بيان سياسى هام وعاجل من منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 10:14 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-08-2016, 07:17 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان سياسى هام وعاجل من منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة

    08:17 PM August, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تناشد منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان المعارضة بشقيها السياسى والعسكرى و هياكلها واجسامها التى اجتمعت فى باريس العاصمة الفرنسية يوم الاثنين الموافق 18.07. 2016 باسرع ما يمكن دون مماطلة او مراوغة التوقيع على خارطة الطريق المقرونة بالقرار 539 الصادر من مجلس الامن الدولى تحت قيادة ثامبو امبيكى رئيس الالة الافريقية الرفعية المسوؤل عن ملف الازمة السودانية. منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان تناشد المعارضة بشقيها السياسى والعسكرى وقف الحرب العبثية الدائرة فى دارفور والنيل الازراق اليوم قبل الغد, وبلاخص جبال النوبة منذ ان اشعلوها لوردات الحرب ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو فى الثلاثون من يونيو عام 2011 الى الان. فلذلك لم تغمض لنا عين حتى نرى الحرب قد وقفت تماماً قبل نهاية هذا العام.والشروع الفورى فى وضع الترتيبات الامنية من اجل عودة اللاجئين الى ديارهم وتقديم المساعدات والاعانات الى المتضررين والعادين. ولكن غياب ابناء النوبة داخل هذه الهياكل والاجسام لقد طرح سؤال لماذا لم يكن داخل هذه الاجسام انباء النوبة كممثلين باعتبار النوبة الاغلبية الحاملة للسلاح داخل الحركة الشعبية شمال(الجبهة الثورية السودانية) كما ان شعب جبال النوبة المجموعة العرقية الوحيدة التى تموت فى جنوب كردفان دون الاعراق الاخرى باسم تحرير السودان وبنائه, تلك الشعارات التى لا اساس لها ولا معنى لها بل مجرد خرافات وخزعبلات وضلل مبين. منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان تكرر مناشدتها الى المعارضة بشقيها السياسى والعسكرى الممثلة فى تلك الهياكل والاجسام التى اجتمعت فى باريس بان لاتدع هذه السانحة العظيمة تفوت. لان اطالة امد الحرب يعنى مزيداً من الموت والدمار والخراب والجوع والتشريد والمرض.لأنسان جبال النوبة, دارفور, والنيل الازراق. الم يروا نساء جبال النوبة واطفالهن داخل الكهوف التى اصبحت مساكن وملاذت. لماذا يموت ويشرد شعب جبال النوبة فى الفيافى والصحارى والغابات والكهوف, مع ذلك لا وجود ممثلين له من ابنائه داخل المعارضة وهياكلها واجسامها. لقد قلنا نحن فى منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة فى بياناتنا السابقة ان الانتقاص من كفاءات ومقدرات ابناء شعب جبال النوبة, دليلاً واضح على ان الممارسات الاستعلائية والتفوق العرقى الاجوف المزعوم لاتزال فى مكانها ولم تبرحه شبراً. لقد قلنا ولانزال نقول بشدة وقوة ان الذين على راس هذه الهياكل والاجسام لم توطئ اقدامهم الجمرة الحارقة. لان اهاليهم لا يموتون ولا مشردون ولا جائعين ولا الكهوف مساكن للنساءهم واطفالهم. فلذلك تراهم يتبأطؤن ويتسكعون غير مبالين بما يجرى فى جبال النوبة ومناطق اخرى.لان مصالحهم فوق مصالح انسان جبال النوبة ودارفور والنيل الازراق. فمن الان فصاعداً لم تعد المرواغة واللف والدوران والغش بكل المقاييس والمعايير مقبولة فى عالم الواقع. ان شعب جبال النوبة الذى بدأ يموت ويشرد عن دياره منذ عام 1990 الى الان, فى حرب ليست حربه لقد طفح الكيل. لان الحرب لم تعد الوسيلة الوحيدة فى استرداد الحقوق ورفع المظالم. انما الحوار الوطنى هو الالية الناجعة بكل المقاييس المعايير لذلك.لابد من الحوار الوطنى الذى يسعى الى وقف الحرب والبحث عن جذور الاشكالية السودانية المزمنة منذ الحقبة الاستعمارية التى تحمل فى طيها القضايا ذات التعقيد التاريخى. فكل قضية سيتم صياغتها سياسياً ابسط مثال لذلك قضايا الاراضى التى استولت عليها مجموعات اخرى بعد ان هرب اهلها من الحرب فى جبال النوبة ودارفور والنيل الازراق. فلابد من اعادة الاراضى الى اهلها بصيغة سياسية عبرالحوار الوطنى. فلذلك اننا فى منظمة جنوب كردفان نشدد على الحوار الوطنى كأطار امثل لحل الازمة السودانية بكل تفاصيلها وجزءئياتها. كفى هروب من الواقع وكفى دس الروؤس فى الرمال. الحرب لم تعد مطلب انسان جبال النوبة ودارفور والنيل الازراق, انما السلام والامن من اوسع بوابة الحوار الوطنى. خارطة الطريق واقع محتوم لا فرار منه. منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان تكرر ما ذهبت اليه فى بياناتها السابقة بان الحروب حطمت طموحات وتطلعات الشعب السودانى فى التقدم والبناء و النماء والازدهار. زودنا تاريخنا بكم هائل من العنف السياسى والاجتماعى واضعاً الحواجز والسدود بين الاعراق القاطنة السودان دون فتح قنوات الصداقة والمحبة والاحترام والتعاون بينهما. لم تعد هناك مجالات التعاون والتأخى والترابط, مما ادى بدوره الى غياب مستقبل متلاحم ومترابط بشكل قوى يقاوم دعاة العنصرية والجهوية والفتنة والتعصب الدينى والعرقى فى البلاد.تعيش بلادنا اوقات شديدة حرجة وعصبية من جراء التطاحن الداخلى الذى يريد ان يقضى علينا جميعاً, حينما العالم يتغيير ويتبدل بوتيرة سرعية فى علم التكنولوجيا وعلم الفضاء. فلذا يجب انهى الحرب العبثية الدائرة من اجل مواجهة المستقبل الذى يجب ان نصنعه جميعا ونتعرف اكثر فأكثر على بعضنا البعض بشكل اكثر شفافية وموضوعية, حتى نتفهم امالنا والامنا بشكل متبادل, لن يشتد عودنا وتقوى عزيمتنا الا اذا تم الاعتراف بالاخر, عندها سيدرك كل منا عادات وتقاليد وهموم ومخاوف الاخر. نحن ملتزمون جميعاً نحو تحقيق وطن يسوده السلام والامن الاستقرار مسقوف بمستقبل زاهر ومثمر وامن لنا جميعاً. أذن الحوار الوطنى ثم الحوار الوطنى ثم الحوار الوطنى. فان الله يرى ويسمع.
    منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة
    لندن
    01/08/2016


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • قوى (نداء السودان) تتسلم رسميا دعوة أمبيكي لاجتماع أديس أبابا
  • ملخص كلمة سفير الاتحاد الاوربي توماس يوليشني اليوم بمناسبة التوقيع مه برنامج الامم المتحدة الانمائى
  • القبض على القيادي البارز بالمؤتمر الوطني محمد حاتم سليمان
  • وحش القلزم رواية سودانية تفوز بجائزة أطلس للرواية في مصر
  • موريتانيا ترتب لترحيل نحو مائة معدن سوداني
  • الحزب الليبرالي بيان بخصوص إزالة ٢٧٠ مسكن بمثلث سوبا شرق بولاية الخرطوم
  • الحزب الشيوعى السودانى: لاتسوية مع النظام


اراء و مقالات

  • الشفاء للموسيقار : عُمر الشاعر
  • تهافت الدكتور عشاري لإنقاذ الدكتور محمد أحمد محمود من تهمة الإلحاد! بقلم محمد وقيع الله
  • نداء السودان وأمبيكي.. ووعدْ عَرْقوب بقلم جمال إدريس الكنين
  • وتخنقنا الحكاوي ،،، بقلم جعفر وسكة
  • عملية يوليو الكبرى (6) الصمت أحياناً من أنواع الكذب.. 2/2 عرض-محمد علي خوجلي
  • عقبة امبيكي! بقلم امير ( نالينقي) تركي جلدة أسيد
  • داعش وانهاء الحرب السنيّة الشيعيّة في العراق بقلم: : أ.د. ألون بن مئيــر
  • دلالات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بقلم د. خالد عليوي العرداوي/مركز الفرات للتنمية والدراسات ا
  • بعد قميص ميسي .. هل يأتي البوكيمون؟ بقلم مصعب المشـرّف
  • الى متى الصمت على المفاسد؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • بت مكلي علامة فارغة بكندا بقلم عواطف عبداللطيف
  • ماذا بعد تحرير الفلوجة.. بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
  • ليلة السبت..!! بقلم عثمان ميرغني
  • سنوات عجاف ولا يوسف لها بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • من غزة الى بنغلادش .. هنا الفوضى الخلاّقة بقلم فتحي كليب
  • التخطيط للإغاثة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • وما فصلوه ولكن..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لغة الطعام.. فقط! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • افعلها يا عمر!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يقتصُّ لنا من بريطانيا؟! (2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • كشكوليات (8) بقلم عميد معاش ( طبيب) سيد عبد القادر قنات
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (12)بقلم بقلم الاستاذ / ابراهيم محمد اسحق – كاتب صحفي و
  • الانتخابات البلدية الفلسطينية بين المهنية والسياسية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • أحمد منصور: الترابى أول منصدم بفساد تلامذته قضوا في التربية ثلاثين عاما، وإذا هم يغرقون في الفساد
  • ***** ام درمان ذكريات مدينة *****
  • سلطة الأسود
  • صورة والي نهر النيل الجديد وهو يؤدي القسم ... ( صورة )
  • ثمن النظرة القصيرة للحماسة التبشيرية فى السودان
  • نداء الى القلوب الرحيمة: إنقذوا هذا الغريم واطفاله ليحضروا الى أمريكا
  • نافع علي نافع يُكِّذب شيخه
  • مبنى جديد للبحرية الأمريكية في الخرطوم
  • محمد حمدان دقلو : البشير ادك ماسوره ذي الاخذه من الحبشي
  • إن كنا سنعلّق كل اخطائنا على الترابي فقد ضللنا إذن:‏
  • المؤتمر الخامس للحزب الشيوعى كان مخجوج بشهادة الشفيع خضر ( البوست قاعد فى مكتبتى)
  • (50) سنة ورسوب فى امتحان الالتزام الحزبي د. الشقيع خضر ( نموذجا )
  • نعم الترابي ليس مخطئاً : استفيقوا يا هؤلاء لقد مات الترابي و لم يمت الوطن
  • يعني أفهم إنّو لاعب الأهلي مدني مدّ رجلو عشان يبشّر بيها ؟!
  • إعتذار مطول وبصوت عالٍ للوطن..
  • أها جنس دا يردو يقولو ليه شنو جنس .. السترة و الفضيحة متباريات
  • بسط الحرية على الطريقة الماركسي لينينية ....
  • معليش يا دينـــــــــــــــــــــــــــق...كلامك ما صاح
  • كوزات قـــــــــــــــــــادة النظام الحراميات . تركيا ..مفاجــاة.(صور)
  • كان متواقا لفعاليات ختام المؤتمر السادس
  • المركز النوبي الدولي ومقره الرئيسي فى العاصمة الأمريكية مشروع فى انتظار التنفيذ
  • مسلمٌ أرْبَكَ ترامب
  • الحكمة والتصوف في مرايا كتاب المغربي علي أوميل
  • عصابة غسيل الرئيس -مقال رشا عوض
  • نكتتتتتتتتة ...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de