منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-11-2017, 02:26 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بيان من رئيس حركة جيش تحرير السودان حول ضرورة مشاركة الاتحاد الأوروبي في عملية السلام في دار فور

07-05-2017, 04:45 AM

حركة تحرير السودان قيادة مناوي
<aحركة تحرير السودان قيادة مناوي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 198

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان من رئيس حركة جيش تحرير السودان حول ضرورة مشاركة الاتحاد الأوروبي في عملية السلام في دار فور

    05:45 AM May, 07 2017

    سودانيز اون لاين
    حركة تحرير السودان قيادة مناوي-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ■ الشاهد في الأمر أنه فيما تبذل حركة تحرير السودان جهودا حثيثة بحثاً عن مخرجٍ للافق المسدود للعملية السلمية فى السودان بصفة عامة ودارفور خاصة تظل الحكومة السودانية تبذل جهداً كبيراً فى الاتجاه المعاكس للسلام. فهي تتحين كل الفرص فى العمل على تقوية ترسانتها العسكرية استعدادا للحرب. اضافة الى قناعتها الاصيلة في حسم الصراع في دارفور بقوة السلاح فإنها وجدت في الآونة الأخيرة ضالتها فى التقارب مع دول الاتحاد الأوروبى التى تشعر بحاجة ماسة إلى وقف الهجرة غير الشرعية إلى دولها من خلال الصحراء و عبر البحر المتوسط و تنطلق من دولة ليبيا علي وجه التحديد. هذا الوضع اعتبرته الحكومة سانحة لجمع الأموال والموارد لتوجهها إلى غرض تحسين و تقوية ترسانتها العسكرية وإعادة بناء قدرات و تسليح مليشيا الجنجويد التي حولتها إلى ما يعرف بقوات الدعم السريع حيث زادت عددها وعتادها ليتم نشرها (تحت حجة محاربة الهجرة غير الشرعية) فى أوسع نطاق شملت مناطق التعدين ومناطق قبائل أخرى لاستيطان الوافدين الجدد والانخراط في الاتجار بالبشر و توغل فى عمق حدود دول الجوار مثل ليبيا.
    فيما تشكل كل ذلك ابتزاز واضح للاتحاد الأوروبي و انتهاك مبادئه و قيمه و تعارض لمرامي برنامجه (المتمثل في وقف الهجرة) فإن الحكومة تعتبرها حافزا ماليا و تشجيعا سياسيا و اعترافا و شرعنة دولية لهذه المليشيات لتتمادي من دون رادع فى ارتكاب الجرائم.
    ■ من ناحية أخرى تواصل الحكومة في استراتيجية تقوية هذه للمليشيات مكافأة لهم عبر توطين المجموعات القبلية التي تنتسب إليها وهو ما يتنافى مبدأ وقف العدائيات التي تنادى بها الحركات بغرض إفساح المجال لاستئناف التفاوض و احتواء الوضع الإنساني المأساوي و الانخراط فى العملية السلمية. وهذا هو ما يجري الآن ففى أقل من أربع وعشرين ساعة من إعلان حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة في الثالث من مايو الجارى ا لوقف العدائيات قامت الحكومة على ارتكاب خروقات وانتهاكات واسعة
    تشكل امتداداً لخطة الإبادة الجماعية في مناطق مختلفة شملت جرائم ضد الإنسانية و جرائم حرب بما فيها توسيع رقعة التهجير القسري وتوطين قبائل من القادمين الجدد فى اراضى قبائل أخرى و الاستمرار في إكمال ما بدأته من قبل فى إنشاء مرافق خدمات مثل تشييد آبار و بناء قرى نموذجية التي انحصرت فى مناطق الاستيطان دون مناطق القبائل الأخرى مستغلة في ذلك الأموال التي تضخها دولة قطر عبر صناديق تنمية تحت ستار اتفاقية الدوحة التي أعلن موتها بالفاشر نهاية 2016.
    ■ في ظل هذه السياسات أصبحت جرائم ضد الإنسانية من القتل و الاغتصاب والاختطاف والنهب والتشريد علي نمط عنصري ومصادرة الحريات وتمكين قبائل على حساب أخرى جزءا أساسيا من النشاط اليومي للحكومة وبكل اسف كل ذلك يجري تحت صمت المجتمع الدولي وضعف البعثة الأممية الأفريقية وغياب الرقابة الدولية والمنظمات الإنسانية الفاعلة فى الإقليم و مستفيدا بذلك من الدعم المالي الدولي بسبب الرفع الجزئي للعقوبات.
    ■ فضلا على ما تقدم تقوم الحكومة فى الوقت الراهن بحراك مكثف علي تسويق الكذبة التي عرفت بحوار *الوثبة* للمجتمع الدولي والإقليمي لهدف تغبيش الرؤية حتى يتسنى لها فى الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم فى الإقليم.
    إزاء هذا الوضع المأزوم الذي يجري فى ظل الصمت الدولي تعبر حركة تحرير السودان موقفها في الاتى:-
    1- ضرورة إيجاد مشروع جديد و فاعل للسلام فى السودان وعلى وجه عاجل. مشروع يخاطب جذور الأزمة السياسية بدارفور وربطها بالأزمة القومية و ذلك عن طريق توسيع مظلة منبر التفاوض لتشمل الاتحاد الاوروبي و دول الجوار ذات التأثير الأمني علي دار فور للمساهمة مع الدول والمنظمات المشاركة في العملية السلمية.
    2- فضلا على ما يمكن أن تلعبه الاتحاد الأوروبي من دور فاعل في تقوية و تعزيز مشروع سلام السودان فإن مشاركتها سوف تتيح فرصة حقيقية لمعالجة موضوع الهجرة غير الشرعية الذي يؤرق الاتحاد بشكل أكثر جدية وقدرة يؤهلها من تقويض فرص تلاعب الحكومة بالموضوع و يحد من الابتزاز التي تمارسها الحكومة عليها. فمن الخطأ الاعتماد على الحكومة طالما هى السبب الرئيسى فى الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية فى المنطقة والتي قادت إلى ظاهرة الهجرة الجماعية إلى أوروبا.
    ■ من المؤكد أن المعالجات المطروحة الآن لن توقف الهجرة لأنها لم ترتبط بقضايا الأمن والسلام والاستقرار فى السودان وفى ظل غياب أطراف أخرى فاعلة مثل حركة تحرير السودان بما لديها ارتباطات اجتماعية قوية في الساحة الجغرافية التي تتحرك فيها المهاجرون غير الشرعيين.
    3- بذات القدر ترى الحركة أن الإقدام علي رفع العقوبات الأمريكية عن السودان باعتبار أنها خطوة غير موفقة لأنها فقط تعمل على تقوية فرص الحكومة في استخدام تلك الموارد في الاستمرار على ارتكاب الانتهاكات و ممارسة الإبادة الجماعية ولذلك يجب ربط رفع تلك العقوبات بالزوال الكامل للأسباب التي دفعت بفرضها و المتمثلة في حروب الإبادة التي تشنها الحكومة علي المدنيين ورعاية الإرهاب الدولي.
    4- لذلك الحركة تدعو حكومة الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضرورة إشراك كل الأطراف الوطنية وفي مقدمتها حركة تحرير السودان في مراقبة ما يجري على الأرض فى دارفور بصفة خاصة والسودان عامة وعلى أن يتم التقييم لتحديد وقت رفعها بشرط إنهاء الحروب والتجريد الكامل لمليشيات الجنجويد (الدعم السريع ) من السلاح وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1556 و تحقيق السلام وعودة النازحين واللاجئين وتحسين حقوق الانسان والحريات.
    أخيراً تؤكد حركة تحرير السودان التزامها بمبدأ التفاوض فى تحقيق السلام العادلٍ و الدائمٍ عبر عملية وقف العدائيات كمدخل للتفاوض السياسي الذي يخاطب كافة خصوصيات الأقاليم المهمشة المتأثرة بالحرب وجذور الأزمة السياسية والانتقال بها إلى عملية الحوار القومي الشامل و المفضي إلى مؤتمر دستوري بمشاركة كافة القوى السياسية تحت مظلة الاتحاد الأفريقى بحضور الأطراف الدولية الأساسية فى استقرار السودان.

    منى اركو مناوى
    رئيس حركة تحرير دالسودان.
    07-05-2017




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • سفارة السودان بالرياض تتكفل بنقل مواطن مصاب عبر سودانير الى الخرطوم
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت التاريخ : 06-05-2017 - 09:50:00 صباحاً
  • جدّدت حملة الاعتقالات لرموز وقيادات المثلث السلطات المصرية تقود حملات تجنيد قسرية للشباب في حلايب
  • كمال عمر: لن أخون الترابي وعلي الحاج يتحكم في الشعبي
  • شرف الدين بانقا يكشف أسباب اعتذاره عن عضوية البرلمان
  • الجلد والغرامة لوكيل نيابة لإدانته بـ(السكر)
  • النائب العام يُلغي قراراً بالإفراج عن مضوي إبراهيم
  • وزيرة الدولة بالعدل : محكمة الإستثمار العربية تعد من أهم الأذرع القانونية لجامعة الدول العربية
  • مساع لاستجلاب أجهزة طبية نادرة بعد رفع العقوبات
  • كشف عن تخصيص (5) وزارات لحزبه حاتم السر: الإتحادي الأصل طالب بنائب رئيس وزراء
  • بكرى حسن صالح : الحوار الجامع في السودان أسهم فى جذب الاستثمارات للبلاد
  • محمد الحسن الميرغني يبحث مع قطاعات (الاتحادي) ترتيبات المؤتمر العام
  • السودان يُخطِّط لجر مصر لتحكيم بحري ملزم حول حلايب
  • د. محمد طاهر ايلا يشارك في قمة التعاون الاقتصادي العربية التركية
  • الحكومة: مطالب الشعبية بتحسينات على المقترح الأمريكي غير مبررة
  • تزايد أعداد المترددين من مرضى غسيل الكلى على مستشفى الجزيرة
  • البرلمان يدعو للاستفادة من الانفتاح الخارجي للبلاد


اراء و مقالات

  • ما أروعك يا خالد مشعل! بقلم د. فايز أبو شمالة
  • السودان حمالة العطش .. لماذا , . بعد كل تلك الفيضانات و السيول ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • العلمانية في السودان بقلم فيصل محمد صالح _ القاهرة
  • دروس من المقاومة في فلسطين إلى الربيع العربي بقلم أ.د. مازن قمصية - جامعة بيت لحم
  • صراع الاكراد في سنجار وتغليب المصالح على المبادئ بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • دور المحكمة الاتحادية العليا في تأكيد حرمة وعلوية حقوق الإنسان بقلم د. علاء إبراهيم الحسيني
  • الانقاذ وبيت الفاتحة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • نريد إبليس ولا إدريس بقلم عبد المنعم هلال
  • رحم الله الفنان / عبدالرحمن بلاص .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • السراج وشبونة و .. بلاحدود ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • طبيبة خليجية ترفض مغادرة الخرطوم وتفضل البقاء في السودان بقلم جمال السراج
  • شمال سوريا بين الاتراك والاكراد بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • الميثاق والنظام الاساسي للفصائل حقيقة ام خيال بقلم سميح خلف
  • هل مدح النبي يستوجب القتل و سفك الدماء ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • علو الله تعالى على خلقه بقلم د. عارف الركابي
  • (الشمعدان)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وقائع جلسة سرية!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وتمضي عاصفةً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحق بين الوحدة والتعدد بقلم الطيب مصطفى
  • الرد على (ما لا يستحق رد) ليستبين الحق (2-2) لأمير سيد أحمد وشقيقه يوسف: عسي أن نحدثكم بما تعرفون !
  • التلاءم بين المرجعية الفكرية و سقف الحريات بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • د. حرم شداد والشهادة المجروحة بقلم يوسف علي النور حسن
  • الأسرى والمعتقلون مطالبٌ أساسيةٌ وحاجاتٌ إنسانيةٌ الحرية والكرامة 14 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ياسر عرمان ... و متلازمة أستوكهولم بقلم نور تاور
  • حكومةٌ ثبت في كل مرة عداؤها لحملة الإسلام بقلم إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير
  • عشق وشهادة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • عودة حلايب: اجبار مصر على التحكيم الدولي البحري...؟!
  • هل يفكر الرجل الغربي ووالاوربي في مغريات الجنة؟ سؤال محيرني
  • ناس امريكا وكندا توجد فرصة لمكسب كم مائة دولار وكدا
  • للبيع شبابيك وبابين حديد اسود بقزازهم
  • اشهر بوردابي
  • النّبضُ المكشُوفُ
  • الشَّارِعُ في الأورِدةِ
  • مباااااااشرة من البشير ..ايقاف التحقيق فى فساد(كمون)
  • التجاني السيسي يغادر الى لندن غاضبا بسبب رفض المؤتمر الوطني تعينه نائبا ثاني للرئيس
  • كمال عمر يعتذر عن تمثيل حزبه في البرلمان السوداني
  • الرئيس السوداني يوقف تحقيق برلماني حول إتهامات بالفساد لشركة كومون
  • إعلان في إيحاء
  • الجنائية تدعو من شارك في جرائم دارفور و يعيش الآن خارج السودان أن يتقدموا لها كشهود (صور)
  • السودان رسميا ثالث افريقيا فى انتاج الذهب ° البنك الدولى °
  • عصام محمد نور...(.الحوار الغلب شيخو) ../ لو بهمسة .!!
  • ما يختص ب الانتهازية حرم شداد(صور)
  • درةاعمال _ابو اللمين ....كونسيرت زاد الشجون ( -- كسارة الضلوع )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de