توقيف خلية أجنبية تتاجر بالسلاح وسط الخرطوم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 10:12 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-11-2016, 05:03 PM

صحيفة الانتباهة
<aصحيفة الانتباهة
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 585

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


توقيف خلية أجنبية تتاجر بالسلاح وسط الخرطوم

    04:03 PM November, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    صحيفة الانتباهة-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    علي البصير
    - حلقة جديدة من حلقات الجريمة المنظمة والعابرة للحدود تتكشف من القسم الشرقي بشرطة محلية الخرطوم. فالمعروض هنا أكثر من (16) ألف طلقة وأكثر من (300) مسدس تركي الصنعي، بعضها بمواصفات دقيقية للمهام الخاصة والقذرة، دخلت البلاد بواسطة أجانب استغلوا اتفاقية تجارة الحدود، فتوغلوا حتى وسط العاصمة، وشكلوا بوجودهم الإجرامي خطراً كبيراً كاد أن يورد العاصمة الى موارد الهلاك، فكل هذه الذخيرة والأسلحة كانت مخبأة داخل ناقلة مواد بترولية، وبعض الذخيرة كانت تغوص في أعماق البنزين البالغ حملته (47) ألف لتر..يقظة شرطة محلية الخرطوم والقسم الشرقي أحبطت واحدة من أخطر المحاولات التي تجري حولها تحقيقات رفيعة المستوى..الإجراءات المنعية التي تقوم بها الشرطة أحبطت الكثير من التعاملات المشبوهة والتحركات الإجرامية المنظمة خاصة التي تأتي عبر المعابر والمداخل المختلفة، والتي كان آخرها ما رصدته (الإنتباهة) أمس من داخل القسم الشرقي.
    تشديد الرقابة
    إجراءات احترازية وضعتها شرطة ولاية الخرطوم تتعلق بتشديد الرقابة والمراقبة والانتشار، والتفتيش الدقيق بكل معابر ومداخل الولاية، وذلك بعد توفر معلومات، بنشاط ترويج المخدرات وتجارة السلاح والتهريب بالإضافة لنشاطات هدامة تديرها مجموعات إجرامية مختلفة.
    ونما إلى علم اختصاص شرطة القسم الشرقي بوجود خلية تقوم بتهريب السلاح الى داخل الخرطوم وذلك بعد ضبط عدة ضبطيات بتهريب السلاح، وهو ما قاد القسم الشرقي لوضع خطة للحد من الظاهرة ومتابعة الشاحنات والتناكر العابرة داخل الاختصاص فتم توزيع أفراد بالتقاطعات والشوارع الرئيسة للتفتيش وجمع المعلومات.
    في شارع الستين
    كانت العيون يقظة وساهرة فرصدت مساء الثلاثاء الماضي عربة شاحنة تقف بشارع مدني مع الستين جوار مجمع الصافات السكني بصورة مريبة، لتتحرك قوة القسم برئاسة النقيب شرطة عاطف وكل من الملازم أول شرطة مصطفى وملازم عبدالرحيم بالإضافة لعدد من أفراد قوة القسم، وقبيل وصولهم لموقع الحدث تم إطلاق نار سبب هلعاً للمواطنين، ساعتها غيَّرت القوة تخطيطها فتوجهت نحو حماية المدنين، وتم تأمين موقع الحادث باحترافية ومهنية عالية رغم قلة عدد القوة المشاركة في هذه المهمة، بدأت الذخيرة تتطاير من داخل التانكر، الذي يحمل (47) ألف طن من الوقود، وبعد التفتيش تم العثور بداخله على (250) مسدساً تركي الصنع، و(16) ألف و(795) طلقة نارية جزء منها مغمور داخل البنزين.
    مطاردة عنيفة
    قبيل وصول القوة الى موقع الشاحنة كانت هناك عربة اسبورتاج بيضاء، ما أن شعرت بالوجود الشرطي، إلا وغادرت مسرعة، فقامت القوة بمطاردتها بينما ظلت قوة أخرى تعمل في تأمين موقع الشاحنة وإبعاد المواطنين وتطويق المكان عبر طوق محكم، ودارت وقتها مطاردة عنيفة تم خلالها تبادل إطلاق النار، وتمكنت قوة الشرطة من حماية أفرادها وحماية المدنين من أية خسائر، وأوقفت المركبة الهاربة بواسطة المرور وتوقيف المتهم، وبتفتيشها تم ضبط (48) مسدساً. المعلومات تشير إلى أن التانكر القادم من دولة مجاورة كان في طريقه للعودة وكان وقتها يقوم بتوزيع السلاح، وتم تصنيف الجريمة بأنها منظمة وعابرة للحدود. معلومات أخرى تشير الى نشاط شبكات إجرامية دولية تعمل في تجارة السلع في مجال الأسلحة الخفيفة.
    سلاح سوبا
    قبل يوم من سلاح شارع الستين كانت مباحث قسم شرطة سوبا غرب أوقفت أجنبياً وبحوزته (6) آلاف و(667) طلقة كلاش و(40) خزنة كلاش بمنطقة سوبا اللعوتة، وذلك بعد الاشتباه فيه وهو يترجَّل من مركبة أمجاد وهو يحمل أكياس بلاستيك وعند تفتيشه تم العثور على المعروضات كل هذه الذخائر والخِزن، فتمت مواجهته ببلاغ تحت المادة (26) من قانون الذخيرة والأسلحة، بالإضافة الى العديد من البلاغات التي سبقتها في أوقات متقاربة وهو ما أشار لنشاط عمليات تجارة السلاح وتوغلها داخل العاصمة.
    أمن العاصمة خط أحمر
    يرى اللواء شرطة إبراهيم عثمان مدير شرطة ولاية الخرطوم أن هذه الأسلحة المضبوطة تشير الى تجارة سلاح إلا أنه لم يجزم بأن التحريات قد تكشف معلومات أخرى، موضحاً خلال تصريح صحافي أن الضبطية تمت بعد توفر معلومات ومتابعة ورصد، وأكد أن الشرطة حريصة على حماية أمن العاصمة، وإن التوجيهات الخاصة بإجراء التفتيش الدقيق بالمعابر والمداخل للدخول والخروج، أثمر عن كل هذه الإنجازات، وقال هناك ضبطيات مخدرات كثيرة بالإضافة الى سلاح، وكشف عن تفاصيل مطاردة عنيفة تم خلالها تبادل إطلاق نار حول دخول شاحنات أجنبية وفق اتفاقيات التجارة وقال إبراهيم صحيح هنالك اتفاقيات تجارية بين الحدود لكن لن نسمح للخارجين عن القانون باستغلالها، وستكون الشرطة عين قوية نتاج هذه الإجراءات والمراقبة والانتشار تم ضبط الأسحلة وتوقيف المتهمين من دولة أجنبية ومستمر التحري للكشف عن هذه العصابة ودوافعها.
    تكرار الحادثة
    الفريق ركن أحمد علي أبو شنب معتمد محلية الخرطوم وقف على الإنجاز وتفحص الأسلحة، وقال في تصريح صحافي إن الشرطة قامت بواجبها ويتوجب ردع هؤلاء المجرمين، وأوضح أن جريمة الاتجار بالسلاح تكررت وكانت الشرطة عند حسن الظن فلها الشكر والتقدير وقد عودتنا أن تضرب أوكار الجريمة بمحلية الخرطوم وتضبط المتلبسين في وقت وجيز، وهذا دليل على أن رجال الشرطة يحرسون هذه البلاد ويجنبونها الكثير من الإشكالات ونأمل أن يكون هناك جزاء رادع لمن يدخلون الرعب في نفوس المواطنين ويقدمون لمحاكم عادلة ورادعة.
    وحول رؤيته لتكرار وارتفاع معدلات تجارة السلاح بالخرطوم، قال ابوشنب، هناك جانب ميداني تقوم به الشرطة في عمليات التفتيش والرقابة وهذه من مؤشرات اليقظة المطلوبة، وهناك جانب آخر ستكشفه التحريات قد تكون هذه العمليات تجارة سلاح او مخطط لجهات معينة أو لعمل تخريبي او خلافه وهذا ما سيكشف عنه التحري في الأيام التالية.

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • النور حمد فى ندوة بمركز الجالية السودانية بواشنطن
  • استئناف العمل في مستشفى علاج سرطان الأطفال بالمجان
  • الصحة تتوعد بإيقاف أي طبيب يمتنع عن العمل
  • مفاوضات غير معلنة بين الحكومة السودانية وحركات دارفور بالدوحة
  • ترامب يختار سودانياً لمنصب كبير موظفي البيت الأبيض
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • بالصور: إتفاق الشرق في أسبوع السلام الدولي بجنيف


اراء و مقالات

  • تداعيات سحب روسيا توقيعها المؤسس للمحكمة الجنائية بقلم مصعب المشـرّف
  • الري..بمشروع الجزيرة(4) كتب:حسين سعد
  • (ترامب فوبيا) لماذا يخشي العرب ترامب....؟ بقلم المثني ابراهيم بحر
  • فشل الإنقاذ الاقتصادي وسذاجة تبرير الوزير مقارنة بالوضع قبل الانقلاب بقلم حسن احمد الحسن
  • نظرية الاحتلال ومشروع السودان الجديد سيظل هو العلاج لبناء دولة مستقرة .(5) بقلم محمود جودات
  • العبث في مؤتمر الأطراف بالمغرب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مِن بَعد مَا فَاتَ الأوان! بقلم فيصل محمد صالح
  • أحلام.. الركشات! بقلم عثمان ميرغني
  • سوداني في البيت الابيض..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • تريلّا بس!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التعاون السودانى الإيطالى خطوة عبقرية فى خدمة السلام العالمى بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • رسالة من (باغية) للرئيس البشير وأركان نظامه!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • ميناء غزة والمطار لمواصلة الحصار بقلم د. فايز أبو شمالة
  • وثائق امريكية عن نميرى(40): اول زيارة لامريكا. واشنطن: محمد علي صالح

    المنبر العام

  • الحرية لمعتقلات ومعتقلي مركز تراكس
  • جهاز الامن يعترف باعتقال معتز الخال بعد اسبوعين من الإنكار
  • جناية الكاتبه سهير الشطفها البنغالى مصطفى جوووه الحمام -معقول دا بس
  • شكرًا بكري لرفع هذا المقال،، الصلحي٠٠ بقلم يحيى العوض
  • دكتور مصطفي ومني عمسيب
  • السودانية أ. نضال النعيم رمزاً للعزة والشموخ ودموع حب للوطن
  • خلال اجتماع رسمي .. وزير هندي يتصفح صور خليعة لزوجة دونالد ترامب .. ( صور) ..!!
  • أمريكا: تحقيق الجنائية لجرائم حرب بأفغانستان غير لائق ولسنا موقعين على المحكمة ولا نخضع لها
  • الفلبين تلمِّح إلى اللحاق بروسيا وتنسحب من الجنائية
  • البنقالي شطفني كاركتير
  • ألتغيير فرض عين ..
  • هيلاري كلنتون في أول تصريح لها بعد الهزيمة
  • اخطاء شائعة عند اختفاء احد فلزات اكبادنا
  • وكأنما أضحت كل طموحاتنا أن يعتقلنا النظام
  • أيهم أهم في الحياة الزواج, و الإنجاب أم الفن و الإنجاز و النجاح الفني مع استبعاد الزواج؟
  • كمال الجزولي يعتذر عن المشاركة في لجنة تعديل الدستور ويصف الدستور بالمنتهك للحريات
  • الملامِحُ المقضومةُ
  • نداء حتي لا ننسى الأطباء، ونماذج لِنباح الطغاة ...
  • هل من مصدر رسمي لخبر الغاء رسوم العمره للمملكه
  • لجنة مصنفات السودان ترفض كتاب (زقاق النسوان و زقاقات آخرى) للكاتب منعم الجزولي ..
  • يا هؤلاء:لن تطرد(جوبا)الحركة الشعبية–شمال حتى يدخل الجمل في سم الخياط!
  • بروفايل ولمحات من مسيرة الكابتن عصمت عبدالله (عصمت الامتداد)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de