أم درمان- محمد عبد الباقيمئات الأبواب كانت تفتح بعفوية ويخرج منها أطفال وشباب ينضمون للموكب الجنائزي للشاعر الكبير"محجوب شريف" الذي كان يتدحرج على موج بشري أغلق أشهر الطرق التي تربط ما ب" /> أم درمان- محمد عبد الباقيمئات الأبواب كانت تفتح بعفوية ويخرج منها أطفال وشباب ينضمون للموكب الجنائزي للشاعر الكبير"محجوب شريف" الذي كان يتدحرج على موج بشري أغلق أشهر الطرق التي تربط ما ب />

بالأشعار والهتافات الداوية.. الشعب يودع شاعره محجوب شريف

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 01:03 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-04-2014, 04:41 PM

صحيفة اليوم التالي السودانية

تاريخ التسجيل: 29-03-2014
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بالأشعار والهتافات الداوية.. الشعب يودع شاعره محجوب شريف

    size=article_medium" alt="بالأشعار والهتافات الداوية.. الشعب يودع شاعره">

    أم درمان- محمد عبد الباقي

    مئات الأبواب كانت تفتح بعفوية ويخرج منها أطفال وشباب ينضمون للموكب الجنائزي للشاعر الكبير"محجوب شريف" الذي كان يتدحرج على موج بشري أغلق أشهر الطرق التي تربط ما بين الثورة والشهداء.

    لم يكن الأطفال يخرجون من منازلهم للفرجة كعادتهم دائماً ولكنهم كانوا ينضمون للمشيعين الذين تقاطروا من كل الأحياء الأم درمانية للسير خلف الجثمان المحمول على أعناق النساء والرجال على حد سواء في مشهد أعاد للأذهان تشييع الزعيم الوطني الراحل "محمد إبراهيم نقد" الذي رحل قبل عامين تقريبا.

    كان الموكب الجنائزي المهيب الذي قطع المسافة بين الحارة (21) بمدينة الثورة ومقابر أحمد شرفي سيرا على الأقدام. حيث ووري جثمان شاعر الشعب "محجوب شريف" الثرى يُقدر بحوالي عشرة آلاف شخص.. ثلثا هؤلاء من الشباب تتراوح أعمارهم ما بين (15-30)عاما.

    ورغم طول المسافة التي قطعها الموكب حوالي ساعتين ونصف سيرا على الأقدام إلا أن هذا لم يثن العنصر النسائي الذي كان طاغيا على المشاركة فى التشييع بجانب الرجال.

    لم تكن النساء اللائي شاركن فى التشييع طاعنات فى السن، بل كان بينهن عشرات الفتيات لا تتعدى أعمارهن المرحلتين الثانوية والجامعية.. كن يحملن لافتات كتب على بعضها أبيات من أشعار الراحل مثل:andnbsp;

    الثورة طريقي وأيامي.. معدودة وتحيا الحرية

    وأخرى من مرثية الشهيرة (يابا مع السلامة)

    يابا مع السلامة يا سكة سلامة في الحزن المطير

    يا كنخلة قامة.. قامة واستقامةandnbsp;

    هيبة مع البساطة.. أصدق ما يكون

    ضلك كم ترامى.. حصنا لليتامي

    خبزا للذين هم لا يملكون

    بنفس البساطة.. والهمس الحنون ترحل يا حبيبيandnbsp;

    من باب الحياة لباب المنون!!

    وأخرى كتبت عليها شعارات الحزب الشيوعي السوداني

    عدد من الشباب الذين رافقوا الجثمان كانت تجربتهم الأولى في الذهاب إلى المقابر بحسب "أمجد أحمد" الذي يدرس بالصف السابع ولكنه يحفظ الكثير من الأشعار للراحل ويتابع إطلالته عبر الأجهزة الإعلامية رغم إنها شبه معدومة كما وصفها.

    أمجد الذي رافقته شقيقته فى موكب التشيع خوفا من أن يضل طريقه بين الجموع يرى أن بموت "محجوب شريف" فقد الفقراء والمساكين لسانهم الذي كان ينطق بأوجاعهم وأحزانهم، andnbsp;وقال: إن الفقد ليس لأسرة الراحل أو حزبه وإنما لكل الذين تفيض قلوبهم بالإنسانية.

    بجانب أمجد كان عشرات الأطفال يتدثرون بأحزانهم ويسيرون بجانب الجثمان فى مهابة دفعتهم للمشاركة في تنظيم حركة سير الموكب خلف الجثمان الذي أسجي بصعوبة بالغة في الميدان الذي يقع بالقرب من جامعة التقانة للصلاة عليه.

    لم ينحصر الحضور الشبابي على تلاميذ المدارس وطلاب الجامعات وإنما كان لطلاب الأحزاب العقائدية، andnbsp;وخاصة الحزب الاتحادي الأصل كان له مشاركة فعالة. حيث برز عدد من طلاب خلاوي الميرغنية فى مراسم التشييع بزيهم الموحد وتبعوا الجثمان حتى مواراته الثرى.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de