معرفتها بها، ولقائها معها في بيروت في خضم الأحلام الكبيرة في تلك المرحلة فتقول عن اللقاء الأول والدروس المستفادة منه :
    ....أخبرتنا جيهان الحلو مسؤولة العلاقات الخارجية وقتها في اتحاد المرأة الفلسطينية بوجود فاطمة أحمد إبراهيم في بيروت وبأنها رتّبت زيارتها لنا في مكتب المرأة لاطلاعنا على تجربة المرأة السودانيّة في العمل السياسي ونضالاتها.
    كان هذا اللقاء هو باكورة تعرفنا عليها، الذي مثل نقلة نوعيّة ساهمت في خروجنا من شرنقتنا والالتفات إلى نضالات النساء الأخريات، انتظرت مجيء ذاك اليوم وكلّي ترقب، ترى ما هي التجربة التي سنسمعها؟ جاءت فاطمة أحمد إبراهيم، بزيّها السوداني وابتسامتها وتواضعها المُلفت، سلمت علينا وبدأت بالحديث عن السودان والظروف السياسية السائدة وخصوصيّة نضال المرأة هناك، حلقت بنا إلى عالم آخر، لم نكن بعد على دراية بأسرتنا في سلاسة شرحها وصلابة موقفها، وردت على أسئلتنا الخجولة أمام جعبتها الغنية بالتجربة بكلّ طيبة وحرارة، حدثتنا عن بدايات تجربتها المدرسيّة في الاحتجاج على تحديد تعليم النساء وحصرهن في حصص الإعداد المنزلي بدل فتح الآفاق العلمية أمامهن، وعرّجت على العمل السياسي والنسويّ والبرلماني والظروف التي ميّزت دورها كأول امرأة في العالم العربي تدخل معترك العمل البرلماني في السودان في منتصف ستينيات القرن الماضي وحجم المهام التي يجب انجازها.."
    بيمنا تحدثت المناضلة العراقية.. سوسن البرّاك عن علاقتها النضالية في أوروبا مع الفقيدة فاطمة إبراهيم فقالت..
    "بعد سنوات من النُضج والتمرّس بالعمل النسائي الديمقراطي، انتدبتني منظمتي رابطة المرأة العراقية للعمل في سكرتارية الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي( أندع) و كنّا في خضم التحضير لاجتماع مكتب أندع في خريف عام 1983 في برلين الشرقية، التقيت بأستاذتي فاطمة لأوّل مرّة، حيث كان الاتحاد النسائي السوداني عضواً في مكتبه، و كان علىّ استقبالها و وضعها بصورة العمل و مستجداته في سكرتارية الاتحاد ....و أعترف هنا بأن المهمة لم تكن سهلة، خاصة وأنّي كنت في حينها جديدةً على العمل النسائي العالمي، و تنقصني الخبرة، فكيف لي القيام بهذه المهمة مع مناضلة كانت أيقونة النضال العنيد و التحدي؟! .. استقبلتها، و هي بالثوب السوداني والتي لم أرها يوما من دونه!... جاءت مبتسمة، شامخة.. طيبتها و دفئها يشعرانك أنّك تعرفها من زمان، مما سهّل علىّ الموضوع كثيرا، كانت تستمع و تسأل بكلّ تواضع و بعيون حزينة تنظر للتطورات الجارية في سياسة الاتحاد، فاطمة أحمد إبراهيم كانت شخصية هادئة المظهر في داخلها بركاناً ممكن أن يثور في أيّة لحظة ضد الظلم والقهر والتهميش والتمييز.
    أمّا الأديبة الفلسطينية الجزائرية فاطمة الطيّب
    فقد قالت في كلمة قصيرة مؤثرة " يتوجّب على أنْ أقول كلمة بحقّ الإنسانة المرحومة فاطمة إبراهيم في يوم تأبينها حيث أخذت خيول العبارات تشدّ فكري إلى ساحات في مخيلتي لتدخل هالة نورها وأن تمرّ كلمتي على حواف صورتها. أمامي هي الآن أرى نفسي أذهب إلى دروبها المجبولة بالمجد والابتسامة، فالأفعال لا الأقوال تتحدّث على أنّها لم تكن امرأةً عابرةً كالكثيرات، تأخذني إلى شعور بالاعتزاز بها فأقولُ:
    نساءٌ وإن دجتِ الدنيا أشرقت بهنّ وإن أمحلتْ يوماً نزل القطر
    وإن وطئوا أرضاً اخضرت بربيعها فأزاد واديها ونبتَ القفر ِ
    وختم الدكتور الأديب الطبيب السوداني حامد فضل الله بكلمته عن ذكريات تكريم الفقيدة في جائزة ابن رشد في برلين عام 2006 وتحدّث عن علاقته بأخ الفقيدة في السودان، والظروف السياسية والاجتماعية التي رافقت ظهورها على الساحة السياسيّة والإنسانيّة ثم ختم الدكتور حامد بقصيدة للشاعر السوداني الفيتوري ألهبت مشاعر الجمهور.
    ومما قاله الدكتور حامد في " تعرفت على فاطمة أولاً بطريق غير مباشر عندما بدأت نشاطها الخلاق و عبر كتاباتها في صحيفة صوت المرأة وعبر شقيقها شاعرنا صلاح أحمد إبراهيم، فقد زاملته لفترة قصيرة في جامعة الخرطوم، فقد كان هو في نهاية دراسته وأنا في بدايتها وفرقتنا السبل، لنلتقي من جديد، عندما ترك المنصب الرفيع كسفيرنا في الجزائر، ليعيش في البداية حياة قاسية في باريس، بعد ما قام النميري بوضع فاطمة في الإقامة القسريّة الجبريّة لمدّة عامين ونصف والإساءة لها والى أسرتها، فكانت فاطمة تزوره دائماً في باريس وكنّا نتحدث هاتفيا، عندما اقترن الشفيع أحمد الشيخ بفاطمة، كنت أعمل في جنوب السودان في جوبا عام 1966، كخريج حديث مع طبيب الاختصاص الهادي أحمد الشيخ، الأخ الأصغر للشفيع وتحدثنا عمّا تحمله هذه الزيجة بين قائد عمّالي كبير يدافع عن حقوق العمال وناشطةٍ من أجل حقوق المرأة، من دلالةٍ لبلد نامٍ مثل السودان في التطور السياسي والاجتماعي.
    أمّا اللقاء المباشر فقد تمّ عندما نالت جائرة ابن رشد للفكر الحرّ في برلين عام 2006.
    وتوفيت فاطمة أحمد إبراهيم في 12 آب/ أغسطس 2017، عن عمر ناهز 85 عاماً حافلةً بسجلٍّ نضاليّ غني جداً ، بعد صراع مريرٍ مع المرض.
    فاطمة إبراهيم التي أفنت حياتها مناضلةً صبورةً جسورةً كرّست حياتها من أجل أن يصير الغد أجمل وأن تنعم المرأة العربية والأطفال بحياة أكثرَ كرامةً وأكثر إنسانيةً، استحقّت لقب الرائدة النسوية دون منازع .
    برلين سبتمبر 2018
    [email protected]














                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de