من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟

نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 03:35 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة أسامة خلف الله مصطفى(أسامة خلف الله مصطفى)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-06-2006, 01:25 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟

    من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟
    أسامه خلف الله مصطفى-نيويورك-ميل بيزين
    [email protected]

    فى إطار البحث عن منار بيرجع الوطن التائه الى نظام يسمح بالمشاركه الفعليه لابنائه وإختلاف الراى وإحلال الأجيال، يظهر النظام الديمقراطى الذى أفتتح برلمانه فى الخرطوم 1-1-1954 كمخرج وخيار حقيقى وطفره تطوريه للسودان فى أفريقيا والوطن العربى أجمعه فى ذلك الوقت وحتى كتابه هذه السطور. وإذا إفترضنا بأن المخرج يكمن فى إطار "داونى بالتى كانت هى الداء"، فسوف أبحث عنكم عن من هو المسئول من حرماننا من هذا الدواء وحكم علينا ب" أرجوك لا تعطنى هذا الدواء".

    فكما أن حرمان الطفل فى سنوات نموه الأولى من عناصر مغذيه تؤدى الى ضمور فى النضج والإدراك، فإن ما أصاب شعبنا فى أول إنقلاب على سلطه الجماهير فى 17 نوفمبر 1958 قد ترك آثاره الواضحه فى تخبطنا الفكرى وعجزنا فى عدم تحديد موقف مبدىء من موضوع الديكتاتوريات التى سحبت سبع وثلاثون لترا من دم الوطن ولفتره سبع وثلاثون عاما وتركت له أقل من عشره لترات من سنوات الحريه المتقطعه.

    وبما أننا شعب يأخذ معظم غذائه الروحى والفكرى والسياسى من طائفتى الختميه والمهديه. فوجب علينا أن:-

    نفتح دفتر الأحزان من الأول للاخر.... ...ونتسأل من الغلطان منو الخاسر

    لا شك أن إنقلاب الفريق إبراهيم عبود فى 17نوفمبر 1958 كان بمثابه أول إختبار على مدى فهم وتمسك السيد على الميرغنى والسيد عبد الرحمن المهدى بنظام الحريات وتدوال السطه سلميا. وبما أن عمر الوطن لم يتجاوز الربيعين بعد الأستقلال فهنا تنبع أهميه تغذيته بفتمينات أساسيه حينما أصابه مرض يهدد بضموره الى الأبد. فتعالوا معى لنستعرض مواقف حكماء وأطباء السياسيه السودانيين السيدين على الميرغنى وعبد الرحمن المهدى حينما أدخل عليهم هذا الطفل فى غرفه الأنعاش وهو يلفظ أنفاس نظام الحريات الأخيره.
    فما كان دور السيد عبد الرحمن إلا أن أغلق أعين المريض ووصف الإنقلاب بأته يوم الخلاص*. وأرسل السيد عبد الرحمن على طه ليلقى خطابا طويلا ، متدفقا حماسا وتفاؤلا.* أما السيد على الميرغنى فحدث ولا حرج فقد أرسل إبنه محمد عثمان لالقاء خطاب تأييد للفريق إبراهيم عبود، ولم يكتفى السيد على الميرغنى بذلك بل قدم حزبه "حزب الشعب" مذكره تأييد للديكتاتوريه بما عرف بمذكره "كرام المواطنين" كرد على مطالبه الأحزاب ( الجبهه الوطنيه) بعوده النظام الديمقراطى المدنى عام 1960.
    ثم ها هو رئيس وزراء الحكومه عبد الله خليل المنتمى لحزب الأمه الذى موله ورعاه السيد عبد الرحمن المهدى يردد قولته المشهوره حينما تربع على كرسى الوزاره " إننى لن أسلم السلطه بعد ذلك إلا لنبى الله عيسى" ، ثم يجلس هو بنفسه فى منزل السيد الصديق المهدى وفى حضوره وفى حضور زين العابدين صالح ليسلم السلطه للفريق إبراهيم عبود وأحمد عبد الوهاب وحسن بشير فى يوم 17 نوفمبر 1958 مرددا قوله لعبود "ربنا يوفقكم"*.
    ثم تورث اللامبدئيه من الأنظمه الديكتاتوريه فى نسل السيدين فها هو السيد الصادق المهدى والسيدان محمد عثمان وأحمد الميرغنى يصالحون العقيد جعفر نميرى فى 1977ويودون قسم الولاء للنظام الذى حملوا فى وجهه السلاح فى عام 1976، ثم لا تستحى نفس السيد أحمد الميرغنى من لا مبدئيتها وتأبا إلا أن تشارك فى المكتب السياسى للاتحاد الإشتركى.
    ثم يستمر مسلسل اللامبدئيه من الحكم الديكتاتورى فى نسل السيدين ، فها هو السيد مبارك الفاضل يتحول فجأه من مخبر علنى للمخابرات الأمريكيه ومزودا لها بالمعلومات لضرب أهداف مدنيه الى مشاركا فى النظام الديكتاتورى الذى لفظه عملا بنظريه الفيزياء "الأقطاب التى تحمل شحنات مماثله لا تتجاذب".
    بهذه المواقف المعاديه لنظام الحريات والتعدديه بدأت هذه القيادات الدينيه السياسيه حياتها السياسيه ، ثم توارثت لاجيال وحتى كتابه هذه السطور لا يدرى أحد ماهو موقف السيد محمد عثمان الميرغنى من النظام اللاتعددى ناهيك عن الخرس السياسى الذى أصاب أخيه السيد أحمد الميرغنى منذ أن إعتلى العسكر الحكم فى 1989.
    إن تأييد السيدين لإنقلاب الفريق عبود وما تلاه من ديكتاتوريات إنما يكشف عن زيف إدعائهم بأنهم مع نظام الحريات والتبادل السلمى للسطه وإحلال الأجيال. فها هو السيد الصادق المهدى يجلس فى إحتفال اليوبيل الذهبى للبرلمان السودانى فى 2004 مع مجموعه العسكر الذين إعتدوا على النظام التعددى. يجلس السيد الصادق المهدى فى هذا الإحتفال وكأنه يعانى من مرض فقدان الذاكره السياسى أو مرض فقدان الأحساس الوطنى...أو فى أحسن الفروض لايدرى ماهو عمق المعاناه التى يعيشها المواطن السودانى فى ظل هذا النظام.

    وإذا كانت هذه الزعمات السياسيه قد تسلقت ووصلت الى القمه السياسيه بإمتطاء الدين، فهل غاب عن فهما الدينى أن الله حرم الظلم ونعت الظالمين وأنه فرض الشورى كأساس للحكم؟؟؟؟؟ إنا لا يساورنى شك فى أن فهم وإيمان هذه القيادات بالديمقراطيه ، إيمان يعتريه الوهن وتكذبه الممارسه ويستدعى نفير عام لتصحيح المفاهيم وتعريه التجارب وإحلال الاجيال الغير مشروط.






    المراجع:-
    1- الديمقراطيه فى السودان –تحرير د.حيدر إبراهيم على.
    2- السودان المأزق التاريخى- محمد أبوالقاسم حاج حمد.
    3-الإمام عبد الرحمن المهدى- تحرير يوسف فضل-محمد إبراهيم أبو سليم-الطيب ميرغنى شكاك.
    4-المثقفون السودانيون والطائفيه الميرغنيه المهداويه-خليفه خوجلى.
    5-تاريخ الطريقه الختميه فى السودان-د.جون فول.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2006, 07:53 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    إليكم مذكره تأييد الديكتاتوريه التى أرسلها حزب الشعب الديمقراطى (طائفه الختميه) الى الفريق إبراهيم عبود فى 29نوفمبر 1960:-
    مذكره كرام المواطنين...
    لاحظوا لفظ كرام الذى يدل على صفويه كاتبوا المذكره وتزكيتهمعن بقيه المواطنون...

    " لما أدلى الرئيس إبراهيم عبود ببيانه صبيحه السابع عشر من نوفمبر عا 1958، الذى شرح فيه أهداف الثوره ، تلقاه المواطنون بترحاب وقبول ورأوا إعطاء رجال الثوره فرصه لتحقيق الأغراض العظيمهالتى أعلنوها . وسارت الثوره فى عزم وصدق للعمل على تحقيق تلك الأغراض، وساد البلاد جو من الإستقرار الذى يؤمن كل مواطن أن توفره لازم لسير التقد وليجنى الشعب ثمرات الإستقلال الذى كافح من أجله بعد أن رزح سنيه الطويله تحت نير الإستعمار"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2006, 08:22 AM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    كرام برره

    الشقيق اسامه

    تعرف معنا اشقه كتار يتصلوا بي ويدلوا برايهم وعندما اطالبهم بالكتابة يرفضون

    وبقول لهم لن نصحح مسارنا الا بتحديد غلطنا وكيفة معالجته

    الزول الغلطان مابعرف نفسو غلطان الا واحد يقول ليهو ده غلط

    شوف جريدة الوان اليوم

    وحديث الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2006, 09:08 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: saif massad ali)

    شقيقى العزيز سيف الدين مسماعد

    أنا أتسأل من الذى أورث التذبذب المبدئى فى مسأله الديكتاتوريه فى مخيله المواطن السودانى؟؟؟

    لماذا يخرج والدى فى مظاهره ثوره أكتوبر 64؟

    ثم يحدثنى عن خروجه لتأييد جعفر نميرى فى 69...
    ثم بعد أحداث 76....( النميرى عاد جيد لى)....
    ثم يرقص طربا لثوره أبريل ظرجب 1985
    واخيرا مهللا لانقلاب 89....


    من الذى أورثه هذا التذبذب واللامبدئيه السياسيه؟؟؟؟؟
    عفوا.....والسطحيه السياسيه..
    أليس مذكره كرام المواطنيين بناسفه لك مبادى الحريه وتداول السلطه السلمى؟؟؟؟

    أليست هى مذكره لاغراقنا فى الوحل الفكرى وتخبط الرأى تجاه الديكتاتوريات الى الأبد؟

    أليس الصمت على هذه الممارسات وعدم إعاده التاريخ لهو الموت البطىء؟؟؟؟


    لك من الود والسلام والتحيه،
    أخوك
    اسامه خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2006, 11:23 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    الشقيق سيف

    Quote: تعرف معنا اشقه كتار يتصلوا بي ويدلوا برايهم وعندما اطالبهم بالكتابة يرفضون

    إنه الخوف من المجهول.....
    لقد خلق السيد محمد عثمان الميرغنى جوا من الخوف ووعيد بحرمان المخالفين من دخول المله....
    إنه يتصرف فى الحزب كأن شأن من شئونه الخاصه....
    فلا نقد ولا تصحيح مسار...
    بل موت بطىء...

    فمعظم الأشقاء يخافون من بطش الساده...
    أو خائفون من أى يحرمو من تولى أى مواقع مرموقه فى الحزب أو فى الحكومه...
    أو أن التغيير أمر شاق ...لذلك الرضاء بالقديم والسكوت عليه...

    (عدل بواسطة أسامة خلف الله مصطفى on 18-06-2006, 12:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-06-2006, 06:06 PM

سيد أحمد خليفة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    اسامة
    شكرا على نفض الغبار من التاريخ
    واحى شجاعتك وجرأتك فى ان تشير الى الفرعون
    وتقول للناس :انظروا الى فرعون
    انه عريان
    سيحاولون تجاهلك
    او تسفيه افكارك لانك تتعرض للات والعزى
    او بعد قليل سيقولون لك
    لماذا هذا الحديث فى مثل
    هذا الوقت العصيب الذى تمر به امتنا!!!
    التاريخ كله ياسامة خزى وعار
    لكن هل يرى الحواريون او يقراون
    لابد من رحوع منهجى لهذا التاريخ المعيب
    لنرى كيف تكونت عيوبنا اصلا
    حتى وصلنا الى هذا الدرك السحيق
    انها شفرة الغباء الوراثية التى حعلتنا نعتقد
    ان هنالك من يعطون الولد والجنة والرزق
    حتى لو كان هولاء تنابلة وصناعة انجليز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-06-2006, 08:07 PM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: سيد أحمد خليفة)

    أخى العزيز سيد أحمد خليفه

    ليك سلامى،

    الكذب والتستر خلف الديمقراطيه لم يستمر طويلا....
    أنت تعلم أخى المراره التى ذاقها هذا الشعب بعد ترحيبهم باول الديكتاتوريات فى تاريخنا.....
    والإستقلال طفل يحبو.....
    عمره لم يتجاوز العامين....
    هل هنالك أقسى من هذه الطعنه المسمومه التى ما زلنا نترنح منه.....

    وجاييك أخى العزيز سيد أحمد

    لن يقفل هذا الملف حتى يتبن من هو المجهض الحقيقى للديمقراطيه...
    هل هم العسكر فعلا؟؟؟
    أم......؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 04:28 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    أخى العزيز سيد أحمد خليفه

    سلام كتير،

    أتذكر هتافات الجماهير فى إكتوبر 1964؟؟؟
    "لا زعامه للقدامى" " لا زعامه للقدامى"

    أليس هذا تعبير صادق لم أحسته الجماهير من خيانه الديمقراطيه من قبل الساده على الميرغنى وعبد الرحمن المهدى؟؟؟

    ألم تكن أكتوبر إنذار للسيد عبدالرحمن المهدى والسيد على الميرغنى وأحفادهما بالابتعاد من مهادنه وتأييد الديكتاتوريات؟؟؟

    ولكن من يعى الدرس؟؟؟

    وما أشبهه مصالحه 1977 وأداء قسم اولاء من قبل أحفاد الإمام عبد الرحمن والميرغنى بنوفمبر 58؟؟


    وما زال مسلسل البجث عن الحقيقه مستمرأ

    وأستودعتك الذى لا تضيع أمانته

    أخوك أسامه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 06:42 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    Quote: سيحاولون تجاهلك
    او تسفيه افكارك لانك تتعرض للات والعزى
    او بعد قليل سيقولون لك
    لماذا هذا الحديث فى مثل
    هذا الوقت العصيب الذى تمر به امتنا!!!


    Quote:
    لن يقفل هذا الملف حتى يتبن من هو المجهض الحقيقى للديمقراطيه...
    هل هم العسكر فعلا؟؟؟


    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 06:36 AM

Ahmed Sharafeldin

تاريخ التسجيل: 15-05-2006
مجموع المشاركات: 100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشقيق الرفيع أسامة (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    الشقيق الرفيع أسامة, لك التحيات والتحايا على ابتدار هذا النقاش الذى نأمل أن يكون هادفاً ومثمراًًُ. إنها الحقيقة تبدو جلية أن هذه الزعامات قد ساهمت بدور أو بٌٌَاخر فى إضعاف التجربة الديمقراطية فى السودان سواء بتأييد من انقلب عليها أو بعدم حمايتها والدفاع عنها كما قال الشهيد الشريف حسين الهندى مخاطباً الميرغنى: إن هذه الجماهير التى خرجت لكى تستقبلك لم تخرج لكى تتبرك ولا لكى تطلب القداسة وإنما كانت بإنتظار إشارة واحدة لكيما تنقض على هذا النظام المتهالك فتذهب به الى مزبلة التاريخ.
    الشقيق أسامة إ ننى و عبر هذه الساحة أود أن أطرح هذه الأسئلة عليك وعلى زوارك الكرام:
    لماذا يقبل رجل المواطن البسيط الذى تعرض للتجويع والقتل والضرب والإعتقال والفصل التعسفى, ذلك الذى يصنع الثورة بتظاهره وعصيانه لماذا يقبل أن يتم تفويض السيد س أو السيد ص نيابة عنه لرسم سياسات وطنه الداخلية والخارجية خسب رؤية السيد وارتباطاتهِ, إن كان يقبل ذلك طوعا فنحن إذا شعب يتسيد جين الإسترقاق الداخلى خارطتنا الوراثية وإن قبل ذلك كارها فما عليه إلا أن يغيرهم بنفس الكيفية التى غير بها حكامه فى أكتوبر و إبريل.
    إن كان من باع القضية بيننا
    يقتات ما نقتاته ويبيح ظلك يا وطن
    قل لى إذن بالأمس ثرنا ضد من
    ولك ودى
    أحمد شرف الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 11:15 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقيق الرفيع أسامة (Re: Ahmed Sharafeldin)

    أخى العزيز ميلاد رأفت

    الغريب فى الأمر بأن هذا الموضوع لا يطرح حتى فى أيام العهد الديمقراطى....
    فحينما تتجمع أحزاب المعارضه التى غالبا ما يكون أحفاد السيد على الميرغنى.....
    وأحفاد السيد عبد الرحمن على رأسها......
    حينما يجتمعون لا يكون تركيزهم إلآ على توزيع اللعنات وإلقاء اللوم على العسكر أو من يحالفهم فى ذلك لاجضهاضهم للنظام الديمقراطى....

    واوكد قولى هذا بالإطلاع على البيان الختامى للاجتماع الثانى...
    لقيادات التجمع الوطنى الديمقراطى الذى عقد فى لندن فبراير 1992....
    فلم يشتمل البيان على أى شىء من "عثرات الماضى"*......
    بل جاء ليحمل الجبهه القوميه الإسلاميه آنذاك مسئوليه تقويض إتفاقيه كوكا دام ...
    ومبادره السلام السودانيه كالعاده....

    وبنفس التجاهل المقصود من قبل الحزبين الكبيرين لمناقشه "عثرات الماضى"...
    ورفض فتح صفحات التاريخ لمعرفه دور أجدادهم فى مباركه الديكتاتوريات...
    وإعتبار ذلك الملف من الموبقات السياسيه....
    أو من الشئون الأسريه الخاصه...

    فلقد ولدت التجارب الديمقراطيه باهته.....
    ليس للمواطن السودانى قناعات راسخه بها.....
    فالمواطن السودانى قليل الإيمان بالديمقراطيه....
    ومنهم من يسميها "بعصر الربه"...
    وفى عصر الربه يقل إحترام ومراعاه المواطن السودانى للقانون....
    وفى عصر الربه لا يوجد قضايا كبرى أمام المحاكم إلا فى ما يصب فى مصلحه البيتين....


    ولك منى كل إحترام،
    أخوك أسامه خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 11:11 PM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقيق الرفيع أسامة (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    رفيق الصبا....
    صديقى واخى الذى أدمت قدماى فى البحث عنه....
    رفيق الدرب والنضال فى دهاليز شارع المقريزى...

    أخى الذى لم تلده أمى ...
    أحمد شرف الدين الطيب....

    طليعه التغيير...
    الذى يريدون أن يطفؤ ناره بايديهم....
    كم كانت رائعه لحظات التغيير فى إتحاد الطلاب السودانيين بمصر 1985.....
    وفوزنا الكبير على الرجعيه الفكريه المتوشحه بالدين....

    وقسما بالله القادر...
    سنكمل المسيره...
    وسنقول الحق ولو على أنفسنا....
    فالعمر واحد والرب واحد...

    أخوك المشتاق إليك
    أسامه خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 11:34 PM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    عزيزي الأخ أسامة خلف الله
    تحيه طيبه
    حقيقة سؤالك ما معقول
    Quote: من الذى بارك الدكتاتوريات.

    لأنه سبق السؤال المهم والذى يقودنا للحقيقة...
    ويفترض ان يكون.....
    من ساعد وخطط للأنظمة الدكتاتورية الذى تعاقبت على الحكم في السوان؟؟؟؟؟
    وهذا السؤال لم تجد له ايجابة شافية ولا من قريب ولا من بعيد ولا من اى سياسي ولا مواطن سودانى

    البارك ما مهم الأن واى كان الذى بارك لا يقدم طالما في من ساعد وخطط وفرض نظام كامل..

    تحياتى وتقديري لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2006, 03:34 PM

Ahmed Sharafeldin

تاريخ التسجيل: 15-05-2006
مجموع المشاركات: 100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشقيق الرفيع أسامة (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    الشقيق الرفيع أسامة,
    8 شارع البحرين.... تلك أيام لا تمحى من الذاكرة. بحثت أنا أيضا عنك كثيرا ولكن..
    راجع الماسينجر لو تكرمت
    لك الود
    أحمد شرف الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2006, 05:16 PM

فارس موسى
<aفارس موسى
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 1357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    اسامه ..الوسامه
    دى كتابه مهمومه جدن ومنتميه إنتماء حقيقى وصادق
    والمهموم من عندنا بتعرفو من لواكة المرارات وضهر كتابتو الاسيانه وحزينه حزن صادق على وطن اهانوهو واذلوهو اكتر ناس الناس حبوهم(الاسياد)
    فتش على الإجابات وبنفتح معاك خشم اى مرحله تاريخيه !

    لو فى إمكانية تعريجه للخريجيين ومؤتمرهم ومنتوجو (عرج بينا)

    يعنى بالواضح كده ادى لينا النخب طله ويا ريت كل النخب وكتر لينا من نخب الوسط النيلى

    وما تنسى تهبش لى كل النخب ل.. نخبة جيلنا (انا وإنت واخرين واخريات)تحديدا الجيل الإتولد فى اكتوبر .
    ااسف للمطالب ..إنها اسئله ...علنا جميعا بتكثيف الضوء على تلك المراحل نتعرف على اماكن المطبات واين كانت الحفر وكيف تمت الإنزلاقات ومن غتغت على الكلام النى قبل الفعل الضد مصلحة الوطن ؟؟؟

    فارس موسى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2006, 11:39 PM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من الذى بارك الدكتاتوريات...السيدان على الميرغنى وعبدالرحمن المهدى وأحفادهما؟؟ (Re: فارس موسى)

    أخى الأكرم هشام مدنى

    تحيه مباركه،

    من ساعد وخطط للأنظمة الدكتاتورية الذى تعاقبت على الحكم في السوان؟؟؟؟؟
    وهذا السؤال لم تجد له ايجابة شافية ولا من قريب ولا من بعيد ولا من اى سياسي ولا مواطن سودانى

    Quote: البارك ما مهم الأن واى كان الذى بارك لا يقدم طالما في من ساعد وخطط وفرض نظام كامل..

    لقد سبق وزكرت لك أن السيد عبدالله خليل قد إجتمع مع الفريق إبراهيم عبود فى نوفمبر58 ...
    قبل أيام قليله من الإنقلاب....
    وإننى ركزت وما زلت أركز على المباركه...
    لان السيدين كانا هما المتحكمان فى الشارع السياسى السودانى...
    بنفوذهما المالى والدينى...
    لقد كان الشارع مهيئا للاستناره براى السيدين فى ذاك الإنقلاب....
    فكبرت كلمه تخرج من أفواههم....
    وما أبخسها كلمات ....
    وما أزراها مواقف...
    تلك التى وقفها السيدين فى وجه أول حكومه أحاديه عسكريه..

    ولك كل الود،
    أخوك
    أسامه خلف

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de