الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-27-2017, 09:50 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دارفور 2014: آن الأوان لإعادة صياغة الخطاب

07-08-2014, 02:26 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 520

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
دارفور 2014: آن الأوان لإعادة صياغة الخطاب

    معتقلوا حزب المؤتمر السوداني شجاعة لاتعرف الانكسار والاعتذار

    تقرير:حسين سعد

    الانتهاكات القاسية التي طالت الحقوق الاساسية لقيادات وكوادر حزب المؤتمر السوداني والسياسيين والناشطيين والصحفيين بمدينة النهود بولاية غرب كردفان والتي سدد الحزب فاتورة نضاله الجسور بان دفع بقرابة العشرين من عضويته الي السجون وعلي راسهم رئيس الحزب ابراهيم الشيخ متمسكين بشرف الكلمة وحرية التعبير،مدافعين ومنافحين عن حق دستوري وقانوني لهم كفله لهم دستور السودان الانتقالي والمواثيق الدولية وقانون الاحزاب.لكن الغريب حقاً هو حكاوي وقصص تلك الاعتقالات وفض الندوات والتي تتم عبر اورنيك (6) او حلاقة الشعر مثل حادثة اعتقال الزميل الصحفي حسن اسحق او القفز من علي اسوار المنازل لاعتقال الناشطين ومنع قيام الندوات السياسية داخل مقر حزب المؤتمر السوداني وجرجرة اصحاب الساوند سيتيم واعتقالهم ومنعهم من تغطية فعالية الحزب الذي وصف تلك الممارسات التي طالته بالنهود بانها مدينة تبدو وكأنه-اي النهود- (جزيرة معزولة)وانها (تغرد خارج السرب) وقال لي الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني مستور ادم في حديثه مع الميدان ان نشاط حزبه في الفترة الاخيرة والندوات السياسية التي ابتدرها بالنهود وكان مخطط لها بقية المدن والقري الأخري ازعج الحكومة ودفعها لاعتقال رئيس الحزب،وبعض الاعضاء وفض ومنع قيام ندواته السياسية داخل مبانيه ودوره وردد(ليس هناك اي سند قانوني او دستوري لالغلاء الندوة واعتقال كوادرنا)وشدد ماحدث امر متوقع من نظام شمولي هذا هو مسلكه طوال ربع قرن من الزمان ووصف مستور زيارة لجنة المناصرة والناشطيين بانها تلاحم وتضامن فريد للشعب السوداني.

    انتهاكات الامن:

    وفي مذكرة له لرئيس لجنة الامن بالنهود قال الحزب نخاطبكم باسم حزب المؤتمر السوداني وهو حزب مسجل وفقا لقانون الاحزاب والدستور وله اجهزيته ودوره المنتشرة في ارجاء السودان المختلفة وفي العاصمة الخرطوم ويمارس نشاطه المدني عبر اليات إختارها وإرتضاها وكفلها له دستور جمهورية السودان لعام 2005 تبداء بالندوة والبيان والتظاهر والاعتصام والمسيرة والحشود دون المساس بحقوق الاخرين والتعدي علي حرياتهم وتابعت المذكرة(كل هذا امر معلوم بالضرورة لكننا قصدنا تذكيركم به بعد التجاوزات الكثيرة التي طالت اعضاء الحزب وقياداته ودوره واقتصر ذلك الانتهاكات علي محلية النهود التي تبدو وكانها جزيرة معذولة من باقي السودان وتغرد خارج السرب وتفعل فيها اجهزتكم ما تريد من قبض واعتداء علي دار الحزب ومنع النشاط والزج بالناشطين في السجن من غير تحقيق ولا تهمة) وسردت المذكرة تلك الانتهاكات باعتقال رئيس الحزب ابراهيم الشيخ في يوم عطلة ومازال حبيساً منذ اكثر من ثلاثة اسابيع دون تقديمه الي محاكمة اواطلاق سراحه بالرغم من اكتمال التحريات وتوجيه مواد اتهام في مواجهته بلغت ست مواد يواجه في احداها الاعدام.بجانب القبض علي خمسة من طلاب الحزب وهم:مروان اسحق-فتحي محمد-نصرالدين محمد حسين –عبدالرحيم عثمان-عابدين محمد عابدين- والصحفي حسن اسحق فضلا عن اعتقال الدكتور صديق نورين وفض ندوة سياسية للحزب بداره واعتقال كل من :عيد الحليم ادم-علي مهدي السنوسي-سامية كير دينق. وطالبت المذكرة باطلاق سراح المعتقليين او تقديمهم الي محاكمة عادلةواكد الحزب رفضه القاطع للقبض علي قياداته وكوادرته بواسطة قانون الطؤاري الذي سن وشرع لمناطق الحرب والعلميات وليس للنشاط السياسي والسلمي والمدني وقال الحزب هناك تعسف كبير واستغلال بشع لقانون الطواري الذي بداء بالقبض علي الدكتور صديق نورين قبل نحو حوالي ستة اشهروالان يبدو ان اجهزتكم تستغل قانون الطواري لتصفية حسابات مع حزب المؤتمر السوداني والزج بقياداته في السجون لفترات طويلة واتهمت المذكرة الاجهزة الامنية بعدم الالتزام بالقانون والتعدي علي دار حزب المؤتمر السوداني ومنع اصحاب الساوند سيستم من التعامل معهم.

    زوجي لن يعتذر:

    يقال ان وراء كل رجل عظيم امراة وللوقوف علي الاوضاع الانسانية إلي أسرة المعتقل ابراهيم الشيخ (الميدان) جلست الي زوجته اماني احمد مالك بمنزلهم بمدينة النهود واستمعت الي الطريقة التي تم بها اعتقال زوجها ،وماهي اوضاعه الصحية بالسجن.وغيرها من الاسئلة التي طرحتها (الميدان)حيث أكدت لي عدم إعتذار زوجها او تقديمه لاسترحام للسلطات التي تعتقله لجهة إطلاق سراحه وقالت أماني أحمد مالك ان زوجها المعتقل لن ينكسر ولن يعتذر للطغاة وموقفه صحيح وان اسرته وحزبه والشعب السوداني واصدقائه والمناضليين يساندونهم ويقفون معه وهو علي حق وسردت أماني التي هبت من الخرطوم الي النهود للوقوف الي جانب زوجها سردت تفاصيل اعتقال زوجها ومداهمة العشرات من رجال الامن للمنزل والاعتداء علي اثاثات ومفروشات المنزل قبيل إعتقال ابراهيم وهو في طريقه الي المسجد لاداء صلاة الصبح،واوضحت ان زوجها تم وضعه في زنزانة ضيقة مع المجرمين وأصحاب السوابق والقتلة وهو رجل سياسي سلمي وقال اماني ان الزيارة لزوجها أبان فترة الاعتقال الاولي كانت ممنوعة لكنها اليوم مفتوحة عقب سداد مبلغ اثنين جنيه ولفتت الي تعاون رجال الشرطة بالسجن مع الزوار وتعاطفهم مع ابراهيم الذي يخدم منطقته والنهود في مجال الخدمات والمشروعات التنموية اكثر من الحكومة التي فشلت في ذلك،واعتبرت زيارة لجنة المناصرة مع زوجها والناشطيين والسياسيين بانها منحت المعتقليين واسرهم دفعة معنوية كبيرة وانها كسرت حاجز الخوف لدي البعض،واوضحت مالك الي ان زوجها ومن داخل السجن وعقب تعرفه علي اوضاع بعض المساجيين المحبوسيين بسبب فشلهم في سداد الغرامات والديات المفروضة عليهم بواسطة الاحكام الجنائية،وجه بسداد تلك الغرامات لجهة اطلاق سراح المحبوسيين والبالغ عددهم حوالي (37) رجل و(20) امراة وتابعت(ابراهيم مازال يسعي لفك كل المساجيين العاجزين عن سداد غراماتهم حال استطاعته سداد تلك المبالغ المالية) عقب سماعي لافادة اماني مالك قابلت عبد الله الشيخ وهو شقيق المعتقل ابراهيم الشيخ من حيث طالب باطلاق سراح كل المعتقليين السياسيين وعلي راسهم شقيقه ونبه في مقابلة خاصة مع الميدان الي ان اعتقال شقيقه الهدف منه تعطيل الزيارة الميدانية التي بداها حزب المؤتمر السوداني الي الولاية،ومخاطبة جماهيرها في الندوات السياسية الحاشدة

    أوضاع صحية:

    وفي مدينة الابيض كشف لي عدد من المعتقليين بسجن المدينة وهم:الدكتور صديق نورين القيادي بحزب المؤتمر السوداني -الصحفي حسن اسحق- والقيادية بحزب المؤتمر السوداني سامية كير كشفوا عن معاناتهم من أوضاع صحية قاهرة.وقال لي الدكتور صديق نورين وهو أب لستة من الاطفال تم اعتقاله قبل نحو ستة اشهر بالنهود وترحيله الي سجن الابيض عبر قانون الطواري عندما قابلته في محبسه انه يعاني من الام واوجاع بالسلسلة الفقرية ويكمل نورين بنهاية الاسبوع الحالي ست أشهر خلف القضبان.نورين بداء سعيدا بالزيارة لكنه حزينا ً لاعتقال وسجن طلاب صغار السن والتجربة وقال نورين وهو يقصد نفسه(نحن خلاص تعودنا علي مثل هذه الابتلاءات والمحن وسنخرج منها أكثر قوة) نساء بلادي العظيمات ايضا قدمن تضحيات فريدة مع حزب المؤتمر السوداني وقالت لي المعتقلة سامية كير دينق القيادية بحزب المؤتمر السوداني والتي تم إعتقالها مؤخرا وهي ام لخمسة من الاطفال منهم اثنين من ذو الاحتياجات الخاصة قالت لي انها تعاني من مرض القضروف واوضحت كير التي تم اعتقالها من النهود وحبسها بسجن المدينة قبل ترحيلها الي الابيض ان ملابسات اعتقالها اقلقت اولادها واسرتها وتسبب في شل حركة ابنائها اصحاب الاحتياجات الخاصة لاسيما الطالب الجامعي وهو ابنها الاكبر الذي ولد بنقص في الاكسجين تسبب في شل حركة يدية الامر الذي جعله لايستطيع مسك القلم بيديه. وفي المقابل قال لي الزميل الصحفي المعتقل حسن اسحق من داخل سجن الابيض انه يعاني من اوجاع في رجله اليمني عقب ضربه وتعذيبه في ايامه الاولي للاعتقال بالنهود قبيل ترحيله الي الابيض واشار الي انه لايستطيع النوم بسبب تلك الالام الموجعة حيث لم يسمح له بمقابله الطبيب ولفت اسحق الي انه يعاني ايضا من صداع نصفي.وبداء حسن متماسكا وتقدم بالشكر الي كل المجتمع الصحفي الذي وقف معه لاسيما شبكة الصحفيين السودانيين التي نظمت وقفة الحرية امام مجلس الصحافة والمطبوعات مطالبة باطلاق سراحه.وعندما سألت حسن عن ظروف وملامسات اعتقاله قال لي انه كان بمعية عدد من طلاب حزب المؤتمر السوداني في زيارة الي ابراهيم الشيخ في سجن النهود فقابله احد منسوبي الاجهزة الرسمية وقال له ساخرا لماذا تصفف شعرك بهذه الطريقة فرد عليه حسن اسحق قائلاً :هذا راسي وانا حر في تسريحه او تركه كما هو بعدها تم الاعتداء عليه وضربه وادخاله الي السجن بالنهود ومن ثم ترحيله الي الابيض.

    اورنيك(6):

    وفي الخرطوم وعقب عودتها من زيارة مدينتي الابيض والنهود عقدت اللجنة القومية لمناصرة المعتقل ابراهيم الشيخ مؤتمر صحفي الاحد الماضي بقاعة طيبة برس بالخرطوم للتنوير بالزيارة التي قامت بها للمعتقلين بسجني النهود والابيض،حيث استهل القيادي بحزب الامة القومي الدكتور ابراهيم الامين الحديث في المؤتمر الصحفي حيث تسأل قائلا:لماذا الزيارة ورد بقوله ان الانتهاكات الكبيرة التي طالت حقوق الانسان وعمليات ضرب وحدة صف المعارضة الممنهجة من قبل الحكومة دفعتنا في المعارضة للوقوف بقوة امام هذه الانتهاكات،واوضح ان بلادنا تعيش في انعدام كامل للامن بالنسبة للمواطن وعزز حديثه ذلك بتلوث الطماطم وتلوث البيئة وشدد واجبنا كمعارضة هو مقاومة هذا النظام لاحداث التغيير المطلوب.من جهته وصف رئيس لجنة الوفد الزائر الي الابيض والنهود مولانا محمد عبد الله الدومة اورنيك 6 الذي بموجبه يتم اعتقال الشخص بانه اعلي درجات الاستبداد وقال الدومة (رحلتنا حققت اهدافها) ولفت الي المعتقليين اكدوا بقائهم بالسجن ولن يعتذروا وشدد علي ضرورة ان يقف المجتمع السوداني مع المعتقليين وعدم السماح لكسر ارادتهم. واشار الدومة الي ان زيارة الوفد للمعتقلين بسجني النهود والابيض حققت اهدافها ورفعت من الروح المعنوية للمعتقلين الذين مازالوا صامدين لايمانهم بسلامة موقفهم رغم محاولات كسر ارادتهم من قبل النظام.وطالب عبد الله بالغاء أورنيك(6) لعدم قانونيته واعتبرته بانه أورنيك (أداري سياسي ) وانه –اي – اورنيك (6) أحد من البلاوي التي يواجهها مواطني غرب كردفان، ودعا الي ضرورة الالتفات الي انتهاك حقوق الانسان بولاية غرب كردفان لان السلطات تمارس القانون بجهل وتستخدم ابشع الاساليب لتهديد وارهاب خطومها السياسين .في الاثناء وصف عضو هيئة الدفاع عن ابراهيم لشيخ الطاهر مكي الانتهاكات التي طالت حقوق الانسان بالنهود ممثلة في اعتقال ابراهيم الشيخ وقيادات حزبه بانها غير دستورية ولايسندها قانون وقال (هناك سوء استغلال لقانون الطؤاري) وشدد علي ضرورة اطلاق سراح كافة المعتقليين. ومن جانبه أعلن عضو الوفد والامين العام للجنة المناصرة مع المعتقل ابراهيم الشيخ د.محمد جلال هاشم عن تكوين لجنة دولية لمناصرة أبراهيم الشيخ وكل المعتقلين السياسين لممارسة كافة الضغوط علي الحكومة السودانية لاطلاق سراح المعتقلين ، واكد تعرض المعتقلين السياسين الموجودين بسجون كردفان الي تعذيب من قبل الاجهزة الامنية اثناء الاعتقال وقبل ترحيلهم الي السجون ، واشار الي تعرض الوفد الذي زار المعتقلين الي تضيق امني من الاجهزة الامنية منذ تحركه من الخرطوم حتي وصول الي سجن النهود ولم تتاح له مساحة كافية للتحدث مع المعتقلين السياسين. وأبدي هاشم تخوفه من أمكانية اقتحام قوات الدعم السريع لسجن النهود بغرض الاعتداء علي أبراهيم الشيخ وبقية المعتقلين باعتبارها قوات متفلتة ولها سجل مع اقتحام السجون في عدة مناطق بدارفور خاصة ان منطقة النهود تعتبر معبر لعبور تلك القوات مابين الخرطوم ودارفور محملا النظام مسؤلية اي مكروه قد يحدث لابراهيم الشيخ والمعتقلين بسجون كردفان. وفي السياق قال عضو الوفد المهندس صديق يوسف ان قرارات رئيس الجمهورية عقب خطاب الوثبة زادت من التضيق علي الحريات لان النظام بعد الخطاب اعتقل رئيس حزب الامة المهدي الذي يعتبر من اكثر المعارضين الداعميين والمسانديين للحوار وكذلك اعتقال رئيس المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ لانتقادهم لقوات الدعم السريع التي مارست ممارسات سيئة وأرتكبت جرائم في دارفور وكردفان الامر الذي دفع والي شمال كردفان احمد هرون المطلوب دوليا لطردهم من الولاية. واشار يوسف الي ان النظام هدد القوي السياسية بالخرطوم عبر نشر ثلاث ألويه من قوات الدعم السريع حول ولاية الخرطوم مجهزة بالياتها الحربية بغرض حماية الخرطوم ،ونبه الي ان نشر تلك القوات بالعاصمة الهدف منه قمع تحركات السياسين المعارضين للنظام الذي يريد ان ينقل الحرب الي الخرطوم .

    من المحرر:عموماً وكما يقول بطلنا ورمز النضال الافريقي نيلسون مانديلا: في كتابه (رحلتي الطويلة من اجل الحرية)ان ابواب النضال مفتوحة لكل من أراد ان يطرقها،وان المناضل تصاحبه افكاره اينما ذهب وحيثما حل،فالمناضل ابراهيم الشيخ الذي قطع بعدم اعتذاره مؤكداً تمسكه بموقفه القاطع والذي اعتبره موقف لكل الشعب السوداني وقال (سابقي بالسجن عشرة اعوام اخري ولن اعتذر او انكسر) فموقف ابراهيم البطولي والفريد جعله (كالنسر فوق القمة الشماء)واليوم اذ ننظر الي إعتقالات حزب المؤتمر السوداني لانري فيها الا شجاعة صامدة،وصبر جميل علي الظلم والابتلاء، فهذه الجسارة لم يثنيها اويرعبها عن موقفها البطولي هذا الحبس او السجن شهر او ستة اشهر فهذا الموقف الفريد كتب لابراهيم ولرفاقه في كتب وصفحات التاريخ والبطولات والخلود؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de