اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 08:29 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوار مع عبد العزيز حسين الصاوي ( 2- 2 ) إذا استمر الوضع علي ماهو عليه .. اخشي حرب الكل ضد الكل

04-08-2014, 05:55 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 2654

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حوار مع عبد العزيز حسين الصاوي ( 2- 2 ) إذا استمر الوضع علي ماهو عليه .. اخشي حرب الكل ضد الكل

    محمد نجيب محمد علي و عامر محمد احمد حسين
    3 ابريل 2014
    == نحن اليساريين لانري عوجة رقبتنا...
    == المناخ وسط الشباب اصبح موبؤا باللامبالاة والتطرف
    == إذا استمر الوضع علي ماهو عليه .. اخشي حرب الكل ضد الكل

    (×) ألا زال اليسار مغروراً؟
    (=) يمكن ان تسميه غرور . صحيح ان اليسار تعرض كما هو حال كل المعارضين لانقلاب الاسلاميين لاضطهاد غير مسبوق في تاريخ الشموليات السودانيه، ،، بعض هؤلاء المثقفين مسؤولون عنه، أدبيا ان لم يكن فعليا ولكن اصرار بعض المعارضين اليساريين بالذات علي انهم اصحاب الحق في تقدير ماإذا كانوا قد قطعوا صلتهم نهائيا بماضيهم فيه قدر من التعالي وفيه ايضا " الجمل الذي لايري عوجة رقبته " .. عندما كان الزمن يساريا والاسلاميون قلة لاتذكر في المجال العام، هل كنا ديموقراطيين ؟ الم نفتتح نحن عصر الشمولية بنظريات الحزب الواحد وتقسيم الاخرين الي رجعيين وتقدميين حتي جاءنا من سبقونا علي هذا الدرب بمراحل ؟
    (×) اليسار بأطيافه كلها؟
    (=) نعم. الحركة الشيوعية والحركة البعثية,ولكن لابد من ملاحظة ان الوسطيين ايضا كانوا جزء من هذا المناخ العام. كلمة اشتراكية كانت في اسماء تنظيماتهم زمان ..
    (×) الحركة الاسلامية بعد بروز تيارات اصلاحية كيف تراها؟
    (=) الاصلاح في الأحزاب السودانية كلها معضلته كبيره لانعدام المادة الخام ، او الوقود اللازم لنموها .. ماأسميه القوي الحديثة المتفتحة لضرورات التغيير ومتطلباته حجمها تضاءل للغاية كما شرحت سابقا. المناخ العام وسط الشباب اصبح موبؤا باللامبالاه من جهه والتطرف من جهة اخري .. تجربتي في حزب البعث برهنت لي علي ذلك. لآاتوقع نجاحا كبيرا للاصلاحيين الاسلاميين إلا إذا صح كلامي الذي لايصدقه احد من اصحابي الفكريين والسياسيين فيما يبدو من ان تراكم الثروة في اوساطهم منذ زمن بعيد خلق في اوساطهم جيوبا مستنيرة أكثر عددا وافضل نوعا مما لدي غير الاسلاميين.
    (×) الاصلاح لا أمل له؟
    (=) وجود هذه الحركات الاصلاحية ضروري حتى في نطاق محدود وجزئي ولكنه مثل النحت في الصخر لايقدر عليه إلا ذوو العزم والشعور العالي بالمسئوليه .. الاصلاحيون الاسلاميون واليساريون، اولنقل غير الاسلاميين عموما، يساعدون انفسهم والبلد كلها إذا حدث اختراق في حائط عدم الثقة المتبادل بينهم .. إحياء النشاط السياسي، توافقا واختلافا، رهين بمصارحة تاريخية بين الاصلاحيين ايا كانت خلفيتهم الايديولوجية وتاريخ صراعاتهم وهذه غير ممكنة دون ممارسة للنقد الذاتي بلا حدود ودون خطوط حمراء. هذا، اولا، هو الشرط الاساسي لتعريف من هو الاصلاحي لانه حينئذ يكون صاحب قابلية اكيدة للالتزام بالديموقراطية دون تحفظات او اوهام ايديولوجيه. وثانيا هو شرط بناء الثقة بين الطرفين. وكنت في لقاء نيروبي الفكري في سبتمبر الماضي او بعده لا أذكر، قد اقترحت تنظيم لقاء مقفول بين عدد محدود لممثلي الطرفين بهذا السياق.
    (×) لماذا مغلقاً وليس مكشوفاً؟
    (=) في لقاء مفتوح لن ياخدوا راحتهم في التلاوم والاعتراف لان كل طرف سيخشي ان يستخدم النقد الذاتي ضده من قبل الطرف الاخر لذلك يجب ان تكون هناك ضمانات بأن لاتنشر مداولات الاجتماع او الاجتماعات لان لقاء واحدا لن يكفي ، إلا بموافقة الطرفين ..سيتوفر هذا قدرا من الثقة المتبادلة لايلغي الخلافات، الفكرية خاصة، طبعا ولايستدعي كتمها ولكن يجعل الصراعات العلنية حولها مصدرا للحيوية لانها لن تكون بين معسكرين وناس متخندقين وقد تتطور لتكون وفق خطوط متداخله ينتقل فيها بعضهم من خط لاخر لان الخشية من الاتهام بالانحياز ل ( لعدو ) لن تكون قائمة .. الاخر العدو سيختفي ويحل محله الاخر صاحب التجربة ووجهة النظر المختلفه فقط. الايديولوجيات اسلامية كانت او ماركسية او بعثية أو.. او.. لن تختفي بالضروره لدي الجميع ولكن سيعاد تأسيسها في أذهان اصحابها وسلوكياتهم بشكل مرن ومفتوح. نحن الان في الواقع في عصر مابعد الايديلوجيات
    (×) الحوار مع قطاع الشمال هل سيفضي الى سلام؟
    (=) هذه المحادثات فشلت لأسباب عديدة وهناك من يعتقد ان السبب هو ان قطاع الشمال قدم أطروحة مختلفة عن الحل الوسط الذي اقترحته الوساطة وهناك من يقول بأن الحكومة قد خفضت تمثيلها مما افشل المحادثات, التحليل الأسلم هو ان قطاع الشمال ينتظر التحولات الأخيرة وطرح السلطة الحاكمة لآلية حوار مع القوى السياسية, مآلات الحوار ما ينتظره قطاع الشمال وبعدها يحددها وجهته حرباً أو سلماً..
    (×) الدعوة الى الوحدة بين الشمال والجنوب عقب احداث الجنوب الأخيرة؟
    (=) الأسباب التي أدت الى الانفصال لا تزال قائمة والشمال أصبح طارداً حتي لأهله وتقرير المصير مطروح في دارفور ويمكن حتي في جبال النوبة .. اهلي الحلفاويين ربما كانوا ، او هم بالفعل، اكثر المجموعات السودانية اندماجا وطنيا. هذا الان فعل ماضي وسط شبابنا هناك دعوات وتيارات شبيهة لدارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق .. يستحيل عودة الوحدة بين الشمال والجنوب..
    (×) هل سيؤدي ما ذكرت الى انفجار شامل؟
    (=) اذا استمر الوضع على ماهو عليه من انغلاق سياسي واستئثار بالسلطة من فئة محددة اخشى حرب الكل ضد الكل..صورتها المصغرة الان نجدها داخل الاسر والقبائل حيث العنف ينتشر ويتأصل. من يصبح قابلا لقتل فرد من اسرته او قبيلته يصبح قابلا لقتل سهل للاخرين من الدائرة الاوسع.
    (×) تنبأت في الحوار السابق معك بأن تصرفات قوى سياسية ليبرالية في مصر سيؤدي الى انقلاب وتدخل الجيش, ما حدث في مصر في 3 يوليو انقلاب أم ثورة؟
    (=) انقلاب ومن نوع ردئ استثناء .. أردأ من الانقلابات العادية لأنه قضى على الفرصة الوحيدة لتأسيس ديمقراطية في مصر. ما حدث في مصر عند إسقاط نظام مبارك عام 2011 شبيه بما حدث في اكتوبر 1964م في السودان .. انتفاضة شعبية حقيقية ولكن فرصة مصر في الانتقال الي ديموقراطية مستدامة كانت افضل لان القوي التي صنعتها منفتحة من شباب واحزاب ليبرالية وقوى مجتمع مدني مثل حركة "كفاية" "وكلنا خالد سعيد" بينما في السودان الاطراف الفاعلة، كما ذكرت سابقا، كانت في عصر سيادة الاشتراكية والعداء للاستعمار مرتبطة بايديولوجيات لاتعلي من شأن الديموقراطية السياسيه.
    (×) الانقلاب من أين أتى؟
    لم يكن مؤامره ..الجيش يحكم مصر منذ ثورة 23 يوليو 52 سياسيا ونسبة 30% من الاقتصاد تحت سيطرته وقد اثبتت دراسة تفصيلية ليزيد صايغ ان شريحة كبار الضباط متغلغلة في كافة المواقع المدنية المربحة حتي بعد المعاش .. قيادة الجيش تحولت الى دولة اقوي من الدولة ولن تقبل بالحكم المدني..ساندتها تقريبا نفس القوى التي صنعت ثورة يناير,نتيجة خوف مرضي من هجمة الاخوان علي الحياة المدنية ما يعني إحراق سمعة وجاذبية القوي المؤهلة اكثر من غيرها لاقامة نظام ديموقراطي ً.. لهذا قلت ان الانقلاب سئ اسثنائيا ولاأفهم سر انعدام الحساسية الديموقراطية الذي يدفع البعض عندنا لتأييد إنهاء حكم الاخوان بهذه الطريقة.. بداية من الرجوع عن اعلانهم بعدم الترشح لرئاسة الجمهورية انحدر حكم الاخوان علي طريق الهيمنة ولكنهم ليسوا مخلوقات غريبة وانما صناعة الشموليات. الشموليات تصنع الحركات الدينية لانها تخلق الظروف التي تجبر الانسان علي اللجوء الي الدين الخام غير العقلاني .الكاتب الفسطيني خالد الحروب شبه طريقة إبعاد الاخوان بالانقلاب بأنه إعادة شحن لبطاريتهم التي كانت بدأت بالنفاذ بسبب السلطة والاخطاء.
    (×) خارطة الطريق؟
    (=) هذه خارطة مسيطر عليها من النظام الانقلابي الذي صنعها وعندما تترسخ أقدامه كنظام امر واقع تتعامل معه الدول فيما عدا الاتحاد الافريقي حتي الان، سينقلب على جبهة الانقاذ والاطراف المدنية التي ساهمت في وصوله الى السلطة.. وقد بدأت هذه الحكاية المؤسفة فعلا فقيادة حركة 6 ابريل الشبايبة في السجون والبرادعي نجا بجلده وسمعته الدولية ومجالات التنفس الاعلامي وغيره تضيق يوما بعد يوم. كبار المفكرين المصريين المصريين امثال حسن نافعه وعبد المنعم سعيد بدأوا يحسون بالخطا ويحاولون التراجع نحو مواقع رصفائهم القليلين الذين صمدوا في وجه حملة التخوين والاخونه مثل عمر حمزاوي .. والسياسيين كذلك بدأوا التراجع نحو موقع افضل السياسيين المصريين في رأيي وهو ايمن نور.
    (×) ماذا عن مظاهرات يونيو الشعبيه سندا لما حدث في 3 يوليو
    (=) هذه ايضا ستنقلب علي النظام كاشفة عن طبيعتها كحملة منظمة وصلت بهستيريا العداء للاخوان الي قمة غير مسبوقة في مجتمع تسوده روح القطيع وقابلية التهييج والتعبئة الديماغوغية ..تلويحات الدعم المالي السخي الذي قدمته السعودية والامارات فعلا فيما بعد اعطى انطباعاً لرجل الشارع العادي بأن مشاكله ستنتهي في غمضة عين .. هذا لن يحدث فليس في تاريخ الشموليات شئ اسمه تنمية لان اولوياتها جيش وامن وإعلام والاضرابات المنتشرة كالهشيم من قبل نفس الذين خرجوا في يونيو هي التي اسقطت حكومة الببلاوي. المؤسف ان مصر بتاريخها القديم في التنوير من الحملة الفرنسية الي عهد محمد علي الي محمد عبده والافغاني ثم عصر طه حسين وعلي عبد الرزاق كانت المرشحة الاولي لانتاج ديموقراطية مزدهرة ونامية وسد الطريق امام تسيد الاسلام التبسيطي الشعاراتي لعقلية النخب وليس الجمهور فقط.
    (×) تأثير ما حدث في مصر على المنطقة؟
    (=) هذا الانقلاب سيضعف تيار الديمقراطية في المنطقة كلها, وسيجر مصر الى الوراء..!
    (×) الربيع العربي كيف تنظر الى خارطته حالياً؟
    (=) كما قلت سابقاً هو ربيع حريات وتحوله الى ربيع ديمقراطية يعتمد على وجود قوى ديمقراطية او مجتمع مدني قوي تنمو فيه هذه القوي. النموذج التونسي هو الاقرب من غيره لذلك وسوريا هي النموذج المضاد حيث اتضح عدم وجود أي قوى ديمقراطية .. القوي الاكثر نفوذا في المعارضة السورية متخلفة جداً, وهذه جناية الاستبداد وانظمة التسلط علي المجتمعات فهي تحول الانسان الي حيوان بحرمانه من حق استعمال عقله وترويضه بالعنف اليومي وتعيده الي اصوله القبلية والطائفية والمذهبية. وعندما يضعف النظام اوترفع يده الثقيلة بالقوة كما حدث في ليبيا .. وفي العراق من قبل .. يطفو كل هذا العفن المخفي بالاستبداد الي السطح .. رغم الفوضي والالام والعذابات للسوريين وغيرهم فأن ربيع الحريات افضل من عدمه. علي الاقل نعرف الان حجم الكارثة التي خلفتها لنا الشموليات وستنمو اجلا ام عاجلا قوي تتمكن من تهدئة الاوضاع وشق طريق الخروج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de