أسماء محمود محمد طه: الرئيس "نميري" ضُلل ومورست عليه ضغوط لإعدام " "محمود محمود طه"

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 04:25 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-01-2014, 04:55 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسماء محمود محمد طه: الرئيس "نميري" ضُلل ومورست عليه ضغوط لإعدام " "محمود محمود طه"

    القيادية الجمهورية، أسماء محمود محمد طه، في أول حوار لها مع "المجهر":
    * لم نحقق الديمقراطية لأن النخب التي حكمت البلاد لم تكن في مستوي النضج الفكري والسياسي!!
    * نعيش آخر أيام "الحركة الإسلامية" في السودان!!
    * سنطالب بمحاكمة من قتلوا والدي في ظل حكم ديمقراطي وماحدث إغتيال سياسي!!
    * الرئيس "نميري" ضُلل ومورست عليه ضغوط لإعدام " "محمود محمود طه".

    في يوم (18) يناير من هذا الشهر تحل الذكري (29) لإعدام المفكر والمؤلف والسياسي الاستاذ "محمود محمد طه"، والذي أسس مع آخرين الحزب الجمهوري السوداني، في العام (1945)، كحزب سياسي يدعو لإستقلال السودان والنظام الجمهوري، و بعد اعتكاف طويل خرج منه في أكتوبر 1951 وأعلن الرجل مجموعة من الأفكار الدينية والسياسية سمى مجموعها بالفكرة الجمهورية، أخذ الكثير من العلماء مختلفي المذاهب الكثير على الفكرة الجمهورية وعارضوها ورماه بعضهم بالردة عن الإسلام وحوكم بها في عام 1968 تم استذعي هذا الحكم حيث أعدم في يناير (1985) في أواخر عهد الرئيس جعفر نميري، ومازالت الفكرة الجمهورية تلقى التأييد من المؤيدين لها وبالمقابل ما زال معارضوه ينشرون الكتب والفتاوي المضادة. أخيرا قرر"جمهوريون" من بينهم القيادية "أسماء محمود محمد طه" إبنة مؤسس الفكرة "الجمهورية" إطلاق حزبهم السياسي، وعقد مؤتمرهم العام في غضون الأشهر القليلة القادمة بعد أن أخذوا الخطوات الإجرائية لدي مسجل الأحزاب. "المجهر" أجرت حوارا مطولا مع "أسماء" تناول قضايا فكرية وسياسية فماذا قالت؟.
    حوار - صلاح حمد مضوي
    * بعد مرور(29) عاما علي إعدام الأستاذ "محمود محمد طه"، كيف ترين واقع "الفكرة الجمهورية؟
    بالنسبة لي وفيما يليني شخصيا، أعتقد أن فترة الـ(29) سنة منحتني الفرصة للنظر إلي المجتمع من حولي، وأعطتني الفرصة كذلك للنظر إلي تجربتي الماضية في العمل في الفكر "الجمهوري" في الوجود الحسي للأستاذ "محمود محمد طه" وعليه فقد قمت بتقييم هذه التجربة وفقا للأفكار التي كانت مطروحة، ومعيشتي في الغرب و الإنفتاح علي الثقافات المختلفة، وممارسة تطبيق الديمقراطية بشكل لم أره في بلادنا - في فترات تطبيقها القصيرة- حيث لم تطبق بالعمق والفهم المطلوب كما هو الحال في تجربة الديمقراطية الغربية، وبخاصة فيما يتعلق بقضية المرأة ونضجها ومشاركتها في المجتمع.
    * لماذا برأيك؟
    لأ ننا عشنا فترة إستعمار ووجدنا إستقلالنا فقط في العام (1956)، ولأن النخب الحاكمة لم تكن في مستوي النضج الفكري والسياسي، ولم يكن هناك وضوح للمذهبية، وحتي الأحزاب التي نشأت في بداية الحركة الوطنية، نشأت كأحزاب طائفية، مثل حزبي "الأمة" (تابعة للتاج البريطاني) و"الاحزاب الاتحادية" (تدعو للاتحاد مع مصر). فالاحزاب الطائفية كانت ومازالت ترتكز على التبعية الطائفية.
    * هل ترك ذلك أثرا جوهريا علي مجمل الحركة السياسية؟
    بالطبع تركت آثارها، ومازالت مستمرة حتي اليوم، ويمكن ملاحظة ذلك بوضوح في الصراع القائم الآن وإشتراك الحزبين مع السلطة الحاكمة، وتراجعهما، وتكريمهما، وعدم تمكن القواعد من إصدار قرارات تناقض ما تقوم عليه القيادات، لأن الفهم القائم يرتكز بشكل أساسي على طاعة قائد الطائفة.
    * نشأ حزبكم قبل الإستقلال. ألا يساق الإتهام ضدكم أيضا؟
    "الحزب الجمهوري" لم ينشأ كحركة طائفية، ولم يكن تحت ولاء طائفي، بل قام كحركة مناهضة للإستعمار، وعمل عملا كبيرا لمناهضة الإستعمار، وفي قضية الجنوب في بداياتها، وفي قضية الختان الفرعوني حيث قام بسد فراغ الحماس الموجود، وقال الأستاذ وقتها أننا في مرحلة نريد أن نشعل حماس السودانيين ليقفوا ضد المستعمر، وبالفعل قامت "ثورة رفاعة"، والعمل كان يقوم علي إجلاء المستعمرمما أدى الى سجن الاستاذ فى فترتين 1946 و 1948.
    * مقاطعة.. لكن اللوم الذي يقع علي الأحزاب التي وصفتيها بالطائفية يقع عليكم أيضا؟
    أختلف معك فى هذه النقطة لان "الحزب الجمهوري" لم يقم علي أساس طائفي، بل قام علي أساس فكري سياسي, وهو جلاء المستعمر عن الأرض، وحكم السودان جمهوريا، ولأول مرة في السودان تبرز دعوة لجمهورية سودانية مستقلة فدرالية، ولذلك لا يوجد تشابه بينه وبين الأحزاب المذكورة.
    * هل القوي الطائفية وحدها المسؤولة عن ماوصل إليه حال البلد؟
    نعم، الى حد كبير
    * أتهم "محمود محمد طه "بالردة مرتين.. من أين أتي بأفكاره علي وجه الدقة؟
    التهمة لاتعنى بطلان الافكار! فدعوة الاستاذ محمود ترتكز فى الجانب التطبيقي على أحياء سنة النبي الكريم، كما ارتكزت تفاصيل دعوته على أصول القرآن وهذا الامر مبذول فى مؤلفات الاستاذ ، كما هو أيضا متاح فى موقع الفكرة الالكتروني.

    هل مازالت "الفكرة الجمهورية"قادرة علي التعاطي مع تحديات العصر في ظل تمدد التيارات الإسلاموية؟
    بالتأكيد، لان دعوة الاستاذ تلبي إحتياجات الانسان المعاصر إذ أنها تدعو الى المجتمع الصالح الذى يرتكز على المساويات الثلاثة (الديمقراطية ، الاشتراكية والعدالة الاجتماعية)، والعدالة الاجتماعية عنده تعنى حق المواطنة فى أرفع صورها إذ لاينماز الناس بالدين ، أو اللون، أو العنصر...وما يميز الفكر الجمهورى عن غيره هو إمتلاكه للمنهاج العلمي التعبدى الذى يجعل التطبيق ممكنا.
    أما بخصوص تمدد التيارات الاسلامية، فهى آئلة الى الزوال لانها تناقضت مع الواقع المعاش مما حدا بدعاة الاسلام السياسي للانحراف بما جاءت به الشريعة الاسلامية (مثل تداول السلطة عن طريق صناديق الانتخابات) علاوة على التحايل فى حقوق غير المسلمين ووضع المرأة فى الدستور...والآن بفضل الله علينا وعلى الإنسانية جمعاء فإننا نعيش في أخريات أيام هذه التيارات وبدأ الوعي في السودان وفى غيره من دول ثورات الربيع العربي التى عبرت شعوبها عن رفض تلك الدعاوى المتناقضة مع الواقع.
    *هذه تقودنا إلي قضية الإجتهاد والتجديد في عالمنا الإسلامي حيث طرحت التيارات الإسلامية نفسها كمجدد للدين فمن هو المنوط به تجديد الدين ؟
    الأستاذ"محمود محمد طه" لديه رأي واضح في مسألة الإجتهاد ،فهو يعتقد أن الاجتهاد نحت ، فهو يقوم على إيجاد الحلول في ما لم يرد فيه نص، اما دعوة الاستاذ محمود فتقوم على العلم الصراح الذى فحواه بعث السنة النبوية كما بشر بذلك المعصوم (الذين يحيون سنتي بعد إندثارها)..وليس لتحديات القرن الواحد وعشرين غير سنة النبي الكريم التى تستوعب طاقة البشرية المعاصرة. فهذا الوقت ليس وقت الإجتهاد إنما وقت "التأويل" للقران ، يرى الأستاذ "محمود " أن القرآن لم يغادر كبيرة ولا صغيرة إلا أحصاها، ولا يحتاج إلى إجتهاد وإنما يحتاج إلى فهم جديد..فالداعية للدين يجب أن يلم الماما دقيقا بحاجة العصر وأن يقدم فهما لحلول قضايا الانسان المعاصر من القرآن.
    *هل صحيح أن "محمود محمود طه " يمقته "اليمين الإسلاموي" ويحبه اليسار هل هذه حقيقة أم محض زيف؟
    لا هذا ..ولا ذاك! فالاستاذ محمود يختلف مع كليهما إختلافا جوهريا...فمرجعية الاستاذ لتطوير المجتمع وفق الرؤى الحديثة (الاشتراكية ، الديمقراطية، والعدالة الاجتماعية) تنبني على تطوير التشريع وفق قواعد الدين الذى يرفضه اليسار كمرجعية...أما اليمين الإسلاموي – على حد تعبيرك- فلايرى ما يراه الاستاذ فى أمر التطوير الذى يقول أن قرآن الاصول – الذى يتضمن الحقوق الاساسية ويفي بتطلعات الانسان المعاصر- هو المرجعية لحلول مشاكل انسان اليوم ..أيضا نقطة الخلاف الاخرى تتمحور فى رؤية السلفيين بأن الشريعة التى طبقها النبي الكريم فى القرن السابع تصلح بكل تفاصيلها لحل قضايا اليوم ، بينما يرى الاستاذ أن الحل فى السنة " عمل النبي فى خاصة نفسه" وليس فى الشريعة التى تتصف فى بعض صورها بصفة المؤقتية.
    *لماذا قبلت التربة السودانية وغيرها بتمدد الأفكار المتشددة ؟
    لا أعتقد أن التربة السودانية قبلت تمدد الأفكار المتشددة لأن الفطرة السودانية تقوم على التصوف ..فالسلوك الدينى للسودانيين مبني على السماحة لان منبته صوفي والصوفية عرفت بفهمها المتسامح للدين. والافكار المتشددة برزت مرتين الى حيز السلطة (1983 و1989) فهي قد فرضت وجودها بقوة السلطة وليس بالإقناع وفى كلا التجربتين لم تجد قبولا لدى الشعب السوداني.
    *أريدك ان تحكي لي عن أشياء لايعرفها الناس عن والدك ؟
    أنا لست في مقام أستطيع به تقييم الأستاذ "محمود" ،ولكن يمكنني أن أحكي نماذج بسيطة من حياته، فالأستاذ كان زاهدا بشكل غريب،كان يستحم ويستخدم "جردل" ويقلل من إستخدام الماء وكان يسمي ذلك "شكر النعمة"،ويستخدم صابون "الغسيل" للإستحمام أو أبسط صابون يستخدمه الناس،وفي مرة أحد الأخوان أتي له بصابونة فاخرة فسأل عن صابونته فقيل له غير موجودة، فقال "جيبوا صابونة العدة " وكان بها أثر لملاح "ملوخية"،فأزاله ودخل ليستحم بها،وفي مرة في مدينة كوستي جاء بائع فواكه يبيع عنبا فطلب منه أحد أصدقائه تذوق العنب وقال ليهو "ضوقوا لذيذ كيف؟ فرد الأستاذ "بكون لذيذ لما الشعب السوداني كله بقدر ياكلوا"، وفي مجاعة أيام مايو جمعنا في منزلنا وقال لنا بلغنا أن بعض الناس ولأيام لايستطيعون إيقاد نار ليطعموا فطلب منا حينها أن نوقف "أكل اللحمة وشرب الشاي باللبن"،فبتنا في البيت نطبخ بلا لحمة ونشرب الشاي بلاحليب لوقت طويل،وكان عطوفا بالأطفال ويجعلهم يطعمون أولا،وكان آخرمن يجلس إلي المائدة.

    ماهي وصاياه الشخصية ؟
    ترك وصايا كثيرة ،بعضها للإخوان الجمهوريين والأخوات، وأخري للأسرة ولي بشكل شخصي.
    *أتهم محمود بالزندقة والكفر ؟
    ليس العبرة بالتهم فقد أتهم النبي الكريم بالجنون "ما أنت بنعمة ربك بمجنون" كما أتهمت السيدة مريم ، والسيدة عائشة وغيرهما من الشخوص الصالحين والعلماء وكل من يأتى بجديد، خاصة إذا تعلق الامر بقضية التوحيد ، وقد حكى القرآن عن ذلك فى أمر الغرابة " أجعل الالهة الها واحد إن هذا لشيئ عجاب" فالتهم فى حق الاستاذ قد تفهم علامة صحة لان عودة الاسلام مربوط بالغرابة " بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ...." فالتشويش الذى الم بشخص الاستاذ وبدعوته يقتضي تأمين المنابر الحرة ودعم مبادئي الحريات حتى نتمكن من عرض الدعوة بيضاء من غير سوء !! فمن إتهموا الأستاذ بالردة لم يطلعوا علي فكر الأستاذ، ومحكمة الردة كانت مهزلة. فقد بنيت على نصوص مبتورة من كتب الأستاذ، ولاتوجد محكمة تحترم نفسها تأخذ برأي، فقد ذكر أحد الشهود "في رأي أن الأستاذ محمود لا يؤمن بالله...."
    ولكنه أتهم بها مرتين ؟
    ليس العبرة بعدد التهم كما ذكرت أعلاه، وعلى كل فالأفكار لا تحاكم في المحاكم، الأفكار تحارب في المنابر الحرة وبالموضوعية والمنطق الصحيح
    البعض يقول أن أفكاره غير صالحة للسودان ؟
    أختلف مع هؤلاء، وأعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لفكر الأستاذ محمود "محمود محمد طه " ..
    مقاطعة ..
    لماذا ؟
    لأن المجتمع نضج أكثر، كما أن التجربة الدينية في فترة الحكم الحالي وتشويه الإسلام، وسقوط "الإخوان المسلمين" في العالم هذه كلها توضح أن الناس باتت في حيرة ،وتحتاج إلي مخرج، فهم محتاجون للإسلام ،فهل يوجد طرح الآن يمكن أن يستوعب حاجة الناس ويحل مشكلتهم؟،هنا يبرز فكر الأستاذ "محمود" ،فأصبح الآن الوقت مواتيا لقبول هذا الفكر.

    ماهي وصية الأستاذ ؟
    كتب الأستاذ في وصيته في 1951 لا أكفن في جديد، ولا يناح علي ،ولاتوضع علي قبري علامة.
    لماذا إتهم محمود محمد طه بالعمالة لإسرائيل ؟
    هو تحدث عن مشكلة "الشرق الأوسط " ، دعا فيه العرب للمصالحة مع إسرائيل وقال أنه سيأتي وقت يبحث فيه "العرب" للرجوع إلي حدود العام (1968) ولايجدون فرصة لذلك ،وهذا ما دفع لهذا الإتهام. أنظر إلى الذي حدث اليوم، فالآن الدعوة للسلام والمصالحة. وقد ظهر جليا أن الحرب لا تحل مشكلة. التفاوض هو الحل.
    بعد مرور هذه السنوات علي من تضعين مسؤولية إعدامه ؟
    سيأتي اليوم الذي ستحدد فيها المسئوليات..
    ولكن الرئيس نميري قال لو أعيد الأمر لحكمت بإعدامه مرة أخري لأنه كافر ومرتد فماذا تقولين؟
    ليس هنالك عبرة بأقوال"نميري" لأنه ليس مفكرا حتى يحكم على أفكار الأستاذ محمود، فهو سياسي إنزلق في مزالق الفهم السلفي .
    بماذا ستطالبون ؟
    سنطالب بإتاحة الحرية للجميع، وبوضع ديمقراطي، ليجئ القضاء المستقل، ويومها ستنصب موازين العدل!
    ماهي هذه التجاوزات القانونية ؟
    أولها أن الإتهام المقدم قدم لأن منشورا صدر وهو من صفحة واحدة تتحدث عن ثلاثة أشياء وقف نزيف الدماء في الجنوب ورجوع الحكومة لطاولة المفاوضات ،وإقامة المنابر الحرة بالإضافة لإلغاء قوانين "سبتمبر" في مقدمتها لأنها شوهت الإسلام والشريعة ونفرت الناس،هذه هي المطالبات الثلاثة ،وقدم بإسم هذا المنشور وإستمرت المحاكمة حتي جاءت بقدرة قادر في محكمة الإستئناف لتتحول إلي محاكمة جديدة تحولت إلي "الردة".
    لماذا يحمل بعض الجمهوريين دكتور "حسن الترابي " مسؤولية ماحدث ..أم أنك تبرأين ساحته ؟
    إن التربى وغيره من السلفيين هم أنفسهم ضحايا للفهم الديني الخاطئي ، وعليه فاننا نركز على الاصلاح الذى يسع الجميع، ونقول عن الترايى ما قاله الاستاذ عنه من قبل: ان الترابي موضع حبنا ولكن ما ينطوى عليه من زيف موضع حربنا.

    مقاطعة ..
    أنا أريد الموقف الحقيقي لكم كأسرة ؟
    أعتقد أن "الترابي" له دور في ذلك ،وأنا شخصيا أعتقد ذلك.
    أبدي الطيار الحربي "فيصل مدني مختار" المكلف بحمل جثمان "محمود" بعد إعدامه إستعدادا للبحث عن مكان دفنه هل لدي الأسرة فكرة للمضي في ذلك ؟
    لا، إن الاسرة الصغيرة والكبيرة تبحث عن الالية التى ننشر بها افكار الاستاذ وهذا ما يريده الاستاذ وما نحاول أن نلتزم به

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de