مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابوجا

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 10:17 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمدين محمد اسحاق(محمدين محمد اسحق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-10-2005, 10:05 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابوجا

    «مجموعة الأزمات»: خلافات متمردي دارفور عقبة أمام السلام
    لندن - كميل الطويل الحياة - 06/10/05//



    حذّر تقرير لمجموعة الأزمات العالمية من ان الانقسامات داخل جماعات التمرد في دارفور تهدد الوصول الى تسوية في هذا الإقليم المضطرب في غرب السودان. وقدّم التقرير الذي حصلت «الحياة» على نسخة منه قبل نشره، شرحاً تفصيلياً للخلافات التي تعصف بفصيلي «حركة تحرير السودان» و «حركة العدالة والمساواة».

    واعتبر التقرير ان «حركة تحرير السودان»، وهي الفصيل المتمرد الأكبر في دارفور، تصير في شكل متزايد «عقبة أمام السلام (...) ان الانقسامات الداخلية، خصوصاً وسط قيادتها السياسية، والهجمات ضد القوافل الانسانية، والاشتباكات المسلحة مع «حركة العدالة والمساواة»، قللت من شأن محادثات السلام وطرحت اسئلة حول شرعيتها». وزاد ان «العدالة والمساواة» لديها «مشاكل شبيهة» بـ «تحرير السودان». وذكر التقرير: «ما دام المتمردون، خصوصاً «حركة تحرير السودان»، منقسمين، والقتال يتواصل في دارفور، فإن الأمل ضعيف بنجاح حقيقي» في المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الافريقي في أبوجا.

    وأوضح التقرير ان «حركة تحرير السودان» نشأت في شباط (فبراير) 2003 على يد شبان جاؤوا خصوصاً من قبائل الفور والزغاوة والمساليت، وقاتلوا ضد ما اعتبروه تهميشاً سياسياً واقتصادياً مارسته ضدهم الحكومة. وتابع ان الحركة حققت نتائج عسكرية سريعة على الأرض، الأمر الذي جلب لها آلاف المتطوعين.

    وشرح التقرير ان قبيلة الفور تقاتلت على الموارد الطبيعية الغنية في جبال مرة مع ميليشيات عربية على مدى أكثر من عقد. أما قبيلة المساليت، في غرب دارفور، فشكلت بدورها ميليشيات للدفاع الذاتي رداً على غزوات قامت بها ميليشيات عربية. والأمر ذاته تكرر مع قبيلة الزغاوة التي اصطدمت بميليشيات عربية من «أولاد زيد» في منطقة كورنوي في دار غالا. واشار الى ان كثيرين من أبناء قبيلة الزغاوة مدربون عسكرياً في كل من الجيشين التشادي والسوداني، وهو أمر سمح للقبيلة بتولي المناصب الأعلى في حركة التمرد.

    وأوضح التقرير ان مؤتمراً للمتمردين في جبل مرة، في آذار (مارس) 2002، أنشأ حركة التمرد ومنح منصب رئيسها لأحد أبناء قبيلة الفور، ومنصب القائد العسكري للزغاوة، ونائب الرئيس للمساليت، على ان تختار كل قبيلة ممثلها. واختار الزغاوة السيد عبدالله أباكر قائداً عسكرياً، والفور السيد عبدالواحد نور رئيساً، والمساليت السيد نور أرباب نائباً للرئيس (اُبدل سريعاً بالنائب الحالي السيد خميس عبدالله). وخلف السيد مني أركو مناوي، الأمين العام الحالي للحركة والمنافس الأساسي للسيد نور، الراحل عبدالله أباكر بعد وفاته في كانون الثاني (يناير) 2004.

    ولفت الى ان جناح مناوي كبُر بسرعة وتلقى دعماً من أبناء الزغاوة في الجيش التشادي وحقق انتصارات ضد الحكومة في شمال دارفور. وفي حين كانت القوة العسكرية للزغاوة تكبر، كان أبناء الفور يقاتلون أساساً في جبل مرة، والمساليت بقيادة زعيمهم العسكري السيد آدم «بازوكا» يقاتلون في مناطق قبلية في غرب دارفور.

    واشار التقرير الى ان الحركة نشأت أولاً باسم «حركة تحرير دارفور»، لكن الزعيم الجنوبي الراحل جون قرنق دعا قادتها الى مقره في رومبيك في بدايات 2003، وبعد مشاورات معه تم إعلان «حركة تحرير السودان» بمبادئ مستوحاة من مبادىء حركة قرنق وفيها تشديد على «السودان الجديد» الموحد، الديموقراطي، العلماني، والذي يتمتع فيه ابناؤه بالمساواة بغض النظر عن دينهم وثقافتهم وجذورهم. وقدم قرنق السلاح والتدريب للحركة الوليدة، لكن ذلك تسبب في خلافات داخلها. وكان أحد هذه الخلافات الاتهام الذي وجّه الى مناوي بتحويل شحنة اسلحة أرسلها قرنق الى الزغاوة في شمال دارفور بدل وجهتها الأصلية وهي قبيلة الفور في جبال مرة. وفي صيف 2004، شن الزغاوة - الذين اضطروا الى ترك مواقعهم في شمال دارفور نتيجة الهجمات الحكومية - هجوماً على جبل مرة، في محاولة لانتزاع السيطرة السياسية من يد اتباع السيد عبدالواحد نور. لكن الهجوم - الذي يُزعم انه كان بناء على طلب مناوي - توقف نتيجة ضغط اريتري. ومع الوقت بدأت دائرة الخلاف بين مناوي وعبدالواحد تكبر. وفي حين تمسك الأخير بتوزيع المسؤوليات بين القبائل الثلاث كما كانت منذ انشاء الحركة، سعى مناوي الى تمثيل أكبر للزغاوة نظراً الى قوتهم العسكرية.

    ويقدم تقرير «مجموعة الأزمات» شرحاً مماثلاً للانقسامات داخل «حركة العدالة والمساواة». ويلفت الى انها على رغم ضعف وجودها العسكري على الأرض مقارنة مع «تحرير السودان»، لكنها تملك ايديولوجية سياسية واضحة. ففي حين تقدم «تحرير السودان» رؤية سياسية تركز أساساً على دارفور (على رغم تأثير حركة قرنق عليها لتبني رؤية قومية اشمل)، فإن «المساواة» تقدم مشروعاً سياسياً يدعو الى اعادة هيكلة الدولة بكاملها من خلال العودة الى التقسيم السابق للبلاد الى ست ولايات والتناوب على الرئاسة بينها. وانطلاقاً من هذه الرؤية، أقامت الحركة علاقات قوية مع متمردي الشرق (الأسود الحرة ومؤتمر البجا)، وتدعي ان لها تأييداً في كردفان وجنوب السودان وشمال وادي النيل.

    واشار التقرير الى ان العلاقات المزعومة بين هذه الحركة والمؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور حسن الترابي ترتكز أساساً على زعيم «المساواة» الدكتور خليل ابراهيم، وهو ناشط بارز في الحركة الاسلامية خلال التسعينات. وينفي خليل وحركته أي علاقة لهم حالياً بالترابي، لكن الحكومة تزعم ان «المساواة» بمثابة «أداة» في يد الزعيم الإسلامي في الخرطوم.

    المصدر ..

    http://www.daralhayat.com/arab_news/nafrica_news/10-200...5e552bb53/story.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 10:12 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: محمدين محمد اسحق)

    أصل تقرير مجموعة الازمات الدولية من موقعها علي الانترنت ..

    Unifying Darfur's Rebels: A Prerequisite for Peace


    Nairobi/Brussels, 6 October 2005: The Darfur conflict will continue until the main rebel groups mend internal divisions and present a unified front at the negotiating table.

    Unifying Darfur's Rebels: A Prerequisite for Peace,* the latest briefing from the International Crisis Group, examines the discord within and between the rebel Sudan Liberation Army/Movement (SLA) and the Justice and Equality Movement (JEM), in light of the current African Union-sponsored peace talks in Abuja, Nigeria. No marked progress towards a lasting, comprehensive solution will be made unless the key figures in these rebel movements return to Darfur and organise broad-based conferences to resolve their leadership disputes, restore command and control and mandate their delegations with a negotiating position for Abuja.

    "As long as the rebel opposition groups -- especially the SLA, the largest and militarily strongest -- remain fragmented, they are vulnerable to manipulation by the Sudanese government, Libya and Chad", says Suliman Baldo, Director of Crisis Group's Africa Program. "Khartoum will exploit their weaknesses at the negotiating table, and they will find themselves increasingly isolated".

    Until recently fighting was declining between the government and the insurgents. In its place, however, deadly conflict has been growing between the rebel groups, which has raised questions about their legitimacy. Those clashes and rebel attacks on humanitarian convoys also give Khartoum the opportunity to buy the support of a small percentage of Darfurians with promises of compensation and tribal reconciliation. Most Darfurians do not trust the government, but the disarray of rebels who claim to represent them puts civilians in an increasingly desperate situation.

    Despite their frustration, the UN, AU, U.S., EU and others should not make the mistake of choosing a false and temporary security over a comprehensive political solution, since that would leave untouched the root causes of a conflict that has cost hundreds of thousands of lives and displaced millions. They should coordinate better so rebel leaders cannot play them off against each other; press the SLA and JEM to resolve their internal problems; and support with logistics, food aid and security the conferences each needs to do so. They must also urge them to unify their negotiating positions. Without unification of the rebel movements, the crisis will go on indefinitely, and civilians will continue to pay the cost.

    "A lasting political solution is still within reach, but the rebel movements have to show considerably more maturity and responsibility. If they continue their descent into banditry and warlordism, Darfur's tragedy will not end anytime soon", says Dave Mozersky, Crisis Group Senior Analyst.





    http://www.crisisgroup.org/home/index.cfm?l=1&id=3723&m=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 10:17 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: محمدين محمد اسحق)


    Unifying Darfur's Rebels: A Prerequisite for Peace

    Africa Briefing N°32
    6 October 2005
    OVERVIEW

    Insecurity in Darfur remains pervasive despite a decline in direct, large-scale fighting between the government and the two main rebel movements, the Sudan Liberation Army/Movement (SLA) and the Justice and Equality Movement (JEM). Maintaining the present uneasy status quo is not the answer. The Khartoum government continues to flout its numerous commitments to neutralise its allied proxy militia, the Janjaweed, and more than two million civilians displaced by the conflict will not return home without a comprehensive political settlement including security guarantees. But the problem is not just on the government side: discord within and between the rebel movements also needs to be resolved if there is to be a chance for lasting peace.

    The SLA, the dominant rebel force on the ground, is increasingly an obstacle to peace. Internal divisions, particularly among its political leadership, attacks against humanitarian convoys, and armed clashes with JEM have undermined the peace talks and raised questions about its legitimacy. JEM, while less important militarily and suspect among many Darfurians for its more national and Islamist agenda, has similar problems.

    As long as the rebels, the SLA in particular, remain divided and the fighting in Darfur continues, there is little hope for real success at the African Union (AU)-sponsored peace talks in Abuja, since the government is likely to exploit and exacerbate rebel weaknesses at the table. SLA and JEM fragmentation may contribute to a limited settlement in which the government regains a semblance of authority in Darfur through local deals with tribal leaders and insurgent factions, while the rebel movements find themselves increasingly isolated and irrelevant. Frustrated as it is, the international community would, nevertheless, make a mistake if it chose an appearance of stability over a comprehensive solution since that would leave the root causes of the conflict untouched, despite hundreds of thousands of deaths and millions of displacements.

    A lasting political solution is still within reach but the AU, Sudan's neighbours, the UN, the U.S. and the European Union (EU) need to press for four steps to resolve rebel disunity:

    the political leaderships of the SLA, especially, but also the JEM should return to Darfur as soon as possible and organise broad-based conferences of their memberships;
    the SLA conference must be inclusive in representation and participation (including women) and provide a forum for the rebels to solve their leadership problems, forge a consensus on the movement's structure, restore command and control and end banditry, and define a negotiating position for its delegation at the Abuja peace talks;
    the SLA and JEM must continue their efforts in Abuja to unify their negotiating positions, both to facilitate the political talks and to help solidify the ceasefire agreement between the two movements; and
    the international community must better coordinate messages to prevent the rebel movements and factions from playing external actors against each other and should support the conferences of the two movements by helping with transport, food aid and security.
    Nairobi/Brussels, 6 October 2005


    http://www.crisisgroup.org/home/index.cfm?l=1&id=3723
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 10:21 AM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 4985

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: محمدين محمد اسحق)

    جمع الله الشمل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 10:43 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: محمدين محمد اسحق)

    الأخ محمّدين محمّد إسحق

    ألف شكر على إيراد هذا الخبر غير السعيد
    ورغم هذا الخبر وما يحتويه أتمنى أن يحتفل أهلي في دارفور بعيد رمضان في قراهم و بيوتهم و بين أهليهم.

    تحياتي
    فرانكلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 11:05 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: Frankly)


    اخي العزيز ترهاقا ..
    لك التحية والتقدير ..

    Quote: جمع الله الشمل


    كلماتك أوجزت ما أريد قوله في هذا البوست ..وهي أنه لابد من ان تترافع قيادات الحركات الدارفورية عن الخلافات الشخصية التي تكاد الأن ان تطيح بكل الامال ..فكنا نري أن الثمن الغالي الذي دفعه أهل دارفور من مجازر وتشريد واغتصابات واعتقالات كفيل بأن يكون ذلك أكبر باعث لهذه الحركات في ان تتوحد بينها ..الآمال كانت عريضة في أن تتوحد الحركات في حركة واحدة من أجل مصلحة أهل دارفور ومن أجل مصلحة السودان ...وبات املنا الأن وفي حده الادني في ان تظل كل حركة موحدة في اطارها الذي قامت عليه ..
    ومعك أخي ترهاقا نقول ..
    آمين ..................

    أخي العزيز فرانكلي ..
    لك التحية والتقدير ...

    Quote: ألف شكر على إيراد هذا الخبر غير السعيد
    ورغم هذا الخبر وما يحتويه أتمنى أن يحتفل أهلي في دارفور بعيد رمضان في قراهم و بيوتهم و بين أهليهم.


    حقيقة الخبر غير سعيد لكن أخي كمال ..هو الواقع الذي نعيشه بقتامته السوداء ..لا مناص من مواجهة هذه الحقيقة ..وهذا ما يجب ان يدركه قادة الحركات الدارفورية ..التقرير في احدي قراءاته يشير الي نفاد صبر المجتمع الدولي من الانقسامات الداخلية داخل هذه الحركات ..اذا لابد لهم من العمل الجاد من أجل معالجة حالات الاختلافات الداخلية ..
    فلا يمكن للسلام في دارفور ان يصبح حقيقة واقعة في ظل هذه الخلافات .............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 12:48 PM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2005
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: محمدين محمد اسحق)

    الاخ العزيز

    محمدين


    شكرا لنقل هذا التقرير الضافى الذى يوضح الصوره الحقيقيه للوضع العسكرى, والسياسى فى

    دارفور ...ولسؤ الطالع نبدو كالعجزه امام المجتمع الدولى فى التعامل مع قضيه بهذا

    الحجم بددت موارد ضخمه , واضاعت أنفس عزيزه وما زالت ,وخلقت انقسام عميق فى النسيج

    الاجتماعى فى دارفور.

    القضيه المحوريه فى تقديرى هى ان نظام الانقاذ لايعترف بعدالة قضية دارفور

    التى تسبب فى اشعالها, ورغم تدخل المجتمع الدولى ومجهودات المخلصين من ابناء

    السودان لوضع حد لهذا النزاع إلا ان المارسات المنفلته من قبل النظام يواجهها رد

    فعل من الحركات المسلحه ويدفع اهل دارفور الثمن غاليايجعله نزاع بلا نهايه.


    الشى الناقص فى تقرير مجموعة (الأزمات) هو ان نظام الانقاذ يعمل وفق استراتيجه

    محدده لاستمرار الحرب فى دارفور بخلق انقسامات وجيوب متقاتله وسط الحركات المسلحه,

    مستخدما موارد الدوله لانجاح سياسة فرق تسد بينهم( طبعا تتحمل الحركات المسلحه

    مسئولية هذه الاختراقات وايضاالتجاوزات التى حدثت من قبلهم) بدل الذهاب بكلياته الى

    تصفية الاسباب المباشره التى تشكل وقود لإستمرار الحرب وفشل المفاوضات, مثل نزع سلاح

    المليشيات المواليه له(الجنجويد)وتعين ولاه من اهل دارفور يهمهم أمر احلال السلام فى

    دارفور بدل دعاة الحرب والمشتركين فعليا فى تصعيدهالمصلحة الانقاذ (الحاج عطا المنان,

    وكبر) واشراك جميع أهل السودان فى المساهمه فى الحل.



    تحياتى




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 01:20 PM

حيدر حماد

تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 1187

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: عمر ادريس محمد)

    Quote: القضيه المحوريه فى تقديرى هى ان نظام الانقاذ لايعترف بعدالة قضية دارفور

    التى تسبب فى اشعالها,


    وقطع عمر قول كل خطيب

    عن أى سلام يتحدثون ؟؟؟؟ مع نظام نصف قادته متجهين إلى لاهاى ؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 02:21 PM

ادم الهلباوى
<aادم الهلباوى
تاريخ التسجيل: 27-06-2004
مجموع المشاركات: 9200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: حيدر حماد)


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخى الكريم محمدين اسحق المحترم

    رمضان كريم تصوم وتفطر على خير إن شاء الله


    حقيقة الخبر غير سعيد لكن أخي كمال ..هو الواقع الذي نعيشه بقتامته السوداء ..لا مناص من مواجهة هذه الحقيقة ..وهذا ما يجب ان يدركه قادة الحركات الدارفورية ..التقرير في احدي قراءاته يشير الي نفاد صبر المجتمع الدولي من الانقسامات الداخلية داخل هذه الحركات ..اذا لابد لهم من العمل الجاد من أجل معالجة حالات الاختلافات الداخلية ..
    فلا يمكن للسلام في دارفور ان يصبح حقيقة واقعة في ظل هذه الخلافات

    المجتمع الدولى هين لكن الله يستر من نفاد صبر أهل دارفور على هذا الحصار والدمار
    They have no choice to live in peace /B
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 04:57 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: ادم الهلباوى)

    أخي آدم الهلباوي ..
    لك التحية والتقدير ..

    Quote: المجتمع الدولى هين لكن الله يستر من نفاد صبر أهل دارفور على هذا الحصار والدمار
    They have no choice to live in peace /B


    أتفق معك أخي آدم ..فنفاد صبر أهل دارفور قد يعتبر مشكلة ...
    وهو ما يجعل الحكومة أيضأ تراهن علي قيام الدارفويين بسحب الثقة عن هذه الحركات
    في ظل استمرار اختلافهم الحالي ...وهي نقطة ترجعنا الي مداخلة الاخ عمر ادريس السابقة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 04:39 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: حيدر حماد)

    اخي حيدر حماد ..
    لك التحية والتقدير ..

    وحدة الحركات مهمة جدأ للقضية ..والشوط لم يخلص ..الحكومة لم يكن يتوقع منها في أي لحظة أن تعترف بقضية أهل دارفور ..لولا الضغوطات الكثيفة التي تعرضت لها ........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 04:35 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة الأزمات الدولية : حركة تحرير السودان أصبحت عقبة أمام السلام ..ولا أمل في مفاوضات ابو (Re: عمر ادريس محمد)

    الاخ العزيز عمر أدريس ..
    لك التحية والتقدير .....

    Quote: الشى الناقص فى تقرير مجموعة (الأزمات) هو ان نظام الانقاذ يعمل وفق استراتيجه

    محدده لاستمرار الحرب فى دارفور بخلق انقسامات وجيوب متقاتله وسط الحركات المسلحه,

    مستخدما موارد الدوله لانجاح سياسة فرق تسد بينهم( طبعا تتحمل الحركات المسلحه

    مسئولية هذه الاختراقات وايضاالتجاوزات التى حدثت من قبلهم


    وهذه حقيقة فالحكومةتعمل من أجل شق وحدة هذه الحركات لكنك مثلما ذكرت وهذا أمر أتفق معك فيه أن الحركات نفسها تتحمل جزءأ كبيرأ من الانقسامات الداخلية ..وأضيف هو رهان واتكأ الحركات علي دول مثل ليبيا وتشاد ..ومعروف ان كلأ منها له مصالح تختلف عن الأخر ..تشاد مثلأ مع أنني لا أري أن تعتبر معادية للحركات الا أنها كانت لها يدأ في بعض الانشقاقات التي حدثت داخل الحركات وبالتأكيد هي تسعي الي مصالح ذاتية خاصة بها بغض النظر عن مصلحة أهل دارفور من هذه المصلحة ..ليبيا لها وجه قبلي وبحري ..لكن وجهها البحري أقوي ..وهي تخدم وجهة نظر الحكومة في هذا الشأن .............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de