منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 03:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة منصور عبدالله المفتاح(munswor almophtah)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................

05-02-2009, 09:21 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................

    خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه

    إبن حب رسول الله وإبن صديقه ذلكم النور الذى إنبلج عبر منظومة كوننا
    فأضاء فضائها إستنارة ومعرفه أشبعت قو كياننا أجمعين النور الذى ساخت
    أرجل بصيرته فى أحشاء واقعنا وأدركت كنهه منذ خمسة عقود مضت وكوكبة
    من الشهب المشعة والمشبعه كمحمد المكى إبراهيم أطال الله عمره وأبقاه
    ومحمد عبدالحى الذى أحيا فينا سننا وفرائض عليه من اللطيف الرحمة
    والمغفره وصلاح الذى أصلح حالنا بحلو إنشاده بعثه الله الفردوس أولئك
    العماليق يخر من مجرتهم كوكبا يزلزل أركان كوننا ويفجر لافا الحزن
    فى أفئدتنا التى إحترقت قبل أن يخترق مجالها الذى حواه ذلكم النور
    الذى خاوى شيخى محمد المكى إبراهيم وآخاه ومعا نسجا لنا أروع إكليم
    وأجمل شبريه من قوافى شعرهما العميق الأنيق وكذا فعل صاحبهما الذى
    فتح سكة العوده إلى سنار بإزميل فنان وساحر ذلكم المحمد عبدالحى
    فاليوم تفلت من بين أيدينا ذلكم العملاق العنجى ذلكم الطويل الفاره
    والسحيق العميق فى فكره وروآه ذلكم الذى إستهوت حسان الإعجاب بخترته
    والعرضنه عملاق كان أستاذى وأبى فخور بأسلافه يباهى بهم الآخرين
    ونباهى اليوم ببهى حرفه ورائع رسمه الكون ذلكم الذى قال نفسه كما هى
    ونهضت له الكلمات التى إختبأت فى خلود كهفها ورقصت الأزاهير على غناء
    حرفه الراقص أصلا فاليوم نودعك يا من أودع فينا معارفه وأعرافه وعرفنا
    بحقيقتنا التى غابت عنا لولاه وصحبه أساطين الغابة والصحرا... فوداعا
    يا أبو لالا وأختها...وإلى الفردوس صديقا شهيد...وعزائى لصنوك الدكتور
    محمد المكى إبراهيم ولزوجتك والأبناء ولتلاميذك وأصدقائك والأهل ولا حوله
    ولا قوة إلا بالله...........................................



    منصور عبدالله المفتاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 09:48 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    اللهم إن كان محسنا فزد فى إحسانه وإن مسيئا فتجاوز له عن أساء فيه
    وأوسع له فى القبر وألطف به وأبعثه الفردوس الأعلى صديقا شهيد الله لا
    تحرمنا وأهله من أجره ولا تفتنا ولا تفتنهم من بعده وأغفر لنا ولهم وله
    وإنا لله وإنا إليه راجعون..................


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 10:11 AM

Mohamed Abdelgaleel
<aMohamed Abdelgaleel
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 10414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    Quote: فاليوم نودعك يا من أودع فينا معارفه وأعرافه وعرفنا
    بحقيقتنا التى غابت عنا لولاه وصحبه أساطين الغابة والصحرا... فوداعا
    يا أبو لالا وأختها...وإلى الفردوس صديقا شهيد


    النور عثمان أبكر

    إلى جنات الخلد أيها الكوكب السيار
    ولا حول ولا قوة إلا بالله

    شكرا منصور الوفي الوصاف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 10:37 AM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    أقرت حروفك بما بك من أسى..
    وأماطت اللثام عن قلوب فاضت بالحزن

    يا رب أغفر له وأرحمه بحق لا اله الا الله
    وانا لله وانا اليه راجعون

    شكرا أستاذنا منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 09:06 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: rosemen osman)

    يا rosemen osman سلام لك وسلام عليك
    حرك النور سكون المحيطات وأخرج دون
    صدفة من صدفها لآلئا ومرجان فالنور
    الذى ذهب سيبقى نوره للعالمين



    ولك الشكر

    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 07:17 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    الأخ محمد عبدالجليل شكرا لك أنت يا عزيزى ويا ليتك قابلته
    لتعرف أى رجل ذلكم الذى بأكثر من ستة أبعاد ولا يقول إلا ما
    يستقر فى الزهن والفؤاد ذلكم الوقاد................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2009, 12:43 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    المنصور بن عبد الله آل المفتاح، يا صديقي..

    خفت ها هنا نور ابن عثمان أبكر ليظل مشعا إلى الأبد في سماء الخالدين..
    و يظل سديم الغياب يأخذ المبدعين واحدا تلو الآخر.. و يظل المستبصرون
    يرثونهم بمثل كلماتك الأنبل..

    له شآبيب الرحمة في علياء الخلود.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2009, 08:48 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: ابوعسل السيد احمد)

    خفت ها هنا نور ابن عثمان أبكر ليظل مشعا إلى الأبد في سماء الخالدين..
    و يظل سديم الغياب يأخذ المبدعين واحدا تلو الآخر.. و يظل المستبصرون
    يرثونهم بمثل كلماتك الأنبل..

    له شآبيب الرحمة في علياء الخلود
    .


    قلتها يا أبوعسل بطريقة تصعب على وأصدقك القول فإن النور عثمان قد
    ذهب ليرى ربه ولكن نوره سيملأ الآفاق ذلكم الذى فاق أقرانه وأترابه
    ببذله وعطائه السخى الشكر لك يا بوعسل والعزاء لآله وذويه ونسأل الله
    أن يغفر له..................................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2009, 07:38 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    ذهب ماشيا إلى ربه وكما الأشجار مات واقفا بكل قوته وعنفوانه
    ألا رحم الله النور عثمان أبكر رحمة وأسعه وأسكنه فسيح جناته
    وجعل أهله وذويه خير خلف لخير سلف......................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2009, 10:04 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    حدثنى الأديب القاص إبراهيم إسحاق إنه والنور كتبا أغلب إبداعاتهما
    عندما كانا أساتذة بمحمد حسين فالتحضير للدرس وتسطير الرؤى كانا
    يمشيان فى عالمهما ساقا بساق وكان يتمنى أن يعود النور إلى السودان
    ويؤسسا صالونا للإبداع يواصلان فيه الحوار ويرسخان أصول الإبداع للآخرين
    ألا رحم الله النور وغفر له وبعثه الفردوس......................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2009, 10:19 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    النور عثمان متعدد المواهب ومتنوع القدرات كان من ضمن فريق إخراج
    مجلة الدوحه تلك التى إستجم فى ظل معرفتها عالم العربية أجمع لا بل
    برع النور فى الترجمه من اللغات التى حذقها كالألمانيه والإنجليزيه ولغة
    الضاد التى أضحك بها الكون وأمتع هواة فنونها بشعره الذى أبدع فى بنيانه
    ورمز وأفصح فى بيانه عليه من الكريم الرحمه



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2009, 07:27 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    أن يتوسط النور بين محمد المكى وعبدالحى فتلك هالة يزدان بها
    ذلكم العملاق..فمحمد عبدالحى ذلكم الفيلسوف الصوفى والفنان المتمرد
    والشاعر المارد...ومحمد المكى الذى قطف من فراديس الإبداع صور شعره
    ونزع من كهوف التصوف الإيثار والعفة والتهذيب وخطف من كل الفنون إيقاعا
    يسبئ قارئه وسامعه مهما كبر فيه الوقار...شاعر وفيلسوف عرف مكر الشعر
    وسيطر على شياطين جنه...وجاء بصور وتعابير غير مسبوقة قط...فمن منا
    لم يثمله خمر قوله فى الله يا خلاسيه...تلك الحانه التى مزجت بالرمل وأمتلأت
    سيقانها بوالدان خلاسين...لتكون بعض رحيقه وبعض أقواله أمام الله...فأى
    أباء وأى أساتذة وأى أدباء نملك وأى فوز نحوز بهم وأى إباء يتملكنا من
    إنتمائنا إليهم وإنتمائهم إلينا أطال الله عمر شاعرنا وسفيرنا وفقيهنا وأديبنا
    محمد المكى...ورحم الله النور وعبدالحى وصلاح وسند والمجذوب وعلى المك وكل
    السبق من أهل الإبداع أى كان لونه....................................



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 07-02-2009, 07:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2009, 07:38 PM

الكباشى البكرى

تاريخ التسجيل: 12-11-2008
مجموع المشاركات: 3752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)


    استاذ منصور

    سلام من الله عليك
    من دعاء النبي صلي الله عليه وسلم للميت : " اللهم اغفر له وارحمه ، وعافه واعف عنه ، لقِّه الأمن والبشرى والكرامة والزلفى ، اللهم إن كان محسناً فزد في حسناته ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن إساءته ، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ، نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، أبدله أهلاً خيراً من أهله ، وداراً خيراً من داره ، وجيراناً خيراً من جيرانه ، اللهم لا تحرمنا أجره ، ولا تفتنا بعده ، واغفر لنا وله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2009, 10:17 PM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 1951

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: الكباشى البكرى)

    للفقيدالرحمة
    و لاسرته ولكم و لنا العزاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2009, 10:21 PM

عبدالمنعم خيرالله
<aعبدالمنعم خيرالله
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 688

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: Hamid Elsawi)

    للفقيد الرحمة والمغفرة وللآله وزوية الصبروالسلوان
    ولاحولا ولا قوة الا بالله
    عبدالمنعم خيرالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2009, 07:11 AM

NAHID HASSAN BASHIR

تاريخ التسجيل: 26-07-2008
مجموع المشاركات: 141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: عبدالمنعم خيرالله)

    من هوى الغابة والصحراء ، لن يخبو وإن هوى ..
    شكراً لهذا الوفاء الذى يليق ومقام أهله أستاذ منصور المفتاح
    لوحة تفتّ جلمود الصخر عيون ،اذهان وأفئدة
    ليال الصحراء ... نهارات الغاب
    ما أجمله إمتداد ، وما ابهاه تداخل .... الغابة والصحراء والنور عثمان ابكر!!
    الوطن ... السودان صباحات الليالى
    الكلمة والخيال . غابة ترطب وهج الصحارى دفئاً ، برداً وسلامة
    وصحراء تتلالأ تنير ظلمات عتمة الغاب..
    نسائم هبت .. آداب نثرها النور عثمان أبكر طل صحراوى غسل ملح عرق الغاب
    جداول تسيل تكسر شق عطاش الإبداع فينا .
    سامق وأشجار غابته لين بسيط كأديم صحراءه
    سهيل الرؤيا متبرج حلو تتبعه
    شمس لا يواريها الثرى ، وهل لشمس سكون التراب ؟
    وهل للتراب مواراة شعاع الشمس ؟
    عاش عاشقاً ومات غريباً
    ..... إن كان هناك فدىً لكانت كلماته فداء
    ولكن لا راد لقضاء الله .
    له الرحمة والمغفرة ، ونساله من على مقتدر أن يجعل قبره
    ظل فى غابات الجنان بارداً وكريم ، من مرمرالصحراء ومضاً ونور
    جعل الله البركة فى ذريته وآله
    والعزاء لأهل الأدب من قبيلته

    عزاءنا موصول استاذى منصور المفتاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2009, 09:01 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: الكباشى البكرى)

    الأخ العزيز الكباشى البكرى نعم إن للدعاء قوة خارقه
    فالندعوا له ذلكم الذى نذر حياته ليوافق بين حقائق
    الوطن وثوابته منذ قرابة نصف القرن ولا أحد حسب لذلك
    حسابا حتى بلغت بنا الإحن والمصائب مبلغا نسأل الله أن
    يخرجنا منه بأمان فهوية الوطن الجامعه وضع يده على
    حقيقتها قبل أن يفاجئنا رتل الهامش بذاك....



    ولك الشكر والسلام


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2009, 06:25 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    الباشمهندس حامد الصاوى السلام ورحمة الله
    عليك والأسره يا من تأخرنا عليكما فى الكثير
    وفيه نعزيكم يا أيها الحامد ذلكم الذى
    هبش تتك الحقيقه التى لم يدركها حتى الخواص
    إلى الآن كان ضمن قلائل ببصيرة نافذه عرف
    معهم أس البلاء الذى يتوعدنا فغضت جيوش الساسة
    وجحافلها الطرف عنه إلى أن طاف بهم عاصفه
    وزلزل عروشهم زلزلة عاد وثمود ومازالوا
    فى كهف وهمهم يتخندقون دون الإقرار بالحقائق
    التى لم تتبدل قط ولكنها من تراكم الظلم عليها
    شبت بوجه من شرر مخيف اللهم أرحم النور رحمة
    واسعه وأبعثه الفردوس وضاعف له أجر ما ترك
    فينا من صدقات جاريات,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2009, 10:56 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    الأستاذ ولأنصارى القح عبدالمنعم خيرالله السلام ورحمة الله عليك
    والنور يا عزيزى أحسبه من أولاد الأنصار رغم نشأته فى منطقة
    لا تتوفر فيها الأنصاريه لوجود الختمية فيها تلك الكسلا التى
    أبهجت توفيق صالح جبريل وأنجبت الحسين الحسن وأنبتت هذا
    المهوقنى الشامخ النور عثمان وكذا من وشوشه العبير أبو آمنه
    حامد ومن ثم إسحاق الحلنقى لتختم ميلادها ببنت التراجمه روضه
    الحاج والنور الذى عاصر على المك والحسين الحسن إلا أن فرعه
    فاق سيقان أشجارهم فالنور يا عزيزى فقد أمة وفقد وطن وطنه الله
    فى فردوسه ليهيم فى غاباتها والصحارى وكل ماهوى له قلبه يا الله






    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 08:21 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    الأستاذه ناهد السلام ورحمة الله

    نعم غنى النور للغابة بما تحوى وتحتوى غنى للون الأبنوس وللمهوقنى والتك
    وغنى للباباى والأنناس والمنقه لا بل غنى للكواسر والجواسر غنى للزراف
    والفهود والضباع والخرتيت ثم للجوارح والزواحف والسلاحف غنى للأمطار وللأعشاب
    وللغزلان ولم ينسى الصحارى وإبلها والواحات غنى لتمرهاوبطيخها والصبار وغنى
    لرعاتها وحداتها وعارفى دروبها من الناس وحد النور وصحبه ألوان قوس قزح السودان
    فى لون واحد هو لون الوطن وفى قلب واحد هو الذى يهواه وفى ساعد واحد هو
    الذى يحميه وفى عقل واحد هو الذى يعمل لرفاهيته وسعادة أهله فالنور ومن معه
    أضاءوا رحابة هذا الواسع لنتلمس عظمته ونتحسس حقيقته ونرى روعته فاليوم يخر
    من بيننا كالجبل الذى تصدع لتنبثق حمم لافا الحزن من جذوره التى وطدها فى جوف
    أرض قلوبنا المحبة له وكسفر الأنبياء ترك لنا أسفارا من معارف وترك لنا خرائط
    الطريق التى لا تسوق إلا لبناء مجد للوطن رحمه الله رحمة واسعه وبعثه عالى
    الفراديس صديقا شهيد............................................





    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 09-02-2009, 08:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 11:10 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    قال صديقه الدبلوماسى الذى فجع فى رحيله أنه إستعجل للذهاب
    ولكن ربه يعرف أنه قدم رسالته فى الأرض بما ينبغى له أن يفعل
    فإلى الفردوس يا أيها العميق الأنيق



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2009, 06:21 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    عرف قدره البلاط الأميرى القطرى فأواه فقدم للبلاط الأميرى

    أكثر من الواجب ومكانه أن يكون سفيرا للسودان بتلك

    القطر لا عاملا فى قصورها وهو ضمن من شيدوا وعبدوا الطرق

    الآمنه لفجر مضئ.................................



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 11-02-2009, 09:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2009, 11:18 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    اللهم إن كان محسنا فزد فى إحسانه وإن مسيئا فتجاوز له عن أساء فيه
    وأوسع له فى القبر وألطف به وأبعثه الفردوس الأعلى صديقا شهيد الله لا
    تحرمنا وأهله من أجره ولا تفتنا ولا تفتنهم من بعده وأغفر لنا ولهم وله
    وإنا لله وإنا إليه راجعون..................


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2009, 09:56 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    مثله تقام له السرادق وتقف حدادا عليه كل وسائل الإعلام والثقافه
    ولما لا ومن أجدر منه بذاك فالعزء لأهله وذويه وبناته وأزواجهم
    وربنا يتغمضه بوافر رحمته وبواسع لطفه,,,,,,,,,,,,



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2009, 12:31 PM

صديق محمد عثمان
<aصديق محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1009

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    من وجهة نظر سودانية


    بقلم: النور عثمان أبكر

    إنَّ التجمع الهائل الذي أحدثته الثورة المهدية لأفكار وقيم سودانية مشتتة أن تجد نقطة التجمع للتدفق والفعالية. وباسم النظام وانتشال الشعوب من البربرية والتأخر والجهالة تمت العمليات الحربية لقهر ثورة السودان في نهاية القرن الماضي. وباسم الحضارة والمدنية فرض نظام فكري وسلوكي وتربوي على السودان. وقد تم الاستقلال (السياسي) بجلاء قوات الاحتلال عن أرضنا. لكن: إلى أي مدى تحررنا من الأشكال الفكرية والخلقية والقيم التي تمخضت عنها؟ إلى أي مدى حققنا لأنفسنا التحرر من (رواسب العقلية الغربية الإنجليزية) التي فطمتنا عليها المدرسة والنظام الجديد طيلة سني الاستعمار؟.

    إلى أي مدى خلصنا إلى وجهة نظر سودانية في بحث شؤوننا والحكم على قيمنا وتاريخنا، ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا وتقييم ما عندنا، ما نعانيه وما نريد أن نحققه؟. إن اختصاص الكاتب هو أن يختبر المواقف، وأن يفضي بنفسه وذهنه ووجدانه إلى ما وراء السطح والقائم، أن يفرق في المنبع. من هنا كانت مشكلة إبراز وجهة النظر السودانية شاقة: إن ما كتب عن تاريخ السودان ومسائل السودان ليس فقط من وجهة نظر غير سودانية، بل أسوأ ما يكون هذا ... (غير واضحة).

    ومن ناحية أخرى: تعد الكتب التي صدرت عن السودان ومسائله من أغلى الكتب التي تعرضها المكتبات في السودان وتكاد تكون وقفاً حلالاً على قلة من القراء المهتمين أو هواة جمع الكتب المترفين.

    لنأخذ أمثلة من ترحيل أهالي حلفا: إن عملية الترحيل الفعلية قد صاحبتها عمليات تنقيب وبحث وكشف من قبل اليونسكو والجامعات العالمية ومن جانب لجان دراسات علمية من معاهدنا وخاصتنا. وأن الاهتمام في البحث أثمر حصيلة وافرة من المعلومات التي تدحض كل الحجج التي تحاول أن تؤكد أن السودان – بل إفريقيا كلها – أرض بلا تاريخ. أو أن تاريخنا صنعته الصدفة أو القوى الغازية من قديم الأعصر. أي أن الإفريقي لا موهبة ولا قدرة له على الخلق والإبداع التاريخيين.

    على أي نطاق نشرت هذه الحصيلة؟ كم أثَّرت في كُتّابنا؟ وما هي وجهة النظر الجديدة؟ وإلى أي مدى أصبحنا نعرف فن وادب واجتماع وعلوم حلفا القديمة والجديدة؟ إلى أي مدى يعرف السوداني وجهة النظر السودانية في المهدية والخليفة والإدارة التركية والحكم الثنائي بشكل تقييمي أكاديمي ومعاصر؟
    ومع ذلك يبقى على الكاتب السوداني المعاصر عناء أن يبحث عن هذه الحصيلة الممنوعة واكتسابها وامتلاكها ومعاناة فهمها وإبرازها في شكل يؤثر على حاضرنا ومستقبلنا وإلا بقيت هياكل لا مكان في أي مشروع تاريخي إيجابي.

    إننا نكتب ابتداء من شيء واحد فقط – تجاربنا. كل شيء يعتمد على مقدار ما نعصره حتى القطرة الأخيرة من تجاربنا حلواً أو مراً سيان. وهذا هو هم الكاتب الأوحد: أن يعيد صياغة فوضى معطيات الحياة نظاماً هو الفن ومشكلة الكاتب السوداني هي أنه قد حرم بالفعل من اختبار تجربته الشخصية التاريخية عن كثب، ومن زاوية نظر سودانية أنه الابن غير الشرعي لمجموعة ضخمة من وجهات النظر الأجنبية والتي اهتمت أن تعلمه من هو، وما رصيده الحضاري التاريخي كما يحلو لها.

    لست من أنصار الوقوف أمام الرصيد الحضاري العالمي ومحاربته باسم القومية أو العقدية، لكني بكل ثقل قوي إدراكي ضد المحاولة التي تحرمني من معرفة أهلي وأرضي وقيمي وحضارتي كما هي، كما كانوا في وضوح تام ومن المركز.

    لماذا نترك للعين الغربية أن تحكم علينا وأن.. تحدد شخصيتنا.. وأن تفرض علينا ما يجب أن نكونه؟ أستطيع أن أفهم موقف مريض زار طبيباً فأوصاه الطبيب بتناول دواء معين لكن هل وظيفة العالم الخارجي أن يكون طبيباً لأمة بأسرها؟ هل نحن مرضى للحد الذي نلجأ فيه إلى كل من يصف لنا النظم والأفكار والقيم الخاصة بنا؟.

    أظننا نحترم أرضنا وأهلنا ونطمئن إلى أن أمنا قد ولدت رجالاً أبراراً أنجبوا فحولاً في كل الميادين. أريد هذه الأرض.. هؤلاء الأهل.. هذه الأم أن تقول لي: ما نحن، كيف كنا ومن ثمة أستطيع أن أحدد ما أريده لهم ولي، المشكلة غذن: كيف نجعل أهل الدار يثقون في ما نحمله إليهم من أطايب الدار. كيف نخلق في السودان الثقة بالسودان والسودانيين؟

    إن تم لنا هذا أدركنا الطلب وفزنا بغنيمة طيبة هي أنه واجب علينا تاريخياً أن نراجع النظم التي ورثناها بعد الاستقلال واحداً واحداً وأن نقيمها على ضوء الواقع التاريخي الذي أزاحته وهو التاريخ السوداني، لنرى كم توافق خطوطه الرئيسية وكيف تسهم في تحقيق مستقبله.

    عملية التطهير هذه لا تحتاج إلى لجان تطهير! إنها عملية يجب أن يقوم بها كل المجتمع خاصة الكتاب. أم يجب أن نلبس حتى القيامة الأساور المستعارة من جيرتنا وحكامنا الأولين لأنها تحمل وجهة نظر قطاع كبير من مثقفي هذا البلد. ماذا يريد هؤلاء المثقفون وما هي أهدافهم؟ وخططهم لبناء المجتمع السوداني؟ ما هي نظريتهم أسلوبهم للعمل؟ هل هذا سبب كافٍ يدعوك لتتعرف عليهم – من خلال الميثاق. نعتقد ذلك، فؤلاء المثقفون يسهرون أيضاً في تقرير مصير هذا البلد. وهذا أمر يهمك.

    - الصحافة 27/9/ 1967م


    الأخ الكريم المنصور

    رحم الله الشاعر النور عثمان ابكر

    وأغدق علينا نعمة الإلتفات إلى تراثنا البشري قبل فوات الأوان ومجئ "يوم الشكر"
    فنحن شعب كريم جدا في تواضعه وزهده "وعفص" ذاته إلى درجة تجعل النور عثمان ابكر موظفا
    في بلاط بلد بمساحة كسلا وغيره فضيلي جماع وايوب صديق والكتبي وقبلهم عبدالله الطيب
    ومحجوب عبيد رحمهما الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2009, 12:51 PM

صديق محمد عثمان
<aصديق محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1009

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: صديق محمد عثمان)

    النور عثمان أبكر
    النور عثمان أبكر (السودان).
    ولد عام 1938 في كسلا بالسودان.
    حصل على درجة بكالوريوس في الآداب من جامعة الخرطوم 1962, وعلى دبلوم تعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية من جامعة ليدز بانجلترا 1970.
    عمل عامين بألمانيا الاتحادية 62 - 1964, ومدرسا للغة والأدب الإنجليزي ورئيساً لشعبة اللغة الإنجليزية بعدد من المدارس الثانوية العليا بالسودان 64 - 1975, ومترجماً صحفيّاً ومستشاراً لشؤون السودان بسفارة ألمانيا الغربية بالسودان 76 - 1979, ومترجماً ومحرراً ومديراً لتحرير مجلة الدوحة القطرية 80 - 1986, ويعمل منذ 1986 صحفياً بالديوان الأميري في دولة قطر.
    نشر العديد من مقالاته وأعماله النقدية في الصحف والمجلات.
    دواوينه الشعرية: صحو الكلمات المنسية 1971 - غناء للعشب والزهرة 1974 - النهر ليس كالسحب.
    مؤلفاته: دراسة في شعر الشباب, إلى جانب عدد من الترجمات في مجالات التاريخ والاجتماع والأدب من الألمانية والإنجليزية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2009, 08:17 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: صديق محمد عثمان)

    لست من أنصار الوقوف أمام الرصيد الحضاري العالمي ومحاربته باسم القومية أو العقدية، لكني بكل ثقل قوي إدراكي ضد المحاولة التي تحرمني من معرفة أهلي وأرضي وقيمي وحضارتي كما هي، كما كانوا في وضوح تام ومن المركز.

    لماذا نترك للعين الغربية أن تحكم علينا وأن.. تحدد شخصيتنا.. وأن تفرض علينا ما يجب أن نكونه؟ أستطيع أن أفهم موقف مريض زار طبيباً فأوصاه الطبيب بتناول دواء معين لكن هل وظيفة العالم الخارجي أن يكون طبيباً لأمة بأسرها؟ هل نحن مرضى للحد الذي نلجأ فيه إلى كل من يصف لنا النظم والأفكار والقيم الخاصة بنا؟.



    الأخ الأستاذ الصديق محمد عثمان السلام والرحمه...أعزيك وأعزى

    نفسى والوطن فى ذلك الفقد العظيم الذى إنصهر عشقا ليجرى نهرا من وفاء

    وكيف لا وهو الذى سطر بنزيف عشقه تلك السيمفونيه المعبره والمجسده

    لمعانى الوطنيه الحقه ألا ترى أن من عرف قدره أبقى جسمانه فى أرضه

    ليوارى فى أرض عرفت معنى الوفاء من فعله وقوله ولم يتبرع الوطن بإرسال

    طائرة لتقله إلى أرض غنى لها وهدهد عظيم بوحها إنشادا يحمل عزة العماليق

    المقبوره فى مسلاتهم وإهراماتهم وسرايات عزتهم التى إنفصل لها فك

    العالم من دهشته بها ولم يطالب من هم فى السفارة بذلك بل ترك الأمر

    لذويه الذين ذهبت مباغتة الفجيعه بحضورهم ليوافقوا بموارته فى مكان

    إقامته فنعم هى أرض الله التى مشى فى مناكبها ليأكل من رزق وعد به وأرض

    الفوم والبصل والعدس خيم عليها بوم الصمت وليتهم حجوا إلى قبره وصلوا

    عليه وهم يكذبون على بعضهم البعض لفك فتيلة حامى كوعهم الذى حرق دارفور

    الشكر لك يا أيها الصديق والدعاء لذلك الحكيم بااللطف والمغفره




    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 11-02-2009, 08:59 PM)
    (عدل بواسطة munswor almophtah on 11-02-2009, 09:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2009, 07:39 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2009, 06:38 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    أولئك
    العماليق يخر من مجرتهم كوكبا يزلزل أركان كوننا ويفجر لافا الحزن
    فى أفئدتنا التى إحترقت قبل أن يخترق مجالها الذى حواه ذلكم النور
    الذى خاوى شيخى محمد المكى إبراهيم وآخاه ومعا نسجا لنا أروع إكليم
    وأجمل شبريه من قوافى شعرهما العميق الأنيق وكذا فعل صاحبهما الذى
    فتح سكة العوده إلى سنار بإزميل فنان وساحر ذلكم المحمد عبدالحى
    فاليوم تفلت من بين أيدينا ذلكم العملاق العنجى ذلكم الطويل الفاره
    والسحيق العميق فى فكره وروآه ذلكم الذى إستهوت حسان الإعجاب بخترته
    والعرضنه عملاق كان أستاذى وأبى فخور بأسلافه يباهى بهم الآخرين
    ونباهى اليوم ببهى حرفه ورائع رسمه الكون ذلكم الذى قال نفسه كما هى
    ونهضت له الكلمات التى إختبأت فى خلود كهفها ورقصت الأزاهير على غناء
    حرفه الراقص أصلا فاليوم نودعك يا من أودع فينا معارفه وأعرافه وعرفنا
    بحقيقتنا التى غابت عنا لولاه وصحبه أساطين الغابة والصحرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2009, 09:44 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    إلى الفردوس صديقا شهيد



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2009, 10:30 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    ذهب النور عثمان ولم يذهب نوره ذلكم الذى كتب بماء الذهب أغلى الكلام
    وأحلاه..............................................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2009, 09:24 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    رحل عن الوطن إلى غربته ولمر يرحل الوطن عن ذاكرته ورحل لآخرته وترك
    جبالا من حبه للوطن عليه من الكريم الرحمه.....................






    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2009, 09:13 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    منذ خمسة عقود مضت وكوكبة
    من الشهب المشعة والمشبعه كمحمد المكى إبراهيم أطال الله عمره وأبقاه
    ومحمد عبدالحى الذى أحيا فينا سننا وفرائض عليه من اللطيف الرحمة
    والمغفره وصلاح الذى أصلح حالنا بحلو إنشاده بعثه الله الفردوس أولئك
    العماليق يخر من مجرتهم كوكبا يزلزل أركان كوننا ويفجر لافا الحزن
    فى أفئدتنا التى إحترقت قبل أن يخترق مجالها الذى حواه ذلكم النور
    الذى خاوى شيخى محمد المكى إبراهيم وآخاه ومعا نسجا لنا أروع إكليم
    وأجمل شبريه من قوافى شعرهما العميق الأنيق وكذا فعل صاحبهما الذى
    فتح سكة العوده إلى سنار بإزميل فنان وساحر ذلكم المحمد عبدالحى
    فاليوم تفلت من بين أيدينا ذلكم العملاق العنجى ذلكم الطويل الفاره
    والسحيق العميق فى فكره وروآه ذلكم الذى إستهوت حسان الإعجاب بخترته
    والعرضنه عملاق كان أستاذى وأبى فخور بأسلافه يباهى بهم الآخرين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2009, 09:33 AM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 02-10-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    عصم الله قلبك يا اخي منصور وكل محبيه / اته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2009, 07:01 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: الجندرية)

    الجندريه يا أيتها الوقافة على أبواب الواجب والفعالة له بوعى ثاقب
    إنه من أهلك وذويك أهل المعارف والإطلاع والتطلع إلى تثقيف الآخر بشتى
    الوسائل رحل واقفا على رجليه لحظة كان خارجا لأداء واجب إجتماعى ولكنها
    المنايا وتصويب قذائفها المحكم والذى لا يمكن أن يتحاشاه أحد مهما
    بلغ من صحة ومنعة ومنحه فلك العزاء فى ذلكم الفقد وربنا يبعثه
    الفردوس.........................


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2009, 08:43 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    وداعا يا من قرأ مبكرا كف الحقيقه ونجر ثنائية الغابة والصحراء مركب
    نوح جديد لعالم سودانوى جديد بميزان لم يطفف بكفتيه كما يفعل أهل التهميش
    أو الهواميش كما نجرها دكتور عبدالله على إبراهيم فوداعا يا من
    إستل فيصل الغابة والصحراء ليقطع عنق شك الخلاف ويبنى جسور اليقين بين الكل




    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2009, 11:17 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    (1)

    رزنامة
    د. كمال الجزولي
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    أخطر الصداقات تلك التي تكون مع من يكبرك بسنتين أو ثلاث، فإنه يجنح، عندئذٍ، لأن يكون بطلاً وليس صديقاً .. تراه كبيراً ويراك نفس ذلك الصغير! ثم تأتي يد الزمان القاسية لتمسح تقاسيم وجهه ووجهك، فلا تعدم من يسألك: أيُّكما الأكبر سناً!
    كنت ولا أزال محباً للنور عثمان أبَّكر، عليه الرحمة، فيكفي أن يكتب سطراً واحداً من شعر أو نثر ليعود زماني القهقرى، وأعود نفس المعجب القديم. ومثل كل العشاق لا أحتمل منه ما يحمل دلالة الهجران!
    كان أسطورة منذ ابتداء أمره .. أسطورة رياضية، ثم أسطورة اجتماعية، ثم أسطورة أدبية. كان مبدعاً في كرة السلة حتى سنته النهائية بالجامعة، وبعدها لم أره يقترب منها! وكان ناقداً أبدياً للسلوك الاجتماعي التقليدي، لا يهمه رضاء من يرضى ولا عتب من يعتب. وكان شاعراً وكاتباً طليعياً لا يأبه لمن يتهمه بالغموض!
    دخل كلية القانون، وبعد عامها الأول استأذن منصرفاً عنها إلى حيث هواه في دراسة الآداب. أكملها في أربعة أعوام، وعرضوا عليه عاماً خامساً لدرجة الشرف، فاختار أن يقضيه في ألمانيا بدلا من المدرج الجامعي! ثمَّ ما لبث أن أعداني أنا أيضاً بالسفر إلى هناك.
    كان يتعشق مسيحية أو ربما بهائية سودانية. وكما هو الحال في كل قصص الجامعات نهض بينهما حاجز الدين، ولم يبرأ جرح حبه إلا حين وجد مارغريت!
    كانت طويلة، رشيقة، بعينين زرقاوين، وسمت ملائكي؛ وباختصار كانت حسناء جداً. وبعد تعارفهما الأول لم يُعرِّفها على أحد غيري من بني جلدته!
    سألتني:
    ـ "هل أتزوجه؟ هل أذهب معه إلى السودان"؟!
    قلت:
    ـ "نعم، سيكون ذلك مغامرة ممتعة"!
    وفي أيام كفاحهما الأولى كانت تقول لي ضاحكة:
    ـ "إنها نصيحتك، أنت الذي نصح بكل هذا"!
    وبعد عشرين عاما صرت أقول لها:
    ـ "أنا الذي ساق إليك كل هذا الهنا"!
    كان يغني مع شاعر البلوز: "أكره أن أرى شمس المساء تجنح للمغيب I hate to see that evenin’ sun go down"؛ ويغني من حواري بورسودان: "اليشيه صبي لينا دوما"؛ ويغني لشرحبيل: "ودوِّر ودوِّر ودوِّر .. في رقصة المامبو"!
    وكان، عليه رحمة الله، يعرف أشياء كثيرة جدا لا يعرفها السوداني، عادة، إلا بعد طول رهق! فمنذ شهرنا الأول في أوربا كان يشرح استخدام الشوكة والسكين، وطريقة أكل الاسباجيتي بالشوكة والملعقة، والفرق بين البفتيك والاستيك، والرقص على طريقة (إتحرك ولا يهمك)! كان مغرماً بالأشياء الغريبة الجديدة مثل عصيدة الدم، والسجق الأبيض، ولحم الغزلان المطبوخ، وأشعار محمد الماغوط وخليل حاوي ويوسف الخال. وفي مفكري السودان كان هواه منصرفاً إلى اثنين:عبد الله زكريا والشهيد محمود محمد طه، وكان حبه لزكريا شبيها بمحبتي له، ففارق العمر بينهما بضع سنوات.
    في شهورنا الأولى بألمانيا اشتغلنا عند أحد المقاولين، وكان الجو رديئاً، فالربيع في بافاريا لا يأتي إلا بعد سل الروح. وفي أبريل ينزل مطر وجليد، وتخرج شمس ملثمة عمياء. وخلال ذلك تطل علينا الشقيقة الصغرى للمقاول في ثياب صفر وبيض، ملتمعاً وجهها بنظافة بهيجة، ومستمتعة بشبابها الغض وشعرها الهفهاف، فأنبِّه النور إليها ببيت شعر المتنبي: "يا أختَ خير أخ/ يا بنتَ خير أبِ/ كِناية بهما عن أشرفِ النَّسَبِ"! وذات يوم أطلت الحسناء الصغيرة فصاح أحد رفاق العمل بفصاحة ما بعدها فصاحة:
    - "النور .. أهتا هيرا"!
    لا شيء يدوم في هذه الدنيا .. لا الصحة، ولا الشباب، ولا الرفقة الجميلة، ولا الذكريات الحسان، فهي أيضا تتغبر في ركام الأشياء المنسية، وفي خيانات الذاكرة وهي تهتريء وتشيخ، وفي انقلابات العمر التي تشبه في عبثيتها انقلابات السودان. ولذلك لا ينبغي أن نشدد قبضتنا على الأشياء لأنها زائلة .. لا أعني الأشياء وإنما أعني القبضة ذاتها!

    محمد المكي ابراهيم
    لوس انجلوس ـ كاليفورنيا



    (2)

    جاء النور إلى جماعة الكتاب والفنانيين التقدميين (أبادماك) في كبرها. كان ذلك نحو عام 1970م، بعد عودته من بعثة بمدينة (ليدز) بإنجلترا، وكانت بعثة من تلك البعثات المعلومة لمدرسي اللغة الإنجليزية بالمدراس الثانوية ضربة لازب. لم يأتنا النور في وقت شبيبتنا حين كنا في "يوم المهرجان" كما غنى الكاشف، وأعني به برامجنا التي نفذناها في 1969م وأوائل السبعينات، وقد وفرت لنا فيها حكومة نميري "التقدمية" فضاءات للحركة، فعقدنا (مدينة الثقافة) بالمقرن، ومن مواردها موَّلنا قافلتنا الثقافية لقرى الجزيرة، وانشغلنا من تلك القري بقرية (برتبيل)، فأقام بين أهلها نفر منا يدربونهم على فنون المسرح والرسم.
    جاءنا النور وقد بدأنا نواجه ردة "النظام التقدمي" عن حرية التعبير للثوريين على الأقل. فقد احتججنا على تأميم الصحف بطريقتنا. ثم استنكرنا قيام (المجلس الأعلى للفنون والآداب) علي سُنة مصر التي جعلت الدولة منتجاً للفنون لا راعية لها! ثم احتججنا على اعتقال الأستاذ عبد الخالق محجوب ونفيه إلى مصر. وظللنا نحتج ونحتج حتى كتبنا في دفتر الحكومة متمردين لحوحين!
    جاءنا النور طويلاً كالرمح، كأبنوسة مياسة من الجوغانة الزرقاء. أدهشني بحضوره بيننا هكذا في تلك الأيام المدلهمة التي جفانا فيها حتى عتاة الصحاب سأماً من قحاحتنا السياسية، أو انقساماً من مترتبات الشقاق العظيم، وقتها، في الحزب الشيوعي. واستغربت لوفوده إلينا بالذات، فقد عاصرته في جامعة الخرطوم. كنا في طابق الصف الشمالي الأول من داخلية النيل الأبيض، أي كلية القانون الحالية. كان في ركن الصف الجنوبي، وكنت على بُعد غرف منه قليلة. كان (وجودياً) سافراً نلقاه في (رابطة أدباء الجامعة) لماماً. ثم هو رياضي تزود لصنوف الرياضة المختلفة بحراب ومحجان وشباك وكور مختلف ألوانها أكاد أراها بعين الخيال متكئة على الحائط الغربي للغرفة حيث سريره. وانطبع عندي، أنا (كلبُ حرِّ) الشيوعيين والجبهة الديمقراطية وما شئت، بأنه نبت (براجوازي) في الظل، حتى علمت أنه ابن سوَّاق ما من جملة الناس!
    جاءنا ثم صار واحداً منا في سكرتارية (أبادماك). وهي سكرتارية في حالة انعقاد يومي وليلي أيضاً! كنا في قول خليل فرح "الزملا النجاب"! كان أنيساً جداً، وبه (لجَنَة) يلثغ بها في براءته الجذرية. لم يكن ليتحسب للأشياء مثلنا نحن الذين دبغتنا الشيوعية بفراكشناتها واجتماعات سلخ ناموسها! كان لا يري صعباً في الذي نستصعبه، وكان يري مطلبنا بالحق بداهة تستقيم نحوها خطوطه بينما تتعرج خطوطنا! ولا أدري حتى اليوم كيف أمن النور للشيوعيين ورفاق طريقهم هكذا! لربما أعدته ثورة الستينات الأوربية فأخرجته من مجرد الإبداع إلي تأمين شروطه من مثل كفالة حرية التعبير وكرامة المبدع وبلوغ الناس بالإبداع.
    يقيم كثير من النقاد حاجزاً بين (الغابة والصحراء)، والنور فارس مغوار مؤسس من فرسانها، وبين (أبادماك). ويقرأ بعضهم من موقفي من الهوية السودانية، الموصوف بـ (العروبي) على أيامنا هذه، تناقضاً بين الغابيين الصحراويين الأفروعروبيين و(أبادماك). ولعل في رحلة النور من (الغابة والصحراء) إلى (أبادماك) ما يفكك اللغز. فكلنا في ذلك الجيل كنا (غابة وصحراء) نظراً لمعطيات ثقافية لا يتسع لها المقام هنا. بل كان يمكن لتجمعنا أن يسمى بـ (سنار)، كما اقترح أحدهم في اجتماعنا الأول، لولا استظرافنا لاسم (أبادماك) بحيثيات أضحت معروفة. فلم يكن شغل (أبادماك) عقيدة إبداعية، ولو كان كذلك لربما أهمله النور، ولكننا اشتغلنا بحرية الإبداع. نشأنا باكراً، في شتاء 1968م، في سياق التعبئة لنصرة هذه الحرية ضد تعدِّي الاتجاه الإسلامي على (حفل العجكو) المعروف. وكان من بين المحتجين ود المكي الغابي الصحراوي. وكان عبد الحي وقتها في غيبة أكاديمية بلندن. فالعازل الذي يقيمه الناقدون بين (الغابة والصحراء) وبين (أبادماك) وهمي ولا سند له في أصل الأشياء. فقد جاءنا النور الغابي الصحراوي وأبلى بلاء حسناً في قضية حرية التعبير. واذكر أننا عقدنا اجتماعات مناقشة مذكرتنا ضد قيام (المجلس الأعلى للآداب والفنون) بمنزله أكثر من مرة. وكنت، بعد تجهم نميري في مارس 1971م على الشيوعيين، أغشى تلك الاجتماعات بشيء من التحفظ والستر!
    كان النور إضافة مميزة لـ (أبادماك). كان موطأ الأكناف، عذباً، بـ (لجَنَته) تلك التي تحلى عفويته الجذرية. رحمه الله.

    عبد الله علي ابراهيم
    ضاحية الحاج يوسف ـ الخرطوم بحري



    (3)

    كنّا كأفراخ النسور نتحلق حوله في بواكير السبعينات العامرة، وكان نسراً كامل البهاء يطعمنا المعرفة. كانت داره بالصافية تتلقى أرتالاً منا نحن ناشئة الأدباء، زغب الحواصل، أقلامنا طرية، ومحاولاتنا تنهض وتكبو. كان يرى في البذور براعم مبشِّرة، وفي الزند المتساقط ناراً مقدسة على وشك الاشتعال. حفاوته وإيمانه بالشباب لا يماثله فيهما إلا العرَّاب الأكبر محمد المهدي المجذوب!
    لم نكن شباناً صرفاً، وإن كان أغلبنا، يومئذٍ، بين الثامنة عشر والخامسة والعشرين. وحين كان الكبار يملأون الساحة، كان النور يفرد لنا حيِّزاً معتبراً في الصفحة التي كان يشرف عليها في جريدة الأيام، حيث كانت محاولاتنا تجد مجالاً للنشر والتقويم، يستل منها ما يرى انه لا يستقيم، وينشر منها المفيد، ويعلق عليه، ويحاججك فتقتنع. كنا عجينة من صلصال ثقافاتنا السودانية المتنوعة، رمت بأكثرنا الأقدار في بوتقة العاصمة، ريثما نتشكل في مصهرها العظيم. جمعَنا حوله حبُّ الفن والأدب. ربما ذهبنا برفقة من كان سبقنا إليه، أو أرسلنا لبريده بعض أعمالنا فاحتفى بها ونشرها، فسعينا، بالفرحة، نتعرف عليه.
    في سمته مهابة، طرمَّاحاً مديد القوام في غير نحافة. لونه يغرق في سمرة داكنة لطيفة. يقبل عليك بكليَّاته، مصغياً بجميع حواسه، تشرق عيناه، ويضيء وجهه، فإذا تكلم أبان وأوضح. تخرج كلماته واثقة النبرة بلثغة محببة. حين ينطق (الرَّاء) فكأنما يقضم منها قضمة يملأ بها فمه فتخرج (راءً) ضلت طريقها نحو (اللام)! نسمعه بالعربية فنظنه لا يجيد سواها، والألمانية فلا يخالطها بغيرها. وهو أستاذ اللغة الإنجليزية، يدخل الصفَّ فينسي أية لغة إلاها. روَّض نفسه على انضباط لغوي صارم. وأتعجب أننا نلقم حديثنا عبارات إنجليزية كانت، أول أمرها، تنطعاً وادعاء معرفة، حتى استحكمت فصارت عادة ذميمة لازمتنا إلى اليوم!
    علمنا كيف نصغي، ونتحاور، ونتلمس مواضع الجودة في كتاباتنا، ونحتفي بها، ونصبر على النقد دون تنافس أو حسد أو تباغض!
    كان في الرفقة شمو والزبال وأبو كدوك وابراهيم اسحاق ومهدي بشرى وعثمان الفكي وعيسى الحلو وكمال الجزولي ومبارك بشير وصلاح حسن والسر مكي وسامي سالم وكثيرون يذهبون ويجيئون في داره الدافئة، وكرمه الندي، بين أسرته، وما أدراك ما أسرته، ومكتبته ويا لمكتبة النور! هنالك قرأنا لإليوت وباوند وشوينكا وأشيبي وواثيونق وسنجور ويوسف الخال وأنسي الحاج وأدونيس وسعدي يوسف وريلكه ونيرودا وبودلير وأوزبورن وناظم حكمت. ومن كنوز اسطواناته وتسجيلاته الأثيرة تعلمنا طقوس الاستماع إلى الموسيقى: من بيتهوفن وموزارت وباخ وهولدرلين وأرمسترونق وكولترين وجيمي هندركس وآيزاك هيز وبوب مارلي واستيفي وندر وديانا روس، وإلى المغنيين الشعبيين الذين لا يعرفهم أحد! وفي الأثناء كلبه باسط ذراعيه بالوصيد، يستمع إلى الشعر والموسيقى .. ويشاركنا الشواء النضيد!
    كان يرى في الشباب أعمق مما يرى الآخرون، ولديه الصبر والطاقة للغوص عميقاً في عوالمهم ووجدانهم. كان يشجعهم على الإفصاح والبوح والكتابة في الشعر والرواية والمسرح والموسيقى والرياضة، وفي كلٍّ أسهم بنصيب.
    إنتقل النور إلى نور أكبر في رحاب الرحمن الرحيم، وسنفتقده كثيراً، وسنحزن، لكنا لا نقول إلا ما يرضي ربنا: إنا لله وإنا إليه راجعون.

    عالم عباس
    ضاحية الجريف غرب ـ الخرطوم



    (4)

    كل من عرف النور، عليه الرحمة، يدرك أن كراسة الأدب السوداني وساحة الترجمة والنقد فقدت أحد أهمِّ أعلامها. وإذا كان الإبداع يعني، في جوهره، التمرد على النمطية، وكسر المألوف وابتكار غير العادي، فإن شخصية الراحل ذاتها انعكاس لهذا المعنى. ففي حين كانت الوظيفة إغراءً يسيل له اللعاب، كان أول ما فعل، عقب تخرجه في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الخرطوم في بواكير ستينات القرن الماضي، أن حمل حقيبته ودفتر أشعاره، وضرب، بصحبة صديقه الشاعر محمد المكي ابراهيم، طالب السنة قبل النهائية، آنذاك، بكلية القانون، في عمق المجهول، ليستقر بهما المقام في ألمانيا. فأيُّ أنموذج مبكر للرفض، وأيُّ خروج غير عادي على المألوف؟!
    هناك أخذ الفتيان المتمردان حظهما من السياحة، والتسكع، واكتناز المعرفة، وفضيلة الاندغام في عالم عمال الحوانيت والمصانع. عاد مكي بعد عام ليكمل دراسته في القانون وبمعيته ديوانه (أمتي) الذي صار أهزوجة الشباب من محبي الشعر. عاد مكي ومعه (الشرف الجديدة)، بينما بقي النور ليعود للوطن عشية 21 أكتوبر 1964م، والسودان يشهد تلك الانتفاضة التي بشر لفجرها النور ومكي وجيلهما. عاد النور ورفيقة دربه مارغريت التي أخلصت لوطن أنجب النور وشهد مولد بناتهما الثلاث.
    خصلتان ما فارقتا النور إلا برحيله الحزين: ضحكته المجلجلة، وقراءاته الموسوعية في ثلاثة ألسن يجيدها: العربية والإنجليزية والألمانية. كان يتحدث عن غيتة وشيلر ووردزورث، ثم يقارن بينهم وبين رصفائهم في الشعر العربي قديمه وحديثه، فلكأنه عاش زمان كل واحد منهم. كانت ذائقته النقدية رفيعة، وكان يجالس الكتب في لغاتها الأصلية بلا كلل.
    كان وفياً لأصدقائه، ودوداً، عطوفاً، متفقداًً لأدق أحوالهم، لا يتحدث عنهم سلباً قط. كان يثور متى تحدث أحدٌ عن صديق بما لا يسر. وليس نادراً ما كان هذا الرفض يبلغ مرحلة التضامن السالب مع الصديق متى أحسَّ النور، ولو خطأ، أن الحديث قد تجاوز محض التقييم النقدي.
    أذكر أننا اجتمعنا، ذات أمسية من أبريل عام 1995م، حول مأدبة أقامها على شرفي الشاعر الراحل علي عبد القيوم بمناسبة زيارتي للدوحة، وكان النور واسطة عقدنا. ودار الحديث عن دور الشعر في ثورة أكتوبر، وديوان (أمتي) ""أمتي "وود المكي. فجأة ثارت ثائرة النور لِما ظنه حديثاً سالباً عن صديق عمره!
    لاحظ الجميع أن النور كان يخلط في دفاعه عن مكي بينه كصديق وبينه كشاعر يمكن تناوله بالنقد. حاولت تهدئة الموقف، إذ خشيت أن يؤثر غضبه المفاجئ على جمال جلستنا تلك، فقلت له ممازحاً:
    ـ "مكي البعرفو ذاتو لو كان موجود ما بزعل قدر دا يا أستاذنا .. أرجوك .. دي وجهة نظر عادية جداً"!
    وعقب مضيفنا على كلامي قائلاً:
    ـ "اليشوفك يا النور يقول الناس بتكره مكي .. شنو الحكاية ياخي"؟!
    لم تهدأ ثائرته إلا بعد أن أكدنا قيمة مكي في دفتر الإبداع السوداني. ورغم أنها كانت لحظات حرجة، إلا أنها أكبرته في نظري.
    وطننا اليوم أضعف من أن يتحمل رحيل قافية وكراسة نقد بحجم صاحب (صحو الكلمات المنسية)، فالتعازي لزوجه وبناته وأحفاده وذويه، ولشعبنا كله، ولأصدقائه في الدوحة وفي السودان وفي كل بقاع العالم، وتعازيَّ الخاصة لمكي.

    فضيلي جمَّاع
    مسقط ـ سلطنة عُمان


    (5)

    ما، تراه، حمل هذا الشاعر الضخم، فارع الطول والقصيد، إلى الحفاوة، فى عقد السبعين من القرن المنصرم، بأيفاع الشعر وأشبال الكتابة بقلمِ البوصْ، ضمن زمرة تلاميذ أشقياء ما سعدوا بتذوق الإنجليزية على يديه في (وادي سيدنا) أو (المؤتمر) سنوات ما قبل الزلزال المدرسي؟! وأي حظ جميل جمعنا، زمنَ التقاطعات المفصلية، بجيل (الشَّهابَيْن): النور عثمان ابَّكر وعبد الله علي ابراهيم، يُذكران، عليهما صلاة الحبيب المصطفى، فى مقام النديهة، هكذا ثلاثياً؟! بل كيف النور الذى مضى، نهار الأربعاء الفائت، بمشفى حمد بالدوحة، ما يزال بيننا على (كيفه) الخاص، بقامته السامقة كجبل التاكا وفنار سنجانيب، وبلباسه المبسَّط الأنيق الذي هو بعض علاماته الرياضية، وسماحته الأفريقية، وفي النفس شئ، ما يزال، من "لست عربياً.. ولكن"!
    كان قريباً من أهازيجنا الطفلة وأحلامنا الصبية. يتقصَّانا كان، ويتسقط أخبارنا، في حله وسط أسرته الطيِّبة، كما وفي ترحاله زمان اغترابه المديد. (يتعلمُ وجْهَنا) فى بيته الأليف ذاك بالصافية، يرعى حديقته بأنامله (عُشباً وزَهْراً)، وحلقة سمره عامرة دوماً يزيِّنها حضور المجذوب البهي، حيث (للكَلِماتِ صَحْوٌ) من سباتها العميق، وللقوافي قدرة على (الغناء) الجميل الجديد!
    كيف ترى المِحْنَة يا .. كمال؟! كيف، ترانا، قادرين على تجرُّع هذا الفقد المتواتر، عزيزاً وراء عزيز .. من العيار الثقيل؟! كيف والوداع يفضح ضيق أمد (التأشيرات)، والوقت ينذرنا بالرحيل؟! كيف والأحباب يلملمون أحزانهم في الغسق .. ويمضون؟! كيف قبل ختم ألواحهم المجدلية .. يمضون! بين صَهد المهاجر وعسف المنافى .. خلسة يمضون! وها هو النور في ركابهم يمضي! (يتعلم وجه الوطن) .. ويمضي! فى الإشارات والإيماءات .. يمضي، وفي الترميزات التي اختزلها شيخنا المجذوب فى كلمات ثلاث: "النور شاعر كوني"!
    الآن جاء يوم شكرك يا حبيب الأطفال والشعراء الشباب والحناجر الصوادح. يا عاشق الموسيقى الكلاسيكية والمحدثة فى صعودها الباذخ إلى حيث تنغلق دائرة المستحيل، ويكتمل القصيد الكوني عميق الأغوار، وتشتبك هجرة الغريب الباكرة إلى مدائن الأنجم الزرق بتذكارات الطفولة الندية في مراتع الشرق .. جاء يوم شكرك! ويا أيها السابح باللغة الشاعرة، العابر (نهراً ليسَ كالسُّحب)، المفجِّر الوسيم لابتدارات الدهشة والألق .. جاء يوم شكرك! فلكم أنت عزيز علينا يا من كنت قطب دائرتنا الرحبة، محباً لغمارنا، ورأساً على أخيارنا، وصديقاً حميماً لصغارنا، وأباً حانياً لناشئة مبدعينا، وصدوقاً مع الذات فى أحوالها المتغيرة، متى وكيفما صفا المزاج الشاعري أو احتدم! وإنا لفقدك لمحزونون، الآن وإلى الأبد، إنساناً جميلاً، وشاعراً حداثياً مبدعاً، ورمزاً ثقافياً عظيم الفاعلية والعطاء.

    مبارك بشير
    شمبات الجنوبية ـ الخرطوم بحري




    (6)

    ذكرته بامتنان شديد في ثلاثة كتب صدرت لي. المرة الأولى عام 1977م في معرض العرفان بالعون الذي قدمه لي هو وعبد الله حامد الأمين ومحمد عبد الحي وقيلي أحمد عمر، يرحمهم الله جميعاً، وذلك في خروج مؤلفي (الحكاية الشعبية في أفريقيا). وفى 2001م كتبت إهداء (أخبار البنت مياكايا) للنور. وفى 2004م نوّهت في التوطئة لرواية (فضيحة آل نورين) بأن أصولها ضاعت بعد اغترابى عام 1983م حتى وجد النور النسخة الخطية المبيضّة في منزله عام 2002م فبعث بها اليَّ بريدياً من الدوحة إلى الرياض، حيث نشرت.
    فماذا يستطيع شخصٌ مثلي غير أن يعترف بأنه إنما وصل إلى ما وصل إليه، بعد منن الله عزَّ وجل، من خلال العناية والرعاية التى قدمها إليه رجال مثل هؤلاء الأربعة.
    كان النور في 1973 ـ 1978م رئيساً لشعبة اللغة الإنجليزية في ثانوية محمد حسين بأم درمان، يتدردق بتلك الفولكسواجن الحمراء العتيقة التي فى قزامتها لا تخفي تناقضها مع عملاقية النور! وكان من الفوادح أن يخرج من الفلوكس الرقم عشرة كما يسموننا، النور وشخصي الضعيف! ولأن المسؤلية التعليمية كلها على رئيس الشعبة فقد تدلعت كما ينبغي لي فى مكاتبنا بالدور الأول من المبنى، أؤدى حصصي الست عشرة، وتفترش طاولتي الضخمة المسودات التي خرجت منها على الأقل تسع قصص قصيرة وروايتا (ميكايا) و(الفضيحة).
    وهناك الضيافة الأسبوعية لأبناء جيلي من الشعراء والقصاص فى بهو وحديقة منزل النور بالصافية فى ظل الترحيب من أسرته الكريمة. هناك تعلمنا أصول النقاش الثقافي، ولقيت الفراغات المفاهيمية لدينا شواغل معرفية تمددت على الساحة العالمية وحفرت فى السودانيات.
    ثم أبقى النور عنايته بى وهو فى الدوحة، فالأعمال التى نشرت لى فى مجلتي (الدوحة) و(المأثورات الشعبية) كلها أزال قلمه منها قشور النقص العلمي.
    سأفتقد بشدة ذلك الصوت الأجش الذى ظل لعقدين من الزمان يأتيني عبر الهاتف وأنا فى الرياض أو في أم درمان، وشاء الله تعالى ألا نلتقى منذ 1982م. وستكون مثلي في الامتان للنور جمهرة من مبدعى السودان. وعطاء النور الابداعي والنقدي والفكري يمكنه من مقام رفيع في الإرث السوداني. ويبارك الله تعالى فى عقبه، وفى مارجريت الألمانية السودانية التى شرفتنا بمرافقتها في عطاء العمر لأكبرنا قامة وجدانية. إنه إن يذهب عنا هذه الأيام، فإننا نراه يترك بيننا نتاج ذهنه الوقاد، وما زرعه فينا من فهم وتحسس، ثم يأتمننا على إيزيس ولالا وماجدولين .. ومُوّرث مثل هذا يُفتقد كيانه، وتخلد مآثره.

    إبراهيم إسحق
    الثورة ـ أم درمان


    (7)

    إلى أينْ،
    يا حُداةَ القافِلةْ؟!
    إلى أينْ؟!
    يَنسَلُّ واحدُكم من خلفِ واحدِكم،
    لكأنَّ الموتَ عُرسٌ في ..
    فضاءاتِ النَّشيج القاحِلةْ
    وكأنَّ الأغنياتِ، وهيَ تستديرُ ..
    في رَمادِها،
    لا تستديرُ إلا جَذوة .. للإنكِسار،
    الإعتذار،
    والأسى،
    أنظروا ..
    تَسَنَّهَ الطعامُ،
    يا أحبَّتي،
    والخبزُ
    في
    السِّلال
    صار
    يابسا،
    وفي الجِّرار غاضَ الماءْ!
    ........................
    ........................
    إلى أينْ،
    يا حُداةَ القافِلةْ؟!
    ناءَتْ ظهورُ الخَيْل بالوُجُوهِ الخضر،
    والأسماءْ،
    وبالذكرياتِ الآفِلةْ!

    كمال الجزولي
    الهجرة ـ الخرطوم بحري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2009, 08:06 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    نعم كان من أهم المحطات لقطار الثقافه السودانى لا بل كان المحطه التى
    نزل عندها كل من كان يبحث للمزيد




    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2009, 09:21 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 18960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خفت نور كوكب سيار من مجرة عصيه................................ (Re: munswor almophtah)

    قدمه الطيب صالح ليلحق به ويا لها من صحبه رحم الله النور والطيب
    وبعثهما الفردوس الأعلى...................



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de