منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 09:38 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ستات الشاي يصرخن: الظروف جبرتنا و"الكشّات" عذّبتنا!!

02-08-2017, 02:44 PM

صحيفة التيار
<aصحيفة التيار
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 519

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ستات الشاي يصرخن: الظروف جبرتنا و"الكشّات" عذّبتنا!!

    02:44 PM February, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    صحيفة التيار-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الخرطوم: بهاء الدين عيسى - محمد ابراهيم
    هنا المشهد مأساوي يهز الضمير الإنساني.. مع حرارة المواقد ولهيب الشمس الحارقة.. تفترش بائعات الشاي الأرصفة في الخرطوم.. هن "ستات الشاي"، اللواتي اضطرتهن الظروف للعمل في هذه المهنة القاسية.. يجلسن في الشارع ومعهن مُعدّات بسيطة لإعداد الشاي والمشروبات الساخنة الأخرى للمارة، الذين يتحلّقون حولهن أمام طاولة وُضعت عليها الأكواب وإبريق الشاي.
    آخر إحصائيات لدراسة رسمية صادرة عن وزارة الرعاية الاجتماعية، قالت إنّ عدد بائعات الشاي تجاوز أكثر من 13 ألفاً.. 441 منهن يحملن مؤهلات جامعية، لكن البعض يقول إن الإحصائية غير دقيقة وركّزت على مركز مدن العاصمة المثلثة فقط وربما يصل العدد لأكثر من (70) ألفاً.. والأخطر أنّ بينهن فتيات قاصرات.
    الظروف المعيشية الصعبة والفقر المُدقع والطلاق وتهجير النساء من العمل الرسمي، هي بعض الأسباب التي ترغمهن على امتهان هذا العَمل، الذي تُحاول السُّلطات الحَد منه من خلال "الكشات" أي المُداهمات التي تقوم بها من وقتٍ إلى آخر.
    (ف. م) إحدى بائعات الشاي التي تَعمل في وسط الخرطوم تساءلت بحسرة: "هل نحن نريد هذه المهنة لولا الظروف التي نعيشها؟! وهل الحكومة تستطيع الصرف علينا حتى نقتات وأعلم أبنائي؟ سمعنا من البعض أنّ مُعتمد الخرطوم قال: لا نريد ستات شاي!! ولا نعرف مدى صحة هذا الحديث".
    فاطمة ذات الـ (15) ربيعاً اضطرت إلى توديع عالمها الطُفولي والتضحية بتعليمها لتعمل وتعلّم إخوتها الصغار، تقول: "توفي والدي منذ عامين، وخلال هذه الفترة كُنّا نعتمد على بعض الأقارب والجيران، الذين يُقدِّمون لنا الأكل والملابس.. لكن إخوتي الثلاثة الصغار بلغوا سِن الدراسة، وتكاليف المدرسة كثيرة، فخرجت من المدرسة وأدخلتهم إليها، على الرغم من المُضايقات التي أتعرّض لها من بعض الشباب، فإنّي أتغاضى عن ذلك لمُواصلة ما جئت من أجله".. أما والدتها ذات الـ (55) عاماً اضطرت للعمل في المنازل أيضاً للتضحية في زمان صعب فيه كسب لقمة العيش نزحت تلك الأسر من أقاصي إقليم دارفور بسبب الحرب بعد اندلاع النزاع المُسلّح بين عام 2003.
    وبرّر مصدر مسؤول بمحلية الخرطوم فضّل حجب اسمه لـ (التيار) أمس دواعي الحملات على ستات الشاي بعدد من شوارع الخرطوم خاصّةً شارع المستشفى، لجهة أنّ العدد الكبير من البائعات و"غسالي" العربات تسبب في "خناق" لتلك الشوارع المُهمّة وفي صعوبة تحرك عربات الإسعاف أيضاً، ورأى أنّ الخطوة ليست استهدافاً للبائعات وإنما تنظيمية خاصة في الشوارع الرئيسية التي ترتبط بالمظهر العام للعاصمة، وتابع: "ممنوع جلوس ستات الشاي" في هذه الشوارع بينما لا يتم التعرض للأخريات في الشوارع الفرعية، ويضيف مُحدِّثي: "هناك جُهودٌ كبيرةٌ جارية لإنشاء أكشاك بصورة تراعي الجوانب الجمالية في العاصمة بدأت عمليات تركيبها بشارع محمد نجيب".
    فيما تقول أمل هباني الصحفية والناشطة في مُنظّمات المجتمع المدني، المُتهمة بقضايا بائعات الشاي لـ(التيار) أمس، إنّ بعض المسؤولين في الحكومة ظلوا في حرب مع هذه الشريحة المُنتجة خلال الفترة الماضية، رغم أنهن نساء يكافحن من أجل العيش مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، ونوّهت الى أنّ المُمتهنات لهذه المهنة نساء كادحات، غير أنّ دعاة المشروع الحضاري يرون أنّ مظهرهن غير لائق وغير مشرف للعاصمة، وتناولت هباني الانتهاكات التي يتعرضن لها من قبل السطات المحلية بولاية الخرطوم.
    ونفّذت محلية الخرطوم خلال اليومين الماضيين حَملات ضد بائعات الشاي والأطعمة والباعة الجائلين بوسط الخرطوم وصادرت عشرات المُعدّات على متن شاحنات بيضاء طافت شوارع رئيسية.
    واضطرت عشرات النساء اللائي يبعن الشاي والأطعمة بشارعي السيد عبد الرحمن والقصر إلى الابتعاد عن "دفار" الكشة وإيقاف العمل، فيما لم يسعف الوقت بعضهن قبالة مبنى الضرائب لجمع أدواتهن وفُوجئن بمُداهمة مُوظّفي المَحَليّة.. وشُوهدت شاحنات بيضاء تتبع لمحلية الخرطوم وعلى متنها عناصر ترتدي الأزياء المدنية برفقة الشرطة وهي مُحمّلة بمقاعد إجلاس الزبائن وصناديق تحويل الرصيد ومُتعلِّقات تخص الباعة الجائلين.. وخلت مناطق عَديدة بالسوق العربي من بائعات الشاي بعد الحَملة التي نفّذتها محلية الخرطوم.. وقالت إحدى البائعات: "سنختفي عن الأنظار لساعاتٍ لنعود للعمل بعد هُدوء الحَملة لأننا ندفع رُسُوماً عالية إذا تمّت مُصادرة مُتعلِّقات العمل".. وقالت بائعة أخرى، إنّ الحملات الحكومية تقلقهن، لأنّ مُصادرة أدواتهن لا سيما موقد الطهي يوقف عملهن لأسبوع كامل في بعض الأحيان الى حين استردادها أو شرائها، وأضافت السيدة: "أسكن شرق الخرطوم وزوجي مريض في المنزل بشكل مزمن ولديّ طفلان يذهبان للمدرسة وأسدِّد قيمة إيجار المنزل شهرياً.. لابد أن أعمل يومياً لأكسب المال".
    وفي الجولة التي قامت بها (التيار) نهار أمس بوسط الخرطوم، علمنا أنّ الغرامات أصبحت تفوق الـ 200 جنيه في الكشة الواحدة، وتتفاوت على حسب معدات بائعة الشاي، وكلما كثرت الأواني والمعدات كثرت معها الغرامة، والمُلاحظ أنّ بائعات الشاي في وسط الخرطوم أصبحن لا يَضعن بنابر، بل يستبدلنها بالمقاعد الخرسانية وصناديق البارد.
    واستنكرت النسوة اللائي استطلعتهن (التيار) أمس، تعرضهن للمُلاحقات المُتكرِّرة من قِبل رجال المحلية، كما استهجن تعرضهن للذل والقهر، وطالبن بوضع يماثل البائعات في محلية بحري اللاتي تمّ تخصيص محلات مُعيّنة لهنّ.
    أمّا عزة حسين في العقد الرابع من عمرها، تتميّز بالمرح ومُلاطفة الزبائن المُتحلِّقين حول مقودها، بعد أن تجاذبت معها أطراف الحديث، وسألتها عن "الكشات" حتى تغيّرت ملامح وجهها قائلةً: "رغم بساطة هذه المهنة، إلاّ أنّنا نتعرّض لمُضايقات وإذلال لا يُمكن وصفه من قِبل عُمّال المحلية الذين يصادرون في كثير من الحالات الأدوات التي نستعملها في صنع الشاي"، ويتعاملون معنا بغلظة ودُون رحمة كأننا "مجرمون"، وتابعت عزة: "قد تصل الكشات مرّتين في اليوم ولا نستطيع أن نلبي مُتطلبات الإنتاج من سكر وفحم وشاي ونرجع خالي الوفاض ويصبح العمل خاسراً".
    وفي شارع السيد عبد الرحمن بالقرب من مستشفى الزيتونة، استوقفت عند السيدة "نورا" وهي تستخرج في الأواني والمعدات لبدء يوم عمل، تقول إنها تبدأ عملها مُتأخرة، وعللت هذا تجنباً لرجال المحلية التي وصفتهم بفاقدي الرحمة والشفقة بالغلابة، وتُبدي بالغ سخطها وغضبها من "الكشات" المُتكرِّرة، التي قالت إنها وبسببها كثيراً ما عادت إلى منزلها بخفي حنين، وتُعبِّر عن بالغ تعجبها من الهجمة الشرسة التي يتعرّض لها الباعة الجائلون وستات الشاي.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • منظمات عالمية:نعمل من أجل سودان خال من ختان الاناث
  • مبادرة الشفافية السودانية الفساد والمحسوبية في شركات الخدمات المتكاملة بمشروع الجزيرة والمناقل
  • الاتحاد الاوربي يزور ولايتي شمال وغرب دارفور
  • سفير الاتحاد الأوروبي يلتقي غندور ويعلن عن زيارة سفراء دول الاتحاد الأوروبي لغرب وشمال دارفور غدا
  • كاركاتير اليوم الموافق 07 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله عن عمر البشير و المحكمة الجنائية
  • مجموعة منشقة عن الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال توقع على الوثيقة الوطنية
  • ضبط مصري ضمن شبكة ترويج مخدرات بكوستي
  • وزير المالية: واشنطن لن تتراجع عن رفع العقوبات
  • قال إن المقاطعة أفقدت السودان كثيراً يوسف الكودة يدعو لإقامة علاقات مع إسرائيل
  • توقيف سودانيتين ضمن داعش بليبيا واستعادة رضيعة
  • مدارس حكومية تلزم التلاميذ بدفع رسوم امتحان الفصل النهائي
  • حزب الأمة القومي : منصب رئيس الوزراء (رشوة سياسية)
  • قطبي المهدي يتطلع لبناء دولة جديدة قبل 2020
  • 90% من سرطان الرئة مرتبط بالتبغ مدير مستشفى الذرة: جهات عطلت العمل بمركز شندي لعلاج الأورام
  • استعادة رضيعة من أبوين سودانيين من داعش بعد مقتلها
  • الشروق قناة مستقلة مساحات الرأي فيها مُتاحة للرأي الآخر
  • تحالف قوى المستقبل: عودة الصادق ستملأ الفراغ الذي أحدثه غيابه


اراء و مقالات

  • ترامب يغرد... و البشير يرقص! بقلم عثمان محمد حسن
  • التَلقيم والتَطيين: القانون والدستور لا يصنع ثقافة الديموقراطية والعدل والمساواة!؟ بقلم د.شكري الهز
  • فوائد قرارات ترامب ! بقلم عمر الشريف
  • تغلغُل(الهَمَج) في مفاصِل الدولة! بقلم عبد الله الشيخ
  • الترجمة الحرفية لكلمات الأغنية العبرية، يا صهيوني ستموت في غزة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • لما يستنجد التعيس بخائب الرجا بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • وصقيرها حام بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • لماذا يصرون على (الصورة)؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • الحنابلة وصلوا..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • من نحن ؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يقنع قطبي المهدي وقبيله؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل السبب ترامب أم الذي تنضح به أمريكا هو ما فيها؟ بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • علي خلفية انتخابات المجلس السوداني للمنظمات الطوعية )اسكوفا( بقلم د. فتح الرحمن القاضي
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • كان جاني قول ليّْ جاك .. !!بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • زول يتبرع ويجي يفهم الظلامي ده
  • (يا أيها الذين آمنوا) !! توجيهات الله تعالى من كتابه الكريم لما يكون عليه المؤمن الحق !!
  • رأي بت المجمر في مسألة - زواج المسلمة من مسيحي هل حرام وتدعو للنقاش
  • مشروع تاهيل وصيانة مستشفي الاسنان التعليمي بودمدني
  • *** المخلفات الغذائية تساعد في علاج السكر والسرطان ***
  • *** أسلوب جراحي جديد لتفادي بتر القدم عند مرضى السكري ***
  • The Great Deception New World Order and Muslim Brotherhood
  • القاء القبض على التوأم أبرار ومنارعبد السلام اللتين انضمتا لداعش بليبيا
  • شَمس السودان الغائبة.. بقلم سهير عبد الرحيم
  • حريق في قناة النيل الازرق وتوقف البث الان -صور
  • بدون عنوان!
  • رسالة من عثمان محمد صالح الى الانسة أميرة الشيخ
  • شقشقَ الضَّوءُ
  • طاقة نضمِياً سمِح بالحيّل. العِبيّد ود المقدّم تعال لي بجاي...
  • حدث في فرنسا!!!!!
  • وزارة الاستثنمار: إعداد دراسات لمشاريع استثمارية يتم طرحها على المغتربين
  • اعترافات "مثيرة" للمتهم بمحاولة إشعال النار داخل الحرم (النجيضة
  • عضو جديد
  • قتل السودان -- الحل النهائى ؟؟
  • خطاب الطّفلة السودانيّة النّابغة "نور عمر" لأوباما و رده عليها
  • الله يخرب بيت الكوره - توفيق عكاشة
  • هل تفكر في الهجرة؟ هذه أفضل دول العالم طبقًا لمعايير جودة المعيشة
  • بعد تشكيل الحكومة الجديدة سوف يطرح تعديل دستوري الرئاسة للبشير مدي الحياة
  • هشام آدم حالة تستدعي الدراسه!
  • وصل أميركا وعمره 12 عاماً.. القاضي الذي ينظر بحظر ترامب دخول اللاجئين كان لاجئاً، إليك قصته
  • تركيا: السودان بوابة تركيا الاستراتيجيه نحو افريقيا(العلاقات التركية السودانية دعوة للنقاش)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de