منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-12-2017, 07:17 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة جلال داوؤد(ابو جهينة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا

23-02-2004, 11:13 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا

    سعدية تكنس باحة القبة في همة و نشاط.
    ترمق الضريح من طرف خفي و هي تبسمل و تحوقل. و توزع دخان المبخرة يمنة و يسرة.
    تتوارث أسرتها مفتاح قبة الشيخ ،، جيلا بعد جيل.
    تحلف به : وحاة شيخنا.
    فيكمل الكلام و يقيف حتى في معاملات البيع و الشراء .
    و السعر لا حدود له هناك ،، ( وحاة شيخنا تمنو كدة ).
    الحد الفاصل بين التصديق و التكذيب هو ذكر إسم الشيخ.
    تتبرك به النساء. تنذر النذور

    عند إشتداد طلق الحوامل ،، تتوارى كل الأسماء و الكرامات ،، يجري الإيمان في بوتقة واحدة و يمر بأنبوب واحد عبر النفس الإنسانية ،، فيختزل عقل المرأة في عز خروج الروح من الروح كل المخزون الروحاني في كلمة واحدة ( يا الله ،، أنا في حواك يا الرسول ،،، يا النبي )

    تنطلق صرخات الميلاد ،، تزغرد الحبوبات ،، و تخرج الداية بفخذ حنيذ ،، و هي تتمتم ( الحمد لله ،، الجنا راسو كبيرة ،، ربنا ستر و لطف ،، الرسول فوقا و فوق جناها ).
    تقام للشيخ الموالد ،، تذبح الذبائح ،، حلقات الذكر على ضوء النار المتقدة.
    ( يا ربي بهم و بآلهم ،، عجل بالنصر و بالفرج )

    دمج لدرجات المحبة في نفوسهم البسيطة ،، محبة النبي و محبة شيخهم ، و كأنهم يطلبون مزيدا من البركة للمدفون في أرض قريتهم و يَصِلٌون حبل مدح النبي بحبل مولد شيخهم ،، عشق يعتلج كتروس لا تتوقف عن الدوران.

    تشتد حرارة الجو ،، تسخن طبقات الجو العليا ،، فينفلت إعصار يتلوى في عز الهجير ،، يحمل ذرات التربة و ينطلق مكتسحا كل ما في طريقه ،، و رغم أنه لا يقارب ( إعصار النينو ) ،، إلا أنهم يرددون ( محمد جانا ما تغشانا ).
    إسم الله أقرب للسان. و إسم الرسول ملاذ و حجاب.
    إسم محمد يغلف طبقات اللسان بعفوية.

    يقترب موسم الحج ،،، يستعد الحجاج للسفر جنوبا للبندر للإستعداد.
    تلبس خديجة ملابسا بيضاء ،، تغوص بوجدانها في جو الحج و كأنها في ( بروفة إيمانية ) ،، تعيش في جو الحج و هي لا تدري إن كانت ستحج هذا العام أم لا ،، مسبحتها القديمة لا تفارقها ، تلازم ( برش الصلاة ) حتى في غير أوقات الصلاة ،، تصلي الفرض ،، و تصلي السنة ،، و تزيد ركعاتا من عندها ،، ترفع يديها النحيفتين المعروقتين للسماء تلهج بالدعاء المكتوم ،، تبكي عند ذكر إسم الرسول و مكة و المدينة و تتشنج ،، فتضمها أختها الحاجة الرضية ( قولي بسم الله ،، إن شاء الله صالح ولدك حيرسل ليك حق السفر و يقابلك عند خشم باب الباخرة في جدة ،، إنتي ختى الرحمن في قلبك بس ،، إن شاء الله بتمسكي باب قبر النبي بي إيدك و تجغمي من موية زمزم و تهزي ستاير الكعبة و تدعو لينا ربنا و لي كل أحبابك ببركة النبي و جاه الرسول ).
    فيتعالى نحيب سكينة و يهتز جسدها النحيل ،، فكلمة ( لبيك ) قد تضخمتْ بين حناياها حتى أحست بأن جسدها قد صار ( كبالونة كبيرة ) و أنها قد تستطيع الطيران إلى أرض الحجاز في خفة الريشة و سرعة طائر صغير.
    ( يا راحلين إلى منى ،،، عاكستني ظروفي ،، )

    كم من إمرأة و كم من رجل ،،، تتضخم لديه كلمة ( لبيك اللهم لبيك ) و تكبر مع مر الأيام ،، فيمضغونها ،، و يبلعونها و يجترونها ،، زادهم كل عام أن يعيشوا أيام الإحتفال بعودة الحجيج ،، يوم الكرامة ،، و شربة من زمزم ،، و ( مسبحة كهرمانية تضيء بالليل ) و لكنها لا تضيء شمعة أملهم بالسفر ، و بخورا يهدهدون به أرواحهم الهائمة في منى و عرفات و مزدلفة ، يرمون جمرات شوقهم للتعلق بأستار الكعبة في زفرات و عبرات لا تنتهي.

    يتأبط حمدان في عضده الأيمن حجابا ماكنا مغلفا بالجلد ،، يثق في أنه يطرد عنه الوسواس الخناس الذي لازمه بعد زواجه الثاني ،، نصحه الشيخ بأن لا يدخل به مرحاضا ،، أو أن يجلس به في مجلس به منكر.
    زاره الوسواس و هو ينطلق في ليل بهيم وحده ،، خيل إليه أن كل المردة و قبيلة إبليس تعدو في أثره و تجتهد في طلبه ،، و عندما وصلت روح وساوسه حلقوم صبره و تشبثت بتلابيبه ،، قرأ بأعلى صوته المعوذتين و آية الكرسي. ثم صلى على النبي الكريم ،، فتصبب عرقا باردا ،، و نسى أنه يتقلد حجابا ، و أحس أن روحه و كأنها خرقة بالية كانت قد إعتراها التراب ،، فإنزاح عنها الركام و تطاير غباره.

    تتمايل المركب في عرض النيل الممتليء حتى الثمالة بفعل الفيضان ،، نسمة شرقية تملأ الشراع ،، فتنتفخ أوداجه البيضاء المرقعة ،، فتنطلق تتهادى كعروس على صفحة المياة العكرة و الناس في هدوء و توجس ،، و تنقلب النسمة الوادعة إلى ريح عاتية ،، تتمايل المركب ،، تجحظ العيون ،، يطقطق خشب المركب و يئن تحت وطأة الأمواج المتلاطمة ،، ( الريس ) يقف منتصبا كنخلة جردتها الأيام من ( العنباج ) يصارع الرياح ( بالدفة ) تارة ، و تارة بمهادنة الريح بطى الشراع و فرده.
    و تنطلق الألسن ( يا سيدي الحسن ،، حمد و خوجلي ،، يا الشيخ الأرباب ،، و كل أصحاب القبب ،، و أصحاب مسابح اللالوب ،، و شيوخ الصوفية ) ،، نداءات متغلغلة في النفوس كطبقة من جليد هش تعلو صفحة النهر ،، سرعان ما تذوب لتندمج مع مياهه فيختلط الفرع مع الأصل.

    و يمتليء جوف المركب بالماء من فتحات جانبية ،، و تبدأ الأيادي في إغتراف المياه في صراع معها و مع الزمن ،، و يقف شيخ وقور منتصف المركب مبتهلا ( يا منجي نوح و أهله ،، يا منجي موسى من فرعون ،، يا منجي نبيك محمد في الغار ،، بسم الله مجريها و مرساها ،، ).
    و تتهادي المركب لتعانق الضفة الأخرى في صخب.

    سلاح الإيمان الخفي ينطلق في وقت تجتاح فيه الروح جحافل الخوف و في وقت تدوس على النفوس المضعضعة سنابك خيل الوسواس ،، فيدك هذا السلاح كل تلكم الحصون فتتناثر شظاياها بعيدا. و لكن سرعان ما ينسى الإنسان هذا السلاح في غمرة فوران تنور الحياة ،، و تلاطم أمواجها و أزيز رياحها العاتية و سفينتها التي تتأرجح تتقاذفها أنواء الخير و الشر.

    ثم يغفر الله لهذا الطين الملطخ بالذنوب. و الصلصال المعجون بالخطايا و النسيان. و الحمأ المسنون الذي مصيره بين كلمتي ( كن فيكون ).
    عجبي ...

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 23-02-2004, 11:16 AM)
    (عدل بواسطة ابو جهينة on 25-02-2004, 08:21 AM)
    (عدل بواسطة ابو جهينة on 25-02-2004, 11:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 02:05 PM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    عزيزنا ابوجهينة

    ذكرتنى لمن حبوبتى الله يرحمها لمن تشوف ليهاعقرب
    تقول يرفاى يارفاى إكتشفت اخيراإنها كانت بتقصد يالرفاعى
    وكمان مرات تقول ياسيد الحسن ابوجلابية ،عرفنا سيد الحسن
    لكن ابوجلابية دى لسه ما عرفت المقصود منها

    وتسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 02:32 PM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 23-05-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ترهاقا)

    سلاح الإيمان الخفي ينطلق في وقت تجتاح فيه الروح جحافل الخوف و في وقت تدوس على النفوس المضعضعة سنابك خيل الوسواس ،، فيدك هذا السلاح كل تلكم الحصون فتتناثر شظاياها بعيدا. و لكن سرعان ما ينسى الإنسان هذا السلاح في غمرة فوران تنور الحياة ،، و تلاطم أمواجها و أزيز رياحها العاتية و سفينتها التي تتأرجح تتقاذفها أنواء الخير و الشر.

    ثم يغفر الله لهذا الطين الملطخ بالذنوب. و الصلصال المعجون بالخطايا و النسيان. و الحمأ المسنون الذي مصيره بين كلمتي ( كن فيكون ).
    عجبي ...



    انت مشروع حضارى..لكاتب شفاف ..فى حد ذاتك يا ابو جهينه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 02:59 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Tumadir)

    عزيزي أبو علاء
    تحياتي ( و بالأمس كانت أيضا تعليماتك في محلها يديك العافية )
    سيدي الحسن هو ولي من أولياء الصالحين و أظن أن لقب أبو جلابية قد إلتصق به كعشرات الألقاب التي تعلق بشيوخنا مثال : الصايم ديمة ، أبو قرون ، أبو عصاية ، و المحسي الماكضاب.
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:07 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    الأخت العزيزة جدا تماضر

    هذه شهادة كبيرة من فنانة شامخة سأعتز بها طوال حياتي ،، و سأضعها نصب عيني و أواصل السير حثيثا لكى أصل لهذه المرتبة الراقية التي وضعتينها فيها.

    تسلمي و دمت لنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:15 PM

garjah
<agarjah
تاريخ التسجيل: 04-05-2002
مجموع المشاركات: 4702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    صديقي ابوجهينة

    انت اكتب واترك لنا كيفية ان نستمتع

    ربنا يغتيك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:24 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: garjah)

    أخي و صديقي قرجة ( أبو العباس )
    تحياتي و محبتي
    و تجدني أتأسف لك لأنني لم أتصل بك بعد المرة الأخيرة ،، فعذرا أخي الكريم.
    تشكر للمداخلة الكبيرة في معناها.
    ربنا يحفظك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:20 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8035

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Tumadir)

    العزيز أبو حهينة،
    أقول مع تماضر بأنك بالفعل مشروع حضاري لكاتب موهوب. وقد ساقني التنازع بين دواعي الأرض ودواعي السماء في قصتك -التي أنتهت بتنبيهنا لرذيلة الغفلة عن الأخيرة في "البر" والانغماس في الأولى بمجرد أن نبعد من الأخطار- إلى حديث الأستاذ محمود محمد طه عن مسألة التسيير. والتخيير. فقد استخدم الأستاذ محمود آيات من القرأن للتدليل على نفس ما أردت أنت تعلمنا إياه ههنا.
    وأسوق إليك يعض ما كتبه الأستاذ في كتاب "الرسالة الثانية من الإسلام" حول هذا الموضوع الذي أعيا كبار الكتاب والفلاسفة والإصلاحيين على مر التاريخ. ويمكنك بالطبع الرجوع للكتاب كاملاً، إن أردت، في مكتبة الفكرة الجمهورية في موقع الفكرة www.alfikra.org

    أرجو أن تلاحظ فحوى المقاربة، كما أرجو أن تجد فيها ما أجد فيها من المتعة الفكرية والسلوكية. وإلي رحاب الأستاذ محمود:

    القرآن والتسيير
    (( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين، ولا يزيد الظالمين إلا خسارا)) ومن الظالمين من يعتمد على العقل، في فهم حقائق الدين، كل الاعتماد.
    والقرآن قد جعل وكده تركيز فهم التسيير في العقول، بالطائفة المستفيضة من آياته، فإذا استقرت مدركات العقول في طوايا الصدور، ظهر أن ليس في القرآن حرف لا يدعو إلى وحدة الفاعل.. فوحدة الفاعل هي أصل التوحيد، وقاعدته، وبتجويد وحدة الفاعل تتبع كل مستويات التوحيد الأخرى. وأمر التسيير هو وحدة الفاعل هذه. فلنستمع إلى طائفة من هذه الآيات (( هو الذي يسيركم في البر، والبحر، حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة، وفرحوا بها، جاءتها ريح عاصف، وجاءهم الموت من كل مكان، وظنوا أنهم أحيط بهم، دعوا الله، مخلصين له الدين، لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين * فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق، يأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم، متاع الحياة الدنيا، ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون.))
    هذا أوضح كلام في التسيير الإلهي للناس، وقد أشار إشارة لطيفة إلى علة الغفلة، وهي سعة الحيلة، فإننا إذا احتلنا في أمورنا، ونجعت حيلتنا في حل مشاكلنا، مد لنا هذا النجاح في أسباب الغفلة، فتوهمنا أنا أصحاب إرادة مختارة. والحيلة في البر أوسع منها في البحر، ولذلك قال (( هو الذي يسيركم في البر، والبحر)) ثم ذهب يفصل أهوال البحر التي تظهر أمامها قلة حيلتنا وعندها (( دعوا الله، مخلصين له الدين، لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين)) فلما جاءت دعوتهم بلسان حالهم أنجاهم، تبارك وتعالى، ثم قص علينا ما كان من أمرهم فقال (( فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق)) يعني لما خرجوا من أهوال البحر، ووطئوا البر، واستشعروا القدرة على الحيلة، رجعت إليهم غفلتهم، وادعوا إرادة واختيارا. وهو هنا يذكرنا بأن الذي يسيرنا في البر هو الذي يسيرنا في البحر، فيجب ألا نكون من الغافلين.
    وقوله تعالى (( إني توكلت على الله، ربي وربكم، ما من دابة الا هو آخذ بناصيتها، إن ربي على سراط مستقيم)) وقوله تعالى (( أفغير دين الله يبغون، وله أسلم من في السموات والأرض، طوعا وكرها، وإليه يرجعون؟)) وقوله تعالى (( أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم؟ قل الله خالق كل شئ، وهو الواحد القهار)) وقوله تعالى (( تسبح له السموات السبع، والأرض، ومن فيهن، وإن من شئ إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم، إنه كان حليما غفورا)) وقوله تعالى (( والله خلقكم وما تعملون)) أي خلقكم وخلق أعمالكم. وقوله تعالى (( ما أصاب من مصيبة في الأرض، ولا في أنفسكم، إلا في كتاب، من قبل أن نبرأها، إن ذلك على الله يسير * لكيلا تأسوا على ما فاتكم، ولا تفرحوا بما آتاكم، والله لا يحب كل مختال فخور * الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل، ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد)) وفي جميع هذه الآيات حكمة تربوية بالغة، يستفيد منها من استيقن أمر التسيير.

    التسيير ما هو؟
    أول ما يجب توكيده هو أن الله لا يسير الناس إلى الخطيئة، وإنما يسيرهم إلى الصواب، قال تعالى عن لسان هود (( إني توكلت على الله، ربي وربكم، ما من دابة الا هو آخذ بناصيتها، ان ربي على سراط مستقيم.)) ومعنى هذا أن الله مسير كل دابة على السراط المستقيم، وكل دابة مهتدية، حالا، ومآلا، ما دامت في طاعة الله، وليس من شئ في الوجود بمفلت عن هذه الطاعة، ولكن الله تبارك وتعالى يريد أن يكون المطيع مدركا لهذه الطاعة، وبهذا وضع خطا فاصلا بين الهدى والضلال، ما دونه ضال، ومن فوقه مهتد، وهنا دخل اعتبار الإيمان والكفر. وليس الاختلاف بين الإيمان والكفر اختلاف نوع، وإنما هو اختلاف مقدار، فالمؤمن علمه أكثر من الكافر.. أو قل أن المؤمن يطيع الله وهو عالم بذلك، والكافر يطيع الله وهو جاهل بذلك، والله تعالى يقول (( إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شئ، وهو العزيز الحكيم)) هو يعلم ذلك ولكنهم لا يعلمون، وهو يريد لهم أن يعلموا. و (( هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟)).
    إن إرادة الله لا تعصى، ولكن الله يريد أن ينقل الخلائق من طاعة ما يريد، إلى طاعة ما يرضى، فإنه سبحانه وتعالى أراد شيئا لم يرضه. فهو تعالى يقول (( إن تكفروا فإن الله غني عنكم، ولا يرضى لعباده الكفر، وإن تشكروا يرضه لكم.)) فكأنه يقول، إن تكفروا فإنكم لم تكفروا مغالبة لله، وإنما كفرتم بإرادته، ولكنه لا يرضى لكم ما أراده لكم. والرضا هو الطرف الرفيع من الإرادة. أو هو قمة هرم قاعدته الإرادة، فالإرادة في مرتبة (( الثنائية))، والرضا في مرتبة (( الفردانية))، ففي الإرادة يدخل الكفر والإيمان، ولكن بالرضا لا يدخل إلا الإيمان.
    والأمر التكويني أعلى من الإرادة. فقمته رضا وقاعدته إرادة فهو هرم مكتمل، وتفصيل ذلك يجئ في آخر يس حيث يقول جل من قائل (( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون)). والأمر التشريعي يمثل قمة هرم الأمر التكويني، حين تكون قاعدته إرادة، والله تعالى حين قال (( وإذا أردنا أن نهلك قرية، أمرنا مترفيها، ففسقوا فيها، فحق عليها القول فدمرناها تدميرا)) إنما أراد بالأمر هنا الأمر التكويني في مستوى قاعدة هرمه، وهو إرادة. وحين قال (( وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا، والله أمرنا بها، قل إن الله لا يأمر بالفحشاء، أتقولون على الله ما لا تعلمون؟)) إنما أراد الأمر التشريعي ومعنى (( إن الله لا يأمر بالفحشاء)) إن الله لا يرسل رسلا، ويؤيدهم بالمعجزات، ثم تكون شرائعهم داعية إلى الفحشاء (( ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم، والنبوة، ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله، ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب، وبما كمنتم تدرسون * ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا، أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون؟)).
    فالأمر التشريعي دعوة لإخراج الناس من إرادة الله إلى رضاه تعالى، ومن اجل ذلك أرسل الرسل، وأنزل الكتب، وقال فيها (( ان الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون))..
    ومع أن الأمر التشريعي وحدة، إذا ما قورن بالإرادة، فإنه، لدى النظر الدقيق، ذو شكل هرمي أيضا، قاعدته الشريعة الجماعية، وقمته الشريعة الفردية، وقمة هرم الأمر التشريعي هذه، تكون لقمة هرم الأمر التكويني قاعدة، وهذا الأخير قمته عند الله، حيث لا حيث. وإلى هذه القمة الدقيقة، الممعنة في الدقة، الإشارة بقوله تعالى (( إنا كل شئ خلقناه بقدر، وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر)) وهكذا يظهر بوضوح هرم الكائنات، قمته التنزل الأول إلى مرتبة الاسم، وهو مرتبة الشريعة الفردية وقاعدته التنزل الأخير إلى مرتبة الفعل، وهو مرتبة التعدد، في الأحياء والعناصر، وأسفل السافلين فيها هو الدخان، وهو بخار الماء ومنه خلقت الأشياء، والأحياء. قال تعالى: (( ثم استوى إلى السماء وهي دخان، فقال لها وللأرض إئتيا طوعا أو كرها، قالتا أتينا طائعين * فقضاهن سبع سموات في يومين، وأوحى في كل سماء أمرها، وزينا السماء الدنيا بمصابيح، وحفظا، ذلك تقدير العزيز العليم)) وأدنى من ذلك إلى قاعدة هرم الخليقة قوله تعالى عن هذا الدخان (( أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما، وجعلنا من الماء كل شئ حي، أفلا يؤمنون؟)) وحين كانت قمة هذا الهرم عند الله فقد كانت القاعدة بعيدة عنه، وليس البعد هنا بعد مسافة، وإنما هو بعد درجة. فقمة هرم الخليقة، وهي مرتبة الشريعة الفردية، في عالم الملكوت. وقاعدة الهرم في عالم الملك، وعالم الملكوت مهيمن على عالم الملك، حتى أن عالم الملك بمثابة الظلال لعالم الملكوت، فعالم الملك هو عالم الظاهر، وعالم الملكوت هو عالم الباطن، أو قل عالم الملك هو العالم المحسوس، حيث التعدد، وعالم الملكوت هو عالم المعاني، حيث الوحدة، وليس معنى هذا أن ليس في عالم الملكوت محسوس، ولكن معناه أن محسوسه هو من اللطف بحيث لا يحس إلا بالحاسة السابعة.. وسلطان العاشقين، ابن الفارض إنما عنى هذا اللطف اللطيف حين قال:

    ولطف الأواني في الحقيقة تابع للطف المعاني والمعاني بها تنمو

    ذلك بأن لكل معنى حسا، ولكل حقيقة شريعة، فكل معنى من المعاني، أو حقيقة من الحقائق هي ذات شكل هرمي، له قمة وله قاعدة، وكلما دقت القمة دقت القاعدة تبعا لذلك، أو قل، إن شئت، كلما دق المعنى دق الحس.
    قال تبارك وتعالى (( فسبحان الذي بيده ملكوت كل شئ، وإليه ترجعون)) فملكوت كل شئ هو فرديته. وإليه ترجعون توكيد لهذا الفهم، لأن الرجوع إلى الله إنما يكون بتقريب صفات العبد من صفات الرب. فكأن الخلائق مسيرة إلى فردياتها بجمعيتها، من التعدد في الوحدة، بفضل التوحيد.
    قوله تعالى (( والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين * لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات، فلهم أجر غير ممنون * فما يكذبك بعد بالدين * أليس الله بأحكم الحاكمين)).. لقد ذكرنا أن ظاهر القرآن عنى بآيات الآفاق، وباطنه عنى بآيات النفس البشرية. والكرامة عند الله للبشر، وليست للسموات ولا للأرض، بل إن النملة عند الله أكرم من الشمس، لأن النملة دخلت في سلسلة من الحياة والموت، لم تتشرف بها الشمس، وهي تتطلع إليها، وترجوها بشق النفس. ومن أجل ذلك فإنا لن نتحدث عن تفسير الظاهر في هذه الآيات، ومن أراده فليلتمسه في أي من كتب التفاسير، فهو مبذول.
    أقسم الله بنفسه حين أقسم بقوى النفس البشرية (( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به، والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا)) وهذه النفس الواحدة التي خلقنا منها إنما هي نفسه تبارك وتعالى. و (( التين)) النفس، و (( الزيتون)) الروح، و (( طور سينين)) العقل، و (( هذا البلد الأمين)) القلب،. وقد أسلفنا القول بأن العقل هو نتيجة لقاح النفس والروح، ونقول هنا أن العقل هو طليعة القلب، ورائده إلى المعرفة، وهو له بمثابة عكاز الأعمى، يتحسس به الطريق، أو قل، إن شئت، أن العقل يقوم من القلب مقام الحواس منه هو. وهو حين يقوى، ويستحصد، ويصبح يتلقى مداركه عن الحواس جميعها في كل لحظة، يصير الحاسة السادسة المرتقبة، ذلك بأن الحياة إنما بدأت بحاسة واحدة ثم تقدمت، في سحيق الآماد، إلى الحاسة الثانية، فالثالثة، فالرابعة، فالخامسة، وهي منطلقة في طريقها إلى الحاسة السادسة، ثم الحاسة السابعة، وتلك نهاية المطاف. ولا يكون الترقي بعدها إلا بتطوير هذه الحواس السبع نفسها، لا بزيادة في العدد عليها. فالحاسة السادسة إذن هي العقل، حين يستحصد، ويصبح قادرا على أن يذوق،ويشم، ويلمس، ويرى، ويسمع، كل شئ، وفي لحظة واحدة. فإذا بلغ العقل هذا المبلغ، فإنه يعرف قدر نفسه، ويعلم أن مكانه خلف القلب لا أمامه، ويسمع، ويحاول أن يطيع، قول العارف الجنيد: (( وقدم إماما كنت أنت أمامه)). ولكن طاعة هذا الأمر هي أشق الأشياء عليه، وهي لا تتحقق إلا الفينة بعد الفينة، وفي قمة السلوك المجود. ولا يطول المكث فيها، إذ يرد الخطاب من خضر القلب، على موسى العقل (( إنك لن تستطيع معي صبرا)) ولكن هذه اللحظة القصيرة، التي يطيقها موسى كل فرد مع خضره هي زنة الدهر الدهير، لأنها خارج الدهر.. وهي مقام (( ما زاغ البصر، وما طغى)) وعندها يشاهد السالك من ليس يحويه الدهر.. هذا مقام الشهود الذاتي بسقوط كل الوسائط، في تلك اللحظة يبلغ القلب مبلغ الحاسة السابعة وفيها يكون السالك وترا.
    ثم لن يلبث العقل أن يدركه ضعفه، فيجهل قدر نفسه، ويتقدم على القلب، وعندها يصبح العابد شفعا، ويحجب بأنوار العقل عن شهود الذات، ولا يشهد إلا تجلياتها في مرتبة الاسم، أو في مرتبة الصفة، أو في مرتبة الفعل، وأدناها مرتبة وحدة الفاعل، والسالك في مراتب حجب النور صاحب شرك خفي، وهو صاحب شريعة فردية، ومن ثم فهو في ملكوته.
    قوله تعالى في الآيات السوالف (( لقد خلقنا الإنسان في احسن تقويم)) إشارة إلى خلقه في عالم الملكوت، وهو قمة هرم الخليقة، وذلك في عالم الأمر، وقوله (( ثم رددناه أسفل سافلين)) إشارة إلى خلقه في عالم الملك، وهو قاعدة هرم الخليقة، وذلك عالم الخلق (( ألا له الخلق والأمر)) وعالم الخلق هو أيضا الذي أشار إليه بقوله (( إنا كل شئ خلقناه بقدر * وما أمرنا الا واحدة كلمح بالبصر)) وقصة الخلق في أحسن تقويم، ثم الرد إلى أسفل سافلين، تحكيها هذه الآيات (( وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة، قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها، ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك، ونقدس لك؟ قال إني أعلم ما لا تعلمون * وعلم آدم الأسماء كلها، ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين * قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا، انك انت العليم الحكيم * قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم، فلما أنبأهم بأسمائهم قال، ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات، والأرض وأعلم ما تبدون، وما كنتم تكتمون؟ * وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم، فسجدوا إلا إبليس، أبى واستكبر، وكان من الكافرين * وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة، وكلا منها رغدا حيث شئتما، ولا تقربا هذه الشجرة، فتكونا من الظالمين * فأزلهما الشيطان عنها، فأخرجهما مما كانا فيه، وقلنا اهبطوا، بعضكم لبعض عدو، ولكم في الأرض مستقر، ومتاع إلى حين * فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه، إنه هو التواب الرحيم * قلنا اهبطوا منها جميعا، فإما يأتينكم مني هدى، فمن تبع هداي، فلا خوف عليهم، ولا هم يحزنون * والذين كفروا، وكذبوا بآياتنا، أولئك أصحاب النار، هم فيها خالدون)).
    خلق آدم في عالم الأمر كاملا، وعالما، وحرا، وكانت حريته منحة لم يدفع ثمنها، فامتحنه الله ليرى كيف يصنع فيها، فقال (( يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة، وكلا منها رغدا حيث شئتما، ولا تقربا هذه الشجرة، فتكونا من الظالمين)) وكانت الشجرة التي نهي عنها هي نفسه، في الباطن، وزوجه في الظاهر، فلم يحسن التصرف في حريته فيؤثر أمر الله على أمر نفسه، وإنما اختار نفسه عن ربه، وفسق عن أمره، واتصل بزوجه، فصودرت حريته، إذ عجز عن حسن التصرف فيها، وهبط إلى حيث يلقى عقوبة المخالفة، وحيث يبدأ باسترداد حريته بدفع ثمنها، حتى تكون عزيزة عنده، فلا يفرط فيها مرة أخرى، لأن الحرية التي لا يدفع ثمنها لا تعرف قيمتها، ولا يدافع عنها. قال تبارك وتعالى يحذر حبيبه محمدا من حالة آدم (( فتعالى الله الملك الحق، ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه، وقل رب زدني علما * ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي، ولم نجد له عزما)).. (( ولقد عهدنا إلى آدم)) يعني أخذنا عليه عهداً بأن يحسن التصرف في حريته فيختار الله دائما. (( فنسي ولم نجد له عزما)) نسي عهدنا، وضعف عزمه عن التزام واجب الحرية، فتهالك أمام إغراء زوجه، ورغبة نفسه، فأساء استعمال حريته فصادرناها. و (( كذلك نفعل بالمجرمين)).
    وحين عصى آدم ربه عن نسيان، وعن ضعف عن مراغمة النفس، عصاه إبليس عن قصد مبيت، وعن استكبار، ولقد قص الله علينا من خبره فقال (( إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين * فإذا سويته، ونفخت فيه من روحي، فقعوا له ساجدين * فسجد الملائكة كلهم، أجمعون * إلا إبليس، استكبر، وكان من الكافرين * قال يا إبليس ما منعك ان تسجد لما خلقت بيدي، استكبرت أم كنت من العالين؟ قال أنا خير منه، خلقتني من نار، وخلقته من طين! * قال فاخرج منها، فإنك رجيم * وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم * قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين * قال فالحق والحق أقول * لأملأن جهنم منك، وممن تبعك منهم أجمعين)) وقد كان إبليس عابدا، ولكنه كان متكبرا، فحجب بنفسه، عن ربه، ولم تنفعه عبادته، وكان إبليس عالما، ولكن علمه كان علم ظاهر، ولم يصحب بعلم باطن، ولذلك لم يكن تقيا، ولا كان ذكيا، فهو يقسم بعزة الله، (( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين)) والآية الأخيرة من دلائل علمه، إذ علم أن عباد الله المخلصين لا طاقة له بهم، ولكن علمه كما قلنا علم ظاهر بلا تقوى في الباطن. وأما آدم وحواء فقد قالا (( ربنا ظلما أنفسنا، وإن لم تغفر لنا وترحمنا، لنكونن من الخاسرين)).
    ومهما يكن من الأمر فإنهم جميعا قد عصوا أمر ربهم، وصاروا بالمعصية غلاظا، كثافا غير منسجمين مع تلك البيئة اللطيفة، فهبط بهم وزنهم الكثيف، من سلم الترقي إلى الدرك، وهو ما سمي في آيات (( والتين)) أسفل سافلين، وكان ترتيبهم في الهبوط إبليس أولا، متبوعا بحواء، ثم آدم، وفي بيئتهم الجديدة احتوشتهم الشرور، من كل جانب، ولكنهم ما لبثوا أن تأقلموا، ونسوا ما كانوا فيه من كمال إلا قليلا، واستجاب الله دعاء إبليس، فأنظره إلى يوم يبعثون، فلبث في أسفل سافلين، من غير ترق منه، لأنه لم يطلب الترقي، وإنما طلب الإنظار. واستجاب الله دعاء آدم وحواء، فلم يلبثا في أسفل سافلين إلا ريثما أدركتهما المغفرة التي طلباها في ساعة مخالفتهما أمر ربهما (( إن رحمة الله قريب من المحسنين.))
    وقد يظن ظان حين يقرأ في الآيات السوالف من سورة (( والتين)) قوله تعالى (( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات، فلهم أجر غير ممنون)) أن الاستثناء هنا يعني أنهم لم يردوا إلى أسفل سافلين، وهذا خطأ. والحق أن هذه الآية وسابقتها تؤديان المعنى المؤدى بقوله تعالى (( وإن منكم إلا واردها، كان على ربك حتما مقضيا * ثم ننجي الذين اتقوا، ونذر الظالمين فيها جثيا)) فنجي، من أسفل سافلين، آدم وحواء وبدأ ترقيهما، بفعل المغفرة والرحمة، وترك إبليس، حيث لم يفكر في التغيير.
    قوله (( فما يكذبك بعد بالدين؟)) الدين الجزاء، وهو المعاوضة، وهو القصاص، وفيه إشارة إلى قانون القصاص، الذي قلنا أن الإسلام بني على حقيقته، وشريعته، والإشارة ترمي إلى إرشادنا إلى أن الإنسان، إنما رد من مقام أحسن تقويم، إلى درك أسفل سافلين، بحكم قانون المعاوضة، جزاء وفاقا.
    قوله (( أليس الله بأحكم الحاكمين)) تزكية لقانون المعاوضة، وتذكير لنا بالحكمة المودعة فيه.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:40 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8035

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ الكريم تهراقا،
    لقب السيد الحسن بلقب "أبو جلابية" لأنه عرف بأنه لم يكن يلبس غير جلابية واحدة، كان يغسلها ويلبسها هي نفسها إلى أن تبلى. كان بهذا المستوى من التمثل بالنبي عليه الصلاة والسلام في الزهد، وفي التشبه بالفقراء والمساكين.
    قارن هذا بأطيان وأملاك الطائفيين اليوم، ورفولهم في الحرير!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 03:50 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Haydar Badawi Sadig)

    أخي العزيز د. حيدر بدوي
    لك كل مودتي و محبتي

    قرأت كل كلمة في تلخيصك ،، و سأرجع للموقع لمزيد من الإطلاع و المعرفة.
    توقفت كثيرا عند :

    وليس الاختلاف بين الإيمان والكفر اختلاف نوع، وإنما هو اختلاف مقدار، فالمؤمن علمه أكثر من الكافر.. أو قل أن المؤمن يطيع الله وهو عالم بذلك، والكافر يطيع الله وهو جاهل بذلك، والله تعالى يقول (( إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شئ، وهو العزيز الحكيم)) هو يعلم ذلك ولكنهم لا يعلمون، وهو يريد لهم أن يعلموا. و (( هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟)).

    و سأحاول أن أجد ضالتي عن هذا الموضوع بعمق في الموقع.

    تشكر للطلة الراقية.
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 07:57 PM

nassar elhaj
<anassar elhaj
تاريخ التسجيل: 25-05-2003
مجموع المشاركات: 1122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    صديقي جلال
    هكذا، تتحرك نصوصك في قراءة الواقع، بادواتك الابداعية
    تنسج هذه الحالة من التحرك الواسع لمستودع ضخم من الذاكرة والعفوية والتلقائية والمشاهد المتعددة في الحياة التي تبدو كمتناقضات، لكنها نسيج واحد يرسم خارطة هذا الانسان الزاخر والغني بمشروعاته بوعيه ولا وعيه، بايمانه الذي يعرف مدلولات الاقوال واسقاطاتها دون ان يتورط في حتميتها ولا نهائيتها، اذن هذا الواقع الذي تنسج القصة، لحمتها منه ليس جاهلاً، كما تسعى الكثير من المقولات لافراغه، بل هو واقع يزخر بهذه التنوعات وقادر على توظيفها وفق ذاكرة نشطة وحية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 06:55 AM

Mohamed Mohyieldin

تاريخ التسجيل: 03-12-2003
مجموع المشاركات: 71

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    قمة الروعة كالعادة

    مع تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 08:23 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Mohamed Mohyieldin)

    عزيزي الشاعر الأديب نصار الحاج
    لك تحياتي
    تحليلك للموضوع مذهل و غني و مترع و أخذ بجوانبه من كل ناحية.
    فلك الشكر أخي العزيز
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 09:15 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    أخي العزيز محمد محي الدين
    تحياتي و مودتي الأخوية
    تسعدني مداخلاتك الكبيرة في معناها.
    دمت و سلمت لنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 09:26 AM

Tabaldina
<aTabaldina
تاريخ التسجيل: 12-02-2002
مجموع المشاركات: 11844

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    ..
    .
    النيل سليل الفراديس
    وانت ..
    منبع الإبداع ،،،


    دمت رائعاً ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 11:58 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Tabaldina)

    عزيزي تبلدينا ،، وارف الظلال ،، ممتد الأغصان ،، غزير الثمر ،،
    شكرا على مرورك هنا ،،
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 01:55 PM

شتات
<aشتات
تاريخ التسجيل: 03-05-2003
مجموع المشاركات: 1160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    Quote: ( الريس ) يقف منتصبا كنخلة جردتها الأيام من ( العنباج ) يصارع الرياح ( بالدفة ) تارة ، و تارة بمهادنة الريح بطى الشراع و فرده.


    The strong Sailor, usually stands on the side of winds and waves.

    وأنت ربان ماهر فى بحر الأدب يا أبا جهينة ..


    وكلنا بين الريح والشراع .. نصارع الحياة
    كلنا بين الدين والدنيا ..
    بين الموج والمرفأ .. في رحلة تطول
    "يأيها الإنسان انك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه"
    فبعد أن تموت الغفلة ..
    هناك في نهاية المطاف ..
    عند شاطئ الرضا .. سنلاقي الله
    وهو نعم المولى ونعم المصير

    صلاح / شتات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 02:43 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: شتات)

    عزيزي و أخي صلاح شتات

    تحياتي الأخوية و مودتي الصادقة

    وكلنا بين الريح والشراع .. نصارع الحياة
    كلنا بين الدين والدنيا ..
    بين الموج والمرفأ .. في رحلة تطول

    ( كلام كبير قوي قوي )
    شكرا على ( تشتيت محبتك بذورا في تربة معزتنا لك )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 03:22 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    العزيز ابو جهينة,,,,

    حتى فرعون كان عندما يخلو لنفسه يدعو (( يا رب هارون وموسى)) انها النفس البشرية المجبولة على الاعتقاد وقد قيل ان الدين من قدر الانسان فمزيدا من الابداع المتفرد يا رجل وتسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 06:04 PM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: محمد عبد القادر سليمان)

    الأخ الكريم أبو جهينة
    تتدثر الكتابة، وتزهو بحلة قدرتك الإبداعية! أقف كثيرا بإعجاب جم أمام رؤيتك الثاقبة دائما!
    لك التحيات
    إيمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2004, 08:18 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: إيمان أحمد)

    الأخ العزيز محمد عبدالقادر سليمان
    تحياتي و مودتي
    سعدت بمداخلتك القيمة و وقفت عند هذا التلخيص الجميل :

    انها النفس البشرية المجبولة على الاعتقاد وقد قيل ان الدين من قدر الانسان

    تسلم محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2004, 08:23 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    الأخت الفاضلة إيمان أحمد
    لك كل التقدير و الإحترام
    أشكر لك مرورك هنا ،، و أشكرك على تعليقك الراقي ،، و بكم نواصل إن شاء الله.
    تحياتي لك و للأسرة الكريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2004, 03:09 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    و أحس أن روحه و كأنها خرقة بالية كانت قد إعتراها التراب ،، فإنزاح عنها الركام و تطاير غباره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 06:13 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23803

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    Quote: عند إشتداد طلق الحوامل ،، تتوارى كل الأسماء و الكرامات ،، يجري الإيمان في بوتقة واحدة و يمر بأنبوب واحد عبر النفس الإنسانية ،، فيختزل عقل المرأة في عز خروج الروح من الروح كل المخزون الروحاني في كلمة واحدة ( يا الله ،، أنا في حواك يا الرسول ،،، يا النبي )


    يخرج الحي من الميت

    ولذلك فان لحظة خروج الجنين من أمه هي لحظة موت لها وعودة منه.. وعندما سئل النبي ، صلى الله عليه وسلم عن الموت قال اسألوا العائدات.. يقصئد اللائي مررن بتجربة الولادة..

    شكرا يا جلال على اللوحة ذات التفاصيل الآسرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 06:20 PM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ أبو جهينة
    رغم المضامين البعيدة لكتابتك، يأسرني وصفك للمشهد المحوري بهذا البعد المتناهي.
    تتردد هذه المقولة في مسامعي منذ زمن بعيد:
    (الله لي، الله لي، الله لي...) ثم طبيب يداعب إحدي السيدات في ساعات الطلق الأخيرة:
    ( وانتي مالك مابتقولي الله لي؟ إيمانياتك ماقوية ولا شنو؟)
    نعم هو خروج الروح من الروح!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 07:43 PM

Osman Hamad
<aOsman Hamad
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    والله يا ابوجهينة انا فترت عديل من التعليق على كتاباتك السمحة دى ..ما لاقى لى اى كلام يليق بمقامك السامى.

    لكن عندى سؤال خارج الحصة

    صورة البت النار الخاتيها جنب اسمك دى...دى من وين..وكان تبعك كلمنى عشان اقدم اوراقى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 01:43 AM

Osman Hamad
<aOsman Hamad
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 476

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 08:24 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: Osman Hamad)

    الأخ الفاضل العزيز ياسر الشريف

    تحياتي و مودتي

    أشكر لك مرورك هنا مرة أخرى ،، و إستوقفتني كلماتك هذه طويلا :

    ولذلك فان لحظة خروج الجنين من أمه هي لحظة موت لها وعودة منه.. وعندما سئل النبي ، صلى الله عليه وسلم عن الموت قال اسألوا العائدات.. يقصئد اللائي مررن بتجربة الولادة..

    صلى الله عليه و سلم ،، فهو العارف عن ربه ،
    تسلم ياسر

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 02-03-2004, 10:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 08:27 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    الأخت الفاضلة إيمان أحمد
    تحية و تقدير

    (الله لي، الله لي، الله لي...)

    عدد خلقه و زنة عرشه

    تسلمي إيمان و حفظك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 08:29 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطين الملطخ بالذنوب ،، و الصلصال المعجون بالخطايا (Re: ابو جهينة)

    الأخ عثمان حمد
    تحياتي و محبتي و مودتي

    أولا تشكر على مرورك هنا.
    ثانيا : قدِم أرواقك لأن طابور المتقدمين طويل ،، بس إنت عندك واسطة كبيرة ( اللي هو أنا )
    تسلم

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 02-03-2004, 10:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de