الجريدة في حوار مع الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 04:57 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2016, 01:06 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3063

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجريدة في حوار مع الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي

    00:06 AM December, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الجريدة في حوار مع الحبيبة الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي
    نائب رئيس حزب الامة د. مريم الصادق المهدي:-
    العصيان هز الحكومة هزاً.. رغم استعدادها بالوسائل المعروفة
    زرت فلسطين بدعوة من سفارتها بالخرطوم التي تعترف بها الحكومة
    لم أزر القدس المحتلة، وفي ذلك ألم عميق لا يزال في دواخلي.. وزيارتها واجب ديني وأخلاقي ووطني وانساني
    يوم 19 ديسمبر اكتمل نجاحه في يوم خطاب المناقل
    لا اعرف لماذا يهاجمونني.. ويمكن ان تسألوهم
    السؤال هل يمتلكون ارادة لأن يجلسوا في الواطة ويراجعوا انفسهم.. لان طريقة اللعب بحياة الشعب واستقرار البلد لن تستمر

    حوار: ماجد محمد علي

    قالت نائب رئيس حزب الأمة القومي د.مريم الصادق المهدي ان الناشطون والمجموعات المدنية والسياسية المختلفة
    نجحوا للمرة الثانية في تنفيذ عصيان مدني في إطار متصاعد بصورة واضحة، وأشارت الى انه هز الحكومة بشكل
    كبير جداً، ودفعها وقيادات حزب المؤتمر الوطني الى الهجوم على القيادات السياسية والفعاليات الاجتماعية والمدنية
    بصورة غير مسبوقة وبلغة منحدرة، مؤكدة إن الحكومة أُصيبت بالذهول أثناء الأول لإنها لم تدرك ماذا يحدث، وعملت
    على إجهاض الثاني بكل الأدوات، بما فيها الترهيب، والتهديد بقطع معاش الناس، والإعلام الموجه لأشخاص وأطراف،
    لكن مريم جزمت بأن 19 ديسمبر إكتمل نجاحه قبل التاريخ المضروب، ذلك في يوم خطاب المناقل في 17 ديسمبر. في هذا
    الحوار مع (الجريدة)، تشرح مريم أيضا ملابسات سفرها إلى دولة فلسطين، على أن تتناول لاحقاً التفاصيل الكاملة للزيارة
    ونتائجها على المدى القريب والبعيد.

    *كيف تعلقين على مجريات اليوم؟
    الناشطون والمجموعات المدنية والسياسية المختلفة نجحوا للمرة الثانية في عمل عصيان مدني في إطار متصاعد بصورة واضحة، والأخير تفوق على 27 نوفمبر بانتظامه في عدد من مدن السودان الكبيرة غير الخرطوم، وتم في إطار استعداد كامل من حكومة المؤتمر الوطني، وترهيب استغلت خلاله مقدرات اقتصادية ضخمة ومورست خلالها حرب الكترونية وافتعال إحتفالات، لأول مرة في عمر الإنقاذ يتم الإحتفال بذكرى إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان، هذه الحكومة المسكينة حاولت أن تشوش على الناشطين مشهد 19 ديسمبر، لإنها تنظر للأمر فقط من خلال مؤشر واحد، هو خلو الشوارع من المارة والسيارات، لذلك كانوا حريصين على وجود السيارات في الشوارع، وشهدنا التهديد الواسع والإرهاب الفكري والديني الذي تعرض له سائقو المركبات العامة، و(التحشيد) الذي تم لمنسوبيها في الأماكن العامة، وذلك للنظرة الضيقة.

    * وما هي هذه النظرة؟
    هذه بالنسبة لهم مسألة مطالعة، حتى يُعاد سيناريو 2013 التي أعلن فيها الناس العُزل، بصورة سلمية، رفضهم للإجراءات الاقتصادية، وكان مصيرهم الموت. وهذه قضية كبيرة لن تسقط بالتقادم. وما قام به الناشطين من ابتداع لهذه الوسيلة السلمية يعكس ،بصورة ما، ما قامت به القوى السياسية الوطنية طيلة نضالها، وهو كبح جماح هذا النظام المتجبر المتسلط الغير مسؤول، بصورة تنطوي على مسؤولية ووعي ترفض خلالها (الغلط) وتتصدى له وتقاومه، لكن بمسؤولية تحفظ أرواح الناس ومقدرات البلد، ويجب أن نذكر بأن النظام في 1989 قال ذات اللغة، وبنفس الوسيلة التي اغتصبت بها السلطة، وربما لأن الوعي السياسي كان أكبر والقيادات أكثر، لم يتعاملوا مع هذه الكلمة، والآن لأسباب مختلفة أصبحت لغتهم بهذه الصورة من البؤس والوضوح.

    *هل هناك علاقة بين الهجوم الذي تتعرضون له والحراك الجماهيري المتصاعد؟
    الفكرة المبدئية من وراء هذا الهجوم المتواصل على القوى السياسية والشعب هي الفراغ السياسي.. لا يوجد منذ فترة مشروع سياسي لهذا النظام الذي يفتقر أيضا منذ فترة طويلة لأي مصداقية، فالحوار الوطني على سبيل المثال إستمر 32 شهراً وأكدوا بعد صدور المخرجات أن الحكومة ستنفذها، لكنهم اضطروا لأن يرموا 70% من المخرجات في (الزبالة) حتى ينفذوا القرارات الاقتصادية، اضطروا.. مثلما قال كبير النظام، والذي قال تحديدا بأنهم إن لم يعلنوها كان النظام إنهار، أما الثلاثين في المائة المتبقية من تلك المخرجات، وجلها حول الحريات، فقد سقطت بسبب عدم قدرتهم على التعامل مع النقد الموضوعي لتلك القرارات، وسجنهم بداية لقيادات حزب المؤتمر السوداني، ثم بقية قيادات وكوادر القوى السياسية المختلفة والناشطين في المجتمع، وقد كشف ذلك للشعب أيضاً، عدم قدرتهم على التغيير أو استعدادهم له أو توفر إرادة لذلك، وفي العصيان الأول أذهلهم ما حدث لأنهم لم يكونوا يعلمون ماذا يحدث، ولم يستعدوا بمثل ما إستعدوا الآن، من تهديد وتخويف واستهداف للناس وخلق الأكاذيب، وتسليط إعلام بصورة محددة على ناس محددة، وهذا قادهم لإنجاح الثاني قبل تاريخه بوقت، وتحديدا يوم خطاب المناقل الذي كان بمثابة إعلان اكتمال النجاح، لقد لاحظت خلال اليومين الماضيين لغة خطاب غير مسبوقة من قيادات وأعضاء في المؤتمر الوطني، تهديداً ووعيداً، ولغة مؤلمة من الانحدار اللفظي الذي وصلوا إليه، ولقد فعلوا الكثير في الأيام الماضية، كرد على ما يحدث من حراك جماهيري، وكل ما فعلوه يؤكد أنهم فعلا خطر كبير علينا، لذلك يجب أن يتمدد عصياننا، وهو ليس حدث بل فعل تراكمي هز الحكومة هزا، وهذا يطرح عليهم سؤال حول، (هل بقيت عندهم باقي وطنية للسودان ولشعبه، وباقي احترام لأنفسهم وباقي إحساس بمسؤولية)، وأيضا هل يمتلكون إرادة لأن ( يجلسوا في الواطة ويراجعوا أنفسهم)، ذلك لأن طريقة اللعب بحياة الشعب وإستقرار البلد لا يمكن أن تستمر ولن يقبلها أحد، والشعب السوداني سيستمر في طريقه الذي حدده.

    * لماذا تتعرض مريم، دون قيادات المعارضة، لهذا الهجوم، وبخاصة الفيديو المفبرك الأخير؟
    حقيقة لا أستطيع أن أجيبك لماذا هذا الأمر، ومن الضروري أن يجيبكم عليه أحد المسؤولين في الحكومة، لكن أنا بشوف إنهم (بيدوني) أكثر مما أستحق، ربما شايفين أن لي قدرة على التأثير أو الحضور في الساحة السياسية.. الله أعلم، وهذا عادة يحدث للناس (البكون عندهم مواقع مثل دي بيتعرضوا للأذى الأكبر)، وطبعاً ظهرت هذه بصورة واضحة في التسريب الذي تم لزيارتي للضفة الغربية، مدينة رام الله، التي تتخذها الآن دولة فلسطين مقراً لرئاسة حكومتها، وأنا أقول دولة فلسطين وليس السلطة الفلسطينية،وكانت الزيارة بدعوة عبر سفارة فلسطين في الخرطوم، المصرح لها من قبل حكومة السودان، ولحضور افتتاح المؤتمر السابع لحركة فتح عظم الظهر في منظمة التحرير الفلسطينية،التي نكن لها كل الاحترام والامتنان لأنهم ظلوا أبداً حاملين لواء قضية فلسطين وتحريرها وجعل اسمها واقع، رغم محاولات دولة الاحتلال، ولا نقول دولة إسرائيل، لأننا لا نعترف بدولة إسرائيل، التي ظلت تمنع ذكر اسم فلسطين ووجودها في الخريطة، رغم اتفاق اسلوا 1992 المعيب إلا أنه أوجد مرة أخرى اسم فلسطين بصورة قوية، وأوجد فلسطين في الخارطة، صحيح بصورة نحتاج لأن نفهمها أكثر، ونحنا بدينا الآن تلمسها. وأنا شخصياً كنت من المتابعين للقضية بشكل كبير، لكن ليس من رأى كمن سمع، وهذه الزيارة أهم زيارة قمت بها في حياتي لأي دولة، وسأسعى بكل جهدي لأن أكررها، لأن هذا لزاماً علي، وواجب ديني وأخلاقي ووطني وانساني أن أزور القدس المحتلة.

    *هذا لم يحدث في هذه الزيارة؟
    هذا لم يحدث هذه المرة رغم إنني زرت عدداً من المدن الفلسطينية، مثل بيت لحم، جنين، نابلس، الخليل، زرت تلك المدن لكني لم أزر القدس، وفي ذلك ألم عميق لا يزال في دواخلي، ومن شكل ما شاهدت سأعمل على توسيع ودع عملية التضامن لدولة فلسطين.
    لقد تأسفت كثيراً لوجود حقائق يجب أن نواجهها، عندما لاحظت قدرة دولة الاحتلال على إجراء عملية غسيل مخ جماعي، لأن يُعترف بها كدولة، وتمحي من دواخلنا أي وجود لفلسطين، بحيث عندما يزور شخص مثلي دولة فلسطين، يجد كل هذا التشكيك المأزوم والمرغوب من جهات عندها السلطة، فيما آخرون تمت استضافتهم والاحتفاء بهم وركبوا طائرات رئاسية، واعترفوا جهاراً بأنهم زاروا دولة العدوان، ويقولون اسمها الذي يُعد لدينا منكر، يجدوا الحفاوة والخطابات المثنية في أعلى المنابر في حكومة السودان!، وهذا وضع يكشف خطورة ما وصلت إليه عملية غسيل المخ عندنا.. وما وصلت إليه حالة استخفاف الحكومة بموقفنا كسودانيين مؤازرين للقضية الفلسطينية، ونتصدى لأي اعتراف بدولة الاحتلال المسماة إسرائيل.

    *وماذا يعكس هذا.. ؟
    عمق محاولات تقديم دولة العدوان بإعتبارها الأساس وإن دولة فلسطين التي هي الأصل والحقيقة ، لا وجود لها، وهذا هو الخطر الكبير الذي لاحظته في هذه الزيارة.


    الجريدة





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • وتستمر المجازر الصحفية: جهاز الأمن يُصادر(4) أعداد من صحف مختلفة
  • بالصور: وقفة لندن لدعم الاعتصام واسقاط النظام
  • في ندوة سياسية كبرى بالمانيا مناوي بإسقاط النظام تنتهي أسباب حمل السلاح
  • حسبو محمد عبدالرحمن : لا مكان لعميل في السودان
  • السودان: اعتقالات تعسفية واحتجاز في السر لخمسة معارضين سياسيين
  • تمديد اتفاقية النفط بين السودان وجنوب السودان
  • البرلمان يستوضح الكهرباء عن زيادة غير معلنة في التعرفة
  • موسى هلال يشكل حزباً سياسياً جديداً
  • الحزب الحاكم فى السودان لعرمان: الشعب لن يقبل أن يحكمه مرتد أو شيوعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 ديسمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان ما بعد العصيان المدني


اراء و مقالات

  • رسول الله حزينٌ على أمته وغير راضٍ عن رعيته بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • نستقبله بأمل متجدد في غد أفضل بقلم نورالدين مدني
  • الإستقلال .......... الحوار الوطني والمعادلة الصعبة بقلم حامد ديدان محمد
  • هل إنتهت اللعبة المملة في غرب كردفان ؟ بقلم حامد ديدان محمد
  • من أنتم؟! بقلم كمال الهِدي
  • الاستقلال لم يكن هدفا في حد ذاته .. بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • الأرباب والكاردينال ودمار الهلال بقلم عبد المنعم هلال
  • وانتصر الشعب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • رسالة إلى سيدي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • 27 نوفمبر نقطة/ حلقة سياسية/ إجتماعية فاصلة بتاريخنا المعاصر بقلم عادل ارسطو
  • ياسر عرمان...يتحرى الكذب بقلم د.آمل الكردفاني
  • الضوء المظلم؛ توظيف العبادة لدعم الابادة.. جريمة ضد الإنسانية بقلم إبراهيم إسماعيل إبراهيم شرف الدي
  • محمد حاتم من نهب واهدار الملايين إلى اهدار زيت الشعب السوداني بقلم حسن الحسن
  • مخالب المفسدين ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مابعد (19 ديسمبر) : الكتلة الثالثة ضرورة اللحظة بقلم صالح عمار*
  • الله غالب .. !! بقلم هيثم الفضل
  • حّمى الجداد الآلكترونى و نظرية المؤآمرة بقلم نور تاور

    المنبر العام

  • أحداث عنف فى جامعة السودان تفرغ بالبمبان
  • قناة أمدرمان تعود للبث من لندن بدعم من رجال أعمال سودانييين
  • أخبار الترشيح لمنصب رئيس الوزراء لقاء سري مابين قوش1 والبشير
  • الآن مظاهرات بالكلاكلة ..
  • مليشيات البشير تطلق الرصاص على المتظاهرين في كسلا
  • مجلس الوزراء يجيز الموازنة وسط صمت عن الأرقام بسبب عواصف الاحتجاجات
  • ياسر عرمان : سنسدد ضربات قاسيه للنظام.. اذا تم هذا ستنضم القوى الوطنية من داخل القوات المسلحة ...
  • شباب 19ديسمبر: عن البنيات اليقين..!!
  • العصيان قام بالمهمة وهى تخويف الكوز الرمة
  • اللواء حميدتي: 2017 عام حسم، وفرض هيبة الدولة بدارفور...؟
  • فضيحة -الحكومة و الأمم المتحدة يدفعون “فدية” لخاطفي موظفين دوليين بدارفور
  • دكتور اسامة الامام...اين انت يا صديقي؟؟؟
  • هل مِن ديون مُعلّقة فوق رقبتك؟
  • #ﺃﻥ_ﺗُﺤﺒِّﻲ_ﺷﻴﻮﻋﻴّﺎً_ﻻ_ﻳﺸﺮﺏ_ﺍﻟﻜﻮﻻ!- هدية للرفاق وانتم الاشجاع والاكثر صلابة منا
  • كلام عجب قاله الكاروري في مسجد الشهيد بالمقرن في خطبة جمعة قبل سنوات ما رأيكم يا مسلمين
  • عبدالله علي ابراهيم ومرحلة ما قبل العنف...
  • الولاية الشمالية تخرج عن بكرة ابيها لاستقبال رمز العزة والكرامة....
  • سهام عمر مدير مكتب (سي إن إن) في الخرطوم
  • فرانكلي انا في المانيا والله داير اتناقش معاك والاقيك ياخ
  • سؤال لنقاش جاد و حقيقي و حقاني: هل من الممكن للمرء ان يكون سودانيا و محايد سياسيا مما يحصل؟
  • عااااجل: الحكومة دي عملت شنو للجماعة ديل؟
  • معقول الكلام دا يكون صاح ؟ مسرب من وزارة المالية !!!
  • وفشل العصيان (صور )
  • من الخرطوم رئيس الوزراء المتوقع هو
  • صحوة ضمير اهل السلطة يضاف الى المستحيلات الثلاثة ( الغول والعنقاء والخل الوفي)
  • الإستنارة قبُل فك الزِرآرة ...
  • زواج القاصرات محمي بالقانون
  • اضبط : توجيه من جهاز الامن الى الشفيع وراق .. وآخرين
  • الديماغوجيون الجدد-د.إبراهيم الأمين
  • انتظار
  • القاتل والشهيد ..اصل الحكاية (صور)
  • من يأخذ هذا السيف (معارضة النظام) بحقه؟
  • الشاهد من اهلها وفضح الكيزان والانتهازية وابواق النظام ! توجد اسئلة ؟
  • أتضـح أن هنـاك ( شــعــب ) .. فهل هناك خـيــارات ؟؟؟
  • مطلوب من الناشطين الحقوقيين ..
  • زميل المنبر المسرحي الكبير عثمان سيد أحمد في ذمة الله
  • موسي هلال ينفض يده عن المؤتمر الوطني وكذلك حميدتي
  • هل يخلف "مجرمٌ" خامنئي؟.. تعرَّف على تاريخ "رئيس لجنة الموت" الأقرب لمنصب مرشد الثورة الإيرانية
  • الشيوعي: "عمّال اليومية" وراء إجهاض العصيان
  • تيار اسناد الحوار يتهم المؤتمر الوطني بالتملص من الحريات
  • دعاة العصيان عملاء ولا مكان لهم في السودان !!
  • مبااااااااااااااااااااااااااشر .. الآن .. أركويت محطة البلابل
  • حصيلة مصادرات اليوم: التيار، الصيحة، الأهرام اليوم والأيام.
  • الزميلة رشاعوض عروس للرفيق موسى رحومة أحمد- نبارك
  • مبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااشر الان (الخرطوم)
  • العصيان المستدام حتى سقوط النظام
  • منقبون سودانيون يطالبون بتجميد أي مشروع مشترك مع مصر
  • فصل وتجميد عضوية “10” من قيادات المؤتمر الوطني بالجزيرة
  • ليس ثمّةَ بَرُّ
  • التعديلات الدستورية تدخل حيز الإجازة صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.. أ
  • حنفلس بيكم
  • قعاد البيت (جقلبكم كده) مرقتنا الشارع حتعمل ليكم شنو
  • البروف المعز عمر بخيت:للعصيان بقية
  • 19 ديسمبر ... أم ... 19 يوليو؟؟؟
  • هل يعيد التاريخ ديسمبر رومانيا الى بلاد السودان؟؟ مهدي زين
  • بالصور والدليل القاطع, أموال ديوان الزكاة تذهب لتمويل حزب المؤتمر الوطني
  • ميليشيات البشير تواصل الإغتصاب والقتل والنهب في دارفور..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de