الإمام الصادق المهدي ينعي السيد عبد الرحمن أزرق

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-07-2018, 05:36 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-01-2018, 04:49 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 2980

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإمام الصادق المهدي ينعي السيد عبد الرحمن أزرق

    03:49 PM January, 07 2018

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    7 يناير 2018م
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نعي أليم

    توفى أمس الحبيب عبد الرحمن أزرق مصطفى تغمده الله برحمته.
    كان عبد الرحمن تجسيداً للتقوى، والتواضع، والوفاء لأسرته، ولأصدقائه، ولكيانه الذي التزم به وأخلص له، وكان ذو شجاعة أدبية مشهودة، ينصر كلمة الحق ولا يداهن، ويصون لسانه عن الغيبة والنميمة، وكان والده من أفاضل الأحباب الذين صاهرتهم أسرتنا.
    تولى في شبابه إدارة أعمال دائرة المهدي الزراعية في النيل الأزرق، فكان شعلة من النشاط والحرص على جودة الإنتاج، مع رعاية مشهودة للمزراعين والموظفين والعمال الزراعيين.
    استحق بجدارة الوصف النبوي لأمثاله: "خَصْلَتَانِ لَيْسَ فَوْقَهُمَا مِنَ الْبِرِّ شَيْ‏ءٌ: الْإِيمَانُ بِاللَّهِ ، وَ النَّفْعُ لِعِبَادِ اللَّهِ"[1].
    رحمه الله رحمة واسعة وتقبله مع أحبابه الصالحين في نعيم "لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر".
    وأحسن الله عزاء أخواته: أم الكرام وبتول وأم دولة الصغرى، وأبنائه: الفاضل وصديق والصادق؛ وبناته: نور الحق، وزينب، ومها، وعبادة، وقمر، ومنى، وأحفاده وحفيداته، وأبناء وبنات أخوانه وأخواته المتوفين إلى رحمة مولاهم (مهدي والفاضل وآسيا، وزينب، وأم دولة الكبرى). وسائر آل أزرق مصطفى وآل عبد الكريم، والجيران بودنوباوي وآل الإمام المهدي وخلفائه والأنصار (إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)[2].


    الصادق المهدي


    [1] رواه الترمذي
    [2] سورة البقرة الآية (156)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de