الكلمة الافتتاحية لمؤتمر الاسلاميون والعلمانيون: نحو رؤية توافقية لاجتياز مرحلة الانتقال للديمقراطي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 05:15 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2014, 07:45 PM

الإمام الصادق المهدي
<aالإمام الصادق المهدي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الكلمة الافتتاحية لمؤتمر الاسلاميون والعلمانيون: نحو رؤية توافقية لاجتياز مرحلة الانتقال للديمقراطي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مركز دراسات القدس
    مؤتمر: (الإسلاميون والعلمانيون.. نحو رؤية توافقية لاجتياز مرحلة الانتقال للديمقراطية)
    4- 5 يناير 2014 - فندق لاند مارك عمان

    الكلمة الافتتاحية
    تقديم: الإمام الصادق المهدي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الرئيس
    عريب الرنتاوي
    أخواني وأخواتي، أبنائي وبناتي
    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا باسمكم دون تكليف بل من باب فرض الكفاية أشكر للمركز دعوتنا لهذا الموضوع المهم، كما أشكر أيضاً للمركز هذه الصيغة المختارة: المائدة المستديرة، أرجو أن تكون بمعنى مساواة الفرص لا بمعنى اللف والدوران. كذلك أرجو أن تكون المهمة التي نتطلع إليها هي مهمة التنوع الوئامي لا التزيد الصدامي، وهذا كله وارد مع تنوع الآراء. وأنا قادم من بلد (السودان) لعله الصورة الأقوى والأوضح لنتائج الإقصاء والانفراد، وكيف أن الإقصاء والانفراد وسيلة أولاً: لإخفاق الأيدولوجية المنشودة نفسها، وثانياً: لتدميرها. هذا مثل نقدمه ضمن تجارب أخرى في السودان هي أيضا مهمة لأن السودان يكاد يكون منذ استقلاله قد مر على أنماط المعجم السياسي: ليبرالية، ودكتاتورية من مستوى الجنرال إلى مستوى الرائد، نظام شيوعي، ونظام اسلاموي.. نحن مجرحون بكل هذه التجارب ولكنها لم تكن تجارب فارغة، فكل تجربة تعلمنا وسيلة جديدة في تجنب الفشل، لذلك يمكن أن تكون تجربتنا كسودانيين تجربة الجرّاحين المجروحين، ونرجو أن تكون في هذه التجربة فائدة كبيرة ليتجنب الآخرون ما سقطنا فيه سقوطاً مريعاً.
    وبالنسبة لهذه المناسبة أود فقط أن أشير لحضراتكم بأربعة نقاط أعتقد أنها مهمة:
    الأولى: هذه المنطقة لها خصوصية، فهي مهد حضارات الإنسان، ومهد الأديان الابراهيمية، والمستودع الأكبر للطاقة، والموقع الذي يجعلها في مركز التواصل بالنسبة للعالم كله، وإسرائيل الجسم المغروس رغم أنف أهلها.. هذه المعاني تجعل لمنطقتنا خصوصية.
    النقطة الثانية: تخلفت هذه المنطقة عن زحف حقوق الإنسان، سيما النظام الديمقراطي. العالم عمته موجات الأولى والثانية والثالثة والرابعة من الديمقراطية، ولكننا بقينا في المنطقة في ذيل العالم فيما يتعلق بالمشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون، مما أورث شعوبنا احتقاناً أساسياً. احتقان يتطلع بصورة لا خلاف حولها للكرامة، والحرية والعدالة والمعيشة. وهذا الذي كان مكبوتاً أدى إلى الانفجارات وثورات الربيع العربي التي مهما تعثرت فلا عودة للوراء، لأن الشعوب انعتقت، وهذا الانعتاق مهما واجه من مشاكل وخلافات يرجى أن يحقق تغييراً حقيقياً رغم كل العثرات.
    النقطة الثالثة: هي أن الطغاة حبسوا الفكر والسياسة، وصنعوا استقراراً مرضياً، والآن بعد أن زالت هذه القبضة انطلقت فينا أفكارٌ كانت محبوسة وهي ليست أفكار مفتعلة ولا من جهات خارجية، أفكار لها جذورها الاجتماعية لدينا تاريخياً وواقعياً: خلافات إسلامي/ علماني، سني/ شعي، أخواني/ سلفي، سلفي/ نظري وحركي، إلى القاعدة، مخملي بما في ذلك من طبقة منعمة وطبقة واسعة جداً محرومة، مما يشكل خطراً كبيراً على الاستقرار الاجتماعي، وعلماني مطلق/ وعلماني مقيد، وقومي عربي/ وقوميات أخرى. هذه المسائل لا يمكن تجاوزها دون إعطائها الفرصة لدورها في صناعة الحياة والمصير.
    ولأهمية المنطقة هنالك عوامل خارجية لن تتركنا ندخل في هذه الخلافات والصراعات بعيداً منها. نكسون في عام 1980م تحدث عن (نصر بلا حرب) حول الحرب العراقية/ الايرانية وكان رأيه: أفضل ما نتمنى هي هذه الحرب وأفضل وما نتمنى ألا تصل هذه الحرب لنتيجة، أن يستمروا يحتربون. الرئيس السابق في إسرائيل أمام البرلمان البولندي عام 1992م ومقولته: إنه بعد سقوط الاتحاد السوفيتي الأصولية الإٍسلامية هي الخطر على العالم ليس على إسرائيل وحدها. وكلام آفي ديختر Avi Dichter وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي السابق بأن هذه المنطقة تقوم على دول مصطنعة لا تعكس التركيبة الحقيقية، ولذلك ينبغي أن تتمزق وتتفكك طائفياً وإثنياً ومذهبياً، واقترح أنواع وأشكال من هذا التفكك. ثم التخوف من هذه المنطقة، التخوف الذي بدأه بيرنارد لويس بأن المسلمين يعتبرون أنهم لديهم وصاية على العالم ولا يمكن أن يتنازلوا من هذه، وما أدى إلى تخوفات من هذه المنطقة بات ييور وكتابها "يورابيا" أن المنطقة ستتغير إلى العالم العربي وأوروبا وتخلق وحدة جديدة اسمها يورابيا، وكتاب باتريك بوكانان "موت الغرب"، وتوني بلانكي " فرص الغرب الأخيرة" و هذا كله بمعنى أن المنطقة خطر علينا مهما كانت ضعيفة الآن.
    إذن هذا الخوف والرغبة في توظيف الخلافات يعني تنبيهاً لنا أن نتعامل مع هذه الخلافات بالصورة التي تمكننا من تجاوز الصدام والنزاع القائم حالياً والمستمر. الصراع القائم حالياً للأسف حول هذه التقاطعات هو صراع حتى كسر العظم. وهذا صراع انتحاري نتيجته في النهاية للأسف إما احتلال داخلي يعود للوراء، أو احتلال خارجي، لأن المنطقة من أهميتها لا يمكن أن تترك هكذا دون هذه التدخلات، سواء كان هذا التدخل الاحتلال الداخلي أو الاحتلال الخارجي.
    نقطتي الأخيرة والرابعة: هي هذا اللقاء. أرجو أن نسأل أنفسنا كلنا هل هناك قيمة مضافة نستطيع أن نضيفها أم أننا نستمتع فقط بهذا الضيافة والكرم والمناخ العماني الجميل. أرجو أن نتمكن جميعاً من تشخيص صحيح. الأمة كلها تنتظر تشخيصاً صحيحاً موضوعياً. وأرجو أن نوفق في هذا التشخيص. ثم الروشتة فبعد التشخيص كتابة الروشتة وماذا يمكن؟ وأرجو أن يكون كل منا قد أتى إلى هنا بتصور ماذا تكون هذه الروشتة؟ ثم آلية للتحرك، عسى نستطيع أن نساهم في وقف هذه التيارات الانتحارية التي تتجه نحو كسر العظام.
    الحقيقة أن التاريخ كله يقوم على أساس التوفيق بين الأضداد على درجة أعلى من التوافق. هذه مسألة عادية وطبيعية وينبغي علينا في رأيي أن نأخذها في الحسبان، وعلى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ""يَرِثُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ، يَنْفُونَ عَنْهُ تَأْوِيلَ الْجَاهِلِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَحْرِيفَ الْغَالِينَ"[1] أو مقولة كارل مارس: "المعرفة تمكن أصحابها من تجنب حتميات التاريخ".
    أرجو أن نتمكن من المساهمة في هذا التشخيص الموضوعي الذي لا يستطيع أحد أن ينكر حقائقه، والتصور للتوفيق على مستوى أعلى من التوفيق بين الأضداد، علماً بأنه كما قال شاعرنا في السودان:
    إذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ فَإنّهُ يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ
    وشكراً أخي الرئيس.

    ملحوظة: ألقيت الكلمة شفاهة، وقام المكتب الخاص للإمام الصادق المهدي بتفريغها من تسجيل الكاسيت.


    [1] رواه البيهقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de