تغطية خيمة الصحفيين / ليلة: بين الصحافة والشرطة / ليلة رقم (20)‎‎‎‎‎‎‎‎

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-08-2018, 10:05 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-07-2016, 07:39 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3007

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تغطية خيمة الصحفيين / ليلة: بين الصحافة والشرطة / ليلة رقم (20)‎‎‎‎‎‎‎‎

    06:39 PM July, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الشرطة في خيمة الصحفيين
    توقيف سودانيين وليبيين متهمين بقتل الطبيب السوداني في الكفرة
    أختتمت الخيمة... لكن الليلة العشرين والأخيرة لخيمة الصحفيين جاءت بنكهة مختلفة بعض الشئ من ليالي الخيمة التي تنظمها طيبة برس بفندق ريجينسي، وهي تكتب آخر عناوين الليالي بخط عريض "بين الصحافة والشرطة"، وبتشريف وزير العدل مولانا عوض الحسن النور، وسعادة الفريق شرطة السر أحمد عمر الخبير الإعلامي والأمني.
    إتفق الجميع أن الليلة كانت مثمرة وأكدو علي إستمرار مثل هذه اللقاءات لمزيد من الثمار، حيث إبتدر النقاش المحامي والقانوني عمر الفاروق شمينا، وتعقيب كل من الفريق شرطة عمر المختار محمد حاج النور مدير هيئة التوجية والخدمات برئاسة الشرطة ، واللواء شرطة د. هاشم علي عبد الرحيم مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة برئاسة الشرطة ، والأمين العام لإتحاد الصحفيين السودانيين صلاح الشيخ، ورئيس تحرير صحيفة الجريدة أشرف عبد العزيز. ومشاركة الفنان حسين شندي.
    خلفية
    إبتدر النقاش المحامي والقانوني عمر شمينا بتطواف حول واجبات كل من الصحافة والشرطة ومواضع التعارض والتلاقي، وأين تضعف العلاقة بينهما، بالإضافة إلي خلفية عن المواثيق والقوانيين الدولية والمحلية والدساتير التي تنظم عمل الصحافة، وخلفية عن قوانيين الشرطة، وقال أن للشرطة ست مهام تتمثل في منع الجريمة، وكشفها، وتوقيف المتهمين، وسلامة الأفراد والمواطنيين، والحفاظ علي الممتلكات الضائعة، والتحري والنيابة أمام القضاء فيما يتعلق بالجرائم المرتكبة، مشيراً إلي أن الشرطة والأمن كانا جسم واحد إلي أن تم فصلهما في بداية السبعينيات، وأضاف قبل قانون 1991م، كان الإشراف علي التحري يتم تحت إشراف القضاء، بعكس ما هو معمول الآن حيث أصبح القضاء خارج التحري، وقال كان هناك تعاون بين الشرطة والقضاء فيما يتعلق بالمظاهرات، وحكي عن واقعة شهيرة حدثت في ثورة أكتوبر حينما أمر القاضي الشرطة بعدم التعرض للمتظاهرين. ويري شمينا بأن هناك تعاون بين الشرطة والصحافة في تحقيق أغلب أهدافهما.
    زيادة التعاون
    ويقول الأمين العام لإتحاد الصحفيين صلاح عمر الشيخ أن العلاقة بين الشرطة والصحافة علاقة طويلة وشائكة، وأن للصحافة علاقة مباشرة مع الشرطة، ويري أنه لا توجد أزمة بين الشرطة والإعلام في السودان، ويقول خلال تجربتي في صحيفة الدار أصبحت وكأنها ناطقة بأسم الشرطة، وأكثر الجرائم مصدرها الشرطة، ونادراً ما يكون غير ذلك، ويضيف بأن التعاون أصبح أكثر هذه الأيام حيث أقام الاتحاد دورتين مع الشرطة لتدريب الصحفيين الذين يغطون الجريمة.. ويشير إلي الحديث الدائر الآن في وزارة العدل عن فصل النائب العام عن وزارة العدل، وقال نحتاج إلي شرح هذا الأمر، وأن يفهم الناس ماذا يعني إستقلال النائب العام بعيداً عن وزارة العدل. وحكي الشيخ قضية رفعها متهم بجريمة قتل تمت تبرئته علي صحيفة الدار بإشانة سمعته، ورغم أن كل تفاصيل الجريمة كانت من مضابط الشرطة، ويضيف أحياناً الشرطة تقول أن الصحافة لا تستخدم العبارات الصحيحة فيما يتعلق بالجريمة.
    البحث عن المعلومات
    فيما يقول رئيس تحرير جريدة الجريدة أشرف عبد العزيز أنه لا يتفق مع صلاح الشيخ في الكثير من الذي ذهب إليه لأنه يتحدث عن المعلومات التي تتيحها له الشرطة وهي ما تعمل فيه صحيفة الدار، ويري أشرف أن العلاقة بين الصحافة والشرطة هي نفس العلاقة بين الصحافة والحكومة، لجهة أن الشرطة تحمي النظام الحاكم في كثير من دول العالم النامي، وتتعامل مع المعلومة بسرية، ويشير إلي تأخير بيانات الشرطة أثناء الأحداث، بينما تحتاج الصحافة إلي نقل المعلومة للرأي العام بأسرع ما يمكن، مورداً عدد من الامثلة كقضية عوضية عجبنا، وقضية أراضي الجريف، وإعتقال طلاب جامعة كردفان في أحداث مقتل أحد الطلاب، وقال إن المؤتمر الصحفي الذي أُقيم إتهم الحركات المسلحة بالأحداث، بينما كان السجال بين فصيلين طلابيين معروفين موالي ومعارض، ويضيف أن الصحفي إذا طلب معلومة من الشرطة يطلب منه الذهاب للمكتب الصحفي وإن الرد قد يتأخر لسبعة أيام في التحقيقات العادية ناهيك عن الأحداث، ويمضي أشرف في حديثه قائلاً إذن العلاقة متأثرة بين الحكومة والصحافة، ويضيف يريدون صحفيين ينقلون معلومات الجريمة من المؤتمرات الصحفية التي تقيمها الشرطة وهذا ليس هو المطلوب.
    ويصف أشرف العلاقة بين الصحافة والشرطة بالمتوجسة والقائمة علي حساسية عالية ومفرطة، وتساءل عن تعامل الشرطي أثناء الأحداث مع الصحفي، وماذا يفعل إذا أراد الصحفي أن يصور الحدث؟، ويقول نريد أن نؤطر للعلاقة بشكل جديد، وليس الأمر مسألة المعلومات التي تريد أن تطلقها الشرطة، وإنما السوأل هو هل يتحصل الصحفي علي المعلومات التي يريدها بأعجل ما تيسر أم لا؟ مشيراً إلي تأخر الشرطة في إصدار البيانات، وقال ربما تنتظر توجيهات من النظام ثم تصدر البيان، مؤكداً علي ضرورة أن تكون العلاقة بين الشرطي والصحفي علاقة إحترام مهنية حتي يقوم الصحفي بمهامه، وأن الشرطة تلجأ لمحاكمة الصحفيين بشكل كبير ببلاغات إشانة السمعة، ويري عبد العزيز إنه أذا لم تخلق الشرطة علاقة جيدة فإن هذا الأمر يجعل العلاقة مرتبكة، وتعتبر علاقة غير جيدة إذا لم تحترم الشرطة الصحفي وهو يؤدي عمله.
    توأم
    ويقول الفريق شرطة السر أحمد عمر الخبير الإعلامي والأمني الناطق الرسمي السابق بأسم الشرطة ، "هناك حوجة إلي مثل هذه اللقاءات والجلسات، ونريد أن نتناقش بهدوء، لأننا لا نعتقد أن يقف كل طرف في ضفة ونتبادل الإتهامات"، ويري أن الصحافة والشرطة لا ينفصلان من أجل تحقيق الأهداف، معتبراً ما حدث أخيراً للشرطة من تطور ما هو إلا تطور طبيعي في علاقة الشرطة بالمجتمع، وأن التحري ما زال حقاً أصيلاً للشرطة لكن تحت إشراف النيابة، إذ تُكون الشرطة مع النيابة والقضاء أضلع مثلث العدالة، وقال أن أهداف الشرطة هي حماية المجتمع وتنويره، مضيفاً بأن الصحافة بمعناها الواسع توجد عليها رقابة حتي في العالم الأول. ويقول عمر إن الشرطة لا تخرج حتي الآن للمظاهرات إلا بوجود وكيل نيابة، وأن البيانات التي تصدرها الشرطة كلها حقائق مع وجود أشياء لا يقولونها لحساسيتها.
    ويلفت عمر إلي أن مهمة الشرطة هي منع الجريمة، ويقول متسائلاً "لكن من قام بعمل صحفي إستقصائي يقول إن الشرطة نجحت في العمل المنعي، وفي إكتشاف الجريمة، وأن 75% من الجرائم تكتشفها الشرطة"، مضيفاً بأن المواطن يعتبر هو الأساس في العمل المنعي للجريمة، كما يلفت إلي وجود سوء فهم لدي الذين يتحدثون عن إزالات الشرطة للبيوت، وقال الإزالة لا تتم إلا بأمر إداري ومع ذلك يقولون إن الشرطة شردت الناس، معتبراً وسائل التواصل الإجتماعي من أضعف المصادر وتأتي بعكس المعلومة وتشوهها. ويقول عمر أنهم لا يتاخرون في إصدار البيانات ولا يوجد حدث كبير إلا وكان البيان حاضراً عقب الحدث، وأضاف أن وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت بيانها من بيانات الشرطة في حادث مقتل الدبلوماسي الأمريكي جون قرانفيل، وإن الشرطة أصدرت بيان عقب حادث السوناتا في بورتسودان بعد عشر دقائق، وكذلك حادث مصنع اليرموك، ويقول إن الشرطة هي المؤسسة الأولي التي تحترم الإعلام، ويصدر تقريرها الصحفي الساعة الخامسة صباحاً ليسلم في الساعة الثامنة صباحاً للمسؤلين، ومهما تأخرت بيانات الشرطة تخرج في الساعة السابعة أو السادسة مساء وتستطيع الصحف اللحاق بها. ويري عمر أنه لا توجد خلافات مع الصحافة لجهة أن الشرطة تستهدف أمان وسلامة المجتمع، مقراً بامكانية حدوث بعض التقاطعات، إلا أنه مع ذلك تقوم الشرطة بتدريب من يغطون لها داخل وخارج السودان. ونادي بإستمرار مثل هذه الجلسات بين الصحافة والشرطة لأنها تقرب بين وجهات النظر، وقال نحن والصحافة لا يوجد بيننا خلاف.
    أهمية الصحافة
    ويقول الفريق شرطة عمر المختار محمد حاج النور أنه يتولي هيئة معنية بالصحافة والإعلام عموماً، وانه من المؤكد ستخرج الليلة بما يفيد في عمله وينير الطريق، خاصة وأن الشرطة من الأجهزة التي ظلت تقدم خدمات كبيرة للمجتمع، وأضاف بأنها كانت تفتقر إلي وحدات لقياس الرأي العام للتعرف علي مدي قبول الخدمة التي يقدمونها، لكن أخيراً أنشأت وحدة ساهرون لقياس الرأي العام، مشيراً إلي رصد التنوير الصحفي لكل ما يكتب عن الشرطة قدحاً أو مدحاً، وأنه من خلاله تستطيع الجهات المعنية أن تقيس مدي قبول المواطن للخدمات المقدمة من قبل الشرطة، مؤكداً علي أهمية العلاقة بين الصحافة والشرطة، ويقول بأنهم يقيسون مدي نجاح مدير أي إدارة بمدي تواصله مع الصحافة، وأن قيادات الشرطة إهتمت بتنمية العلاقة بين الشرطة والصحافة وصدرت العديد من الأوامر والتعليمات التي تنظم العلاقة، ويلفت إلي أن حدود مستويات التصريح للصحف تكون حسب المسؤولية، ليصبح أخيراً للشرطة مكتب صحفي متكامل وناطق رسمي.
    وتطرق حاج النور إلي أهمية الصحافة في عمل الشرطة وقال بأنهم يقومون بعمل أذا لم يجدوا فيه تفاعل مع المواطن لا يستطيعون النجاح فيه، وأن اوجب واجبات الشرطة هي مكافحة الجريمة ثم إكتشافها، الأمر الذي يحتاج إلي مواطن واعي، إلا أن الحس الأمني لدي المواطن السوداني منخفض، مؤكداً علي حوجة الشرطة لدور الصحافة والإعلام في بعض المجالات مثل جرائم المخدرات التي تحتاج إلي توعية، وإن الشرطة تتعامل مع المتعاطي كضحية بعكس التاجر والمهرب، وقال بأن هذا الأمر يحتاج إلي وعي لدي المواطن بمخاطر المخدرات علي كافة المستويات الأمر الذي يضطلع به الإعلام والصحافة، بالإضافة إلي وعي الأسر فيما يتعلق بالإعتداء علي الأطفال، فضلاً عن التوعية المرورية لجهة أن حوادث المرور هي السبب رقم ثلاثة للوفيات في العالم بعد الكوارث الطبيعية والحروب، وقال بأن هناك قنوات للتواصل بين الشرطة والإعلام لكنه غير مسموح لأي منسوب بأن يدلي بمعلومة مالم يكن مخول بذلك، وأضاف إن التقاطعات عادة ما تنشأ بسبب نشر أخبار الجريمة وتناولها، أو التناول الصحفي أثناء أداء الشرطة لأن بعض النشر يضر بمصلحة التحري، وأن أي نشر يضر بسير التحري يعتبر نشر ضار، ويلفت حاج النور إلي أن بعض النشر الصحفي للجرائم يصور المجرم وكأنه رجل خارق "سوبر مان"، ويقتدي به المراهقين والشباب، بالإضافة إلي نشر جرائم المخدرات وتقديرها بمبلغ الأمر الذي قد يغري البعض للعمل فيها، وقال بأن المخدرات تقاس بقوتها التدميرية وأن ما ضبط قد يؤثر علي كذا شخص.
    علاقة قوية
    فيما يقول اللواء شرطة د. هاشم علي عبد الرحيم، أن علاقة الشرطة بالصحافة قوية جداً، وأن تواصل الشرطة مع الصحافة في الآونة الأخيرة كان مثالياً، وأضاف أن مهمة الشرطي هي إكتشاف الجريمة، وبمعاونة الصحافة والمواطن يمكن القيام بعمل كبير، وأن الحوؤل دون دخول متعاطين جدد وإنتشال المتعاطين جزء مهم في التوعية، مؤكداً علي أن جهودهم الكبيرة لا تتم إلا بعلاقة الشرطة مع الصحافة، وقال بأن كل البلاغات الموجهة ضد الصحفيين عادة ما تشطب في المراحل الأولي. ويقول عمر شمينا أنه ينبغي النظر إلي النصف الممتلئ من الكوب، وأن الشرطة كقوة نظامية خدمية تحتاج إلي إعلام توجيهي، ليضيف اللواء هاشم بأن إذاعة ساهرون تصل إلي كل انحاء السودان باعتبارها الإذاعة الثانية التي لا توجد إلا في الأردن والسودان، وقال لدينا عدد من البرامج نتواصل بها مباشرة مع المواطن، وأضاف في العشر سنوات الاخيرة تطورت الشرطة تطور كبير بحيث تقدم الخدمات بأفضل وجه، وطورت منسوبيها بشكل كبير، وأن النفور من الشرطي لم يعد كما كان في السابق، وقال أنهم في الشرطة كجهاز خدمي بصدد إفتتاح مجمعات كاملة لخدمة الجماهير .
    مداخلات الحضور
    مداخلات لعدد من من الحضور حول قانون النظام العام، وطبيعة شرطة النظام العام، بالاضافة الي تعامل الشرطة مع المظاهرات فضلاً عن تدريب الشرطة ومشاركتها في العمليات القتالية. ويقول الفريق عمر المختار أن النظام العام يقوم علي ثلاث قواعد، وشرطة النظام العام جزء من الشرطة، وأضاف أن معظم الجرائم والمخالفات المنصوص عليها في قانون النظام العام معمول بها في القانون الجنائي، وزاد يمكن الاشكالية في مسألة الزي الفاضح لأنه حتي الآن لا يوجد معيار للزي الفاضح، ومع ذلك فأن أكثر من 90% من الحالات التي تضبط من قبل النظام العام يتعامل معها تعامل تربوي وما يصل للمحاكم قليل منها، وحول تعامل الشرطة مع المظاهرات يقول إن الشرطة لا تتصدي للتظاهرات السلمية، لكن إذا حدث تجمهر غير مشروع لدينا سلسلة من القواعد في كيفية تفريق المظاهرات أخرها إستخدام الزخيرة. وحول مشاركة الشرطة في العمليات القتالية يقول إن ما يحدث في مناطق العمليات يعتبر تمرد داخلي ونحن معنيون بصيانة الأمن الداخلي بموجب الدستور.



    أحدث المقالات

  • بعد شهادة الترابي: هل تقاضي أسرة مبارك علي عثمان ونافع، أم تشملهم الجنائية الدولية؟ بقلم صلاح شعيب
  • مرافعة دفاع عن الدكتاتور السر قدور!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • نصيحة ... ما اثاره الترابي من جدل في شاهد علي العصر اراه كما يلي.. بقلم خليل محمد سليمان
  • شهادة الترابي و المسؤولية القانونية لقناة الجزيرة !!! بقلم الكمالي كمال – إنديانا
  • حرب المناخ – صفحة الصيف بقلم صافي الياسري
  • مَنْ أحَبَّتْهُ عَدَن مَلَكَ اليمن (عدن ميزان اليمن – 3من10) بقلم مصطفى منيغ
  • في العيد أسرى وحرية بقلمد. فايز أبو شمالة
  • الإنقاذ...عدو الإنسانية اولا....وثانيا....وثالثا.................! بقلم عفاف عدنان
  • وداعا شهر رمضان ....فقد اكرمتنا بالخير والاحسان ...!!! بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!
  • المستشار الرابع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • وعنجهية حميدة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • إنها مجرد بلطجة بقلم الطيب مصطفى
  • إئتلاف الإسلاميين والعسكر ليس انقلاب ولكنه سلخ لجلد الشعب وروحه وقتل قيمه وجماله
  • اخوان مصر او المكتولة مابتسمع الصايحة بقلم ابوالحسن فرح
  • ذكرى الانقلاب بقلم ماهر إبراهيم جعوان



  • سؤال عاجل
  • الثلاثاء المتمم لشهر رمضان و عيد الفطر الاربعاء (السعودية و قطر)
  • شاهد على العصر- حسن الترابي الحلقة ١٢
  • الاتصالات تضع اشتراطات لبنك الخرطوم للاستحواذ على كنار- نفوذ وفساد الكبار
  • لجنة عدلية لحصر وتصنيف حالات المحبوسين لحين السداد
  • الاستوائى !!
  • هذه الدول أعلنت الثلاثاء عيداً.. لكن دولاً عربية تنتظر رؤية الهلال
  • مقتل وفقدان (30) تاجرا سودانيا في أحداث مدينة واو بجنوب السودان
  • شوفو البشير بيحلقو ليهو كم واحد : زي العروس البمشطو فيها ( صورة )
  • لحظات القبض على إماراتي يلبس الثوب الوطني بأمريكا - خطوة بخطوة (فيديو)
  • أيضا، ليس للنقاش
  • Baaba Maal and Mansour Seck
  • اجمل التهاني واطيب التبريكات بحلول عيد الفطر لعضوية سودانيزاونلاين والمشاركين
  • هل نحن امه لا تحترم رموزها ؟
  • يا بكري ... اخبار هابطة في المنبر
  • الصورة بقت أحسن من الأصل
  • فيديو يعكس مدى احباط جنوبيي السودان من أحداث قتل الابرياء والاطفال وفيه ندم لمفارقة الشمال
  • يا سيّدي إن الحجّ لِمن إستطاع إليه سبيلآ، وكذلك العُمرة ...
  • أخطر الوثائق عن فساد الكيزان على الاطلاق (صور)
  • هل التعليم هو كل شيء؟ لا أظن
  • الله لا بارك فيك يا البشير في الحرم المكي الشريف (فديو)
  • هل هناك من يتجسس علينا أو يتابع ما نكتب من دول الجوار أو غيرها؟
  • تحية واحترام وكل عام وانتم بخير
  • حينما تبني الشعوب الجادة بلادها وتحميها ضد غدر الطبيعة..
  • ► اين هؤلاءالضبّاط ◄
  • فى القولد التقيت بالصديـق .. أنعم به من فاضل ، صديقى
  • الأهيف أبا ما يريم ... دستوري نزل فيها ... والدينا عيد ... فهلا نطرب بها جيمعا
  • الخليفة عبد الله التعايشى لا يستحق اسم جامعة بل يحاكم عسكريا،،، حسابه العسير عند الله ،
  • نافع الجعلي وعلى عثمان الشايقي على طريق غدر المك نمر الحقير
  • عاااااااااااااااااااااااجل مبااااااااااااااشر الان ..تفجير انتحارى جدة
  • HAPPY 4TH OF JULY FOR ALL FELLOW AMERICANS ... THE INDEPENDENCE DAY
  • النادى السودانى الأمريكى نيويورك يدعو الجميع لحفل الخميس 7 يوليو (الفنان عمر بانقا )
  • التحية لإبن السودان البار مصعب الحسين (الهكرالسوداني) والذي حاز على ميدالية من البانتجون لأكتشافه .
  • مجلس الأمن الولي: يعرب عن قلقه ويطالب بوقف القتال في مدينة واو بدولة الجنوب...؟
  • الشكر للاخ بكري ابو يكر لإتاحة الفرصة مرة أخرى
  • ... إلى جنات الخلد صديقنا قرشي يوسف عبد السلام ...
  • إن أول المسلمين(الضحايا)للتسوية القهرية القادمة في شمال السودان هم الإسلاميون أنفسهم
  • ياهؤلاء:بابل الزانية تمسك بقرن الحكومة وقرن المعارضة.المسلمون تحت المقصلة!
  • يا للحزن اين ستذهب من الله يا عمرالبشير؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de