بيان هام رقم (26 ) الخيانة العظمي تلاحق القيادة المكلفه في الحركة الشعبية لتحرير السودان

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 08:49 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-10-2015, 04:55 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1911

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان هام رقم (26 ) الخيانة العظمي تلاحق القيادة المكلفه في الحركة الشعبية لتحرير السودان

    03:55 PM Oct, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    إلى جماهير الحركة الشعبية لتحرير السودان الهادرة والمنتشرة في كل البقاع .. إلى جماهيرنا في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور.. إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان.. إلى المعاقين والأرامل واليتامى.. إلى كل الحركات الثورية التي تحارب ظلم أنظمة الخرطوم ..إلى المعارضة السياسيىة بمكوناتها المختلفة داخل وخارج السودان.. نحييكم جميعاً وبإسمكم نترحم على أرواح شهداءنا الأبرارالذين قدموا أرواحهم فداءً لقضية شعب أراد الحياة الكريمة التي تتمثل في الحرية والعدالة والمساواة .
    أيها الرفاق والأخوة الشرفاء ..لقد تابعنا وما زلنا نتابع بدقة مناورات حكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم الذي يرفض التفاوض الجاد من أجل تحقيق السلام العادل فيما تبقى من جمهورية السودان بعد أن بتر ذلك الجزء العزيز والغالي من الوطن (جنوب السودان ) .. وها هي اليوم تراوغ كعادتها بما يسمى بالحوار الوطني داخل السودان قبل أن تحسم أهم القضايا في تاريخ الصراع السياسي والمسلح في السودان .. ونؤكد لكم بأن فكرة الحوار الوطني في الأساس جاءت لإجهاض محادثات السلام التي تجري في أديس أبابا منذ أكثر من أربعة سنوات وفق قرار مجلس الأمن رقم 2046 .. لذلك ترفض هذه الحكومة مبدأً التفاوض خارج السودان ليس هذا فحسب بل رفضت حتي المؤتمر التحضيري للحوار الوطني المزعوم والذي يفترض أن يقام في أثيوبيا تمهيداً للحوار الوطني .. وبهذا فإن المؤتمر الوطني قد وضع الحصان خلف العربة مما جعل معظم الأحزاب السياسية تقاطع حوارهم المبتور هذا ما يؤكد بأن هذه الحكومة لا تحاور إلا نفسها ولا تعمل إلا لتمكين وتثبيت مبادئها التي بنيت على الظلم والتهميش والقتل والترويع . وفكرة الحوار الوطني هذة ليست بالجديدة فقد سبق لهذه الحكومة أن أقامت المؤتمرات والحوارات في بدايات حكمها بعد إنقلاب 1989م ومن ضمنها مؤتمر الحوار الوطني في الفترة من سبتمير إلى 21أكتوبر 1989 ورفضته الحركة الشعبية كمبدأ قبل الوصول إلى سلام دائم وحينها كانوا قد وضعوا المعادلات الحاسمة للصراع في السودان، خاصة الإجابة على سؤال الهوية والدين والدولة بالإضافة إلى حقوق المواطنة والتعبير عن التعددية العرقية والثقافية وأوجدت نظام الحكم الفدرالي الذي يعبر عن كل هذه المعاني إلا أن كل هذه المخرجات وضعت في الأدراج وذهبت كما يذهب الزبد جفاءً بل سُوِّف بعضها لتخدم أغراضهم في منتهي الدكتاتورية والإستبداد .لكل ذلك أيها الرفاق لا يمكن أن نسمح بتكرار مثل هذه التجارب الفاشلة مرةً أخرى مهما كلفنا ذلك.
    أيها الرفاق الكرام بالرجوع إلى خارطة الطريق الذي رسمه نداء السودان من باريس وتبعة أتفاق أديس أبابا ومن بعده برلين نجدها قد ثبتت بل قدمت الحوار الوطني على إتفاق السلام ورغم الشروط التي وضعت لإقامته فإننا في الحركة الشعبية المعارض والمتمثل في الأغلبية الصامتة نرفضه رفضاً باتاً لأنها لم تتحدث عن حقوق المنطقتين في تقرير المصير والحقوق الدستورية والسياسية والإقتصاية والإجتماعية , وقد أكد الأمين العام للحركة الشعبية الرفيق ياسر سعيد عرمان ذاكراً بأن الحركة الشعبية لم تطالب بحق تقرير المصير للمنطقتين في كل منابر التفاوض ، رغم أن المؤتمرات الشعبية للمنطقتين في 2002م قبل توقيع إتفاق السلام في 2005م كانت قد طالبت بكل الحقوق بما فيها حق تقرير المصير لهما وتم تفويض رئيس الحركة الشعبية آنذك الدكتور جون قرنق بهذه المهمة وقد طرحها في طاولة التفاوض مع علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني آنذاك ولكن قيادات الحركة الشعبية فشلت في الدفاع عن هذا الحق للولايتين مما يدحض حديث هذا الأمين ( غير الأمين ) والذي طالب بالحكم الذاتي للولايتين في منابر الإعلام دون إدراج ذلك في ملفات التفاوض!!؟ .
    أيها الرفاق الكرام إن الأغلبية الصامتة بالحركة الشعبية كما عودتكم دائما تقوم بدورها النضالي والإخلاقي لكشف كل المؤامرات التي تحاك ضد نضالات شعبنا الصبور تؤكد لكم اليوم من خلال متابعتها للحراك الذي يدور بأن الحركة الشعبية والجبهة الثورية يطالبون بضمانات وشروط محدده للإشتراك في الحوار الوطني في الخرطوم ومتى ما توفرت هذه الشروط فإنهم سيذهبوا إلى الخرطوم للإشتراك في الحوار الوطني .. قبل الوصول إلى إتفاق للسلام مما يعد تنازلاً عن برنامجهم المعلن لإسقاط النظام ويؤكد فشلهم في تحقيق المبادئ التي تم إعلانها في ميثاق تحالف المجموعات المكونة للجبهة الثورية . ونحن في الأغلبية الصامتة نرفض مبدأ تقديم الحوار الوطني على إتفاق السلام لأننا لم نحمل السلاح من إجل الحوار الوطني ولابد من حل قضية المنطقتين وفق قرار مجلس الأمن 2046 بالإضافة لحل مشاكل مناطق الصراع المسلح في السودان، بعدها يمكن الإنتقال إلى الحوار الوطني الذي من شأنه رسم خارطة الطريق التي تحدد المبادئ الأساسية وتوثيقها في الدستور الدائم المنبثق من الحوار الوطني بعد إتفاق السلام ودون ذلك لا مجال للحوار أو المؤامرات التي يقصد بها إجهاض عمليات التفاوض التي إنطلقت منذ أكثر من أربعة سنوات وفق قرارات مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي.
    أيها الرفاق الكرام لقد تابعتم التطورات الأخيرة والخطيرة في تنظيمنا العملاق في الحركة الشعبية بسبب القيادة المكلفة الفاشلة ومن خلفهم الإنتهازيين من مراهقي الحركة الشعبية الذين ظهروا بكثرة هذه الإيام وهم يدافعون عن فساد أولياء نعمتهم خاصة بعد أن أصبحت جبال النوبة عصية لعقار وعرمان بعد الأخطاء الكبيرة والخطيرة التي إرتكبوها في حق شعبنا وجيشنا بفصل القيادات وطرد الكوادر فبدلاً من إقامة الإجتماعات والمؤتمرات داخل الأراضي المحررةعمدوا إلى دعوة القيادات العسكرية إلى كينيا ويوغنداوالصرف البزخي عليهم من دولارات بنك الجبال بدلاً من تسخيرها لخدمة الطلاب والمعاقين والمرضى وهي تعمل بجد لإقناعهم بعد أن جاءوا بهم من الميدان للإجتماع ولإنتزاع التفويض منهم للتفاوض بإسم شعب المنطقتين في أديس أبابا بالإضافة للحوار الوطني المزعوم في الخرطوم ، وهذه في رأينا جريمة كبيرة في حق شعوب الولايتين لذلك نرفض هذه الخطوة وننبه أبناءنا خاصة كبار الضباط في القيادة العسكرية بل نناشدهم كي لا يقدموا لإرتكاب هذه الجريمة لأن التفويض يكون من شعب الولايتين بكل قطاعاتها كما حدث من قبل في مؤتمر كل النوبة الأول ومؤتمر النيل الأزرق في 2002م ، وما ببعيد عن الأذهان تصرف الرفيق اللواء جقود مكوار الذي إنساق وراء أوهام الثلاثي بعد أن إستدرجه العميل المزدوج ياسر سعيد عرمان ليورطه في توقع وثيقة التفاهم عن الحركة الشعبية مع موسى هلا ل مجرم الحرب قائد مجلس الصحوة المطلوب لدى العدالة الدولية والذي دعم البشير صراحة في الإنتخابات الأخيرة المزورة، وهذه عبرة يجب أن يستفيد منها أبناءنا حتي لا يقعوا في مثل هذه الأخطاء. أيها الرفاق لقد عانى شعوب الولايتين وما زالوا يعانوا فلا يمكن الدخول في حوار وطني ولا تفاوض دون عقد مؤتمراتهم للإتفاق على الموجهات الأساسية والمبادئ التي تقود للتفاوض حول القضايا الجوهرية التي حملنا من أجلها السلاح ، ونؤكد هنا بأن التفويض من القيادات العسكرية لهؤلاء الثلاثة نعتبرها خيانة عظمى لقضايا شعبنا المقهور لذلك نرفضها جملة وتفصيلاً كما نرفض أن تقوم القيادة الإنتقالية بتفويض أي قيادي من أبناء المنطقة سياسياً كان أم عسكرياً للذهاب إلى الحوار في الخرطوم إو الإشتراك في أي مفاوضات دون تفويض شعبي لأنهم أي الثلاثي الإنتهازي غير مفوضين أصلاً وعليهم أن يذهبوا إلى حيث يشاءوا لأنهم في الأساس لايمثلون إلا أنفسهم كما نؤكد بأننا قد إطّلعنا على نواياهم خاصة بعد أن وُعِدوا بالمناصب المرموقة مما يؤكد بأنهم يعملون بهدف الوصول إلى هذه الوظائف وليس من أجل قضايا شعب يريد الحياة الكريمة وما يؤكد أيضاً مزاعمنا هذه هو تمسك مالك عقار برئاسة الجبهة الثورية حتي الآن ويرفض تسليم رئاسة الجبهة لإحدى حركات دارفور حسب إعلان المبادئ والوثائق التي تنظيم عمل الحركات المكونة للجبهة الثورية السودانية لقد كنكش هذا الأناني ويتهرب من التسليم حتي الآن رغم خواءه فما باله تجاه الإغراءات التي تسيل لها لعاب الإنتهازيين في رئاسة جمهورية المؤتمر الوطني.
    أيها الرفاق الشرفاء نناشد أبناءنا للتعامل مع هذه المرحلة المعقدة بالحكمة والصبر لأن الثلاثي المكلف على إصرار للمضي قدماً بتلك الأخطاء لذلك لابد لأهلنا وشعوبنا بروابطها وجمعياتها وكل ةتنظمات المجتمع المدني وأبناءنا خاصة في دول المهجر أن تقرر وتجمع على مخاطبة القائمين على أمر الإتحاد الإفريقي ومجلس السلم والأمن الأفريقي ومجلس الأمن الدولي ودول الترويكا لإيصال أصواتهم الواضحة بأن هذا الثلاثي لا يمثلنا على الإطلاق وأن تطالب بحضور هذه المفاوضات للإبداء بآراءهم وآراء ممثليهم وتؤكد الأغلبية الصامتة بل تلتزم بالقيام بالدور التنسيقي لكل الجهود التي تهدف إلى توحيدنا وتوحيد هدفنا مهما كلفنا ذلك .

    النضال مستمر والنصر أكيد
    اللواء إسماعيل خميس جلاب
    حاكم ولاية جنوب كردفان الأسبق
    عن / الاغلبية الصامتة في الحركة ا لشعبية لتحرير السودان
    أحدث المقالات
  • طلاب المؤتمر الوطني هددوا بتفجير جامعة مدني الأهلية ونسفها..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 10-08-15, 03:16 PM, عبد الوهاب الأنصاري
  • لماذا لا يشارك حزب البهجة في الحوار المرتقب؟!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-08-15, 03:14 PM, فيصل الدابي المحامي
  • تراجي مصطفي !! بقلم راشد عبد الرحيم 10-08-15, 03:13 PM, راشد عبد الرحيم
  • الجِبْت بقلم بابكر فيصل بابكر 10-08-15, 03:06 PM, بابكر فيصل بابكر
  • رؤية سمير المشهراوي لفتح ما تحت السطور بقلم سميح خلف 10-08-15, 03:04 PM, سميح خلف
  • تعميد الوحدة الوطنية في حرب أكتوبر بقلم د. أحمد الخميسي 10-08-15, 03:03 PM, أحمد الخميسي
  • (غنماية) حاج أحمد!! بقلم عثمان ميرغني 10-08-15, 01:37 PM, عثمان ميرغني
  • من يدري؟! بقلم صلاح الدين عووضة 10-08-15, 01:34 PM, صلاح الدين عووضة
  • الطامة (الكبرى ) جداً ..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-08-15, 01:32 PM, عبدالباقي الظافر
  • عثمان ميرغني .. هل هو غرور ونرجسية ؟! بقلم الطيب مصطفى 10-08-15, 01:31 PM, الطيب مصطفى
  • سلامة نظرك ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-08-15, 01:29 PM, الطاهر ساتي
  • التصريحات التطمينية ومفارقة الواقع بقلم نورالدين مدني 10-08-15, 06:03 AM, نور الدين مدني
  • لاخير فى الحاكم ولا المحكوم بقلم عمرالشريف 10-08-15, 06:01 AM, عمر الشريف
  • قال البشير ان من يرفض الحوار في يوم 10/10/2015 انه سيحسمه بقلم جبريل حسن احمد 10-08-15, 05:53 AM, جبريل حسن احمد
  • الحوار ،الهلال ، المريخ ، كمال عمر: السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-08-15, 05:43 AM, حيدر احمد خيرالله
  • غياب الدستور وممارسة حقوق المواطنة الحوار بقلم بدوى تاجو 10-08-15, 05:41 AM, بدوي تاجو
  • لماذا ارتفع حجم الكراهية في السودان إلي هذا المستوي المخيف ؟؟؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد 10-08-15, 05:34 AM, هاشم محمد علي احمد
  • وزارة الصحة تجود بغير مالها على المصابين اليمنين! بقلم عثمان محمد حسن 10-08-15, 05:29 AM, عثمان محمد حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de