تقرير عن ندوة حركة /جيش تحرير السودان بالمانيا دعما للعصيان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 11:12 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-12-2016, 04:11 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تقرير عن ندوة حركة /جيش تحرير السودان بالمانيا دعما للعصيان

    04:11 PM December, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    حركة/ جيش تحرير السودان مكتب ألمانيا
    S L A/M
    كان حتما "أن نثور مثلما يمضي القطار في دروب الأرض مفتعلا الغبار" جاء صوتك بالنهار مثل طعم الموت مخترقاً الجدار، فاندهشنا لإنشغال الناس بالحدث الجديد، فافترضنا أن الطفل يقتلع الجذور، فانتفضنا ضد هذا الطفل والزمن الخجور.
    في ندوةٍ سياسية كبري وحشود كبيرة وغفيرة من الحضور، من أعضاء وقادة حركة جيش تحرير السودان، إستقبل مكتب ألمانيا القائد/ مني اركو مناوي رئيس الحركة والوفد المرافق له. وهو حراك قُصد به أن يكون دعماً للعصيان المدني في السودان يوم غدًا الموافق 19 ديسمبر 2016 ، وقد إفتتحت الندوة الرفيقة الأستاذة أضواء الحسين إسماعيل نائبة رئيس مكتب ألمانيا، فرحبت بالحضور وتحدثت عن مشروع السودان الجديد داعيةً دعت كل القوة السياسية بالداخل والخارج إلى العودة القوية للتجمع، وأكدت أنها ستعمل جنباً إلى جنب مع التجمع للنضال داخل الجامعات السودانية وخارجها وكل دعاة التغيير من أجل تمليك الحقائق الماثلة وشرح قضايا الراهن السياسي وذلك من أجل تعبئة الجماهير للإنتفاضة السلمية وتغيير النظام الحاكم الفاسد في السودان. واحتوت الندوة علي عدة محاور ومداخلات تمثلت في الآتي:-
    المتحدث الثاني: أمينة الشؤون الإجتماعية الأستاذة أمينه تجاني هارون التي تحدثت عن أهمية المرأة ومكانتها في المجتمع ودورها فى بناء الأمم، وأنه لا يمكن للمجتمع أن يستغني عن دوره المرأة في حياته السياسية والإجتماعية، وفي الماضي كانت هنالك اعتقاد يُرسخ على أن دور المرأة هو الإنجاب وتربية الأطفال فقط. وأنه ليس لديها حقوق وواجبات وليس لديها أهمية في اتخاذ القرار بل خلقت للانجاب فقط. منذ إستقلال السودان ظلت المرأة تُعاني من التهميش في الحياة المجتمعية في كافة أشكالها. وأكدت عن التعليم بالنسبة للمرأة كان المحظورات وخاصة سكان الريف. قائلةً أنه وبعد خروج المستعمر بدأت المرأة تدريجياً تدخل وسط المجتمع وتُمارس حياتها الطبيعية بعد أن وجدت فرصة تناسبها، وخاصةً بعد إتفاقية أبوجا التي منحت نسبة مئوية تُعادل 25 % لمشاركة المرأة لأول مرة في تاريخ الأحزاب السياسية في كافة المؤسسات التنفيذية والحزبية بشكل واضح. وكما أكدت قلقها مما يدور في السودان وخاصة في دارفور والنيل الأزرق جبال النوبة حيث تتعرض المرأة لأبشع أنواع التعذيب ضد نساء الهامش، خاصة مناطق الحروب وأصبح الاغتصاب في دارفور والنيل الأزرق جبال النوبة سلاحاً ضد شعوب تلك المناطق بشهادة شهود عيان، كما حدث في منطقة((تابت ))بشمال دارفور. وتم تشريدهم بشكل كبير مما أدي شجع المواطنين هناك للجوء الي خارج البلاد. وأعربت عن تضامنها مع العصيان المدني يوم غدٍ الموافق 19 ديسمبر وأخيرا شكرت كل الحضور.
    المتحدث الثالث:- هو الكاتب والروائي العالمي والناشط السياسى المنحاز لقضايا المهمشين عبدالعزيز بركة ساكن حيث تناول أزمة الدولة السودانية التي بدأت منذ دولة سنار مروراً بالدولة المهدية، وركز على أزمة الحكومات الوطنية وإستعراب الدولة وأسلمتها وإقصاء الشعوب الأخرى وشعوب الهامش السوداني، كذلك تناول التنوع التاريخي والتنوع المعاصر لمرتكزات الهوية السودانوية. وتحدث عن المركز الإثني السلطوي، وتحدث عن التهميش بأشكاله المختلفة البسيط والمركب، وتحدث عن رؤيه مشروع السودان لحل هذه الأزمة وتحدث عن علمنة الدولة وفصل الدين عن مؤسسات الدولة وأصبح الخطاب سائد بين السودانيين وخاصة الأقاليم المهمشة. وتحدث أيضا فيما يتعلق بالإحتقان المدني وليس العصيان المدني كما ذكر. واشترط نجاح العصيان المدني بعددٍ من الشروط مثل توفر الثقة بين أبناء الشعب السوداني وتوفر الإرادة الحقيقة في التغيير وتضامن أجهزة الدولة الشرطية والعسكرية والوقوف والانحياز لإرادة الشعب السوداني وليس النظام. حيث تحدث الرفيق عن الانتصارات التي حققها جيشنا الباسل لتحرير السودان هو صمام الأمان والإنتصارات التي حققها ليس بسبب الأغلبية العددية إنما بسبب العقيدة القتالية والإرادة الجاده في التغيير وأيضا حذر الشباب السوداني من الإنخراط في معسكرات مليشيات المؤتمر الوطني لأن كل من يحز نفسه سيلقي حتفه إلي مزبلة التاريخ لا محال له.
    المتحدث الرابع:-أمينة المرأة والطفل/الأستاذة مني موسي محمد رحبت بجميع الحضور ومشاركتهم في الندوة الحاشدة وأيضاً رحبت بالسيد/ القائد والوفد المرافق له .في حديثها حييت كل القوة السياسية والشباب والمرأة والكيانات الوطنية الأخري التي وقفت مع نداء العصيان المدني السوداني. وأعربت عن أسفها عن الوضع والتردي والتدني الذي يمر بها البلاد بمراحل حرجة. وناشدت الشعب السوداني بالتضامن والوحدة والوقفه الصلبة إتجاه هذا النظام النقلابي أتي بإنقلاب العسكري في ليله ظلماء وكان الناس نيام، وحاملاً رايات وشعارات وهتافات الإسلاموية في إطار إستقلال الدين في أغراضهم السياسية وأعلنت الحرب الجهادية لكل الإتجاهات ابتداءً من الجنوب إلي دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وشرق السودان. وأيضاً بدأ بأنفصال العرقي حرق القري المحجوره والتطهير القسري والإغتصاب آلاف النازحين وإستخدام الكيماوي ضد المواطنين العزل في دارفور. وأكدت عن النظام أدخل أزمات سياسية وإقتصادية وإجتماعية وتزايد معدلات البطالة والفقر في إطار تمكين حزب المؤتمر الوطني علي حساب الشعب السوداني ويمارسون التميز العنصري. وأخيراً أكدت تضامنها وقوفتها التام مع العصيان المدني المقرر يوم غدًا 19 ديسمبر ولن ننحاز حتي إسقاط النظام. وفي الختام تحدث السيد/القائد مني اركو مناوي ووجهه رسالة الي الشعب السوداني الابي لدعم العصيان المدني يوم غدًا الموافق 19 ديسمبر تحدث القائد بروح نضالية عالية وعانق الجماهير فكريا بثورة إستناره بأشواق ثورية وروح نضالية وبالنقاش مع الحضور بالرغم من الأوضاع اليائسة في السودان بمارسها المؤتمر الوطني ضد شعبه، ودعي بالتماسك وإستمرار العصيان المدني بطريقة سليمة حتى إسقاط النظام. وأكد أن هنالك خلل واضح في سيادة الدولة وتحولت إلي دولة الجنجويد . وتحدث أيضا عن مشروع السودان الجديد ، وعن أهمية هذا المشروع في الخروج من أزمة الدولة السودانية في ظل غياب المشروع الوطني للأنظمة المتعاقبة التي حكمت السودان. وتحدث عن ثقافة الدولة الأحاديه ونموذجتها. ودعا القوةالسياسية والطلابيه أن تشارك بفعالية في العصيان المدني 19 ديسمبر يوم غدًا. وقال أن حركة تحرير السودان تنظيم سياسي أيضاً متبنيه هذا الخيار وقادرة أن تحمي الثورة السلمية السودانية نحن كحركة متبنيين فكرة الثورة المحمية بالسلاح والحركة هي تنظيم سياسي وثوري الوحيدة الذي متبني هذا الخيار ودعا منظمات المجتمع المدني الشريفه في الوقوف في صف الشعب السوداني وليس النظام الفاسد والقاتل والمتهالك أصلا. وقال ان الشعب السوداني شعب بطل ومتعلم وله خبرة في الثورات والانتفاضات الشعبية حيث أقتلع نظام عبود الدكتاتوري في 1964 كذلك أقتلع نميري الدكتاتوري في 1984 وكل هذه الثورات قاومها الطلاب وشباب والمجتمع المدني. وأكد أن الشعب بهذا المستوى من الوعي قادر أن يقتلع نظام عنصري الهش لنظام المؤتمر الوطني الهالك. في الختام دعا كل القوة السياسية والعسكرية والنقابات والقيادات المدينة والشباب والطلاب والمرأة والنازحين واللاجئين والمعاشين والمهجرين والقوات النظامية جميعآ والفنانين والشعراء والكتاب والصحفيين والروابط الإجتماعية والمهنية والقائمة تطول أنكم وأنتم الشعب السوداني نؤكد لكم بإسقاط النظام بفعل أي قوة مدينة أو غيرها قد انتهت في وجهنا أسباب حمل السلاح وسنمد يدنا للشعب السوداني ونشارككم في بناء السلام. ونحن معكم للعصيان المدني. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وعاجل الشفاء لجرحانا البواسل.
    محمود ضيف الله
    أمين امانة الإعلام مكتب ألمانيا





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان تحالف قوى التغيير السودانية حول الاعتصام المدنى
  • بيان من السجادة القادرية العركية
  • الحزب الحاكم فى السودان يسخر من دعوات العصيان المدني
  • جدل بين علماء السودان وأطباء حول نقل أعضاء المتوفين دماغياً
  • حسبو محمد عبد الرحمن: لن نترك السودان نهباً لعملاء المخابرات الأمريكية والإسرائيلية
  • الوطني يقلل من العصيان وأحزاب معارضة تؤيد
  • البنك الدولي: شرق السودان الأكثر فقراً ويشكل محوراً للهجرة غير الشرعية
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن عصيان ١٩ ديسمبر ٢٠١٦
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 ديسمبر 2016 للفنان ودابو عن حرب الاسافير ...!!
  • بيان من الهيئة الرئاسية للحزب الاتحادى الديمقراطًًى الاصل


اراء و مقالات

  • السيسي يبحث في أوغندا ربط فيكتوريا بـالمتوسط بقلم يوسف علي النور حسن
  • في ظــلال العصيان بقلم مصعب المشرّف
  • فشلت السلطة ونجح العصيان بقلم خليل فرح
  • لم ينجح أحد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • التمرين الثاني بقلم فيصل محمد صالح
  • موقعة (ذات الصور)!.. بقلم عثمان ميرغني
  • والأخبار هي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • صفر كبير!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الطريق الثالث بين الرمضاء والنار(3-3) بقلم الطيب مصطفى
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (6) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • مقال الكاتبة شمائل النور بعنوان حرب اليكترونية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • إستنفار غريزي .. !! بقلم هيثم الفضل
  • أليست هذه فضيحة للسفارة و البيت السوداني واهانة للشعب. بقلم محمد القاضي

    المنبر العام

  • مهام ما بعْد عصيان 19 ديسمبر الظافر
  • الخطوة التالية
  • عصيان بن عصومي بن فرشوخ الطوطحاني....
  • ثمانية رسائل وصلت من العصيان المدني مع الشكر لساعي البريد
  • دروس مهمة من تجربة العصيان
  • أسرة المعتقل د. مضوي ابراهيم تكشف عن محاولات لاتهامه بتمويل العصيان المدني
  • رسالة للمتهكمين من فشل العصيان .. بيان بالعمل
  • ليش كده يا ريس
  • ما البدِيلُ؟
  • الاضراب العام عن الطعام .. أسلوب جديد لنشطاء المعارضة السودانية
  • تفاصيل جديدة في اختلاس أموال معبر أشكيت
  • “المؤتمر السوداني” قلق علي قياداته بعد نفي الحكومة وجود معتقلين
  • عصيان السودان و”فزَّاعة الفوضى” -مقال لرشا عوض
  • جهاز الامن يصادر صحيفة الجريدة وإليكم أبرز ما أورده العدد
  • صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء .. أزمة الأيام القادمة
  • المطلوب (إجابات) وليس (إساءات) العصيان.. الغاية والبديل القادم!!
  • العصيان ما بين الايجابيات والسلبيات . توجد نقاط مهمة .
  • الزهور تتفتّح في بلآدنا شتاءً ...
  • مدينةٌ بين الأصابِعِ
  • ارجو ان يكون هذا الكاريكتير تزوير يا "ود ابو" والا فانها حسرتنا فيك
  • اثر حادث مؤلم وفاة أمير بابكر ود السافل...تعازينا... معاويه عبيد والاهل
  • مددوا في العصيان لما تلقوا نفسكم جوة صناديق الاقتراع 2020
  • طريقة إغتيال السفير الروسي في تركيا تعني أنه لن يكون أحد في مأمن
  • أحرجتونا، يعلم الله
  • إنفض السامر..كما توقعنا ...لكن على الحكومه أن تتحمل مسئوليتها.
  • هل نجح العصيان الثاني ؟
  • عام جديد ؛ زى القديم .. لا جديد ! .
  • هام وعاجل الى اي سوداني بمدينة رينو نيفادا
  • الكنداكه نورا عبيد عثمان لا تزال معتقله
  • (نقطة حوارعن عصيان اليوم) المواطن العبيد عبدالله صديق في مواجهة الكوز عمار باشري
  • احتجاز مديرة مدرسة بسبب حضور 15 طالب فقط من اصل 450 طالب
  • ما بين نظام يتضاءل ظله وشعب يقوى عوده
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de