د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 05:25 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إعلانٌ مُهمٌ من أجل سودان المستقبل

01-26-2017, 05:10 PM

عادل عبد العاطي
<aعادل عبد العاطي
تاريخ التسجيل: 04-05-2014
مجموع المشاركات: 41

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إعلانٌ مُهمٌ من أجل سودان المستقبل

    05:10 PM January, 26 2017

    سودانيز اون لاين
    عادل عبد العاطي-
    مكتبتى
    رابط مختصر






    أُعلنُ أنا المواطن السوداني عادل محمد عبد العاطي إدريس عزمي الأكيد على خوض المعركة الإنتخابية القادمة في السودان والترشح لإنتخابات الرئاسة السودانية كمرشح مستقل ضد مرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم والعمل على إسقاطه في انتخابات عام 2020 أو أي إنتخابات سابقة أو لاحقة لها.

    وأعللُ قراري هذا بأن حزب المؤتمر الوطني وقيادته قد خربت البلاد عبر حوالي 29 عاماً من حكمها الشمولي الأحادي، مما أدى لفقدان جزء عزيز من بلادنا ومواطنينا ، كما أشتعلت الحروب في مناطق مختلفة من البلاد وساد الظلم الإجتماعي والفقر والمرض وتراجع السودان في مضمار التنمية وإنهار الإنتاج وأصبح السودان بلداً طارداً لبناته وابنائه. فأصبح أمر التخلص من هذا الحكم الفاشي والفاشل ضرورة وواجباً على كل سوداني.

    لقد قدم السودانيون التضحيات الجسام للتخلص من هذا النظام الجائر إلا أنها قد تحطمت كلها على حائط عنف النظام من جهة وضعف المعارضة بكل أطيافها من الجهة الأخرى. فقد سلكت المعارضة السودانية طريق العمل المسلح فما أفلح شيئاً كما جرب الشباب السوداني الإنتفاضات فدفع الثمن شهداءاً أماجد قتلهم النظام بدم بارد ولا يزال حقهم في القصاص ينتظر العدالة وتصرخ به دمائهم في قبورهم.

    ونتيجة لكل هذا النضال والضغط الدولي فقد تراجع النظام مرات وأجاز دستوراً لا يلتزم به ولكنه قائم ونظم إنتخابات عمد الى تشويهها وتزويرها ولكنها مع ذلك كانت فرصة لمواجهته بشكل جماهيري سلمي وطرح برنامج بديل للنهضة والحرية والوحدة الوطنية . غير أن القوى المعارضة قد انسحبت من تلك المواجهات الإنتخابية المرة تلو الأخرى ، مما ضيع على بلادنا وجماهيرنا فرصاً عزيزةً لمنازلة النظام في معركة إنتخابية يمكن أن تكون وسيلة لإسقاطه وبناء بديل ديمقراطي سلمي ينهض ببلادنا بين الأمم.

    لقد دعوت المعارضة في عامي 2010 و2015 الى خوض المعارضة التجربة الإنتخابية والعمل على تقديم مرشح واحد ضد مرشح النظام وتحويل الإنتخابات الى معركة جماهيرية طويلة الأمد ، ولكن قوى المعارضة فضلت الإنسحاب وإنتهاج طريق الحرابة أو المساومة وترك الساحة خالية لحزب المؤتمر الوطني وحلفاءه وقوى أخرى ضعيفة ما كانت قادرة على مواجهته، فأدعى النظام فوزه بالتزكية وهو الذي يمثل أقلية ضئيلة وسط أهلنا وجماهيرنا.

    لكل ذلك وبعد مشاورة العديد من القوى الجديدة والشبابية والشخصيات الإجتماعية فقد عقدتُ العزم على خوض المعركة الإنتخابية ضد مرشح النظام للرئاسة في أقرب إنتخابات قادمة والعمل على طرح برنامج عملي وواقعي لللنهضة الوطنية واستشراف مستقبل أفضل للبلاد وبناء حلف جماهيري كبير يدعم ذلك البرنامج ويخوض ممثلوه المعركة الإنتخابية على كل المستويات الانتخابية المركزية والولائية، وتحويل كل العملية الإنتخابية الى معركة حقيقة وشرسة لتغيير ميزان القوى وإنجاز التغيير بالطرق اللاعنيفة وهزيمة النظام في المجال الذي إختاره بالذات وظن أنه يستطيع عبره تزوير إرادة الشعب.

    إنني لا أزعم في هذا المجال أنني الأفضل تأهيلاً ولا الأكثر فرصاً وسط أهل السودان لخوض هذه المعركة الصعبة، ولكني بلا شك من بين مختلف الناشطين والساسة الأشد عزماً على خوضها والأكثر إيماناً بجديتها ، ليس ذلك لمكسب شخصي وإنما استجابة لنداء الواجب والوطن ولإقتناعي بضرورة إستخدام هذا التكتيك السلمي لقلة أضراره الإجتماعية ولما يوفره من فرص للفوز لو إتحدت قوى واسعة حوله.

    سأتقدم في خلال فترة قصيرة ببرنامجي الإنتخابي العام تحت عنوان" سودان المستقبل" ، والذي سأعمل على تطويره وتفصيله بدعم من الخبراء والمتخصصين السودانيين. كما سأقوم خلال هذا العام بتنظيم فريقي الإنتخابي المركزي إستناداً على خبرات شبابية سودانية في مختلف المجالات، وبناء الأدوات والهياكل المناسبة للحشد والتنظيم بحيث ننقل هذه الفكرة الى جماهير شعبنا العريضة ونبدأ في خلق الكتلة الجماهيرية التي ستدعم مرشحي "سودان المستقبل " ضد مرشحي النظام في إنتخابات عام 2020 أو أي إنتخابات سابقة أو لاحقة لها.

    إن برنامج "سودان المستقبل" هو برنامج وطني للنهضة الشاملة يقوم على إيقاف الحروب كافة وبناء السلم والأمن الإجتماعي وإنعاش وإنهاض الإقتصاد وخصوصاً في مجال الإنتاج الزراعي والرعوي والصناعي على أسس حديثة وضمان كل الحقوق الإقتصادية والإجتماعية لمواطنينا بما فيها حق التعليم والعلاج المجاني لكل مواطن سوداني وكفالة حق العمل لكل شاب وضمان حق السكن كحق دستوري، و بما يستعيد كرامة المواطن السوداني في بلده ويرفع رأس السودان بين الأُمم. كما يهدف البرنامج إلى قيام الدولة السودانية على أسس التراضي وعلى قاعدة الهوية السودانية الجامعة وبإحترام وصيانة التعددية الثقافية والسياسية وإعادة اللحمة الإجتماعية ورتق ما فتقته الحروب وسنوات الإنقاذ الكالحة، وممارسة سياسة خارجية سلمية وواقعية تدفع نهضة بلادنا وتجعل السودان متصالحا مع جيرانه والعالم.

    من هنا فإنني أدعو كل أهل السودان نساءاً ورجالاً وشيباً وشباباً لدعم هذا البرنامج وهذا التوجه لمواجهة النظام سلمياً وفي معركة الإنتخابات وفي كل ساحات العمل المدني والجماهيري والدبلوماسي المتاحة. ولا أعدُ بشيء سوى الإخلاص المطلق لبرنامج التغيير وما نتفق عليه والعمل لتنفيذه وعدم مساومته بأي مكسب شخصي أو حزبي أو جهوي، فمطلبنا هو وجه السودان ونهضته، وفي هذا الطريق ينتظرنا عمل طويل وشاق وجهد وعرق ودموع. وإني لعازمٌ على أن أعمل في هذا الطريق وتقديم الغالي والنفيس بأكثر مما أطلبه من أي فرد منكم/ن.



    إلى الأمام،،

    من أجل سودان المستقبل..

    عادل عبد العاطي

    26 يناير 2017

    mailto:[email protected]@abdelaati.org *

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • كينيا تعتقل معارضيْن من جنوب السودان
  • واشنطن تدعو الطلاب السودانيين لتعليم الإنجليزية للحصول على منح
  • ترامب يقيِّد مهاجري دول بينها السودان
  • أحكام بإعدام عسكريين في اغتصاب أطفال بدارفور
  • قيادي اتحادي: الصراع بين الحسن وجعفر الميرغني سيدفع بحاتم السر للوزارة
  • عمر البشير: التعامل مع ترامب أسهل من الإدارت السابقة
  • الكوليرا في مدن الشرق تفتك بالفقراء والجوعي والنظام لا يحرك ساكنا


اراء و مقالات

  • رسائل الدنيا الجديدة (4) (في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور محمد عثمان الجعل بقلم بابكر فيصل ب
  • قانون الصحافة والسجل الصحفى : قانون واجراءات سد الفرقة ! بقلم فيصل الباقر
  • وانفتح الباب على مصراعيه بقلم كمال الهِدي
  • لماذا السيد الصادق ؟ بقلم عمر الشريف
  • هل انقلبوا على الديمقراطية؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • حَانَ الوقت.. لتكون رئيساً..!! بقلم عثمان ميرغني
  • و ... نرسم .. بقلم إسحق فضل الله
  • مصر في المعادلة السودانية ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لا (المارشات) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين أبو تريكة وشياطين الإنس ! بقلم الطيب مصطفى
  • اتفق ياسر عرمان والمجرمون بعد احتلال السودان الكبير على احتلال اقليم جبال النوبة بقلم محمود جودات
  • بروفيسور قريش : شهادتي للتاريخ (10) ولتقرير الدولية (ِ 3 ج )كيف يحصن السودان الربط الكهربائي مع دو
  • حكومة ولاية شمال كردفان وجزاء سنمار بقلم ياسر قطيه
  • المحقق الصرخي .. ما بال المسلمين لا يقتدون بابي بكر و عمر في هذه المواقف ؟! بقلم احمد الخالدي
  • بين الملك والنبي بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • حديث الشرف بين كاتب وعاهرة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • سوريون تحت التقييم المجتمعي .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قصة: حكاوي النظرات المبهرة........................... (14)
  • الرئيس عُمَر البشير في حـواره مع "الشرق الأوسط"..أكان بـروحٍ معنوية عالية ..؟!
  • عثمان محمد صالح يكتب : موقفي من الاسلام !
  • عاجل : المتحدث باسم البيت الابيض يعلن استقالة ترامب "تفاصيل"
  • إعلانٌ مُهمٌ: من أجل سودان المستقبل
  • 100 بلاغ اغتصاب في دارفور بعام واحد
  • أغبياء اليسار .. شكراً فقد كفيتمونا المؤونة
  • إعــدام أحد أفــــراد الأسرة الحاكمة بالكويت
  • الصور و الفديو لهاشم بدر الدين وعلي عثمان
  • الإخوان المسلمون والسعودية الهجرة والعلاقة.... بحث مفيد
  • ملاحظات مهمة: .. برضه عليكم بالفيس بوك : حتى لا نتهم بالإنحياز
  • تفشي الكوليرا في منطقة النية شمال بحري
  • لا زال السودان في قائمة السوء!!!!( تقرير الشفافيه الدوليه)
  • من هُوّةِ المعنى
  • اللوتري الأمريكي زي ما كان
  • الشذوذ الجنسي/المثلية الجنسية هل هي قاصرة على العرب؟
  • رسالة الدكتوراة كاملة عن SudaneseOnline التى حصل بها الزميل ابوعبيدة مضوى الدكتوراة
  • السودان يدفع بمرشحيه لمفوضيات الاتحاد الإفريقي
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de