الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-25-2017, 00:28 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أمين عام حزب الأمةالمعارض يحذر من تفتت السودان

11-21-2013, 06:21 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 2424

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أمين عام حزب الأمةالمعارض يحذر من تفتت السودان

    أمين عام حزب الأمةالمعارض يحذر من تفتت السودان

    إبراهيم الأمين لـ « البيان »: جوبا وراء استفتاء أبيي الأحادي

    حوار- طارق عثمان

    رسم الأمين العام لحزب الأمة السوداني المعارض إبراهيم الأمين صورة قاتمة للأوضاع في بلاده ووصفها بالخطيرة بعد انفصال الجنوب، مشدداً على أن حكومة الرئيس عمر البشير عاجزة تماما عن إيجاد حلول لها، قائلاً: إن «ما تبقى من البلاد اصبح مهددا بالتفتت»، وفيما أكد رفض مؤسسات حزبه المشاركة في الحكومة، واصفا ذلك بالانتحار السياسي، اعتبر الأمين أن مرحلة ما بعد هذه الحكومة ستكون أخطر وأكثر صعوبة، وقال إن «ما تم في ابيي من استفتاء أحادي كان وفق خطط حكومة جنوب السودان وبدعم منها». وأقر الأمين العام لحزب الأمة في حوار مع «البيان» بضعف الأحزاب السياسية المعارضة والحاكمة، مشدداً على أن ذلك الضعف أدى إلى تفتيت البلاد، مشيرا إلى أن تحالف المعارضة السودانية تحالف فوقي ليس له بعد جماهيري، مما اضعف العمل المعارض، نافيا في ذات الوقت سعي حزبه لهدمه أو إقامة أي كيان مواز له، واعتبر الأمين أن التظاهرات الاحتجاجية التي شهدها السودان في سبتمبر الماضي تمهيد لثورة اعتبر أنها ستستمر بقوة أكبر وبمشاركة واسعة.
    وفيما يلي نص الحوار:
    هناك اتهام للحكومة والمعارضة على حد سواء بالتسبب في أزمات السودان ؟
    الوضع في السودان وصل إلى مرحلة معقدة وخطيرة جدا بعد انفصال الجنوب، الآن ما تبقى من السودان مهدد بتفكك وتفتت والسبب المباشر يرجع لهذه الحكومة التي عملت منذ مجيئها بما يتماشى مع أفكار الأنظمة الشمولية التي تسعى لهدم البديل كاختراق الأحزاب السياسية وتفكيكها بجانب تفكيك بنية منظمات المجتمع المدني، ووضع كل موارد السودان إلى من ينتمون إلى حزب المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم)، مما خلق دولة تتمتع بكل أمراض الدولة في العلوم السياسية إلى أن وصلت إلى مرحلة الدولة الفاشلة.
    وما الحل إذاً ؟
    الحكومة الحالية بسياساتها وهياكلها هذه لا تستطيع إيجاد حلول لمشاكل السودان وإنما عندما تعالج أزمة تخلق أزمات إضافية، وبالتالي لا مجال لمعالجة قضايا السودان إلا بإزالة هذا النظام.
    الحوار مع الحكومة


    اين وصل حواركم مع الحكومة وهل صحيح انكم ستشاركون في الحكومة المقبلة ..؟
    هناك قناعة لدي الشعب السوداني بان هذه الحكومة لمولن تستطع معالجة قضايا السودان وبالتالي هناك خروج من داخل المؤتمر الوطني الحاكم واتهام صريح للحكومة بانها عاجزة وفاسدة لذلك من يحاول ان يدخل في هذه الحكومة بهذه المواصفات انما ينتحر سياسيا، موقفنا واضح برفض المشاركة ومشاركتنا رهينة بوجود حكومة قومية في ظل وضع انتقالي بعده تتم انتخابات فيما عدا ذلك غير وارد ان تتم المشاركة .
    هناك من يرى أن خلافاتكم داخل تحالف المعارضة هي التي أضعفت أدوار المعارضة ككل؟
    للأسف الشديد واحدة من مشاكل التحالفات في السودان هي تحالفات فوقية تتم على مستوى القادة وليس لها بعد جماهيري، وتحالف المعارضة الحالي ليس له صلة بالقواعد الجماهيرية وإنما هو قوى تجمع فوقي، ومن مشاكل التحالفات في السودان وجود تحالفات ثانوية داخل التحالف مما يضعف المعارضة ككل، وحزب الأمة يؤكد انه من المؤسسين لتحالف قوى الإجماع الوطني ويسعى لتفعيل هذا التحالف ولا يسعى لهدمه أو إقامة أي كيان مواز له.
    هل توافقون من يقولون بأن المعارضة غير قادرة على مخاطبة الأزمة السودانية؟
    يجب أن نعترف بأن هناك ضعفاً، سواء كان في الأحزاب السياسية أو في المعارضة ككل أو في الحكومة، وضعف الحكومة والمعارضة أثر تأثيرا سلبيا على الوطن عموما، وأدى إلى تفتيت البلاد بالصورة التي نراها الآن .
    ما هي رؤيتكم للخروج من حالة الضعف التي وصفت؟
    نحن نسعى لتوحيد الصف المعارض وان تكون قوى الإجماع الوطني هي النواة لجبهة معارضة قوية.
    تمهيد للثورة
    ما هو تحليلكم للحركة الاحتجاجية التي انتظمت بعدد من المدن السودانية في سبتمبر الماضي؟
    الحدث هو تمهيد لثورة وإن حدثت بعض التعثرات، ولكن هذه الثورة مستمرة وستحدث بقوة كبيرة جدا وبمشاركة واسعة في المستقبل باعتبار أن هؤلاء الشباب الذين اشعلوها هم أول المكتوين بسياسات النظام.
    ذكرت الحكومة أن ما تم من زيادات ليست الأخيرة وإنما هناك زيادات أخرى سيتم فرضها العام المقبل ..؟
    الحكومة ليست لديها رؤية أو استراتيجية أو سياسة مبنية على معلومات دقيقة وإنما تتبع سياسات هدفها الاستمرار في النظام، وهذا أصبح مكلفا جدا، لأن جزءا كبيرا من موارد البلاد يذهب للأجهزة الأمنية.
    العلاقة مع الجنوب
    كيف ترى تطور العلاقات مع دولة الجنوب في الوقت الراهن ..؟
    أولاً انفصال الجنوب كارثة قومية والذين عملوا لفصل الجنوب، أكانوا من الشمال أو من الجنوب ارتكبوا خطأ كبيرا جدا، وكان من الأفضل معالجة القضايا ككل وأن يسعى الجميع لإيجاد حلول لمشاكل السودان الموحد، فالعالم كله الآن يتحدث عن التكتلات، وتفتيت الدول له تأثير سلبي على البلدين.
    الانفصال أصبح واقعاً، أريد رؤيتكم للمستقبل بين البلدين؟
    نعم الجنوب صار دولة لها سيادة نعترف بها ولا نتدخل في شؤونها الداخلية، ونحن في حزب الأمة نسعى إلى محاصرة الانفصال في بعده السياسي وأن نقوي العلاقات في الجوانب الأخرى الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعلاقات في مجال مياه النيل والمحافظة على الأسس التي توجد حلول لقضايا المواطنين على ضفتي الحدود في إطار تعاون البلدين، بمعنى أن تكون هناك توأمة بين الجنوب والشمال.
    ما هي آليتكم في تنزيل تلك الرؤى على واقع العلاقات بين البلدين؟
    لدينا فكرة تحريك وفد حزبي يضم كل قبائل التماس من ناحية الشمال مقابل كل قبائل التماس من ناحي الجنوب من اجل السعي لتأكيد مبدأ التوأمة وتقوية العلاقات الثقافية والاجتماعية، ويضغط الحكومة لتقوية تلك العلاقات الاقتصادية بأن يكون هناك تكامل بين الشمال والجنوب يبدأ من سكان البلدين حول الشريط الحدودي ومشروع حزب الأمة يتحدث عن كونفدرالية تضم شمال السودان مع جنوب السودان وأملنا قوي جدا بأن تعود الوحدة.
    ولكن كيف يتحقق ذلك ولا تزال هناك قضايا أساسية عالقة ؟
    الطريقة التي أدير بها ملف المفاوضات في نيفاشا بها كثير من التهور والتخلي عن قضايا وطنية لا يمكن التراجع عنها، وبالتالي أفضت نيفاشا إلى انفصال بدل أن تفضي إلى وحدة السودان.
    كيف تنظرون لما جرى في منطقة ابيي مؤخرا؟
    الحكومة السودانية ارتكبت تجاه ابيي عدة أخطاء فبروتوكول ابيي لم يشارك فيه الجنوب ولم يشارك فيه الشمال، بل وضعه المبعوث الأميركي للسودان دانفورث، بالإضافة إلى إشراك خمسة خبراء أجانب لهم مواقف متصلبة ضد الشمال ومؤيدة للجنوب، بجانب عرضها للتحكيم خارج السودان في محكمة لاهاي، وهذه أخطاء جسيمة ارتكبتها هذه الحكومة.
    قضية أبيي
    ما هي رؤيتكم لحل أزمة أبيي..؟
    نحن نرى ترك قضية ابيي إلى المواطنين في المنطقة، وعلى الأقل يتم إشراكهم في المعالجة بما يحقق التعايش وإعطاء الفرصة للوحدة بدلاً عن التباعد، لكن للأسف إدارة ملف ابيي في الفترة الأخيرة به نوع من الخلل.
    كيف تنظرون للاستفتاء الأحادي الذي أقامته قبيلة الدينكا مؤخرا؟
    ما تم في ابيي من استفتاء أحادي كان وفق خطط حكومة جنوب السودان ودعم منها، وستناقش نتيجته في الأيام المقبلة وهي تريده كأمر واقع، ويتحمل حزب المؤتمر الوطني الحاكم أي خلل يحدث فيما يخص علاقة قبائل المسيرية بأبيي، لأن هناك «شركاً» نصب منذ البروتوكول الذي وضعه المبعوث الأميركي للسودان حينها دانفورث والذي لم يذكر المسيرية بالاسم وإنما ذكر قبائل الدينكا والقبائل الأخرى.
    لكن حكومة الجنوب أعلنت رسمياً رفضها لما تم بأبيي؟
    نعم حكومة الجنوب تقول إنها لن تعترف ولكن الأمر سيصبح واقعاً والنماذج في العالم على ذلك كثيرة ونحن نخشي بأن نقع في فخ أن تكون ابيي واقعاً بعد الاستفتاء والكلمة العليا فيها للدينكا دون مراعاة لحقوق المسيرية.

    مطالب مشروعة
    اعتبر الأمين العام لحزب الأمة السوداني المعارض إبراهيم الأمين الجبهة الثورية قوى حملت السلاح ولها مطالب مشروعة، ونحن نعترف بها ولها رؤية واضحة جدا وهي استخدام السلاح لإزالة النظام الذي يقوده عمر البشير.
    وأضاف «نحن دخلنا في حوار مطول معها واتفقنا على أن نعطي الأولوية للحل السياسي، وهذا لا يعني أن تتخلى عن سلاحها، لذلك نحن أعددنا بأن يكون هناك لقاء بين رئيس حزب الأمة وقادة الجبهة ولأسباب إجرائية تأخر هذا اللقاء».


    البيان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de