الصراع وإراقة الدماء من أجل الذهب في السودان -الجزء الثالث

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 07:15 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-05-2014, 02:20 PM

عبدالمنعم مكي
<aعبدالمنعم مكي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصراع وإراقة الدماء من أجل الذهب في السودان -الجزء الثالث

    ترجمة عبدالمنعم مكي-واشنطن

    تحت عنوان متمردون بلا قضية تواصل مجلة الشؤون الخارجية الأميركية سرد تقرير جيرومي دوبيانا كبير المحللين في الشأن السوداني بمجموعة الأزمات الدولية:
    تشهد منطقة دارفور في غربي السودان نزاعات منذ فترة طويلة.ففي العام 1998 نهبت عصابة من رعاة الأبل يرتدون زي القوات الحكومية أحد البنوك الشهيرة في مدينة نيالا أكبر مدن دارفور ووفقا لأعضاء في هذه العصابة فإن سبب ارتدائهم لملابس الجيش كان بغرض التمويه وللظهور وكأنهم جنود حكوميون،وعندما غادرت العصابة المدينة قامت برمي مبالغ نقدية من على ظهور مركباتهم بغرض إثارة الفوضى.

    وتحدث جيرومي إلى عضو آخر من العصابة تربطه صلة قرابة بموسى هلال فضل حجب اسمه و معروف عنه أنه العقل المدبر للمجموعة ويجيد عمليات السرقة والذي يمتلك الان متجرا أنيقا في العاصمة السودانية الخرطوم لبيع العطور الفرنسية والملابس الراقية.
    قال لي بينما كنا جلوسا امام متجره الفخيم المكون من طابقين "لا أعتقد أن الشيخ موسى هلال مستعد للإنقلاب على الحكومة ،وكل مايريده هو السلطة والتنمية لمجتمعه. ويعلق جيرومي على ذلك بقوله "في واقع الأمر فإن التمرد على الحكومة هي الطريقة المثلى للحصول على مثل هذا النوع من النفوذ والتأثير".

    يشير التقرير إلى أنه في العام 2007 وصل محمد حمدان "حميدتي" وهو زعيم شاب في مليشيا قبيلة الرزيقات إلى مدينة نيالا برفقة موسى هلال وانضم للحكومة لبضعة أشهر وينقل التقرير عن حميدتي قوله"أردنا فقط جذب اهتمام الحكومة ولنقول لها نحن هنا وللحصول على حقوقنا من المناصب السياسية والسيارات والتنمية لمناطقنا".

    يوضح التقرير أن خطة زعيم المليشيات الشاب لم تنجح كليا غير أنه كوفئ شخصيا على عودته من التمرد بمنحه وظيفة مستشار لوالي جنوب دارفور السابق اسماعيل حماد بهدف احتوائه وإبقائه تحت سيطرة الحكومة.
    وقد بدا حميدتي والذي كان يبلغ من العمر 30 عاما وقتها أقل نفوذا وتأثيرا من موسى هلال وأقل انفتاحا على المتمردين الذين يتهمهم بنهب ثلاثة الاف رأس من الإبل وقتل 75 من الرعاة من أفراد قبليته الرزيقات في عام 2003.

    يقول التقرير إنه في منتصف العام 2013 تم تعيين حميدتي عميدا بالجيش السوداني لقيادة نحو 5000 الي ستة الاف من أقربائه وتمت تسمية تلك المجموعة بقوات الدعم السريع،والتي جرى تدريبها في وسط السودان ومن ثم أرسلت إلى جنوب كردفان لقتال الجبهة الثورية المكونة من تحالف حركات دارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال. وقد ورد أن تلك القوات تلقت خسائر فادحة على أيدي الجبهة الثورية ما أجبرها على العودة إلى دارفور مرة أخرى حيث هاجمت في طريق عودتها قرى تقطنها مجموعات غير عربية تعتقد قوات الدعم السريع أنها تدعم الحركات المتمردة،وقد أسفرت تلك الهجمات عن نزوح نحو ثلاثين ألف شخص. وفيما تواصل قوات الدعم السريع نشر الرعب فإن ضباطا من الجيش أبدوا تخوفهم من يحذو حميدتي حذو سلفه موسى هلال وينشق عن الحكومة في نهاية المطاف.

    ويقول التقريرلقد صارت دارفور تعج بالمليشيات والمتمردين الذين ليست لهم أهداف محددة فبينما يحصل قادتهم على المناصب الرفيعة في العاصمة الخرطوم يظلون هم يعانون شظف الحياة من خلال البحث عن الذهب أو الغنائم ويقول أحد أفراد تلك المليشيات "خلال عشر سنوات من الحرب لم نجن أي شئ ،قادتنا صاروا وزراء وتركونا لحالنا ،سنأخذ سياراتنا للبحث عن البنقو أو الماريجوانا في جنوب السودان لبيعه في السودان وإلا فمال الذي يمكننا فعله فكلا الطرق تؤدي إلى الموت سواء كنت تابعا لهلال أو حميدتي.

    ويختم تقرير جيرومي توبيانا كبير المحللين السياسيين بمجموعة الأزمات الدولية والمتخصص في الشان السوداني أنه و بعد مرور عشر سنوات على النزاع في دارفور فإنه من غير الدقيق حصر اللوم فقط على الحكومة وميلشياتها، لأن ما يجري في دارفور تتحمله الحكومة والحركات المسلحة على السواء. وهذا ما يحتم على كل الأطراف العمل من أجل إيقاف العنف في كل أطراف السودان وهناك حاجة ملحة لتقديم تنازلات.
    الحكومة لابد لها من الإعتراف بأن استراتيجية مكافحة التمرد هي استراتيجية مكلفة وأن الموارد التي تصرفها في الحرب لابد من تحويلها للتنمية وأنشطة السلام،أما المتمردون فعليهم الخروج من دائرة القبلية والعمل لأجل مصلحة السودان ،فيما يتعلق بالمجموعات العربية فعليها أن تمنح أراض زراعية للعرب الرحل حتي يتمكنوا من الإستقرار والحصول على قدر من التنمية وفرص التعليم لأبنائهم . كل هذا قد يكون ممكنا ،أما المجموعات العربية فعليهم الإعتراف علنا بارتكاب بعضهم لجرائم حرب في دارفور .

    وينقل توبيانا عن أحد أفراد المليشيات "نحن جميعا أبناء دارفور نعرف كيف نقاتل بعضنا جيدا وكذلك نعرف التحدث إلى بعضنا جيدا أيضا".

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de