فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 10:41 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-03-2008, 06:52 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2008, 06:52 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2008, 06:53 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)

    فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية!



    فتحي الضـو



    [email protected]




    فتح الرحمن الشيّخ
    إذا قُدر لك أن تزور بريطانيا، وتحديداً جامعة كامبريدج العريقة، فستجد في واجهتها لوحة تضم أناس جاءوا من شعوب وقبائل متفرقة...ليشهدوا منافع لهم في طلب العلم والمعرفة، قالت عنهم إدارة الجامعة إنها وضعتهم في تلك اللوحة الخالدة لتفتخر بهم إلى أن يرث الله الارض وما عليها...وضمن هؤلاء النُخبة المُتميزة ستجد اسم الدكتور فتح الرحمن عبد الله الشيخ يشع نوراً كما قلبه الوضيء! وإن كنت مغرماً بهذه الصِروح الاكاديمية فستعلم أنه جاء إلى كامبريدج متأبطاً الحسنين – البكالريوس والماجستير – من جامعة الخرطوم. وإن كنت أحد طلابه الاوفياء الذين تخرجوا على يده في هذه الجامعة، ستقول للناس أنه أعطاك ما لن تضل بعده أبداً في دروب العلم والمعرفة، وإن كنت قد زاملته في وزارة المالية أو العدل أو القضاء أو المحاماة أو بنك السودان أو أي مرفق آخر من المرافق التي ترك فيها بصماته، فستنهض حتماً من ذاكرتك مواقف لا تُحصي ولا تُعد، تداخل فيها الخاص بالعام لدرجة يصعب التفريق بينهما! وإن كنت أحد رعايا دولة الكويت أو قطر أو البحرين، ونقبت في صروح إقتصادية تقف شامخة في هذه البلدان الخليجية الثلاث...سيقول لك العاملون فيها أن سودانياً قُحاً ترك لنا إلى جانب الانجاز العملي الكبير قيماً وأخلاقاً ومبادىء...ولا نملك سوى أن نرويها للتاريخ كابراً عن كابر، وإن كنت من الذين أحبهم وأحبوه في وطنه الصغير (الدويمات) أو (الفجيجة) أو أي من ضواحي شندي، فستعلم آنئذٍ أن سليل المك نمر ترجّل عن جواده بعد أن قال لنا...اليوم أكملت لكم رسالتكم ورضيت لكم السودان وطناً! أما أنا يا سادتي ففي يوم فرّ فيه قلبي من جسدي، وإستقر حزني ما بين الصلب والترائب، فقد شعرت بمرارة اليُتم للمرة الأولي في حياتي...رغم فقدي الأب والشقيق والصديق من قبل!

    ثلاثة عقود زمنية أو يزيد، بل ربما أكثر بمقاييس الاخاء والوفاء والعطاء، تصافت خلالها نفوسنا، وذابت فيها أروحنا، ولم أستعجب سؤال الكثيرين من الاصدقاء الذين هاتفوني للعزاء وهم يعلمون أنه كان أقرب إلىّ من حبل الوريد، ولكن موته أيقظ سؤال أدركت أنهم إدخروه كل هذه السنين وهم حائرون، فطفقوا يسألونني عن صلة القربى بيننا، وبالطبع لم يكونوا مخطئين فيما زعموا، وإن لم يكونوا مصيبين فيما ظنوا، فهم قد ألفونا كل هذه السنين ولم يخطر على بال أحدهم – من فرط تآلفنا – غير أننا أقرباء بروابط الرحم والدم، وعلى المستوي الشخصي أيضاً رغم علمي بتمدد علاقاته الخاصة أفقياً ورأسياً، إلا أنني مدفوعاً بحبي له كنت أشعر بأنه لم يُخلق إلا ليكون صديقاً لي وحدي، مثلما أنه كان يشعرني أيضاً بأنني خليله وصفيه ووفيه الوحيد! ولعمري لعل هذا مرقي في العلاقات الانسانية لا يدركه إلا الراسخون في معرفة خبايا النفس البشرية!

    على المستوي العام كانت حياة فتح الرحمن سلسلة محطات مترابطة، وكل محطة عبارة عن مدرسة قائمة بذاتها، يكون المرء فيها تلميذاً يجيد فن الاصغاء، بعد أن يعلم أن صيداً وفيراً ينتظره، ولهذا إذا تأملنا عناونين عشر كتب ألفها خلال عقدين من الزمن، لأدركنا بلا شك ما الذي كان يشغل بال الراحل العظيم في حياته، فعندما عاد من بريطانيا أواخر السبعينيات حاملاً درجة الدكتوراة في القانون الدولي (الاستثمار) عمل بهمة لتتطبيق ما تعلمه على أرض الواقع، وكان مؤمناً بوطن يسع الجميع لو أُستُغِلت خيراته وموارده على الوجه الأكمل، وذلك ما يدلك عليه كتابه الأول الذي كتبه باللغة الانجليزية (الاطار القانوني للاستثمار الاجنبي في السودان والسعودية 1984) ولأنه مهموم بالانسان المعني بهذه الخيرات كتب عن (تطور قانون الجنسية السودانية 1990) ثم توالت إصدارته (بنك الاعتماد: البداية والنهاية 1994) ثم (السلطة والثروة في السودان 1995) وتلك قضيتان لا ثالث لهما..ظلتا موضع وجعنا الأزلي، ولهذا لا غروّ أن أصدر طبعه أخري في العام 2006 وفي مجال القانون كتب عن (قضايا عربية في القانون الدولي المعاصر1996) وعن قصة الباخرة الشهيرة الذي كان طرفاً في قضيتها (أميرة البحار 1996) ويوم أن فتح هذا النظام القمييء كوة في الحائط الصلد، وتمددت شروره إلى خارج الحدود...وبدأ القوم يشتجرون حول تلك القضية الجدلية، بل وما زالوا بين مؤيد ومعارض، قال كلمته في سفر هام (مشروعية العقوبات الدولية والتدخل الدولي 1997) أوضح فيه للذين لم يدركوا حجم طموحاتهم...أن هذا العالم ليس بغابة تستأسد فيها الضباع أو تتضبع فيها الاسود! وكنوع من الوفاء لاناس عاش بينهم حين من الدهر كتب (بين رحلتين2001) مستعرضاً قضايا عامة وخاصة منذ خروجه الأول من الكويت على اثر الغزو العراقي في العام 1990 وحتى عودته لها مرة أخري بعد عقد من الزمن، وفي ذات وظيفته كمستشار قانوني للهيئة العامة للاستثمار. ولعل هذه الانجازات الفكرية تشير إلى أنه شغل نفسه بما ينفع الناس ولم يهدر وقته سُدىًَ، ومع ذلك فقد كان القدر سباقاً، فلم يُمهله ليفرغ كل ما في جعبته، إذ أن مسودات كتب أخري تنتظر الطباعة لكنه لن يراها، تماماً كرسالتي الأخيرة له عشية موته، فعندما أرسلتها له بفارق الزمن كان هو بين أصبعين من أصابع الرحمن!

    كان فتح الرحمن وطنياً صادقاً، أحب السودان وأهله، وأحب الديمقراطية والديمقراطيين، وعمل بلا ضوضاء من أجل أن تجد الحريات العامة متسعاً في بلد خُلق بفضل سياسييه في كبد، وفي بداية حياته إستنكف الانشغال بأمور السياسة لايمانه أن الاستثمار يمكن أن يصلح حالها، وعندما حتمّت عليه الظروف أن يتعاطاها إنحيازاً لقيم الحق والعدل...مارسها بنقاء قلّما تجده عند الناس...إذا حقدوا سما بنفسه عن ضغائنهم، وإذا تباغضوا تجاوز عن اخطائهم، وإذا تكارهوا ترفع عن خطاياهم، فدراسته وتدريسه القانون حرضاه على أن يتخذه شريعة ومنهاجاً في حياته، فهو يزن الأمور دوماً بميزان القضاء، وينظر للقضاء بمنظور العدل، ويري العدل أساس المُلك. لعل أكثر ما كان يستفزه في دنياه أن يسمع عن مظلوم أوصدت أبواب العدالة في وجهه، وأكثر ما يحزنه أن يري ظالماً أذردي الناس ووطأ احلامهم وأمانيهم وآمالهم، وإذا لجأ إليه مظلوماً إستنفر نفسه وطاقته حتى جعل من قضيته همه الخاص، ثم انبري يدافع عنه بكل ما يملك حتي يأخذ له حقه ما وسعه، ويقول لي دوماً.. ما أسوأ ظلم الانسان لأخيه الانسان!

    بعيداً عن السياسة ما رأيت رجلاً قط آمن منذ زمن مبكر بمقولة أن السودان سيكون (سلة غذاء العالم) مثلما أيقن بذلك فتح الرحمن...وقد عمل لهذا الهدف السامي في صمت بليغ، ومن أجل هذه الغاية ظلّ متمسكاً بالبقاء داخل أسوار من العنت والقهر والتسلط داخل الوطن، وكان يقول لي لو أن الشعوب تُجزي على صبرها على المكاره، لاستحق أهل السودان الفردوس جزاءً على معاناتهم وجراء ما لاقوه من ظلم وعنت وإستبداد، وفي ظل ذاك النظام القبيح أيضاً، وبعد أن بدأت آماله تتضاءل في بلد اصبح (سلة إغاثات العالم) غادر بعد لأيٍٍٍ شديد إلى دولة الكويت، وتسلم مقاليد تلك المسؤولية الضخمة في الهيئة العامة للاستثمار، وهو منصب لا تمنحه حكومة الكويت إلا لرجل يسد عين الشمس علماً وخبرة، ولهذا كان رقماً أساسياً عند كل تفاوض كانت الحكومة الكويتية طرفاً فيه، وكلما إلتمسوا فيه ذلك الاخلاص النادر زادوا له المسؤولية، وتضاعفت الثقة لدرجة تظن فيها أن بعضهم لن يتوان مطلقاً في تسليمه روحه ليفعل فيها ما يشاء!

    عندما حدث الغزو العراقي كان فتح الرحمن ضمن وفد مفاوض في بعض دول المنظومة الاشتراكية السابقة، وفي تداعيات الغزو – كما نعلم – إنحاز منقذونا للمعسكر الغوغائي المساند لصدام في فعلته الخرقاء، وهو موقف دفع السودانيون العاملون في الكويت ضريبته فحُرموا من العودة، ورغم تفهم دوافع هذا القرار فقد كان الكويتيون أكثر ألماً في أن يشمل الفقيد الراحل وأمثاله، علماً بأن الفقيد نفسه لم يلبث طويلاً، فقد قدرت دولاً أخرى الاستفادة من خبرته، فذهب إلى قطر أولاً ثم غادرها بعد بضع سنوات إلى البحرين، وكنت أمازحه بقولي (سبحان الذي مرج البحرين..) وعندما عاد للكويت مجدداً سميته تندراً (سيد البلدان الثلاثة) واذكر أن الاخوة في الكويت لم يهدأ لهم بال إلا بعد عودته لموقعه مرة أخري، بيد أنني أعلم أن هذا التنقل أرهقه وجدانياً لأنه شديد التأثر للعلاقات الانسانية التي يرعاها في كل بلد، فهو من جنس البشر الذين يجعلون دواخلهم معبداً للوفاء، ويحزنك أن رجلاً تتنازع خبرته دولاً ليست بوطنه، لأن وطنه أصبح رهينة لتلك العصبة التي بسطت ذراعيها بالوصيد منذ إغتصابها السلطة، وعوضاً عن أن تنبح قضاياهم بدأت تنبح مواطنيها...فمن لم يمت بسيف الفصل التعسفي، نال جزاءه وفاقاً إما في بيوت الاشباح والمعتقلات والسجون، أو جُزّ عنقه من الوريد إلى الوريد!

    كان فتح الرحمن رجلاً أبياً ذو نفسٍ سمحة، كريماً سخياً معطاءً بلا حدود، يُعز عليه أن يري جائعاً وهو شعبان، ويُؤلمه أن يسمع عن محتاج هو قادر على فك كربته، ويحزنه أن يعلم أن مريضاً عزّ عليه ثمن الدواء، ويبتئس إن كان هناك عارياً تعوّز ثمن الكساء، ويكون أسعد خلق الله حينما يُعطي، وتزداد سعادته حينما يتيقن أن شماله لم تعلم ما منحت يمينه! وكان حفياً ووفياً بأصدقائه، لا ترتاح نفسه إلا إذا إطمأنت عليهم من حين لآخر، كان رجلاً متفائلاً في أحلك الظروف، بل لا يضن بتفائله على من والاه، ولا يهدأ له بال إلا إذا أشاعه بهجة في نفوس الذين نهش التشاؤم عظامهم، أو المتقاعسين الذين سري الاحباط في دمائهم! وإذا أحس أن بشراً ما أساء فهم مقصده، تراه يؤنب ضميره بعذاب تكاد تشفق عليه منه! وإن غضب رأيته يحرص أشد الحرص ألا يرى أحد غضبه، ويجهد نفسه في أن يطويه بالنسيان متعمداً، فهو لا يحب أن تعيش دواخله في نكدٍ وبذات القدر لا يحب أن يكون مصدر تنكيد الآخرين، وقد ألقي علىّ زميل قولاً نبيلاً وهو يصفه «كان يحمل رأس عالم وقلب طفل»! نعم...كان مثالاً للبراءة في اسطع معانيها، وعندما يحدثك عن القانون أو الاقتصاد أو السياسة لا تملك سوى أن تمنحه عقلك بأريحية مطلقة!

    يحرص فتح الرحمن حينما يُسامر جليسه أن يذكر له من الأخبار ما يدخل السرور في النفوس، ويُتعبه أن يكون ناقل حزن لامفر من أن يكون هو ناقله، ولهذا مجرد أن يسمع بطرفة أو نكتة جديدة حتي يهرع للهاتف ليسمعني لها، وكنت أقول له دائماً (حقوق الطبع محفوظة للراوي) وأقصد بذلك صديقنا المشترك البروفسير احمد عبد الرحمن، والذي أعلم الآن أن فجيعته أكبر من فجيعتي في المصاب الجلل. بعد أن يُسمعني النكتة كان يضحك بـ (التقسيط) كما كنت أقول له، ولم أكن ادري أنه كان يحاول أن يجعل للضحك متسعاً في حياتنا، لاسيما، وهو يعلم إننا ظللنا نصارع فى أقدار تطاولت في مليودراميتها حتى أصبح الفرح فيها فرض كفاية! كان يعجبني فيه أن نفسه لا تعرف الخبث أو المكر مطلقاً، ما ينطق به لسانه هو تحديداً ما يعتمل في صدره، ولا يخشي في قول الحق لومة لائم، يتحمل بشجاعة نادرة مسؤولية موقفه، وكان متصالحاً مع نفسه لا يعرف المجاملة فيما يعتبره مبدأ لا يحتملها، وإذا تطرف الناس وتجاذبوا في قضية ما أرهق نفسه بالتفكير في طريق ثالث يجنبهم مغبة الضرر، ولم أُخذل قط فيما إستشرته فيه فقد كان يضع أمامي من الحِكم كما لقمان الحكيم، وكثيراً ما أتتني الايام بما زودني به من صواب الرأى وحُسن الفِطن!

    كان فتح رحمن باراً بوالديه، واشهد أن أقسي لحظات عمره يوم أن رحلت والدته أوائل التسعينات فقد بلغه النبأ وكنا معاً في القاهرة، جئناها أصلاً مكبلين بأحزان غيرنا جراء الغزو العراقي على دولة كنا نتقاسم فيها الحياة الكريمة مع أهلها، اذكر يومها وقد تضاعفت أحزانه وآلمه أنه كان رهين محبسين حالا دون أن يلقي عليها نظرة الوداع الاخيرة أو يتقبل فيها العزاء. وكان باراً بوالده الذي كان شيخاً حافظاً لكتاب الله، سخّر حياته لاقامة ركائز الدين وسط اهله في تلك القرى الوديعة في ضواحي شندي، وكان كثير الاعتزاز بـ (حاج النعيمة) والد زوجته (وداد) حتى حببني فيه، وإستعضت عن رؤيته بكنية وداد بأسمه دوماً، وكان فتح الرحمن لا يملّ من ترديد قصته يوم أن جاءه في بريطانيا للاحتفال بتخرجه، وتحسب من فرط إعتزازه بذاك اليوم الذي احتفي به حاج النعيمة أن ديار الانجليز تضاءلت خجلاً، وكادوا يقولون أنه من أجل هذا إستبقي غردون نفسه في السودان حتي مماته!

    إزاء رجل جمع بين محبة أهله وبساطتهم، وبين علم وافر، وهموم وطنية ثرة، كان فتح الرحمن ثاني ثلاثة ذكرتهم في مقدمة كتابي الأول (محنة النخبة السودانية 1993) قلت عنهم أننا «حلمنا معاً بوطن ديمقراطي معافي» ووصفته فيه بـ «القابض على جمر الوطن بأخلاقيات وطُهر القرية والحالم أبداً بغدٍ أفضل»!

    أربعون يوماً مضت على رحيلك يا صديقي، ما كنت أحسب قبل موتك أن أري نيلاً تسربل بالسواد، وما كنت أحسب قبل موتك أأمل أن تنطق أهرامات (البجراوية) بالتاريخ المخبوء تحت الرمال، وما كنت أحسب قبل موتك أن أري (جبل مرة) محمولاً على أعناق الرجال، وما كنت قبل موتك أحسب أن (البحر الأحمر) سينثر ملحه الاجاج على جروحنا التي غوّرها الزمن، فعد إلينا أيها المبعوث فينا بقيم الخير والوفاء والعطاء، فإن زمان المسغبة الوطنية يزمع الرحيل، وقد علمتني أن النوارس دائماً ما تعود من وراء البحار تحمل البشارات في جناحيها!

    أرثيك يا أبا ريم ومحمد واسامة، أرثيك يا كلّ روحي، وبعض من نَفَس الرحمن مقتبسٌ... فقد عشت بين الناس رحمانا!!



    عن صحيفة (الاحداث)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2008, 06:53 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2008, 08:03 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)



    لغة رصينة تُخرس الحُزن .
    ألف سلام لسيد من سادات الرحيل المهيب


    *****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2008, 05:22 PM

Elmontasir Abasalih

تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: عبدالله الشقليني)

    هذا مقال باكٍ!
    اللهم أغفر له وارحمه وألهم ذويه الصبر والسلوان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 01:41 PM

Elmontasir Abasalih

تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: Elmontasir Abasalih)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 02:14 PM

Giwey
<aGiwey
تاريخ التسجيل: 03-09-2003
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: Elmontasir Abasalih)

    يالها من كتابة....

    سيرة ذاتية عجيبة تدل على عظم البلاء...
    اللهم ارحم فتح الرحمن واجعل البركة فى ذريته....


    عبد الرحمن قوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 02:50 PM

Randa Ahmed
<aRanda Ahmed
تاريخ التسجيل: 21-09-2003
مجموع المشاركات: 277

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    مثل هذا الرجل ومثل هذه السيرة....تمضي بلا تقدير وبلا صدر يرحب بضمة إحساس الخسارة...

    يـــــــا وطنى

    لما تطرد كل عزيز وتنفض بنيك بعيدا دونما حتى رجعه إعتذار؟

    رحمك الله بقدر ما كنت إنسانا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2008, 04:51 PM

NEWSUDANI

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 1808

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)

    ألا رحمه الله وأحسن أليه بقدر ما أحسن في حياته القصيرة

    عرفته وكاتب المقال في القاهرة مع صديقي الواثق كمير وحينما أنضم لحزب الأمة قابلته في القاهرة وسألته قائلا يا دكتور "أنت ما بتشبه السياسة السودانية " فضح ساخرا وقال"أهي محاولة"

    رحمه الله ورحمنا جميعا فالخيار دائما معجلون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 12:44 PM

Elmontasir Abasalih

تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: NEWSUDANI)

    المقال المعني التالي في موقع سودانيل لدكتور احمد عبد الرحمن
    لذا لزم التنوية
    ألف رحمة على الفقيد والعزاء لاسرته واصدقائه فهو صديق صديقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2008, 02:27 PM

Elmontasir Abasalih

تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: Elmontasir Abasalih)

    **
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2008, 06:25 PM

Mohamed Omer
<aMohamed Omer
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 2207

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتح الرحمن الشيّخ...الرحيل في زمن المسغبة الوطنية! (Re: بكرى ابوبكر)

    اللهم ارحم فتح الرحمن واجعل البركة فى ذريته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de