بيان حول الأوضاع الانسانية في السودان بسبب السيول والأمطار

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 00:01 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2013, 04:05 PM

كونفدرالية المجتمع المدني السو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان حول الأوضاع الانسانية في السودان بسبب السيول والأمطار

    كونفدرالية المجتمع المدني السوداني

    تعاني الآلاف من الأسر السودانية في أنحاء البلاد المختلفة، منذ ما يقارب الشهر، أوضاعاً إنسانية صعبة نتيجة الأمطار السيول والفيضانات. وهي أوضاع ليست من صنع الطبيعة وحسب ولكنها من صنع الإنسان أيضا. فقد تسببت الأخطاء الهندسية الفادحة التي صاحبت بناء العديد من الطرق والقنوات في اعتراض مجرى السيول وتحويل مساراتها لترتد على المناطق السكنية وتكتسح في طريقها آلآف المنازلand#1644; وتتلف الزرع والضرعand#1644; وتزهق عشرات الأنفس. وقد وجد الناس أنفسهم مشردين في العراء بلا سقف يظلهم وببطون خاوية يفتقدون أبسط مقومات الحياة الإنسانيةand#1644; تتهددهم الأوبئة الناتجة من انهيار البيئة والمياه الراكدة وتكاثر البعوض والذباب. وأكثر من ذلك وجدوا أنفسهم بلا معِين يعينهم، إلا من شبابٍ نبيلٍ جاء يحمل إليهم ما استطاع إليه سبيلاً من طعام وكساء، فلا دولة هرعت لنجدتهم، ولا مسؤول جاء لتفقدهم ومشاركتهم مأساتهم.
    تأخّر رد فعل الحكومة لأيامٍ ظل فيها شبابُ نفير هو الوحيد في الساحةand#1644; وقد استجاب الشعب لنداء استغاثتهم بصورة غير مسبوقة، وتناغم الجهد الشعبي للسودانييين في الداخل والخارج بصورة تُعبِّر عن روح شعبنا المجبولة على حب الخير وعلى الكرم والمروءة والنجدةand#1644; ولكنها أيضاً تُعبِّر عن يأسٍ من حكومته التي بدل أن تهبّ لإغاثة المنكوبين، ذهبت تبحث عن مبررات لعجزها وفشلها في الوصول إليهم. ومن ذلك رفض الحكومة إعلان المناطق المنكوبة مناطق كوارث، واتهامها للمنكوبين بأنهم هم من تسبب في انهيار منازلهم لأنهم بنوها من الطين، ولأنهم بنوها في مجرى السيول، وبذلك، تأكد للشعب السوداني الغياب الكامل لأجهزة الدولة، فتمنعت الحكومة ممثلة في أعلى سلطاتها عن اعلان البلاد منطقة كوارث، لأنه حسب منطقها، لا يجوز وصف الأمطار وهي غيثٌ، بالكارثة، ولأنه لم يمت نصف سكان الخرطوم بعد؛ أما المضحك المـــُـبكي فهو قرار الحكومة منع تشييد البيوت من الطين (الجالوص)، وكأنهم يبدعون نسخة سودانية لمقولة ميري انطوانيت التي ذهبت مثلاً في التاريخ، على عُزلة الحكام عن شعوبهم، ولم تكتفِ الحكومة بذلك، وإنما ذهبت تُعرقل جهود شباب نفيرand#1644; فتطالبهم بالتسجيل تارة وتكيل لهم الاتهامات التي تشكك في صدق نواياهم تارة أخرى.
    إننا إذ نثمن الجهود الشعبية التي يقف شباب نفير موقف الصدارة منها، نؤكد في ذات الوقت إن درء الكوارث هي مهمة الحكومة في المقام الأول، وعلى الحكومة أن تُعبئ قواها وأن تحشد جهودها وأن توجّه إمكاناتها لإنقاذ المنكوبين، وذلك بتوفير سكن مؤقت لهم، وتوفير احتياجاتهم الأساسية من طعام ومياه شرب نقية ودواء، وعليها كذلك اقامة مدارس في مبانٍ مؤقتة اسعافاً للعام الدارسي والعمل على تشييد المدارس التي انهارت لتدارك الفترة الدارسية القادمة دون تعطيل اضافي، وأن تعوض خساراتهم بالقيمة التي تمكنهم من اعادة تشييد وبناء منازلهم، كما على الحكومة مراجعة الطرق والجسور والأنفاق التي أقيمت بصورة أقرب للعشوائية منها إلى الطرق الهندسية العلميةand#1644; وأن تعمل على محاسبة الذين يثبت تورطهم في هذه الكارثة إن كان عن فسادٍ أو اهمال.
    آن الأوان لأن تعمل الدولة على حل معضلة التصريف المزمنةand#1644; التي تجعل من الخرطوم عاصمة قذرة وموبوءة كلما أمطرت السماء، وعلى الحكومة استقطاب الدعم الدوليand#1644; وتيسير عمل المنظمات المحلية والدولية بدلاً عن وضع العراقيل في طريقها حتى حق فيها القول بأنها لا ترحم، ولا تترك رحمة الله تنزل على عباده.
    كونفدرالية منظمات المجتمع المدني السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de