في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر .

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 09:16 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-10-2008, 05:54 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر .




    في ذكـرى العميد معاش : عُمر خالـد الشيخ ود بَدُر .








    الراحل : عميد معاش /عمر خالـد الشيخ ود بدُر ( إلى اليسار في الصورة )


    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2008, 06:09 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر . (Re: عبدالله الشقليني)




    في ذكرى العميد معاش : عُمر خالد الشيخ ود بَدُر(2)



    لك نُسكُكَ عند الممات يا من أخذت مكانك في دورة الدنيا ، في وجهِك مصباحان تُريانك النورَ منذ صرخة العُمر الأولى ، ومصباح ثالثً لا يراه إلا العارفون . عَبرة مُثقَلة بدمع الذكرى تُليِّن المآقي أخذتني يوم جمعة . ذات اليوم الذي يُماثل يوم فراقك . سبتمبر هو الشهر ، والساعة أقل بساعة ونصف الساعة عن موعد انقضاء عُمرك وميعاد الروح تلبس ثوب زفاها لعُناب بريق الكتاب المسطور وتقرأ كتابك . رُفعت الأقلام و جفت الصحائف من قبل ، حين أُذن للآفاق أن صاحب الوقت يريد وديعته التي أودعها جسد حبيب من أحبائنا طيب الذكر ( عمر خالد الشيخ ود بدُر ).

    قبل أن يستَجِير الخاطر بلمحة الحُلم لنكتُب ، احترت ماذا أُسميك : أ أنتَ العميد معاش مهندس عُمر خالد كرفيق دربٍ ومِهنة ، أم أنتَ الرجل سَمح السيرة الذي جمعنا معه وبعض أصدقاء العُمر وُدٌ ومحبة قبل بدء الألفية الثالثة ، أم أنتَ يا تُرى الشيخ عُمر خالد الشيخ ود بَدُر ، مُلتفاً بثوب التخفي ، كنت بيننا و لم نُدرِك إنك الكنـز إلا ساعة رحيلك ؟ .
    ما أعجبها دُنيا !

    معاً .. برفقتك أكثر من عامين ، مرت من لطافة مُصاحبتِكَ كساعة زمان . نِعمَ العُشرة والرفقة أنتَ . نعمل ونستطعِم ونستأنِس معاً ، وتضمنا غرفة واحدة نستريح إليها من مشقة العمل . مُتأخِراً تنام أنت ، كنتَ أكبرنا سناً . تُسامِرنا ، وتغُض الطرف عن هَفواتنا . تتبسَّم عند كل المُنعطفات ونحن نلهث في شقاوة الدُنيا و جَبر المَنافي . أتذكر حين خاطبك أحد الأصدقاء بشقاوة الحديث ضاحِكاً:

    ـ أأنت ابن الشيوخ ؟ ، .. لِمَ كان القرار بتقاعُدك من القوات المُسلحة السودانية برُتبة ( عميد ) وأنت في قمة العطاء ؟ .

    تبسمت أنتَ قائلاً :

    ـ تلك مَشيئته تعالى . رُفعت الأقلام و جفَّت الصحائف. لم تكُن سيرتي غير مُجوِّداً عملي مع الانضباط وفق النُظم وما كنتُ أستحق أن أترجل عن صهوة الجواد الجموح لكن ...، المُعاملة الطيبة مع الأقران وكل منْ عمِلتَ معهم كان نهجي . بيني وبين الجميع على اختلاف مَشاربهم ودٌ لا ينقطع ، ولن أتحدث عن الأمر . باب رزق المولى أوسع ، والمصائر لا يملكها أحد . جلَّ المالك إن أمر ، اندلقت الأسباب ونزع الله المُلك نزعا .

    رغم الإلحاح لم تتحدث أنتَ عن الآخرين إلا في الخير المُطلق ، ولم تضجرْ . ونعلم جميعاً حال التسعينات وما تمَّ في الخدمة المدنية والعسكرية في السودان . في العمل عندما خَبِِِرناك ، كان الأجر الذي تتقاضاه زهيداً بمقدار عملك ، يلهث الأجر يُسابق فضل أعمالك ، طالباً اللحاق ولا يصل ! .
    كُنا جلوساً ذات مساء و (عمر خالد ) بيننا ، نتراشق بألفاظ السَمر ومَكر الحديث البريء بين بعضنا . قال أحدنا :

    ـ أصحيح أنت حفيد الشيخ وَد بَدُر ، ومن أهل أم ضَواً بانْ ؟
    يرُد ( عُمر ) بلُطفه مُتبسماً :

    ـ نعم .

    ويقول آخر :

    ـ ما رأينا منك عجباً من تُميِّز الشيوخ عن غيرهم سوى أن الجميع يودونّك !.

    ضحكَ وقال :

    ـ وحدها محبة الناس نِعمة ، قال النبي الكريم ( المرء مع منْ أحب ) . ربما لم تعرفونني حق المعرفة ، فالوجه الظاهر هو كجبل الجليد كما تقول الأمثال . أهلنا نار قُرآنهم لا تزهد اللّهَب ، وإن تيسرت الدُنيا سترون تلك النار لا محالة . ستزورون بيوت أجدادنا وتنعمون " بالقَدَحْ البِكفي " .

    ذهب الحديث بيننا في سَرَبِ المُداعبة والمُؤانسة ، حتى جاء اليوم المشهود :
    من بعد ظهر الخميس تأخرت وجبة منتصف النهار التي نعُدها في موقع العمل حتى موعد استكمال إجراءات نقل كفالته وفق نُظم الدولة التي في عباءتها نَعمَل . اكتمل نصف الإجراء وتبقى الآخر و تطلب التأجيل إلى يوم السبت . تعيّن على " عُمر " الانتظار . أيزور هو العشيرة في مدينة أخرى تبعد أكثر من أربعين ومائة كيلومترا عن موقع العمل أم ينتظر السبت ليُكمِل الإجراء ؟. آثر هو انتظار السبت ، وقرر البقاء عُطلة نهاية الأسبوع في السكن المؤقت قرب الموقع . في السادسة مساء وبعد انتهاء الفترة المسائية للعمل ودَّعته ضمن آخرين وغادرت إلى وسط مدينة العين التي كانت تبعد نيف وثلاثين كيلومترا.

    في اليوم التالي غادر" عُمر " بسيارة صالون صغيرة ضمن رفاقه لصلاة الجمعة في منتصف النهار في مسجد على مقربة في ضاحية ( أم غافة ) على أطراف مدينة العين . عند العودة من صلاة الجمعة و قبل الانعطاف غدرت بهم سيارة أتتهم من الخلف ، ولم يتحسب صاحبها الانتباه أو السرعة التي تُناسِب . الجسد نقياً على طُهر وضوئه سليماً ومَغّمض العينين أسلم حبيبنا ( عُمر ) الروح في لحظات بلا خدوش في ظاهر الجسد .

    لم تزل الذكرى تنضحُ بوجع الفراق منذ أكثر من ثماني سنوات، ولم نزل نذكر أحد الرفاق يستعجله الغُسل استعداداً لصلاة الجُمعة تلك :

    ـ يا عُمر أسرع .. " إنتَ قَايل نَفسَكْ عَريس " ؟

    وقد كان عريساً بالفِعل . سبحان المولى !.
    من بعد صلاة العصر يوم السبت وفي مسجد بوسط مدينة العين ،كانت الصلاة على جثمان حفيد الشيخ ود بَدُر ، قبل مُغادرته ليوارى الثرى في أرض الوطن . تقاطرت الأفواج من كل حدب وصوب . من بوابة المسجد ونحن نهُمّ الخروج بالجُثمان انهمرت السماء أدمعاً من مطرٍ فُجائي كاسِح ، غسلتنا المياه بغتة وبلا إنذار وفي غير ميعادها. تخفف الأهل والأقرباء مودعين إلى مطار أبو ظبي الدولي و من ثم إلى الوطن بالطائرة .

    استفردت بنا عَباءة الحُزن من بعد وداعه الأخير. غادرتُ إلى مسكني برفقة زميلنا المهندس صلاح بسيارته . لم نُكمل كيلو متراً واحداً بعيداً عن المسجِد حتى رأينا الأرض جافَّة من حولنا وتعجبنا ! . كأن السحابة قد تَخَيَّرت مكان الصلاة عليه فجاءت تُودعه . تَحدثت بلُغتها ، وأمسكت قطراتها بلباس رواد الموكب والمودعين !. لم يكن الزمان موسم مطر ، فميعاده الشتاء ونحن في أول سبتمبر !. تعجب المهندس صلاح وهمس وهو ممسك بمِقود السيارة التي تُقلنا :

    ـ سبحان الله !

    تذكرت ساعتها قول العالِم السيد الغريب أبو عمارة الحُسين بن منصور في خلوة من خلوات صفائه :



    إذا دَهَمَتْكَ خُيولُ البِعَـــادِ .. وَنَادَى الإياسُ بِقَطْعِ الرَّجا
    فَخُضْ في شَمالِكَ تِرسَ الخُضُوعِ .. وَشُدَّ اليمينَ بِسيفِ البُكَا
    وَنَفْسَكَ ، نَفْسَكَ ! كُنْ خائفاً .. عَلَى حَذَرٍ مِنْ كَمينٍ الجَفَا
    فَإنْ جَاءَكَ الهَجْرُ في ظُلْمَــةٍ .. فَسِرْ في مَشَاعِلِ نُورِ الصَّفا
    وَقُلْ للحَبيبِ ، تَرَى ذِلَّـتي ؟! .. فَجُدْ لي بِعَفْوِكَ قَبْلَ الِّقـا
    فَوَ الحُبِّ ، لا تنثَني رَاجِعــاً .. عَنِ الحُبِّ إلاّ بِعَوْضِ المُنَى


    ***

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2008, 06:26 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر . (Re: عبدالله الشقليني)




    في ذكرى العميد معاش : عُمر خالد الشيخ ود بَدُر(3)






    الراحل العميد معاش : عمر خالد يتوسطنا في الصورة الضوئية
    التي اُخذت لنا في مكتب جهاز الإشراف الاستشاري
    لمشروع المساكن الشعبية الذي خصصه
    الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لمواطني
    دولة الإمارات العربية المتحدة في المنطقة الشرقية

    ***

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2008, 02:49 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر . (Re: عبدالله الشقليني)




    في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر (4)



    في الخرطوم تقاطر المعارف والأهل والمريدون ، وأهل الذكر ، وتراقصت الأجساد في مدح المصطفى عليه أفضل السلام، على نهج الأرياف عندنا وهم يودعونه الوداع المهيب . لم يترك أهل السلطان المكان لأشواق الأحباء وحدهم ، بل جاءوا عن بكرة أبيهم يغسلون الماضي إذ كافئوه وهو في قمة عطائه في الأشغال العسكرية في التسعينات بالإحالة للمعاش ! . رفعوا أيديهم يقرءون فاتحة الكتاب ، فالقلوب البيضاء في سُحب الحُزن والأسى ..تنسى.

    لتغتسل مرايا القلب الخافق بماء الجِنان الموعُودة بإذن مولاه ، وتُعطر قبره دوماً برياحينها الفوَّاحة كأنفاسه بيننا حين كانت الروح تَرفُل في حُلَّة الجَسد .

    **
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2008, 12:00 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر . (Re: عبدالله الشقليني)




    في ذكـرى العميد معاش : عُمـر خالـد الـشيخ ود بَدُر(5)



    نعرف أن يد التدمير غير التي تبني ، ومن دمر سماء سودانيزأونلاين كان يريد اغتيال أشياء كثيرة من ضمنها
    الوعي الذي نحاول دوماً أن نؤسس بيوتاً له ، على الأرض بضيقها ، وإذا السماء تلك السجادة التي تلبس روحاً تضرب أقطار الأرض تجد من يريد أن يقبض فُسحة القراءة وحرية أن يكتب المُدونون ما يشاءون ويحكُم القراء .
    ما أعجبها دُنيا .
    بالأمس القريب كتب هُنا دكتور صلاح ، خال الفقيد وقد حرك المقال والصور الضوئية أشجان النفس .
    هذا المقال مكتوب منذ أكثر من ثلاثة أعوام ، والصور الضوئية اختفت في المخزون . وفاجأتنا قبل أيام ضمن البوم وأشتد الإزار على القلب ، وضاقت النفس حتى أفرجت المدامع ذكري ليست للنسيان .

    اليوم اختفت الصور الضوئية ، واختفت أشجان دكتور صلاح ... وليتها تعود .

    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de