الأفندي:- أتوقع خسارة المؤتمر الوطني الإنتخابات لأسباب واضحة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:51 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الباقر موسى الباقر عثمان(Elbagir Osman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-01-2007, 04:57 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 21251

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأفندي:- أتوقع خسارة المؤتمر الوطني الإنتخابات لأسباب واضحة

    عبد الوهاب الأفندي:
    - أتوقع خسارة المؤتمر الوطني الإنتخابات لأسباب واضحة
    - استراتيجية الحكومة في دارفور هي السيطرة بالقوة
    - لم تكن هناك مؤامرة أمريكية
    - القبول بالقوات الدولية خطوة عاقلة


    دكتور عبد الوهاب متى اكتشفت أن الحركة الإسلامية لا تملك خطة لحكم السودان ؟

    - أنا حقيقة قلت إنه لا توجد لدى الإسلاميين خارطة طريق أو خطة عامة معلنة ومعلومة لأنني سألت عنها ... نعرف في نهاية الأمر أنه لا بد من العودة للديمقراطية ولا بد من الإستعداد لذلك ... كنا نريد معرفة الخطوات التي ستتخذ لأنهم برروا الإنقلاب بمذكرة الجيش الشهيرة في فبراير 1989 والمعارضة كانت مسلحة وتملي بقوة السلاح على الناس ... في ذلك الوقت قيل إن الأغلبية مسلمة في السودان وسيختارون التوجه الإسلامي وأن الديمقراطية والإسلام في تصالح . كنا ننتظر الخطوات التي ستعمل لتحقيق هذا الغرض ولم أجد إجابات إما تهرباً من الإجابة أو إعطاء كلام نظري ليس له محتوى عملي ... فإذا كانت هناك خطة غير معلنة فهي مثلها مثل عدم وجود الخطة لأنها كاللغة التي لا يفهمها إلا شخص واحد

    + إذن أنت تتحدث عن خطة موجودة لكن لا يعلمها إلا قلة

    - قد تكون موجودة لكنهم الآن مختلفون ... الخطة تقول إن مجلس قيادة الثورة يستقيل ولم يحدد الوقت ثم يستلم الترابي الحكم لكن المؤتمر الوطني ينفي ذلك ... خطة مثل هذه مثل عدمها .. إذا اختلف الشخصان كيف نحدد..؟

    + وماذا يقول المؤتمر الوطني عن خطته ؟

    - حسب معرفتي أن المؤتمر الشعبي هو الذي يقول بوجود خطة لكن المؤتمر الوطني لم يتحدث عنها كثيرا

    + يعني ذلك أن المؤتمر الوطني يحكم بخطة ليست بيده؟

    - الآن هم متهمون من الشعبي بخروجهم عن الخطة وتصرفهم كما يحلو لهم وقد تكون لديهم خطة لكنها غير واضحة حتى داخل المؤتمر الوطني ... ثانياً: هم الآن دخلوا في إتفاقات ملزمة وتجُبُ ما قبلها وألغت خطتهم إن وُجدت ... والخطة الآن حسب إتفاقية السلام التي تعيد الأمر للشعب في انتخابات .

    من وجهة النظر العامة أن يعود الأمر للشعب لكن من وجهة نظر الإسلاميين - إذا كان المؤتمر الوطني يمثل الإسلاميين - وجاءت الإنتخابات بشخص آخر ما هي خطتهم ... وما هي خطتهم لكسب الإنتخابات ... يحتاجون لتحالفات ولعمل ... إذا فشلوا في الإنتخابات هل سيصبحون معارضة ... الإتفاقيات لم تتحدث عن ضمانات إذا أصبحوا في المعارضة . المؤتمر الوطني الآن يحكم في العاصمة والولايات ولديه شركات ومؤسسات مال ولديه سلطة وإذا سقط سيفقد السلطة والمناصب ومن يأتي بعده قد يقوم بتطهير في مؤسسات الدولة فهل هم مستعدون لذلك وإذا وُوجهوا بالسقوط هل سيقومون بإنقلاب آخر ؟

    + أتميل لتوقع الخسارة في الإنتخابات ؟

    - أتوقع خسارتهم لأسباب واضحة ... إذا لحظتي موقف الشارع تجاههم ليس مشجعا ... أنت انفردت بالسلطة استأثرت بالمال والمناصب وكسبت عداء الآخرين ... أي تنظيم يحتفظ بالسلطة لسنوات كثيرة الشارع سيمله حتى هنا في أوروبا ...الحكومة ارتكبت ظلامات في حق الناس وتعجرفت وسيتم دفع ذلك في صندوق الإقتراع فهم لم يعملوا لمواجهة استحقاقات الديمقراطية وتصرفوا بطريقة تضر بوضعهم الإنتخابي . حتى في أوساط الإسلاميين هناك شعور بعدم الرضا وهو وضع لن يؤدي لإعادة انتخابك مرة أخرى ... يحتاجون الآن لمراجعة وضعهم والقيام بمصالحات مع بعض الجهات التي لديها مشاكل معهم

    + من تقصد بهذه الجهات ؟

    - للصف الإسلامي نفسه... هناك من الإسلاميين من يقف في المنتصف ليس هنا أو هناك ... حزبا الأمة والإتحادي والمواطنون الذين تعرضوا لمضايقات ومشاكل اقتصادية بسبب سياسات الدولة والخطاب الحكومي ينكر وجودها أو التسبب فيها ... يحتاجون الإعتراف بها وشئ من الحساسية لمعاناة المواطنين وعمل سياسي وعلم بنبض الشارع فالواضح من خطاب الحكومة أنها لا صلة لها بالشارع .

    + لنفترض خسارة المؤتمر الوطني للإنتخابات القادمة ما هي توقعاتك للأوضاع حينها ؟

    - هذا حساب لم يحسبوه يعتقدون أنهم قاموا بترتيب حالهم وهذا جزء من خداع النفس ... سيستخدمون المال وتكتيكات أخرى ... لكن لو تخيلوا الخسارة لأعدوا خطة للإصلاح .

    قد يفكروا في إفشال الإنتخابات أو عمل إضطرابات أو أي شئ آخر لكنهم لن يرحبوا بخسارتهم وهذا من أخطر الأشياء التي أتوقعها ... كان عليهم الحصول من القوى السياسية الأخرى على ضمانات بعدم الملاحقة يتم تضمينها في إتفاقات مكتوبة كما حدث في جنوب أفريقيا فقد اتفقوا على العفو وعلى نسيان ما مضى مقابل أن يعترف كل من ارتكب خطأ أمام لجنة للمصالحة ومن لا يعترف يحاكم...

    + وما هو الأسوأ ؟

    - لا أتخيل جهة تسيطر على 70% من السلطة إذا وجدت نفسها في موضع خسارة ولديها مسلحون وتسيطر على الجيش والأمن أن تقول مع السلامة وتذهب إلى بيتها ... لا أعتقد أن هذا سيحدث.

    + ربما انشغل المؤتمر الوطني بمشكلات البلاد الكثيرة ولم يستعد بوضع خطة للإنتخابات.

    - لا، هم يستعدون ولكن على طريقتهم ... منذ دخولهم للحكم لديهم طريقة للعمل السياسي تعتمد على نظام الصفقات إما شخصية أو جماعية أو قبلية أو حزبية ويعتقدون أنهم بذلك يضمنون ولاء قطاع كبير من الرأي العام السوداني وأنهم هم الحكومة في الولايات ولديهم أوراق كثيرة وزعماء القبائل لا خيار لهم غير ذلك لكن الولاء لحكومة شئ والولاء لحزب شئ آخر ... أغلب هؤلاء ولاؤهم يكون لحزب الأمة والإتحادي لكنهم لا يريدون تضييع مصالحهم فقط . وأنا لا أثق في كل هذه الصفقات ... هذه الشخصيات التي انضمت للحكومة خسرت بتأييدها للحكومة، مثلا مبارك الفاضل خسر ... والحكومة لم تعطهم نفوذاً كافياً للإحتفاظ بالولاء التقليدي الذي كانوا يجدونه وفي النهاية أُبعدوا من الحكومة فهم بذلك خسروا مرتين .... والأحزاب الصغيرة التي انضمت للحكومة اصبحت لا هنا ولا هناك ... لذلك أقول إن الولاءات التي تجمعها الحكومة حولها ليست مضمونة في حالة السيولة التي يمر بها السودان الآن .

    + هل السودان موعود بخارطة سياسية جديدة بعد الإنتخابات ؟

    - من الواضح أن الولاءات الجهوية هي العامل الأهم ... التمزق السياسي والضربات التي وُجهت للأحزاب الكبيرة أدت لان يكون لكل جهة ولاء لجهتها ... دارفور مثلا حتى الأحزاب الكبيرة لن تكسب مثل الماضي ستكون هناك منظمات إقليمية في الشرق والغرب والشمال والجزيرة والجنوب كلها ستتجه للإقليمية وستنشأ تحالفات ولن يكون هناك كسب مطلق ... الحركة الشعبية إن استمرت في وحدتها مع المؤتمر الوطني لن تتحالف معه في الإنتخابات وقرنق عبَر عن ذلك وقال إنهم سيدخلون في تحالفات حتى يتمكنوا من حكم الجنوب ... الحكومة حاولت انتزاع تعهد من الحركة الشعبية بالتحالف في الإنتخابات لكن الحركة تركت خياراتها مفتوحة ... فالحركة الشعبية تضمن أكثر من المؤتمر الوطني الحصول على مقاعد كثيرة في الجنوب وبالمقابل لن يحصل المؤتمر الوطني في الشرق والغرب على أغلبية ونسبة الـ«52%» التي يتمتع بها الآن لن يحصل عليها ربما يتحصل على 30% أو 35% وربما أقل من ذلك ولن تحصل الحركة الشعبية على أكثر من 20% والباقي يتوزع بين الأحزاب .

    كل الأحزاب ستتحالف ضد المؤتمر الوطني لأنها تشعر الآن بأن المؤتمر استأثر بكل شئ وأنها تريد استرداد حقها ...كل ذلك إذا قامت إنتخابات وكانت نزيهة.

    * ولماذا لا تقوم الإنتخابات ؟

    - قد تؤجل وقد تحدث اضطرابات أو مشاكل أو قد يتفق طرفا الحكم على عدم قيام انتخابات.

    * أتريد أن تقول إن الإسلاميين وضعوا أنفسهم في هذا الموقف الحرج لعدم إمتلاكهم لخطة يحكمون بها وبالتالي يأتون بها لصناديق الإقتراع ؟

    - كانت لديهم ملامح عامة لكن كل شئ يتم التفكير فيه حسب الظروف ... مثلا موضوع شكل الحكم بعد الإنقلاب ... هل تستمر حكومة عسكرية أم يحكم حزب واحد؟...

    الخطة الأولى حاول تنفيذها الترابي عندما كان في السجن فعرض على الميرغني والصادق المهدي توحيد الأحزاب الثلاثة وتوليها للسلطة مع ابتعاد زعمائها الثلاثة عنها، لكن المهدي والميرغني توقعا أن يستأثر الترابي بكل شئ لوجود كوادر مؤهلة معه فرفضوا العرض ...ثم جاء التفكير في المؤتمر الوطني في صورته الأولى فقد كان لا هو حزب ولا هو لا حزب يشبه اللجان الثورية ... كانوا يفكرون وهم ماشين وهذا التفكير كان مغلقاً على دائرة صغيرة وكان لديهم دوائر خاصة ( يضحك ) أفترض ذلك لكن معظم أعضاء التنظيم لا علم لهم بهذا الحوار ...

    مثلا أقول لك هذه الحادثة : كنت في لندن في السفارة السودانية وجاءنا العميد عثمان حسن أحمد مسئول القطاع السياسي وجاءنا خبر أن مؤتمرا سينعقد بالخرطوم لمناقشة شكل النظام السياسي فسألته عن ذلك فاستغرب وقال إنه المسئول وإنه لم يعط أمرا بهذا وشكك في صحته ... واتضح أن المؤتمر تم الترتيب له من وراء مسئول القطاع السياسي فكما قلت لك بعض المسئولين كانوا لا يعرفون ما يجري فما بالك بأمثالنا ... هناك حلقة معينة تحدد في هذه الأمور وأحيانا لا تشاور المسئولين .

    + دعنا نتحدث عن الجنوب ... هل أيضا لم تكن توجد خطة لحل مشكلة الجنوب ؟

    - سبع سنين أحاول معرفة الخطة لحل مشكلة الجنوب ... كان الحديث عاماً عن التمسك بالوحدة وأن تحريك الأسلمة في الجنوب هو جزء من الحل لكن لم تكن لدينا خطة طويلة المدى وأنا كنت في الوفد المفاوض تفاجأت بالدكتور علي الحاج وهو المتحدث باسم الوفد في أبوجا الثانية وهو يقول لنا إننا لم نأت هنا لتوقيع إتفاق مع قرنق عندها احتج الدكتور حسين أبو صالح وقال له لماذا لم تخبرونا بذلك وعندما وافق علي الحاج على بعض القضايا في المفاوضات واجهته الحكومة بإنتقادات شديدة .

    + الدكتور أبو صالح لم يكن عضواً بالحركة الإسلامية لكن أنتم هل كنتم خاليي الذهن ؟

    - الحكومة كان لديها فهم محدد لكننا لم نكن نعرفه ... بعد سبع سنوات أخبرني أحدهم بعدم وجود خطة لحل مشكلة الجنوب ... الجيش لديه خطة ومكتب الجنوب لديه واحدة وكذلك منظمة الدعوة وهيئة الإغاثة الإسلامية وكل يعمل لوحده بسياسة منفصلة بدليل أن الحكومة وقعت إتفاقاً مع رياك مشار وعندما انشق عنه فاولينو ماتيب توقع مشار أن تقف معه الحكومة لكن اتضح أن للجيش خطة منفصلة فقام بضم فاولينو وقواته له.

    يوجد اضطراب وعدم تناسق في المواقف ولا توجد هيئة تنسق بين كل الأطراف .

    + وجاء اتفاق السلام بالجنوب بلا خطة واضحة من الإسلاميين ؟

    - نعم ... جاء من غير خطة ... علي عثمان وعلي الحاج طرحا على قرنق مشاركة السلطة وتقاسمها منذ أبوجا الثانية لكن الحركة الشعبية رفضت بحجة تحالفها مع القوى الشمالية الأخرى ثم إن الحكومة حينها كانت معزولة بالداخل و محاصرة دولياً وبذلك ستخسر الحركة الشعبية الدعم الدولي ... وحتى الأسس التي تريد الحكومة الإتفاق عليها مع الحركة لم تكن معروفة في حين طرح قرنق أسسه وهي تشبه ما تم الإتفاق عليه في نيفاشا بأن تنفرد الحركة الشعبية مدنيا وعسكريا بحكم الجنوب ويحكم المؤتمر الوطني في الشمال وتطبق الكونفيدرالية ويقسم السودان إلى خمسة أقاليم الشمال والجنوب والشرق ودارفور والوسط الذي يضم الجزيرة وكردفان والخرطوم ... وتتكون حكومة ضعيفة من رئيس وزراء تتناوب في توليه الأقاليم الخمسة ورئيس جمهورية شرفي ... وهو طرح لتقسيم السودان رفضت الحكومة العرض في ذلك الوقت لكن الإتفاق جاء قريبا منه.

    + الوضع في دارفور يختلف عن الجنوب فالحكومة ورثت مشكلة الجنوب من حكومات سابقة لكن مشكلة دارفور تفجرت وهي موجودة وبالتالي تختلف معالجتها للأزمة عن الجنوب ... هل يمكن أن نلاحظ هذا الإختلاف في خطة الحكومة لمعالجة مشكلة دارفور ؟

    - دارفور لم تكن بها مشكلة ... المشكلة صُنِعت في دارفور ... في التحضير لإنتخابات 86 كان علي الحاج يقول إن 50% وربما أكثر من مقاعد دارفور ستذهب للجبهة الإسلامية التخبط هو الذي أدى لوجود مشكلة في دارفور وكتبت عن عبقرية الحكومة في صنع الأزمات لكنني لم أتخيل وجود مشكلة بهذا الحجم والكارثية ... كانت توجد مشاكل قديمة لكن من أول إنجازات الحكومة أنها حسَنت الأوضاع في دارفور وعقدت مؤتمراً للمصالحات وقام الدكتور الطيب إبراهيم محمد خير بحملة ضد قطاع الطرق وتحقق أمن بمستوى معقول هناك لكن بعد ذلك حدثت تطورات أخرى بسبب الصراعات الداخلية وضيق الأفق . استراتيجية الحكومة في دارفور هي السيطرة بالقوة ... ولا يدخلون في محاولات تفاهم مع أية جهة ... والسبب الوحيد في عدم وجود مشاكل بالولايات الأخرى هو عدم وجود قوى إجتماعية متبلورة مثل ما يوجد في الجنوب والغرب والشرق ... لكن وفقا لسياسة الحكومة كان يجب وجود مشاكل في كل السودان لكنهم في دارفور ارتكبوا مشاكل أكبر .

    * طريقة إدارة الأزمة مع المجتمع الدولي ووجود رؤية واضحة أكان سيقلل من درجات تفاقم الأزمة ؟

    - من المؤسف هناك خلط بين الشعارات والسياسة ... الحكومة تفتكر أن المجتمع الدولي هو أمريكا وأن أمريكا تتآمر عليها ... هناك فرق بين أن تقول هذه الشعارات للرأي العام وأن تصدقها ... أمريكا دعمت نيفاشا وضغطت على قرنق ونصحتهم بإخلاص في التعامل مع دارفور بحكمة وسرعة لأن لديها مصلحة في استمرار ونجاح نيفاشا لأنهم ساهموا فيها خاصة وأنهم كانوا مقبلين على انتخابات ويريدون تقديم السلام في دارفور كإنجاز ... لم تكن هناك مؤامرة ومما يؤسف له أن للحركة الإسلامية كوادر واعية ومستنيرة لكن الخطاب مشكلة في حد ذاته و ساذج من يخلط بين التعبوي والتحليلي ولا توجد قدرة لفهم سبب ما حدث للمجتمع الدولي تجاه دارفور وعدم فهم للآليات التي تحرك السياسة في الدول الكبرى ... فالتعامل كان مستواه متدنياً لا يليق بحركة بمستوى الحركة الإسلامية ولا يتناسب وإدارة شئون الدولة .

    * قضية حفظ الأمن والقوات الدولية إفراز آخر إحتاج لإدارة ولخطة..

    - الحكومة حكّمت صوت العقل وقبلت بطرح الأُمم المتحدة ... السباق كان بين الحل الثالث والرابع ... الثالث طرحته الأمم المتحدة وهو مزيج بين مقترح السودان بالتمسك بالقوات الدولية وبين طرح القوى الكبرى التي تريدها قوات أممية ... الآن تسمى هجيناً وفي نهاية الأمر هي إعطاء دور للأمم المتحدة ودعم لعملية السلام وتحويلها لأُممية ... الحل الرابع هدد به بلير وبوش وقالا إذا لم تقبل الحكومة بالثالث سيتم حظر طيران في دارفور ويتم عمليا فصل دارفور عن السودان كما حدث في كردستان العراق . وبالنسبة لي فلن يكون هناك حل ما لم يتم الإتفاق على حل سياسي يُدخل كل قوى دارفور في السلام وبعد ذلك تصبح مظلة حفظ السلام لمساعدة الفرقاء على الإستمرار في عملية السلام كما حدث في الجنوب ... فالقبول بالقوات خطوة عاقلة وتستحق الترحيب وإن جاءت متأخرة .

    + لكنها أدخلت الحكومة في ورطة إذ كيف تبرر قبولها بهذه القوات بعد طول رفض ؟

    - رفضها للقوات هو الذي يحتاج لتبرير ... الحكومة كانت قادرة على حل المشكلة إذا سارعت بإتفاق مع الفصائل الأخرى وتتولى كل القوى السودانية مهمة حفظ الأمن والسلام ... فوجود جهة أجنبية هي إعلان لفشل السودانيين ومؤسف أن نكون محتاجين «لحجّاز»..!!

    الرأي العام

    http://rayaam.net/syasia/syasa6.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de