تذكرة وبيان إلي أولى الشأن حول محاولات إجهاض التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 08:18 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-02-2017, 04:01 AM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1908

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تذكرة وبيان إلي أولى الشأن حول محاولات إجهاض التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات

    03:01 AM February, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تذكرة وبيان إلي أولى الشأن حول محاولات إجهاض التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مدافعون عن حقوق الانسان
    HUMAN RIGHTS DEFENDERS



    في إطار قيامها بواجب الحث والمناصرة لتعزيز كرامة الانسان وتعزيز الحقوق الاساسية والحريات في واقع أهل السودان، ما برحت مجموعة (مدافعون عن حقوق الانسان) تبادر الي تعضيد ومساندة (مخرجات الحوار الوطني).
    وقد أخذت مجموعة المدافعون علي عاتقها ، بالتنسيق مع سائر تيارات اسناد الحوار ، النهوض بمسئولية مواكبة المخرجات وتعضيدها ودعمها طوال سني الحوار التي استغرقت زهاء سنوات ثلاث الي ان اثمر الحوار التوصل لمخرجات تم التوافق عليها وإجازتها بصورتها النهائية في العاشر من أكتوبر عبر الجمعية العمومية للحوار ولم يتبق سوي تكييفها دستورياً وتشريعياً حتي تصبح أمراً مقضياً في واقع الامة.
    لقد استوفت الامور محل الحوار حظها من النقاش المعمق بين ممثلي الاحزاب والتنظيمات المتحاورة ابتداءا بمرحلة تحديد المشاكل والمعضلات مرورا بمرحلة النقاش المكثف ثم ترجيح خيارات الحلول والتوصيات وحسمها بالتصويت او التوافق العام وانتهاءا ببلوغ مرحلة المخرجات ( OUTPUT) وهي عملية كان مقدرا لها ان تستغرق ثلاثة اشهر بيد انها تطاولت حتي بلغت ثلاث سنوات حسوما من النقاش والتفاكر والتداول المستمر لينتهي الامر بمخرجات نهائية تحت ضمانة السيد رئيس الجمهورية نفسه الامر الذي لا يترك من بعد مجالا لتحوير هذه المخرجات او مراجعتها أو تعديلها بأي صورة من الصور.
    وفي هذه المرحلة المفصلية من مسار الحوار الوطني ينبغي التذكير هنا ان اتفاقيات نيفاشا التي استغرق النقاش حولها فترة العام الا قليلا قد تمت اجازتها بالكامل بواسطة المجلس الوطني بدون اجراء اي تعديلات استناداً الي ضمانات اقليمية ودولية بنفاذ مخرجات نيفاشا كما هي ، رغم ما اكتنفها من عوار، وذلك وفاءا بعهد التفاوض.
    لقد كان متوقعاً ومأمولاً أن تجد مخرجات الحوار الوطني حظها من الاجازة الفورية بواسطة المجلس الوطني اسوة بما حدث في اتفاقية نيفاشا مع انعقاد اجماع المتحاورين من اهل السودان علي المخرجات من حيث الشكل والمضمون ، فضلاً عن توفر الارادة الوطنية الضامنة للحوار بشقيها السياسي والمجتمعي بقيادة السيد رئيس الجمهورية نفسه.
    لقد كان كل ذلك متوقعا ومأمولاً بيد أننا نشهد نذر حملة تستهدف التشكيك في مخرجات الحوار والطعن فيها في محاولة يائسة ومفضوحة للتشويش علي الامة من خلال تصوير المخرجات بانها مخالفة للدين من قبل بعض الاشخاص والهيئات التي تزعم زوراً احتكار الدين واحقية الفتيا من دون أهل السودان أجمعين الامر الذي يدعونا في جماعة مدافعون عن حقوق الانسان للتصدي بدورنا لهذه الحملة الشائهة التي تستهدف مبادئ حريات الانسان وكرامته وعزته سواء كان رجلاً أو إمرأة.
    وما ينبغي التأكيد عليه هنا أن مغزي التعديلات الدستورية التي تتعرض لحملة ظالمة ابتداءا بالتشكيك في الشق الخاص بالمراة وانتهاءا ببسط الحريات العامة وتقليص سلطات الاجهزة الامنية ، إنما تحض علي مبادئ اساسية لا يمكن التنازل عنهما فيما يلي تعزيز حقوق المراة وضمان عدم إكراه الناس علي تبني معتقد بعينه فضلاً عن تقييد إطار إختصاص الاجهزة الامنية في وظيفة جمع المعلومات وتحليلها ، ويمكن تلخيص الحقوق فيما يلي:
    الحق الاول: تمكين المرأة وتعزيز كرامتها عن طريق إعمال ( الحق في اختيار الزوج وشهود العقد ومباشرته بنفسها أو بالوكالة بحضور ولي أمره) أو بمعني آخر عدم إجبار المرأة وإرغامها علي الزواج ممن لا ترغب فيه والاستيثاق من توفر إرادة الرضي ، وفق قانون الاحوال الشخصية الذي يستأنس بالمذاهب الاربعة بما فيها المذهب الحنفي الذي درجت المحاكم الشرعية في السودان علي الاخذ بأحكامه والحكم بمقتضاه في الافضاء الي إبرام عقدة النكاح ، وهنالك عديد من الاستشكالات تشمل مسئولين كبار يشغلون مراكز حساسة بالدولة قد جري حسمها امام المحاكم الشرعية بذات الطريقة ولم يشكك أحد من بعد في صحة تلك العقود أو يدعو لنقضها .
    الحق الثاني: توخي بلوغ المرأة (سن الرشد) مما يعني تقييد سن الزواج بحد ادني من العمر مما لا يفسح المجال لتفشي ظاهرة زواج الفتيات القصر تحت وطأة الاكراه.
    الحق الثالث: عدم إكراه الناس علي تبني معتقد بعينه كما جاء في كثير من الايات التي تدعو لحرية الاعتقاد مع تحمل مسئولية ذلك الخيار أمام الله الواحد القهار.
    وعليه فإن الحديث عن إخضاع مخرجات الحوار الوطني للتفاوض تارة أخري لا يجد ما يسنده من منطق سيما وأن (خارطة الطريق) لم تشر أبداً لاي دور يمكن أن تضطلع به أي جهة أخري خارج أطر منظومة الحوار المعلومة ، ولذا فإننا نري بأنه لا يحق لهيئة علماء السودان أو مجمع الفقه النظر في المخرجات أو مراجعتها أو تعديلها، كما أننا نعتبر أن الدعوة لفتح مخرجات الحوار الوطني (الداخلي) بعد اكتمال هيئتها للنظر من جديد ، إنما يعني الدفع بالحوار الي طريق محفوف بالمخاطر والمغالطات من باب عدم التمييز بين مصطلحات (توصيات الحوار) و (مخرجات الحوار).
    والمجموعة إذ تنبه لخطورة نقض غزل مؤتمر الحوار وتمزيق نسيجه تود أن تؤكد للأمة السودانية وسائر المعنيين بالأمر علي المبادئ والمرتكزات والمفاهيم التالية:
    أولا: تعتبر المجموعة أن المساس بالبند الخاص بمساواة المرأة أو الانتقاص من حقوقها وحرياتها وفي مقدمتها حرية التراضي علي اختيار الزوج الذي تريد فوق كونه يعد اخلالاً خطيراً بمبادئ الشريعة الاسلامية فأنه يعد تراجعا عن وثيقة الحريات المضمنة في دستور العام 2005 ذلك ان قضية مساواة المراة والرجل وردت بالنص ولم يجرؤ أحد علي المساس بها رغم أن أحد الذين يتولون كبر الحملة الدائرة الان كان يشغل منصب وزير الارشاد في تلك الحقبة مما يدعو للتساؤل لم آثر السكوت يا تري آنذاك ؟! ولم يجهد الآن في إثارة معركة لن تسهم في شيئ سوي التمكين للغلو والتطرف علي حساب الوسطية والاعتدال ؟!.
    ثانياً: محاولة التنصل من حزمة التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات ، وفي مقدمتها الحقوق المتعلقة بالمرأة ، تعتبر تراجعا عن الالتزامات التي قطعها السودان للمجلس الدولي لحقوق الانسان في شأن حقوق المرأة بخاصة عبر آلية الاستعراض الدوري الشامل ( UNIVERSAL PERIODIC REVIEW) ، مع العلم أنه قد تم اعتماد وتبني منظومة الاستعراض الدوري الشامل فيما يلي حالة حقوق الانسان بالبلاد تحت إشراف مؤسسة الرئاسة نفسها علاوة علي الوزارات المعنية بشئون المرأة عبر جداول معلومة قيد التنفيذ وذلك في إطار استيفاء السودان لالتزاماته في مجال الارتقاء بحقوق الانسان. والحال هكذا فلا يعقل أن تناقض مؤسسة الرئاسة نفسها بنفسها أو تنقلب علي عقبيها في حقبة تشهد اتساعاً لفضاء الوعي والاستنارة في شأن المرأة علي مختلف الأصعدة والمستويات محلياً وإقليمياً ودولياً.
    ثالثاً: لعل كثير من طوائف الأمة السودانية لا يعلمون شيئاً عن المنهجية التي تم بواسطتها اسقاط المادة (13) من مسودة قانون الطفل العام 2010، حيث تم حذف المادة المعنية باثر من ضغوطات هائلة مورست علي صناع القرار السياسي والتشريعي من قبل أفراد قلائل وجماعات لا وزن لها مما أفضي الي إجازة قانون الطفل بدون الاشارة لقضية ختان الاناث بعد أن انتزعت منه انتزاعا المادة التي تحظر ختان الاناث بكافة اشكالة ؟!. والمجموعة إذ تستدعي وقائع حملة التشويش التي عطلت إصدار المادة الخاصة بختان الاناث في سياق قانون الطفل للعام 2010 م تخشي أن يتكرر ذات السيناريو مما يمكن أن يتسبب، لا قدر الله ، في إجهاض مشروع التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات ، مما يعني القضاء علي آمال الامة المتطلعة الي وفاق سلمي يفضي بانتقال سلمي للبلاد من واقعها المأزوم الي رحاب حكم راشد.
    رابعاً: تحذر المجموعة من المآلات المترتبة علي الاخلال بالعهود والضمانات المتعلقة بانفاذ مخرجات الحوار الوطني ذلك أن هذه الخطوة من شأنها أن تعطي رسالة سالبة جداً لسائر القوي الممانعة مفادها أن أي حوار داخلي لا قيمة له كونه يفتقر الي الصدقية الضامنة لتنفيذه مع كثرة وقائع نقض العهود والمواثيق الامر الذي يكرس حالة عدم الثقة بين السلطة الحاكمة ومناوئيها داخل البلاد وخارجها، علاوة علي كونه يعطل تماماً جهود إلحاق الفصائل والأحزاب الممانعة بمسيرة الحوار، ويعوق مبادرات التسوية السلمية لوقف الحرب وبناء السلام بين طوائف الامة السودانية المتنازعة في وقت يسعي فيه السودان جاهداً لاثبات جديته في ملفات حقوق الانسان والسلام أملاً في الافضاء الي انهاء عزلة السودان ورفع العقوبات عن كاهله بصورة نهائية.
    خامساً: ليس ثمة شك في أن الفئات التي تتولي كبر حملة التشويش علي مسالة التعديلات الدستورية عبر هيئة علماء السودان ومجمع الفقه لا تعبر عن مرحلة التوافق الحالي التي تصبو اليها امة السودان باعتبار كون هذه المؤسسات قد نشأت وتشكلت في حقبة غلبت عليها سطوة الحزب الحاكم في تشكيل مؤسسات الدولة انطلاقا من دوافع الاقصاء التام لكل ذي رأي مخالف في الحكم . ثم أن هذه المؤسسات لم تلتزم المنهج الشوري في تطوير رؤيتها وتقديم خياراتها الفقهية للمجلس الوطني وانما هرعت الي تقديم رؤي لا تمثل سوي وجهة نظر الذين حملوها ودفعوا بها الي المجلس الوطني، والحال هكذا فاننا نحسب أن هذه المؤسسات لن تخدم للدين الحق قضية الامر الذي يستلزم حلها وإعادة تشكيلها وفق أسس ومعايير معلومة تعبر عن إرادة الامة السودانية بمختلف مدارسها الفقهية وتياراتها الفكرية ، ذلك أن بقاء هذه الاجهزة بوضعها الحالي لن يمثل سوي إرادة الحزب الحاكم الذي يعمل علي تحريكها أو تعطيلها وفق ما يشاء لخدمة أغراض لا تخفي علي الناس .
    سادساً: لعله ليس بخاف أن المخرجات الحالية لا تمثل غاية الطموحات ولكن القوي المتحاورة آثرت المضي في تقديم العديد من التنازلات للحزب الحاكم أملا في التوصل الي صيغة وفاقية تحظي بالحد الادني من القبول والتوافق الامر الذي يضمن للسودان قدراً معقولا من الاستقرار والحريات مما يمهد المناخ لبلوغ عهد جديد من الحكم الرشيد والعدالة وتكافؤ فرص التنافس الحر والتنمية لشعب السودان . وغني عن القول أن أي محاولة تستهدف (تبعيض مخرجات الحوار الوطني) بعد اكتمال اجازتها في صورتها النهائية ، والتعامل معها بصورة انتقائية عن طريق الاخذ بما يحلو للحزب الحاكم ونبذ ما لا يلائمه سوف تفتح الباب علي مصراعية للمطالبة بإعادة النظر بصورة شاملة في سائر مخرجات الحوار الوطني مما يعيد الامة السودانية الي المربع الاول ويهدر الجهد والوقت الذي تم بذله من قبل القوي المتحاورة للتوصل الي المخرجات بالصورة التي انتهت اليها. ثم أن اعادة النظر في المخرجات من شأنها أن تغري القوي السياسية والمجتمعية، ومن ضمنها مجموعة مدافعون عن حقوق الانسان، باعادة طرح القضايا التي سقطت سهواً أو أسقطت عمداً من مصفوفة الحوار الوطني علي شاكلة فتح ملفات الفساد ومحاكمة المفسدين باثر رجعي، أو سن قانون وإنشاء مفوضية للعدالة الانتقالية لتحقيق مبادئ العدالة والانتصاف في واقع الامة.
    سابعاً: تؤكد مجموعة مدافعون عن حقوق الانسان تمسكها بمخرجات الحوار الوطني كاملة غير منقوصة إنطلاقاً من كون المخرجات تلبي طموحات الامة السودانية وتطلعاتها في الحرية والكرامة ، وتنادي المجموعة ، في ذات الوقت، سائر المدافعين عن حقوق الانسان والاحزاب والتنظيمات السياسية ، والطرق الصوفية، والفئات والنقابات ، وتنظيمات المرأة والشباب ، ومؤسسات المجتمع المدني بالمنافحة عن التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات لا سيما في شقها المتعلق باحقاق كرامة المراة وحقوقها في وجه الحملة الجائرة التي تستهدف نقض تلك الحقوق وإبطالها. وما ينبغي التأكيد عليه بوجه خاص أن الشق الخاص بالحقوق والحريات المضمن في مخرجات الحوار الوطني لا يمثل ميراثا فكرياً للشيخ الراحل حسن الترابي وحده ، أو التزاما سياسياً لحزب المؤتمر الشعبي وانما هي قضية قومية من الطراز الاول تهم سائر أهل السودان، مما يحتم التفاف جميع الفعاليات والتيارات حولها والمنافحة عنها الي أن تبلغ مداها أثراً نافذاً في واقع الأمة السودانية .
    وما التوفيق الا من عند الله
    الخرطوم في 25 فبراير 2017م
    معنون إلي:
    1) السيد المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية .
    2) البروفسور ابراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني.
    3) الأستاذة بدرية سليمان رئيس اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية.
    4) البروفسور ابراهيم غندور وزير الخارجية.
    5) الدكتور عوض ابراهيم النور وزير العدل.
    6) الأستاذة مشاعر الامين الدولب وزير الرعاية والضمان الاجتماعي.
    7) السيد الفريق محمد عطا مدير جهاز الامن والمخابرات.
    8) السيد رئيس المفوضية القومية لحقوق الانسان.
    9) السادة رؤساء الاحزاب والتنظيمات السياسية المشاركة والممانعة للحوار.
    10) السادة أعضاء مؤتمر الحوار الوطني.
    11) السيد الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي.
    12) الأستاذ إبراهيم السنوسي الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي.
    13) البروفسور الطيب زين العابدين رئيس مجموعة الشخصيات القومية.
    14) الأستاذ فتح العليم عبد الحي الامين العام لمجموعة السائحون.
    15) السيد أرستيد نونوسي الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الانسان في السودان.
    16) الأستاذة أميرة الفاضل أمين العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني ، مفوض الشئون الاجتماعية بالاتحاد الافريقي.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الأحد
  • الرئيس السودانى يعفو عن جاسوس تشيكي
  • غندور: لا مانع ديني من إقامة علاقة مع اليهود عقب التوصل إلى تسويات نهائية عربية وإسلامية
  • الداخلية: 1.5 مليون مهاجر غير شرعي يتخذون البلاد معبرا إلى أوروبا
  • البرلمان يطالب بإلغاء قرار حظر التمويل العقاري
  • تحالف قوى الإجماع الوطني: الزواج بالتراضي غطاء لصرف الأنظار عن الحريات العامة
  • الداخلية: توقيف أجانب أساءوا للسودان
  • المسؤول السياسي في حزب المؤتمر الشعبي كمال عمر: أحترم الأحاديث النبوية ولم أسبّ الرّسول
  • وفد رجال أعمال أمريكي يبحث مع البشير فرص الاستثمار في السودان
  • مسؤول برلماني يتوقع عودة مغتربين من دول الخليج بسبب إجراءات اقتصادية
  • شباب غاضبون يحرقون مصنعاً للتعدين في تالودي بجنوب كردفان
  • منتدى سوداني أميركي للقطاع الخاص بواشنطن
  • ابراهيم السنوسي: د. حسن الترابى «أرجل سياسي في السودان وأعلم عالم بها»
  • الخارجية : استمرار التواصل المباشر مع واشنطن البشير يرحِّب بالمستثمرين الأمريكيين في السودان
  • البشير يستقبل مجموعة من رجال الأعمال الأميركيين
  • أطباء أميركيون يعتزمون إجراء عمليات في شمال كردفان
  • المؤتمر الوطني: إقالة البعض من مناصبهم تدفعهم لـ«سب» الحزب
  • التشكيليون مَصدومون لهدم الجَرّافات لـ عزيز قاليري والسلطات تمنع صاحبته من تنظيم مؤتمر صحفي
  • إعلان نتائج التحقيق فى إصابة العشرات بـالعمى بمستشفى مكة اليوم
  • مسؤول برلماني يتوقع عودة مغتربين سودانيين من دول الخليج
  • جنوب السودان وإثيوبيا يتفقان على بناء طريق لنقل النفط
  • مؤتمر العلماء والخبراء يناقش طرق نقل المعرفة وكيفية الاستفادة منها
  • 55 ألفاً يقيمون بطريقة شرعية 80% بغرض العمل الداخلية: 1.5 مليون مهاجر غير شرعي في السودان
  • إختيار د. بدرية سليمان رئيساً لمنظمة البرلمانيين السودانيين
  • مذكرة تصحيحية جديدة بـالشعبي في طريقها للسنوسي
  • استاذ بالجامعات السعودية يطالب بتفعيل نظم المعرفة والمعلومات والتقنية الزراعية لتحقيق تنمية زراعية
  • إيقاف كمال رزق من أداء الجمعة بالمسجد الكبير


اراء و مقالات

  • الجلاد للضحية: أنت متهم بتهديد أمني و سلامتي!! بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • الحركة الشعبية : الأفعال تفضح الأقوال بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • تجنيد الفتيات فى أرتريا ...!! بقلم محمد رمضان كاتب أرترى
  • الاقتصاد العالمي في مشهد متحول المخاطر والسياسات المطلوبة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • (ما أسوأ أن تكون شعباً) بقلم عثمان ميرغني
  • عوالم ابن يرجوخ! بقلم عبد الله الشيخ
  • حوار (سيد) صلاح وضياء بقلم كمال الهِدي
  • يا سودانى المهجر انتبهوا لمن حملوا الجمر بايديهم بقلم سعيد شاهين
  • كيف يعمل الجهاز السري لحماية النائب الأول بكري حسن صالح بقلم جمال السراج
  • لن يكون هناك دولة فلسطينيّة تحت سمع نتنياهو وبصره بقلم ألون بن مئير
  • تشكلات الغرب ومحاولات الهيمنة التاريخية الحديثة علم بقلم حكمت البخاتي
  • ألا فلتوقف (مهازل) الكلام في الدين بغير علم بقلم د. عارف الركابي
  • الاعلام الرسمي .. و الخراب بقلم إسحق فضل الله
  • رفقاً بالتلاميذ يا حكومة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ملعون أبوها!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التعديلات الدستورية وحرية الاعتقاد بقلم الطيب مصطفى
  • من حديقة الزوادة وحتى القاليري: الهدم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ليس في جبال النوبة بحروالأسماك لا تسبح في البر كمرد ياسر بقلم محمود جودات
  • بس يا سرطان في الداخل والخارج بقلم بدرالدين حسن علي
  • يا مياده لن يضيع جميلا أينما زرعا نعم طمر فيهم يا ميادة اذا اكرمت الكريم ملكته بقلم عبير سويكت
  • الموت على الطريقة اليمنية بقلم بدرالدين حسن علي
  • حروبُ الرسائلِ والمبادرات بين السيد الصادق المهدي والدكتور جون قرنق 1 - 3 بقلم د. سلمان محمد أحمد س
  • قال الخدمة المدنية في أحسن حال.. قال! بقلم عثمان محمد حسن
  • مواهب إستثنائية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • يا أيها الدواعش للتأويل وجهان : وجه للتنزيه و آخر لدفع التجسيم بقلم حسن حمزة
  • التيمية يعتقدون بالجسمية والتشبيه ويلقون بالشبهة على الجهمية..!! بقلم معتضد الزاملي

    المنبر العام

  • إلى رئيس محلية أمدرمان - دي بانت شرق إن كنت تعلم
  • الإرهاب- بقلم شمائل النور
  • قرار بوقف خطيبي مسجد الخرطوم الكبير من الخطابة
  • كيف نصب الفريق طه عثمان الحسين سلفه الفريق هاشم عثمان الحسين وزيراً للداخلية ؟ +=-
  • الافراج عن الصحفى التشيكى المدان بالسجن “مدى الحياة” بقرار من البشير
  • القبض على إمام مسجد بتهمة الاعتداء الجنسي على طفل
  • محمود محمد طه !!! ناقلا لفكرة الصوفي عبد الكريم الجيلي !!! تلميذ بن عربي !!! المرتد !!!
  • عنوان مكتبتي في سودانيز اونلاين, ردود متأخّرة وأشياء أخرى مفيدة ...
  • قرأت لكم
  • تعالوا نعيد البسمة للأخت اٍيثار .... ونتخذ موقفنا ردا عمليا علي مناهضة وكشف الظلم المصدر : http://http://
  • تحطيم مركز "عزيز جالاري" للفنون -خلف الله عبود
  • ضرورة تنحى سلفاكير ورياك مشار باعتبارهم سبب الأزمة الحالية بجنوب السودان
  • جنوب السودان...برافو "سلفاكير" وزمرته..
  • يا جماعة بعد ماسورتي بتاعة الحذف .. عندي اقتراح
  • المشهد الحزين لموت البطل addie Guerrero علي الحلبة
  • الرئيس يستقبل مجموعة من رجال الأعمال الأميركيين فى بيت الضيافة
  • الطيب مصطفى مع "حرية الإعتقاد" ولكنه يخاف الأستاذ محمود محمد طه!!!! عجبي
  • الامام الصادق نجم ليلة شارلس بونية بالسودانية 24 عن الكوشيين.
  • تخيلوا كيف يكون إحساس إنسان ارتبط ببلدٍ أربعين عاما ثم يغادرها مجبرا!
  • ترانيم المعبد .. " قصة "
  • الاندلس مربع 11 - الخرطوم
  • عذابُ الجِهاتِ
  • صديقي الموسيقار العالمي نصير شمة وآخرين سفراء لليونيسكو..ألف مبروك
  • عزاء آل بدري وآل إبراهيم قاسم مُخير
  • رغم قوة حجته في الرجم ولكن كيف سيجيب على هذا السؤال
  • البابا فرانسيس: أن تكون ملحدا خير من أن تكون منافقا
  • في صحو الذكرى المنسية ،،،
  • وائل السمرى يكتب:أين مصر من آثارها فى السودان- اليوم السابع
  • الداخلية: توقيف أجانب أساءوا لـ”السودان” عبر مواقع التواصل
  • لنفهم مقاصد الولاء والبراء فى الاسلام قراءة تحليلية لسورة الممتحنة- هام جدا
  • كتب .د .منصف المرزوقي بعد عودته الي تونس
  • أسعار الاقامة في مصر أعتبار من الاحد اليوم
  • اهل الوطنى .. يضربون بعضهم!#
  • جنبة السوريين
  • أعود لأحبابي الكرام
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de