منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-11-2017, 03:24 AM الصفحة الرئيسية

منبر ناس الزقازيق
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

@ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِه ود الأصِيْلِ

02-11-2017, 06:59 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


@ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِه ود الأصِيْلِ

    07:59 AM November, 02 2017 سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر
    ديباجةٌ تعريفية: ود الأصيل الدولة: مُنْزَلِقٌ فُوْقَ جِدَارِ الْخَاطِرَةِالسيرة الذاتيه:
    ∆ نبذة خاطفة:∆ بما أننا ظللنا هائمين ¶ على حافة جدار الخاطرة√
    ¶ فإن شُعُورِي حيالَ كل مَنْ يَقْرَأُنِي أنه يظل مني و أنا منه، على مقربةِ ما بين مِرْآتَيْ رهانٍ،
    بل هي مرآةٌ واحدة ٌ.. قسمتها عصا الترحال نصفَينِ، لِتَعْكَسَ لي، عن بعدٍ سحيقٍ، تفاصيلَ فسيفساءَ
    َبواطن أمري.. گأقرب ما توهمني ، فتوحي به إلي أضغاث أحلامي ، و تهاويم بعض ظني ، حد تشابك
    بنات أفكاري و تشابه أبقاري. ¶ هذا ، و لواعج الحنين لو عجزت أن ترتق فتقاً أحدثه البعاد ما بين ضفتي
    نَهَرِ ، فحتما سوف لن تفشل أن تضعنا ضمن مزاجية أن نسترق السمع لما يدور من همس على الضفة
    الأخرى. حيث:{بسمة بالسن.. و نظرة بالعين، و البادئ أطعم}.

    * الجنس: ذكرالعمل: مَنْ شَغَلَ بَالَه بِمَا لَا يَعْنِيْهِ مَاتَ هَمَّاً

    @ خميرة سودنة @
    ® تنويه استباقي:© بالنظر إلى اتساع رقعة هذا النوعمن البوستات اللامتناهية،
    فقد ارتأيت العدولعن تقديمها بالقطاعي (حبة حبة)، إلى أفضليةنقلها بحذافيرها (بي ضبانتا)؛
    و كما هي من مصدرنشري إياها في منتداي الأم بود مدني{ رد الله غربته،و لم شمله، و أقال عثرته}.
    ¶ مع خالص تقديري و امتناني لأهل بيتي و مثواي (النخبوي) الأخير. و نعم الأهل و العشيرة.و
    (1/58)
    (ديـــل أهـــلــي)بادئ ذي بدء، أنوه إلى أنني كلما هممتبالشروع في خبز هذه الخميرة،
    إلا و تحضرني خاطرتانمحفورتان في ذهني الباطن منذ أمد ليس بقريب ، ألا و هما:-

    1) ففي ذات ندوة ثقافية للعلامة الراحل البروف/ عبد الطيب بالدوحة. حضرها لفيف من جهابذة العلم و أهل الكار، وسط جمهور غفير ، إذا بالمدعو/ يوسف درويش ، وهو وكيل وزارة الإعلام و الثقافة هناك،و التي كان قد أسسها أديبنا العالمي الراحل/الطيب صالح و الفنان التشكيلي / أبراهيم الصلحي، إذا بذاك الدعي يصعد المنبر ليباغت أبا الطيب بسؤال سخيف و محرج؛ حين قال: أين يقع الأدب السوداني في محيط الأدب المصري". و لكن البروف تلقفه بجواب بدهي شاف أرداه طريح الكسوف في ربع هدومه جراء{شلاقته}، حين قال: لتعلمن أيُّ هذا السطحي المتنطع، أن السودان {أصيل}و ليس زائدة دودية لكائن من كان ، و لكن رعاعكم هنا في الخليج، تماماَ ، كما الطير يسقط حيث يلتقط الحب {إن شئت بفتح الحاء؛ و إن شئت ، فبضمها}

    .2) وا لثانية : أنه عقب الخروج من أزمة غزو صدام حسين لمشيخة الكويت؛ و التي فاقمت تقسيم بلاد العرب أوطاني حينها إلي قسطاطين متناحرين؛ تماما مثلما هو حاصل الآن ، حيث أقدمت دول خليجية ثلاث على سابقة رعناء لضرب حصار (محقرة) جائر على واحدة منهن و فيهن مسالمة لأبعد الحدوحد ، و صاحبة أياد بيضاء على القريب و البعيد.؛ أقول: ترأس البروف/ حسين أبو صالح، حينذاگ وفدا رفيع المستوى من وزارة خارجيته، في محاولة لتلطيف الأجواء و رأب بعض ما صدعته أصابع الخبث من خبائث ، و زرعته من دسائس من هنا و هناك. فانبرى له أحد المتشنجين بسؤال أرعن: "عما فعلتموه لتعاودوا خطبة ود الكويت و هي صاحبة الأياديالبيض عليكم!؟ . " فقال أبو صالح و بانفعال أشد و بدارجية خالصة لا تخطئوها أذن:"اسمع يا زول هوي، نحنا عندنا، كان اتنين متشاكلين، و جيتك ماد ليك يدي مصافحا، فقدامك خيارين بلا تالت: يا إمتن تمسك يدي تصافح؛ و نقول عفا الله عما سلف ، و يا إمتن كمان ألعفك بيها أم كف اجدعك متل هنووك.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 02-11-2017, 07:00 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 02-11-2017, 07:04 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 02-11-2017, 01:42 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 02-11-2017, 03:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 07:17 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    سوداني الجوة وجداني بريدو(2/58)مسلسل " خميرة سودنة"(ديـــل أهـــلــــي)

    [} أشكر أخوتي المرحبين كما لم أشكر أحداً من ذي قبل.فقط كان يكفينا منكم أن يضع أحدكم أيقونة دون تعليق..لا أن نترفع مباشرة إلى" قلم متميز"في نظركم .فصار لزاماً علي أن أدين بالفضل لأهله جميعاًدونما فرز.؛كونكم تطوقونني بكلفة باهظة دونها العرق كي يرتقيالجميع بجهد جهيد إلى مصاف الأدباء وقممهم السمهرية العالية.ثم كيفلأحدنا أن أستطيع ، و فيكم جهابذة القرطاس والقلم؟!!

    [} أما الآن فدعوني أطرح عليكم فكرة و حلماً ظل يراودني منذ أمد؛ خاصة و أن الفرصة تواتيني الآن لتحقيقه؛ بأن نكتب بأسهاب عن" خمائر السودنة".. نود أن نرسم "كروكية" بانورامية شفيفة و صادقة لهذا البلد الخرافي العريق، ممثلة في ناسه و أرضه و نيله و غاباته و صحاريه و وديانه و وهاده و فلواته ، وسحناته بل و كل ما يتفرد بهمن مزاياً خالصة تصنع منه وحدة في تنوع و تضعه بارتياحكشامة بين الأمم :والآن فلنبدأً من هناعلي سبيل التجربة وجس ا لنبض.

    [] لعل ما دفعني لكتابة سطوري هذه هو شعور غريب بتلذذ المعاناة.فهي أحلى بعد تجاوزها. و سر النجاح والأبداع في نظري أنه يقتات دوماًعلى فتات موائد الألم. يقول تشارس ديكن:" أنا أبدع طالما أنني أظل أعاني".فالكاتب و المبدع عموماً بمثابة أرشيف لذاكرة ما يدور بخواطر أهله و ناسه ، كونه مرآةساذجة و و كاميرا نزيهة تلقط ما حولها لتصوغ منه أمثلة مدهشة وتبدع تفانين رائعة. و الشاعرقيثارة عصره و لسان حال زمانه الذي لا مجال لإفلاته منه و إن حاول الفكاك من قيوده التي كلماضاقت به ذرعاً استحكمت حلقاتها و لم تفرج، و إن تمرد على كثير من تفاصيل أوضاعه، و جندنفسه لمعترك صون الفضيلة و نبذ ثقافة النفور و الكراهية و سعى جهده لتأسيس وعي مسكون بقضايا قومه، ملتزم بها. فليس المبدع مؤرخاً و إن كان موثقاً جيداً، يعيش يومهو يشرئب لما تحبل به ثنايا غده.. و هو يدون لنا شهادة شاهد عصر رأى بأم إنسانعين زمانه ، و قلب يكاد ينخلع ألف مرة قبل أن يرتمي على مخازي عري كلستر رآه يهتك، أو ظلمات كل ظلم رآه يقع، أو أثبابات كل حق سمعه يستلب. و للكلمة مفتاح تحظى به على خارطة الإصلاح في كل أمة و النضال لنصرة كل شعب يريد البقاء عائشاً على هوامش الدنيا ولو بنصف كرامة..بوركتم والود عامر بيننا.******************

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 03-11-2017, 03:16 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 03:28 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® كم نقخر بزموز استقلالناπ
    (3/58)
    ® كم نفخر بزموز استقلالنا

    [} عندما ذهب الوفد السوداني فى الخمسينات لمقابلة ملكة بريطانيا والتفاوض مع صاحبة الجلالة على استقلال السودان و خروج الإنجليز برئاسة الزعيم إسماعيل الأزهري، تعمد الأزهري الجلوس على عرش وكرسي الملكة البريطانية مما أصاب مسئول المراسم الملكية بالدهشة والارتباك والحرج، فدنا من الزعيم الأزهري يحدثه بأدب وبصوت خفيض: لقد أخطأت ياسيدي الرئيس فى البروتكول، هذا كرسي صاحبة الجلالة الملگة!

    [} فانتفض الأزهري شامخا يزار كاليث، وهو يوجه كلامه لكل الحضور بصوت جهوري طلق وانجليزية سلسلة سليمة: لا يا إبني أنا لم أرتكب خطأ بروتكوليا كما زعمت، لقد تعمدت الجلوس على كرسى عرش مملكتكم لكي أثبت لكم أيها البريطانيون و أثبت للجميع أنكم لا تطيقون جلوسي على مجرد
    كرسي يرمز للعرش و لو لبضع دقائق، بينما تعطون أنفسكم الحق فى الجلوس على عرش بلادي خمسا وخمسين سنة دون وازع من ضمير، ثم قام ليجلس على الكرسي المخصص له بعد أن دوت القاعة باالتصفيق من الجانبين السوداني و البريطاني،

    [} و فى ثبيخة اليوم التالي صدرت الصحف البريطانية و على رأسها التايمس و الدايلى و القارديان و قد عنونت صفحاتها الأولى بمانشيتات بالنونط العريض : الزعيم الأزهري يلقن الإنجليز درسا قاسياً بالحنكة و الدهاء.

    [} فبالله عليكم في أرجل من هذا الزعيم، أو فى سياسي أروع وأذكى منه، أو فى ردود تاربخية مقنعة غير هذا الغضنفر السوداني الذي تعمد أن يجلس على كرسي و عرش ملكة تملگ و لا تحگم لبريطانيا العظمي ، أكبر إمبراطورية عرفها العالم فى ذلك الزمان على أنها لا تغيب عنها الشمس ، و لگنها قد غابت . ما هذا النبل و ما هذا الصدق و ما هذه الأمانة، وعيم يجلس على كرسي العرش البريطانى و يأتي باستقلال السودان ويموت معدما فقيراً.
    ® تخريــــمة سريـــــــعة:
    [} و أذكر حادثة أخرى لمحمد أحمد المححوب، حينما كان يُلقِي خطاباً له أمام أول جسلة لجامعة الول العربية, و في الأثناء إذا بمندوب إحدى مشيخات الخليج الفارسي و لعله كان الراحل/ الملك فهد بن عبد العزيز (آل سعود)،كان يرفع يــده معترضاً على بعض ما ورد في خطاب المحجوب ، و ربما فعل ذلك لغبينة في نفس يعقوب يريد فشها الوليدة آنذاك (إذ يقال إنه سببق له أن تم فصله من بخت الرضا التي كان مبتعثا للدراسة بها،لضعف تحصيله الأكاديمي) . الشاهد أن المحجوب نبه رئيس الجلسة للزوم إسكات ذاك المتنطع قائلاً: الزول دا معترض باسم (عائلة) و أنا بهنا قاعد أتكلم باسم دولة قارة حدادي مدادي اسمها/ جمهورية الســــــودان.
    أها ،شايف كيـــــــــف، بالله؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 05:22 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (4/58)
    //قلبي على جناي وقلب جناي على حجر//

    ® شخصياً، في كنانة سهامي صنوف من درامات معاناة خاصة،
    ممتدة و محببة. إذ إنني جئت إلى الدنيا و ما رأيت نعيما قط. فترعرعت حينا من الدهر في حضن أمي تلك التي أودعتني أمانة لهذا العالم و رحلت.. ثم انتقلت إلى أحضان جدتين كانتا تتنازعان رعايتي.

    [} أذكر تلك التي ظفرت بضمي و تعاهدتني على إقبال ثم جئت لافتقدها بعدحين كي أرد غيضاً من فيض جميلها فوجدتها تنوي على إدبار، و هي تلملم بقايا حطام عمرها و توشك أن ترحل .

    [} كانت تعد لنا الطعام و تضعه راضية مرضية بين أيدينا أنا و أخواني ، ثم تجلس بجوارنا القرفصاء لتراقب عن كثب، مراقبة لصيقة و قسمات وشها الشاحب البريء توحي بأنها (بايتة القوى). و إذا شح الطعام أو تناقص الإدام حتى نطلب المزيد، لا تلبث تمهلنا لنصيح بها(تعالي ملحيها و زيديها، وخلينا نمش نخرا و نجيها)؛ حتى تأتينا بما نريد في حينه، حتى لو من مافي. ثم إذا فرغنا تماماً إذا بها تدنو {لتحسن القدح مع مرماس الحلة}.

    [} كنت أصغرهم سناً و بي حماقة. فگانت عاملة لي حساب و مسمياني/ (الجنا أب تفة و وشاً محومر). فكانت حتى لو نال منها الغضب و طفح بها الكيل و صفعتني مثلاً (أو قشطتني بسير المفحضة), فسرعان ما تسترجع جاهشة معاي بالبكاء و تأكل أصابعها من الندامة فتصنع لي شراباً من الليمون تغرق فيه لة من السكر. وهي قاطعة على نفسها عهداً ألا يجد الحزن سبيلاً
    إلى قلوب هؤلاء اليتامى من ثغرتها.

    [} فلامن خلاس كبرنا و مرقنا نطلب العلم و نكوس دروب الشغل كان قد برد عنفوانها و تقدمبها السن؛ فزاد تعلقها بنا و بي شخصياً بالذات لدرجة خرافية مخيفة.فكنت إذا حضرت من سفر قاصد و هتف صبية الفريق باسم من حضر، تهرع تلك الجدة ا سمنة العمياء من دارها تسابق الريح إلى المحطة لتعانقني و تمطرني بوابل هستيري من المطقي بالاحتضان، و هي تصحبني من هناك و هي تتلمس علامات دربها بعكازة، يقودها قلب الوالد و تسير بنور البصيرة عوضاً عن بصرها الذي فقد. .

    [} كم كنت أتعجب من شأن حبوبتي لما سافرت البندر . و ذات مرة جبت لبها معاي هدية صابونة معطرة ( أم ريحة). فلم تستخدمها قط؛ تشمها بس بس زي البتتبرك و تلمها و تقول: إني لأجد فيها ريح ولدي فلان.

    [} ياخي دي لدرجة مرة مشتري لي شبشب بلون شاذ، زي (عنابي) من أكشاك جيهة الأوقاف دي في مدني و بعدين يوم جيت مسافر، غيرت ملصتو خليتو مجدوع في سدر البيت فقامت ست الحبايب شالتو نفضتو زيين ولمعتو طيب مليح و لمتو ليك عارف وين! أصلكم ما ح تصدقوا لو قلت ليكم بعد رجوعي من السفر لقيتو مختوت في بطن السحارة. و كانت ثالثة الأثافي، يوم أبرمت عقدي مهاجراً للاغتراب في بلاد الله الواسعة حيث أعيش طافشاً من مسقط رأسي و مراتع الصبا ، هائماً على وجهي و خائفاً من ظلي .

    [} و بينما أنا منهمگ يومذاك في تخليص إجراءات الرحيل،
    حمل إلي فاسق نبأ تلك الشجرة التي ماتت واقفة. حينها قطعت
    كل شيء على عجل فسافرت إلى قريتها النائية في أقاصي البطاح لتلقي واجب العزاء.هناك لقيت الكل يرصدونني بخائة أعينهم و ما تخفي صدورهم كان أعظم: ليخمنوا ماذا أنا فاعل بفجيعتي في صاحبة الأيادي البيضاء التي منحتنا كل شيئ ؛ و لما جئنا نرد و لو غيضاً من فيض جمائلها علينا، كانت قد ولت الأدبار في صمت؛ و ودعت صخب عالمنا بهدوء. رأيت الفضولي من أولئك يلحظ في أم عيني و كأنهم يستدرون عطف دموعي.
    و اكن هبهات ؛ كانت خيبتي بجلاجل: إذ خذلتني عيناي..فجمدتا و لم تجودا بشيء. و لو بقطرة دمع فقط لذر رماد العيون ؛ رغم محاولات الاعتصار اليائسة. لكنني بدون شك كنت أبكي من دواخلي بحرقة شديدة و غصة يحبسها في حلقي هول الفجيعة، كنوبة عطاس يكبتها شحيح في يوق للتوابل، يعاني من ضيق ذات الشرايين. و كدت أتمزق حزناً و سمعت أحدهم يهمس بجواري قائلاً: " يا أخي من مات فقد روحو".

    [} ثم مضيت عائداً ادراجي إلى طاحونة المشاغل، لتلفني من جديد بسيرها الحلزوني.. فلما أوشكت على ختم تأشيرتي و شددت رحلي مغادراً. هنالك فقط، جاءتني العبرة في غير وقتها و لا محلها؛ فجلست على أية حال على حافة رصيف بميناء السفر، و أنا أنحب نحيباً مراً و أزرف دمعاً دامياً سخينا{ وحملت زوحي في فؤاد نازف كان نثفه مشلولا }. هناك ، جلس معي صديق قديم حميم (له مأساة مشابهة حيث فقد أسرتة مبكراً في حادث حريق) يودعني و يبكي معي مواسياً. ثم رفعت رأسي فإذا جمهرة فراجة من الناس الغلابة ممن كانوا يغبطونني على فرصتي النادرة للسفر و هم يلتفون من حولي، يضربون أكفاً بـأكف و البعض يتساءل بين حاسد و بغران:" أهي دموع الفرح هذه التي تنهمر من مقلتيه ! أم هي دموع التماسيح؟"! .بوركتم والود عامر بيننا.
    *******************
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2017, 06:13 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (5/58) -
    خميرة سودنة//
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة /فيض التشبع:
    (ثم رفعت رأسي فإذا جمهرة من الناس من حولي
    يضربون أكفاً بـأكف و البعض يتساءل:"دموع الفرح
    هذه أم دموع التماسيح؟!!!!!!!!!!!!!
    and بل، إنها دموع من فقد أعز شئ .. وتأكد من أرادها
    غير ذلك فهو بدون شك يرى الناس بعين طبعه .. وكان أن
    إنهار وطني و إنهارت معه تلك المثل الشامخة
    فينا زمناً ... ثم ضاع الأمس منا ..
    ++++++(((((*)))))+++++[color=#6600ff]
    لله درك فيض التشبع ، نحن السودانيين
    نملك الكثير لنفخر به و لا شيء يعكر صفو فخرنا
    و لا نملك تاريخاً رمادياً و لا أسود تطاطأ له روؤسنا
    خجلاً أو تحنى له أعناقنا حسرةً . نتأكد أكتر
    من تميزنا كلما خالطنا
    بشراً سوانا.
    and طالما أن الشيء بالشيء يذكر فعندي ليك
    واحدة تانية, هذه المرة عن أبي. ذاك العملاق الفخيم
    و الإنسان البسيط حد الانحناء في غير مسكنة، من لا يبالي
    أيضاً بأن يلغي وجوده تماماً في سبيل أن أنشأ عزيزاً كريماً
    لأصبح رقماً صعباً بين الناس؛ لا مطأطيء الرأس،
    مضطرب المقالة أو مجرماً مطلوباً للعدالة.

    and و أبقى زولاً ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي*
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي* أبقي دار لكل لاجئ
    أو حنان جوه الملاجئ* أبقي للأطفال حجيوة حلوة من ضمن الاحاجي*
    بيها يتهنو و ينومو وأحرسم طول ليلي ساجي* و القي في راحة نفوسهم
    بسمتي وطول ابتهاجي* لو أعيش طول عمري نسمة .. أو مع الأيام سحابه*
    أهطل أدي الدنيا بسمة .. أروي وادي و أسقي غابة* لو أعلم طفل واعــد ..
    لسة ماعـِـرف الكـتــابة* أبقى شجرة ظلالها وارفة .. تحتي نايمين ناساً تعابة*
    أشقي و ألقى و أبقى بهجة .. في النفوس لكل مناضل* أبقى للمعتل علاجو
    .. و اأبقى للفــلاح ســنابــل* أبقى للثـُـوّار سلاحم .. أعتي من قذف القنابل*
    و أبقى للكادح المـُـلوَّح كلُ حل موفــور وعـــادل.
    ++++++(((((*)))))++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 09:53 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    فضفضة مع ياسر عمر الأمين

    ياسر عمر الامين
    قسم بالله اخى ود الصيل ، يا عابر سبيل،
    أن ما سردته عن رحلة عودتك لتلقى التعازى
    فى جدتك اخذنى الىعوالم بعيدة وما شعرت بنفسى
    الا وعيونى اغرورقت بالدموع..طريقتك الرائعه فى
    السرد والتصوير جعلتنى اشعر وكانى بطل هذه القصة.
    *****(6/58)*****
    خميرة سودنة (ديــــل أهـــلي)
    الشكر ليك أخي الشفيف ياسر عمر الأمين..
    يا من سبقتني بالفضل وأنت الكريم ابن الكرام.. و إن سبقتك
    فمنك تعلمت أصول الاحترام. فنحن لسنا حكراً لمن نعيش وسطهم بل (نفير و زير سبيل )
    لمن نتعلق بهم بأهداب أرواحهم و لا نقدر على العيش بدونهم. و طالما أنك آثرت البقاء هنا
    لمسايرتي و مشاركتي المجادعة في هذا المسدار العجيب ،فأبشر بالخير لأن لدي في جعبتي
    من أجلك المزيد من المشاهد المذهلة عن كروكية ناس بلدك الحنان والعظام لدرجة الانحناء.
    و قد قيل إنما تتكؤ السنابل حين تنوء بقطافها.و الله صدقني ولا أذيع سراً لو قلت لك : إنني كثيراً ما
    أنزوي في بيتي لأتوارى عن نظرات عيالي لكي (أجعر) بأعلى حسي متل الشفع بالفعل. فقط تفهمني
    و تواسني الرائعة أمهم لأنالمرحومة برضو حبوبتها فهي بنت حفرتي. ياخي حبوبتي دي شدتما بتريدني
    لدرجة كنت مرة مشتري لي شبشب بلون صارخ(عنابي) من أكشاك جيهة الأوقاف دي و بعيدن يوم جيت
    مسافر، غيرت ملصتو خليتو مجدوع في سدر البيت فقامت ست الحبايب شالتونففضتو زيييين ولمممعتو
    طيب مليح ولمتو ليك عارف وين؟! أصلك ما ح تصدق لو قلت ليك بعد رجوعي من السفر لقيتو مختوت
    في بطن السحارة (الحتة دي كنت مستحيي أنشرها لأنها حارة و بتهبشني في أوتار حساسة شديد). ..
    بصراحة يا ياسر الحديث معاك مستطاب و داير ليه قعدة في الواطة و لمة جبنة جامعة لكل الحبان,
    الواحد أول حاجة يشدليكم شناط العنقريب, قبال ما الواحد تب يتوهط و يتحكر قدامكم فوق كراب
    البنبر ثم يصنقع لا فوق يعاين سمح في(فلكاب البنية و البورة و عضاضة القطية) و يناحي
    (السنبرية) الراكة من فوق (التكل) ثم يتنحنح و يبدأ يحكي . لكن صراحة أنا هسي في
    الدوام.. شغالينضحوية في البلدات و نهار الدرت متل ماك عارفو، حار بلحيل
    لمان العرق يجي نازل سايل من سداغاتك ،و بعدين كمان راجيانا ضهرية
    ( كديب والعقاب هناك راجينا و الضهر أعوجخلاس . أوعدك لاحقاً
    بأشياء مدهشة من ناس و تراث بلدناالخرافي، ذلك الفردوس الذي
    فقد ظله؛ ثم صادف قلباً خالياً فتمكن ممن أحبوه أمثالي
    وأمثالك وتأبطوه خيراً ثم خرجوا به إلى بلاد
    الدنيا الواسعة. جايييك راجع، , و إن
    شاء الله بكرة برضو أحلى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2017, 05:30 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    بنصون الأمانة السيدا أمَّنَّا
    ® بنصون الأمانة السيدا أمَّنَّا )
    { خميرة سودنة .. و دييل أهلي}
    {1/7/58}
    ® عادل القاسم ياخ أظن بيناتنا قواسم مشتركة كتيرة و أول قاسم مشترك أعظم لاحظت بيني و بينك هو رهافة الحس و قرب الدمعة الفوق الرموش،، مكبوتة بي حسرة و ضياع.. و رعشة الكف الخضيب.. مقورونة بي نظرة ودااااععععع ،
    جابو القدر في سكتي.. على حافة وتر مشدود}.

    © طبعن، هذا ليس بنظم شاعر و لا برطمة كاهن و لا هترشة مجانين.. ولكنه إحساس حثيثو شعور دفين يظل يعتريني، و شوق دفيق يتلبسني الآن كالمس من ############ات التجلي.
    ....................................
    [} و لكن سرحت معاك و نسيت أقول ليك: صديقي ود كرموش من (نهر النيل) كان زول خبيث شوية. فكلما أحكيلو درامات زي دي من (خمائر سودنتنا)، لا يتركني و شأني ، بل يقعد يهابشني و يلاحقني بتعليقات بايخة، هي البتصنع حلاوة الونسة.

    ¶ فمرة حكيتلو عن رحلتنا لفرنسا ( أخونا ود التهامي ناقش الفلم دا ، و الدىامة عاجباه شديد). فقالي :ياخي ، يمكن زولك بتاع الكرستال دا كان مواصل طشم ليله بنهاره , و ماهو فاضي يفرز ليه ضكر من نتاية هههههههههه.

    ¶ ثم بدأ ود گرموش يحكي لي قصة مشابهة أدعى بطولتها لنفسه شخصياً ؛ و سوف أرويها لكم ، على ذمة راويها، حيث قال لي بالحرف الواحد ما يلي:
    [} إنها مسألة شهامة و أمانة{]
    و "بنصون الأمانة السيدا أمنا.. و الفينا مشهوووودة"

    ¶ و لكن طالما الحديث جاب العريس، خلني النونسك بيها گمان. قال: أيام كنا في عز الشباب و عزوبية للطيش. و كنت ناوي السنة ديك أظخل القفص الذهبي؛ و لكن لظرف ما أخرتها لعام قادم ، و كنت في أحدى الحفلات وزيراً لعريس من قرابتنا .و يوم حفلة الحنة صبغت يدي بالحناء ، ثم أصبحت مسافر عائداً أدراجي بنهاية الإجازة، قفلت راجعاً إلى اليمن (مضيعة زمن) .

    ¶ و في المطار قابلت زميلاً لي قديماً، وكان متحنناً مما أوحى بأنه معرس لنج و بالفعل قال إنه فعلها وكمل نصفه الحلو ولكنه تركت عروسته لتلحق به ، و نحنا في المطار و العين طايرة تلاقط يمنة و يسرة ؛ فإذا بزميل آخر حديث عهد بقفس الزوجية و مرتو معاه مندرعة في صفاقو و ومعه زميل ثالث متزوج برضو حديثاً و لم يكن معرفتنا ، و بعد السلام و المطايبة و ناس رحلتنا بدأوا في الشحن ، و الباقي للتيك أوف تقريباً ساعة.

    ¶ ففأجاني زميلنا المعاه زوجته بقوله يا فلان أنا عارفك شرامي و عينك فيها عود، و لكن مع ذلك متأكد إنو فيك نخوة كافية تخليني أمنك زوجتي دي وزوجة أخونا دا ، نحن طيلرتنا بمدينة أخرى و زوجاتنا معاكم على نفس الرحلة، و طيارتكم بتصل المغرب و نحن لي ضحوية بكرة و مشوارنا بالسيارة بيأخذ ليه بعد داك تقريباً 14ساعة ، فزوجاتنا ديل تخلوهن امانة في رقابكم أنت و زولك المعاك دا ، لمن نجيكم ، هنا انتهى كل شيئ ، ثم توادعنا وانفض السامر. ليبدأ فصل آخر أشد إثارة!!
    يتبـــــــــــــع( لزوم التشويق لمزيد من الإثارة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2017, 08:46 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    بنصون الأمانة السيدا أمَّنَّا

    (2/7/58)
    ® يلا، بالفعل كان عندنا ود عمةً لينا في المطار
    طوالي دخلنا مباشرة للكافتيريا بعدما ساعدنا وزن لينا بسرعة البرق العبادي،
    متقلات الطلح المو خمج ، والگوليت و الشاف و الما شاف ، و ريحة الخمرة دي عاد لامن
    ترمي في الشوك؛ و كل من يصادفنا يرحب بينا ساااه برا شغلة على اعتبار إننا عرسان طبعن ما في كلام.

    © فكل المعطيات حاضرة لا ينقصها سوى التفعيل على أرض الواقع( و دا طبعن لا جن و لا سحرة
    بقادرين على أن يلثموا ثغره). رغم إنو الدلائل گولها گانت ماثلة للعيان؛ و كلنا محنين بس ديلك كلهم حنتم عاد (مزرقنة)
    فوق رأي و بي فائدة ؛ علا ترا أنا و اخوي الگاشف داگ الحالنا مگشوف و مايل ، و حناتا مفقود، و عقيم لا ينجب أطفالا ؛
    ترانا دافرين ساي طرش في زفة، خشومنا ملح ملح،تماماً(متل الفرق بين الحاري والمتعشي)

    © الشاهد و المهم من هنا ل حد هنا، قمنا اتقاسمنا العروستين و جلسنا كل (حجر) منا معزولاً عن( بيضته}
    لولا إنو بس الإيتيكيت اقتضانا لنتزحزح رويداً رويداً وحبة حبة ، كل واحد قريباً شريگة حياته (الكضم كضم)
    و صدقنا إننا عرسان في كوشة واحدة، فكان الخيار إما يجلسن هن مع بعض و نحن مع بعض ، أو نعمل تشيكلة
    ذوكرانن و إناثاً، و بالنهاية رمينا القرعة وتكلل سيناريو خطة (الخلطة السحرية) بالفوز و النجاح،
    لانو النسوان براهن قالن: نحن ما بنعرف حتى ربط وفك الحزام.

    ¶ و بالفعل مضت بينا أغرب و أطعم و أحشم رحلة بين طيات السحاب.
    و لدى وصولنا هناك كان لحسن حظنا إننا لقينا اسرة سودانية في المطار فشاورت زميلي
    على إنو نمرق الأمانة دي من زمتنا و نسلمهم العروستين عشان يبيتن معاهم للصباح و نمشي
    نحن نبيت لينا في أقرب لكوندة و باكر الدغيش كدي مع قشة عيوناتنا من النوم ، نقوم نجي نسوقن
    اللكوندة. و بالفعل وافق ؛ و تم كل ذل ذلك و سارت الأمور على ما يرام ، و بكل سلاسة و جينا الصباح
    قمنا نتجوعل شالتنا ليك الهاشمية وقلنا (إن شاء الله ما حد حوش)؛ فنكتنا جيوبنا و نقلنا لفندق أرقى شوية
    و أجرنا ليهن جناح (سويت) لكننا آثرنا قعدة الونسة تكون معاهن في لوبي قاعة الاستقبال وقدام عين
    الغاشي و الماشي ، طبعاً درءً للشبهات ؛ ثم عند الوجبات نطلع للوجبة في مطعم الفندق ،إلى أن
    حضر إلينا الأخوان أصحاب الأمانة لاسترداد أمانتهم كما هي، لم يمسسها سوء و لم يدن منها
    بشر!! .
    ¶ ف ا شيافنين كيف يا جماعة ، نحن شعب كان طيبان وحافظ لألأمانة السيدا أمنا ،
    و ليتنا لا نزال نفعل هكذا. و برضو نفضل لسة في الدنيا عابرين!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2017, 06:12 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    فضفضة / عصام سعيد

    (8/58)
    خميرة سودنة (ديل أهلي)
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام سعيد
    و بما أن اليوم شبل من سلالة الأمس، فإن كان الأمس
    جميلاً فضلِمَ لا نصنع حاضرنا لياتي مشابهاً لأبيه، أو أجمل؟؟؟؟
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام سعيد.
    و الله يا أخي العزيز - من كثر ما يحمل هذا المقطع من تفاؤل
    بدات أحلم بأن القادم أحلى ،وإن توجست خيفة من لفظة ( نصنع )
    و التي ( فرملت ) جرعة التفاؤل فينا لحين شروعنا - بجد في إحداث التغيير
    - والذي لا يأتي كما تقول إلا بجهد تصنعه أيدينا و إن شئت فقل (ورماحنا)
    - فكيف السبيل و السفر طويلٌ و العقبة كؤودٌ والزاد قليلٌ ،
    و قد منع منا الكيل بل و طفح بنا الكيل -
    ألا ترى أني أقل تفاؤلاً منك؟!!!
    **********((()))**********
    بل أنت الأقوى مني عضداً و أمضى سهماً وأصوب نبلاً ، و لكن (رماحنا)،
    دي يا ريت نخليها شوية حتى تشتد السواعد، أقلو لغاية ما نشوف رياح الربيع
    هذهو قد تضاءل نفحها و برد نفسها، بعد أن رأينا رؤوساً أينعت و جرى قطافها،
    ثم ما لبثنا أن بدأنا نقرع سن الندم و نقول ألا ليتناتركنا كل رأس على جتته
    و كل حب في سنبله فلم يقطع ليخلفه من خلفه.......أحيانا ننتشي
    في زمان ليس بزمان الانتشاء وقسراً نكتب ما يخالج الصدر
    وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ : " أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"
    "أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر
    وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر
    هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر
    فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر
    وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر
    فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"
    *************(((@@@)))*************
    [] عصام سعيد []
    الله يا عزيزنا - ود الأصيل - لكأنك تحفر حفراً
    في أعماقنا لتخرج لنا - ما اعتقدنا أنه غادرنا إلى
    غير رجعة -ماضينا الناصع و تاريخنا المجيد الذي طالما
    عشناه ، وعايشناهو كان أنشودة فرح لنا وكان مثار
    فخرنا وعزتنا ، ثم أسمعناه حكايا لمن
    فات عليهم معايشته منا .
    []لنسير يا عزيزنا لتنفض عنه الغبار لعل
    في مذاكرتنا له أن يعود ،، و يا ليته يعود.
    +++++))))+++(((((+++++
    []خميرة سودنة (ديل أهلي)[][]
    لكم أنت ذواقة شفيف المشاعر، و لكم أنا سعيد
    بمعرفتك أخي عصام يا ابن الأكابر، و لا لو خشية أن
    يداهمني شعور بالنرجسية لاعتقدت أنني أضفت نقطة
    تحت فواصلك التي تظل تزرعها خلف أسطري بين الفينة
    والأخرى، و بما أنك تبدو سريالياً متيماً مثلي بشوق عارم
    لاينفك يشدنا إلى ماض ليس بالتليد و لكنه محال أن
    يعود،إذاً دعنا لنرحل إليه عائدين القهقرى عبر
    هذه الفضفضات الحزينة، سميتها:_
    [](((ثقوب في ثوب الحاضر)))[]
    ما بال أقوام يحاولون عبثاً إسقاط بعضاً
    من جمال الحاضر و يتباكون على أيام قد خلت
    و أصبح لونها مائياً لا يكاد يتراءى بالعين المجردة إلا
    كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءاً،حتى إذا دنا منه لم
    يجده شيئاً!! بينما الحاضر حاضر بشناته و رناته بين ظهرانينا
    و فيه الكثير المثير من الجماليات و لكن هذا قد لا يمنع من وجود
    بعض الثقوب التى تشوه قشابة ثوب الحاضر..و هي ثقوب علينا
    أن نتعاهدها بالرفاية و الرتق بشئ من قيم الماضى ليبقى
    الحاضر قابلاً للهضم أيضاً. و بما أن اليوم شبل من سلالة
    الأمس، فإن كان الأمس جميلاً فلم لا نصنع
    حاضرنا لياتي مشابهاً لأبيه، أو أجمل؟؟؟
    لكأني بك يا صديقي ذاهب بنا بحديثك الاستثائي
    إلى سجال ساخن و مفتعل بين الماضي و الحاضر.
    عموماً لا أدعي السريالية و لكن جينات من الماضى
    ربما تغلب قسراً على سمتي و سوف أنقل إليك
    خواطري بصدق ، إذاً ،عليك أن تصغي لهذه
    الثرثرة و لعلها تكون في المليان:-
    []+++++((((+++))))+++++[/
    ] وقف الماضي مزهوا بما في جعبته
    من أطلال و قال:أي هذا الحاضر أما
    آن لك أن تنتحــــرْ إني أراك تحتضـــر!!
    أن يمسح النحر العار عنك فهو الطريق،
    إذاً، فلتختصرْ!! تماثل الحاضر للبكاء ثم سأل:
    يا أخي : ما يميزك عني، ألست أعبد ربي مثلما
    تفعل و أصيح بأعلى صوتي: أن الله أكبر..و..؟؟؟
    قاطعة الماضي بشموخ ثم ارتجل:
    لا، لست مثلي فزماني لونه
    تضمخ حباً،و لون زمانك شابه الضجرْ
    بزماني هام قيس بليلى
    فقضى نحبه،و جميل بثينة قد انتظرْ
    و في زمانك يموت العشق
    بلحظة، و ترجم الصبابة بالحجـرْ
    و توأد في أكمامها أجنة الزَّهَـــرْ
    و المرء للحم أخيه آكل بدم بارد ، و تحسبونه الذي انتصرْ.
    ثم عاد نيرون لحرق روما ، و جيوش النشامى جرارة تنحسرْ
    و نصف الأرض تصير ملكاً،لِقَُيْيَصرٍ جديد ٍمن أشَتَاتُ (الغجرْ)
    زمامك آخذة به آلةٌ من الحقد الممنهج .. فـــلا تبقي و لا تذرْ!!
    و إخوان فاطنة لا حياة لمن تنادي، فهم في مواتِ ضميرٍ مُسْتَتَرْ
    تطرحُهم مطارقُ العِصِيِّ و يجمعُهم سندان الجزرْ
    سبع سنابل في حقل حسابك المكشوف،
    و مائة حبة لي في بيادر القمرْ
    فأي شأو بيني و بينك شاسعٌ، فكفى لقد
    ضقت ذرعاً بجدالك ألا يا حاضر الذل والقهرْ
    و ليت شعري شيئاً واحداً في ثناياك يَسُرّْ
    بيد أني لا ألومنَّ صنواً، إذ إنَّ
    كلانا قطبان لما يسمى زهرةَ العُمُرْ
    و حرام صبُّ جام اللَّعْنِ على أيام الدهرْ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2017, 07:33 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: @ خَمِيْرَةُ سَوْدَنَةٍ . بقلم دَفْعُ اللِ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (مذكرات قروي في حواري باريس)

    (1/9/58)
    [} مذكرات قروي في حواري باريس دي بالذات قصة يمكن أن تعتبرني أحد من عاشو فصولها قدراً....كنا طلبة أيام الزمن الجميل لما كان ربع الرطل (زيت) يملا القزازة يدفسا، و المصران أطول من عمامة ترباس.

    [} بعثتنا الجامعة مجموعة صبيان و صبايا للدراسة في أإطار التبادل الثقافي مع جامعة بغرب فرنسا تسمى بواتيه ترجمتها (بلاط الشهداء) تيمناً بتلك الموقعة الشهيرة . و للعجب وجدنا فيها بقايا آثارإسلامية كونها آخر معاقل الفتح الإسلامي في مجاهل أوروبا العجوز. بالجد كانت صدمة حضارية بكل ما تحمل العبارة من دلالة.

    [} بس داير أوريكم بقى رزانة السودانيين وسمتهم العالي والسمعة الدبلان بين الشعوب .أول حاجة قررنا ومنذ وصولنا هناك، أن نتماسك و نأمر على أنفسنا اتنين ممن يكبروننا سناً. تاني حاجة طلبنا من أخواتنا البنات نقوم و نقعد سوا في السمحة و الشينة و نتناصح في الهينة و القاسية.


    [} و التزمنا كلنا بالزي القومي هندام كامل والله حتى جلابية ماكان عندي استلفت من أخويا لي. لأنو البلد ديك للماشافها خطيرة بالجد. يعني حتى االأسواق دي لمان أخواتنا يدورنها لازم نختهن ليك في نصنا ونمشي في شكل حراسات متحركة (Escort). لمان واحد من فولتا العليا (بوركينا فاسو حاليا) في غرب أفريقيا, كان مستغرب علق على منظرنا قال لي ما معناه: بناتكم ديل إلا الواحد يبقى زرافة حتى يقدر يملأ شوفو في واحدة منهن. وهن فعلاً كانن نعم الأخوات يرضن الواحدة لو غلطانة، لو أخوها حشر فيها أم كف ما ترفع عينها لبهو.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de