د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 01:47 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الأول للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-04-2007, 06:02 PM

Abdelfatah Saeed Arman
<aAbdelfatah Saeed Arman
تاريخ التسجيل: 13-07-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب



    عن الرأي العام


    الاحد1ابريل2007م



    تحت الضوء

    د. منصور خالد

    عامان من السلام : حساب الربح و الخسارة(23)

    انفصاليوالشمال، وانفصاليوالجنوب

    قــــــراءة خـــــارج النص

    إذ نأتي بهذه المقالات الى نهاياتها تستدعي الاهتمام آراء بدرت من بعض الصحاب والمعلقين، شفاهة أوكتابة، وحَري بنا تعقب تلك الآراء ببيان أو تعليق. من هؤلاء من رمانا بالامعان في نقد الشمال، وكأن الجنوبيين لا يخطئون، وقدروا، فيما استقر في مرآة عقلهم من ظن، اننا نجنح نحواللاموضوعية. حقاً، لم يكن لنا، طوال هذه المقالات، مأرب أو همة في نقد الشمال أو تبرئة الجنوب، كما

    ليس بِنا كَلَف لانشاء كتاب عن مزايا الجنوب ونواقص أهل الشمال، كما فعل الجاحظ في ''فخر السودان على البيضان ''. لو كان ذلك هو الحال، لجاز النقد. ولكن، مرة أخرى نقول إن موضوع هذه المقالات هو اتفاقية السلام الشامل. هذه الاتفاقية تناولت اموراً مختلفات بعضها يعني السودان كله، وبعض آخر يتعلق بالجنوب وحده.

    من الأولى، التحول الديموقراطي من نظام شمولي كان مسعى معارضيه، بمن فيهم الحركة الشعبية، هو اقتلاعه من الجذور. وحين لم يتأت لهم ذلك، أياً كانت الأسباب، آثروا ان يتم التحول عبر حل متفاوض عليه. بسبب من ذلك، كان التمهيد للتحول الديموقراطي عبر دستور وُطِدت فيه حقوق المواطن (وثيقة الحقوق)، وكان نظام الحكم اللامركزي الذي أنهى المركزية القابضة التي ورثناها من عهد ونجت باشا، الحاكم العام الثاني في العهد الاستعماري، وكان الاقتسام الاكثر عدالة للثروة بحيث تلقى التخوم المهمشة نصيبها من الثروة القومية بمقادير معلومة وضمانات دستورية وثيقة. كل هذه أمور لا يخطئ خيرها أهل السودان جميعاً، ولكنه يصيب بقدر اكبر أهل الشمال بعد أن ضمنت الاتفاقية لأهل الجنوب حكماً ذاتياً كاملاً، ونظاماً ديموقراطياً للحكم أكثر إتساعاً في توطيد الحقوق، واستقلالاً مالياً غير مسبوق. فالحركة لم تحارب في نايفاشا من أجل حقوق الجنوب وحده كما قال حاطب الليل الذي نستطرف ما يكتب في

    هذه الصحيفة (الرأي العام 19/3/2007)

    في الاتفاق أيضاً ما يمس الجنوب مساَ مباشراً مثل الضمانات التي وفرها له حتى لا يلحق أى انتقاص بالحقوق التي ضمنتها له الاتفاقية، ومشاركته الفاعلة في الحكم على الصعيد القومي، وضمان حقوق المواطنة له عبر القطر كله، ثم حقه في تقرير المصير الذي سيختار عند ممارسته إما الانفصال أوالوحدة وفق نظام الحكم الذي ارسته الاتفاقية. وفي تناول الباحث لهذه القضايا ليس في البحث مجال لتقصي معايب هذا أو مزايا ذاك. مجال البحث هو ما الذي افترضته الاتفاقية أولاً، لضمان عدم الإخلال بالوضع الدستوري الذي انجبته الاتفاقية. وثانياً ما الذي تستلزمه لجعل الوحدة خياراً جاذباً. أي قراءة أخرى لما كتبنا تصبح، اذن، قراءة خارج النص.

    ونعود على بدء مرة أخرى، لنقول إن الاتفاقية تدعو لـ ''تخطيط وتنفيذ اتفاقية السلام بغية جعل الوحدة خياراً جاذباً وبصفه خاصة لشعب جنوب السودان''. شعب جنوب السودان، في هذا النص، هو في موقع المتلقي، وليس لديه ما يؤديه ليجعل الوحدة جاذبة. من هو المسئول، اذن، عن تحقيـق هـذه المـهمة ؟ أوكـما يـقول أهـل القانـون علـى مـن يـقع عـبءُ الاثبات ( (proof onus of، أى عبء اثبات تحقيق مستلزمات الوحدة الجاذبة. حول هذا الأمر، ينص الدستور على أن الواجب الأول لحكومة الوحدة الوطنية، الى جانب تخطيط سياسات الدولة العامة، هو انفاذ اتفاقية السلام الشامل (المادة 72 (ب)). لهذا لا سبيل لنا لتحميل شعب الجنوب، أو الشمال ككيان جغرافي، المسئولية عن جعل الوحدة خياراً جاذباً. هذا مالم نفعله، بل قلنا حرفياً ان عبء اثبات جاذبية الوحدة لا يقع على ''طه القرشى'' في الشمال أو منقو زمبيزى في الجنوب. المسئولية الكاملة، اذن، هي مسئولية حكومة الوحدة الوطنية، وخاصة المؤتمر الوطني بحسبانه حزب الاغلبية في تلك الحكومة والطرف الآخر الموقع على الاتفاقية، وباعتباره أيضاً الحزب الذي أقام المؤسسات وشَرَع القوانين التي تتعارض مع الدستور الجديد. والانفاذ الذي نتحدث عنه ليس أمراً هلامياً بل هو تطبيق الاتفاقية على الوجه الذي جاءت به، دون زيادة أونقصان ودون ابطاء، لاسيما وقد حدد الاتفاق جدولاً ضابطاً لأداء تلك المهمة.

    من الجانب الآخر، تُلقى الاتفاقية على الحركة الشعبية واجبين،

    الأول هو العمل على انفاذ الاتفاقية بحكم عضويتها في حكومة الوحدة الوطنية، والثاني هو الزامها والتزامها، لا إلزام الجنوبيين، بالدفع باتجاه خيار الوحدة عند تقرير المصير طالما توافرت مقومات الوحدة الجاذبة على الوجه الذي تقضي به الاتفاقية والدستور. ونقدر أن الوجب الأول هو ما تسعى الحركة لفعله وعندما تعييها الحيل، أو ترى تراخياً في التنفيذ، يُعبر بعض مسئوليها عن إحباطهم من أعلى المنابر. وما أن يفعلوا، حتى تتلقف تعبيرهم صحف ''شمالية'' معينة واصمة مافعلوه بالخروج عن المسئولية الجماعية في الحكومة، بدلاً من التحري عن إن كان هناك خروج عن الاتفاقية، كما يزعم مسئولو الحركة، أو أن مزاعمهم تلك حديث خرافة. ذلك ماتقتضيه الحكمة والنظر في العواقب. لوحدث ذلك، لما وجد الناقد الأمين مناصاً من أن يقول للطرف الذي خرج عن أحكام اللعبة foul ''، أياً كان ذلك الطرف.

    لهذا فان كنا تناولنا مواقف تتسم بالسلبية نحو الاتفاقية من جانب آخرين (من غير طرفي الاتفاق)، فانما كان ذلك لإبانة أثر تلك المواقف على الوحدة، خاصة إزاء إصرار أصحاب هذه المواقف على القفز فوق شرائط الاتفاق ومستلزماته وِتراً وِتراً بلا انقطاع. تواتر الخطأ إما أن يكون بسبب الجهل بتلك الشرائط مما يستلزم التنبيه، أوتجاهلها، وللتجاهل، كما قلنا، ثمن باهظ. التبصير بذلك الثمن الباهظ واجب، لأن تلك الشرائط هي الأساس المكين للوحدة. وقد أوردنا نماذج عديدة لذلك التجاهل قارب بعضها

    الزراية مثل إنكار حق الجنوب في الغاء مؤسسات يتعارض وجودها مع نظام حكمه الذي يفصل بين الدين والدولة، وحقه في اقامة نظام مصرفي يختلف عن النظام السائد في الشمال، وحقه في اقامة جيش مستقل يعتبر أحد الاضلاع الثلاثة للجيش الوطني : القوات المسلحة، الجيش الشعبي، القوات المشتركة / المدمجة. انكار هذه الاوضاع، أوا ستنكارها، لا يبدَل من الحقوق التي أقرتها الاتفاقية شيئاً، ولكنه يعمق من عدم الثقة التي نسعى لازالتها حتى يبقى السودان موحداً.

    دعاوى الانفصالية، شمالاً

    ثمة تسأولٌ آخر نُسب الينا فيه اختزال مهددات السلام في دعاوى الانفصالية الشمالية إذ ثمة انفصاليون جنوبيون يجدر بنا، كما

    قال كاتب معلق، أن '' نقعنهم بالتخلي عن دعاواهم الانفصالية '' لأنها دعاوى ''تبدأ بالمناداة بانفصال الجنوب وتنتهي بفصل شماليي الحركة عنها'' (صهيب حامد، الوان 17/2/2007 م). هذا سؤال يثيره الكاتب بموضوعية يُنبئ عنها حرصه الواضح على وحدة السودان، في حين يثيره آخرون وكأنهم يتمنون انفصال الجنوب حتى يصبح ما يسمى بشماليي الحركة طوع الشوامت. بيد أن الذي سيعود خائباً بلا غنيمة من انفصال الجنوب هوالشمال، وليس فقط شماليوالحركة، وتلك بلية لن يفرح الا جاهل بمغبتها.

    ولكن، تماماً كما استقر الرأي على منح الجنوب الحق في الانفصال، فليس هناك ما يحول دون دعوة أي شمالي لانفصال الشمال عن الجنوب، لاسيما ودعاوى الانفصالية الشمالية ليست جديدة. فمع اصرار الحركة الوطنية في الشمال، منذ مؤتمر الخريجين، على وحدة شقي القطر ارتفعت أصوات في ذلك الزمان تنادي بفصل الجنوب، أو بالأحرى تركه لحاله. من أولئك رجال لا يقدح المرء في وطنيتهم مثل يوسف مصطفي التني وحسن محجوب وحسن أحمد الكد. على أن تلك الاصوات بقيت صيحة في البيداء، والا فلماذا خاض الشمال كل الحروب التي خاضها من أجل الحفاظ على وحدة السودان. نقول هذا، بصرف النظر عن رأينا في تلك الحروب، أو رأينا في تواطؤ الكثيرين بالصمت عنها وعن ادراك ماتقود اليه شحنات الكراهية التي ولدتها. تلك حقيقة، لا نعدوالصواب إن قلنا، إن بصيراً واحداً فطن لها يومذاك وجاهر برأيه فيها، ألا وهوشهيد الفكر محمود محمد طه.

    كان الاستاذ يقول، كلما تكاثر الحديث حول مشكلة الجنوب : ''وللشمال مشكلة أيضاً''. وكان، كلما تسمع بياناً من القيادة العامة للجيش يعلن عبر المذياع خبراً مفاده :''لقد فقدنا عشرة شهداء في المعركة ومات الف من الخوارج''، ردد :''الاجدر أن نقول فقد السودان مائة والفاً من ابنائه''. هذا قول رجل يدرك البدهيات، ومن البدهي أن القلوب جُبلت على حب من يحسن اليها، وبُغض من يسئ اليها، ناهيك عن الغضب الذي اورثته لأهل الجنوب مظالم متجذرة. لذلك، ظللنا ندعو، مع قلة ذات حس بالآخر نذكر منها الراحل العظيم محمد عمر بشير، للاعتراف بجذور المشكل بدلاً من الهروب منها الى الأمام بسياسات لا تقود الا لتعميق البغضاء بين ابناء الوطن الواحد. لم نذهب لذلك إلا بدافع الحرص على انقاذ أهلنا في الشمال من أنفسهم، وكان المسار عسيراً. وحمداً لله ان انتهى أهل السودان جميعاً لهذا الرأي. انتهى اليه التجمع المعارض في مقررات اسمرا، وانتهت اليه حكومة الانقاذ في ماشاكوس.

    بيد أن الانفصالية الشمالية الجديدة التي ننكر ليست هي، فحسب، دعوة سياسية كدعوات الأقدمين، بل انفصالية تتوسل لتحقيق أهدافها ببث البغضاء، وافتعال الاكاذيب على الخصوم، واستجاشة العواطف الدنيا في الانسان، بل تكاد تجعل من إهاجة الانفعالات العاطفية رسالة مركزية. الانفصالية الشمالية الجديدة، ذهبت من بعد، لاستيلاد هوية يتماهى فيها الاسلام مع العروبة العرقية ابتناءً على مرجعية ذاتية دأبها العود بأهل الشمال كلهم الى قريش في المشرق، والى آل عبد شمس في المغرب. تلك المرجعية تستأصل، بطبيعتها، الآخر المنافي لها، خاصة عندما يصبح الاسلام عندها هو ما ترى أنه الاسلام، والعروبة هي ما ترى أنها العروبة. وقد اثبتت التجارب الراهنة والسالفة أن توظيف الدين لغايات السياسة، لا الاستهداء بقيمه، يفسد الدين والدنيا معاً، بل يحول الدين الى دوغماطية وثنية. وهي وثنية لأنها تُعمي أصحابها عن البُعد الاخلاقي في الاديان. الدوغماطية، دينية كانت أم وثنية، تفترض دوماً أن هناك وجهاً واحداً للحقيقة. كما أن توظيف العرق لاهداف السياسة في بلد متعدد الأعراق يقود الى فاشية تسحق الخصوصية الثقافية لكل مغاير لها.

    هذا التماهي المفتعل بين العروبة والاسلام، وما يلحق به من تفاخر بالأصل العرقي، ليس من الاسلام في شئ، وليس لوجه الله منه نصيب. ففي حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أورده ابن عساكر: ''أيها الناس ان الرب واحد، والاب واحد. ليست العربية بأحدكم

    من أب وأم وانما هي اللسان، فمن تكلم العربية فهو عربي''. هذا ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم عندما انكر العرب المتعنصرون على صهيب الرومي، وسلمان الفارسي، وبلال الحبشي عروبتهم. ومهما تنطع البعض بحديث الرسول الكريم عن العصبيات ''المنتنة''، فان اعادتهم القول مرة تلوأخرى عن أصولهم العربية العرقية يتباهون بها على من لا يمت لهذه الأصول بسبب من أبناء وطنهم، هي فلتات لسان تنبئ بما تخفيه القلوب. ونوقن، ولا نتوهم، أن الذين يستنكرون تباهي البعض بأصولهم العربية العرقية هم قوم اختلطت العروبة الثقافية بدمهم ولحمهم، هي لباس لهم وهم لباس لها، وبها يفاخرون.

    توحي تلك الفلتات أيضاً بشئ آخر : الهرب مما تواطأ عليه العالم، وقبلته الانقاذ منذ دستور 1998، باعلاء رابطة المواطنة بين كل أهل السودان بمسلمهم وغير مسلمهم، وبعربهم ونوبهم وبُجتهم وزغاوتهم. ويلوح لنا أنه مازال بيننا حتى اليوم بُقعاً لا يرون في زغاوة هذه غير لونهم الساحم وتجاسرهم على مناجاة البُقْع، أي خليطي اللون، تماماً كما رآهم شيخ المعرة، وهوالأعمى، في شريدته الرائعة التي ودع فيها بغداد: أودعكم ياأهل بغداد والحشا..،

    وما قام في عُليا زُغاوة منذر

    فما بالُ سُحمٍ ينتجين الى بُقع

    الثعلب والعنب

    قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب، إذ

    ظلوا يَكِدون ويستكدون غيرهم كداً مرهقاً لفرض اجندتهم على الوطن كله، بما في ذلك الجنوب ''غير المتجانس''. لم يُجهِضهم عن رغائبهم تلك ويُنحَيهم عنها إلا إجماع أهل السودان على رأيٍ حكيمٍ مفاده : كفي حرباً، وان كان لابد للوطن من التوحد فليكن ذلك برضى أهله. أهل السودان الذين نعني هم الجنوبيون قاطبة والقوى الفاعلة في الشمال التي مثلها التجمع الوطني الديموقراطي (قرارات أسمرا 1995) وحكومة الانقاذ والتيار الاسلامي الذي يتضام في حشاها (اتفاق لام اكول وعلى الحاج في فرانكفورت ثم بروتوكول ماشاكوس). فتاريخ تقرير المصير يعود الى ما قبل نايفاشا بعقد من الزمان وفي وقت كان فيه للناقمين عليه اليوم حضور كثيف في مجالس صنع القرار وفي منابر الدفاع عنه. لهذا لا نظلم هؤلاء ان قلنا انهم، بعد أن اعيتهم الحيـل في خلـق سـودان

    على عيونهم، اخـذوا يقولون: ما أمـره هذا العنب ( the grapes are sour ) لولم يكن هذا حالهم، فما الذي يضيرهم اليوم في تحقيق وحدة بين شقي القطر تضمن لكل شق أن يُرضي مطامحه السياسية، ويحقق أشواقه المعنوية، كما جاء في الاتفاق الذي أرسي أساسه في نايفاشا رجال لايشك أحد في حزم رأيهم، وصدق وطنيتهم وأن اختلفت الرؤى والأفكار. حقيقة الأمر أن الانفصاليين الجدد يعيشون في بهو كله مرايا، لا يرون فيها غير وجوههم.

    المصالح والجغرافيا

    الامر الثاني هو ما ظللنا نكرره حول تداعي مكعبات الدومينو. فالى جانب نوازع الهروب من دولة تشي كل مقولات دعاتها بأنها ستكون دولة نافية للآخر المخالف، هناك المصلحة، والمصالح تحكمها الجغرافيا لا الاوهام الايدولوجية. ففي صيرورة الأمم، الجغرافيا هي التاريخ. تُرى ما الذي سيحمل المواطن الذي يحاد موطنه الجنوب، ويرى ذلك الجنوب يرتحل جنوباً بكل ثرواته النفطية، وعيونه المدرارة، وارضه الخوارة، ومراعيه الخضلاء أن لا يذهب الى حيث الثروة الوفيرة، وحيث المرعى الأكثر اخضراراً. ذلك هو المرعى الذي يعرفون منذ زمان سحيق أنه المأوى والملاذ لهم ولدوابهم في سني الجفاف أوالقحط.

    هذا هوالواقع الذي لا يعني شيئاً لمن تكبل عقولهم الأوهام الايديلوجية إن أحسنا بهم الظن، أو الرغائب الجامحة في تسخير الدين لمطامع الدنيا ان كانت الاخرى. الذي يعنيه أمر أهل

    السودان، خاصة في قضاياهم الحياتية، سيسعى مع غيره لجعل الوحدة خياراً جاذباً، وإن تعذرت، فسيَجدُ لأن تقوم علاقة بين دولتين تقضي المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة أن يتعايشا مع بعضهما البعض في إلفة. ولا سبيل لمثل هذه الألفة في ظل المشاحنة والتباغض والمعاداة التي يبثها اصحاب رغائب يولون اليها وهم يجمحون. مبلغ هَمِ هؤلاء بعيد كل البعد عن إدراك مطالب أهل الشمال الحياتية التي لا حياة لهم بدونها.

    ت.... وانفصاليو الجنوب

    على الجانب الآخر، للتوجه الانفصالي تاريخ عريق في الجنوب يعود الى عهد أقري جادين، مساعد مفتش مركز الفاشر الذي رفع علم الاستقلال على ساريته في تلك المدينة في غرة يناير .1956 أقري، رافع علم الاستقلال، استقر رأيه مع صحب له على أن الشمال شمال والجنوب جنوب، ولن يلتقيا. وكان التعبير الأكثر تطرفاً في موقفه

    هو الاطروحة التي واظب عليها خلال مؤتمر المائدة المستديرة (1965). تلك الاطروحة، لا تختلف في كثير عن اطروحة غلاة العنصريين في الشمال بثنائياتها (dichotomies) المفتعلة : العرب ضد الافارقة، المسلمون ضد المسيحيين، المسترقون ضد الارقاء، دون أدني اعتبار للتقاطعات المتعددة بين هذه الثنائيات الحادة. وأحسن الكاتب المعلق عندما وصف الحالتين، مستشهداً بقول استاذي الأثير جمال محمد أحمد، بـ ''حمق أدى الى حمق''. ولعل الذين ذهبوا إلى اطلاق صفة الافريقانية على تلك الجماعات الانفصالية الاولى، وتابعيهم حتى اليوم، ظلموا الافريقانية كثيراً. فالافريقانية فكرة سياسية لا تقوم على الولاءات البُدائية التقليدية، كما ليست هي مرادفاً للزنوجة(negritnde) التي كان يدعو لها ليوبولد سنغور والشاعر المارتينيكي ايمي سيزار، وتخلى عنها الأول. فدعاة الافريقانية يستدعون امجاد قارة تمتد من القاهرة الى رأس الرجاء الصالح ويفاخرون بأن أولى حضارات الانسان : الحضارة الفرعونية والنوبية (اكسوم، نبتة، كرمة، مروى) نشأت في افريقيا.ولم يكن غريباً أن تلقى التوجهات الاثنية التي حكمت عقل سياسيي ذلك الزمان قبولاً في الجنوب لأن الجنوب، على خلاف الشمال، لم يتعرض للمؤثرات التي خفقت من حدة الاثنية والقبلية فيه، بل كادت تقضي عليها. من تلك المؤثرات الطائفية والطرق الصوفية التي وحدت بين أهل الشمال عبر الولاءات العشائرية

    والقبلية، والاحزاب القومية، بمفهوم القومية الأدني(Sub-nationalism) أي القومية الشمالية، والمنظمات الاجتماعية كالنقابات مثلاً، الى جانب انماط التنمية الاقتصادية والاجتماعية الحديثة.

    ولعل أولى المحاولات للقفز فوق الفوارق الاصلية(primordial) في الجنوب هي مشروع السودان الجديد الذي ابتدره الراحل قرنق بمافيه من آليات تهدف لازالة الفوارق وتكثيف الجوامع. وكما أسلف الذكر،لا يقصد ذلك المشروع الي ازالة الظلامات المو فحسب، وإنما أيضاً لخلق قوة دافعة نحوالمركز(certrupetal) ، لا طاردة منه .(centrifugal) ولعل نجاح الرجل الاكبر كان في قدرته على تهذيب الولاءات الاصلية المتفارقة، بل المتهاجرة، في الجنوب وادماجها في كيان واحد تجمعه رؤية موحدة. وكان الراحل، كما أوردنا في مقال سابق،، يستشرف بتوحيد هؤلاء آفاقاً أبعد من السودان، أو بعبارة أخرى تتجاوز حدوده. ففي ظل التوجه الاقليمي نحوالتوحد، والتوجه العالمي نحو تقوية أواصر التعاون بين ''فقراء'' العالم لمواجهة افرازات العولمة، لا يملك أى سياسي ذي بصيره ان يغمض عينه عن تلك الحقيقة، أو أن لايدرك مافي التشرذم من مخاطر. تلك هي أفكار رجل كان بين سمع الأرض وبصرها، ثم ذهب وبقيت رؤاه. رغم ذلك، ما زال بين سياسِيي الجنوب نفر ما انفكت النظرة الاثنية الانغلاقية تمتلك عقله وتعتمل في مصارينه. هؤلاء، في حقيقة الامر، هم ابناء أقري، لا ''اولاد قرنق''، الذين

    تتملكهم عقدة النقص من ''الجلابي المكار'' الذي لا يرون فيما يقول أو يفعل الا تدبيراً وحيلة. وكثير مما يفعل البعض اليوم، بوعي في بعض الاحيان، وبغير وعي في أغلبها، يُعمق من تلك المخاوف. وعلى أي، فعلاج هؤلاء لما يحسبونه مكراً جسيما كُباراً هو قطع الصلة بالشمال. عقدة النقص عند هؤلاء، تماماً مثل عقدة الاستعلاء عند رصفائهم في الشمال، لا يمكن ان تكون اساساً لاستراتيجية رشيدة.

    ... ثم شماليو الحركة

    في نهاية الأمر، لا يملك أحد، بما في ذلك الحركة الشعبية، عصا سحرية يدفع بها الجنوبيين الى حيث يريد، ان لم تتوافر مقومات الوحدة الجاذبة التي قلنا ونقول وسنقول إنها مضمنة بين دفتي كتاب اسمه اتفاقية السلام الشامل. ذلك الكتاب لن يهجره الا من على قلوبهم

    وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة. ولئن يحدث مالا نتمناه، ولا يتمناه أي حادب على وحدة السودان، فلن يكون السؤال : ما الذي سيفعل شماليوالحركة ؟ بل السؤال : الى أي مَهمَةٍ سينتهي شمال السودان ؟ فشماليوالحركة لم يذهبوا اليها لكسب مادي وانما لتحقيق حلم كبير. وقد شهد القاصي والداني استئناء هؤلاء عند الزحام على الحوض الروي. عن ذلك الحوض تأنى حتى الذين جاءوا الى الحركة في مقتبل العمر وثابروا على البقاء فيها حتى يبس جِريال الشباب في وجوههم، ثم عفوا عند المغنم. فمنذا الذي لا يذكر عبد العزيز آدم الحلوالذي رفض ان يكون حاكماً للاقليم الذي ظل يحارب من أجله على مدي عشرين عاماً ؟ ومن ذا الذي لا يذكر عرمان الذي رفض مواقع عرضها عليه الرئيسان الراحل والحالي تتحلب لها شفاه الآملين الطامعين ؟ مثل تلك المواقع عند هؤلاء وغيرهم حُساف لأنهم يتطلعون الى غاية تمتد امتداد السودان كله، والى ظل يورف ويستطيل حتى يسِعَ الشمال والجنوب. ذلكم هوالسودان الذي يرى فيه كل مواطن وجهه. ولن يكون هذا الظل أبداً هو''ضُل الضُحى'' الذي لا يزدحم عنده إلا المَلْصُ من أية قدرة، والَلَهوُ عن أي مبدأ.

    اتفاقية السلام الدائم ابانت معالم هذا السودان حتى لا يتمزق الشمال بالتداعي إن عجز عن توفير شرائط الوحدة الجاذبة لأهل الجنوب، ولا يتشظى الجنوب بسبب النوازع البدائية فيه ان اختار الانفصال، رغم توافر شرائط الوحدة. ولئن حدث هذا سنثبت للعالم أنا قوم يستمرئون جدلية تدمير الذات، ويكرهون الحب، وينفون العشق والعاشقين. شماليوالحركة، أيضاً، لن يَشجوا بِالهَمِ أن قرر

    شعب الجنوب الانفصال لعدم توافر مقومات الوحدة الجاذبة التي تعاهد طرفا الاتفاقية عليها، لأن أكبر ما يميز هؤلاء عن غيرهم هو تصالحهم مع أنفسهم وتوحدهم مع ذواتهم وقبولهم للنتائج المنطقية للمواقف التي يتخذون.

    المَهَمَةُ الذي سينتهي اليه السودان هو الهَمُ الذي سيُشجِنُنا بعدما تكبدنا من مشاق بعزم حديد وعين ساهرة لنقي اهلنا غوائله

    ومَهَمة طامسٍ تُخشي غوائله

    قطعتُه بكلوء العين مِسهار

    رغم ذلك، فنحن لا نرى السودان ابداً قفراً مُهلِكاً أو أرضاً تيهاً لا يجدي فيها العناء، كما ارتأى ذلك الدكتور طه حسين. ففي كتيبه الممتع ''شوقي وحافظ'' نسب العميد الرقة والجزالة في شعر شوقي الى أثر الاندلس عليه حيث قضى فيه زماناً طويلاً. اما حافظ

    ابراهيم، الذي نُفي الى السودان، فقد كان لغلاظة البيئة السودانية أثر في قصيده، في زعم العميد. قال الاستاذ العميد : ''اما حافظ فقد ذهب الى السودان حيث الشمس مشرقة أبداً، محرقة ابداً، وحيث الكد المضني، والتعب الذي لا يفيد''.

    شماليو الحركة لن يُضنيهم الكد، ولن تصيبهم مشقة في التعب من أجل سودانهم. هم مواطنون بلا حدود لأن الوطن الذي يتمنونه حلم. وقد نصبوا، وسينصبون خيامهم في كل بقعة من ذلك الوطن / الحلم، المشرقة والمحرقة شمسه. لا يفرون، باذن الله، من خيامهم تلك، حتى وان فرت الخيام. ونحن معهم باقون في هذا الوطن / الحلم الذي لن يتساءل فيه سائل من أين جئنا. فقد انحدرنا اليه من عصبة أولي قوة استنفدوا حياتهم كلها في سبيل مرضاة الله، لا يبتغون منها غير السلامة في الدنيا، والكرامة في الآخرة فأطبق عليهم اهل الشمال جميعا لعلمهم وسماحهم، لا لحسبهم ونسبهم.

    بفضل ما أورثنا هؤلاء، وما خبرناه من تجارب عشناها، ومعارف كسبناها في اصقاع العالم، نعمل اليوم لنسمو بالانسانية، لا لنتعزى بالانساب. فالسموالانساني وحده هوالذي يهدي الانسان الى أن لغيره حقوقاً كما له حق. ومتى أحس الانسان احساساً صادقاً بحقوق الآخرين، ازدهرت في نفسه معاني الانسانية.

    هذا هو وحده الطريق الذي يؤدي الى وحدة السودان، وحدة قائمة على الرضا والتسامح. وان اراد الله الاخرى، سنعمل على أن تقوم في السودان دولتان جارتان متآلفتان. فالجنوب لن يرحل بالنيل،

    شريان الحياة في البلدين وفي جارة عزيزة. ومُنتجُه لن يجدَ أسواقاً لسلعه المدارية (tropical) اسواق شرق افريقيا التي تشاركه انتاج تلك السلع، فاسواقه هنا في الشمال وما تِجاوره من دول في شماله وعبر البحر. ومئات الآلاف الذين بنوا وأسسوا في الشمال من ابناء الجنوب لن يرحلوا عن منازلهم ومواطن عملهم. ورجل الاعمال الشمالي الذي بنى وأقام في الجنوب لن يهجر ما بناه. وتداعيات التكامل الاقتصادي التي جعلت من دول الكوميسا من لوساكا الى القاهرة سوقاً واحدة لن تدع مهرباً للشمال من الجنوب أوللجنوب من الشمال. وسوق العمل الذي انفتح في الشمال للعمالة الفليبينية والاندونيسية والصينية لن يغلق امام الجنوبي، كما لن ينغلق امام الشمالى سوق العمل الجنوبي الذي يرتاده اليوم الكيني واليوغندي والاثيوبي. ذلك هوالوطن/الحلم، ضَيقٌ ضيقَ حُلومنا، وواسعٌ سعةَ انسانيتنا.

    ثم نحدث، أيها القارئ والحديث ذو شجون، أن ليس لنا، على المستوى الشخصي، فيما نستقبل من الحياة، ان أمد الله في العمر، اكثر مما استدبرنا. كما ليس في هذا الوطن الضيق الواسع من موقع أوموضع يفتننا، فقد أغنانا الله به عن غيره. وإن كان صواب الناس وخطؤهم على قدر الرغبة أوالرهبة، فليس لنا مانرغب فيه أونرهبه. وحمداً لله، فان امانينا لم تنكمش في أماني بعض أهل السياسة في الحياة، لا حياة لهم وراءها. عن اولئك قال السياسي البريطاني اللوذعي دينيس هـيلـي : '' هـؤلاء لا يملـكون

    تـخـومـاً خلـفيـة فـكـرية يـأوون الـيـهـا .(they have no intellectual hinterland to retire to)

    الرأي والهوى

    هذه هي الآراء التي ارتأينا جدوى التعليق عليها لثقتنا في أن أصحابها لم يرموا من ورائها الا للحوار. ولو كان في ماجاء به العيابون اللُمَزَة على صفحات الانترنت شية من فكر لأولينا ما يقولون اهتماماً كذلك الذي أولينا لتساؤلات غيرهم. ما جاء به هؤلاء هوالفحش المحض، وتلك تجارة حمقاء. لهذا، ندخر صرير القلم لمن هم أقمن بالرد، فالعقل يضل عند محاورة الحمقى.

    وعلى أي، فان كانت هناك فكرة واحدة نستشفها مما جاء في تُرهٍ لم نفهم محصولَ أغلبه، فهي القدح في الاتفاقية لانها لم تقتلع نظام

    الانقاذ من جذوره. ذلك أمر أفضنا في الحديث عنه في المقال الثاني والمقال العشرين، وفي مقالاتنا الأولى عن الظروف التي افضت لاتفاقية السلام الشامل وما تبعتها من اتفاقيات في القاهرة واسمرا وابوجا. ليس لنا ما نقول لاولئك المستبسلين الذين يتصدون من أرصفة الانترنت لما لقدرة لهم على الوفاء به، أوالتمكن منه، غير : افعلوا ما فعله الذين ظلوا يحاربون الانقاذ على مدى عقدين من الزمان إن كانت لكم قدارة على ذلك. أوالحقوا بمن مابرحوا يحملون السلاح ضده في الغرب القصي مثل جبهة الخلاص التي ما زالت تقول أنها لا تدعولاصلاح، بل تطالب بتغيير النظام. نعم، من حق كل مواطن نقد الاتفاقية، ففي الاتفاقية فُجَاً نعرفها، ولكن الانتقاص من تضحيات وانجازات الآخرين سفاهة سُفالٍ جردهم الله من كل فضيلة.

    آخر القول ذخرناه للبَردَخت، متشايخ ما سئل عن شئ الا اجاب جواباً بعيداً، ثم طفق يوسعنا فيما، تظني، سباً في مقالات تفتقد الحد الأدنى من الحياء، والحياء شعبة من الايمان. جئنا بالرأي وجاء بالهوى، ثم أخذ يتقلب في هواه قفاً لوجه، ووجهاً لقفا. بيد أن الرأي باق والهوى بائد. وما كان كل ذلك الهوى البَرَدختي إلا لاستدراجنا للمهاجاة: ولئن سألت عن البَردَخت أجبنا أنه شويعر من طئ جاء الي جرير وقال له ''هاجني''. قال جري : ''من أنت ؟ قال: ''أنا البَردَخت''. قال: '' وما البردخت؟ '' قال :''الفارغ بالفارسية''. قال جرير: ''ما كنت لأشغل نفسي بفراغك''.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 09:45 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27606

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Abdelfatah Saeed Arman)

    Quote: ومتى أحس الانسان احساساً صادقاً بحقوق الآخرين، ازدهرت في نفسه معاني الانسانية.


    الله يبارك في عمرك يا منصور ..


    شكرا يا عبد الفتاح..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 11:07 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Yasir Elsharif)

    لماذا تجنب د. منصور الرد على المقال ادناه الذى نشر على سودانايل قبل حوالى شهر؟


    Quote: د. منصور خالد .. إن أسوأ اليوتبيات هي الأمر الواقع ..

    محمد عبد الحميد
    [email protected]

    قال احدهم في معرض مساجلة سياسية: (إن له عشق صوفي لكتابات الدكتور منصور خالد ) .. والحق إن كتابات الدكتور ذات قيمة لغوية عالية ، تطرب لها أذان مثقفي الستينات الذين يأسرهم جرس اللغة وجزالتها . كما أن لها وقع خاص أشبه ما يكون بالمسلمات عند أولئك الذين تكونت معارفهم في ظل شح المعلومة على عهد الديكتاتوريات السافرة التي كانت تضن بالمعلومة على امتداد عقود الستينات والسبعينات والثمانينات ، فقد كان استخراج المعلومة من ملفات وأضابير تلك العهود المشيدة بسياج من الأمن المفرط ضرباً من الحوى ، أو يتطلب الإتيان بها إما جنوداً مجندةً من الخلصاء الذين يعملون في تلك القلاع الحصينة وقد لا تخلو محاولاتهم من مجازفات مميتة ، أو امكانات استخبارية لا يملك لها ناصية إلا من تلقى تدريباً عالياً على وسائل جمع المعلومات في وكالة ذات سمعة دولية في هذا الشأن . ففي هذا المجال - جمع المعلومة الموثقة - فان الدكتور منصور خالد لا يشق له غبار . بيد أن إدارة المعلومة لا سردها في عالم اليوم قد أضحى علماً تفتح له الكليات ويستبق للتخصص فيه العباقرة الذين كان رصفائهم ذات يوم – عهد العقود الثلاث – يتزاحمون نحو العمارة والهندسة المدنية وغيرهما من التخصصات الهندسية . وتتبارى في تقانتها المؤسسات الربحية التي أوصلها اكتشاف هذا الكنز العظيم إلى أعلى عليين في الحصول على المال من خلال سلطانها .. فباتت مبذولة في الهواء عبر شبكة ال WAN تحوم في الفضاء العريض تقول لمن يريد أن يستفيد هيت لك . إن هذا التحول الكبير في عالم اليوم قد جعل أشياء عديدة تتداعى .. فالعلم لم يعد العلم الذي خبره فرا نسس بيكون ، ولا الثقافة عادت كتلك التي حلم بها جين بول سارتر ، و لا الذوق والجمال بشر به فريدريك هيغل ، ولا حتى السرقة باتت كتلك التي خبرها الهمباتا في أصقاع السودان بل لم يعد ما يبهر مثقفي الستينات هو ذاته الذي يبهر مثقفي اليوم ... فبلغيتس بعد أن غير وجه العالم اخذ يبحث عن تحقيق ذاته في مؤسسة غير ربحية ، وصناع الثقافة بدأوا يعملون على خيال قائم على خلق أسطورة الخوف بعد أحداث سبتمبر التي وجدوا فيها مادة سينمائية تسقط حكاماً وتنصب آخرين .. ورواد السرقة قد نبذوا العنف وجلسوا وراء الحواسيب الالكترونية يعبثون حتى بملفات وكالة الاستخبارات الأمريكية السرية لا لشئ الا لتحقيق الذات .. منهم البنغالي والبريطاني ومنهم من هو في شرخ الشباب ومنهم الايفاع الذين لم ينشبوا عن الطوق بعد . هذا هو عالم اليوم المحتشد بال hackers كما يحتشد بالمتطلعين لواقع أفضل .

    غير أن المتطلعين لواقع أفضل من أبناء السودان خاصة من الأجيال الصاعدة يعانون قدراً غير يسير من مصاب مستديم قوامه عقلية الاحتكار التي تصيب جيل الآباء من اللاعبين الأساسيين في الواقع السياسي ... وهو واقع أسوأ ما فيه أنه مختنق في العنق لا يعترف بالمعاش ولا يحيل إلى مقاعد البدلاء حتى من يهرم من لاعبيه ، أو حتى كل من استنفد أغراضه أو قال كل ما لديه . فالهرم وحده هكذا قد لا يكون مشكلة إلا عندما يبلغ صاحبه مبلغاً يصعب فيه معه تعلم ما هو مستجد أو مستطرف في واقع الحياة الدينامي . أما استيفاء الأغراض وقول كل ما لدى المرء فذلك هو الداء اللعين الذي أصاب معظم مثقفي الستينات ، فبالنظر إلى كتابات منصور خالد يجد المرء تكرار ممل جله دفاع عن الذات في نرجسية لا تعكس إلا (أنا) موغلة في الذاتية إن كان ذلك في كتاب ( لا خير فينا إن لم نقلها ) أو في ( السـودان والنفق المظلم ) أو في أوج تجلي تلك النرجسية في جزئي ( النخبة السودانية وإدمان الفشل ) أو في المساجلات العقيمة التي وصلت درجة من القبح غير اللائق على صفحات الصحف إن كانت مع د.الشوش أو مع الصادق المهدي أو حتى مع الطيب مصطفى قوام كل تلك الكتابات ( قلنا ، ابنا ، نحسبن ولا نحسبن ...الخ ) هذه الانوات الجمعية تتنافى مع ابسط قواعد اللغة العلمية التي يختفي فيها ضمير المتكلم واناه ورغباته بل حتى نوازعهم النفسية ، لتحل محلها الاطروحات المجردة حتى وان تنافت مع رغبات الكاتب الذاتية .

    إن هذه النرجسية تفقد كتابات الدكتور قيمتها العلمية وتجعلها مجرد استعراض لغوي لمجموعة معلومات مسخرة للدفاع عن ذات الدكتور لا لتشييد مشروع فكري تنويري .. وقد تتضارب هذه المعلومات بحسب الموقف الذي يحاول فيه منصور خالد أن يدافع به عن نفسه وموقفه ، مدعومة بتسلط لفظي من قبيل ( هذا كاتب مدقق وذاك حصيف وذلك نابه وآخر متعجل ) كأن رأي الدكتور هو المعيار الذي تقاس عليه كفاءة زيد أو عبيد في الكتابة حتى وإن تراءى للدكتور أنه يشابه القط أو القرد . وهذا أمر يتنافى أيضاً مع لغة الحوار وآدابه ، فتقويم الكاتب في العادة يعتمد على مدى عمق كتاباته وتمكنه من طرح فكرته ، والشواهد التي تدعم تلك الفكرة ، أما أن يجنح المرء إلى تقويم الأشخاص كما يفعل عادة منصور خالد فأن ذلك يصب في خانة شخصنة القضايا – وهو آمر كما يزعم هو من "عياء الحجة" ، وسبيل لتنصيب الذات كمرجع لقبول آراء هذا ورفض آراء ذاك .

    ينبري هذه الأيام منصور خالد في الحديث عن حساب الربح والخسارة عن السلام والتي تُنشر على حلقات في صحيفة الرأي العام .. ويركز فيها الدكتور ضمن أشياء اخرى على الدفاع عن أن اتفاقية السلام قد أسست " لتحول ديمقراطي " في السودان ، دون أن يقوم بتشريح حقيقي للقوى التي تؤسس لهذا التحول الديمقراطي . لم يتحدث الدكتور عن مكونات الحركة الشعبية الديمقراطية في مبناها الفكري ومن أين استمدت هذا المكون .. أمن جون استيوارت مِل أم من جون قرنق ؟! كما لم يعرض لهيكل المؤتمر الوطني في مبناه الفكري وكيف أن ذلك يجعله مرشحاً لقيادة تحول ديمقراطي وما هو ارث هذا الحزب في هذا المضمار ؟! ولماذا لم تشترك المعارضة – إن كانت قوية أو ضعيفة – في عملية هذا التحول علماً بأن التحول الديمقراطي كما يصفه برتراد بادي (هيكل غير مكتمل البناء) يسهم فيه المجتمع دون إقصاء أو تهميش . إن الزعم بأن اتفاقية السلام تعمل على خلق تحول ديمقراطي زعم تبطله نسب اقتسام السلطة والثروة بين طرفي الاتفاقية ، بل أن نزوع الحركة الشعبية لإقرار الاتفاقية بكيفيتها الحالية يؤكد أنها حركة جنوبية لا تعمل لصالح وطن متحد بل تؤسس لمحاصصة في قسمة الثروة والسلطة ليس بين الشمال والجنوب وإنما لكل أقاليم السودان ، وهذا مأزق جديد قد يحول السودان إلى دويلات ستكون في أحسن حالاتها كنفدراليات كما صار الوضع الآن بين الشمال الجنوب . إن أسوأ ما يحاول تصويره منصور خالد في عملية الربح والخسارة في عامي السلام هي إبرازه للأمر الواقع على أنه يوتبيا ، وللأسف فأنه ارتضى أن يتجول من خلالها مع الجنرالات في متاهتهم دون أن يكون قد أفاد فائدة ذات بال من تجربة انخراطه السابق في نظام جعفر نميري ، وكأن القدر قد حكم على الدكتور إلا يجد موطئاً له في دهاليز السلطة إلا من خلال متاهات الجنرالات .


    --------------------------------------------------------------------------------


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 11:19 AM

malik_aljack
<amalik_aljack
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1314

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: عوض محمد احمد)

    أمد الله في عمرك د منصور و متعك بالعافية

    و انقرأ لك المزيد من درر القول و نفائسه

    أما ذوو الفكر (الأبطح) فلا فائدة في الرد عليهم

    فهم كما قلت (بردخت)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 12:08 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27606

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: عوض محمد احمد)

    سلامات يا أخي عوض.. يقول الكاتب محمد عبد الحميد:

    Quote: ينبري هذه الأيام منصور خالد في الحديث عن حساب الربح والخسارة عن السلام والتي تُنشر على حلقات في صحيفة الرأي العام .. ويركز فيها الدكتور ضمن أشياء اخرى على الدفاع عن أن اتفاقية السلام قد أسست " لتحول ديمقراطي " في السودان ، دون أن يقوم بتشريح حقيقي للقوى التي تؤسس لهذا التحول الديمقراطي .


    مجرد عنوان الحلقات "عامان من السلام : حساب الربح و الخسارة" يقول بأنه يتحدث عن خسارة وعن ربح.. والقارئ لتلك الحلقات يفهم أنه يعتبر أن التحول الديمقراطي هو دون المأمول وبذا يمكن أن يدخل في بند الخسائر ولكنه طبعا لا يغلق الباب تماما فالإصلاح دائما ممكن وهذه هي مهمة الكتاب والمثقفين الأحرار..

    اتفاقية السلام نتجت بعد حرب استمرت لحوالي عشرين عاما بين حركة مسلحة وحزب شمولي استولى على السلطة عن طريق الإنقلاب العسكري.. هذه الحقيقة لا تحتاج لتشريح من الدكتور منصور خالد..

    مع تحياتي ومودتي..

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 12:35 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27606

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Yasir Elsharif)

    مواصلة مع الأخ عوض..

    في الحلقة الرابعة جاءت هذه الفقرات من كتابة الدكتور منصور خالد وهي بمثابة تنصيص لما قلته في مداخلتي السابقة.. أرجو ملاحظة ما كتبته بالطريقة "التخينة" "بولد"..
    ياسر


    Quote: التحول الديموقراطي
    الجانب الثالث هوالتحول الديموقراطي. ولوكان بُغية الحركة الشعبية من التفاوض هو تحقيق مطالب الجنوب التاريخية والرضى بالأدنى على المستوى القومي الى حين الانفصال، لما واظبت على مدى عامين في الحوار حول أمور تعني الشمال بالمقام الأول، وعلى رأسها التحول الديموقراطي. التحول الديموقراطي يعني الانتقال بالسودان الى حكم يفسح المجال لكل القوى السياسية، وينهي كل مظاهر الشمولية خلال فترة انتقالية يحكمها دستور يوفر كما قالت الاتفاقية '' الحقوق الانسانية والسياسية لجميع شعب السودان (الفقرة 2-15 ماشاكوس). عموميات بروتوكولي ماشاكوس ونيفاشا فصلت في نصوص دستورية تضمنها باب كامل من الدستور توافرت فيه لأهل السودان حريات افتقدوها في زمان كانت فيه الديموقراطية تتألق بغيابها (Conspicuous by its absence) الديموقراطية التي اقررناها في ماشاكوس ونايفاشا ليست نظاماً اخترعه حزب أو مفكر سياسي على عينه، بل هى الديموقراطية المعرفة بالالف واللام والتي تقوم على مبادئ التداول السلمي للسلطة، احترام الحقوق الاساسية للانسان، ابتناء الحقوق والواجبات الدستورية والقانونية على اساس المواطنة، وسيادة حكم القانون. وان كان بينها وبين الديموقراطية اللبرالية من فروق فهى فروق في القسمات لا في الاساسيات، وان كان بينهما تمايز فهو في الفروع لا في الاصول.والآن، وقد استكشفنا جميعاً فضيلة الديموقراطية بعد عهود طوال جربنا فيها مبادئ لا حرية لأعداء الحرية، ولا صوت يعلوعلى صوت المعركة، ولا مكان للقدامى، وبالدم بالروح نفديك يا ثورتنا، ثم اخيراً تجربة المشروع الحضاري الذي يقاد له الناس لخيرهم خطم انوفهم، يستحب لنا، بل يجب علينا، ان ننظر للديموقراطية بمعناها الذي أوصفناه لا كمطمح، بل كغاية لا معدي عنها. ان لم نفعل، سيصبح السودان، وطناً يأكل الاجيال، اللهم الا ان كان قد حق عليه دعاء سعد بن ابي وقاص على أهل الكوفة : ''اللهم لا تُرضى عنهم امير، ولا تُرضهم بأمير''.
    ***********
    المُلاحاة حول الاتفاقية
    ومع صحة القول ان بلاغة الكلم لا تغني عن كفاءة العمل، بمعنى ان العبرة بتنفيذ الاتفاق، لا بحسن تهيئته وجودة ترتيبه، نتساءل ما هى اسباب الملاحاة حول الاتفاقية ان كان في مبادئها ومؤسساتها ما يحقق السلام في الجنوب، ويضع اساساً هادياً لمعالجة الصراعات الاخرى في السودان، ويؤسس لحكم يرضي طموحات اهل الاقاليم، ويهيئ لصاحب القول الفصل، شعب السودان، الوضع الذي يمكنه من ان يقضى بحريته واختياره في امر يحكمه، وتحت رقابة دولية حتى يعيد كل واحد منا الى مكانته واستحقاقه بين الناس. للملاحاة سببان في تقديرنا بعضها انطباعي، وبعضها موضوعي، ومنها ما هو ممعن في الذاتية. انطلاقاً مما قدمنا به هذه المقالات عن الدواعي التي تحفزنا للكتابة، سنتناول كل هذه الاسباب في معرض الاشارة اولاً الى الظروف التي تم فيها الاتفاق ومكنت من تحقيقه، وثانياً لما بدر في مواقف بعض المنسوبين الى طرفي الاتفاق من تشكك في صلاحية الاتفاق، أوعدم جدية في الالتزام بها، أوترخصاً في الحديث عنها بصورة توحي بعدم أخذها مأخذ الجد. وثانياً في مواقف المعارضين والصحافة تجاه الاتفاقية وما نلمسه فيها من استخلاص غير سليم لما احتوته، أو تفسير ضار لها، او استهانة بما يلزم فيه الجد. ولكيما يصبح تحليلنا لتلك الاسباب تحليلاً واقعياً دون نظر مثالي، لا بد ان يسبق التحليل تفصيلاً للظروف التي تم فيها الاتفاق، والعوامل التي احاطت باتمامه.لعلنا آخر من يصف اتفاقية السلام الشامل بالمثالية، رغم اطرائنا عليها كحل وسطى ينهي الحرب في الجنوب ويؤهله لحكم نفسه ولعب دوره في المحيط القومي برضاء اهله، ويضع الاسس لانهاء التململ في الاقاليم بأن يعهد لها، هى الأخرى، ادارة شئونها ويوفر لها الموارد التي تمكنها من ذلك، كما يضع حداً للجدل حول الهُوية بعد ان اضحى عقيماً لا ثمر منه. هذا الاتفاق تم بين طرفين لا يملك اي منهما ان يدعي انه يمثل كل اهل السودان، ولكن كليهما يمسك بمفاتيح التحكم في امر الحرب والسلام، كما يملكان القوة المادية والمعنوية لتأجيج الاولى وانفاذ الثانية. فالحركة الشعبية لا تستأثر بالجنوب كله، والمؤتمر الوطني لا يمثل السودان كله. الفريقان ظلا يحتربان لما يزيد على العقدين من الزمان حرباً اهدرت الموارد، وكادت تقضي على النسل. وكان لكل فريق نصراء، في هذا الجانب أو ذاك، منهم من جاء اليه حباً في علي، ومن جاء بغضاً في معاوية. وان كان دور انصار نظام الانقاذ من غير اهله في الشمال قد اضاف اليه بُعداً معنوياً، كما اضاف له من استنصروا به في الجنوب بُعداً مادياً يتمثل في زعزعة (destabilization) الحركة الشعبية، فقد كسبت الحركة الشعبية دعماً سياسياً ومعنوياً من قوى التجمع الوطني الديموقراطي في الشمال، كما كسب التجمع منها غطاء ردع لقوة الانقاذ التي انتزعت من بعض اطرافه السلطان، ومن البعض الآخر الحرية. رغم كل هذه الروايات داخل الرواية (plays within the play) ظلت الرواية الكبرى، أي الحرب هى الهاجس الأكبر عند الطرفين وعند دول الجوار والعالم.

    Re: د. منصور خالد .. عامان من السلام : حساب الربح و الخسارة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 12:12 PM

Abdelfatah Saeed Arman
<aAbdelfatah Saeed Arman
تاريخ التسجيل: 13-07-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Abdelfatah Saeed Arman)

    Thank you guys...hang on a second I will be back shortly
    Fatah
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 01:17 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27606

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Abdelfatah Saeed Arman)

    مواصلة مع الأخ عوض بخصوص مقال محمد عبد الحميد..

    هذا ما قاله محمد عبد الحميد :


    Quote: لم يتحدث الدكتور عن مكونات الحركة الشعبية الديمقراطية في مبناها الفكري ومن أين استمدت هذا المكون .. أمن جون استيوارت مِل أم من جون قرنق ؟! كما لم يعرض لهيكل المؤتمر الوطني في مبناه الفكري وكيف أن ذلك يجعله مرشحاً لقيادة تحول ديمقراطي وما هو ارث هذا الحزب في هذا المضمار ؟! ولماذا لم تشترك المعارضة – إن كانت قوية أو ضعيفة – في عملية هذا التحول علماً بأن التحول الديمقراطي كما يصفه برتراد بادي (هيكل غير مكتمل البناء) يسهم فيه المجتمع دون إقصاء أو تهميش . إن الزعم بأن اتفاقية السلام تعمل على خلق تحول ديمقراطي زعم تبطله نسب اقتسام السلطة والثروة بين طرفي الاتفاقية ، بل أن نزوع الحركة الشعبية لإقرار الاتفاقية بكيفيتها الحالية يؤكد أنها حركة جنوبية لا تعمل لصالح وطن متحد بل تؤسس لمحاصصة في قسمة الثروة والسلطة ليس بين الشمال والجنوب وإنما لكل أقاليم السودان ، وهذا مأزق جديد قد يحول السودان إلى دويلات ستكون في أحسن حالاتها كنفدراليات كما صار الوضع الآن بين الشمال الجنوب . إن أسوأ ما يحاول تصويره منصور خالد في عملية الربح والخسارة في عامي السلام هي إبرازه للأمر الواقع على أنه يوتبيا ، وللأسف فأنه ارتضى أن يتجول من خلالها مع الجنرالات في متاهتهم دون أن يكون قد أفاد فائدة ذات بال من تجربة انخراطه السابق في نظام جعفر نميري ، وكأن القدر قد حكم على الدكتور إلا يجد موطئاً له في دهاليز السلطة إلا من خلال متاهات الجنرالات .


    وهذا ما كتبه الدكتور منصور خالد في الحلقة 16 وأرجو ملاحظة الكتابة المضخمة بالمقارنة مع ما وضعت تحته خطا من كتابة محمد عبد الحميد:

    Quote: عامان من السلام: حساب الربح والخسارة (16)
    سودان اليوم... ليس هو سودان الأمس
    هل الديموقراطية ناتج هامشي؟


    ادراكاً منها، وعلى وجه الخصوص من قائدها الراحل، لضرورة استصحاب كل القوى السياسية في عملية التحول، حرصت الحركة، الى جانب تحقيق مطالب الجنوب، على خلق بيئة جديدة للعمل السياسي تنتقل بالسودان من الشمولية الى التعددية عبر تحول ديموقراطي محسوب. لهذا، من الظلم البين أن يقال إن التحول الديموقراطي كان ناتجاً هامشياً للاتفاقية. لقد استغرقت مفاوضات ماشاكوس شهراً واحداً (18/6/2002 - 20/7/2002) حققت في نهايته للجنوب كل ما اراد : حق تقرير المصير، الحكم الذاتي الكامل، المشاركة في الحكم القومي حسب وزنه السكاني. ولئن كانت اتفاقية السلام الشامل اشهاراً للاستقلال الثاني للسودان كما قال الرئيس البشير، فان بروتوكول ماشاكوس كان بمثابة الاعلان الأول للاستقلال في الجنوب إذ لم يجعل الله لهم خيراً في ذلك الذي أعلن في 1/1/1956، الا قليلاً. لذلك، فإن المفاوضات التي تلت الاتفاق على بروتوكول ماشاكوس واستغرقت أكثر من عامين كانت تدور حول أمور لو تركتها الحركة وراء ظهرها لما أثر ذلك على ما حققته لأهل الجنوب. ولربما لو فعلت، لأسعد ذلك حكومة الانقاذ أيما سعادة، لانه كان سيخلي لها الفضاء السياسي في الشمال مما يمكنها من ادارته على الوجه الذي تريد. فقضايا مثل الحكم اللامركزي وحقوق الولايات غير الجنوبية، والتمكين الاقتصادي لتلك الولايات ووضع الضمانات الدستورية والمؤسسية لذلك التمكين، وتفاصيل وثيقة الحقوق، وحيدة الخدمة المدنية، واستقلال القضاء، وانشاء مجلس الولايات الذي يمنح الولايات (خمس عشرة ولاية شمالية الى جانب الولايات الجنوبية العشر)، حق الرقابة على السلطة المركزية للمرة الأولى في تاريخ السودان، وقضايا الأرض التي قلما كان يحفل بها الخطاب السياسي في الماضي بالرغم من الصراعات الدامية حول الموارد في الشمال والجنوب، كل هذه أمور تدخل في صميم عملية التحول الديموقراطي.

    فالديموقراطية لا تنحصر في الحقوق المدنية السياسية، التي تعنى، في المقام الأول، النخب المدينية ((metropolitan elites هذا قول لا نبغي منه التقليل من أهمية تلك الحقوق، وانما نجليه للتنبيه الى بدهية يدركها أي قانوني. ففي سلم أولويات حقوق الانسان تسبق الحقوق الطبيعية، وعلى رأسها حق الحياة والكرامة الانسانية والحرية، الحقوق المدنية. من أجل تلك الحقوق حارب الجنوب، وحارب الشرق، وتحارب دارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 06:01 PM

Inaam Saad
<aInaam Saad
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Yasir Elsharif)

    تشكر يا فتاح علي طرح مقالات د. منصور خالدالقيمة للحوار
    Quote: كفي حرب

    بصوت واثق أقول نعم كفي حرباً
    ولكن!
    Quote: إن كان لابد للوطن

    من إنقسام -أيً كان-
    Quote: فليكن ذلك برضى أهله


    ولي عودة بتمهل لسلسلة مقالات د. منصورخالد وشكراً يا فتاح مرة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 07:15 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Inaam Saad)

    ما قايلين أهل الحق شايلين وجينا محملين سلام يا فتاح كلام شيخك صعب لكن قاعد إكتب متين وفى الصمغ فوائد يئط بهاالطب النبوى



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 07:43 PM

عبّاس الوسيلة عبّاس
<aعبّاس الوسيلة عبّاس
تاريخ التسجيل: 23-08-2005
مجموع المشاركات: 930

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Inaam Saad)

    شكراً يا فتاح على نقل هذا المقال المهم.
    السؤال المهم ما العمل الأن لتكون الوحدة جاذبة.
    ما دور الاحزاب, منظمات المجتمع المدني, المثقفين في هذه المرحلة الانتقالية الحرجة المحاصرة بجداول نيفاشا الزمنية؟.
    ما السبيل لتفكيك التماهي الخفي بين انفصالي الشمال و الجنوب؟
    لنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 01:24 PM

Abdelfatah Saeed Arman
<aAbdelfatah Saeed Arman
تاريخ التسجيل: 13-07-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Abdelfatah Saeed Arman)

    المتداخلين ... لكم التحية

    اما عن كتاب الانترنت افتكر د. منصور خالد فى هذا المقال رد عليهم لو لماذا لا يعريهم إهتمامه.

    د. ياسر الشريف لك التحية و المودة .. وشكرا هذه المداخلات الثرة.... د. منصور خالد بحكم تجربته وقربه الان من الحاصل فى اعلى رأس

    الدولة .. يعى جيدا ما يقول وهو مفكر واقعى وليس من الحالمين... ويعلم الممكن وغير الممكن ولكن البعض فى عيونهم غشاوة

    كل الود

    فتاح

    I will be back for more comments
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2007, 11:47 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. منصورخالد .....قصة الانفصاليين الجدد لا تختلف كثيراً عن قصة الثعلب والعنب (Re: Abdelfatah Saeed Arman)

    الاخ ياسر
    تحياتى و شكرا على الاهتمام
    بداية اود التاكيد على اننى لا اقف بعيدا عن الضفاف التى التى يقف عليها الدكتور. و لا اجد فى مواقفى السياسية و منطلقاتى الفكرية مساحة كبيرة للخلاف معه.
    لكن للاسف فى الاونة الاخيرة و خصوصا بعد نيفاشا بدا د. منصور يعتمد طرائق للحوار قوامها السخرية المريرة من الاخرو الضيق الشديد من اى بادرة لانتقاد مواقف الحركة و اتفاقيات نيفاشا، رغم ان الجميع قد اكدوا على تاييدهم المبدئى لها. كما ان هؤلاء الناقدون (الامام الصادق مثالا) بعيدون عن الحكومة و الجهاز التنفيذى مما يسمح لهم بمساحة هامش و مرونة لانتقاد ما يرونه يستحق النقد من بنودها. و و حتى "اعدى اعداء" نيفاشا و هم جماعة الانتباهة فان الحوار معهم بنفس هادئ ربما كان مفيدا اكثر من شن الحملات عليهم.
    كنت بالطبع و من خلال الحلقة التى خصصها الدكتور للرد على ناقديه ان يقوم بالرد على مقال محمد عبد الحميد المنقول اعلاه خصوصا لجهة انه مصاغ بلغة رصينة و افكار مرتبة و تهذيب و ادب عالى كما انه كان حديث مجتمعات العاصم الفكرية بل و اعتبره الكثيرون كبادرة جيدة لحوار يقترب من الندية (الفكرية و اللغوية) مع الدكتور (الذى يتهيب الكثيرون من الاقتراب منه اما عجزا او خوفا من سياط السخرية التى تحتوى كنانته على الكثير منها)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de