محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي .

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 12:56 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-05-2006, 10:39 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي .

    ]






    محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي .



    عيوني تغرورق وأنتَ تضحك ، كما عرفناك دوماً تُجالِد الصعاب .
    وطني اليوم عليل تآمرت عليه الأكوان .
    تعال إلى صدري كي أتنفس عافية من أجلك ، فقد قال لي رجل من العامَّة : ـ
    ـ نَم في حضن محجوب فالعافية تُعدي .
    قلت لنفسي : ليتها تسمع وتُصدِق .

    يا سيداً قدمتَ إلينا من ريح خيل الحنين ، وأمواه شُرب الطيبين .
    جئت إلينا مُتدحرجاً من هِضاب الأحلام . كأنكِ راعٍ ترتدي مُخشوشن الخيش ،
    حافياً تمشي ، قصبة مزمارك تُحي عاشق الوطن .
    تقف أنتَ مُحباً ويجلس أكبادنا يشربون من نبعك علماً و وطنية .
    لو جلس إليك كِبارنا لما كان حالنا اليوم لا يَسُر عدواً ولا صديق .
    منكَ سيدي يبدأ الوطن الجميل خطو السماح .
    يبدأ سيرك منذ تفتحت عيناك جوالتان ترى الفرع يميل للانكسار تُقومه ،
    تهبُط الوادي كنيل يسقي القاص والداني ولا يمَلّ .

    من يُرسلنا لِجَنة الحنين ونحنُ أحياء ؟

    ( كَشامَانيٍ ) أنتِ عبرت أحراش أرضنا وأشواكها وأشواك بعضِنا .
    تقوم منذ ساعات الفجر الأولى يصحبك زوار الليل،
    يعرفون أنك لا تهاب من البشر غير فُقراء موطنك. لا تذرِف الدمع إلا لأجلهم.
    عندما زغردت الجَدة فَرِحة بزفافك ،
    كان مهر سيدة الشراكة والحُسن سيفاً حِليةً من تُراث ، وكُتيبات كسرتِ بهِنَّ سُلطان العادة ،
    وقُلت لفاتنة أحلامك الكبيرة والصغيرة :

    ـ تعالي لنُكثر الوطن بسواعدٍ خُضر جنة رائعة وأفنان .
    مكان الطلقة عصفورة .. تُحلِّق حول نافورة ..

    من زَرع فينا مثلك نبتاً وقامة ؟

    الشعر عندنا بفضلكَ اليوم طعاماً يحيا به الإنسان شامخاً ويُزلزل كراسي المُلك.
    حَببت إلينا المضارب ومساكن الفقراء، والكلمات الحميمة بلُغة الأم الرءوم .
    تبدلت الحبيبة ولبست قميص ورد كلامك.
    الصبح على ضفاف أغنية من شِعرك يصحو و أسماعنا التي لا تنام.
    في أعراس الوطن تغنيت من أجل الزفاف ، وفي يوم الزفاف وبعده .

    كتابُك سيدي ناصعاً، ووجهُك طيبٌ وألفة أحبها أبناء الوطن من أركان الدُنيا.
    بخُضرة لونك أمسكت بخاصرة الوطنية ، تتوسط أنت بلون بشرتك الألوان المُسالِمة .
    كأن وصمة ميراثك رأت دون وعي ألا تُغضِب أحدا.

    معنا أنت بجسدكَ وروحك.

    طموحكَ جلسة مع الصحاب، وطفلة على الكتِف تنام وأنت تسهر تُطيب الخواطر.
    بمرآك يستحم الطير و لا يجزع .
    تُصادقك الكائنات من كل الدُنيا ،
    ويجلس رفيقك ( وردي ) لتُسامره فتتفجر الأنغام لشعبنا : ......

    في أمسية ذات يوم جلس إليك سلطان في الزمان يستجدي أن تمد إليه يدك لترضيه ويسعَد .
    أنتَ ببساطتكَ جالس تصُب له من إبريق الشاي وهو بالجاه والمال والسلطة يستجديك لترضى ،
    دمعت عيناه يستجديك .

    ضحكت و قلت له :

    ـ للثعالب لا أمُدّ يدي مُصافِحاً ، ولأبناء شعبي أفرُش قلبي وسادة لنومهم .
    مُتعبون من شقاء الركض من الصباح إلى المساء ،
    ومن بعد المساء ترغب الحُمي جليس يُسامِر ، وطبيب لا يُجاريه طبيب .

    من يشتَم نَفَسك هابطاً وصاعداً ، يقول للعافية :

    ـ لدينا أجساد بسعة كوننا الكبير، و رئة بحجم القَمَرْ .
    تستنشق الحياة أكسيد سِحرها ،
    و تقوم دونك كل الدُنيا كي تستريح العافية عند مرقدك يا منتهى القلوب عندما تُحب وتعشق .
    يا سيداً من نُبل كريم الحجارة .

    تُصادق الإنسان كدلفينٍ لا يتعَب ، كنبعٍ لا ينضب .

    محجوب أنت الروح التي لا تحتجب .
    أنتَ الحُب يتدفق كرمل الصحارى .
    بوجودك معنا يلتف عُنقود الفأل قماشاً ( للضريرة و الحريرة ) ،
    دوماً تقول هناك أمل .

    قُل لي سيدي .. كيف تنام غريراً وبكَ ما بِكَ ؟

    ألف ألف تميمة وتميمة تنتظر أن تنام على صدرك لو كان الشفاء بيدها .
    ألف ألف وردة حُب من صنيع أحباؤكَ صافية كحليب قلبك تنتظر أن يتزين النيل بمقدمها
    من بعد شفائك يا سيد الكرام .

    وقفت ببابكَ موطني ، و خلفي عروسٌ لم تزل مُخضبة بروائح مُعتقة . قُلتُ لها :

    ـ أتعرفينه ؟

    قالت :

    { قدمت صغيرة مع والدي إلى بيته . أجلسني قُبالته على مقعد صغير وقال لي :
    ـ اقرئي لي من عِلمك يا صغيرتي وعلميني .

    قلت له :

    ـ أنت صديق أبي ، وكبير في السن ، وأحسبُك ذا علم .

    ضحك وقال :

    ـ أنتِ حدَّاقة تُحبين المعرفة ، اقرئي لي .

    وبدأت :

    ـ ع عَسل .. و ولد .

    ضحك وقاطعني :

    ـ قولي : و وطن .

    قلت له وما الوطن ؟

    قال :

    ـ هذه اليد الحريرية التي تُمسك يدي هي من موطني .
    الأرض التي نقف عليها جميعاً بمائها وريحها ورزقها من موطني .
    خيرها الكثير وشرها القليل ، هو في موطني .
    لو أحببناها لأخرجنا الشر بالمحبة .}

    يا موطني ،

    خلف العروس زوجها ، وأمها وصف ينتهي عند الأفق ،
    ومن بعد الأفق غُبار الرواحل . جاءت جميعاً تطلب أن تُشفي لها جسداً ،
    نحن نعرف أن محجوب لا يستريح هو إلا حين يُجبره مبضَع الجراح .
    منك يا موطني نفير أبنائك وبناتك من أجل مزمار أحبك بقدر ما مضى من العُمر ،
    فهلا ترفقت بنا.

    أشهد له بمحبتك في العافية.. و بدونها .

    مكانك صميم الفؤاد


    عبد الله الشقليني
    3/5/2006 م


















    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 03-05-2006, 11:00 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 03-05-2006, 11:55 PM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 04-05-2006, 01:36 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2006, 01:52 PM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    الصبح على ضفاف أغنية من شِعرك يصحو و أسماعنا التي لا تنام.
    في أعراس الوطن تغنيت من أجل الزفاف ، وفي يوم الزفاف وبعده .

    شكرا عبدالله
    لكل الكلام الجميل
    الذي ارسلته لمحجوب شريف
    الشاعر الانسان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2006, 05:10 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عشة بت فاطنة)

    إلى الرائعة عشة بت فاطمة

    تذكرت يوم حفل زفافه
    كم رائع هو وهي
    شكراً لكِ
    ياناظرة للأفق السادر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2006, 03:44 PM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    شقليني
    يا شقي
    ده ماتنزيل عديل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2006, 05:24 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: أبو ساندرا)



    عزيزنا أبو ساندرا
    كتب البنان
    ولم يلحق بمحبتنا له


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2006, 00:33 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    لك العُمر يا فوَّح الحنين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2006, 01:02 AM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 02-10-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: و تقوم دونك كل الدُنيا كي تستريح العافية عند مرقدك يا منتهى القلوب عندما تُحب وتعشق .


    أريت يا صديق
    كيف نام اطفال ( النفاج ) في حضنه
    فخرجوا إلى الشارع موفري العافية والتحنان ؟

    سيتعافى لاجلهم ، اكيدة من ذلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2006, 01:31 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: الجندرية)

    [RED/]

    العزيزة الجندرية

    هبط الوجد من الذاكرة
    هبوط أمطار ( العَبادي )
    وتسلل هو كشربة ماء من عطش إلى
    الحُلقوم . كأني أُمسك بكتفه ، وتذكرت آخر أيامي
    التقيته مع صديقه وصديقي قاسم عُمر .
    مضى الزمان بخيره ، وابتعدنا ومنعنا حسرة أن حرمتنا الدُنيا
    من مُجالسته ، وتذوق طعم ( الشاي ) لدى سيدة الدار .
    تصحبك المحبة ، وتُغنيني مما عداه .
    شكراً لكِ بيننا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 01:21 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)



    قلبك واحة خضراء
    ورئة من العُمر الوطني
    لك الشفاء يا سيد الشعر والغناء

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 02:40 AM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: تقف أنتَ مُحباً ويجلس أكبادنا يشربون من نبعك علماً و وطنية .
    لو جلس إليك كِبارنا لما كان حالنا اليوم لا يَسُر عدواً ولا صديق .
    منكَ سيدي يبدأ الوطن الجميل خطو السماح .
    يبدأ سيرك منذ تفتحت عيناك جوالتان ترى الفرع يميل للانكسار تُقومه ،
    تهبُط الوادي كنيل يسقي القاص والداني ولا يمَلّ .


    هذا وبقية الكلام

    أجمل ما قيل للأستاذ
    استاذ الأجيال
    والحب
    والانسانية ..
    وأستاذنا
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 12:01 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: معتصم الطاهر)

    عزيزنا معتصم

    هو كذلك
    نأمل جميعاً له الشفاء .
    فبعودته يعود الوطن مُثقلاً
    بقِراب الفأل الحسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 12:23 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    لمحجوب دعوة بأن تعود البسمة للأسرة
    الصغرى ووطنه الأكير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2006, 05:54 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: محجوب شريف .. تعال إلى حُضني ، رُبَّ عافية تُعدي . (Re: عبدالله الشقليني)

    اليوم الأحد مساء بالنادي السوداني بأبوظبي ،
    يلتقي نفر كريم ، يرون الشفاء
    بقلوبهم رأي العين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de