المحبوب عبد السلام يكتب عن الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-20-2017, 07:20 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة منصور عبدالله المفتاح(munswor almophtah)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم

05-19-2007, 09:35 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم

    . . . ومنصور خالد

    صنع في أم درمان (3)

    د. عبدالله علي إبراهيم
    [email protected]

    استنفر الأستاذ محمد عكاشة المساهمين في الموقع المسمى ب "السودانيزأونلاين" للإدلاء بدلوهم في تصميم مشروع لترجمة للدكتور منصور خالد ينوي كتابتها وجعل "صنع في أم درمان" عنواناً لها. وتزاحم المساهمون يدلون بالرأي بعد الرأي حول كتابة سيرة هذا الرجل المثير للجدل. وكان الوحيد الذي غاب عن مهرجان سيرة حياته هو منصور خالد. فلم يتكرم ولو بلفتة شاكرة لهذا الرعيل من شباب محبيه على عنايتهم بحياته وعشمهم في الاطلاع على دقائقها. ولم يكن غياب منصور عن هذا التنادي لتدوين حياته مجرد هفوة. فمن رأي منصور نفسه أن حياته ليست للنشر. وهذا ما اتفق له في حديث له مع الأستاذ كمال حسن بخيت (البيان 6-9-2003). فقد استعان منصور بكلمة مروية عن فرويد تقول: "لا يستحق كل الناس أن تقول لهم كل الحقائق" ليتذرع بأنه ضنين بحياته الخاصة إلا على أصدقائه والأقربين ولا شأن لغيرهم بها. وقال إن فرويد ذاته أراد "بالناس" عامة الناس.

    بدا لي إجمالاً أحياناً أن الرعيل من الأفارقة ممن تخرجوا من مدارس المستعمرين من أمثال منصور خالد خلو من المادة التي هي أساس الترجمة أو الترجمة الذاتية. بدت لي حيواتهم خلواً من العاطفة الرفيعة والفحولة المخاطرة في طلب الحق وقيادة الناس لبلوغه التي هي قماشة الترجمة أو الترجمة الذاتية. وبدا لي أن من يعاني من هذا النقص بالذات هم الجيل المهني السياسي الوريث للاستقلال من أمثال منصور خالد. أما من سبقوهم في الحركة الوطنية فقد تمتعوا ببعض ما ذكرنا عن قماشة الترجمة الذاتية. أما ما عاب ترجمتهم لذواتهم، كما في عبارة جيدة للدكتور محمد سعيد القدال، أنها لم تكن انشغالاً بانغماسهم هم في هذا الهم الوطني وأرقهم به حفراً في الوجدان بل جعلوا منها نسختهم هم لتاريخ لتلك الحركة: تاريخ مختلف لنفس الحادثات. ولما انقطع الجيل الوريث للاستقلال من الهم الشاغل الشامل تجد أن الجنس الأدبي لسيرتهم قد تحول من الترجمة إلى ال CV. والأخيرة هي مجرد رسم تخطيطي لترقي الواحد منهم في التعليم (حنتوب وما لف لفها) والوظيفة وبلوغهم شأواً رفيعاً في ذلك.

    عادة ما يشتكى المشتكون أن الرعيل الوطني والخلف لم يكتبوا سيرهم كسلاً أو تربصاً طال للحظة المناسبة. ولكن ربما كان لخلو حياة المتعلم المهني الصفوي المستعمَر (من وطأه الاستعمار) تفسيراً مركباً أصله في نوع وقيمة ومغزى الحيوات التى عاشوها. فلم ينشأ منهج بعد لدراسة حياة مثل هذا المتعلم المستعمَر. فعلم الترجمة الغربي، وهو أصل فن مثل تلك الكتابة وسوقها المرتجى، لا يرى المستعمَر أهلاً للترجمة. فالمستعمَر، مهما طالت عمامته، خلو من الفردية أو الفردانية التي هي مدار الترجمة. فالترجمة في تعريف سارتر هي جدل تطور التاريخ من جهة ونمو الشخص الذي هو موضوع دراسة علم النفس. ومن هذه الزاوية، حسب سارتر، فإن الأسرة تشيع في تربية الطفل وخلال نموه مزيجاً من خصائصها هي بالذات والملامح المميزة لمجتمعها. وليس للمستعمَر نصيباً في مصهر الشخصية الذي تقدم. فالمستعمَر، في نظر علم النفس الاستعماري، وكما تقدم، خلو من الفردانية. وعليه انعدمت الترجمة للمستعمَرين في دفاتر ذلك العلم. فقد أوقع هذا العلم طلاقاً بين الشخص المستعمَر وبين عالمه الباطن وجعل منه مسخاً تضمه والآخرين من جنسه صدفة القبيلة الجماعية الصماء لا يتميز فيها فرد عن فرد.

    إن عادة الغرب في ارتكاب الإمبراطورية هي التي هونت الأهالي عليه فلا يراهم إلا زائدة بشرية. وقد اشتهرت عن سيسل رودس، الاستعماري البريطاني الذي تسمت به الردويسيتان الشمالية والجنوبية بأفريقيا الجنوبية، أنه قال إنه ود لو خلت المستعمرات من البشر وبقيت الأرض حلالاً بلالاً لا شريك له فيها. ومن مظاهر غفلة المستعمِر عن الأهالي أنه لا يكترث حتى بتذكر اسمائهم لأنك حين تختص فرداً باسم فهذا بداية البداية في الترجمة أو السيرة. ومن أحزن ما سمعت في فيلم عن الفصل العنصري في جنوب أفريقيا أن السيدة البيضاء ظلت تنادي خادمتها السوداء بغير اسمها لعقدين من الزمان خدمت فيهما تلك الأسرة البيضاء. وجَسّد هذا الصلف الاستعماري في بِناء المستعمَر للمجهول مشهد من فيلم "قطة فوق سطح صفيح ساخن" المشهور. ففي الفيلم يقرع المدعو بِِِرِك وجيهاً اسمه بابا الكبير لعدم تذكره اسماء أطفال من خدموه في مزرعته بكفاءة وولاء لسنوات طويلة. ولم يزد بابا الكبير في الرد على برك عن قوله:

    - إنك لا تبني إمبراطورية بينما تنشغل بتذكر الوجوه.

    ومن أوقع دلائل عجز الغرب في إضفاء ترجمة على الأفراد ممن استعمرهم هو ما جاء بصورة درامية كثيفة في "موسم الهجرة إلى الشمال". فقد حاول الراوي جاهداً أن يترجم لمصطفى سعيد المٌحَير. وقاده هذا إلى نبش الغرفة النشاز التي بناها مصطفى في القرية السودانية التي لاذ بها بعد رحلته الحافلة في الغرب. وهي رحلة بمثابة الغزو. وقد وصفها سعيد نفسه بأن دافعه للقيام بها كان تحرير أفريقيا بقضيبه. ووجد الراوي الغرفة مزيجاً جمع مفردات شتى من آثار العالم الغربي. فمعمار الغرفة نفسه أنجلوساكسوني سقفه أحمر ذو انحناءة من جهتيه كظهر الثور. وامتلأت الغرفة بكتب غربية معظمها في اللغة الإنجليزية. فحتى القرآن كان بترجمة لمعانيه في الإنجليزية. وتنز الغرفة بأثر إنجلترا بما في ذلك المدفأة العائدة إلى العصر الفكتوري وهو معظم القرن التاسع عشر. ووجد الراوي صفحات من دفتر لمصطفى بدأ يخط فيه سيرته الذاتية. ولم يتقدم في كتابتها سطراً. وهذا غريب ممن جمع من كتب الغرب الفصيحة وأوعى. ولربما كانت هذه الكتب الغربية هي التي افحمته بألقها واكتمالها وأخرست فيه حسه بذاته وصادرت منه سيرته نفسها. وربما أخذنا نقص مصطفى المريع في مادة الترجمة لحياته شاهداً ناصعاً على ما ظل يردده طوال الرواية من أنه مجرد أكذوبة.

    في المقابلة النادرة التي ألمحنا اليها كشف منصور بعض ذاته لكمال حسن بخيت. وقد أسر بذلك للعامة، وهم مستهلكو الترجمة، بأشياء يعتقد منصور بأنها للخاصة عملاً بقول فرويد. وقال في المقابلة إن ما روضه على الاهتمام بالسياسة معلمون مثل الأساتذة جمال محمد أحمد وبشير محمد سعيد ومحمد توفيق .وكان لمعلمين مثل الأساتذة عبد الرحيم محمد سعيد وعبد القادر تلودي أثراً في ميله الأدبي. وقال إن علاقته بالأستاذ عبد الرحيم الأمين، المشهور بين الجيل ب"المعلم الأكبر"، هي التي قادته للتعرف بالسيد عبد الله خليل لما في كليهما من "صراحة ممعنة". وقال إن البيه أسهم اسهاماً كبيراً في تكوينه السياسي بالقدوة والتمثل ومن ذلك سماحة النفس بحيث كانت داره موطناً لاجتماع الخصوم ومائدة إفطاره مفتوحة للجميع. وكان سمحاً مع الصحافيين لا يؤاخذهم بما يكتبون عنه. فقد سأل البيه السيد حسن محجوب أن لا يقسو على الصحفي يحي محمد عبد القادر الذي وصفه منصور بأنه " كثير التحول في مواقفه". وكان قد زار البيه وقد شتمه بالصحف قبل أيام من زيارته. وقد قال البيه لحسن محجوب: "يا حسن سيب الناس في حالها. إذا يحي ما يقدر يعيش من غير شتيمة ، سيبو يعيش."

    كان مدخل منصور للتعبير عن نفسه هو الصحف: الحائطية في الثانوي والجامعة . ففي الثانوي كانت له صحيفة سماها "هذيان" زينها بالرسوم إبراهيم الصلحي. أما صحيفتة بكلية الخرطوم الجامعية فاسمها "المقص" وشعارها: "إنهم يقولون دعهم يقولون، ماذا يقولون؟" يصيب به مقتلاً العقائدين من شيوعيين وأخوان مسلمين ممن رفضوا طريقاً ثالثاً قواما. ثم انصقلت موهبته في الصحف التي عمل فيهل خلال العطلة الصيفية مثل النيل (وقد حررها المعلم عبد الرحيم الأمين) ووكالة السودان للنشر لصاحبها محمد أحمد عمر وقد اختلف في العمل بها كل من السيدين عبد الخالق محجوب وعوض عبد الرازق. ثم كتب في جريدة "الشباب" لصاحبها عثمان أحمد عمر(عفان).

    ولم يمر تقربه من حزب الأمة من غير تعليق ممن استنكروا منه ذلك وهو من دوحة الشمال غير الأنصارية بمكان. فقد كان للسيدين حسن أحمد عثمان (الكد) وخلف الله بابكر رأيا سلبياً في إنتمائه لحزب الأمة وقالا له دائماً حين زارا خاله مصطفي الصاوي: "ألم يكلمك خالك عما فعله خليفة المهدي بأولاد السارة". وعمل منصور مع يحي عبد القادر في أسبوعية له مولها الشريف حسين الهندي وكتب فيها كذلك كل من السيدين رحمي سليمان وإدريس حسن. وقد حَسٌن ظن يحي به ووضع اسمه ورسمه في كتابه "شخصيات من السودان" ( 1954 ) ووصفه بأنه "منصور خالد . . . جيل جديد وأمل جديد". وكتب منصور ايضاً بجريدة الأيام على خلافه معها في الفكر. وكاد له شيعتها برغم تلطيف السيد محجوب عثمان من شعواء عنفهم.

    لاحظت في مسرد منصور أنه لا يذكر تاريخاً لانتقالاته في مراحل التعليم ولا يكاد يذكر زميلاً من جيله سوى الصلحي. بل لم يذكر اسم مدرسته الثانوية ولا في أي مرحلة دراسية لقي هؤلاء المعلمين. ولا هو يذكر تاريخ ما سماه "فترة الدراسة فوق الجامعية" بجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة ولا تعرف منه إن كانت للدكتوراة أو الماجستير. ولا هو يذكر متى ذهب يعمل في نيو يورك للأمم المتحدة ولا في مكتبها بالجزائر، بؤرة النضال الأفريقي آنذاك، وما هيأه له ذلك من علم مبتكر بأفريقيا. فقد كان شاهداً على بزوغ القارة السوداء المستقلة على مسرح العالم كما علم عن اضطهاد السود وتحررهم على عهد كنيدي (1960- 1963 ).

    وهذه التجربة بين "السود" حملته لمراجعة عقائد وطنية سودانية شمالية مثل "أمة اصلها للعرب ودينها خير دين يحب" . وحكى عن تجربتين في أمريكا خلخلت فيه كعربي سوداني قناعته المؤثلة بعروبته وردته إلى حقيقة سواده. منها تلك التي حالوا فيها بين الدكتور إبراهيم أنيس، سفيرنا في واشنطون، دون دخول حفل عام اضطهاداً للونه مع أن سحنة أنيس أقرب للبياض من السواد. فأحتج أنيس واسترضاه الرئيس ايزنهاور بدعوة للبيت الأبيض. كما رأى دبلوماسيين سودانيين عرباً اقحاحاً بالمنشأ يتقاذفهم اضطهاد البيض الذي اصطدم بطودهم الأسود. ثم عاج منصور لفترته الباريسية بغير تحديد لإطار زمني سوى أن السيد جاك بيرك، العالم الفرنسي ذي الاستشراق الحسن ومستشار وزارة الخارجية الفرنسية للشئون العربية، هو الذي اتاح له فرصة التعليم في فرنسا. وقد عرف منصور الرجل حين كان يتردد على السودان. ولم يقل منصور إن كانت فرصة التعليم هذه هي التى أثمرت درجة الدكتوراة التي يحملها من باريس أم أنها كانت مجرد فرصة وكفى. وقال عن فترته الفرنسية إنها دربته في كتابة التاريخ الاجتماعي بالتوافر على التوثيق والمهارة في عقد المقارنات بين الظواهر. وأفادته الغربة عامة في الرياضة على العزلة وتوافر المصادر فقال "فالقراءة رياضة وجدانية وهذا أمر لايستطيعه المرء في السودان مع الضغوط الأسرية والاجتماعية". وقال إن فترة باريس مكنته من رؤية جديدة للتاريخ الإسلامي متاثراُ بجاك بيرك ومكسيم رودنسون، الماركسي الفرنسي، ممن أحالوه إلى الكتب الصفراء بسمعتها غير الجاذبة له قديماً. كما تعلم من المدرسة المغربية التحليلية التي هي على خلاف المدرسة المشرقية السردية الخطابية.

    ويبدو من منصور جفاءا لجيله. فقد ذكر دار الثقافة كموضع تعلم فيها العناية بالشاغل العام برغم أن "بعض اصحابي يحسبونها قلعة من قلاع الاستعمار لأنها تقع بقرب القصر والكنيسة الأنجليكانية". وقد اجتمع بها "الفتى الناشئ" منصور مبهوراً بالسادة محمد صالح الشنقيطي ومكي شبيكة والقاضي ابو رنات والدكتور التيجاني الماحي و السادة جمال محمد أحمد ومكاوي أكرت وداؤد مصطفي وداؤود عبد اللطيف وأبراهيم عثمان اسحاق ثم من يليهم من جيل غردون مثل الأساتذة محجوب محمد صالح وسر الختم السنوسي ومحمد عبد الحليم وعبد الوهاب موسى. وكان أكثر من انفعل به هو القاضي ابو رنات الذي لقيه يوماً بالمركز الفرنسي يتعلم الفرنسة وهو رئيس قضاء البلاد ليقوى على مصطلحات قانونية فرنسية. وقد وصفه ب "القاضي العدل النصيف".

    ونواصل في حديث قادم سيرة هذا الذي "صنع في أم درمان".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2007, 09:43 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 15221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    منصور
    انك تفتح فوهوة بركان
    واصل بلا مباركة والنا عودة
    ولك التقدير مجزولا

    (عدل بواسطة بدر الدين الأمير on 05-19-2007, 09:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2007, 11:11 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: بدر الدين الأمير)

    الأخ بدرالدين الأمير

    لك السلام وعليك السلام

    ذلك المنصور عندما ابتدر محمد عكاشه تلك الكتابة عنه كان دلوى ما يلى


    الأخ الفيا إن منصور خالد ليس بنبى ولكنه كمالك بن نبى....كاتب موسوعى تتسع العباره عنده وتتسق فى سيمفونية تاسعة السلالم....دسم لا يقرأ إلا بنبيذ حضور معتق...من خمر الجاحظ....وسلافة الغزالى السالك الشفاف...دسم لذوي الكلسترول والتخمه المعرفيه....ولذوى السكر فى النظر... تصعقهم وتجندلهم وتصرعهم دسامة ما يكتب...يرتحل بك ذلك الحريرى فى رقائق الأدب ودقائق الطرب وعظائم العجب المعرفى فيسقط التاريخ كالرطب ويعطس الفلسفه والأجتماع مسكا وعنبر ذلك الشنكيب يدرى ويدري أنه يدرى لله دره ودر الدرر التى يعطى......


    فها دكتور عبدالله على إبراهيم سم السم يتمادى فى توضيح ما خفاه منصور عن نفسه وما لم يستطع غير من إظهاره وفى ذلك تعلم فقد كتب منصور خالد فى حديث صفوته ما كتب فمن ذلك وهذا سيكون تاريخ الناس وتاريخ الحقب للدارسين الآتين والمعاصرين

    فلك ولمنصور ولعبدالله السلام والإحترام


    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 05-19-2007, 11:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2007, 12:47 PM

محمد عكاشة
<aمحمد عكاشة
تاريخ التسجيل: 01-27-2005
مجموع المشاركات: 8258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: بدر الدين الأمير)

    الاخ منصور..والمتداخلين
    الدكتور منصور خالد.....صنع فى أم درمان!!!

    فى واحدة من امسيات مدينة (القاهرة) الباهرة الاضواء جلست والبرد يلفح وجوهنا والذكريات...جلست الى بعض الصحاب نتنادم حول الوطن ورموزه فى المجالات كافة وفى الاسماء التى خلدت فى حياتنا غض الطرف عن وجهات النظر حول بعضهم..
    كان جوهر الحديث والحوار البديع محاضرة الطيب صالح التى القاها فى رحاب الجامعة الامريكية واحساس الفخر والاعزاز الذى تلبسنا حينها والطيب يخضر ويورق مثل شجر الصفصاف ولعينيه التماعات ذكية وهو يتحدث عن حضارات( مروى) و(كوش) و(نبته)....وقتها والحديث يأخذ بعناق بعض كنت قد فرغت من حوار صحافى مع الدكتور منصور خالد فى دوحته الغناء...هناك.. عند حدائق الميريلاند باحدى بنايات عثمان احمد عثمان وكان الحوار يدور حول السيرة الذاتية وفى داخل حوش الاسرة الماجدية واماديح السادة الصوفية وفى صورة مدينة ام درمان ومعمارها وبنيانها الثقافى ونسيجها الاجتماعى ووشائج اهلها العميقة....
    الحوار فى ذاك الوقت اخذ عندى اتجاها أنتخب عبره عددا من الرموز السودانية لتقديم كتيبات توثيقية لسيرهمالذاتية لما فد تنطوى عليه من ذخائر وما يمكن ان تقدمه من اضاءات كاشفة حول المدن والمجتمع وتاريخ البلد..
    الدكتور منصور خالد هو احد الشخصيات الهامة فى حياتنا السياسية والفكرية ولعب ادوارا عديدة ويعرف الناس عنه الكثير..يتفقون حوله كثيرا وحول مواقفه ويختلفون كذلك عنده اختلافا بينا ولكن لن يتجاوزوا مكتبته التى اضافت كثيرا الى رصيد مدونات تأريخنا الاجتماعى....يختلف الناس عنده ويتفقون بيد ان رجلا سامقا مثل الاستاذ الكبير جمال محمد احمد استاذه وصديقه الاثير يبدى اعجابه به وب(طلاقته الجامحة) وفى اعجاب الاستاذ بتلميذه شهادات للتاريخ وبراءات من الحسد المذموم والنفاثات فى العقد...
    فى حواره الى صحيفة ظلال اجاب الدبلوماسى الشاعر سيداحمد الحاردلوحول دكتور منصور وفترة وزارته للخارجية..(....قبل الخارجية..اقول للتاريخ...بأن الدكتور منصور خالد...بعلمه الموسوعى وثقافته الواسعة وعلاقاته الكونية يمكنك ان تقدل فى معيته من امام منصة محمد حسنين هيكل وانت مرفوع الرأس...)
    شهادة الحاردلو من شهادة اولاد دفعة ومن شهادة التلميذ وهى خالصة من الغيرة وشبهة التنافس الادنى..
    الدكتور منصور يرغب فى كتابة سيرته الذاتية وأرغب انا فى ان انال شرف تدوينها على صورة تحقيق صحافى مطول وهو أمر أضمرته منذ ذاك اللقاء ريثما يهدأ الدكتور شيئا ما ..من ساس يسوس وسائس..
    جملة القول..فيما ابتدرت به البوست حول لقائى اصيحابى هو حضهم لى على استكمال المشروع وفى تعليقهم الاخير..فى تعليق بعضهم...نختلف قليلا مع الرجل سوى ان افاداته حول سيرته الذاتية سوف تحوى خرائد بديعة خصوصا وان الدكتور منصور خالد= بتقديرهم= اديب فطل أخذته السياسة عن(دنياواتنا) ولكن مع ذلك لم يخسره الادب..بكتاباته...ولغته الرفيعة...كل جلسائى ذاك المساء كانوا من الادباء والشعراء والفنانين...
    انتظر دعمكم..اسئلة الجميع وبعض الاضافات للشروع فى التحقيق اذا ما وافق الدكتور منصور!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 01:06 AM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 12-14-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    منصور خالد كاتب موسوعى لا تملك سوى ان تحترم ما يكتبه
    كاتب جليل وله مقدرة تحليلية مذهلة وفوق ذلك امدرمانى يحطك فى اغصانها التى يحفظها رغم انه معظم الوقت كان خارج (ابروف )لكنه فيها
    ذات يوم كان على ان احاوره فى القاهرة
    لم اتعب فى محاورة شخص كما تعبت مع منصور خالد لموسوعيته مما جعلنى اعيد ترتيب القراءة لدنى
    فعدت الى كثير مراجع اشار بها على ووجدتنى انساق وراء قراءات ما اعتدتها
    فهو شخص يرمى اليك بشباك لا تعرف حتى ان تتامل كيف تخرج منها لانها شباك المتعة التى لا تود منها فكاكا
    هو منصور خالد الهدوء القاتل والكلمة التى توزنها موازين (لانعرفهانحن الجهلة ) لانك حين تتحدث اليه تحس جهلك وانك خجل منك
    لا لسبب الا لتلك الخاصية الموسوعية
    يكتب عن الغناء كما يكتب عن السياسة بمقاييس تدهشك
    يا له من مفكر عبقرى
    ويا له من شخصية مثيرة للجدل
    لم اجد شخصا مثيرا للجدل كما رايت منصور خالد وسط الشيوعيين يثير الاسئلة ووسط ناس الامة نفس التساؤلات احيانا اجدنى اقول انه احد شخصيات ( جورج امادو) تلك التى تظهر وتختفى مثيرة الجدل حولها ، ربما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 08:00 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    الأخت العزيزه سلمى نعم منصور موسوعى المعارف لا شك فى ذلك وأديب أريب ومؤرخ سياسى وإجتماعى قدير وباحثه ولغوى فريد لابل قانونى ضليع ومفكر أحسبه صاحب أكبر المشاريع الفكرية فى الحين وهو كذلك شاهد وصانع لتاريخ السودان لنصف قرن من الزمان ولأنه صاحب يراع سنين ربما تهابه القامات وتتهيبه ولكن دكتور عبدالله على إبراهيم أخرج تابو منصور من قداسته وتناوله كمعين ممعن فى الثراء لواقع السودان المعاصر ودرسه ودرس سيرته ببحثية ومنهجية علمية ذات حيدة ليخرج لنا من خلاله تاريخا نحن بعض شاهديه وجل جاهليه فالتحيه لك يا سلمى ولمنصور خالد ولعبدالله اللصم فى العالمين ولك من الود أجزله



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 08:46 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    منقول من بوست صاحب الإندايه للأستاذ محمد عكاشه لإرتباطه بالموضوع


    منتصف الستينات..
    وفى واحدة من ديمقراطيات السودان..والديمقراطية فى بلدى مثل(الظباء الجريحة) تبزغ بهية الصورة ونتلكأبها عند خلافاتنا ونسلم انفسنابعدها الى دورة خبيثة من تاريخنا الدائرى..
    المهم..
    وقتها.. وفى الحملة الانتخابية جلس زعماء الاحزاب فى ندوة محضورة يعرضون ملامح البرنامج ويتبارون على الهواء مباشرة..
    كان من ضمن المتحدثين شاب غض الاهاب وتحدث فى اخر الندوة..
    الفتى ابتدر حديثه بسؤال عنترة العبسى واجابه فى ذات الوقت..
    هل غادر الشعراء من متردم؟؟..قال ...أجل !!!وتحدث حديثا لافتاولايعرفه احد من قبل..
    فى صبيحةاليوم التالى خرج مؤسس الصحافة ببنط عريض...
    (...لقد بهرنى الدكتور الترابى...)
    .........
    فى الفين واتنين ذكرت شيئا كهذا للدكتور منصور خالد فى حوارى معه فى القاهرة وورد حديث عن ذكريات الحى اللاتينى بباريس واصدقائه القدامى وعند السيد حسن الترابى اجابنى منصورا..
    ( صديقى الباريسى حسن الترابى..حجةبالغة )..
    هذا حديث ,,,وحديث آخر..نوثق له عبر البوست..

    مطلع السبعينات وفى خلوة جدى الشيخ الزين ودالفكى ابراهيم بحى العباسية يتحلق اناس كثيرين فى حديث اعرف بعضه وينبهم عندى بعضه الاخر وانا ألزم خدمة الضيوف..
    فى تلك الايام يجلس رجل الى جدى ووالدى فى حكايات قديمة وتأريخ وسير واخبار..
    الرجل فى جلبابه الانصارى وعمامته والطاقية ذات القنمبور تتوثق علاقتى به.. خصوصا وهو يسكن فى الجوار...ثم ليلا اشاهد الرجل على التلفاز يوم كان لتلفزيون السودان مساهمات ثرة فى توثيق ثقافاتنا وهويتنا الجامعة والتعريف بتنوعنا الثقافى والعرقى واهمية ذلك فى الوحدة الجامعة..الجاذبة ..والطوعية كمان...
    صباح اليوم الاربعاء السادس عشر من مايو الفين وسبعة فى قاعة الشارقة..وعبر جمعية الفلكلور السودانية..بهرنى علماء افاضل ..جلسوا بلا القاب ومقامات يحدثوننا فى اوراق ضافية عن ذلك الرجل ذى الاسهام البالغ فى توثيق التراث والفنون الشعبية..
    الراحل المقيم..الاستاذ الطيب محمد الطيب...
    بهرنى هؤلاء فى حديثهم عنه..يوسف فضل..محمد المهدى بشرى..سليمان يحى..على عثمان طه..سيدحامد حريز..والفرجونى..وغاب عن اللقاء وهو فى مهجره ..عبدالله على ابراهيم..
    سوف نكتب عن الطيب..
    العالم..الارباب..و..و..
    سمح النفس...بسام العشيات الوفى..
    ووعن مساهماته وابحاثه..وسوف اقوم بتلخيص الاوراق المهمة..او نقلها بحذفارها..
    نعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 09:11 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    الاخ منصور سلام

    للاسف منصور خالد برغم ثقافته او علمه او معرفته الواسعة اواواواو

    الا انه خير نموزج لكتابه النخبة السودانية
    وادمان الفشل وارى ان تضاف منصور خالد نموزجا لماذا ؟

    لان الرجل وطوال عمره لم يعمل الا تحت امرة جنرالات
    السياسة السودانية بل اكثرهم دموية مثل النميري وقرنق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 06:13 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ محمد حسن العمده السلام ورحمة الله وبركاته

    إن نجاح وفشل النخب الفعاله يؤثر فى واقعنا

    تأثيرا لا إنفكاك منه وإن واقعنا السياسى منذ

    فجر لإستعمار وإلى الآن ينسحب إلى الوراء

    لعدم إنسجام الرؤى ولعدم الإقرار بالآخر وجهده

    وعدم الإستقرار فى الطرح والتنفيذ للمشاريع

    القوميه الفاعله بل ديمومة الإستمرار فى ثورات

    تصحيحيه تلغى كل واحدة الأخرى حتى تعددت القواعد لهيكل

    واحد ولأن منصور أحد رجالات تلك الظروف ولنصف قرن

    من الزمان فإن الكتابه عنه كتابة عن الواقع ولا

    أحسب أن أحدا سينجو من رصد التاريخ غير أن دكتور

    عبدالله إختار منصورا كقاسم مشترك أعظم لواقع السودان

    وأختار أن يؤرخ عن السودان من خلاله وهو مازال يمشى

    بين الناس



    لك السلام والود

    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 09:46 AM

عاطف عمر
<aعاطف عمر
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 10977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    الأخ الأستاذ منصور المفتاح

    تحياتي والإحترام

    قرأت في غير إنتظام بعض ( كتابات ) الدكتور عبدالله إبراهيم عن الدكتور منصور خالد .
    لا أدري لماذا كلما رأيت مقالاً للدكتور عبدالله عن د.منصور خالد يحضرني قول المتنبي
    أنام ملئ جفوني عن شواردها
    ويسهر الخلق جراها ويختصم
    وهي قراءات أورثتني بعضاً من الكدر . لا لأن الدكتور منصور خالد رجل فوق النقد ولا لأن الدكتور عبدالله قد تجاوز حدوده في تناول ( شخصية ) د. منصور خالد فمنصور خالد رجل ( عام ) وأفكاره ومواقفه لا تحتاج لـمصباح . مبعث الأسى أن الدكتور منصور خالد قد طرح نفسه كـ
    - مفكر
    - محلل سياسي
    - مؤرخ
    - شاهد عصر / شريك في صنع أحداثه
    -
    -
    وعندما طرح د. منصور نفسه بالكيفيات السابقة ( تلمض ) لما هو مقدم عليه . حدد المفردات ومعانيها ، مراجعه ، شهوده ، مناهج بحثه ، ومقدماته وما خلص له من نتائج . وهي إطروحات أعجب بها الكثيرون ممن يحترمون عقولهم إختلفوا أو إتفقوا معه لكنهم أشبعوه إحتراماً هو أهل له . و( استلفها ) الكثيرون دون إشارة للمصدر.
    رغم حساسية وأهمية المواضيع التي تصدى لها فإنني أقول دون وجل أن الرجل قد أرسى مبدأ جديداً على ( سلوكنا ) الكتابي ، وهو مبدأ نقد ونسف الموقف وليس ( الشخص ) . إن كان الناس متفقون على أن أصدق التاريخ ما كان شهوده أحياء ، فإن التاريخ الذي تصدى د. منصور لتحليله ( أبطاله ) أنفسهم أحياء بل ويأملون في لعب أدوار مستقبلية . فلم ينازله أحد ليبين لنا خطل رأيه .ومعظم الذين عناهم د. خالد أصحاب باع طويل في القلم والبحث ويأتمر بأمرهم الآلاف المؤهلين فنياً والملتزمين حزبياً للبحث والتنقيب .
    لذلك عندما يتصدى من هم بقامة الدكتور عبد الله إبراهيم لنقد د. منصور فإن ( العامة ) من أمثالي يهيئون أنفسهم لملاقحة فكرية ثرة حيث الغلبة فيها للرأى الأكثر نجاعة ، وللحجة الأكثر بصيرة . في حوار ذكي يجلي صدأ العقول و يزيل خمول الفكر .( الغلبة ) هنا رمزية ، ففي مجال تلاقح الأفكار الكل منتصر فكلهم جليس حامل مسك . لذلك نتأسى على د. عبد الله وهو يمشي هذا الطريق ونتأسف ونحن نرى أنه يبذل مجهوداً كبيراً ورغماً عن ذلك ترك ( لب ) ما يترجى الناس من رجل في مثل مكانته ليعرض ( قشور ) قد تفيد أولئك الذين لا يعملون ويسوءهم أن يعمل الآخرون أو أولئك الذين تشرح صدورهم ( نقائص ) العظماء ، لذلك نجد دواخلنا تردد مع المتنبي قوله
    ولم أرى في عيوب الناس عيب
    كنقص القادرين على التمام
    أعجبني رأى الأخت سلمى العميق

    Quote: منصور خالد كاتب موسوعى لا تملك سوى ان تحترم ما يكتبه
    كاتب جليل وله مقدرة تحليلية مذهلة وفوق ذلك امدرمانى يحطك فى اغصانها التى يحفظها رغم انه معظم الوقت كان خارج (ابروف )لكنه فيها
    ذات يوم كان على ان احاوره فى القاهرة
    لم اتعب فى محاورة شخص كما تعبت مع منصور خالد لموسوعيته مما جعلنى اعيد ترتيب القراءة لدنى
    فعدت الى كثير مراجع اشار بها على ووجدتنى انساق وراء قراءات ما اعتدتها
    فهو شخص يرمى اليك بشباك لا تعرف حتى ان تتامل كيف تخرج منها لانها شباك المتعة التى لا تود منها فكاكا
    هو منصور خالد الهدوء القاتل والكلمة التى توزنها موازين (لانعرفهانحن الجهلة ) لانك حين تتحدث اليه تحس جهلك وانك خجل منك
    لا لسبب الا لتلك الخاصية الموسوعية
    يكتب عن الغناء كما يكتب عن السياسة بمقاييس تدهشك
    يا له من مفكر عبقرى
    ويا له من شخصية مثيرة للجدل
    لم اجد شخصا مثيرا للجدل كما رايت منصور خالد وسط الشيوعيين يثير الاسئلة ووسط ناس الامة نفس التساؤلات احيانا اجدنى اقول انه احد شخصيات ( جورج امادو) تلك التى تظهر وتختفى مثيرة الجدل حولها ، ربما

    أحيلك أخي منصور وضيوفك الكرام لبوست كان من بواكير مشاركاتي بهذا المنبر
    حكاية اسمها منصور خالد
    لك الختام
    شكر ثم ود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 06:54 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: عاطف عمر)

    أخى وأستاذى عاطف عمر سلام لك من فوقه سلام ومن تحته سلام

    أخى لا أخفيك سرا فإنى من معجبى ذلك الرجل ومثلك تماما أتربص بكتاباته وما كتب عنه وقرأت ما كتبته فى بوستك الموصول هنا وتذكرت العباره الفلسفيه (من أنكر الفلسفه قد تفلسف) فلم يستطع عاطف عمر أن يقف حيال تلك الظاهره الخارقه واضعا سيف قلمه فى جفيره بل إستله وقال ما قال فيا عزيزى عاطف إن رجع دكتور عبدالله على إبراهيم وكتب عن منصور من خلال ما أبتدره محمد عكاشه فلا أشك أيدا فى عدم أخذ دكتور عبدالله من ما كتبته
    أنت عن منصور وكتابات عبدالله على إبراهيم عن منصور أول الوافين منصور نفسه وتلك علائق لا ندرى كنهها ولكنى أحسبها من وداد العماليق وكتابة دكتور عبدالله عن منصور كتابة بحثيه موثقه ككتابة منصور المختلفه وكلاهما مجيد ومثابر وموسوعى وهما إثنين يكون ثالثهما العاشر فى قائمة الأماجد فى مجالات إهتماماتيهما وهنالك أساطين فى مجالات أخر وإن تناول عبدالله لمنصور تناول الباحث العلمى المدقق أخذه أخذ الإستعاره التمثيليه تؤخذ كما هى فيا صديقى عاطف أنت ومحمد عكاشه وعبدالله على إبراهيم إستوقفكم ذلكم الإهرام واستجبتم وفقا لحجم الدهشه فى أى منكم فأنا لست بمؤرخ عن منصور ولكن أعطنى كتبه أو أى كتب عنه ستغير منى النار ولك الود والإحترام وأعلم أن دكتور عبدالله سيرد عليك بطريقة أو أخرى.............................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 05:16 PM

النصرى أمين
<aالنصرى أمين
تاريخ التسجيل: 10-17-2005
مجموع المشاركات: 7017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    Quote: استنفر الأستاذ محمد عكاشة المساهمين في الموقع المسمى ب "السودانيزأونلاين"


    ماعارف ليه شعرت بنبره تعالى فى الكلمه دى !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2007, 07:07 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: النصرى أمين)

    الأخ النصرى السلام والرحمه

    ليس هنالك تعال فى ما قاله دكتور عبدالله بل فى ذلك تثبيت لحق سودانيس وحق الكاتب الذى أخذ منه وهو من مواظبى الإطلاع على سودانيس ونلاين لا بل من المعلنين عنه فى كتاباته الباهره فقد قرات له ثلاثة مواضيع ذكر فيها جميعا إسم الموقع وهى منشوره فى مصادر متعدده

    ولك السلام


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2007, 06:06 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    استنفر الأستاذ محمد عكاشة المساهمين في الموقع المسمى ب "السودانيزأونلاين" للإدلاء بدلوهم في تصميم مشروع لترجمة للدكتور منصور خالد ينوي كتابتها وجعل "صنع في أم درمان" عنواناً لها. وتزاحم المساهمون يدلون بالرأي بعد الرأي حول كتابة سيرة هذا الرجل المثير للجدل. وكان الوحيد الذي غاب عن مهرجان سيرة حياته هو منصور خالد. فلم يتكرم ولو بلفتة شاكرة لهذا الرعيل من شباب محبيه على عنايتهم بحياته وعشمهم في الاطلاع على دقائقها. ولم يكن غياب منصور عن هذا التنادي لتدوين حياته مجرد هفوة. فمن رأي منصور نفسه أن حياته ليست للنشر. وهذا ما اتفق له في حديث له مع الأستاذ كمال حسن بخيت (البيان 6-9-2003). فقد استعان منصور بكلمة مروية عن فرويد تقول: "لا يستحق كل الناس أن تقول لهم كل الحقائق" ليتذرع بأنه ضنين بحياته الخاصة إلا على أصدقائه والأقربين ولا شأن لغيرهم بها. وقال إن فرويد ذاته أراد "بالناس" عامة الناس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2007, 11:25 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    بدا لي إجمالاً أحياناً أن الرعيل من الأفارقة ممن تخرجوا من مدارس المستعمرين من أمثال منصور خالد خلو من المادة التي هي أساس الترجمة أو الترجمة الذاتية. بدت لي حيواتهم خلواً من العاطفة الرفيعة والفحولة المخاطرة في طلب الحق وقيادة الناس لبلوغه التي هي قماشة الترجمة أو الترجمة الذاتية. وبدا لي أن من يعاني من هذا النقص بالذات هم الجيل المهني السياسي الوريث للاستقلال من أمثال منصور خالد. أما من سبقوهم في الحركة الوطنية فقد تمتعوا ببعض ما ذكرنا عن قماشة الترجمة الذاتية. أما ما عاب ترجمتهم لذواتهم، كما في عبارة جيدة للدكتور محمد سعيد القدال، أنها لم تكن انشغالاً بانغماسهم هم في هذا الهم الوطني وأرقهم به حفراً في الوجدان بل جعلوا منها نسختهم هم لتاريخ لتلك الحركة: تاريخ مختلف لنفس الحادثات. ولما انقطع الجيل الوريث للاستقلال من الهم الشاغل الشامل تجد أن الجنس الأدبي لسيرتهم قد تحول من الترجمة إلى ال CV. والأخيرة هي مجرد رسم تخطيطي لترقي الواحد منهم في التعليم (حنتوب وما لف لفها) والوظيفة وبلوغهم شأواً رفيعاً في ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2007, 06:48 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    عادة ما يشتكى المشتكون أن الرعيل الوطني والخلف لم يكتبوا سيرهم كسلاً أو تربصاً طال للحظة المناسبة. ولكن ربما كان لخلو حياة المتعلم المهني الصفوي المستعمَر (من وطأه الاستعمار) تفسيراً مركباً أصله في نوع وقيمة ومغزى الحيوات التى عاشوها. فلم ينشأ منهج بعد لدراسة حياة مثل هذا المتعلم المستعمَر. فعلم الترجمة الغربي، وهو أصل فن مثل تلك الكتابة وسوقها المرتجى، لا يرى المستعمَر أهلاً للترجمة. فالمستعمَر، مهما طالت عمامته، خلو من الفردية أو الفردانية التي هي مدار الترجمة. فالترجمة في تعريف سارتر هي جدل تطور التاريخ من جهة ونمو الشخص الذي هو موضوع دراسة علم النفس. ومن هذه الزاوية، حسب سارتر، فإن الأسرة تشيع في تربية الطفل وخلال نموه مزيجاً من خصائصها هي بالذات والملامح المميزة لمجتمعها. وليس للمستعمَر نصيباً في مصهر الشخصية الذي تقدم. فالمستعمَر، في نظر علم النفس الاستعماري، وكما تقدم، خلو من الفردانية. وعليه انعدمت الترجمة للمستعمَرين في دفاتر ذلك العلم. فقد أوقع هذا العلم طلاقاً بين الشخص المستعمَر وبين عالمه الباطن وجعل منه مسخاً تضمه والآخرين من جنسه صدفة القبيلة الجماعية الصماء لا يتميز فيها فرد عن فرد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2007, 12:36 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    إن عادة الغرب في ارتكاب الإمبراطورية هي التي هونت الأهالي عليه فلا يراهم إلا زائدة بشرية. وقد اشتهرت عن سيسل رودس، الاستعماري البريطاني الذي تسمت به الردويسيتان الشمالية والجنوبية بأفريقيا الجنوبية، أنه قال إنه ود لو خلت المستعمرات من البشر وبقيت الأرض حلالاً بلالاً لا شريك له فيها. ومن مظاهر غفلة المستعمِر عن الأهالي أنه لا يكترث حتى بتذكر اسمائهم لأنك حين تختص فرداً باسم فهذا بداية البداية في الترجمة أو السيرة. ومن أحزن ما سمعت في فيلم عن الفصل العنصري في جنوب أفريقيا أن السيدة البيضاء ظلت تنادي خادمتها السوداء بغير اسمها لعقدين من الزمان خدمت فيهما تلك الأسرة البيضاء. وجَسّد هذا الصلف الاستعماري في بِناء المستعمَر للمجهول مشهد من فيلم "قطة فوق سطح صفيح ساخن" المشهور. ففي الفيلم يقرع المدعو بِِِرِك وجيهاً اسمه بابا الكبير لعدم تذكره اسماء أطفال من خدموه في مزرعته بكفاءة وولاء لسنوات طويلة. ولم يزد بابا الكبير في الرد على برك عن قوله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2007, 06:43 PM

سمية الحسن طلحة

تاريخ التسجيل: 11-18-2006
مجموع المشاركات: 4712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    Quote: إن نجاح وفشل النخب الفعاله يؤثر فى واقعنا

    تأثيرا لا إنفكاك منه وإن واقعنا السياسى منذ

    فجر لإستعمار وإلى الآن ينسحب إلى الوراء

    لعدم إنسجام الرؤى ولعدم الإقرار بالآخر وجهده

    وعدم الإستقرار فى الطرح والتنفيذ للمشاريع

    القوميه الفاعله بل ديمومة الإستمرار فى ثورات

    تصحيحيه تلغى كل واحدة الأخرى حتى تعددت القواعد لهيكل

    واحد

    منصور المفتاح سلام عليك
    وإن واقعنا السياسى منذ
    فجر لإستعمار وإلى الآن ينسحب إلى الوراء
    ـــــــــــــــــــــ
    ليس واقعنا السياسى فحسب ، بل كل الواقع وقع فريسة ووقعنا نحن كظلال تهرب من ضوء الشمس
    حديثك هذا يذكرنى بقول الأستاذة آسيا عبد الوهاب التى درستنى فى مدرسة رفاعة الثانوية
    الله يطراها بالخير ويمد فى أيامها ، فقد كانت تقول لنا دائما ياريت لو المستعمر ماطلع
    وقعد شوية كم سنة كده عشان يتابع بناء الدور التانى من المدرسة دى ويكمل السكة حديد..

    ودمت سماءا لاتغرب عنها البدور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2007, 07:03 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: سمية الحسن طلحة)

    سميه السلام ورحمة الله ...الإنجليز عملوا كل شئ بكتابهم

    حتى الذين من خلالهم سيضمنون إستمرار مصالحهم بصورة أحسن

    من واقع إستيطانهم المباشر لبلداننا المهزومه

    بأيدى أؤلئك النفر الخلفاء ما ظلوا رجالا لكل المراحل

    وثانية سلامى والود



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2007, 05:38 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    ومن أوقع دلائل عجز الغرب في إضفاء ترجمة على الأفراد ممن استعمرهم هو ما جاء بصورة درامية كثيفة في "موسم الهجرة إلى الشمال". فقد حاول الراوي جاهداً أن يترجم لمصطفى سعيد المٌحَير. وقاده هذا إلى نبش الغرفة النشاز التي بناها مصطفى في القرية السودانية التي لاذ بها بعد رحلته الحافلة في الغرب. وهي رحلة بمثابة الغزو. وقد وصفها سعيد نفسه بأن دافعه للقيام بها كان تحرير أفريقيا بقضيبه. ووجد الراوي الغرفة مزيجاً جمع مفردات شتى من آثار العالم الغربي. فمعمار الغرفة نفسه أنجلوساكسوني سقفه أحمر ذو انحناءة من جهتيه كظهر الثور. وامتلأت الغرفة بكتب غربية معظمها في اللغة الإنجليزية. فحتى القرآن كان بترجمة لمعانيه في الإنجليزية. وتنز الغرفة بأثر إنجلترا بما في ذلك المدفأة العائدة إلى العصر الفكتوري وهو معظم القرن التاسع عشر. ووجد الراوي صفحات من دفتر لمصطفى بدأ يخط فيه سيرته الذاتية. ولم يتقدم في كتابتها سطراً. وهذا غريب ممن جمع من كتب الغرب الفصيحة وأوعى. ولربما كانت هذه الكتب الغربية هي التي افحمته بألقها واكتمالها وأخرست فيه حسه بذاته وصادرت منه سيرته نفسها. وربما أخذنا نقص مصطفى المريع في مادة الترجمة لحياته شاهداً ناصعاً على ما ظل يردده طوال الرواية من أنه مجرد أكذوبة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2007, 12:35 PM

محمد عكاشة
<aمحمد عكاشة
تاريخ التسجيل: 01-27-2005
مجموع المشاركات: 8258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    الاخ منصور
    تحياتى وتقديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2007, 12:19 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: محمد عكاشة)

    ولك أيضا أخى محمد من الشكر والسلام ما يرضيك



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2007, 04:30 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    أعرف منصور خالد تعرف تاريخك لنصف قرن من الزمان





    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-28-2007, 04:38 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 18889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ومنصور خالد صنع في أم درمان....د. عبدالله علي إبراهيم (Re: munswor almophtah)


    في المقابلة النادرة التي ألمحنا اليها كشف منصور بعض ذاته لكمال حسن بخيت. وقد أسر بذلك للعامة، وهم مستهلكو الترجمة، بأشياء يعتقد منصور بأنها للخاصة عملاً بقول فرويد. وقال في المقابلة إن ما روضه على الاهتمام بالسياسة معلمون مثل الأساتذة جمال محمد أحمد وبشير محمد سعيد ومحمد توفيق .وكان لمعلمين مثل الأساتذة عبد الرحيم محمد سعيد وعبد القادر تلودي أثراً في ميله الأدبي. وقال إن علاقته بالأستاذ عبد الرحيم الأمين، المشهور بين الجيل ب"المعلم الأكبر"، هي التي قادته للتعرف بالسيد عبد الله خليل لما في كليهما من "صراحة ممعنة". وقال إن البيه أسهم اسهاماً كبيراً في تكوينه السياسي بالقدوة والتمثل ومن ذلك سماحة النفس بحيث كانت داره موطناً لاجتماع الخصوم ومائدة إفطاره مفتوحة للجميع. وكان سمحاً مع الصحافيين لا يؤاخذهم بما يكتبون عنه. فقد سأل البيه السيد حسن محجوب أن لا يقسو على الصحفي يحي محمد عبد القادر الذي وصفه منصور بأنه " كثير التحول في مواقفه". وكان قد زار البيه وقد شتمه بالصحف قبل أيام من زيارته. وقد قال البيه لحسن محجوب: "يا حسن سيب الناس في حالها. إذا يحي ما يقدر يعيش من غير شتيمة ، سيبو يعيش."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de