لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-08-2018, 02:37 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة منصور عبدالله المفتاح(munswor almophtah)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-03-2010, 10:54 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم


    الأحد, 07 مارس 2010 19:58


    أشعر بحزنٍ ثقيلٍ وأنا أكتب هذه الكلمات عن الشاعر عبد الإله زمراوي وديوانه الجديد (طبلُ الهَوى)، وهو مجموعة أشعار متنوعة المقاصد، ولكن أعلى الأصواتُ فيها هو صوت الوطنية والانحياز إلى جماهير الوطن والمطالبة لها بالحرية والديمقراطية. إلا أن هذه اللحظة العصيبة من تاريخ السودان تُنذر الوطنيين من شاكلة زمراوي بأن الوطن سيتفتت كالنجوم العتيقة ويخر ساقطاً عبر السماء كالشهاب فلا تبقى منه سوى إشاراتٍ كونية تقول للمراصد الفلكية أن بلداً بذلك الإسم كان يشغل ذلك الحيز من خريطة الكرة الأرضية.



    لقد أحببناه بكل قلوبنا وتغنى به شعراؤنا وفنانونا واحتل مكانة سامقة في قلوبنا بفضل زمراوي وأضرابه من المبدعين السودانيين وذلك على عهدين: عهدُ العيش فيه وعهد البعد عنه. وأول العهدين هو الزمن الممتد من الطفولة إلى سنوات النضج الفكري والعاطفي فقد نعمت الأجيال التي نشأت فيه بكل ما تقدم الأوطان لبنيها، خاصة تلك الحياة الاجتماعية القائمة على الحرية والمحبة واحترام ذات الإنسان. ثم جاء هذا الزمن الضيق الكئيب فطرد ألوفا مؤلفة من السودانيين من مواقعهم في الخدمة العامة وقذف بهم في ارض الله الواسعة خارج الحدود. وفي المنافي النائية ظل السودانيون يتذكرون ويحلمون بالجنة التي طردوا منها فيحنون إليها ويمعنون في حبها وتذكر مفرداتها الصغيرة من مناظر ومآثر وصداقات وعلاقات بادت كلها للأسف وطواها النسيان. وقد سطر المغتربون السودانيون الجزء الأكبر من كتاب الذكريات كما هو واضح في كتابات الأساتذة شوقي بدري وزاهر هلال الساداتي وصاحب المسادير الأستاذ منصور المفتاح وذلك في محاولة باسلة لانتزاع حياتنا القديمة من براثن النسيان وحفظها لنا في كتاباتهم على أبهى صورة من الصور.



    أما الشاعر وبطبيعة فرشاته العريضة فانه يقدم الاحناء الداخلية للشعور ويعطي تعبير حبه وتعلقه بالوطن وأزمانه وأحداثه، وذلك ما عكف عليه هذا الشاعر الموهوب منذ ديوانه الأول وشطرا معتبرا من ديوانه الحالي.



    إلا ان طوارق الزمان تكالبت على الوطن وصورته في الأذهان وصارت تتهدد وجوده نفسه وهي مصائب متراكبة برع في تصويرها أهل السياسة من السودانيين فإذا نحن إزاء وطن يتخلع ويتفكك ويتناثر إلى أجزاء ويفقد الكثير من عناصر تكوينه وعناصر جماله. ولا يدري احد إلى أين ستذهب غابة النخيل وغابة الطلح وغابة الخيزران وادواح التبلدي وبحر القلزم وجباله المحيطة وهضبة جبل مرة التي هددنا الراحل الفنّان خليل إسماعيل أن من يراها ولو لمرة سيلازمه الحنين طوال السنين*.



    الى من ستئولُ ملاعب صبانا ومسارح لهونا وعذابات حبنا للوطن وصباياه أو عذاباتنا الشخصية على أيدي جلاوزته والملاحقات التي تعرضنا لها على أيدي مستبديه؟ وما مصير الغناء الحلو الذي كتبه الشاعر عبد الإله زمراوي ورصفاؤه من مبدعي البلاد؟ وأين مستقر الحناجر التي صدحت والكمنجات التي تأوهت والقماري التي نثرت شجوها في ليالي القمر؟

    قال فينا أديبنا** عالي المقام "أرضُ اليأس والشعر ولا أحد يغني" ومهما يكن شكل المأساة القادمة فان فينا شاعراً يحمل "طبل الهوى" ويغني. إنه زامر الحي الذي نطرب له أكثر من سواه وعلى رأي الإفرنج لا بد من الغناء في ساعة الميلاد كما في ساعة اللّحد وفي حال التعبد للخالق كما في وداع الأحباب الراحلين.



    والآن وعلى أنغامه العذبة نشدُ الحزام على جراحِنا وأحلامِنا فإن تكن الغلبةُ للأولى فان ألحانه الجنائزية تصاحبنا ساعة الرحيل وتذهب عنا وحشتها الباهظة وإن تكن الأخرى فإنَّ أنغامه ستكون نشيد انتصارنا والمارش البروسي الذي نمضي على إيقاعِه إلى سماءِ الحريةِ اللا محدود.



    *من مقدمة ديوان (طبلُ الهوى)

    * من قوله : لو شفت مرة /جبل مرة/يلازمك حنين/ طول السنين والغناء للفنَان خليل إسماعيل.

    ** الطيب صالح في موسم الهجرة ، واصفا الطريق الصحراوي ما بين دنقلا وأمدرمان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2010, 11:36 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    اللحظة العصيبة من تاريخ السودان تُنذر الوطنيين من شاكلة زمراوي بأن
    الوطن سيتفتت كالنجوم العتيقة ويخر ساقطاً عبر السماء كالشهاب فلا تبقى
    منه سوى إشاراتٍ كونية تقول للمراصد الفلكية أن بلداً بذلك الإسم كان
    يشغل ذلك الحيز من خريطة الكرة الأرضية



    أى نداء ذلكم الداوى وأى خطر رأته زرقاء الإحساس عند أولئك العماليق
    الجحاجحة من جبابرة الإفصاح وكأنهم بعمر عندما نادى (يا ساريا الجبل)
    ويا ليت ساريا الوطن يسمع فيستجيب ويدرك حجم زلزلة الواقعه التى سترهب
    حيتان البحر وغيلان البر ولا تبقى ولا تذر لأحد تطاول بعاطفة الذات أو تآمر
    بكيد خفى يحسب أنه لعب (شليل ترتار وقيره) كلا والله لا إنها الآزفه التى
    ستحرق الماضى والحاضر والمستقيل ولا تبقى للشعوب أثرا لأدابها وفنونها
    وتراثها وستقطع الحبل السرى لإستجاباتها بذلك.
    نعم إنه صادح أكتوبر محمد المكى إبراهيم الشاعر الناقد والفيلسوف
    الإجتماعى يعكس إحساس الشاعر الثائر الواعد عبدالإله زمراوى فى مخطوطته
    الأخيره والتى قدم لها بعد أن تمعن فى مضامينها وأمعن الإستغراق فى محتواها
    فجاء بصيحته لإيقاظ ثبات أهل كهف السياسه الذى فاق ثبات أهل الكهف أولئك.
    الشكر لأستاذى ود المكى الذى ضمننى فى تقديمه لا يد ولا كراع لى بذلك
    مع الأساتذه شوقى بدرى وهلال زاهر السادات راصدى حركات المجتمع ومؤرخى
    وقائعه بفطنة وحياديه والشكر والثناء لشاعرنا عبدالإله زمراوى الذى
    الذى قدم عصارة قريحته الحانا عذبة لذلك الوطن..................




    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 07-03-2010, 11:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2010, 07:01 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    صاحب المسادير أيها المنصور بإذن الله...

    عندما قرأتُ مقدمة شاعرنا الكبير تيقنتُ بأن الوطن في محنة ودلفت أتمعن
    في سطور ما خطه يراعه، فأصابتني الأحزان، وكأني كومة منها، أتحرك ذات
    اليمين وذات الشمال، ولا منجاة منها، إلا بالبكاء على الأطلال!

    ماذا يكتب الشعراء بالله غير المراثي وقصائد الندب في زمن الكوليرا، إذ
    لا حب يأتي في هذا الزمان الأغبر. استاذنا المكي، هو الآخر مذهولٌ حد الثمالة
    لما آلت إليه الأحوال في سودان اليوم، وطنه الذي أحبه وتغني لشعبه، وصار الآن
    بفضل قلة من شذاذ الآفاق وطنا يتفتت كما النجوم، كما أشار الى ذلك في مقدمته.

    كنت أتمنى مقدمةً لديواني الأخير معزوفةً (بالطبل وبالمزهر)، لكنني قبلت هذا
    اللحن الجنائزي على مضض لأنه يحكي عن مبلغ أحزاننا، وهذا لعمري قمة الأحزان
    التي لا تنتهي ولا تُفسر ولا يمكن وقفها، إلا معجزة إلهية!

    يا بلادي
    أنتِ تقتاتين من صبري
    على رهق الغناء
    زمليني بالذي
    أسرج في ليلي
    قناديل البهاء
    وخذيني مثل برقً
    من عيونً لا تراني
    جاثياً أبكي
    على غيم الشتاء!

    شكرا المنصور...

    *تصحيح إملائي*

    (عدل بواسطة عبدالأله زمراوي on 08-03-2010, 07:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2010, 01:09 PM

dardiri satti

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 3060

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    Quote: ستكون نشيد انتصارنا والمارش البروسي الذي نمضي على إيقاعِه إلى سماءِ الحريةِ اللا محدود.


    ود المكي ،

    نعم عزيزي ،

    ستكون نشيد انتصارنا والمارش البروسي الذي نمضي على إيقاعِه إلى سماءِ الحريةِ اللا محدود.

    أولست ، حبيبي ، القائل:

    وبإيمان جديد بالفداء ،
    وبإيمان جديد بالوطن"

    لقد بقي هذا الوطن ، ولآلاف السنين ،
    ورغم المحن ،بقي ومضى الأخرون،

    وكما قال الخالد الراحل محي الدين فارس"

    ""كلهم ولوا ، وللتارخ حكم أبدي""
    فبإبمان شعبناالراسخ أن كلهم سيولون،
    وأن ما يبقى هو حكم التاريخ الأبدي،
    وبإيمانه الأبدي السرمدي
    بالفداء و بالوطن ،
    سيبقى الوطن، ويبقى الشعب ،
    وكما قال الجواهري

    باقٍ وعمر الطغاة قصير

    و
    ستكون نشيد انتصارنا والمارش البروسي الذي نمضي على إيقاعِه إلى سماءِ الحريةِ اللا محدود.

    وستكون ""المارسليز الحر يجري في دمانا""

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 06:43 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: dardiri satti)

    Quote: باقٍ وعمر الطغاة قصير

    و
    ستكون نشيد انتصارنا والمارش البروسي الذي نمضي على إيقاعِه إلى سماءِ الحريةِ اللا محدود.

    وستكون ""المارسليز الحر يجري في دمانا""

    تحياتي

    والمحبة التامة لك يا أستاذي درديري....

    وهو كذلك، ستكون مارش إنتصارنا القادم إن تمعّنا في التأريخ القريب والبعيد. شذّاذ الآفاق في كل عصرً ومصر، مصيرهم مزابل التأريخ، ولا منجاة من ذلك كما علمتنا الشعوب الحرة ....

    وإليك بعضاً من الأمل الدفّاق...


    أقِمِ اللَّيْلَ على غارِ حِرَاءْ !
    (قصيدة للثورة السودانية)

    (1)
    سأُغنِّي هذه الليلةً شعرًا
    لجموعِ الشعبِ والثُّوَّارِ
    في ليلِ الفداءْ !
    سأُغنِّي للملايينِ التي
    أرهقَها الظلمُ
    وأعياها البُكاءْ !
    سأُغنِّي حينما
    ترقُدُ أحزاني
    على هَدبِ السَّماءْ !

    (2)
    أيُّها المجذوبُ في جُبَّتِهِ
    أقِمِ اللَّيلَ على غارِ حِراءْ !
    باسِلٌ إذْ هَبَّ من هجعتِه
    زانَهُ اللَّوحُ على حِبْرِ البهاءْ !
    ناعمُ الطَّرفِ، نديمُ الكبرياءْ
    ضامرُ الخِصرِ إذا شَدَّ البَلاءْ !

    (3)
    قالتِ الأفلاكُ
    في ليلِ النجومِ
    أسرجِ الخيلَ
    على خطوِ الظِّباءْ!
    سأُغنِّي يا صِحابي
    مثلما غنَّى
    على الصحراءِ رُمْحي
    جاثيـًا كاللَّيثِ
    في قلبِ العِدَا!
    سأُغنِّي يا صِحابي
    مثلَمَا غنَّى "تهَارقا"
    "للخيولِ الزُّرْق"
    في ليلِ النِّداءْ !

    (4)
    سأُغنِّي للملايينِ التي
    داستْ على الأحزانِ،
    مرفوعي الجِباهْ!
    سأُغنِّي للرُّعاةِ الظاعنينَ
    وللمروجِ الخُضرِ
    في ظلِّ المساءْ!
    سأُغنِّي للجنودِ
    الصامدينَ على
    الثغورِ، على الفداءْ!
    سأُغنِّي للقِبابِ الخُضْرِ
    والدرويشِ والإبريقِ
    في ليلِ البهاءْ!
    سأُغنِّي للنخيلِ الشُّمِّ
    في كرمةَ،
    مأخوذًا بأحزانِ الإلهْ !
    سأُغنِّي للجماهيرِ الَّتي
    بايعها الرَّبُّ
    وأضناها الحياءْ !

    (5)
    سأُغنِّي للفتى "الماظِ"
    على المدفعِ،
    مرفوعًا على
    قوسِ الفِداءْ !
    سأُغنِّي للصَّحابي "علي"
    سكنَ النِّيلَ وحيَّاهُ السَّماءْ!
    أعْطِني النَّايَ أُغَنِّي
    للِفَتى النُّوبي
    "مهدي" الإباء
    كلَّما أسرفتُ
    في (الرَّاتب) ليًلاً،
    جندلَ القنديلُ أحزاني
    وأحزانَ المساءْ!
    سأُغنِّي بالرَّبابةِ
    "للأميرِ السَّمهريِّ"،
    لفتى الشرقِ،
    وللأطلالِ في
    ليلِ الغِـناءْ!
    سامحوني أيُّها الأحبابُ
    إنْ غنَّيْتُ في عشقِ الإلهْ
    ودَعُوني،
    لا تسوموني عذابًا
    ليتَ شعري
    كيفَ أحتمِلُ البُكاءْ ؟؟!

    بَايعوني يا صِحابي
    ودعوني أعْلِفُ الخيلَ
    على نارِ المساءْ !!
    بايعوني يا صِحابي
    ودعوني أحمِلُ النِّيلَ
    لشمسِ الأستواءْ !!
    سأُغنِّي وأُغنِّي
    وأُغنِّي وأُغنِّي
    طالما كانَ على
    الجَفْنِ حياءْ !!

    الخرطوم أبريل 2008


    *لتصحيح مزابل*

    (عدل بواسطة عبدالأله زمراوي on 09-03-2010, 06:44 AM)
    (عدل بواسطة عبدالأله زمراوي on 09-03-2010, 06:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 06:46 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    شاهرًا ناري

    (1)
    لنْ تستكينَ عقيرتي
    إنْ صِحْتُ في وجهِ النَّهارِ
    وسائِري عاري!
    لنْ تصطفيني أنْهرُ الأحلامِ
    إنْ غنَّيْتُ كالبُلبلِ
    مجروحًا ومصلوبًا
    على غاري!

    (2)
    لنْ أنحني، لنْ أنحني
    لنْ أنحني،
    قلتُ الكلامَ
    على السليقةِ قلتُ لكَ
    لنْ أنحني،
    أبصرتني يومَ الكريهةِ
    شاهراً ناري!
    لن أنحني
    ثكلتك جيشُ العارِ
    حينَ يقل مقداري!

    (3)
    لنْ أستكينَ بدارِ أمي
    إنْ جفتني الدَّارُ
    أسكنُ جُبَّتي
    ثكَلتك أذكاري!

    لنْ ترعوي،
    حتى إذا
    سَلبوكَ ضيَّ العينِ
    تمشي كالقَطا
    عينًاً على جاري!
    لنْ تخمد بروقَ اللَّيلِ
    إلا حينَ أسكُنُ
    في الغيومِ
    وينجلي ثأري!

    (4)
    لنْ أنحني.
    إنْ ساوموني بالعشيَّةِ،
    صادروا داري،
    أحكمتُ مِسبحتي
    ونظمتُ أشعاري!

    لنْ تستبينَ جيوشُ
    نَملِكَ ملمَحي،
    حتى اذا
    جاسوا خلال الدارِ،
    أطفأتُ الشموعَ،
    دلقتُ أحباري!
    لنْ أنحني، لنْ أنحني
    لنْ أنحني، قلت الكلامَ
    على السليقةِ
    قلتُ لكَ لنْ أنحني
    أبصرتني يوم الكريهةِ
    شاهرًا ناري!
    لن أنحني
    ثكلتك حقاً
    أيها الشاري!

    الخرطوم أبريل 2008
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 00:20 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    الأستاذ زمراوى لم يغض الطرف عن أى من بنات قريحتك الفارهات أستاذى محمد
    المكى وقد ألمح بذلك إلا أنه سمع صوت الوطن فى أناشيدك فحن إلى الماضى
    الذهبى الذى عاشته الأجيال كريمة تلهو وتلعب وتبنى وتهدم بذات العاطفه
    التى رسمها التيجانى يوسف بشير فى لوحته الرائعة تلك وأنفعل بحس الوطنى
    الغيور ولمالا وهو أروع من سطر ملامحه ذلكم الوطن ملاحما مازلنا ننرقص لها
    ثملى الجوانح والآرواح والآن يرى جلاوزة السياسة يقومون بدور الهمج لا ينهون
    عهدا فحسب بل يهدمون صرحا شيده السابقون جيلا بعد جيل من قبل ترهاقا إلى ما
    بعد الخليل والآن بعد أن كادت أن تلبن قناديله والأزاهير يسعى ذوى العقوق من
    أبنائه لإجتثاثة من عمق جذوره الضاربه فى الأعماق لإحكام السيطره على ما تبقى منه
    ..الشئ الذى بعث فى شاعرنا شاعر أكتوبر الهول والفزع وأجتر الصور الجميله
    التى كان عليها ذلكم الوطن ورأى نهايته التى هى أشبه بنهايات النجوم بعد
    سقوطها عن مجراتها ونخشى أن يصدع راجما ذلكم الجسد المقدس روؤس الجلاوزه وهم
    سكارى ثملون من حيرتهم...............



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 09-03-2010, 00:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 06:37 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    Quote: الأستاذ زمراوى لم يغض الطرف عن أى من بنات قريحتك الفارهات أستاذى محمد
    المكى وقد ألمح بذلك إلا أنه سمع صوت الوطن فى أناشيدك فحن إلى الماضى
    الذهبى الذى عاشته الأجيال كريمة تلهو وتلعب وتبنى وتهدم بذات العاطفه
    التى رسمها التيجانى يوسف بشير فى لوحته الرائعة تلك وأنفعل بحس الوطنى
    الغيور ولمالا وهو أروع من سطر ملامحه ذلكم الوطن ملاحما مازلنا ننرقص لها
    ثملى الجوانح والآرواح والآن يرى جلاوزة السياسة يقومون بدور الهمج لا ينهون
    عهدا فحسب بل يهدمون صرحا شيده السابقون جيلا بعد جيل من قبل ترهاقا إلى ما
    بعد الخليل والآن بعد أن كادت أن تلبن قناديله والأزاهير يسعى ذوى العقوق من
    أبنائه لإجتثاثة من عمق جذوره الضاربه فى الأعماق لإحكام السيطره على ما تبقى منه
    ..الشئ الذى بعث فى شاعرنا شاعر أكتوبر الهول والفزع وأجتر الصور الجميله
    التى كان عليها ذلكم الوطن ورأى نهايته التى هى أشبه بنهايات النجوم بعد
    سقوطها عن مجراتها ونخشى أن يصدع راجما ذلكم الجسد المقدس روؤس الجلاوزه وهم
    سكارى ثملون من حيرتهم...............


    صاحبي المنصور، سآتيك هذه المرة شعراً...

    قلبي على وطنْ

    (1)
    ليلي يكحَلُ نجمَـه
    صخبُ الشتاءْ!
    فإذا النُّجومُ تجاسرتْ
    وتناثرتْ حوْلي
    وأقبلتِ السَّماءْ،
    وتهامستْ أجزاءُ قلبي
    بالأنينِ وبعضِ
    زَفراتِ الرَّجاءْ،
    ماتتْ فراشاتي الحزينةُ
    حسرةً وخَبَا الضِّـياءْ...!

    (2)
    قُلنا لكمْ
    لا تتركوني للسِّباعِ
    تَهُشُّ عنْ جسدي
    ذُؤاباتِ الرَّجاءْ ...!
    قلنا لكم
    قلبي على وطنٍ
    تناثرَ حُزنُه
    شرقاً وغرباً
    والفراشاتُ الجميلةُ
    غِبْنَ في شَفَـقِ العَزَاءْ ...!

    (3)
    صَلَّى عليكَ الأنبياءْ.
    صَلَّى عليكَ الأولياءْ،
    فمَا وَرِثْنَـا
    غيرَ أسبابِ الشقاءْ ...!
    وكأنَّ ما كانَ المماتُ
    يَشُقُّ ليلَ الصَّمتِ
    يَرْفُلُ في البهاءْ ...!

    (4)
    خُذْني إلى العُشبِ الظَّليلِ
    فقدْ رَمَاني الدَّهرُ
    في غارٍ يُظَلِّلُ شمسَهُ
    أرقُ الحياءْ...!

    هذا ومَا زالَ
    الفؤادُ على الضِّفافِ
    يَزيحُ صَفصَافَ الشتاءْ ...!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 11:52 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    الأخ الدرديرى ساتى السلام والرحمه والشكر على الإستجابه لتلك الأصوات
    العاليه من أباطرة الشعر وأساطينه وسلاطينه فزمراوى شاعر وفدم له
    شاعر من أميز شعراء السودان الأستاذ السفير محمد المكى إبراهيم



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2010, 11:53 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    الأستاذ زمراوى أراك تزيل المكروه عمدا بكلتا يديك وبلسان فصيح مبين
    فيا رعاك الله وأبقاك جسورا حادبا لحب ذلكم الوطن الذى بقاء عزتنا لا يكون
    إلا ببقائه موحدا وينعم أفراده بخيراته.....................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2010, 00:09 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    أشعر بحزنٍ ثقيلٍ وأنا أكتب هذه الكلمات عن الشاعر عبد الإله زمراوي وديوانه الجديد (طبلُ الهَوى)، وهو مجموعة أشعار متنوعة المقاصد، ولكن أعلى الأصواتُ فيها هو صوت الوطنية والانحياز إلى جماهير الوطن والمطالبة لها بالحرية والديمقراطية. إلا أن هذه اللحظة العصيبة من تاريخ السودان تُنذر الوطنيين من شاكلة زمراوي بأن الوطن سيتفتت كالنجوم العتيقة ويخر ساقطاً عبر السماء كالشهاب فلا تبقى منه سوى إشاراتٍ كونية تقول للمراصد الفلكية أن بلداً بذلك الإسم كان يشغل ذلك الحيز من خريطة الكرة الأرضية.





    محمد المكي إبراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2010, 09:17 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    Quote:
    الأستاذ زمراوى أراك تزيل المكروه عمدا بكلتا يديك وبلسان فصيح مبين
    فيا رعاك الله وأبقاك جسورا حادبا لحب ذلكم الوطن الذى بقاء عزتنا لا يكون
    إلا ببقائه موحدا وينعم أفراده بخيراته.....................



    صديقي المنصور...

    شكرا من الأعماق. أتمنى أن تزورني على هذا الرابط:

    http://zomrawipoet.blogspot.com/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2010, 11:33 AM

Mohamed Abdelgaleel
<aMohamed Abdelgaleel
تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 10414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    زمراوي - المنصور - سلام سلام

    سأُغنِّي للملايينِ التي
    داستْ على الأحزانِ،
    مرفوعي الجِباهْ!
    سأُغنِّي للرُّعاةِ الظاعنينَ
    وللمروجِ الخُضرِ
    في ظلِّ المساءْ!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 00:01 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    عليك الله يا محمد الكلام دا مو عجيب
    شوف حالة الناس ديل ما إياهم البستحقو
    الغناء ياخ الشعراء ديل يرون بعيون
    سحريه أرضجو وخلف وأمام زى الترتيب
    ياخى صادق السلام والشوق وأين نايل
    فقد ودر أما مامون فقل يا لطيف



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 00:38 AM

اْسامة اْباّرو
<aاْسامة اْباّرو
تاريخ التسجيل: 13-02-2008
مجموع المشاركات: 489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: munswor almophtah)

    المنصور
    ياخ والله مشتاقين . ويتملكنا الرعب من مجردها فكرة
    Quote: هذه اللحظة
    العصيبة من تاريخ السودان تُنذر الوطنيين من شاكلة زمراوي بأن الوطن
    سيتفتت كالنجوم العتيقة ويخر ساقطاً عبر السما كالشهاب فلا تبقى منه
    سوى إشاراتٍ كونية تقول للمراصد الفلكية أن بلداً بذلك الإسم كان يشغل
    ذلك الحيز من خريطة الكرة الأرضية.
    حيث لا مكان زمان للتلاقى
    وبه تصبح الأغنيات عن ذكرى وطن النجوم ..
    لفارس الكلمة زمراوى التحيا وهى تسيل بواديكم غمائم تظلل أديبنا
    محمد المكى إبراهيم
    سلمت يامنصور وعشت لترى وطن النجوم عقداً نضيض .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 11:52 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحن جنائزي أم مارش انتصار؟ ... بقلم: محمد المكي إبراهيم (Re: اْسامة اْباّرو)

    شكرا أحبتي الكرام...

    من أجواء الديوان...


    وَبكيتُ باسْمِ الشَّعْبِِ!

    شُكْرًا
    لِحَاكِمِنَا الْمُبَجَّلِ،
    ذِقْنُهُ كَبَهَاءِ
    شَارِبِهِ الْمُعَمَّدِ
    مِنْ دِمَائي!

    شُكْرًا
    لِمَنْفَايَ وَأُمِّي،
    قَبْرُهَا الصَّامِتُ قَبْري،
    قُبَّتي وسَمَائي!

    شُكْرًا
    لِشُرْطِيٍّ تَأَبَّطَ
    سُوءَ نَظْرَتِهِ
    فَأجْفَلَ حينَ
    رُؤْيَتِهِ حِذَائِي!

    شُكْرًا
    لِشَيْطَانيَ الْمُوَسْوِسِ،
    حينَ ضَاقَ الشِّعْرُ،
    وَسْوَسَ فِي دِمَائي!

    شُكْرًا
    لأوْطَانٍ دَعَتْني
    كَيْ أَنامَ الْلَّيلَ
    عِنْدَ الْمَخْفَرِ السِّرِيّ
    هذا الّليلُ،
    زُلْزِلَ من هجَائي!

    شُكْرًا
    لِلَيْلَيَ وَاهِبِ الأشْعَارِ
    يَا للشِعرِ
    أبْرقَ مِنْ بَهاءِ!

    شُكْرًا
    لِثَوْرِيٍّ تَهَجَّدَ
    عِنْدَ بَابِ السِّجْنِ،
    صِرْتُ سَجينَهُ،
    وَبكيتُ باسْمِ الشَّعْبِ
    أبْكَيْتُ سَمَائي!

    شُكْرًا
    لأفْرَاحي وَدَنِّي،
    ثُمَّ دَرْبِ السَّائرينَ
    عَلَى الصِّرَاطِ،
    وَغَايَتي في الْفَجْرِ
    أنْ يُرْفَُعَ نِدَائي!

    شُكْرًا
    لِدَمْعِ الْعَاشقيْنِ
    إذَا هُمَا
    عَجَبًا نهَارُ الدَّمْعِ
    يَغْرُب في إنَائي!

    شُكْرًا
    لِمَنْ زَرَعُوا الْمَحَبَّةَ
    في فُصُولِ الشَّوْقِ
    وَاحْتَسبوا الْمَوَدَّةَ
    مِنْ حَيَاءِ!

    شُكْرًا
    لأُمِّي حِينَ
    بَارَكَتِ السَّمَاءُ
    فَزَغْرَدَتْ للطَّيْرِ،
    هَذَا الطَّيْرُ
    ألهَمَني غِنَائي!

    شُكْرًا
    لِوَالِدِنَا الْمُبَجَّلِ*
    مُسْرِعًا كَالْبَرْقِ
    نَامَ عَلَى الصَّلاةِ
    فَمَاتَ أوْرَثَني شَقَائي!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * تُوُفِّيَ وَالِدُنَا وَهُوَ عَلَى سجَّادَةِ الصَّلاةِ وَكُنْتُ وَقْتَهَا لا أعْرفُ مَعْنَى الْمَوْت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de