تقرير لمجلس تنسيق حزب الأمة القومي الرائد لا يكذب أهله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 07:49 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-10-2014, 02:45 PM

الإمام الصادق المهدي
<aالإمام الصادق المهدي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تقرير لمجلس تنسيق حزب الأمة القومي الرائد لا يكذب أهله

    بسم الله الرحمن الرحيم


    15/10/2014م

    مقدمة:
    اتصل بي بعض نشطاء حزبنا قائلين أن مواقف د. إبراهيم الأمين مؤخراً معتدلة، ويقترحون أن أدعوه للقاء في القاهرة، واستجبت للاقتراح.
    (1) لبى الدعوة السيدان عادل المفتي وهاشم عوض وقالا إنهما مفوضان من د. إبراهيم الأمين الذي حال دون حضوره أنه ضيع جواز سفره. وبعد اجتماع تهوية بتاريخ 27 سبتمبر الماضي اتفق على النص الآتي:
    1. الإقرار بأن التكوين التنظيمي الحالي لحزب الأمة هو التكوين الشرعي المستمر حتى قيام المؤتمر الثامن.
    2. لأسباب متعلقة بالتحفظ على تكوين الأمانة العامة الجديدة فإن بعض الكوادر المخلصة للحزب هم الآن خارج الأجهزة.
    3. يتكفل رئيس الحزب بالتشاور مع الأجهزة المعنية في الحزب بإيجاد صيغة لمشاركة هؤلاء لتفعيل دورهم في نشاط الحزب المطلوب لمواجهة مسؤوليات المرحلة.
    4. وسوف يدعى هؤلاء الإخوة للمشاركة في التحضيرات للمؤتمر الثامن بما في ذلك المشاركة في ورشة العمل التي سوف تبحث أية إصلاحات في دستور الحزب ومستجدات برنامجه ومقترحات لم الشمل وكافة الإجراءات المطلوبة لبناء الذات.
    5. كل إجراءات ومقترحات إزالة أسباب الاختلاف تتم عبر مؤسسات الحزب الدستورية.
    (2) ولكن بعد العيد وصل د. إبراهيم الأمين ومعه السيدان المذكوران والابن محمد حسن مهدي (محمد فول)، وجرى اللقاء يوم الخميس 9 أكتوبر الجاري. وقال د. إبراهيم الأمين إن لديه تحفظاً حول ما صدر من اجتماع 27/9/2014م، وبعد تداول الآراء اقترحت صيغة أخرى وافق عليها الحاضرون وكلفنا محمد حسن مهدي بأن يكتب النص فكتبه ووافق عليه الحاضرون دون تحفظ. النص هو:
    1. إن حزب الأمة بكافة أجهزته وقياداته وعضويته يجددون العزم على العمل بكل طاقاتهم لجعل إعلان باريس وخارطة طريقه محل إجماع وطني وتأييد إقليمي ودولي، وصولاً لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في سلام عادل وديمقراطية شاملة.
    2. أمَّن الاجتماع على أن أداء المهام الوطنية والحزبية الإستراتيجية هو المقصد، وقد جدد الحضور ثقتهم في قيادة الحزب.
    3. جدّد رئيس الحزب ثقته التامة في كفاءة د. إبراهيم الأمين القيادية وفي إخلاصه للحزب والكيان ولبلاده السودان.
    4. إن الوطن في حاجة ماسة لتوجيه كافة الجهود لإخراجه من الأزمة الضيقة الحالية بنظام جديد يحقق السلام العادل والتحول الديمقراطي الكامل، وأن ذلك يستوجب توحيد كل القوى الراغبة في التغيير، وسف يبذل الحزب أقصى جهده عبر كل مؤسساته وقياداته وعضويته من أجل تحقيق هذا الهدف.
    5. المؤتمر العام الثامن هو الطريق الأمثل لعلاج القضايا التنظيمية، وصولاً لحزب أنموذج لمرحلة النظام الجديد.
    (3) وحرصاً على التقدم نحو المستقبل لم أحاسب د. إبراهيم الأمين على مقاطعته للهيئة المركزية التي اختارته ولم أحاسبه على أنه طعن في إجراءات الهيئة المركزية المنعقدة بتاريخ 1/5/2014م طعناً كيدياً أمام مجلس الأحزاب، أقول طعناً كيدياً لأنه تبنى موقفاً متشدداً من الحوار مع النظام وموقفاً رافضاً لشرعية أجهزة النظام، فالطعن أمامها لا يفهم إلا في إطار المكايدة.
    (4) أرسلت النص المتفق عليه في جلسة 9/10/2014م لعلم مجلس التنسيق وبعد ذلك نشر النص المتفق عليه.
    (5) بعد ذلك جاءني الابن محمد فول ليقول إن د. إبراهيم يرى عدم نشر الاتفاق لأنه بعد الموافقة المذكورة طرأ له ما يستدعي تجميد ما اتفق عليه. قلت له: نحن نتداول قضايا تمس المصلحة العامة ولا مجال في ذلك للمناورات، وقد صار ما اتفق عليه ملكاً لرأي الجماعة في حزبنا بل وللرأي العام، وأمام د. إبراهيم موقفان: أن يقول نعم وافقت ثم غيرت موقفي ويشرح للناس لماذا؟ أو أن يقول إنه لم يوافق أصلاً على النص وحينئذٍ اطلب منكم معشر الحاضرين الشهادة بما حدث ولا تكتموا الشهادة فمن يكتمها آثم.
    (6) أنا أقود حزباً ملتزماً بالمؤسسية والديمقراطية وتحكمه التصرفات المبدئية ولا أجبر أحداً على رأيٍ، ولكن ليعلم أعضاء حزبنا والرأي العام السوداني أن المخالفين ظلموا ولم نظلم، وعزاؤنا: (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ) هداهم الله إلى الصراط المستقيم.



    الصادق المهدي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de