دشنوا وحدتهم عبر مؤتمر صحفي بـ (سونا...) القصة الكاملة لوحدة الإخوان المسلمين في السودان

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 04:00 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-01-2016, 05:28 PM

تقارير سودانيزاونلاين
<aتقارير سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دشنوا وحدتهم عبر مؤتمر صحفي بـ (سونا...) القصة الكاملة لوحدة الإخوان المسلمين في السودان

    04:28 PM Jan, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    تقارير سودانيزاونلاين-Phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تقرير: حسن عبد الحميد
    لقد كان يوم السادس عشر من يناير 2016م يوما تاريخيا في مسيرة الإخوان
    المسلمين في السودان، إذ سطر الإخوان المسلمون في هذا اليوم بأحرف من نور
    معالم تجربة فريدة في العمل الإسلامي وقدموا أنموذجا يحتذى في وحدة
    فصائله واجتماع فرقائه؛ فقد أعلن الإخوان المسلمون وحدتهم عبر منبر وكالة
    السودان للأنباء مسدلين الستار على انقسام دام لربع قرن من الزمان منذ
    آخر مؤتمر شهد انشقاق الإخوان المسلمين في العام 1991م. ومدشنين لمرحلة
    جديدة في العمل الإسلامي مليئة بالتحديات وزاخرة بالمهام الجسام.
    مشاهد من يوم الفرح
    في ذلك اليوم حضر الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد زعيم الإخوان المسلمين
    في السودان متوكئا على عصاه ومستندا إلى تجربة تمتد لأكثر من ست عقود
    ونصف في العمل الإسلامي؛ منذ ذلك اليوم الذي التقى فيه يافعا بمؤسس جماعة
    الإخوان المسلمين في العالم الشهيد حسن البنا وألقى بين يديه قصيدة عصماء
    وهو لا يدري أنه بذلك يضع حجر الأساس لصرح العمل الإسلامي الحديث في
    السودان. كما حضر الشيخ علي جاويش المراقب العام الحالي للإخوان المسلمين
    في السودان وهو يمثل الجيل الذي تلا الشيخ صادق في الانتماء لدعوة
    الإخوان المسلمين في السودان؛ ولمن لا يعلم فإن الشيخ علي جاويش كان عضوا
    في اتحاد أكتوبر عام 1964م بجامعة الخرطوم الذي قامت على أكتافه ثورة
    أكتوبر واقتلعت بثورة شعبية أول نظام عسكري في السودان بعد الاستقلال،
    وكان حاضرا أيضا الشيخ صديق علي البشير أمير جماعة الإخوان المسلمين
    الإصلاح، وهو يمثل الجيل الثالث في أجيال حركة الإخوان المسلمين، وقد كان
    الشيخ صديق علي البشير اصغر أعضاء المكتب التنفيذي سنا إبان الانشقاق
    الذي أعقب مؤتمر 1991م الشهير، ولعله يحمد الله أن جعله على رأس المجموعة
    التي جعلت من الالتئام أمرا ممكنا بعد سنوات الانقسام.. وقد تحدث في
    المؤتمر الصحفي كل من الشيخ علي جاويش والشيخ صديق علي البشير مفصلين
    لأمر الوحدة، كما خاطب المؤتمر الشيخ صادق عبد الله مباركا ومؤيدا..ومن
    بعدهم كان حاضرا ثلة من القيادات الوسيطة من شباب الإخوان المسلمين في
    أعمار الأربعينيات والثلاثينيات بل والعشرينيات يشهدون هذه اللحظة
    المباركة ويؤكدون تواصل أجيال الإخوان المسلمين وتواصل حركتهم الضاربة
    الجذور في المجتمع السوداني.. بالإضافة بطبيعة الحال إلى مجموعة من
    الزملاء الصحفيين من الجنسين.
    بداية الحكاية
    هذه كانت ختام فصول ملحمة الوحدة بين فصائل الإخوان المسلمين في
    السودان.. ولكن كيف بدأت الحكاية؟ وكيف سارت؟ وما هي أبرز محطاتها؟ وما
    هي أهم بنود الاتفاق؟ وما هي ضمانات استمرار الوحدة؟
    سنحاول في هذا التقرير الموجز أن نقف على أهم الملامح.
    بعيد انقسام 1991م استمرت العلاقات الاجتماعية بين مجموعتي الإخوان
    المسلمين ـ كما هي عادة السودانيين ـ ولكن انقطعت العلاقات التنظيمية بين
    المجموعتين، فلم يكن هناك ثمة التقاء تنظيمي أو تنسيق برامج بين
    المجموعتين إطلاقا؛ إلى أن عقد الإخوان المسلمون في الطرف الذي كان
    يرأسه الشيخ سليمان أبو نارو مؤتمرا استثنائيا في مارس 2003م وقاموا بعزل
    الشيخ سليمان ونصبوا قيادة جديدة إثر خلافات فكرية وتنظيمية حادة داخل
    هذه المجموعة، وما لبث الشيخ سليمان أبو نارو أن قام بتغيير اسم ما تبقى
    من مجموعته في العام 2004م وأطلق على مجموعته اسم جماعة الاعتصام بالكتاب
    والسنة، بينما أطلق الجسم الرئيسي في المجموعة على نفسه اسم الإخوان
    المسلمين الإصلاح.
    نظرت القيادة الجديدة في الإخوان المسلمين الإصلاح إلى العلاقة مع
    المجموعة الأخرى التي كان يرأسها حينئذ الشيخ صادق عبد الله عبد
    الماجد،وقرروا استئناف العلاقات التنظيمية مع الطرف الآخر؛ فقام وفد من
    مكتب العلاقات الخارجية للإخوان المسلمين الإصلاح في نفس العام 2003م
    بزيارة إلى المركز العام للإخوان المسلمين بالعمارات، حيث التقوا بوفد من
    المكتب التنفيذي وشرحوا له أبعاد التطورات والتغييرات التي حدثت في
    مجموعتهم إثر عزل الشيخ سليمان ابو نارو،ورغبتهم في تطوير العلاقة بين
    المجموعتين، فردت المجموعة الأخرى التحية بأحسن منها وثمنوا الخطوة التي
    جرت وفتحوا قلوبهم للتعاون إلى أبعد مدى.
    خطة معالم الوحدة الراشدة
    ثم ما لبث الإخوان المسلمون الإصلاح أن قدموا في العام 2006م إلى الطرف
    الآخر خطة مكتوبة لتوحيد الجماعتين بعنوان (معالم الوحدة الراشدة)
    اقترحوا فيها معالجات تنظيمية وسياسية محددة لتتم الوحدة بين المجموعتين،
    وقد كانت هذه الخطة هي اللبنة الأولى والأساس الذي قامت عليه جهود الوحدة
    من بعد. وقامت المجموعان بتشكيل لجان لمناقشة الوحدة اجتمعت كثيرا وانفضت
    لسنوات مع إحراز تقدم طفيف، وتنفيذ برامج تنسيقية هنا وهناك كان أبرزها
    في مجال الطلاب في تجربة التيار الإسلامي بجامعة الخرطوم الذي ضم طلاب
    المجموعتين ضمن آخرين من فصائل العمل الإسلامي.
    القفزة الكبرى
    إلا أن القفزة الكبرى والخطوة العملاقة التي مهدت لإتمام مشروع الوحدة
    فقد جاءت في يونيو 2014م حينما خاطب مجلس شورى الإخوان المسلمن قيادة
    الإخوان المسلمين الإصلاح بحزمة قرارات في شأن الوحدة ترسم خطوات تنظيمية
    محددة وتقترح آلية معينة لإتمام الوحدة، وقد رد مجلس شورى الإخوان
    المسلمين الإصلاح التحية بأحسن منها في جلسته العادية في أغسطس 2014م
    ووافق بالأجماع على المقترحات التي وصلته من مجلس شورى الطرف الآخر، ومن
    هنا جاء الجهاز المشترك للوحدة الذي ضم عشر شخصيات خمس من كل جانب، وقد
    تولى هذا الجهاز الإشراف على برامج الوحدة لمدة تزيد على العام ونصف حتى
    لحظة تدشينها وإعلانها من منبر سونا في السادس عشر من يناير الحالي
    2016م.
    بنود الوحدة وضمانات المستقبل
    ما هي أهم بنود إتمام الوحدة؟ وما هي أهم ضماناتها؟
    لقد نصت أهم بنود الوحدة على اندماج المجموعتين في كيان واحد تحت قيادة
    واحدة،وعليه تم اختيار الشيخ صديق علي البشير نائبا للمراقب العام مع
    اختيار مجموعة من الإخوان المسلمين الإصلاح في عضوية المكتب التنيفيذي
    وكذلك مجموعة معتبرة داخل مجلس الشورى، يلي ذلك اندماج كامل لأجهزة
    الجماعة الولائية وأجهزتها التنظيمية المركزية والفئوية على كافة
    المستويات ويشرف على هذه العملية المكتب التنفيذي الجديد. هذه هي أهم
    البنود.
    أما أهم الضمانات؛ فقد اتفق الجانبان على حزمة من المبادئ الحاكمة في
    المرحلة القادمة وفي المستقبل إن شاء الله.. أهم هذه المبادئ الاتفاق على
    منهج الإخوان المسلمين الواضح والمحدد، ثم التزام المؤسسية الحاكم،
    واعتماد الشورى الملزمة.. على هذه الأسس يمكن أن تمضي مسيرة الوحدة بقوة
    وسلاسة في آن معا.
    لعل الحيز لا يسمح بتفاصيل أكثر، لكن هذه الملامح تكفي لبيان تجربة يمكن
    أن تحتذي بها الجماعات والأحزاب والفصائل في وحدة صفوفها ولمّ شملها
    وتنسيق جهودها.
    ولا بد أن هناك جملة تحديات تواجه هذه الوحدة في مراحلها المقبلة، لكن
    نعتقد أن المبادئ الحاكمة التي التزمها طرفا الوحدة كفيلة بتوفير البيئة
    المناسبة الكفيلة بتجاوز هذه التحديات.. ونشكر للإخوان المسلمين في
    السودان أن هيأوا في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها الوطن تجربة مضيئة،
    فالناس ينقسمون وهاهم يلتئمون، والناس يتنافرون وهاهم يصبرون على تنسيق
    جهودهم ولمّ شملهم وتوحيد صفوفهم، والتجربة مهداة لجميع فصائل العمل
    العام في السودان خاصة المجموعات الإسلامية منها.


    أحدث المقالات
  • أرفق بنفسك قليلا يا دكتور محمد وقيع الله بقلم برفيسور احمد مصطفى الحسين
  • التطبيع مع الشيطان(الحرب خدعة) بقلم المثني ابراهيم بحر
  • Dal Dam Dammu . دال دام دامو بقلم أمين محمد إبراهيم
  • التعريب .. خطوتان للأمام بقلم د. أحمد الخميسي
  • اخطر الجواسيس....!!!!! بقلم سميح خلف
  • تاااني يا ود تور الدبة؟! بقلم كمال الهِدي
  • هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج
  • جااكُم البيطلِّق أمّكُمْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • ما يحدث غداً بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سعودي يسخر منا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 18يناير 2016 مواجهة العنف بالعنفوان .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في الرد علي صديق غاضب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حسين شريف بقلم عائشة حسين شريف
  • دارفور: بعد مائة عام داخل الدولة " السودانية" ... ماذا يحاك لها ؟ بقلم احمد حسين ادم
  • شهادتي للتاريخ (14)- هل بوسع سد النهضة تنظيم انسياب النيل الأزرق؟ بقلم بروفيسور محمد الرشيد قريش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de