على إثر إنهيار الجولة ال(15) لمفاوضات وقف العدئيات الإنساني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-08-2018, 10:10 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-08-2016, 02:19 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3008

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


على إثر إنهيار الجولة ال(15) لمفاوضات وقف العدئيات الإنساني

    02:19 AM August, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تابع نص المؤتمر الصحفي للرفيق ياسر عرمان كبير مفاوضي الحركة الشعبية ورئيس الوفد



    شكرا جزيلا أولا أتقدم بشكري للإعلاميين والصحفيين السودانيين والغير سودانيين الذين بذلوا مجهودات كبيرة لتغطية ما دار في هذا الفندق من محادثات هي الأهم خلال الستة سنوات الماضية، وأكبر فرصة متاحة للشعب السوداني أضاعتها الحكومة السودانية، إنني أتعاطف بشكل خاص مع الصحفيين السودانيين الذين لم تتاح لهم أي فرصة ليعكسوا للشعب السوداني عن ما دار بشكل حقيقي، بل الآن واليوم قد صدر قراراً من جهاز الأمن بمنع الصحف من نشر تصريحات المعارضة والقادة المعارضين من نداء السودان وتحديداً من يتخذون وسيلة الكفاح المسلح ، أوجه شكر خاص الرئيس ثامبو أمبيكي والوساطة لان الرئيس أمبيكي قد بذل مجهود حقيقي بالفعل في هذه الجولة وحاول أن يقرب شقة الخلاف ما بين الأطراف، ولكن الحكومة السودانية لم تقدم أي تنازل في أي من المنبرين وإنتهت المفاوضات بالفشل وقد تم تأجيل الجولة الي أجل غير مسمى، لأول مرة، قال الرئيس ثامبو أمبيكي قد تأجلت الجولة الي أجل غير مسمى.

    الحكومة السودانية غير راغبة في رفع معاناة المدنيين وهذا هو المهم، وهي تريد الإستمرار في قصفهم وقتل الأطفال في جبال النوبة / جنوب كردفان وفي النيل الأزرق، ونحن ندعو كل الشعب السوداني ولا سيما بنات وأبناء المنطقتين ودارفور للتصدي للحكومة السودانية، فهي حكومة فاشلة بإمتياز ولا تريد السلام ولا تريد أن تقدم المصالحة ولا الطعام وستنتهي مثلما إنتهت كل الحكومات التي ذهبت في هذا الطريق.

    نحن أتينا وفقا ونزولا عند رغبة شعبنا ونزولا عند معاناة المدنيين وعند معاناة ملايين النازحين في دارفور وفي جنوب كردفان/جبال النوبة وفي النيل الأزرق، ونزولا عند آمال اللأجئيين في كل بلدان الجوار، هنالك ثمانية مليون نازح ولاجئي من السودانيين بسبب هذه الحكومة.

    وبفشل وقف العدائيات الإنساني في دارفور والمنطقتين لقد ضيعت الحكومة أكبر فرصة متاحة للسلام وللمصالحة والتغيير والتحول الديمقراطي، ففي خلال أربعة سنوات بالنسبة لنا في الحركة الشعبية لم يتغير موقف الحكومة في الشأن الإنساني، والحكومة تستخدم الطعام كسلاح، والحكومة في نفس الوقت تخلط أجندتها السياسية بالقضايا الإنسانية ولا تريد حلول للقضايا الإنسانية ولا تلتزم بالقانون الإنساني الدولي، وفي وجه صمت كامل من المجتمع الدولي، وصمتها هو الذي شجع الحكومة السودانية للتعامل مع المدنيين بهذه الطريقة.

    أنا اقول ذلك لأن الحكومة السودانية كانت تطرح منذ أربعة سنوات بأنها لن تقبل الا بمسارات داخلية للإغاثة، وفي المقابل كانت الحركة الشعبية تقول لن نقبل الا بمسارات خارجية من جنوب السودان وإثيوبيا وكينيا، بعدها عرضت الحركة الشعبية على الحكومة مسارات متنوعة، ثلاثة منها داخلية هي كادقلي والأبيض والدمازين وثلاثة مسارات خارجية وهي لوكيوشوكيو – كينيا وجوبا – جنوب السودان - وأصوصة – إثيوبيا، كان هذا تنازلا كبيراً قدمته الحركة الشعبية، ثم قدمت الحركة الشعبية أيضا تنازل مرة آخرى بأن تأتي 80% من الإحتياجات من داخل السودان و20% من الإحتياجات من خارج السودان، ثم قدمت الحركة الشعبية تنازلا آخر بأن حددت ماهي الإحتياجات المطلوبة من الداخل ومن الخارج، واليوم نتيجة لوساطة قادها الرئيس أمبيكي وقادتها الحكومة الإثيوبية إقترحت الحركة الشعبية بأن تختصر المسارات الخارجية على مدينة أصوصة – إثيوبيا فقط، ورفضت كذلك الحكومة السودانية بدعاوي وحجج مفروغة ومكررة وكلها أكاذيب وإدعاءت وحديث وإطروحات عن سلاح يأتي وعن شكرات وغيرها كما يحدث في بعض وسائل الإعلام السودانية، ومن الأشياء الأكثر تأثيراً والتي تعتبر جريمة هو أن مسئول الشئون الإنسانية (آدم) من جانب الحكومة عندما سألته عن لماذا ترفض إقامة معسكرات للنازحين من جبال النوبة /جنوب كردفان والنيل الأزق، رد قائلا هو رفض إقامة هذه المعسكرات رآفة بهؤلاء النازحيين ، وأكد بان (184) ألف من النازحين قد قرروا أن يكونون مع أقرباءهم ولا يريدون المعسكرات .

    ما يحدث في جبال النوبة / جنوب كردفان والنيل الأزرق هو حرب عنصرية بكل المقاييس، هي حرب عنصرية تقودها الحكومة السودانية ضد أقسام معينة من الشعب السوداني، وما يحدث في دارفور كذلك هو حرب عنصرية تقودها فئة ومجموعة قليلة، هذه الفئة سيواجهها وسيحاسبها الشعب السوداني وسيحاسبها التاريخ، أيضا الوساطة قالت بوضوح وطالبت من الحكومة السودانية بأن تقبل موقف الحركة الشعبية في أصوصة – إثيوبيا، لانه هذه موقف معقول ويمكن أن يفتح الطريق الي مساحة واسعة من التحول السياسي مفيد للسودانيين، فالحرب تستهلك أموال السودانيين وتستهلك أبناء السودانيين وإستهلكت القوات المسلحة السودانية، الآن لا توجد قوات مسلحة سودانية، ونحن يجب أن نتفاوض مع (حميدتي) ويجب أن لا نتفاوض مع هذه الحكومة لان الذي يحارب الآن هو (حميدتي) والذي يحارب يجب أن يفاوض ليس إبراهيم محمود أو غيره، لأنه الآن لا يحارب ، فالحرب الآن تقوم بها مليشيات تدمر النسيج الوطني السوداني، لأنك لايمكن أن تأتي بمجموعات من دارفور لتحارب في النيل الأزرق، لماذا تخرب العلاقات بين أهل دارفور والنيل الأزرق وبين أهل دارفور وجنوب كردفان / جبال النوبة.

    كل هذه كان واضحاً بالنسبة لنا فنحن من وقعنا على خارطة الطريق وأنا أحب أن أشكر شكر كبير للإمام الصادق لأنه كان من الداعمين لهذا للتوقيع على الخارطة وكل القوى السياسية التي وقعت، وأحب أن أشكر زملائي دكتور جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي لانهم جاءوا في ظروف صعبة للتفاوض مع الحكومة السودانية رغم عن إن هنالك أقسام من ضمنها الأستاذ عبدالواحد كانت لا ترغب في التفاوض لانها تعرف الحكومة السودانية، وما حدث الآن دلل مرة آخرى بأن الحكومة السودانية لا ترغب في خارطة الطريق، وإن كل ما كانت تفعله في خارطة الطريق ما هي الا مجرد دعاية رخيصة، والحكومة لا ترغب كذلك في وقف العدائيات.

    أقول للشعب السوداني إن الحكومة السودانية قد دقت آخر مسمار في نعش ما أسمته بحوار الوثبة، فحوار الوثبة لم يمشي الي أي طريق فهو مضروب ومغشوش ولن نشارك فيه. وحوار الوثبة الآن وجهت له الحكومة السودانية آخر ضربة، ونحن نقول إن المعارضة السودانية يجب أن تدير حوار عميق، ونحن ندعوها لذلك.

    لقد أثبتنا للعالم ومن قبله أثبتنا لشعبنا لانه هو الأهم، بأننا لا نرفض السلام ولا نرفض الحوار ولكن لا يوجد طرف نتحاور معه، ولا يوجد حكومة يمكن أن تدير حوار او تدير سلام او مصالحة، وقد أثبتت الحكومة إنها غير جادة، فنحن راضون في الحركة الشعبية عن ما بزلناه وعن الجهود التي بذلناها للتوقيع على خارطة الطريق، فقد قدنا مجهودات لم نتحدث عنها مطلقا في الإقليم وفي المجتمع الدولي تحدث عنها الرئيس أمبيكي داخل القاعة في المفاوضات قال إن الحركة الشعبية قد بزلت مجهود محترم وأشاد بذلك المجهود، ونحن غير أسفين لأننا جئنا نبحث عن آمال الغلابة والجوعي من بنات وأبناء شعبنا وبالذات في المنطقتين، ونرسل رسالة لكل الذين عقدوا آمال على هذه الجولة بأن الآمال لم تنقضي ولكن الذي إنكشف هو إن الحكومة السودانية لا ترغب في السلام .

    شكرا جزيلاً


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • تمويل مشاريع السباب من العائدين
  • الوطني : ليس متاحاً لقادة الحركة الشعبية دخول القصر
  • حزب الأمة القومي الأمانة العامة بيان حول التوقيع علي خريطة الطريق والحملة من أجل الخلاص
  • طعن سُوداني بسبب خلافات مالية في القاهرة
  • 5 منهم لقوا حتفهم في قصف جوي الخارجية: مسلحون ليبيون يستخدمون 200 سوداني دروعاً بشرية
  • حــركـة / جـيــش تــحـرير الســـودان الإدارة الـمدنيـة بالأراضــي المحـررة - جـبـل مـرة - دارفــور
  • الجبهة الوطنية العريضة تدين محاصرة جهاز الأمن لمؤتمر شباب الحزب الاتحادى الديمقراطًى الأصل امدوم و
  • بيان حقائق للرأي العام السوداني عن موقف الحكومة السودانية الرافض لإرسال المساعدات الإنسانية وعرقلة


اراء و مقالات

  • 6 سنوات تحت الأرض (2-3)خِفت من المرأة خدلجة الساقين حين تحدثت عن الشاعر المجهول بقلم عبدالله علي إب
  • ما زلنا في وكر الشيطان- قال مني مناوي! بقلم عثمان محمد حسن
  • كم أنت غالي يا وطن... بقلم عائشة حسين شريف
  • تائه بين القوم / الشيخ الحسين/ أصحاب أصحاب سنار
  • رابعة الفاضحة بقلم/ ماهر جعوان
  • عقوية الإعدام وجريمة إغتصاب الأطفال بقلم نبيل أديب عبدالله
  • الإنتماء القومي : العودة إلي المربع الأول 1 / 2 بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • مابين معتمد الجنينة ووكيل النيابة مجدي هارون .. ضربني وبكي سبقني اشتكي !!! ؟؟ بقلم إبراهيم بقال سر
  • التمثيل الدبلوماسي و المصالح و المفاوضات !!! بقلم الكمالي كمال
  • فرسان عمر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فلنختلف على أيِّ شئ.. إلاّ جيشنا بقلم عثمان ميرغني
  • فصل الدين عن الدولة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (كده ولاّ بلاش) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين شركة كنار وبنك الخرطوم بقلم الطيب مصطفى
  • ياوزير التخطيط العمراني إعلانك مابفيدك!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الإضراب سلاح الأسرى المؤلم وسبيلهم الموجع بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الجيش وتأمين النسيج المجتمعي وقواعد الديمقراطية بقلم نورالدين مدني
  • لا انفلات من القصاص بخارطة الطريق او بغيرها يا قتلة. بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • بين غزة والقدس ذاكرة فلسطينية ومقاومة بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • على السيسي أن ينصت لشعبه قبل أن ينفجر غضبا… لماذا حمل لاعب مصري علم السعودية بدل علم بلاده
  • عبير سويكت : كلنا درعا واقيا للإنسان السلطان طه !أنت وين قريت الكلام دا
  • دولة جنوب السودان: قوات رياك مشار تغلق طرق الإمداد الرئيسية المؤدية إلى العاصمة جوبا
  • فساد على الهواء مباشر.. مصادر تكشف عن “الأسباب الخفية” لمحاكمة مدير التلفزيون الأسبق
  • نزهة حاكم دبي المثيرة للجدل في ألمانيا السفارة تؤكد قانونيتها ولاجئون نادمون على التطوع في ال
  • OHIO,2016
  • جزء من حوار مع اسحق فضل الله!!أنه فجور الخصومة ماذا انت قائل
  • يا هؤلاء:بل سيدخل قادة الحركة الشعبية القصر كما دخلوه أول مرة.أحشفاً وسوء كيلة!
  • معتمد (الجنينة) يتهجم بقوة مسلحة على وكلاء نيابة
  • نحن السابقون في الكرور ( من ارشيفي)
  • عبير الشجاعة …حملة تضامن جديدة مقال لأمل هباني
  • الحرة
  • والله امتحنتوا قدراتنا يا عجايز سودانيز اون لاين
  • معقول الصحف بس تشتغل بكلامك يا زوج المليارية
  • إعلام مصري ساذج: "مصر الدولة الوحيدة اللي مافيهاش ولا صحفي معتقل"
  • يحدث الآن في بري - صراع بين المعتمد ووزير التربية ينتج عنه هدم منزل مشرفة مدرسة (صور)
  • حملة لإلغاء ساعة البكور
  • آخر ماقاله حسن الترابي قبل يومين من وفاته.....3/3/2016...(فيديو )
  • الكوميسا:الهند والصين يدخلان نظام الدفع الإقليمي لكسر الحظر الأمريكي على السودان
  • أجمل مقال لرئيس التحرير صلاح حبيب.. ما تستاهل ياخ تشتغل مع الهندي عز الدين.
  • هام جدا (إعادة) :مبارك الباندير المنشق عن جهاز الأمن السوداني يكشف الأسرار (فيديو 2013)..حاوره خالد
  • أرض للبيع السريع: مساحتها ألف متر مربع بسعر سبعة ألف دولار من المالك مباشرةً (صور)
  • عن أبوي أنا بحكي ... ليكم andgt;andgt;andgt;andgt;
  • عدنا والعود أحمد ،
  • شكيتكم لله والظلم ظلمات يا شركة سوداني للاتصالات
  • .. بضع ذكريات فنية وأخرى متفرقة طريفة....
  • خروج مسيرات لأفراد من أصول تركية في النمسا
  • غايصين وعايسين
  • غواصات المنبر : مسرحية الكيزان لضرب المنبر : ودالباوقة + صديق الغالي(صور)
  • للعارفين المتمكنين هندسيا..شرح كيفية نفل الصور والفيديو يسودانيز اون لاين..زببساطه لو تكرمتم..
  • منتهى العنصرية ..
  • لماذا فشل سودانيو أمريكا و أوروبا في رفع مستوى الوعي سياسيا ؟
  • رياضة صيد السمك ( Fly fishing Trout,Salmon)
  • موظفون باليوناميد يضربون عن العمل بسبب صرف رواتبهم بالعملة المحلية
  • دولة "جنوب السودان": اندلاع اشتباكات قوات دينكا سلفا ونوير رياك جنوب غربي جوبا
  • من يعمل إعلان لكريمات تبييض وتفتيح البشرة هل يُعتبر عُنصري ؟
  • إعلان عنصري يشترط أفضيلة ذات البشرة البيضاء لطبيبة أسنان سودانية للعمل بمجمع عيادات بالسعودية(صورة)
  • مقتل امام مسجد ومساعده بالرصاص في نيويورك
  • الماركسية ليست المكون الوحيد و ليست المصدر الوحيد و ليست المنهج الوحيد وليست نظرية متكاملة !!!!
  • وصفة بسيطة لاقتلاع الشر من السودان
  • الواثق صباح الخير بحث عن العدل بطريقته الخاصةو أعدمه وصلبه السفاح(صور)
  • تمام يا الفاضلابي انا قلت وما متاسف على كلام قلته
  • بوردابي يبدع في تكريم الموسوعة الفنية السر قدور
  • سؤال لناس ماليزيا: ماهي أفضل الجامعات للدراسات الهندسية؟؟
  • رؤية لمعالجة السلطات التنفيذية لجهاز الأمن الوطني السوداني
  • المغيرة سراج الدين ، يا راجل يا فنان .. (صور)
  • الرشيد نايل / شاعر كلية غردون
  • مقتل إمام مسجد و جاره مساء اليوم في نيويورك - Queens - Ozone park
  • القوات المسلحة السودانية في عيدها: في حب اكتر من كده...؟
  • ما بين مسك الكفاية وشوق الدراويش
  • وفاة والدة الزميل ..عادل الطيب الوسيلة ..انا لله وانا اليه راجعون.
  • العثور علي اقدم نسخة للقرءان في جنوب اليمن
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de