عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:30 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2008, 07:00 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم

    قصيدة رثاء

    شعر الاستاذ ابراهيم يوسف نورالدائم

    يرثي عمه الشيخ الحسن الشيخ ابراهيم الدسوقي وقد القيت في اليوم الخامس لوفاته

    رحمه الله بمنزل الفقيد بالسروراب 1975



    مضت خمسة والدمع ما انفك جاريا*** فلا القلب جذلان ولا انفك ما بيا

    علي حسن فلنذرف الدمع دافقا*** فقد بات مطمورا وفي الرمس ساويا

    امام همام مبتغ وجه ربه*** عن الرجس والفحشاء قد ظل ناهيا

    جرئ ودود زاهد متبتل*** عجول لضيف جاء مهموم طاويا

    سريع الي الجلي بطئ عن الخنا*** يقرب في الانساب ما كان نائيا

    تذكرته يوم الزيارة راجلا*** ومن خلفه الرايات خضرا زواهيا

    تذكرته يتلو من الآي محكما*** به تستبين الرشد من كان غاويا

    اذا رتل القرآن اشجاك صوته*** فيا ويح قومي ان في القبر شاديا

    تذكرته فوق المنابر شاعرا*** يهز قلوبا يستدر المآقيا

    فمن لي به في يوم عيد و جمعة*** يؤم جموعا حاشدات سواسيا

    اذا قال اما بعد فهو خطيبها*** وان قال شعرا يهتف القوم ثانيا

    لقد كنت مرجوا لكل عظيمة*** فيا لهف نفسي هل بكتك البواكيا

    وكنت لآل البيت وسما ومعلما*** ابيا جليدا لا تري الدهر شاكيا

    وكنت كما قد كان جدك طيبا*** لمن رام وصلا او لمن كان صاديا

    وكنت كدوح يستظل بظله*** ويدفع عن هذي الديار العواديا

    فما مات من في الله افني حياته*** ولكنه في الخلد ما زال باقيا

    وما مات من يأتي الاله بخشعة*** وقلب سليم طاهر الذيل راضيا

    عليك سلام الله ما اشرق الضحي*** وما سمع التكبير والحمد عاليا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2008, 09:37 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم (Re: munswor almophtah)

    سلامات صديقي منصور المفتاح بعد هذه الغيبة القسرية
    هذه القصيدة العصماء تذكرني بقصيدة مالك بن الريب التي رثى فيها نفسه في وزنها وحركة رويها وقافيتهاوقد جاءت هذه القصيدة الفريدة وهي تحمل فنا شعريا أصيلا يستعصى على أدعياء الشعر اليوم
    ولو أنهم ملكوا نصف موهبة الأستاذالشاعر إبراهيم يوسف نور الدائم لملأوا الدنيا صخبا وضجيجا لا ينتهي
    فالشكر لك صديقنا الأديب منصور وأنت لا تني تذكرنا بالأصالة والجمال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-07-2008, 08:49 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم (Re: Asaad Alabbasi)

    أستاذنا وكاتبنا الساحر أسعد الطيب العباسى سلام من اللطيف إليك وأنت تعطى صاحب الفضل وصاحب الحق حقه دون نقصان وأستاذى ذلك الشاعر الذى تتساقط من نخلة قريحته بدائع الدرر دون تعتعة ولحن وبوفاء السمؤال وأكثر فاضت عاطفة الحزن فيه فبكى بحرقة فقده لذلك الكوكب الذى تفرد فى مجرته ذلكم الشيخ الفقيه المتحدث واللغوى البلاغى الخطيب الذى تهتز له مرعبة أهداب المنابر وتتقاطر له جحافل أهل محبته من كل حدب وصوب لتحتويهم بشاشته ولتشبعهم بركته ثريدا وحنيذا ومزيد ذلك الذى أشجى وأطرب الألباب ومن لا لب لهم بفصاحته وبهرهم بسماحته الشئ الذى جعل شاعرنا وأستاذنا إبراهيم يوسف ينبرئ فى يوم تأبينه ليتلو على الأشهاد إحساسه الصادق تجاه ذلك الفقد فأجاد وأبدع ذلك النجيب المجيد الأستاذ أبراهيم يوسف نورالدائم الشاعر إبن الشعراء وشقيقهم المخلص الوفى ولو لا أن دفن ذلكم الإبراهيم يوسف كل بيض سنينه فى دوحته حنك ناشرا للعلم ودافعا إليه لكانت كتاباته من الشعر والنثر زائع صيتها كغيره من من نالوا حظا أكبر فى النشر والإعلام
    فالرحمة للشيخ الحسن الشيخ إبراهيم وصادق التحايا للأستاذ إبراهيم يوسف والشكر والسلام لك يا أبوالسعود............................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-07-2008, 12:58 PM

Mohamed Abdelgaleel
<aMohamed Abdelgaleel
تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 10414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم (Re: munswor almophtah)

    Quote: وكنت كما قد كان جدك طيبا*** لمن رام وصلا او لمن كان صاديا

    وكنت كدوح يستظل بظله*** ويدفع عن هذي الديار العواديا


    يلا سلام يا منصور على ما ترفد به المنبر
    من كلام سمح بقلمك واختياراتك، واصل حتى
    يضي ليل البلد الطول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2008, 10:33 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عصماء فى رثاء الحسن الدسوقى ...الأستاذ إبراهيم يوسف نورالدائم (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    محمد عبدالجليل لك وعليك السلام

    شيخنا الشيخ الحسن الشيخ إبراهيم كان رجلا ذو هيبة وقداسه وأحسبك تعرفه وتذكر جلسته على كرسى التقدير الذى دوما يكرمه به نجيب كباشى ثم من بعد أخيه لا بل ربما تذكر مقعده الأمامى فى بصات تلك الديار لا بل ربما جاءت بك مع آل ود أبحوه إحدى حولياته لوالده الشيخ إبراهيم والتى يتجلى فيها أستاذنا المعز موردا نقائب ذلك الصالح إبن الصالح وذاكرا علائق المنطقه من أبناء حريز ونوفل وشايق ودشين وسرور وشهين وفاتلا برفق لحبل العلائق بين الكل ومن ثم ترجحن على أنغام النوبة أفواج الحضور موحدة ومكبرة للواحد الصمد وبخور الذكر ورطين الطبل تثمل الكل ومن الدهشة لتميز عرضه الداسوقى ودشينيبو ومبارزته لسلطان المبارزه المرحوم مقبول بدرى الأمين عليه أسمى آيات الرحمة والغفران ومن ثم دور الغرقان بخمرين الطيب ود حمرى وشيخنا بكرابته يتفقد الحضور واحدا واحدا ويشير إلى أهل الميز بأن يفعلوا الواجب فذلك الرجل إن أحسن تأبينه أستاذنا إبراهيم يوسف فهو أهل لذلك فذلك المقل المدل عندما تحركه النوازل لا يتوانى فى أن يهطل تبرا فالرحمة لمن مات والدعاء لمن هم أحياء والسلام لك ولكل آل تلك الديار.............................




    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-07-2008, 08:45 PM

Mohamed Omar Salem
<aMohamed Omar Salem
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصيدة ابراهيم يوسف (Re: munswor almophtah)

    العزيزود المفتاح

    لك من التحيات ما يليق بك ايها الرائع ولكم اتحفت هذا المنبر بمايشجي ويشفي وما اروع ما ادليت به في دلاء المنبر مؤخرا ابراهيم يوسف او استاذ ابراهيم كما يحلو لمعارفه جبل جليد يبدو منه اليسير
    بالمقارنة مع حجمه الحقيقي رجل لا بحب الاضواء والا لاصبح كما تقول الخنساء علم علي رأسه نار فهو شاعر
    مطبوع سلس العبارة موسيقي الجرس عبقري السبك مع حياء جم وتواضع رفيع عرفته ابان عملي ولفترة قصيرة
    بمدرسة اسلانج الثانوية ورغم اللقاء القصير ترك في من الاثر ما لا تمحوه الايام فلك الشكر جزيلا علي
    نشر اشعار استاذ ابراهيم واحياء تلك الذكريات النواضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2008, 03:15 AM

Mohamed Omar Salem
<aMohamed Omar Salem
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: Mohamed Omar Salem)

    ه

    قصيدة مالك بن الريب يرثي فيها نفسه
    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    اذهب إلى: إبحار, بحث
    شاعر كان قاطعا للطريق حتى طلب منه أمير خراسان (حفيد الصحابي عثمان بن عفان أن يتوب ويستصحبه ، فأطاعه وحسنت سيرته حتى قتل في غزو) وقد قال قبل موته يرثي نفسه :

    ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً * بجنب الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا

    فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه * وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

    لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى * مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا

    ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى * وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا

    وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما * أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا

    دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي * بذي (الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا

    أجبتُ الهوى لمّا دعاني بزفرةٍ * تقنَّعتُ منها أن أُلامَ ردائيا

    أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ بيننا * جزى اللهُ عمراً خيرَ ما كان جازيا

    إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا أُرى * وإن قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا

    تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي * سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا

    لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي * لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا

    فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ * إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا

    فللهِ دّرِّي يوم أتركُ طائعاً * بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ وماليا

    ودرُّ الظبَّاء السانحات عشيةً * يُخَبّرنَ أنّي هالك مَنْ ورائيا

    ودرُّ كبيريَّ اللذين كلاهما * عَليَّ شفيقٌ ناصح لو نَهانيا

    ودرّ الرجال الشاهدين تَفتُُّكي * بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا

    ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي * ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا

    تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ * سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا

    وأشقرَ محبوكاً يجرُّ عِنانه * إلى الماء لم يترك له الموتُ ساقيا

    ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ * عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ ما بيا

    صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة * يُسّوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا

    ولمّا تراءتْ عند مَروٍ منيتي * وخلَّ بها جسمي، وحانتْ وفاتيا

    أقول لأصحابي ارفعوني فإنّه * يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا

    فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا * برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا

    أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ * ولا تُعجلاني قد تَبيَّن شانِيا

    وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا * لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا

    وخُطَّا بأطراف الأسنّة مضجَعي * ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا

    ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما * من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا

    خذاني فجرّاني بثوبي إليكما * فقد كنتُ قبل اليوم صَعْباً قِياديا

    وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا

    وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى * وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجارِ وانيا

    فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ ونَعْمَةٍ * وطوْراً تراني والعِتاقُ رِكابيا

    ويوما تراني في رحاً مُستديرةٍ * تُخرِّقُ أطرافُ الرِّماح ثيابيا

    وقوماً على بئر السُّمَينة أسمِعا * بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا

    بأنّكما خلفتُماني بقَفْرةٍ * تَهِيلُ عليّ الريحُ فيها السّوافيا

    ولا تَنْسَيا عهدي خليليَّ بعد ما * تَقَطَّعُ أوصالي وتَبلى عِظاميا

    ولن يَعدَمَ الوالُونَ بَثَّا يُصيبهم * ولن يَعدم الميراثُ مِنّي المواليا

    يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني * وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا

    غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي على غدٍ * إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا

    وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ * لغيري، وكان المالُ بالأمس ماليا

    فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا * رحا المِثْلِ أو أمستْ بَفَلْوجٍ كما هيا

    إذا الحيُّ حَلوها جميعاً وأنزلوا * بها بَقراً حُمّ العيون سواجيا

    رَعَينَ وقد كادَ الظلام يُجِنُّها * يَسُفْنَ الخُزامى مَرةً والأقاحيا

    وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى * بِرُكبانِها تعلو المِتان الفيافيا

    إذا عُصَبُ الرُكبانِ بينَ (عُنَيْزَةٍ) * و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا

    فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ مالكٍ * كما كنتُ لو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا

    إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي * على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا

    على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فوقه * تُراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا

    رَهينة أحجارٍ وتُرْبٍ تَضَمَّنتْ * قرارتُها منّي العِظامَ البَواليا

    فيا صاحبا إما عرضتَ فبلِغاً * بني مازن والرَّيب أن لا تلاقيا

    وعرِّ قَلوصي في الرِّكاب فإنها * سَتَفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا

    وأبصرتُ نارَ (المازنياتِ) مَوْهِناً * بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا

    بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ وَقُودُها * مَهاً في ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا

    غريبٌ بعيدُ الدار ثاوٍ بقفزةٍ * يَدَ الدهر معروفاً بأنْ لا تدانيا

    اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى * به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا

    وبالرمل منّا نسوة لو شَهِدْنَني * بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا

    وما كان عهدُ الرمل عندي وأهلِهِ * ذميماً ولا ودّعتُ بالرمل قالِيا

    فمنهنّ أمي وابنتايَ وخالتي * وباكيةٌ أخرى تَهيجُ البواكيا

    تم الاسترجاع من
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2008, 11:48 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: Mohamed Omar Salem)

    عزيزنا محمد عمر ذلك المختبئ فى جبة أم ضبان وأبوقرون وقادلا كالدود فى قروره لك منى ومن الكريم كل السلام الجائز فى حق البشر والحمد لله الذى جعل الطمأنينة فى قلبى بمعرفتك عند زلقة لسان فتأكد اليقين حينما إنقطع الشك فيا شيخنا أين عبدالله إدريس ومصباح يس ومصطفى واللالئ وأين حلك يا عالمى وأحسبك من ذوى الحظوه إن جمعك الزمان بإبراهيم يوسف وأسمعك من جيد قوله فهو من أميز حاذقى أدب العباسى وهو من أكثر الناس ولاءا وحبا له وأكثرهم معرفة بخبايا إبداعه لا بل أقربهم لطريقته فى الكتابه لتمكنه من بنت الضاد تمكن أستاذه فإن كان لأخوه الحبر باعا فيها فإن له فيها ذراعا فتتبع إبداعه تنجو من الركاكه ولك السلام يا صاحبنا سابقا.....................




    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 09:14 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: munswor almophtah)

    عزيزى محمد عمر لا شك فى مالك بن الريب ولا شك فى قدرته العاليه فى كتابة الشعر إلا أنه إستحدث وصفة ليطبخ لنا قصيدته فى رثاء نفسه وعندما يكون الحديث نجرا يبين الخلل فيه عيانا بيانا رغم ما يفعله فينا ذلك الحديث من خدر كالذى تفعله فينا مشاهدة فيلم نعلم مسبقا أنه ليس بحقيقة ولا ظل حقيقى لها ولكن عندما يكون الدافع عاطفة صادقة لحب نمى وشب وقوي عوده وتمكن من صاحبه كالذى نستشفه لا بل نتلمسه ونراه مجسدا فى قصيدة أستاذنا إبراهيم لدلالة حقيقيه عن الجوده ولميزان لا خلل فيه يبين صدق عاطفة الحزن بوفاء لا حدود له ولأن شاعرنا من أكثر الناس حياءا فإن خروجه للملأ بتلك الإلياذة الحزينة أضاف إلى جمالها جمالا آخر وذلك هو جمال الأداء المؤثر والشكر لك يا عزيز وعاطر السلام..................................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 08:40 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: munswor almophtah)

    الشيخ الحسن الشيخ إبراهيم الدسوقى من ذرية الشيخ الطيب إبن البشير القطب الصوفى الذى أدخل الطريقه السمانيه فى مصر والسودان وهو كذلك عم للعالم البيطرى بروفسير دسوقى ولعالم اللغة العربيه بروفسير المعز مصطفى الدسوقى وعم الشاعر سيف الدسوقى والأستاذ الجيلى الدسوقى وشقيق والدهم الشيخ مصطفى الشيخ إبراهيم الدسوقى من شيوخ المعهد العلمى وجامعة أمدرمان الإسلاميه وشقيق الشيخ محمود والشيخ الأمين والشيخ قمر السنه وعم المرحوم السمانى الشيخ المصطفى فقد حفظ الفقيه القرآن فى خلوة والده ودرس عليه المتون والمقامات والألفيات ودرس السيرة والفقه والحديث وشهدت له المنابر بذلك كما أبان من رثاه علي قدرته الخطابيه العاليه وملكاته الإجتماعيه المتفرده فقد كان رجلا أمه أسهم فى تعليمنا وتربيتنا من خلال الخلاوى التى أفنى لها حياته حتى الممات وقد كانت أبوابه مشرعه للطلاب وذوى الحاجات من أبناء المريدين ومن مطلق الناس ذلك الطلق الجبين وطالق اليدين برا بسخاء شيخنا الشيخ الحسن الدسوقى والذى دوما يلتف حوله الشباب لإسداء العطاء لضيوفه وأذكر من أولئك إمام الطيب محمد الإمام وأحمد محمد فضل الله وكلاهما من أهل العلم والمعرفة والصلاح الآن وكأن بركة شيخهما هدت عليهما وكذلك العوض المبارك مختار وعبدالغفار عبدالله الأحمر ومن خلفهم جاء دورنا فكان الصديق البله عثمان العميد شرطه معاش الآن وكان جعفر نورالدائم وهاشم محمد المهدى والمرحوم الخير قسم الله وحسن الشيخ الأمين ونورالدائم كمال الدين وكان وقتها للمكان قداسه وللزمان قداسه وكان فى الناس خيرا كثيرا ألا رحم الله الشيخ الحسن الشيخ إبراهيم الدسوقى رحمة واسعه وأعطى أستاذنا إبراهيم يوسف الصحه والعافيه


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2008, 11:11 AM

Mohamed Abdelgaleel
<aMohamed Abdelgaleel
تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 10414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: munswor almophtah)

    Quote: يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني * وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا


    المنصور/ وزوار الخيط الأعزاء - تحياتي،

    لدي سؤال حول قصيدة مالك إبن الريب

    هل هي كاملة أم أن هناك أبيات لم تضمن؟

    شكرا،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2008, 11:46 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصيدة ابراهيم يوسف (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    السلام عليكم الاخ منصور

    وجزاك الله خيرا عنا جميعا اؤلئك الذين تتلمذوا علي استاذنا الشيخ ابراهيم بن يوسف الذي ارضعنا وفي فترات باكرة من

    العمر لبان الشعر وغرس في روعنا الغض يومها حب بنت الضاد وما انسي من الاشياء لا انسي قصائد جياد الزمنا

    بحفظها ولم تك من المقرر كرائعة بشر بن عوانة

    أفاطم لو شهدت ببطن خبت وقد لاقي الهزبر اخاك بشرا

    ونونية ذي الاصبع العدواني

    يا من لقلب شديد الهم محزون أمسي تذكر ريا ام هارون

    دوعدد من درر شيخنا وشيخ شعراء السودان الخليفة محمد سعيد بن الشيخ محمد شريف ود نور الدائم ذلك غير

    حياك مليط صوب العارض الغادي

    التي كانت جزاء من المقرر والتي يعرفها ويحفظها ابناء جيلنا في السودان قاطبة الا من ابي من غلف القلوب وميتي الحس

    والذوق

    فأخي واستاذي ابراهيم قمة وطيئة الاكناف تواضعا وغنة صعبة المرتقي تحتاج لمن يدل علي مسالكها الشاهقة وها انت

    منصور تضع حجرا يقوم كمرقاة لتلك القمة التي يعلوها ينبوع صفا خشن رقيق

    وان ابراهيم يعرف اقدار الرجال فقال عن عمنا وشيخنا الشيخ الحسن ما هو اهله

    ذلك الرجل الكريم العطوف الذي كان يدنينا ونحن صغار يافعين ويهش الينا كما يهش للطارقين بليل يعطي وبه من البشاشة كأنه يأخذ لايفرق بين كبير وصغير ولا بين قريب وبعيد داره عامرة بالعشرات من كل اصقاع السودان يأوون اليها بالشهور

    كأنها دارهم وهي بالفعل دار الكل

    الا رحم الله عمنا ازرق ود آمنة واجزل ثوابه وغفر له وجزي اخي واستاذي الدسوقي بن يوسف بن نورالدائم خير الجزاء

    واحسن اليك اخي منصور عنا وعنهم

    واتمني ان ينال اشيخنا الاخرين كالولي وغيره نصيبا من النشر والتوثيق

    معذرة اذ تأخرت وما ذاك عن غفلة ولا اهمال الا انني كنت مشغولا في الايام السالفة

    والسلام


    إمام الطيب محمد الإمام مونتريال كندا

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 07-07-2008, 11:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de