د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-18-2017, 05:06 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

البشير يوجِّه بالتقشف ومحاربة الفساد

03-24-2014, 03:16 PM

صحيفة الانتباهة
<aصحيفة الانتباهة
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البشير يوجِّه بالتقشف ومحاربة الفساد

    basir243

    الخرطوم: هيثم عثمان :
    وجه الرئيس عمر البشير وزراء الحكومة بمكافحة الفساد وإعلاء مبداً المحاسبة وطرح مبادرات لزيادة الثقة في الأداء الحكومي، وكشف في ذات الأثناء عن تكوين لجنة عليا سيتم تشكيلها لمتابعة تنفيذ موجهات وثبة الإصلاح الشامل التي تبنتها الدولة، مبيناً في خطابه للأمة السودانية بمجلس الوزراء في جلسة طارئة أمس، أن اللجنة ستجتمع كل أسبوعين وترفع تقريراًَ ربع سنوي لمجلس الوزراء، بجانب تشكيل لجان فرعية متخصصة تجتمع كل أسبوع، وأضاف أن هذه اللجان ستسهم في دعم تنفيذ هذه الموجهات والتأكد من إنزال المحاور التي طرحها خطاب الوثبة إلى أرض الواقع، وأعلن البشير توجه الدولة بتسليم كل وزير سيارة وطنية الصنع (B.Y.D) بدلاً عن السيارات اللاندكروزر، وقال «مافي مسؤول تاني يركب عربية غير «بي واي دي»، وأردف مشدداً: «من الرئيس لأي مسؤول آخر حيركبو العربية دي بس». وأكد البشير جمع سيارات المسؤولين اللاندكروزر تمهيداً للتخلص منها، ووجه بصفة قاطعة أية جهة حكومية بشراء السيارات من مصنع جياد فقط. وجزم قائلاً: «مافي جهة تاني حتشتري عربية إلا من جياد». ونبَّه البشير في خطابه الذي تداول حوله الوزراء بالقاعة الجديدة لمجلس الوزراء إلى أن ما تم طرحه في يناير الماضي يمثل إصلاحاً سياسياً شاملاً، وطالب في خطابه الذي اشتمل على خمسة محاور ببسط العدل بين المركز والولايات ونبذ القبلية والجهوية، وطرح في ذات الوقت موجهات عامة لعمل الحكومة في المرحلة المقبلة ومتطلبات الإصلاح، وقال إن المرحلة المقبلة ستشهد محاربة الفساد وإعلاء مبدأ المحاسبة ضمن منظومة متكاملة من الأجهزة والتشريعات وتأهيل الإعلام، وذلك مع الصرامة في ضبط الشائعات، ودعا الرئيس إلى مراجعة قانون الثراء الحرام وحصر الحصانات، واُعتبر خطابه الذي تناول قضايا أخرى مثل الإصلاح الاقتصادي وتعزيز التعاون الدولي خصوصاً مع جنوب السودان ومصر ودول الخليج، عناوين عامة لمشروع قومي تتولى تنفيذه الوزارات بمبادراتها، داعياً كل القوى السياسية إلى تقديم المقترحات لتحقيق هذه الآمال، وأوضح البشير أنه يسعى إلى دستور متفق عليه يحفظ الحقوق الفردية والجماعية وينظم الحياة السياسية ومرحلة جديدة من الشراكة السياسية للعبور بالبلاد إلى النهضة والنمو المتوازن، وشدد على أهمية العدل بين المركز والولايات من خلال التنمية المتوازنة وإعادة الأمن والاستقرار في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ووجه بتوطين صناعة المعدات، وأعلن عن ترتيبات جديدة لصفقات الطائرات العسكرية باصطحاب صف الصيانة معها، وقال: «كل الصيانات حتكون في الصافات وستتم هناك»، ودعا إلى المنافسة في الصناعة بحسب المميزات التي تتمتع بها البلاد، وقال: «ما نقوم نخش في صناعة دولة أخرى تنتجها بأقل التكاليف منا»، ووجه الرئيس الوزراء بالعمل الميداني وزيارة الولايات، وأبان البشير أن التداول حول منهج ترتيب أولويات النهضة والتغيير والإصلاح يجب أن يتأسس حول الأولويات التي تشملandnbsp; أن تكون هذه الأولويات هادية للإستراتيجية العامة للدولة وخادمة لأهدافها، وترتكز على كليات تعين على التصنيف لاختيار مشروعات قابلة للتنفيذ وفق موارد متاحة أو محتملة. وأن تكون الأولويات موجهة لخدمة الإنسان السوداني وتعمق الإيمان في نفسه وتنمي قدراته البشرية وتنهض به اقتصادياً.
    andnbsp;ونبه البشير إلى إعداد مبادرة إستراتيجية لتحقيقandnbsp; زيادة مستوى الثقة في الأداء الحكومي واستكمال المشروعات ذات الأولوية القومية منها والولائية، والإسراع في تكملة تنفيذ الأهداف التنموية للألفية، والارتقاء بالتنمية الاقتصادية من خلال الخطة الإستراتيجية، بتحديد القواعد الرئيسة للتنمية، بين ما هو مطلوب إنجازه والمستهدف تحقيقه، وفق وجهتي نظر الإدارة الحكومية والمجتمع المدني، وأظهر البشير تلخيصاً دون حصر للمبادرة يشمل خمسة محاور في مجال الإصلاح الاقتصادي بتقوية وتدعيم البناء المؤسسي والهيكلي لأجهزة صنع السياسات واتخاذ القرارات الاقتصادية، وإعداد مصفوفة تفصيلية للبرنامج الثلاثي للإصلاح الاقتصادي، وفي مجال الإصلاح الاجتماعي بحث المجتمع على التوسع في برامج التنمية الاجتماعية وتحسين الخدمات الأساسية في مجالات التعليم والرعاية الصحية وتوسيع مظلة التأمين الصحي، وفي المجال السياسي والعدلي بإعلاء قيمة بسط الأمن وهيبة الدولة ضد الاختلال الداخلي والاختراق الخارجي. وفي مجال بناء القدرات بإجراء إصلاح شامل للخدمة المدنية، وفي مجال العلاقات الخارجية والإعلام بإعداد كتاب أبيض لتطوير الدبلوماسية السودانية، والاهتمام بعلاقات الجوار السوداني وبخاصة مع دولة جنوب السودان وتعزيز العلاقة معها تحت شعار «دولتان وشعب واحد ومصلحة واحدة».

    نص خـطــاب رئـيـــس الـجـمـهـوريــة للأمـــة الســودانـيــة أمــام مـجـلــس الـــوزراء أمس:

    أيها الإخوة والأخوات الوزراء..
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أخاطبكم اليوم امتداداً لخطاب سابق في نهاية يناير الماضي، أعلنا فيه عزمنا الصادق على استشراف مرحلة جديدة من مراحل التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي لبلادنا العزيزة، مستلهمين في ذلك تطلعات شعبنا الكريم، مسلحين بإرادة مدركة للتحديات الماثلة، وثقة بلا حدود في الله ربّ العالمين، ناصر الحق بالحق المبين.
    الإخوة والأخوات..
    إن السودان إذ يتهيأ لوثبة وطنية جديدة للإصلاح السياسي والبناء الدستوري المؤسس لنظام حكم يرتضيه كل أهل السودان، سوف يتسلح بالرأي السديد، الناتج عن الحوار الحر، وائتلاف الأفكار والتقائها، كما يتسلح بالمبادرات المبدعة في شتى المجالات لتحقيق صلاح الحال السياسي والاقتصادي وصلاح الخدمة العامة، ويسعى دءوباً للاتفاق على دستور يمتاز بالسمو، ويحقق المقاصد العليا للمجتمع، ويتسم بالديمومة والشمول والعموم. ذلكم حتى لا يصبح التأسيس الدستوري عرضة للمتغيرات السياسية والأهواء والعواطف، فنحن نتطلع إلى دستور مبرأ من الانفعالات الوقتية، وغير محاصر بالانتماءات الحزبية والأيدلوجيات الضيقة، لئلا يضيق عن سعة جسد الأمة،andnbsp; ويتقاصر عن رؤاها الإستراتيجية، ويعجز عن استيعاب مكوناتها الفكرية والثقافية والسياسية، وينقطع بالواقع عن استشراف المستقبل. وما نتطلع إليه يجب أن يكون دستوراً متفقاً عليه، قادراً على أن يصنع أفقاً وإطاراً واسعاً وجامعاً تتحرك داخله الأعراف الكريمة والأحكام المفصلة من بعد، دستور يحفظ الحقوق الفردية والجماعية، وينظم الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفق أعلى ما يمكن أن يتحقق من درجات التراضي الوطني. ونلحظ في الأفق ما يشير ألى أن أبناء هذه الأمة، من فعالياتها السياسية والتشريعية والقانونية وقياداتها الحزبية، وخبرائها وعلمائها من أصحاب التخصصات وقياداتها بالخدمة المدنية، بل كل فعاليات الشعب السوداني، سيتداعون ويتنادون ليؤدوا دوراً فاعلاً في المرحلة القادمة، مؤكدين رؤيتهم وقدرتهم على ترتيب شأن الدولة، بتنوعها الثقافي والاجتماعي والسياسي، ووفق ذلك سيتحدد مسير ومصير هذه الأمة في وحدتها وتقدمها وتطورها وأمنها.
    الإخوة والأخوات..
    تذكرون أنه وفي إطار توسيع قاعدة المشاركة في الحكم، فقد تكونت حكومة الوحدة الوطنية الموسعة بعد الانفصال، وتشكلت مؤسسات الحكم بمشاركة «15» حزباً، وبينما لا يزال الدستور الانتقالي مرجعية للحكم في مستوياته القومية والولائية والمحلية، فإن هذه البنية تتطلب قدرة عالية لفهم العلاقة بين هذه المستويات، وتحديد درجات التلاقي والتمايز بينها، وما يعنيه ذلك من مشاركة في السلطة بسياسات حاكمة متوافق عليها، وشراكات إستراتيجية منتجة، وحشد للموارد القومية والولائية بغية تحقيق التنمية المتوازنة. ونحن نتطلع إلى مرحلة جديدة من الشراكة الوطنية الأوسع التي تتأسس على خطة وبرنامج وطني للعبور للاستقرار والنهضة والنمو المتوازن لكافة أرجاء البلاد. أما في المجال الاقتصادي فهناك تغيّرات وتحولات مهمة تتبدى في الانفتاح الاقتصادي، وفي تأسيس وتسيير اقتصاديات النفط والمعادن والاتصالات والتشييد، وآثارها على السياسات المالية والنقدية والانتاجية والخدمية والمؤسسية، ثم الالتزام بالموازناتandnbsp; وما تواجهه من تحديات كثيرة من الأحوال الطارئة التي لا يمكن التحكم فيها، يضاف إلى ذلك التحديات التي تمثلها الأزمات المالية والاقتصادية العالمية، وارتباط الاقتصاد السوداني بمنظومة الاقتصاد والتجارة العالمية. أما على مستوى العلاقات الدولية، فقد بدا جلياً تصاعد عمليات الاستقطاب السياسي والاقتصادي الدولي، بأساليب متعددة من الحصار والتهديد المباشر إلى التعسف العسكري، في ظل أحادية هيمنة القرار الدولي المسنود بالتفوق العسكري والتقني، ما زاد من حدة الصراع الدولي مجدداً على النطاق الجغرافي والسياسي والعسكري والتكتل الاقتصادي، لبسط النفوذ على موارد الطاقة والمياه، والاستحواذ على الأسواق السلعية والمالية والنقدية، ما يهدد الدول النامية بمزيد من مظاهر التهميش القسري، وذلك ما لم تتخذ تلكم الدول من السياسات والإجراءات الجماعية والمنفردة لتفجير طاقاتها الكامنة وتدعيم عملها المشترك.
    الإخوة والأخوات..
    هذه التحولات والتحديات تتطلب أن تقوم الدولة ممثلة في فعالياتها بدور أكبر من السابق، فما زال المجتمع والعلماء والعاملون الذين ينبغي أن يقودوا الدولة كما هدفت لذلك الإستراتيجية القومية يحتاجون إلى دعم الدولة، وما يزال القطاع الخاص هشاً لا يقوى على مجابهة كثير من تحديات المنافسة العالمية. وإننا لنتطلع أن يصبح شعار قيادة المجتمع للدولة أمراً واقعاً، وهذا يفرض علينا معاونته ليتحمل القسط الأكبر من التكاليف في مواجهة التحديات، بالرؤى الواضحة والمبادرات الناضحة لإحداث التغيير المرتجى.
    الإخوة والأخوات..
    إن التحرك السريع المطلوب لا بد أن يقوم على توجيهات إستراتيجية تصف المستقبل المرجو، وتوضح المراد لتحقيقه، وتقدم المبادئ الموجهة التي تحدد إطار العمل وتجانسه، وتحدد السياسة التي توفر الوسائل للتحرك نحو التوجه، بغية حشد الطاقات لتجاوز التحديات، ويكون الهدف الإستراتيجي جعل السودان بلداً يرتقي إلى مستوى إمكانياته المادية والبشرية.
    الإخوة والأخوات..
    إن التداول حول منهج ترتيب أولويات النهضة والتغيير والإصلاح يجب أن يتأسس حول الأولويات التالية:
    أن تكون هذه الأولويات هادية للإستراتيجية العامة للدولة وخادمة لأهدافها، وترتكز على كليات تعين على التصنيف لاختيار مشروعات قابلة للتنفيذ وفق موارد متاحة أو محتملة. أن تكون الأولويات موجهة لخدمة الإنسان السوداني، تعمق الإيمان في نفسه وتنمي قدراته البشرية، وتنهض به اقتصادياً، وتعمل على ترقية حياته وحمايته اجتماعياً، وتشركه في وضع وتنفيذ سياسات إدارة شؤون البلاد. أولويات قائمة على ميزان العدل بين المركز والولايات بمعايير التنمية المستدامة والمتوازنة، بموجبها يتم انتخاب مشروعات قومية وولائية متوسطة وقصيرة المدى، لأجل إزالة الفوارق وإقامة التوازن الاقتصادي.
    الإخوة والأخوات الكرام..
    بما أن الحكومة مكلفة بتنفيذ واجبات، في حدها الأدنى تأمين البلاد والعباد من الجوع والخوف، فإنه يتوجب علينا إعداد مبادرات إستراتيجية لتحقيق الآتي:
    - زيادة مستوى الثقة في الأداء الحكومي بالمزيد من التوافق والتجانس من خلال دعم عملية صنع القرار بالإرتكاز على أسس ومنهجيات العمل السليمة، وبالاستناد إلى مؤشرات تقوم على التوقعات المستقبلية المحتملة والمرغوب فيها، وتحديد الخيارات البديلة وتقديرها لتفادي المهددات وتقليل المخاطر، والاستفادة من الفرص المتاحة، وفقاً لمعايير علمية محددة لتحقيق أهدافنا المرحلية ثم الإستراتيجية. استكمال المشروعات ذات الأولوية، القومية منها والولائية، الممتدة والرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.andnbsp; الإسراع في تكملة تنفيذ الأهداف التنموية للألفية.andnbsp; الارتقاء بالتنمية الاقتصادية من خلال خطتنا الإستراتيجية، بتحديد القواعد الرئيسية للتنمية، بين ما هو مطلوب إنجازه والمستهدف تحقيقه، وفق وجهتي نظر الإدارة الحكومية والمجتمع المدني. متابعة تنفيذ وتطوير اتفاقيات الشرق والدوحة والسعي لتحقيق الأمن والاستقرار في شرق البلاد وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق لمواصلة مسيرة التنمية هنالك.
    الإخوة والأخوات..
    نخلص إلى رصد دون حصر للمجالات التي تخدمها تلك المبادرات المختارة في الآتي:
    أولاً: في مجال الإصلاح الاقتصادي:
    - تقوية وتدعيم البناء المؤسسي والهيكلي لأجهزة صنع السياسات واتخاذ القرارات الاقتصادية، ويشمل ذلك تقوية وزارة المالية وتحقيق التوازن بين وظيفتي الخزانة والاقتصاد مع مراجعة وتحسين أداء أجهزة تحصيل الإيرادات ومراجعة النظام الضريبي لتحقيق العدل وتوسيع المظلة الضريبية.
    - إعداد مصفوفة تفصيلية للبرنامج الثلاثي للإصلاح الاقتصادي، تتضمن المشروعات والنتائج المستهدفة والمدخلات اللازمة والجهات التي ستقوم بالتنفيذ والتمويل اللازم. تطوير القطاع الزراعي والحيواني، باستكمال سياسات تقليص الدور الحكومي، وتوسيع دور القطاع الخاص في تنفيذ البرنامج، ومراجعة إدارة المشروعات الزراعية بإدخال طرف ثالث في المرحلة الأولى، وإدخال الزراعة المختلطة بغرض الصادر.andnbsp; تنظيم استغلال الأراضي الزراعية وتحريرها من النزاعات والتعديات بتطوير قانون الأراضي ومعالجة العلاقات القومية والولائية وإنشاء الطرق الريفية وتنظيم الأسواق.
    - الاهتمام ببناء قدرات المورد البشري في العملية الاقتصادية والانتاجية وجعل ذلك إحدى أولويات الإصلاح الاقتصادي والتوسع في التوعية الإنتاجية والإرشاد الزراعي.andnbsp; تطوير مؤسسات التمويل الزراعي وتطوير الخدمات المساعدة، ويشمل ذلك وسائل النقل والتخزين والمحاجر وتصنيع المنتجات الزراعية الحيوانية.andnbsp; زيادة حجم الموارد المائية بمشروعات حصاد المياه والري الانسيابي والفيضي والاستغلال الكامل لحصة السودان من مياه النيل.andnbsp; الاستمرار في برامج تطوير البنى التحتية ذات الصلة بالقطاع الصناعي، والتوسع في إنتاج الكهرباء منخفضة التكلفة، وتشجيع وتمكين القطاع الخاص من قيادة برامج النهضة الصناعية، وتطوير الصناعات ذات الميزة النسبية.andnbsp; الاستمرار في سياسة التمييز الضريبي للقطاع الصناعي، والتي بدأت بضريبة أرباح الأعمال، وحماية هذا القطاع من التغول الضريبي من مستويات الحكم الأخرى.andnbsp; مراجعة ترتيب الأولويات في الانفاق الحكومي على المستوى القومي والولائي، ومراجعة السياسات النقدية والتمويلية،و بما يوجه موارد المصارف لتنفيذ مطلوبات البرنامج، ومستقبلاً مراجعة النظام الإداري الفيدرالي لتقليل النفقات الإدارية وزيادة الانفاق الخدمي والتنموي.andnbsp; ترتيب الأولويات في الانفاق الحكومي على المستويين القومي والولائي والالتزام ببرامج تقشف فاعلة. مراجعة السلطات المشتركة وقسمة الموارد في الدستور والتشريعات والقوانين بين مستويات الحكم وزيادة التنسيق فيما بين تلك المستويات.andnbsp; تنفيذ المشروعات الإستراتيجية عن طريق «البوت» وغيره من طرق التمويل المرنة، وتقديم الخدمات عبر نظام المشغل الخارجي.andnbsp; المراجعة المستمرة لفلسفة السياسات النقدية والتمويلية بغرض تحقيق الاستقرار النقدي وتوفير الموارد للاستثمار الاقتصادي.andnbsp; مواصلة سياسة تحرير سعر الصرف، وتقييد استيراد السلع غير الضرورية وإزالة العوائق الإدارية والإجرائية التي تؤثر على انسياب حركة الصادر. وضع سياسات لتطوير الجهاز المصرفي والمؤسسات التمويلية، بتنفيذ سياسة رفع رؤوس الأموال وتنمية الكادر البشري وأعمال التقانات المصرفية.andnbsp; معالجة مشكلات التمويل الأصغر وتسهيل إجراءاته، مع حل مشكلة الضمانات وتسويق المنتجات. تشجيع السياسات والإجراءات اللازمة لتطوير الصادرات، وتأهيل القطاع الخاص ليتولى مختلف أوجه نشاط الصادرات، واتباع السياسات والإجراءات اللازمة لمعالجة مشاكل تمويل الصادرات وخلق شراكات على المستوى الإقليمي والدولي.andnbsp; اتباع الإجراءات طويلة الأجل للإصلاح الهيكلي والمؤسسي للاقتصاد عبر زيادة القدرات الإنتاجية بشراكات داخلية وخارجية.andnbsp; تشجيع الاستثمار وإزالة كل المعوقات، التي تمنع الريادة في جذبه باعتبار إمكانات السودان الاقتصادية الكبيرة وموقعه الجغرافي المتميز.
    ثانياً: في مجال الإصلاح الاجتماعي:
    - حث المجتمع للتوسع في برامج التنمية الاجتماعية، ونشر معاني التكافل والتعاضد والتساند والقيم الفاضلة وسط المجتمع السوداني. تحسين الخدمات الأساسية في مجالات التعليم والرعاية الصحية، وتوسيع مظلة التأمين الصحي. توفير المياه الصالحة لشرب الإنسان والحيوان، وتوفير الكهرباء والتوسع في مجال الإسكان والتنمية العمرانية.andnbsp; إزالة التشوهات في الهياكل والنظم الراتبية وتقليل الفوارق في الأجور، مع الالتزام المطلق بالمنافسة الحركة على الوظائف في القطاعين العام والخاص، ومراجعة سياسة التعيين المباشر من قبل الدولة واستبدالها بسياسات توسيع فرص العمل في القطاع الخاص.andnbsp; الاستمرار في الإصلاح التشريعي والمؤسسي لأجهزة الضمان الاجتماعي.andnbsp; تفعيل وتنشيط دور منظمات العمل الطوعي، وتشجيع المبادرات الاجتماعية وبناء قدرات العاملين في هذا المجال.
    ثالثاً: في المجال السياسي والعدلي:
    - إعلاء قيمة بسط الأمن وهيبة الدولة ضد الاختلال الداخلي والاختراق الخارجي. صياغة رؤى مستقبلية لحث المجتمع السوداني نحو التوافق الوطني والسلم الاجتماعي، والمضي بمبادرات مستمرة لمواجهة استشراء العصبيات القبلية والجهوية ودعم الوفاق السياسي. تسريع تنمية المناطق التي تأثرت بالحرب والنزاعات لإنهاء الصراعات وتحقيق السلم الأهلي. التوافق على أسس تأسيس المرحلة السياسية والدستورية الجديدة من خلال الحوار الوطني الجامع.andnbsp; التأمين على الحريات والحرمات والحقوق الأساسية الواردة بالدستور، مع ضمان ممارسة هذه الحريات في إطار الضوابط والمسؤولية الاجتماعية التي يتوافق عليها الجميع. إجراء الإصلاحات الهيكلية والتشريعية لتفعيل الأجهزة العدلية، وضمان استقلالها ومهنيتها وكفاءتها وقدرتها على الفصل السريع والعادل بين الخصوم. التوصية لدى السلطة القضائية بإعادة لجنة الرقابة القضائية بغرض ضبط الأداء القضائي وضمان حسن سيره بصورة ذاتية. الاهتمام بالتدريب المستمر لمنسوبي الأجهزة العدلية ودراسة مبدأ ربط الترقيات بالدورات الحتمية.andnbsp; تأكيد الإرادة المتجددة لترسيخ النزاهة العامة ومكافحة الفساد، بإعلاء مبدأ المحاسبة العاجلة، واعتماد معايير قابلة للقياس تتحقق بها النزاهة والصلاح والفاعلية والشفافية، في إطار منظومة شاملة متكاملة من التشريعات والأجهزة والآليات. تشجيع منظمات المجتمع المدني للاطلاع بدورها في إطار تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، والعمل على تأهيل الإعلام في هذا المجال، مع ضبط الشائعات غير المؤسسة على الوقائع،. مع السرعة في المتابعة والتفاعل مع ما يثار من مسائل موضوعية في هذا الصدد.andnbsp; مراجعة قانون الثراء الحرام والمشبوه، بحيث تتيح نصوصه التصدي لكل أشكال الفساد وأنواعه، وحصر الحصانات في الحد الذي يتيح للأشخاص المسؤولين القيام بواجباتهم في ظل حماية القانون والدستور.
    رابعاً: في مجال بناء القدرات:
    - إجراء إصلاح شامل للخدمة المدنية، لتؤسس على منهجية موحدة تحقق العدالة والمساواة للجميع في التنافس الحر على الوظائف العامة، وبناء هيكل راتبي يعتمد مبدأ الأجر المتساوي للعمل المتساوي، وتطوير أسس التدرج والترقي، كما تؤسس على إنجاز الأعمال بالسرعة والجودة، وذلك من خلال الارتقاء بالقدرات البشرية والمادية والنظم المؤسسية. إنشاء قاعدة بيانات موحدة ومتكاملة عن منسوبي الخدمة المدنية. إصلاح وتطوير ودعم نظم الحكم المحلي وإحكام التنسيق بين مستويات الحكم على كافة الأصعدة. التحول المتسارع إلى الرقمية لبناء الحكومة الإلكترونية مع ضرورة الالتزام بمؤشر سهولة الأعمال في تقديم الخدمات.andnbsp; الاهتمام بالتدريب لترقية قدرات الكادر البشري وبخاصة الموهوبين وذوي القدرات الخاصة.
    خامساً: في مجال العلاقات الخارجية والإعلام:
    - إعداد كتاب أبيض لتطوير الدبلوماسية السودانية، لتفعيل دورها في مجالات صيانة استقرار البلاد وسيادتها ودفع التنمية والاستثمار والتعاون الدولي. الاهتمام بعلاقات الجوار السوداني وبخاصة مع دولة جنوب السودان وتعزيز العلاقة معها تحت شعار «دولتان وشعب واحد ومصلحة واحدة».andnbsp; التأكيد على الروابط التي تربط شعبي وادي النيل والسمو بها فوق كل اعتبار وقتي، والعمل باستمرار على تحسين العلاقات والروابط وتعزيز المصالح بين الدولتين. تعزيز علاقات السودان الأفريقية والعربية وتشجيع الاستثمار العربي والعلاقات ا########دة مع دول الخليج العربي في إطار مبادرة الأمن الغذائي العربي والتكامل الاقتصادي والتضامن السياسي.andnbsp; الاستفادة من الإعلام الجديد لتعزيز وتحسين صورة السودان في الساحات الوطنية والدولية. تنظيم مؤتمر جامع لإعادة التخطيط للإعلام في إطار التحديات والفرص، ومراجعة هياكل ومرجعيات وسياسات وقيادات الأجهزة الإعلامية الرسمية. إعادة تنظيم الفضاء الإعلامي الوطني بمراجعة تشريعاته ودعم مبادراته.
    ختاماً.. إن تنفيذ المراحل السابقة بالفاعلية والكفاءة المطلوبة يستلزم الاستعداد للمواجهة الواعية لإشكاليات وصعوبات عديدة، بالاستفادة من الخبرات المتراكمة واصطفاف الهمم نحو الغايات الوطنية، حيث تعتبر هذه المبادرات والمقترحات خطوة مهمة لتحقيق الوحدة الوطنية المستقرة والتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتحسين الملحوظ في الارتقاء بحياة المواطن السوداني ورفاهيته. وحتى يتحقق ذلك فإنني أوجه بالآتي:
    1. أن تعمل الوزارات المعنية على تفعيل هذه المرتكزات والمبادرات في شكل سياسات وبرامج ومشروعات تنفذ ابتداءً من خطة هذا العام. 2. أن يتم تأسيس هذه المبادرات على أهداف وبرامج تتوافق والموارد المالية المتاحة والمتوقعة خلال العام، بعد تحديد الأولويات وربطها بالموارد. 3. إجراء المسوحات والدراسات والبحوث التي تعين على تحديد الأهداف بصورة أكثر واقعية. 4. التنسيق الرأسي والأفقي مع الولايات، خاصة في مجالات الخدمات الأساسية لتحقيق الأهداف القومية. 5. تطوير معايير القياس والتقويم بما يوفر تحليلاً شاملاً يمكّن من الوقوف على سير الأداء بصفة دورية من خلال التداخل العلائقي للأداء مع النتائج والأثر. هذه عناوين واسعة لمشروع قومي إستراتيجي، نرجو أن تتولاه الوزارات المختصة بالنظر العميق، كل فيما يليه، بتقديم المبادرات التي تجعل من هذه الأهداف السامية برنامج عمل للحكومة في المرحلة القادمة، ونتطلع في ذات الوقت من الأحزاب المشاركة وغير المشاركة في حكومة الشراكة الوطنية تقديم المقترحات التي تعين على صياغة الخطط والبرامج والمشرعات التي تجعل من هذه الآمال واقعاً جديداً للأمة السودانية.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de