( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي .

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 02:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-07-2007, 11:10 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي .







    ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي



    إنها فتحٌ في شِعر المديح النبوي .

    يقولون لا نعرف أنفُسنا ، ولا نعرف شُعراءنا وهم يرتقون المَجد في العلا و إلى القمم . بسلاسة يقودون اللغة وقد استعصت على الأعاجم والمُستعربين والمستشرقين من فخامة قاموسها وفتنة جرسها وهو يراوح جوَّالاً بين الأمصار والأرياف والبوادي والحَضر. جَلَستْ اللغة عندهم وتشكلت بساتينها ، وتقاطر الندى يلعق أكمام وردها .كل الذي تعوّد الناس عليه تجده يجاور الغريب بلا نشاز. غطس الحصى في الرمل وتشققت الحجارة و نَبع الينابيع يصيحُ تَفَجُراً :

    هُنا السنابل مُذهبة الألوان بقمحها ترقُص من فرحٍ فمنْ يصنعُ لنا اليوم وليمة ؟

    دعانا الشاعر ( عالِم عباس ) لرحلة صفاء لفحته نسائمها وهو على راحلة مأمون سرجها ، معروف مآلها . تهتز هيَّ ثم تستقر أنى تشاء . الشهر كان شهر صوم منذ عامٍ مضى . على مزامير الزمن الماضي طرِب النبي داؤود وأطْرَب. في الماضي الوسيط لبِس الشعر لغة الموسيقى وشاحاً وأسفرت المعاني عن الجِيد المُرصع بالنعيم . قيثارة الزمن الماضي طوت الشعر في حضنها، ومن الصدور خرج هو صداحاً من ثِقل أحمال الوجدان و دفق العواطف .

    في دروب السيرة النبوية وقفات مع الشعر ونحن نقول بخلاف ما يُعْرَف : أبلغ الشِعر أصدقه محبةً .
    ذاك كعب بن زهير بن أبي سلمى، شققنا صدره وأنطقناه فقال:

    عبرتُ الفيافي ورياح سمُوم الصحارى مُتلثِماً لا تعرفني المضارب . تشتمّ الذئاب ريحي فتعوي ،وأنا في غرق إلهامي أفقتُ مُستبشراً عند مجلس العُلا ،
    حيثُ النبي وأصحابه . طرقتُ وأُذن لي ودخلت مُتلثماً أطلب الأمان فأمِنت. استقبلتني الطلعة النورانية ،ولو كنت رأيتها من قبل لنعُمت بالإسلام دينا ، وبمحمد بهي المراتب خير صحُبة في الدُنا ، وبإشراق محبته نوراً و هادياً . بدأتُ أنشد :


    بَانَتْ سُعَادُ فَقَلْبِي الْيَوْمَ مَتْبُولُ .. مُتَيّمٌ إثْرَهَا لَمْ يُفْدَ مَكْبُولُ
    وَمَا سُعَادُ غَدَاةَ الْبَيْنِ إذْ رَحَلُوا .. إلّا أَغَنّ غَضِيضُ الطّرْفِ مَكْحُولُ
    هَيْفَاءُ مُقْبِلَةٌ عَجْزَاءُ مُدْبِـرَةٌ .. لَا يُشْتَكَى قِصَرٌ مِنْهَا وَلَا طُولُ
    تَجْلُو عَوَارِضَ ذِي ظَلْمٍ إذَا ابْتَسَمَتْ .. كَأَنّهُ مَنْهَلٌ بِالرّوْحِ مَعْلُولُ
    شُجّتْ بِذِي شَيَمٍ مِنْ مَاءِ مَحْنِيَةٍ .. صَافٍ بِأَبْطَحَ أَضْحَى وَهُوَ مَشْمُولُ

    .........................................................


    ثم اتكأتُ على مِسند الشِعر حتى دنوت :



    إنّ الرّسُولَ لَنُورٌ يُسْتَضَاءُ بِهِ .. مُهَنّدٌ مِنْ سُيُوفِ اللّهِ مَسْلُولُ
    فِي عُصْبَةٍ مِنْ قُرَيْشٍ قَالَ قَائِلُهُمْ .. بِبَطْنِ مَكّةَ لَمّا أَسْلَمُوا زُولُوا
    زَالُوا فَمَا زَالَ أَنْكَاسٌ وَلَا كُشَفٌ .. عِنْدَ اللّقَاءِ وَلَا مِيلٌ مَعَازِيلُ
    ......................................................





    وما أن بلغت : إن الرسول لنور يستضاءُ به ... ، حتى نهضتْ النفس الباهرة من مجلسها ، وخلع النبيُ الأكرم عليَّ بُردته وألبَسَنِيها عفوا وسماحاً، فسُميتْ قصيدتي من ساعتها : البُردة .
    للتاريخ رنينٌ يأتيك من حفريات الزمن الماضي . أسفار أبطاله كُتبت بمحبة وأحرُف من نورِ أفعالهم . ( عبق البقيع ) : بوح من الطيب يأتيك من مراقد من استحلبوا الحليب من ضُروع العُسرة . نصروا الرسالة فخَلُدتْ ، وأغدق ربُهم على أرواحهم المنَّ والسلوى .

    جاء الشاعر ( عالم عباس ) و مشت عينيه فسيح المكان بأرض البقيع . ومن عَبقه سرى وجدانه بقشعريرة أنبتت لطائفها شِعراً . طرق المصطفى باب محبته الواجِدة ومن سُحبه المُكتَنـِزة أمطر. فكَّت خاطرة الشِعر ضفائرها عند مجلسه وتبخترت لُغة باهرة في المديح النبوي هزت عُروش ممالك الشِعر القديم وفاحت رياحينها. و بُردة النبي ، ومن عبق مِسك صاحبها الأصيل تمايلت أعطافها نشوى حين كتب الشاعر :



    عبق البقيع

    مِنْ نحْوِ طابَةَ كُلُّ الريحِ ريحُ صَبَا ...
    وكلُّ نَشْرِ خُزاماهَا زَهَا و رَبَا
    و رَفّ في الضوءِ مِنْ عطرٍ يَضُوعُ بِه..
    عِطْراً مضيئاً كَأنْفاس الرُّبَى رَطِبَا
    كُلُّ النواضِرِ منْ زهرائِها انْكَسفَتْ...
    كل البدور توارَى نورُهَا و خََبا
    فذا العقيقُ عقيقٌ من سَنَا شُهُبٍ..
    منْ مَِّنةِ الله، قدْ أعْطى وقد وهبا
    فالتُّرْبُ مِْسكٌ ومن عَبَقِِ البَّقيعِ نَدَىً ...
    و النخلُ يَرْشَحُ طِيباً من أريجِ قُبَا
    سما بروحيَ مِنْ ريحانها سببٌ...
    إلى المعارج لَمَّا عَزَّ مُنْسَرَبَا
    هنا الأرضُ من نفحاتِ الله عابقةٌ ...
    هنا السماواتُ قَدْ مَدَّتْ لنا طُنُبَا
    تسري السكينةُ في أوصالنا بَرَدا ...
    ويخفقُ القلبُ من جّرائِها خَبَبَا
    .....................................


    أو حين يقول :

    صَلّى عليكَ إلَهِي قَدْرَ ما وسِعْت ...
    آيُ الكتابِ معانٍ أثْقَلَتْ كُتُبَا
    يا ربِّ صَلِّ على المحبوبِ سيِّدِنَا...
    كما تكونُ صلاة، غَيْدَقَاً سَكِبَا
    سَحّاً سَكُوباً، دوَاماً دُلَّحَاً غَدِقَاً...
    غَيْثَاً غِيَاثَاً، مديداً، دَيْمَةً سُحُبَا
    ..........................



    للقلب أن يطرُق الأضلُعِ من فرحٍ فهُنالكَ من ضاقت نفسه وما وسعتها رغوة كؤوس الصفاء وقد طفحت شعراً ، عميقة جذوره في بطون الأمم . لله درُك أيها الشاعر الذي رقصت أنجُمه مُتلألئة في سماء العتمة وهو المُتيمُ جالس في طيب الثرى ، نَحَرَ الفؤادَ فَعَظُمتْ الذبائح في بهو البقيع الذي تَعرُشه السماء وتَفرُش بساطه الأرض ، وإنك لنازعتَ كعباً بُردته .

    عبدالله الشقليني
    17/05/2007 م

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-09-2007, 04:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2007, 01:35 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)

    بشعره عن المكان نثر عطور الروح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2007, 07:43 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)

    يحق لنا أن نعتز بثقل
    مكانت الشاعر عالم وإحساسه
    اللغوي الباهر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2007, 11:17 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)


    المورد العذب من نور،
    اللغة مُشبعة بثقل الندى
    و القلب عُصفور
    يُغني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2007, 04:32 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)




    قول مُحب بلغة الشعر


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2007, 07:55 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)

    تذكرت شاعرنا الباسق
    في منتديات التلفزة التي
    تحوم من حولنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2007, 09:32 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)

    الشقلينى دوما محلقا بأجنحة من نور والآن تحلق بالنور ذاته قرأت القصيده فى مكان ما وطربت لها أيما طرب ولما لا وموضوعها المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وبراح رحابه وكاتبها عالم عباس وعارضها الشقلينى بيراع من فولاز يرفع ولا يجر قط السلام لك والسلام عليك وأنت تغبطنا حين تكون الحوجه إلى ذلك.................



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 09-09-2007, 03:50 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2007, 06:53 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)




    الأستاذ / منصور المفتاح

    سيد من سادة الكتابة الرصينة .. يمُد بنانه معنا هُنا :
    ألف مرحب بعاشق الكلم الطيب والود الذي يخرُج من صحائف اللغة
    غذاء للروح .
    لقد أعطيتنا فوق ما نستحق وبِكَ نفخر أن حللت اليوم ضيفاً علينا ،
    وكُنا دوماً أضياف كرمَك الباذخ في كل حين .


    نعيد كتابة بعض أبيات الشاعر الفخيم ( عالم عباس محمد نور ):

    عبق البقيع

    مِنْ نحْوِ طابَةَ كُلُّ الريحِ ريحُ صَبَا ...
    وكلُّ نَشْرِ خُزاماهَا زَهَا و رَبَا
    و رَفّ في الضوءِ مِنْ عطرٍ يَضُوعُ بِه..
    عِطْراً مضيئاً كَأنْفاس الرُّبَى رَطِبَا
    كُلُّ النواضِرِ منْ زهرائِها انْكَسفَتْ...
    كل البدور توارَى نورُهَا و خََبا
    فذا العقيقُ عقيقٌ من سَنَا شُهُبٍ..
    منْ مَِّنةِ الله، قدْ أعْطى وقد وهبا
    فالتُّرْبُ مِْسكٌ ومن عَبَقِِ البَّقيعِ نَدَىً ...
    و النخلُ يَرْشَحُ طِيباً من أريجِ قُبَا
    سما بروحيَ مِنْ ريحانها سببٌ...
    إلى المعارج لَمَّا عَزَّ مُنْسَرَبَا
    هنا الأرضُ من نفحاتِ الله عابقةٌ ...
    هنا السماواتُ قَدْ مَدَّتْ لنا طُنُبَا
    تسري السكينةُ في أوصالنا بَرَدا ...
    ويخفقُ القلبُ من جّرائِها خَبَبَا

    ....................


    أو حين يقول :

    صَلّى عليكَ إلَهِي قَدْرَ ما وسِعْت ...
    آيُ الكتابِ معانٍ أثْقَلَتْ كُتُبَا
    يا ربِّ صَلِّ على المحبوبِ سيِّدِنَا...
    كما تكونُ صلاة، غَيْدَقَاً سَكِبَا
    سَحّاً سَكُوباً، دوَاماً دُلَّحَاً غَدِقَاً...
    غَيْثَاً غِيَاثَاً، مديداً، دَيْمَةً سُحُبَا

    ...................

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 15-09-2007, 06:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2007, 10:48 PM

يوسف ادريس


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: عبدالله الشقليني)

    انها مشاهد تبعث الاشواق لطيبةالطيبة حيث الهدى والنور ,والمحبون العاشقون لا تهدأ ارواحهم الا هناك حيث منزل الوحى ومشاهد التنزيل واثار المعجزات ,وقديما قيل : :
    قلبى مقيم بذات النخل والحجر
    واختها تلك ذات الحجر والحجر
    تقسم القلب بين البلدتين
    فلا انفك من لهب الاشواق فى سعر

    فالمديح هو محرك الاشواق نحو التعريف برسول الله صلى الله عليه وسلم.
    ولى عودة للحديث عن هذا الباب ...

    (عدل بواسطة يوسف ادريس on 15-09-2007, 10:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2007, 08:51 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20250

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: يوسف ادريس)

    أستاذنا العزيز عبدالله الشقليني

    تحياتي و تصوم و تفطر على خير

    لا أستغرب أبدا أن يخرج هذا الكنز المكنوز من شاعر مفوه مثل عالم عباس ..
    فعالمنا عالم .. عالمٌ ببواطن سحر الكلم .. لله دره

    Quote: صَلّى عليكَ إلَهِي قَدْرَ ما وسِعْت ...
    آيُ الكتابِ معانٍ أثْقَلَتْ كُتُبَا
    يا ربِّ صَلِّ على المحبوبِ سيِّدِنَا...
    كما تكونُ صلاة، غَيْدَقَاً سَكِبَا
    سَحّاً سَكُوباً، دوَاماً دُلَّحَاً غَدِقَاً...
    غَيْثَاً غِيَاثَاً، مديداً، دَيْمَةً سُحُبَا


    دون مبالغة .. تستحق أن توضع ضمن افضل الشعر في مدح المصطفى

    دمت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2007, 04:37 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: ابو جهينة)



    صدقت أبو جهينة كيف تبدو غمامة الشِعر
    حين تُمطِر :
    *

    مِنْ نحْوِ طابَةَ كُلُّ الريحِ ريحُ صَبَا ...
    وكلُّ نَشْرِ خُزاماهَا زَهَا و رَبَا
    و رَفّ في الضوءِ مِنْ عطرٍ يَضُوعُ بِه..
    عِطْراً مضيئاً كَأنْفاس الرُّبَى رَطِبَا
    كُلُّ النواضِرِ منْ زهرائِها انْكَسفَتْ...
    كل البدور توارَى نورُهَا و خََبا

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2007, 04:30 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ( عَبقْ البقيع ) للشاعر عالم عباس : فتحٌ في المديح النبوي . (Re: يوسف ادريس)



    العزيز يوسف إدريس
    تحية طيبة لك ،
    والحق إن المديح النبوي بوابة للمباحث ، ولم تفرغ بعد . لم ينهل منها علم الفلكلور ولم يدرس كيف تصنع الإنسانية الكثير من بُهار الخيال الجامع وهو يلامس السيرة النبوية وسيرة صحاب الرسول فيضيفون عليها من محبتهم شعراً ساحر الأغصان مُضيء الثمر .
    ها هو شاعرنا : ( عالم عباس محمد نور ) وهو الآن بالمملكة ، وميسور تجواله تلك الرحاب التي غطى الأثر فيها بالمُقدسات ففرش الشِعر بُساطه الحالم .
    شكراً لك أن تطوفتَ علينا في دوحة هي من أيام رمضان أكرِم به من مُضيف .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de