الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 04:38 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-01-2008, 08:42 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات

    مختارات من الأرشيف
    ____________

    المصدر : سودانايل
    http://www.sudaneseonline.com

    Last Update 31 يناير, 2007 08:56:50 AM

    آفاق التصالح بين الجمهوريين والشريعة

    أبوبكر القاضي
    [email protected]

    أبدأ بتحية (التنظيم الجديد) للجمهوريين فهو مشروع أمل لخروج الجمهوريين من النفق المظلم الذي أدخلهم فيه مفهوم (ربعة الاستاذ بعد الموت)

    باعدام الاستاذ (رسول الرسالة الثانية) أصبح كلام الجمهوريين عن هذه الرسالة عملا بلا طائل لان الجانب العقائدي من الفكرة الجمهورية والمربوط بالاستاذ شخصيا لا ينفصل بعضه عن بعض أعني (رسالة الصلاة)، و(الأصالة) و(طريق محمد) و(الرسالة الثانية) هذه كلها مسائل لا تتجزأ. وفي الفكرة الجمهورية لا يوجد فراغ.. بمعنى اذا سحبت (الرسالة الثانية) أو اجلت تتنزل البشرية تلقائيا للرسالة الاولى (الشريعة الاسلامية).

    سأعالج هذا الموضوع بالمحاور التالية:

    1- لماذا الضرب على الميت؟

    2- انسنة الاستاذ محمود

    3- الآثار السالبة لثقافة الرجعة (السيئية).

    4- آفاق الاصلاح في الفكرة والتصالح مع الشريعة

    لماذا الضرب على الميت؟

    هذا المقال يأتي في إطار الرد على سؤال موضوعي طرحه الاخ الوجيه بدر الدين الامير بالمنبر العام في موقع سودانيز أونلاين وفحوى السؤال هو هل نقد ابوبكر القاضي للفكرة الجمهورية يأتي في اطار (حتمية ذم الايديولوجية بعد المغادرة)؟ واستكمالا لردي على هذا السؤال أفيد بالآتي:

    حين انظر للساحة السودانية اجد فيها فراغا كبيرا.. واعتقد ان الجمهوريين اذا تصالحوا مع الشريعة وبالتالي مع المجتمع باستخراج (مشروع اصلاحي من الشريعة.. الصور المشرقة من الشريعة).. كما سنفصل لاحقا.. اذا تم هذا التصالح فإن الطاقات الجمهورية يمكن ان تساهم مساهمة كبيرة في ملء الفراغ الفكري والتنظيمي والحزبي والنقابي في السودان.

    أنا لم انتقد جسما حيا موجودا في الشارع السوداني.. وانما اضرب على جسم شبه ميت (الافكار لا تموت) وقد نصحني زميلي في الدراسة وصديقي بشير معاذ الفكي بالتوقف عن نقد الفكرة الجمهورية بناء على رؤية منامية رآها.. فنصيحة اخي بشير معتبرة وعلى الرأس. وخلاصة قولي في هذه النقطة هي ان ليست لدي مرارة مع أي جمهوري.. ولا توجد حركة ولا نشاط وانا لم افقد شيئا احزن عليه من دنيا وامتيازات لدى الجمهوريين فالاجيال الجديدة لم تسمع بـ «محمود محمد طه» ولا تعرفه.

    أنسنة الأستاذ محمود

    أقصد بـ «أنسنة» الأستاذ محمود هو التعامل معه كانسان مفكر مجتهد يخطئ ويصيب، يحيا ويموت، وبمفهوم الخالفة يدرك القارئ ان الجمهوريين يتعاملون مع الأستاذ باعتباره «الحي الذي لا يموت» وان «كرسيه كل الوجود.. وعنده في كل حين كل حي يسأل» وانه «محفوظ» بمعنى معصوم، فإذا تعاملنا مع الأستاذ كانسان «غير عادي» ليس كل الناس ولكنه «ليس المسيح» ينفتح الطريق لتصالح الجمهوريين مع الشريعة ومع المجتمع.

    محاولات الأستاذ «في حياته» للتصالح مع الشريعة

    1- أعاد الأستاذ الاعتبار للدين الشعبي «الصوفية» منشور الجمهوريين الأول «نواة طريق محمد» كان حادا جدا جدا ضد الطرق الصوفية جاء فيه أما بعد فإن الزمان قد استنار كهيئته يوم بعث الله محمدا داعيا اليه ومرشدا ومسلكا في طريقه وقد انفلقت اليوم بتلك الاستدارة الزمانية، جميع الطرق التي كانت فيما مضى واصلة إلى الله وموصلة إليه إلا طريق محمد فلم تعد الطرق الطرق، ولا الملك الملك منذ اليوم. انتهى.

    فالمنشور كما هو واضح من منطوقة يلغي الطرق ومرشدي الطرق وكنا نقول «كل شيخ نوره قدره» في زيارة الأستاذ الشهيرة «للمندرة» مقر الشيخ محمد ولد عبدالصادق جد الأستاذ «ابن عم جد الأستاذ كما جاء في التوضيح» كانت الزيارة بالليل، فتاهت السيارات وكان تفسير الأستاذ ان هناك اعتراضا من بعض البرزخيين الصالحين على زيارة الأستاذ لمقرهم، القصة طويلة وقد تمت الزيارة، شاهدنا ان رفض البرزخيين له صلة بهذا المنشور الذي يغلق الطريق، هذه الزيارة نفسها أعاد فيها الأستاذ الاعتبار للصوفية ثم توالت زيارات الجمهوريين الموثقة التي أشار إليها المرحوم عبدالجبار المبارك ثم تصالح الجمهوريون مع الصوفية عن طريق المديح «مديح القوم» هذا كان تراجعا بهدوء وتصالحا مع الاسلام الشعبي.

    4- تراجع الأستاذ عن الأصالة للجمهور

    قبيل نهاية القرن الهجري المنصرم أعلن الاستاذ للجمهوريين ان الفكرة سوف تنتصر قبل نهاية القرن الرابع بعد الألف الهجري وقد اعلن الجمهوريون في لندن هذا «السر» على الملأ في هايدبارك.. وانقضى ذلك العام ولم «يتجلى» الاستاذ! وبدلا من ذلك ظهرت دولة الشريعة في ايران والغريبة باسم «الجمهورية» الاسلامية فكان تلك النهاية الحقيقية للفكرة الجمهورية.

    على اثر هذه الهزيمة الداخلية طلع علينا الاستاذ بفكرة الاصيل الواحد متراجعا بذلك عن مسألة جوهرية في الفكرة الجمهورية وهي «الاصالة» باعتبارها رسالة النبي (ص) الحقيقية وهي انه «جبريلنا» لاسرائنا ومعراجنا عبر تقليده في الصلاة الى الاصالة التي ليست حكرا على شخص واحد واضح ان الهدف هو ايجاد مصالحة مع الشارع السوداني الذي رفض الفكرة الجمهورية بسبب «اصالة الاستاذ» كونه لا يصلي صلاة الركوع والسجود.

    بالطبع لم تغير هذه الخطوة شيئا لان العلة هي اصالة الاستاذ وليست اصالة الجمهوريين ولو ان الاستاذ في بداية القرن الهجري الخامس عشر رجع للتقليد وصار اماما للجمهوريين لتمكن من ابرام مصالحة تاريخية مع الشعب فقد كان بامكانه ان يقول ان الاصالة رفعت او اجلت وان الاصالة ستكون لكل امة محمد.

    في إطار تقليدي

    وشاهدنا وبغض النظر عن دوافع الاستاذ لطرح فكرة الاصيل الواحد فقد اجرى الاستاذ مراجعة في قضية جوهرية.

    3 ـ مشروع خطوة نحو الزواج في الاسلام تجربة رائدة .. واساس للاصلاح والتصالح مع الشريعة والشعب: عظمة مشروع «خطوة نحو الزواج في الاسلام» الذي طرحه الجمهوريون حوالي عام 1971 انه مستمد من الشريعة الاسلامية الغراء ويحقق ذات اهداف الزواج في الاسلام كما هو مطروح في «الرسالة الثانية» حسب الفكرة الجمهورية، في هذا الزواج يدفع الزوج مهرا رمزيا «واحد جنيه» مقابله تأخذ المرأة العصمة في يدها اي لها حق الطلاق (تعاقديا) كما للزوج ويمتنع الزوج من التعدد عليها الا للضرورة «عدم الانجاب والمرض الذي لا يرجى شفاؤه على سبيل المثال» هذه التجربة في مجال حقوق المرأة

    تفتح الباب لتعميمها في مجال السياسة (تطوير الشورى من معلمة إلى ملزمة) وهكذا. وخلاصة القول.. طالما تراجع الاستاذ في حياته عن مسائل جوهرية فان الأمر يكون من باب أولى في حالة وفاته. وهذا الباب يفتح الطريق للجمهوريين لدراسة التراث الاسلامي على (نسق تجربه كتاب خطوة المشار اليه). وتبني حلولا تفتح الطريق لاقامة حزب (وطني) وليس (ديني يقوم على الدعوة لطريق محمد). الحزب الجمهوري كان حزبا اسلاميا والدين اذا سبق الوطن فانه يحبه.

    ثقافة السيئية

    ثقافة انكار الموت في حق الانسان العظيم والقول بانه (سيعود) هي فكرة أو ثقافة يهودية ادخلها في الاسلام عبد الله بن مسبأ اليهودي اليمني الاصل حين أنكر موت الامام علي وادعى انه (سيعود).. فكرة (الرجعة) كان القصد منها انكار هزيمة الاستاذ امام النميري بالقول (وما قتلوه.. وما صلبوه ولكن شبه لهم).. هذا شيء مفهوم في وقته.. ثم تحول إلى رفع المسؤولية عن ما جرى يوم 18/1/1985 من الاستاذ واحالتها على قاعدة الجمهوريين أو القياديين .. هذه المحاولة مرفوضة.. اشهد ان الجمهوريين كانوا رهن اشارة الاستاذ.. وهم نتاج لتربيته فان وجد خطأ لدى الجمهوريين فهو التربية اما الاشكالية الحقيقية فهي ان الاستاذ لم يتجل ولم يكن المسيح كما يدعي.

    كان الاستاذ مفكراً طيب المعشر متواضعاً بسيطا في مظهره ومسكنه (غاندي السودان).. ولكنه ليس (المسيح المنتظر).

    انتقادي للاستاذ (الذي اصبح نسيا منسيا ونكرة لدى الاجيال الجديدة) الهدف منه أنسنة الاستاذ.. أي التعامل معه كانسان بشر وليس إلها.. مما يفتح المجال للاصلاح والتصالح بين الجمهوريين والشريعة الإسلامية والشعب السوداني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 08:44 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

    المصدر سودانايل

    http://www.sudaneseonline.com

    [email protected]


    Last Update 18 فبراير, 2007 09:19:19 AM

    عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ!

    ابو بكر القاضي
    [email protected]

    خلال شهر يناير الماضي مرت الذكرى السنوية لاعدام شهيد الكفر الاستاذ محمود طه الذي اعدمه السفاح جعفر نميري في 18/1/1985، وقد وظفنا هذه الذكرى لتسليط الضوء على الفكرة الجمهورية ونقدها من مصادرها الاساسية.. وقد كان رد الفعل الجمهوري مرتبطا بعنف الجلسات الذي بلغ درجة الوقوع تحت طائلة القانون الجنائي والحدود الشرعية.. وقد لفتت ظاهرة عنف اللسان الجمهوري كل البوداب بموقع سودانيز اون لاين.. والمقيمون منهم بالدوحة بصورة خاصة.

    الفرضية التي اريد تسليط الضوء عليها واثباتها هي ان عنف اللسان الجمهوري مصدره الاستاذ محمود نفسه.. فالاستاذ بقدر ما هو لطيف مع مريديه وزواره.. فهو عنيف اللسان مع خصومه فهو يسحق الخصم لدرجة الابادة والانتقام فهو يجرد الخصم من الدين والخلق والفضيلة والامانة باختصار يجرده من كل قيمة فاشبال الجمهوريين من ذاك الاسد.. وسوف اعالج هذا الموضوع من خلال المحاور التالية:

    1 - رؤيا مولانا بشير معاذ الفكي والعنف الجمهوري.

    2 - محكمة الردة وتنازل الجمهوريين عن شعار الحرية لنا ولسوانا.

    3 - الاغتيال المعنوي بالتسخير عند الجمهوريين والذي يرقى إلى الانتقام.

    رؤيا الاستاذ بشير معاذ الفكي:

    هذه الرؤيا سأرويها بناء على طلب الأخ العزيز عبد الله عثمان.. ففي حوالي 20/1/2007 اتصل بي على الهاتف مولانا بشير معاذ وهو زميل دراسة بكلية القانون بجامعة الخرطوم وصديق لمجموعتنا.. الامير طه ابو قرجة ومولانا الريح حسن خليفة.. طلب مني الاستاذ بشير التوقف عن الكتابة في نقد الفكرة الجمهورية استنادا إلى رؤيا منامية اورد لي خلاصتها قال ان مسرح الحدث هو داخل جامعة الخرطوم شاهد أننا نضرب بعضنا البعض في معركة حقيقية ورأى انه يقول لابي بكر القاضي «لا تتحدث عن شخص غير موجود او شخص غائب أو شخص متوف». استنادا إلى هذه الرؤيا طلب مني التوقف عن الكتابة عن الاستاذ محمود وعن الفكرة الجمهورية.

    لقد كنت زاهدا في التحدث عن هذه الرؤيا وذلك لأن لدي حساسية خاصة ضد الرؤى لان المجتمع الجمهوري كان يطالب الجمهوريين بان يحكوا رؤاهم وكانت تتخذ هذه الرؤى كبديل للتفكير والتحليل.. وكوسيلة لان يتحكم الاستاذ محمود (من قبره) في حياة الجمهوريين رؤيا الاستاذ بشير شارحة لنفسها في عنف اللسان الجمهوري الذي تطور إلى ما يشبه عنف الرصاص. ولكني سأتكلم عن رمزية جامعة الخرطوم في الرؤيا. فجامعة الخرطوم هي المكان رقم واحد الذي عرضت فيه الفكرة الجمهورية بالحوار الجمهوري النظيف (ركن النقاش).. وجريدة الفكر الانيقة والمعارض الجمهورية الجميلة. وفي ذات الوقت فإن جامعة الخرطوم هي التربة التي رفضت الفكرة الجمهورية.. عرف الطلاب الفكرة التزمها عدد يسير جدا فالجامعة هي التربة التي استوعبت الفكرة ورفضتها وهي اكبر دليل على ان الفكرة لا يمكن أن تنتصر جماهيريا إلا بمعجزة من السماء وقد كنا ننتظرها ولم تأت!! لم يتجل الاستاذ!!

    محكمة الردة وتنازل الجمهوريين عن شعار (الحرية لنا ولسوانا):

    محكمة الردة التي حكمت غيابيا بردة الأستاذ محمود طه عن الإسلام في 18/11/1968 كانت مفاجأة كبيرة للاستاذ محمود وللجمهوريين الذين يتعاملون مع الاستاذ باعتباره (محفوظا) من الله وبالتالي لا يتصرف فيه أحد بما يكره بل بلغ الحد إلى تنزيل (الحفظ) للجمهوريين فكان الاعتقاد حتى بداية السبعينيات ان الجمهوري العادي (لا يموت) حتى يشهد انتصار الفكرة (تجلى الاستاذ) ثم تغيرت النظرة بعد وفاة (جكنون) في مدني.

    شاهدنا ان حكم محكمة الردة كان مفاجأة للاستاذ لذلك كان نقطة تحول اظهرت عنف اللسان الكامن في شخص الاستاذ ففى سنة 1951 كتب الاستاذ مقالا في نقد كتاب (من هنا.. نبدأ) للأستاذ خالد محمد خالد اشتمل الكتاب على استعلاء وعنف لسان واضح حيث جاء في نهاية المقال ما يلي «اما بعد فهل تريدون الحق؟ إن مؤلف (من هنا نبدأ) رجل غير عالم من اي النواحي أتيته: هو غير عالم بأصول الدين.. غير عالم بسير التاريخ غير عالم بمبادئ السياسة.. فلا يستهوينكم الشيطان باتباع الذين لا يعلمون) انتهى.. فالسمة الاساسية لعنف اللسان عند الأستاذ محمود منذ عام 1951 أنه يقتل خصمه قتلا معنويا تاما وذلك بتجهيله وتجريده.. من الخلق والدين وهو يعترف بعنفه و(حربه) فقد اعترف بعنفه مع د. مصطفى محمود عندما قال.. «ومن الجائز ان قلما قد جرى ببعض العبارات التي تشتم منها رائحة العنف» كما اعترف بحربه ضد زعيم جبهة الميثاق ـ الترابي - عندما قال قولته المشهورة «ان شخصية الدكتور الترابي هي موضع حبنا لكن ما تنطوي عليه من جهل هو موضع حربنا» ان العبارات التي اوردها الاستاذ محمود في حق القضاة الشرعيين بعد محكمة الردة كانت موضع قضية جنائية هي قضية بورتسودان، والتي انتصر فيها الجمهوريون وكانت فتحا للفكرة وقد شجعت الاستاذ على رفع دعوى جنائية ضد د. الامين داود كانت بمثابة غزوة احد حيث انتصر الأستاذ علي عثمان محمد طه على الاستاذ محمود وعلى الجمهوريين فانسحب الاستاذ من القضية نورد هنا نموذجا لعنف اللسان لدى الاستاذ بعد محكمة الردة حيث جاء في كتاب «بيننا وبين محكمة الردة» ما يلي «والمدعي الثاني حسين محمد زكي جمع الى الجهل بالدين والى قلة الذكاء الفطري قلة الامانة بل الخيانة العلمية بصورة يصعب على الانسان تصورها» انتهى. ثم يمضي الكتاب فيقول عن ذات الشخص: فهل من يقول مثل هذا القول يمكن ان يتهم بما اتهمنا به هذا الرجل الدعي رقيق الدين ضعيف العقل والخلق.. انتهى، فالكلمات مثل قلة الذكاء الفطري وضيق العقل قطعية الدلالة على الرغبة القوية في الانتقام واغتيال شخصية الخصم. حادثة الاعتداء بالابيض.. وعصمة الاستاذ: في 22 مايو 1969 قبل ثلاثة ايام فقط من انقلاب مايو، تعرض الاستاذ لحادثة اعتداء بالضرب بالعصاة اثناء القائه لمحاضرة بالابيض، لا يركز الجمهوريون على هذه الحادثة لانها تقدح في حفظ الاستاذ هذه الحادثة مكملة لصدور حكم محكمة الردة وهي الصدمات التي دفعت الاستاذ للانتقام بالتسخير عن طريق نظام مايو.



    الجمهوريون والانتقام بالتسخير عن طريق النميري! والتنازل عن الحرية لنا ولسوانا

    بادر الجمهوريون بحسم من الاستاذ الى تأييد انقلاب 25 مايو بقيادة النميري لاسباب لم يخفها الجمهوريون هي نكاية في الطائفية على اعتبار ان نظام مايو يحول بين الطائفية السياسية والسلطة.

    لم يكتف الجمهوريون بالتأييد السلبي لنظام مايو وانما نشطوا ايجابيا في الدفاع عن نظام مايو الاستبدادي الوحشي الذي ألغى الاحزاب واقام نظام الاتحاد الاشتراكي التنظيم الفرد الاوحد.

    استخدم الجمهوريون باشراف الاستاذ المباشر غطاء سلطة مايو وشماعة التأييد الايجابي لنظام مايو لتصفية حساباتهم والانتقام من خصومهم السياسيين تحديدا حزب الأمة والاتحادي والاخوان المسلمين وزعماء هذه الاحزاب والاخوان المسلمين وزعماء هذه الاحزاب وعن انقلاب حسن حسين عام 1975 قالوا «الطائفية تتآمر على الشعب».. نظام نميري اصبح هو «الشعب» !! وعن انقلاب الجبهة الوطنية في 2 يوليو عام 1976 قال الجمهوريون «الطائفية واحداث الجمعة..وعار الابد».. وعندما تحرك الشعب عبر مؤسساته المدنية قال الجمهوريون: ما يتعلق بأمن البلاد.. هل تحدده النقابات؟!! باختصار.. تحت غطاء تأييد نظام مايو وبسيف السلطان مارس الاستاذ محمود بنفسه القتل والانتقام بالتسخير لخصومه السياسيين وبلغ الاستعلاء والاسقاط الجمهوري الى تكفير الخصوم «دفة بدفة» من خلال كتاب عقيدة المسلمين اليوم.

    خوفي من المزيد من الضحايا.. الجمهوريين

    المجتمع الجمهوري بحاجة للمساعدة للخروج من المأزق الذي وجد نفسه فيه بعد اعدام الاستاذ الذي لم يكن في الحسبان. لقد تسبب الاستاذ في اربعة انواع من الضحايا. وانوه في هذا الخصوص بأن اي انكار لوجود ضحايا يرقى الى انكار وجحود لتضحيات هؤلاء الكرام.

    مراسم.. والضحايا هم:

    1- الاشخاص الذين كان بامكانهم تطوير انفسهم علميا واكاديميا فالفكرة كانت تخذل من الدراسة الجامعية والدراسات العليا.

    2- الذين حرضتهم الفكرة على عدم الاغتراب وقال لهم الاستاذ «السعودية هواها فاسد».. ففاتهم قطار الاغتراب لعوامل السن والمؤهلات العلمية المطلوبة.

    3- الذين فاتهم قطار الزواج بحجة انه بعد «التجلي» سيصير عمر الجمهوري 33 سنة.

    4- الجمهوري العادي الذي وقع تحت تأثير غسيل الدماغ.. وظل منتظرا حتى انتهى القرن العشرين وأدمن الانتظار وتجري محاولة لجعل الانتظار أبديا تحت مفهوم «عودة الاستاذ الذي مات حسب شهادة الوفاة الرسمية» تحت مفهوم السيئية ليظل الاستاذ يتحكم في حياة الجمهوريين «من قبره» الى ان يدخل الجمهوري في قبره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 08:50 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله" (Re: Frankly)

    المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله"

    المحدود تارك الصلاة محمود قال:

    Quote: " موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله"


    ويكون الله,
    تعالى الله عن افترائه علّوا كبيراً ونشهد له بالتوحيد واحد أحد فرد صمد لا إله إلا الله رب العالمين الرحمن الرحيم

    المحدود تارك الصلاة محمود قال:

    Quote: "قل الله ثم ذَرْهُم في خوضٍ يلعبون". و"قل" هنا تعني: "كن"


    فلينظر القارئ كيف أخرج المحدود محمود الأية من سياقها وفسّرها تفسيراً لا يفسّره إبليس نفسه
    إذ أنّ إبليس يعرف حقّ المعرفة بأنّ الله هو الواحد الأحد الفرد الصمد
    والآية كاملة هي
    وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ
    وتفسير

    " قُلْ اللَّه " قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْ قُلْ اللَّه أَنْزَلَهُ
    وعندالمحدود محمود الشهادة " لا إله إلا الله" تساوي "لا إله إلا الإنسان الكامل"
    أو إن شئت فهو يعني "لا إله إلا الناس الكُمّل"
    وعند المحدود محمود يصل الإنسان مرحلة يتخلّى فيها عن شهادة "لا إله إلا الله"

    Quote: ثم يجاهد بإتقان هذا التقليد حتى يرقى بشهادة التوحيد إلى مرتبة يتخلَّى فيها عن الشهادة ولا يرى إلا أن الشاهد هو المشهود،


    أي يرى الإنسان نفسه هو الله

    يعني كل إنسان كامل يشهد على نفسه بأنه "لا إله إلا هو"

    فهل يقول بهذا مسلم أو عاقل منحه الله العقل ليفكّر به؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 09:40 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله" (Re: Frankly)


    المحدود محمود بدّعي بأنه نبي وأنّه المسيح (Re: معتز القريش)


    أخي الكريم الحبيب معتز القريش

    Quote: بارك الله فيك أخي كمال

    وجعل ما تقوم به من تعرية المدعو محمود وكشف بطلام الفكرة في ميزان حسناتك الى قيام الساعة


    مودتي


    جزاك الله خيراً أخي معتز وسنجاهد بالكتاب والسنة والمنطق والعقل لدحر فكر المهووسيين والتكفيريين والمتخلفين, هل هناك هوس أكبر من إدعاء الألوهية وهل هناك هوس أكبر من أدعاء النبوة

    وجاء البعض هنا يتباكون على تعريتنا لهذه الطايفة المحمودdة الخربة ولم يعلّق أحد منهم على ما هو مكتوب أو يرد عليه بما ينفيه لأنّه مثبت في مصادرهم وهم يعلمون ذلك جيداً

    ويطلبون ممن لا يؤمن بهذا الفكر الخرب أن يدافع عنه

    أنا متأكد بأن المهوسيين وأصحاب الأفكار الخربة سيحاولون إخراج المقال عن مساره ولكن بإذن الله لن نلتفت للمهاترات ولن نستجيب للإستفزازات وسنحاور من أراد الحوار الجاد بالدليل والبرهان وكل ما نكتبه هنا عندنا عليه دليل

    وكل شيء بوقته بإذن الله.

    سأعطيك مثالاً للهوس الديني والخرافات والضلالات وخراب الفكر

    سُؤل المحدود محمود عمن يزعم بأنّه "أي المحدود محمود" نبي فأجاب:

    Quote: "فإني أزعم لنفسي ذلك وأرجو أن أكون محقا".


    ولكن كيف يكون نبي وقد ختم الله النبوة

    يقول الله تعالى
    مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا

    فزعم بأنّ هناك نهاية توقيت ختم النبوة بمحمد صلّى الله عليه وسلّم

    يعني هي غير مختومة بالكامل فقط مختومة حتى بداية الرسالة الثانية ورسولها عيسى وهنا يعني بها نفسه.

    فهو يزعم بأنّه رسول وأنّه نبي وأنه عيسى عليه السلام

    تحياتي أخوك كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 10:17 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله" (Re: Frankly)


    لم يكتف محمود بترك الصلاة بل ادعى بأن الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم ليس خاتم الأنبياء والمرسلين
    قول الله تعالى
    {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}

    [16]، وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
    ((أنا خاتم النبيين لا نبي بعدي))
    ومعلوم من الدين بالضرور أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسول وعندما يقول الله سبحانه وتعالى بأنّه ليس بعد الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم نبي فمن باب أولى أن لا يكون بعده رسول

    ولكن المحدود محمود أنكر ذلك كله وقال

    Quote: ". الذين يعرفون القرآن يعلمون أن محمدا ليس نبيا وإنما هو النبي وخاتم الأنبياء وأن عيسي
    ليس رسولا وإنما هو الرسول وخاتم الرسل.

    ملحوظة مهمّة:
    عيسى هنا عند المحدود محمود لا تعني رسول الله عيسى بن مريم الصديقة عليه السلام بل يعني بها نفسه


    حتى يفتح له باباًبأنّه رسول الرسالة الثانية من الإسلام لأنّ رسالة خاتم الأنبياء والمرسلين محمّد صلّى الله عليه وسلم فقدت صلاحيتها وانتهى وقتها وحان أن يبعث رسولاً جديداً بدين جديد اسمه الأخوان المحموديين( الجمهوريين) وأنه هو المسيح الذي يختم الرسالات

    إذا كان محمود قد أمر اتباعه بتجويد تقليد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في سنته
    وهم يقومون يتجويد صلاتهم كما صلّاها الرسول الكريم وأمر وليس صلاة الآصالة المبتدعة

    فيجب عليهم تجويد تقليد الرسول صلّى الله عليه وسلم في سنّته في الزوج والزكاة والصوم والحج والأحكام الشرعية

    أمّا المحموديون الذين يقلّدون الرسول الكريم في صلاته ويتركون تقليده في حجه وصومه وما شرعه من أحكام الزواج والزكاة والأحوال الشخصية والأحكام الشرعية عامّة

    فهم إنّما يؤمنون ببعض ما جاء به محمود ويكفرون ببعض

    هذا إن فرضنا أنّ ما جاء به محمود هو تجويد تقليد الرسول الكريم في رسالته

    ولي عودة بإذن الله
    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 02:03 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله" (Re: Frankly)


    كتبت في تعقيبي على عمر عبد الله في مقال:
    لم يكتفي محمود بترك الصلاة بل أمر أتباعه بترك تقليد الرسول الكريم

    الأخ عمر عبد الله
    تحية طيّبة

    Quote: الأستاذ محمود لم يأمر اتباعه بترك تقليد الرسول الكريم كما ادعيت (كاذبا) بل أن دعوته للجمهوريين ولغير الجمهوريين كانت ولا تزال هي تجويد تقليد النبي الكريم .. هي دعوة لتقليده في عبادته وفيما يطيقون من عادته .. وقد قال في كتابه طريق محمد "بـتـقـلـيـد مـحـمـد .. تــتـوحـد الأمـــة .. ويـتــجـدد ديـنـهـا"


    بل العكس هو الصحيح كما بيّنا عاليه ممّا اقتبسناه من كلام المحدود محمود


    الإشكال الذي قد يطرأ على القارئ هو أنّكم تعتقدون في الرسول الكريم نبي وفقط ولا تعتقدون فيما أرسله الله به للنّاس كافّة إلى يوم الدين

    وعندما يقول محمود أو المحموديون تقليد النبي يعنون تقليد فعل النبي في خاصّة نفسه كما يزعمون لذلك هم يرفضون شرائع الله من صلاة وزكاة وصوم وحج وأحكام شرعية وميراث وزواج وما إلى ذلك فهذه عند المحموديين لا تسمى سنة النبي بل هي شريعته التي ما عادت صالحة حسب زعمهم

    فهم عندما يقولون بتقليد النبي لا يعنون بتقليد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وبكل ما جاء به


    >وليلاحظ القارئ كيف أنّ المحدود محمود لا يصلي على الرسول الكريم ويذكر أسمه حافاً من أي تكريم أو صلاة عليه بئس الصنيع.


    وكلمة مسلمون عند الجمهوريين تعني غير ما يعنيه المسلمون في كل أرجاء المعمورة بل المسلمون عندهم هم المحموديون فقط وغيرهم يسمون بالمؤمنين ويجعلون درجة أتباع المحدود محمّود أفضل من درجة أصحاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

    واسم الجلالة سبحانه وتعالى "الله" عندهم تعني الإنسان الكامل الذي تسقط في حقه الشرائع ويكون هو الأصيل وهو المحدود محمود كما ذكر عمر عبد الله

    Quote: أمر صلاة الأصالة والتي أساسا لم يدع الأستاذ محمود أحدا لها الا في معنى ما دعاهم لتجويد التقليد تم شرحها كثيرا والأصالة هي ثمرة العبادة المجودة التي توصل العابد لله فيتلقاها منه مباشرة ولا يتفق الخروج من التقليد الا لشخص واحد في هذه الدورة الحياتية


    وسأعود لموضوع أصالة المحدود محمود لاحقاً بإذن الله


    الآن أسئلتي لعمر عبد الله وغيره من المحموديين


    هل أمركم المحدود محمود بتقليد صلاة الرسول صلّى الله عليه وسلّم؟

    وهل أمركم المحدود محمود بتقليد صوم الرسول محمّد صلى الله عليه وسلّم؟

    وهل أمركم المحدود محمود بإقتداء هديه في الزكاة ذات المقادير كما أمر بها الله سبحانه وتعالى وبيّنها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم؟

    وهل أمركم المحدود محمود بإقتداء سنته ومناسكه في أداء فريضة الحج كما أدّاها عيه الصلاة والسلام؟

    وهل أمركم المحدود محمود بتقليد تطبيق شرع الله وحدوده كما سنّه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم وبلغه من رب العالمين؟

    هل أمركم المحدود محمود بإقتداء هديه في تقسيم الميراث وفي هديه في الزواج وتعدد الزوجات وفي هديه في الجهاد في سبيل الله؟


    إن أمركم المحدود محمود بتقليد الرسول الكريم في كل هذا فأنتم ونحن على كلمة سواء وما كان ليجب أن يطبّق حكم حدّ الردّة عليه.


    وإن أمركم بغيرها فأنا محقُّ فيما ذهبت إليه

    تحياتي كمال


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 03:18 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله" (Re: Frankly)


    لم يكتفي محمود بترك الصلاة بل أمر أتباعه بترك تقليد الرسول الكريم (Re: Frankly)


    لنقض فريضة الزكاة نقرأ للعضو عمر عبد الله رؤية هذه الفكرة التكفيرية الجهنمية الرجعية المتخلّفة التي أتي بها محمود لهدم فريضة الزكاة
    ليتم له ذلك جاء بمسميات وتعاريف لم ينزل الله بها من سلطان
    كتب عمر عبد الله:

    Quote: وكل من قرأ للفكرة الجمهورية يعلم أنها تدعو للإنتقال من زكاة الأمة (ذات المقادير) لزكاة النبي (زكاة العفو) .. أي أنها تدعو للإنتقال من آية (خذ من اموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم ان صلاتك سكن لهم والله سميع عليم) الى آية (ويسالونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تتفكرون) .. فدعوة الجمهوريين في أمر الزكاة هي أدخل في الدين من دعاوى السلفيين لأنها دعوة لأقامة سنة النبي بدل شريعته لأمته التي نزلت عند طاقتها وحاجتها في القرن السابع ..


    نحن هنا نريد دليلاً واحد على هذه المسميات وأن الرسول الكريم قال بها أو اقرها أو أمر بها أو قال بها الصحابة الميامين رضي الله عنهم أجمعين هذه التعريفات التي ما انزل الله بها من سلطان

    1- من أين لمحمود أن يدعي بأن هناك في الإسلام شيء إسمه زكاة المقادير وهي خاصة بالأمة وزكاة العفو وهي خاصة بالرسول الكريم محمّد صلى الله عليه وسلم؟

    2- لو ماشينا وجارينا هذه التعريفات افترضاً من اعطى الحق لمحمود ليغير ما هو خاص بالأمة وينسخه ويأتي بما هو خاص بالرسول الكريم ليجعله شريعة للمؤمنين؟

    3- من أين لمحمود الحق في تحريف معني اية البقرة "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ "
    التي تتحدث عن الصدقة وليس هناك أي رابط بينها وبين الزكاة المشروعة ولم تكن الأية تخاطب الرسول صلى الله عليه خاصّة بل هذه الآية تخطاب المسلمين الذين سألوا رسول الله كيف يتصدقون فأنزل الله قرآناً من فوق سبع سماوات أن يتصدقوا عن ما زاد من حوائجهم وأن يبدأوا بالتصدق على ذوي القربى
    فهذه الآية التي استدل بها عمر عبد الله هي في الحقيقة دليل عليه وتبطل حجته الواهية والمرتبكة إذ زعم أن ما يسميها زكاة العفو خاصة بالرسول في حين أنها جاءت عامّة للمسلمين

    4- من أين لمحمود الحق في استبدال ما شرعه الله للأمة بما يفترض أنّ الله شرعه للرسول محمد صلى الله عليه وسلم خاصّة

    فهل يجيز عمر عبد الله زواج المسلم بأكثر من أربع أو يجيز الوصال في الصوم؟

    5- الزعم بأن هناك رسالة ثانية للإسلام تتنافى والقرآن الكريم بأنّ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لم يبلّغ ما نزل إليه من ربه, لدين هو خاتم الديانات ومرسل للعالمين إلى يوم الدين

    "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ"

    عن عائشة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا َفِي الصَّحِيحَيْنِ قَالَتْ : لَوْ كَانَ مُحَمَّد - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَاتِمًا شَيْئًا مِنْ الْقُرْآن لَكَتَمَ هَذِهِ الْآيَة " وَتُخْفِي فِي نَفْسك مَا اللَّه مُبْدِيه وَتَخْشَى النَّاس وَاَللَّه أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ "

    عَنْ هَارُون بْن عَنْتَرَة عَنْ أَبِيهِ قَالَ كُنْت عِنْد اِبْن عَبَّاس فَجَاءَ رَجُل فَقَالَ لَهُ إِنَّ نَاسًا يَأْتُونَا فَيُخْبِرُونَا أَنَّ عِنْدكُمْ شَيْئًا لَمْ يُبْدِهِ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِلنَّاسِ فَقَالَ اِبْن عَبَّاس أَلَمْ تَعْلَم أَنَّ اللَّه تَعَالَى قَالَ " يَا أَيّهَا الرَّسُول بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْك مِنْ رَبّك "
    وَاَللَّه مَا وَرَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - سَوْدَاءَ فِي بَيْضَاءَ . وَهَذَا إِسْنَاد جَيِّد وَهَكَذَا فِي صَحِيح الْبُخَارِيّ


    قَالَ الزُّهْرِيّ مِنْ اللَّه الرِّسَالَة وَعَلَى الرَّسُول الْبَلَاغ وَعَلَيْنَا التَّسْلِيم وَقَدْ شَهِدَتْ لَهُ أُمَّته بِإِبْلَاغِ الرِّسَالَة وَأَدَاء الْأَمَانَة وَاسْتَنْطَقَهُمْ بِذَلِكَ فِي أَعْظَمِ الْمَحَافِل فِي خُطْبَته يَوْم حَجَّة الْوَدَاع وَقَدْ كَانَ هُنَاكَ مِنْ أَصْحَابه نَحْو مِنْ أَرْبَعِينَ أَلْفًا كَمَا ثَبَتَ فِي صَحِيح مُسْلِم عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه أَنَّ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ فِي خُطْبَته يَوْمئِذٍ

    : " يَا أَيّهَا النَّاس إِنَّكُمْ مَسْئُولُونَ عَنِّي فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ ؟ قَالُوا نَشْهَد أَنَّك قَدْ بَلَّغْت وَأَدَّيْت وَنَصَحْت فَجَعَلَ يَرْفَع أُصْبُعه إِلَى السَّمَاء مُنَكِّسَهَا إِلَيْهِمْ وَيَقُول اللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْت

    6- كيف يتجرأ محمود ويكذب على الله ويتقوّل عليه بأنّ عامل الزمن هو الذي يبيح له تغيير الدين في حين أنه يزعم أن القرآن المكي هو الأصل وأن المدني هو الفرع وهو زعم باطل ما انزل الله به من سلطان ولكن مع هذا كيف يقول أحد بأن القرآن المدني لا يوافق هذا القرن والقرآن المكي يوافق هذا الزمان ومن المعلوم بأن المكي سابق للمدني من هذا يتضح بطلان هذه الدعاوى وأنها مجرد هراء لا يقوى على دليل ولا يستند لبرهان ولا يقف أما عقل أو نقل
    7- ومن أهم من كل ما ذكرنا من نقاط هو كيف نأمن على هذا الدين من ضيّع الصلاة المكتوبة وعصى ربه وامتنع أن يسجد لله كما أمرنا الرسول الكريم محمد عليه افضل الصلاة والتسليم>/font>

    ولي عودة بإذن الله لتفنيد ودحض تخريجات هذه الفكرة الجهنمية المتخلفة الرجعية التكفيرية الخربة

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 02:41 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المحكمة العليا تنسف حيثيات أعدام الاستاذ محمود وتثبت عدم قانونية ودستوريةأ حكام محاكم الردة (Re: Frankly)

    .......... المحكمة العليا في العهد الديموقراطي تنسف حيثيات ردة الاستاذ محمود وتثبت
    عدم قانونية ودستورية محاكم الردة ....وتهافت أحكامها !!!!!
    : حيثيات حكم المحكمة العليا :ـ

    Quote: وفيما يلي نورد نص حيثيات حكم المحكمة العليا ، في هذه الدعوى ، حيث نتخطى سرد الوقائع ومناقشة الشكليات ، وندخل مباشرة في مناقشتها للموضوع ، حيث يجري السياق هكذا : ( على أنّ محكمة الإستئناف ، وفيما نوهنا به ، إشتطت في ممارسة سلطتها على نحوٍ كان يستحيل معه الوصول إلى حكم عادل تسنده الوقائع الثابتة وفقاً لمقتضيات القانون .. ويبين ذلك جلياً مما استهلت به المحكمة حكمها حين قالت : (( ثبت لدى محكمة الموضوع من أقوال المتهمين ومن المستند المعروض أمامها وهو عبارة عن منشور صادر من الأخوان الجمهوريين أن المتهمين يدعون فهماً جديداً للإسلام غير الذي عليه المسلمون اليوم .. إلخ )) .

    وبمراجعة المستند المشار إليه وأقوال المتهمين التي أدلوا بها أمام المحكمة الجنائية لا نجد سنداً لهذه النتيجة الخطيرة التي نفذت إليها محكمة الإستئناف مما يكشف عن حقيقة واضحة هي أنّ المحكمة قد قررت منذ البداية أن تتصدى بحكمها لفكر المتهمين وليس لما طرح أمامها من إجراءات قامت على مواد محددة في قانون العقوبات وأمن الدولة وأدى إلى تحريكها صدور منشور محرر في عبارات واضحة لا تقبل كثيراً من التأويل .. وسرعان ما انكشف أمر المحكمة حين وقعت عينها على ما ورد في حكم المحكمة الجنائية من إشارة إلى (التوبة) فاعتبرت ذلك إشكالاً لابد لها من أن توجد له حلاً (( لأن التوبة ليس منصوصاً عليها في العقوبة المذكورة ـ تعني عقوبة الإعدام ـ ولعل محكمة الموضوع جعلتها من قبيل المسكوت عنه الذي يجوز الحكم به وفق المادة (3) من قانون أصول الأحكام ، لما لاحظت في المنشورات ( هكذا بالجمع ) موضوع البلاغ من العبارات الموجبة للردة فحكمت عليهم بالعقوبة الشاملة لحد الردة مع إعطائهم فرصة التوبة والرجوع للسراط المستقيم )) .. واستطردت المحكمة بقولها : (( ولكي نقوم هذا القرار التقويم الصحيح لابد من الإجابة على سؤالين : الأول هل الردة معاقب عليها في القانون ؟؟ .. والثاني هل كان فعل محمود ومن معه يشكل ردة وخروجاً على الدين ؟؟ )) .. وفي الإجابة على السؤال الأول خلصت المحكمة إلى أن المادة (3) من قانون أصول الأحكام (( تعطي حق الحكم في الأمور المسكوت عنها )) وأن الردة جريمة ثابتة بالكتاب والسنة والإجتهاد ، وأن المادة (458/3) من قانون العقوبات تبيح توقيع العقوبة الشرعية ، ولما كانت الردة حـدا شرعياً فإنه يلـزم توقيع عقوبتها .. أما بالنسبة للسؤال الثاني ، فقد استهلـت المحكمـة الإجابـة عليه بقرار جازم بأن (( المحكوم عليه محمود محمد طه (هكذا وحده) مرتد بأقواله وأفعاله في يومية التحري التي أقر بها أمام المحكمة وأقواله المدونة المعروفة لدى الناس عامة وأفعاله الكفرية الظاهرة فهو تارك للصلاة لا يركع ولا يسجد .. إلخ )) .. ثم إستشهدت المحكمة بحكم محكمة الإستئناف الشرعية بالخرطوم الذي صدر في عام 1968 بإعلان ردة محمود محمد طه ، واستعرضت بعضاً مما جاء في كتب صدرت عن الجمهوريين ، وما صدر عن المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي من تأييد لحكم عام 1968 ، وما صدر عن مجمع البحوث الإسلامية بجمهورية مصر العربية من وصف لفكر محمود محمد طه (( بالفكر الملحد )) وخلصت محكمة الإستئناف الجنائية من كل ذلك إلى أنه (( مما تقدم يتضح أنّ محمود محمد طه مرتد عن الدين ليس فقط ردة فكرية وإنما هو مرتد بالقول والفعل داعية إلى الكفر معارض لتحكيم كتاب الله ... إلخ )) .. ولعلنا لا نكون في حاجة إلى الإستطراد كثيراً في وصف هذا الحكم ، فقد تجاوز كل قيم العدالة سواء ما كان منها موروثاً ومتعارفاً عليه ، أو ما حرصت قوانين الإجراءات الجنائية المتعاقبة على النص عليه صراحة ، أو إنطوى عليه دستور 1973 الملغي رغم ما يحيط به من جدل .. ففي المقام الأول أخطأت محكمة الإستئناف فيما ذهبت إليه من أنّ المادة (3) من قانون أصول الأحكام لسنة1983 كانت تبيح لها ـ أو لأي محكمة أخرى ـ توجيه تهمة الردة ، وإن كان ثمة ما يفرق في هذا بين محكمة الإستئناف وأية محكمة أخرى ، فإن ذلك هو أنّ محكمة الإستئناف كانت مقيدة كسلطة تأييد بقيود إضافية أخرى على ما سنتناوله من تفصيل فيما بعد ، على أننا نرى حاجة ملحة في هذه المرحلة إلى بيان وجه الخطأ في التأويل الذي أوردته محكمة الإستئناف بشأن المادة (3) المشار إليها ، نظراً لما يبدو لنا من أن هذا المفهوم الخاطيء ليس قصراً على تلك المحكمة ، ونظراً للخطورة البينة في كل ذلك .. ورغم أن المادة (3) ـ على أي معنى أخذت ـ لم تعد تسري على المسائل الجنائية ( أنظر التعديل الصادر فيها بتاريخ 24/4/1986 ) إلاّ أنّ الحاجة إلى تحديد إطارها ما زالت قائمة ، لا بشأن آثارها محل النظر أمامنا فحسب ، وإنما لأغراض الفقه والسياسات التشريعية في المستقبل .. إنّ المادة (3) من قانون أصول الأحكام كانت تقرأ كما يلي :

    ( على الرغم مما قد يرد في أي قانون آخر ، وفي حالة غياب نص يحكم الواقعة .. إلخ ) ومؤدى ذلك أنّ سكوت القانون عن مسألة ثابتة شرعاً لا يحول دون تطبيق المبدأ الشرعي ، ولا خلاف بعد هذا على أنّ في الإسلام جريمة تسمى الردة وعلى أنّ قانون العقوبات ، وهو القانون الجنائي الشامل ، لم ينص صراحة على الردة كجريمة ، فهل في ذلك ما كان يبيح للمحكمة توجيـه تهمة الردة ؟؟ .. إنّ الإجابة التي أوردتها محكمة الإستئناف لهذا السؤال ، وإن لم تكن محمولة على أسباب ، تكشف عن فهم قاصر للمادة (3) هو أنّ مجرد السكوت عن مسألة ما يكفي لإطلاق يد المحكمة في تطبيق ما عنّ لها من قواعد تعتقد في ثبوتها شرعاً ، ولم تفطن المحكمة إلى أنّ سكوت القانون ، عن مسألة ما ، قد يقترن بمعالجة للمسألة ذاتها في صيغة أخرى لا تجعل شرط السكوت متحققاً في واقع الأمر ، فالجريمة المسكوت عنها في قانون العقوبات فيما قالته محكمة الإستئناف ، غير مسكوت عنها في المادة (70) من الدستور الملغي إذ أنّ تلك المادة كانت تقرأ كما يلي : ( لا يعاقب شخص على جريمة ما إذا لم يكن هناك قانون يعاقب عليها قبل إرتكاب تلك الجريمة ) .. ومؤدى ذلك أنه ما لم يكن هناك قانون يجرم الفعل وقت إرتكابه فإنه لا مجال لإعتبار الفعل جريمة ، والقانون هنا هو التشريع ، رئيسياً كان أو فرعياً .. إننا نرى بداية أنّ ما نصت عليه المادة (3) لم يكن من شأنه إضفاء سلطة ترقى في طبيعتها إلى سلطة التشريع لا تختص بها المحاكم أصلاً .. ونرى أيضاً أنّ المادة (70) من الدستور حين أحالت أمر النص على الجريمة إلى القانون إنما هدفت أن تكون السلطة في يد المشرع دون غيره يمارسها بوضع نصوص صريحة ولا يمكن بأي حال تفسير المادة (70) على وجه يجعل الإشارة إلى عبارة القانون إشارة إلى جهة لا صفة لها في التشريع ، سواء كانت هي المحاكم أو خلاف ذلك ، وذلك لأن إحالة الأمر للقانون لم تكن دون حكمة ، إذ أن التشريع بطبيعته يتميز بالعلانية والمستقبلية والخلو من المفاجآت ، وفي هذا ما يضمن تحقيق الهدف من المادة (70) وهو عدم رجعية القوانين الجزائية ، أما وضع سلطة تقرير الجريمة في يد القاضي فإنّ من شأنه أن يهدر ذلك الحق نظراً إلى ما قد يحمله قرار القاضي من مفاجآت ، بسبب أنّ تلك القرارات ترد بطبيعتها على مسائل وقعت قبل ذلك القرار ، وحيث أنه لا ينبغي تفسير القانون بما يتعارض مع الحقوق الدستورية فإنّ القانون الذي كان ينبغي أن يحدد الجرائم طبقاً للمادة (70) من دستور سنة 1973 الملغي هو التشريع ـ راجع في هذا التعريف عبارة ( قانون ) في قانون تفسير القوانين والنصوص العامة ـ فإذا خلا القانون العقابي الشامل ، فيما رأيناه ، عن أي نص صريح على جريمة الردة ، فهل كان من شأن نص المادة (3) من قانون أصول الأحكام ما يجعل تلك الجريمة منصوصاً عليها بطريقة أو بأخرى ؟؟ .. إن مما لا جدال عليه أنّ قانون أصول الأحكام لا يشتمل هو الآخر على نص صريح على جريمة اسمها الردة ، أو حتى أية جريمة أخرى ، إذ أنّ ذلك القانون ليس قانوناً عقابياً من حيث المبدأ ، إلاّ أنّ ما أدى إلى هذا الخلط هو أنّ المادة (3) من ذلك القانون أضفت على المحكمة سلطة غير مألوفة في استحداث المباديء غير المنصوص عليها ، ويبدو أنه ما من أحـدٍ وقـف يتأمل فيما إذا كان في ذلك ما يضفي على المحاكم سلطة تشريعية فيما يتعلق بإستحداث جرائم خلافاً للمبدأ المقرر فقهاً ونصاً من عدم رجعية القوانين العقابية ، وما إذا كانت السلطة الممنوحة للقضاة على الوجه الذي نصت عليه المادة (3) مما يمكن أن يغني عن النص الصريح أو يقوم مقامه بما يجعلها متسقة مع نص المادة (70) من الدستور ؟ الصريح الصادر من جهة تشريعية مختصة دون غيره وما كان ليغني عنه نص مبهم في قانون صدر متزامناً مع قانون عقوبات شامل لم يترك شاردة ولا واردة ومع ذلك لم يجرؤ على النص على جريمة خطيرة كجريمة الردة كانت هي الأولى بالنص الصريح فيما لو كان المشرع راغباً حقاً في ذلك ، جاداً في توجهه ونهجه وواعياً بمنهجه .. إنّ ما تقدم يحكم تطبيق المادة (3) من قانون أصول الأحكام عموماً ، وفي أية حالة كانت عليها الدعوى الجنائية ، غير أنّ تطبيق هذه المادة في مرحلة التأييد بإضافة تهمة جديدة لم يتم توجيهها في مرحلة المحاكمة يضيف عيباً جديداً هو أنّ إشتطاط المحكمة لا يكون قد وقف عند حد إغفال التقاليد القضائية التي سادت هذه البلاد عبر السنين الطويلة فحسب ، وإنما أيضاً يكون قد إمتد إلى مخالفة النصوص الصريحة لقانون الإجراءات الجنائية الذي يحكم إجراءات التأييد ، إذ لا سند في المادة (23 من ذلك القانون والتي تحدد سلطات جهة التأييد لما اتخذته محكمة الإستئناف من إجراء .. على أنّ محكمة الإستئناف لم تكن عابئة فيما يبدو بدستور أو قانون إذ أنها جعلت من إجراءات التأييد ، التي ظلت تمارسها المحاكم المختصة في سماحة وأناة وبغرض مراجعة الأحكام مراجعة دقيقة وشاملة ، محاكمة جديدة قامت فيها المحكمة بدور الخصم والحكم مما حجبها عن واجبها ، حتى بفرض صحة توجيه تهمة جديدة في هذه المرحلة ، في أن تعيد الإجراءات مرة أخرى لمحكمة أول درجة لإعادة المحاكمة بموجب التهمة الجديدة وذلك فيما تقضي به المادة (238/هـ) من القانون أو أن تتجه إلى سماع المحكوم عليهم بنفسها وفاء بواجبها في ذلك بموجب المادة (242) من القانون ذاته ، التي ، وإن كانت ترد في صيغة سلطة تقديرية ، إلاّ أنها تأخذ شكل الإلزام عندما يكون السماع ضروياً ، ولا نرى ضرورة توجب السماع أكثر من أن يكون الحكم الذي تقرر المحكمة إصداره بالردة عقوبتها الإعدام .. ومهما كان من أمر النصوص القانونية فإنّ سماع المتهم قبل إدانته مبدأ أزلي لم يعد في حاجة إلى نص صريح بل تأخذ به كافة المجتمعات الإنسانية على إختلاف عناصرها وأديانها باعتباره قاعدة مقدسة من قواعد العدالة الطبيعية .. وقد كان منهج محكمة الإستئناف أكثر غرابة حين استندت في حكمها على مسائل ليس من شأنها أن تقوم مقام الأدلة التي يجوز قبولها قانوناً ، ومن ذلك ما أشارت إليه تلك المحكمة من الأقوال (( المعروفة للناس عامة )) والأفعال (( الكفرية الظاهرة )) في ترك الصلاة وعدم الركوع والسجود ، وما إلى ذلك مما لا يتعدى في أحسن حالاته الأقوال النقلية والعلم الشخصي وليس في أي منهما ما يرقى إلى الدليل المقبول شرعاً ـ راجع المادتين (16) و (35) من قانون الإثيات لسنة 1983 .. ولم تكتف المحكمة في مغالاتها بهذا القدر وإنما تعدته إلى الإستدلال بقرارات وآراء جهات لا سند في القانون للحجية التي أضفتها المحكمة على إصداراتها .. أما حكم محكمة الإستئناف الشرعية العليا الذي عولت محكمة الإستئناف الجنائية عليه كثيراً ، فإنما يستوقفنا فيه أنه حكم وطني يلزم استبيان حجيته نظراً إلى ما يمكن أن تثيره طبيعته الوطنية من تساؤل حول تلك الحجية ، والحكم المشار عليه صدر في 18/11/1968 في القضية رقم 1035/68 حيث قضت محكمة الإستئناف الشرعيى العليا بالخرطوم بإعلان محمود محمد طه مرتداً .. وأول ما تجدر ملاحظته في شأن ذلك الحكم أنه صدر حسبة كما وقع غيابياً ، والسؤال الذي يفرض نفسه هو ما إذا كان في ذلك الحكم ما يقوم مقام الحكم الجنائي بالردة ؟؟ .. في تقديرنا أنّ الإجابة القطعية أن ذلك الحكم لا يستحق هذه الصفة وذلك لأنّ المحاكم الشرعية ، ومن بينها محكمة الإستئناف الشرعية العليا في ذلك الوقت ، لم تكن تختص بإصدار أحكام جنائية ، بل كانت إختصاصاتها مقتصرة على مسائل الأحوال الشخصية للمسلمين من زواج وطلاق وميراث وما إلى ذلك مما كانت تنص عليه المادة الخامسة من قانون المحاكم الشرعية لسنة 1967 الساري وقتئذ .. ولعل أبلغ دليل على عدم إختصاص المحكمة الشرعية فيما أصدرته من حكم أنّ ذلك الحكم جاء غيابياّ فما نحسب أنّ محمود محمد طه كان حصيناً من سلطة الإجبار التي كانت تتمتع بها المحكمة فيما لو كانت محكمة ذات إختصاصات جنائية ، كما يقف دليلاً على عدم الإختصاص أنّ المحكمة لم تجد سبيلاً لتنفيذ الحكم ، لا في ذلك الوقت ، ولا في أي وقت لاحق وهو ما لم يكن يحول دونه غياب المحكوم عليه خاصة وأنّ للحكم عقوبة مقررة شرعاً هي أعلى مراتب العقوبات المدنية .. ونخلص من كل ما تقدم إلى أن إجراءات محكمة الإستئناف الجنائية في إصدار حكم الردة في مواجهة محمود محمد طه ورفاقه كانت ، للأسباب التي سبق تفصيلها ، جاحدة لحقوق دستورية وقانونية شرعت أصلاً لكفالة محاكمة عادلة .

    أما السلطة العامة لتلك المحكمة في تأييد أحكام المحاكم الجنائية التي تم تشكيلها بموجب المادة (16/أ) من قانون الهيئة القضائية لسنة 1405هـ فقد نص عليها القرار الجمهوري رقم (35) لسنة 1405هـ .. ومن الناحية العامة فإنّ ذلك ، وفيما نوهنا به من قبل ، قرار يتحمل وزره من أصدره ، على أنه ينبغي النظر إلى سلطة التأييد تلك من زاويتين ، أولاهما مدى سلامة القرار الجمهوري في هذا الشأن ، وثانيتهما أثر ذلك في عدالة الإجراءات التي تمت بممارسة تلك السلطة .. وبالنظر إلى الأمر من الزاوية الأولى يبين أن المادة (1 من قانـون الهيئة القضائية لسنة 1405هـ التي كانت تصلح سنداً لتشكيل محاكم الإستئناف الجنائية كانت تنص على ما يلي : ( تستأنف أحكام وقرارات المحاكم الجنائية المكونة بموجب المادة (16/أ) من هذا القانون أمام محكمة الإستئناف التي يحددها قرار التكوين ويحدد إجراءاتها ) .. وقد نص القرار الجمهوري رقم (35) ـ وهو قرار التكوين المشار إليه ـ في الفقرة (ز) من المادة (3) منه على ما يلي : ( تتولى محكمة الإستئناف التوصية لرئيس الجمهورية بشأن أحكام الإعدام والرجم قبل رفعها للتأييد ) .. والسؤال الذي يثيره هذان النصان هو ما إذا كان فيهما ما يضفي على محكمة الإستئناف سلطة في تأييد الأحكام تطغى على سلطة المحكمة العليا في هذا الشأن والمنصوص عليها في المادة (234) من قانون الإجراءات الجنائية ؟؟ .. والإجابة على ذلك تعتمد ، في المقام الأول ، على ما إذا كان منح مثل هذه السلطة مما يدخل في معنى عبارة ( تحديد الإجراءات ) الواردة في المادة (1 المذكورة ؟؟ .. وفي تقديرنا أنه من الجائز عموماً أن ينطوي تحديد الإجراءات على منح بعض السلطات التي قد تكون ضرورية ولازمة في معرض تلك الإجراءات إلاّ أنه من غير المتصور أن تمتد تلك السلطات إلى مستوى يشكل تغولاً واعتداءً على جهات تستمد صلاحياتها من القانون نفسه ، وعلى وجه الخصوص فإننا نرى أنه ليس من شأن السلطات الممنوحة على هذا الوجه أن تسلب محكمة أعلى مقاماً كالمحكمة العليا من صلاحيلتها التي يقررها قانون نافذ لا يقل درجة عن القانون المانح لتلك السلطات ، بل ومن الدستور نفسه وهو مصدر القوانين والسلطات ، فالقول بخلاف ذلك ينتهي إلى نتيجة غير مستساغة هي أن السلطات المقررة للمحكمة العليا عرضة للمصادرة بتشريع فرعي أو قرار تنفيذي ، وهو ما لايجد سنداً ، لا في نص صريح ، ولا في المباديء العامة للشرعية .. على أنه ، ومهما كان وجه الرأي بشأن سلطات محكمة الإستئناف الجنائية ، فإنه طالما ظلت المادة (234) من قانون الإجراءات الجنائية قائمة ونافذة ، فإنه كان ينبغي عرض الأحكام الصادرة ضد محمود محمد طه وزملائه على المحكمة العليا سواء قبل تأييدها في محكمة الإستئناف الجنائية أو بعد ذلك .. وإذا كان هذا هو التكييف القانوني للقرار الذي منحت به محكمة الإستئناف سلطة تأييد الأحكام ، فإن لذلك القرار وجهاً آخر ذا أثر خطير ومباشر في تأييد حكم الإعدام في حق المحكوم عليهم ومن بعد ذلك في تنفيذ ذلك الحكم على أحدهم وهو محمود محمد طه .. ففي هذا الشأن لم تقتصر مخالفات محكمة الإستئناف ، التي استقلت بسلطة التأييد ، في إصدار حكم الردة ، وإنما امتدت إلى تأييد أحكام الإعدام التي صدرت ترتيباً على الإدانة بموجب قانوني العقوبات وأمن الدولة ، وهذا التأييد ، وإن كان محمولاً على أسباب هي في ظاهرها إقتناع المحكمة بثبوت الإدانة وتناسب العقوبة ، إلاّ أنه في واقع الأمر محمول على الردة التي استحوزت على جل ، إن لم يكن كل ، اهتمام محكمة الإستئناف الجنائية .. وقد ترتب على إستقلال محكمة الإستئناف بسلطة التأييد أن فات على المحكمة العليا ليس فقط حصر الإدانة ، إن كان ثمة ما يسندها ، في الإتهامات الموجهة بموجب قانوني العقوبات وأمن الدولة دون غيرهما ، وإنما أيضاً أن تقصر العقوبة على ما كان يتناسب وفعل المحكوم عليهم وهو فيما نعلم لا يتعدى إصدار منشور يعبر عن وجهة نظر الجمهوريين في قوانين كانت وما زالت محلاً للآراء المتباينة على الساحتين المحلية والدولية ، مما لايعدو أن يكون مخالفة شكلية ـ إن كانت كذلك أصلاً ـ لا تتناسب عقوبة الإعدام جزاءً لها .. غير أن محكمة الإستئناف ، وفي محاولة متعجلة لربط الفعل بقناعتها المسبقة في ردة المحكوم عليهم ، إنتهت إلى تأييد حكم الإعدام كعقوبة ( شاملة ) كما أسمتها .. على أن الآثار المترتبة على حجب الإجراءات عن المحكمة العليا وحصرها في محكمة الإستئناف إتخذت شكلها المأساوي حين تم تنفيذ حكم الإعدام على محمود محمد طه بإغفال تام لنص المادة (247) من قانون الإجراءات الجنائية ، التي تحظر تنفيذ حكم الإعدام على من جاوز السبعين من العمر ، رغم أنه كان من الثابت أنه جاوز السبعين من عمره وقتئذ .. ولعلنا لا نتجنى على الحقيقة لو أننا قلنا أن تنفيذ الحكم ما كان ليتم لولا أن محكمة الإستئناف أضافت الإدانة بالردة ، وهو ما لم يكن ليصدر أصلاً فيما لو كانت الإجراءات قد عرضت على المحكمة العليا بدلاً من أن تستقل محكمة الإستئناف بإجراءات التأييد لتنتهي إلى ذلك الحكم من خلال المخالفات القانونية والدستورية التي تناولناها فيما تقدم .

    هذا ما كان من أمر ما تم باسم القضاء ، أما ما صدر من رئيس الجمهورية السابق عند التصديق على الأحكام فإنه يكفي لوصفه أن نقرر أنه مجرد من أي سند في القوانين والأعراف ولا نرى سبباً للإستطراد فيه بأكثر من ذلك عما فيه من تغول على السلطات القضائية فقد كاد أن يعصف بها كلها من قبل ، على أنه ومن وجهة النظر القانونية البحتة ، فإنه ولما كان من الجائز قانوناً للرئيس السابق أن يصدر قراره في تأييد حكم الإعدام دون إبداء سبب لذلك ، فإن استرساله في الحديث ، على الوجه الذي كشف عنه البيان المعروف والمدون ، لا يعدو أن يكون تزيداً لا أثر له في تقويم الحكم الذي تصدى لتأييده .. ولو كان لذلك البيان أثر يجدر ترتيبه عليه فهو فيما تضمنه من عبارات ربما كانت هي الأسباب الحقيقية لتقديم محمود محمد طه ورفاقه للمحاكمة .. ومذهب هيئة الإدعاء في هذا الشأن هو أن المحاكمة استهدفت محاكمة فكر الجمهوريين وتقييد حرياتهم السياسية والدينية وحظر نشاطهم إهداراً لحقوقهم الدستورية في كل ذلك .. وهذه المحكمة ، وإن كانت تجد أنه من العسيرعليها تفسير ما هو ثابت أمامها إلاّ في إطار ما ذهبت إليه هيئة الإدعاء ، إلاً أنها ، وفي ذات الوقت ، لا ترى في ذلك ما يتيح لها إصدار قرار جازم في هذا المعنى ، لا سيما وأنّ إقرارات النائب العام في هذا الشأن تتجاوز صلاحياته ـ كممثل قانوني للحكومة في صفتها المعنوية ـ لتشمل مسائل تتعلق بها مسئوليات شخصية أخرى لا يمثلها النائب العام .. ولما كان الحكم الصادر في حق المدعيين مشوباً بكل العيوب التي تم تفصيلها فيما تقدم ، فإنّ إجراءات ما سميت بالإستتابة تكون قائمة على غير ما ضرورة قانونية فضلاً عن إفتقارها لأي سند صريح أو ضمني من القانون ، غير أنه يجمل أن نقرر من باب الإستطراد أنّ تلك الإجراءات وقعت بقهر بيّن للمحكوم عليهم نظراً إلى الظروف التي تمت فيها حيث لم يكن من المتصور عقلاً أن يمتنع المحكوم عليهم عن إعلان التوبة التي طلبت منهم وسيف الإعدام مشهور في وجوههم ، وحيث أنّ حكم الردة قد وقع باطلاً كما سبق تقريره ، فإنه يترتب على ذلك بداهة أن تكون التوبة التي وقعت بالإكراه خالية من أي معنى هي الأخرى .. وحيث أن المسائل التي أثارتها هذه الدعوى مما لم يكن من المتاح التصدي له ، في إطار قواعد الإجراءات السارية حالياً ، إلاّ من خلال دعوى دستورية ، ودون أن يكون في ذلك ما يخل بمبدأ حجية الأحكام فيما تتوفر له شروط تطبيق ذلك المبدأ ، فإن هذه الدائرة تقرر ، تأسيساً على ما تقدم بيانه ، أن الحكم الصادر من محكمة الإستئناف الجنائية بالخرطوم في حق محمود محمد طه ورفاقه بتاريخ 15/1/1985 صدر بإهدار لحقوقهم التي كانت تكفلها لهم المواد (64) و (70) و (71) من دستور السودان لسنة 1973 الملغي .. أما ما ترتب على ذلك من أحكام بالإعدام فقد ألغيت في مواجهة جميع المحكوم عليهم فيما عدا والد المدعية الأولى ، ورغم ما شابتها من مخالفات للقانون وللدستور ، فقد أصبحت حقائق في ذمة التاريخ ، تقع المسئولية عنها سياسية في المقام الأول ، ولم يعد من الممكن إستدراك كثير من النتائج التي ترتبت على كل ذلك ، إلاّ ما بقي منها دون نفاذ ، كما لم يعد من المتاح النظر إلى الوراء إلاّ لأغراض العظة والعبرة ، فلم يعد من الميسور بعث حياة وئدت مهما بلغت جسامة الأخطاء التي أدت إلى ذلك ، كما أصبح من الصعب ـ إن لم يكن من المستحيل ـ العثور على جثمان أخفي بترتيب دقيق .. بيد أنه يبقى أمر جوهري هو أن للمدعيين حقاً في الحصول على إعلان بالحقائق المتعلقة بهذه المحاكمة التاريخيـة ، وإن كان على ذلك الحـق من قيـد فإنه إنما ينشأ من طبيعـة الإجراءات القضائية عموماً ، وما تقوم عليه هذه الإجراءات ، وعلى وجه الخصوص في مثل هذه الدعوى ، من شكل هو بدوره محدد ، في طبيعته ، وفي خصومه ، وما يصلح محلاً للتنفيذ في ضوء ذلك كله ، وعلى هدى من ذلك تقرر هذه الدائرة ما يلي :

    1/ إعلان بطلان الحكم الصادر في حق المواطنين محمود محمدة طه والمدعي الثاني في هـذه

    الدعوى من المحكمة الجنائية ومحكمة الإستئناف
    .

    2/ إلزام المدعين برسوم وأتعاب المحاماة في هذه الدعوى .).. إنتهت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2008, 07:08 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

    Quote:
    ثقافة انكار الموت في حق الانسان العظيم والقول بانه (سيعود) هي فكرة أو ثقافة يهودية ادخلها في الاسلام عبد الله بن مسبأ اليهودي اليمني الاصل حين أنكر موت الامام علي وادعى انه (سيعود).. فكرة (الرجعة) كان القصد منها انكار هزيمة الاستاذ امام النميري بالقول (وما قتلوه.. وما صلبوه ولكن شبه لهم).. هذا شيء مفهوم في وقته.. ثم تحول إلى رفع المسؤولية عن ما جرى يوم 18/1/1985 من الاستاذ واحالتها على قاعدة الجمهوريين أو القياديين .. هذه المحاولة مرفوضة.. اشهد ان الجمهوريين كانوا رهن اشارة الاستاذ.. وهم نتاج لتربيته فان وجد خطأ لدى الجمهوريين فهو التربية اما الاشكالية الحقيقية فهي ان الاستاذ لم يتجل ولم يكن المسيح كما يدعي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2008, 09:36 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

    فمثلا في الصلاة يدّعي محمود بأنه لا يدعو لإسقاط الصلاة عموماً بل يدعو لإسقاط الصلاة كما صلّاهاالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والتي امرنا بأن نصلّي مثلها
    Quote: نحن لا نقول بإسقاط الصلاة ، و إنما نقول بإسقاط التقليد حتى يفضي إلي الأصالة و يسقط التقليد

    فعند إسقاط تقليد الرسول الكريم في صلاته يكون لمريديه صلاة خاصة بهم لا تشبه صلاة الرسول صلى الله عليه وسلّم ولا تشبه صلاة المريدين الآخرين
    Quote: فهو إذن علي صلاة و لكن شريعته فيها شريعة فردية و ليست شريعة جماعية.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2008, 01:33 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    تقديم حتى متسع من الوقت

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2008, 12:55 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

    من مقال
    هكذا حكم علماء الأمة الإسلامية بردة محمود محمد طه عن الإسلام


    الأخ الكريم الفاضل جاد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير الجزاء ونسأله سبحانه وتعالى أن يثبتنا على دينه الحق ومنهج النبي المعصوم محمد بن عبد الله عليه وعلى آله اتم الصلاة والتسليم
    فقد تركنا على ما إن تمسكنا به لن نضل بعده أبدا كتاب الله وسنته
    على ما كان عليه وأصحابه من غير ابتداع او تعطيل او تبديل
    ونؤمن تماما بأن الله قد أكمل هذا الدين والكامل لا ينقص بالسنين
    وختم الرسالات بمحمد الأمين
    فلا يعقل أن يقوم إنسان بإنقاص الكامل بزعم التقدم وروح العصر
    فمن يؤمن بأن القرآن من عند الله نزل لا يمكنه أن يكفر ببعض أياته ويؤمن ببعضها
    يقول الحق سبحانه وتعالى
    حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (المائدة : 3 )

    ويقول
    وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً (الأحزاب : 36 )

    ويقول
    قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (آل عمران : 31 )


    أخوك فرانكلي


    Quote:
    هذا البيان صدر عن علماء السودان وبه حيثيات ردة محمود محمد طه ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أولاً:
    1/ يدعي أن رسولاً ثانياً جاء في القرن العشرين ليفصل أصول القرآن وأن النبي (ص) لم يفصل جميع القرآن، وإنما فصل الفروع فقط وترك تفصيل الأصول لرسول القرن العشرين، فقال في مقدمة كتابه " الرسالة الثانية " الإسلام رسالتان: أولى قامت على فروع القرآن ورسالة ثانية تقوم على أصوله، فقد وقع التفصيل على الرسالة الأولى ولا تزال الرسالة الثانية تنتظر التفصيل، وسيتفق لها ذلك حين تجئ أمتها وذلك مجيء ليس منه بد كان على ربك حتماً مقضياً.

    2/ يعترض على التشريع الإسلامي الذي جاء به النبي (ص) مدعياً أنه لا يصلح للقرن العشرين، فقال في مقدمة كتابه الرسالة الثانية " من الخطأ التشنيع أن يظن الإنسان أن الشريعة الإسلامية في القرن السابع تصلح بكل تفاصيلها للتطبيق في القرن العشرين ".
    3/ يدعي أن النبي (ص) لم يرسل بالإسلام وإنما أرسل بالإيمان فقط وأن رسول القرن العشرين هو الذي أرسل بالإسلام، فقال في كتابه الرسالة الثانية – أسمها المؤمنون لدى الدقة وإنما أخذت اسم المسلمين ينطلق عليها عادة من الإسلام الأول وليس على التحقيق من الإسلام الأخير.
    وأنت حين تقرأ قوله تعالى ( أن الدين عند الله الإسلام ) يجب أن تفهم أن المقصود الإسلام الأخير وليس على التحقيق الإسلام الأول لأن الإسلام الأول ليست به عبرة).

    4/ وتحت ستار الإسلام الجديد الذي بعث به رسول القرن العشرين فإنه يعمل على القضاء على أركان الإسلام الخمسة ويسقط التكاليف الشرعية بادعاء أنها أعمال تقليدية يتجاوزها المقلد إلى أن تسقط عنه حين يبلغ الإسلام الجديد وتفرض عليه أعمال أخرى بالأصالة.

    5/ يذكر أن المترقي في مدارج الرسالة الثانية يتخلى عن شهادة أن محمدا رسول الله ثم عن شهادة لا إله الا الله قال في كتابه الرسالة الثانية ص 165 " فهو حين يدخل من مدخل شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله يجاهد ليرقى بتقليد المعصوم إلى مرتبة فاعلم أنه لا اله الا الله. ثم يجاهد باتقان هذا التقليد حتى يرقى بشهادة التوحيد الى مرتبة يتخلى فيها عن الشهادة ".

    6/ العمل على نشر الشيوعية تحت هذا الستار الخادع فقال: " الزكاة ذات المقادير ليست أصلا في الاسلام " وقال " ولقد عاش المعصوم الشيوعية في قمتها " ويقول عن هذا الدجل " أنه السلام الجديد المبنى على أصول القرآن أو أنه " سنة النبي عمل بها في خاصة نفسه"..

    7/ يعمل على أباحة المحرمات مثل الدعوة الى الاختلاط، والدعوة الى السفور، ويقصد به التعري عن الثياب كما شرح ذلك في كتابة الرسالة الثانية تحت عنوان
    "والأصل في الإسلام السفور" كما ذكر عن المجتمع المسلم الذي سيظهر في القرن العشرين أنه لا شرع له، فقال في كتابه الرسالة الثانية ص 133 معللا إباحة السفور والتعري لمجتمع القرن العشرين " بأن الشارع أراد به إلى سد الذريعة من مسؤولية باهظة وثقيلة لا ينهض بها المؤمنون وإنما ينهض بها المسلمون وما لهؤلاء شرع".

    8/ يعارض النصوص الصريحة في القرآن الكريم والتي أجمع عليها المسلمون ، ولا تقبل التأويل فهو يطالب بإلغاء قوامة الرجل في الأسرة واعطاء المرأة حق تطليق الرجل وجعل شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل وقال أن المرأة حقها مبخوس في الشريعة المحمدية فهي على النصف منه في الشهادة والميراث وعلى الربع منه في النكاح.

    9/ يتباكى على أهل الكتاب والوثنيين مدعياً أن الشريعة الأولى ظلمتهم فجعلت على أهل الكتاب الجزية وعلى الوثنيين السيف.

    10/ يتهم الشريعة المحمدية بأنها قامت على إكراه الناس على الدخول في الدين وتلك فرية اعداء الإسلام.

    11/ يطالب بالغاء كل المؤسسات الاسلامية التي قامت على حفظ ونشر رسالة الاسلام مدعياً بأنها قامت على الشرعية السلفية المتخلفة.

    12/ يسب علماء الدين وهون من قدرهم وله كتب في ذلك منها كتاب (الدين ورجال الدين عبر السنين) كله سباب وقذف.

    13/ يهون من قدر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويفضل عليهم أتباعه ويسميهم "الإخوة" كما يتهم الصحابة المهاجرين والانصار والذين أتبعوهم باحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه يتهمهم بأنهم كانوا قصراً لا ينهضون بتحمل السفور وإنما ينهض بها هؤلاء الأخوان، يعني أتباعه.

    وقد حصرنا جميع أفكاره التي ينادي بها فوجدناها محصورة في هذه الأفكار فقط، وليس لديه غيرها من الأفكار – ويطلق عليها ( الإسلام الجديد القائمة على أصول القرآن ) أو ( أنها سنة النبي التي عمل بها في خاصة نفسه ).

    وهذا كله دجل وتضليل واحتيال باسم الدين وإساءة بالغة للمسلمين في عقائدهم التي لا تقبل الجدل والتي هي معلومة من الدين بالضرورة، وقد حكمت الجهات المسؤولة عن الإسلام بأنه مرتد وكافر، فكيف يتحدث الإسلام وهو مارق عنه؟ ولا يعتبر هذا حرية فكر لأن حرية الفكر مكفولة فيما تختلف فيه وجهات النظر، وهذه الأمور من المعلومات الضرورية في الإسلام ولا تختلف فيها وجهات النظر.

    أ/ حكمت عليه المحكمة العليا الشرعية بالخرطوم بأنه مرتد عن الإسلام في يوم الاثنين 17 شعبان 1388 الموافق 18/1/1968م القضية رقم 1035
    ب/ أرسل مجمع البحوث بالأزهر إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بتاريخ
    5/6/1972م بأن ما يدعو إليه محمود محمد طه كفر صراح.
    ج/ كما أرسلت رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة وهي تضم ممثلين من جميع علماء العالم الإسلامي.. أرسلت كتاباً إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بتاريخ 5 ربيع الأول 1395 بأن محمود محمد طه مرتد وطالبت بأن يعامل معاملة المرتدين. " المرتد في الشريعة الإسلامية يقتل كفراً في حال بعد أن يستتاب ثلاثة أيام فيقتل بعد ذلك ".
    د/ كما أرسل جماعة علماء السودان وثيقة إلى مجلس الشعب في 1/10/1977م لوقف هذا الضلال الذي يقوم به محمود محمد طه باسم الإسلام.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2008, 01:43 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    عقيدة الطاهويين في ألوهية المحدود محمود


    من مقال
    نسأل الله أن يكون هذا الخلاف الجمهوري الجمهوري مدخل هداية لبعضهم


    بحمد الله وتوفيقه وبعد مقالات أبو بكر القاضي الجمهوري السابق في نقده الشديد والقوي لأفكار الطائفة المحمودية وزعيمهم المحدود محمود

    نقرأ الآن بالمنبر من المحموديين أنفسهم من يشكك في أفكار الطائفة الجمهورية

    كتب أبو ريش في مقاله

    هل الأستـاذ محمـود محمـد طـه مســـؤول عن عقيـدة ... الجمهـوريين فيـه؟

    http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=m...ard=3&msg=1170266830

    Quote: نعـود لبعض الجمهـوريين الذين يعتقدون فى الوهيـة الأستـاذ محمـود، وهـذا هـو ذات التأريـخ يعيـد نفسـه، فإن أخلاق وسيـرة الأستـاذ، شجاعتـه، التزامه جانب المسـاكين حسـا و معنى، صـدقـه الذى لم يخالجه أى مستـوى من الكذب طوال حياتـه.. لين معشـره وعلمه الغزيـر وحبه للصغيـر والكبيـر.. كل هـذه الأمـور جعلت البعض يعتقـد أنهـا ليست من خصال البشـر، وإنما هى خصائص الوهيـة.. فكأنه قال لهـم بلسـان حاله أنه هـو الله، ولكن الفرق هنـا، هـو أن الأستـاذ نفى ذلك بلسـان المقال، بل قال أن كل منـا يجب أن يتخلق بأخلاق الله.. وبالرغـم من ذلك ترى البعض يعقدون عقيـدة الالوهيـة فيـه.




    فرد على ياسر الشريف:

    Quote: من هم الجمهوريون الذين يعتقدون في ألوهية الأستاذ محمود؟؟ لو لديك نموذج من مادة مكتوبة في هذا المنبر أرجو إيرادها.. ولو كان لديك دليل على قولك هذا مما تعرفه من سلوك لجمهوريين يؤلهون الأستاذ محمود بمعنى "يعبدونه من دون الله" فأرجو التكرم بهذا الدليل.. وإن كنت تقصد شيئا ولم يحالفك حسن التعبير عنه فأرجو الإبانة..




    فعقّب عليه أبو ريش

    Quote: عزيــزى الفاضل الأخ ياســر،

    تحيـة طيبـة، وشكــرا على الســـؤال.

    دعنـا نتفق أولا على أن المقصـود بالله هنا هـو الإنسـان الكامل، وليست الذات الإلهيـة المطلقـة.. ولا شك أن الكثيرين من الجمهـوريين كانوا يعتقـدون بتحقيق الأستـاذ لمقام الإنسـان الكامل، الذى يعرف عندنـا أيضـا بالأصيل الواحـد.. ذلك لأنه فى الفكـرة، حسب توضيـح الأستـاذ فى "الأصيل الواحـد"، أنه بالرغـم من أن كل فرد من أمـة محمـد يمكن أن يكون أصيلا، إلا أن أصالتـه هى فى أطـار التقليـد، بمعنى أنه أصيل فى تقليـده للنبى فى الصلاة وغيرهـا من العبادات المعروفـة، وهـو يؤدى الصلاة الشـرعيـة كما يؤديهـا بقيـة المسلمين.. إلا فرد واحـد، هـو الذى يمكن أن تكون صلاته مختلفـة فى الشكل عن الصلاة الشـرعيـة، وهـذا هـو الأصيل الواحـد.. من هنـا فهـم البعض، ولست فى مقام ذكـر أسمـاء أو مجموعـات، ولكن قصـائـد الجمهـوريين مليئـة بالإشـارات الواضحـة فى هـذا المضمـار.

    هناك أسئلـة كثيـرة يا أخى ياســر تحتاج الى إجابات واضحـة، وهى تؤرقنى دائمـا وأبحث عن أجـوبـة لهـا.. منهـا على سبيل المثال، لو كان الأستـاذ محمـود شـاكـا فى كونـه الأصيل الواحـد، فلماذا ترك الصلاة الشـرعيـة، ولم يبقى عليهـا حتى يتيقن من الأمـر.. ذلك أن الصلاة الشـرعيـة لا يتحول منهـا الى صلاة الأصالـة الا الأصيل الواحـد..
    ثم أن هناك تعارضـا بين ما هـو مكتوب فى كتب الرسالـة الثانيـة، ورسـالـة الصلاة، وطريق محمـد، من أن كل مسلـم سـالك يمـر بمرحلـة التقليـد لتفضى به الى الأصالـة، التى يتلقى فيهـا شـريعتـه الفرديـة كفاحـا من الله، التى قـد تختلف عن شكل صلاة التقليـد، وبين ما جاء من نفى قاطع من الأستـاذ، فى حديث "الأصيل الواحـد" من أن شكل الصلاة الشـرعيـة لا يسقط أبدا إلا من فرد واحـد، وبقيـة المسلمين تكون أصالتهـم فى أطار التقليـد.. وأسئلـة أخـرى كثيـرة أقوم، كل ما وجدت وقتـا، بالتفكيـر فيهـا ومحاولـة إيجاد أجوبـة لهـا، وسـوف أكون سعيـدا جدا فى اليوم الذى أرى فيـه صـورة
    بحثى عن الأجوبـة هـذا مجتمعـة فى مطبوعـة أشـارك فيهـا الجميـع.




    والله متم نوره ولو كره الكافرون

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2008, 06:30 PM

حسن زمراوي
<aحسن زمراوي
تاريخ التسجيل: 21-09-2005
مجموع المشاركات: 991

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)



    أخي الحبيب/ كمال فرنكلي:


    لله درك أخي الحبيب، نسأل الله أن يتقبل منك جهادك هذا في الدفاع عن ميراث محمد صلى الله عليه وسلم وعن رأس مال المسلمين في زمان أصبح الجهاد فيه باللسان خير من الجهاد فيه بالسنان.

    ورحم الله القائل - وأظنه هو الصحابي الجليل أبي سعيد الخدري - الذي قال: ( لجهاد الخوارج عندي خير من جهاد الروم، لأن في جهاد الخوارج حفظ لرأس مال الإسلام وهو الدين، وفي جهاد الروم طلب للربح، وحفظ رأس المال أولي).

    بارك الله فيك أخي الحبيب كمال، لكم أنا معجب بكتاباتك ولكم أستفيد منها حتي التي في الإرشيف، ونسأل الله الهداية للجمهوريين.

    أخوك/

    حسن زمراوي
    شيكاغو - أمريكا


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 03:56 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: حسن زمراوي)

    أخي الحبيب حسن زمراوي
    بارك الله فيك وجعلني عند حسن ظنّك بي

    الرد على هذه الفكرة المحمودية والطائفة الطاهوية ميّسر ومقدور عليه فهي فكرة وضعية شخصية خارج الإسلام وأصوله بحكم المحدود محمود نفسه ومن غرر بهم, فهم يرون المسلمين اليوم ليسوا على شيء وبذلك هم يخرجون من إجماع المسلمين بطوعهم

    نسأل الله أن يثبّتنا على دينه وأن يهدي بنا

    فكرة المحدود محمود في زوال ولو بعد حين قريب فمن يعتنقها شابوا وشاخوا بعد أن كانوا شباباً ولا تجد لها أي دفع وقبول وسط الشباب المسلم اليوم فشباب اليوم كما تعلم أكثر فهما وأرجح عقلاً من أن يغرر بهم من يدّعي الألوهية والكمال والآصالة المزعومة

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2008, 06:30 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    كلمات أبو ريش هذه تقرأ مع ما كتبته أنا سابقاً في عاليه وأعيده أدناه

    كتب أبو ريش الجمهوري

    Quote: نعـود لبعض الجمهـوريين الذين يعتقدون فى الوهيـة الأستـاذ محمـود، وهـذا هـو ذات التأريـخ يعيـد نفسـه، فإن أخلاق وسيـرة الأستـاذ، شجاعتـه، التزامه جانب المسـاكين حسـا و معنى، صـدقـه الذى لم يخالجه أى مستـوى من الكذب طوال حياتـه.. لين معشـره وعلمه الغزيـر وحبه للصغيـر والكبيـر.. كل هـذه الأمـور جعلت البعض يعتقـد أنهـا ليست من خصال البشـر، وإنما هى خصائص الوهيـة.. فكأنه قال لهـم بلسـان حاله أنه هـو الله، ولكن الفرق هنـا، هـو أن الأستـاذ نفى ذلك بلسـان المقال، بل قال أن كل منـا يجب أن يتخلق بأخلاق الله.. وبالرغـم من ذلك ترى البعض يعقدون عقيـدة الالوهيـة فيـه.


    المحدود تارك الصلاة محمود قال: "موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله"

    المحدود تارك الصلاة محمود قال:

    Quote: " موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله"


    ويكون الله,
    تعالى الله عن افترائه علّوا كبيراً ونشهد له بالتوحيد واحد أحد فرد صمد لا إله إلا الله رب العالمين الرحمن الرحيم

    المحدود تارك الصلاة محمود قال:

    Quote: "قل الله ثم ذَرْهُم في خوضٍ يلعبون". و"قل" هنا تعني: "كن"


    فلينظر القارئ كيف أخرج المحدود محمود الأية من سياقها وفسّرها تفسيراً لا يفسّره إبليس نفسه
    إذ أنّ إبليس يعرف حقّ المعرفة بأنّ الله هو الواحد الأحد الفرد الصمد
    والآية كاملة هي
    وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ
    وتفسير

    " قُلْ اللَّه " قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْ قُلْ اللَّه أَنْزَلَهُ
    وعندالمحدود محمود الشهادة " لا إله إلا الله" تساوي "لا إله إلا الإنسان الكامل"
    أو إن شئت فهو يعني "لا إله إلا الناس الكُمّل"
    وعند المحدود محمود يصل الإنسان مرحلة يتخلّى فيها عن شهادة "لا إله إلا الله"

    Quote: ثم يجاهد بإتقان هذا التقليد حتى يرقى بشهادة التوحيد إلى مرتبة يتخلَّى فيها عن الشهادة ولا يرى إلا أن الشاهد هو المشهود،


    أي يرى الإنسان نفسه هو الله

    يعني كل إنسان كامل يشهد على نفسه بأنه "لا إله إلا هو"

    فهل يقول بهذا مسلم أو عاقل منحه الله العقل ليفكّر به؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2008, 09:31 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

    الأخ الكريم فرانكلى: ولاِلقاء لمزيد من الضوء على الفكرة الجمهورية أضيف لمختاراتك هذا المقال:

    Quote: كتب أ.د.شوقى بشير عبد المجيد
    حول:

    التأويل الباطنى عند الجمهوريين:

    المحور الثاني: التأويل الباطني عند الجمهوريين:




    الاتجاه الجمهوري في التفسير اتجاه باطني، هو باب من الإبواب دلف منها الجمهوريون إلى ترويج مذهبهم و نشره اعتماداً على ما أثبته محمود محمد طه لنفسه في هذا الباب، فقد بلغت به الجرأة أن أثبت لنفسه كثيراً من الآيات التي نزلت صريحة في حق نبينا صلى الله عليه و سلم،و أثبت كثيراً من الآيات التي تحدثت عن عيسى عليه السلام، كما ذكر أن الآيات التي تتحدث عن الصراط و عن يوم القيامة، و عن مسائل غيبية كثيرة تتحدث عنه و عن فرقته، و حرَّف آيات القرآن الكريم تحريفات معنوية و لفظية يصعب حصرها، و استعان في ذلك بمناهج الباطنية الذين يتطرفون في تأويل المصطلحات الإسلامية و الكلمات الشرعية المتواتر لفظها و معناها ومفاهيمها، و يتوصلون إلى فتح باب الإلحاد و الفساد و الفوضى الفكرية على مصراعيه، و العبث بالدين و بعقول الناس .


    و يرى محمود محمد طه أن التفسير الذي يقدمه لآيات القرآن هو التفسير المراد، وهو الذي يحمل المعاني الحقيقية للقرآن الكريم، و هو من هذه الناحية لم يسبق أن قدمه أحد، فهو المعنى البعيد الذي عند الله، المعنى الذي نزل معه المعنى القريب.


    و يرى محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين – أن المفسرين السابقين من الصحابة و التابعين و غيرهم لم يستطيعوا فهم النصوص الأصلية و بيانها، وذلك لاعتمادهم على اللغة العربية، و اللغة العربية – عند الجمهوريين – لا تحمل من معاني القرآن الحقيقية شيئاً، و لا تخبر عن المقصود عنه في الحقيقة، و لذلك لا بد من التأويل الباطني و صرف الألفاظ عن معانيها الظاهرة التي اتبعها الصحابة و التابعون لهم، فالصحابة رضي الله عنهم في نظر الجمهوريين لم يستطيعوا فهم النصوص الفرعية التي يستطيعون متابعتها، و ترك أمر بيان و تفسير النصوص الأصلية للجمهوريين.



    =سل الحسام المغمـد
    =و بدا هنالك أحمـد
    =بك حجة لا تدحـض
    =لك أول في العابدين

    1
    2
    3
    4 ii سل الحسام iiالمغمد
    ii و بدا هنالك iiأحمد
    ii بك حجة لا iiتدحض
    ii لك أول في العابدين




    و يرى الجمهوريون أن زعيمهم هو الذي استطاع استيعاب النصوص الأصلية لأنه الأصيل الأول و الوارث المحمدي الذاتي المقام الذي ترقى في سيره المحدود إلى المطلق و من العلم الناقص إلى العلم الكامل.


    و يستعين الجمهوريون في منهجهم الباطني و تأويلهم للنصوص ببتر الأجزاء التي يصعب تأويلها من النص، فيذكرون جزءاً من الحديث أو الآية للإيهام، خاصة إذا رأوا أن الجزء المبتور يبيِّن فساد عقيدتهم، أو يؤكد بعدها عن الدين، و لذلك يحرصون على ذكر الجزء من الحديث الذي يوافق هواهم، و مما لا شك فيه أن هذا إهمال – عن قصد- لأحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم . و الغرض من ذلك البتر جعل السامع يعتقد صحة الأدلة التي استدل بها باتر النصوص مع ما في الجزء المبتور من بيان لفساد عقيدته، كما أن بتر النص قد يعطي معنىً مخالفاً لما يعطيه النص بأكمله، بل قد يدفع بصاحبه إلى الكفر، و لذلك نبهنا أكثر من واحد من السلف إلى عدم بتر النصوص حتى في الكلام العادي، و نستدل لبيان أن نصف الجملة قد يدفع بصاحبه للكفر -إن اعتقده- بجمل استخدمها الأشعري رحمه الله " إن الكفر باطل، و الكفر قضاء الله تعالى، بمعنى أنه خلق الله، و لا يقول قضاء باطل، لأنه يوهم أنه لا حقيقة لقضاء الله، وهذا كما نقول الكافر مؤمن بالجبت و الطاغوت، ولا نقول مؤمن و نسكت لما فيه من الإبهام"[25].


    و لأهمية ذكر الأحاديث كاملة دون بتر جزء منها اهتم العلماء بالحفظ، و احتاطوا في الأخذ عمَّن يأتيه الخطأ من جهة الحفظ ناهيك عن المتروكين الذين يبترون النصوص عن قصد، بل اهتموا بالحديث الذي تذكر من بعض رواياته زيادة، و احتاطوا في هذه المسألة لأن إهمال الزيادة الواردة في رواية من الروايات و فيها معنى زائد يحتاجه المسلم إهمالٌ لحديث النبي صلى الله عليه و سلم، لأن المعنى الزائد في الحديث المحتاج إليه يقوم مقام حديث تام، و لذلك ترى أئمة الحديث كالإمام مسلم يعيد الحديث الذي فيه زيادة، و يميل في معظم الأحيان إلى إعادة الحديث الذي فيه زيادة في بعض رواياته بهيئته لأن ذلك أسلم[26].


    في الوقت الذي نجد فيه أن الجمهوريين يميلون إلى بتر النصوص كما نجدهم أيضاً إلى زيادة ألفاظ من عندهم لبعض الأحاديث الصحيحة. و خطر التأويل الباطني يتمثل في أنَّه أصبحت للباطنية مصطلحات[27] خاصة بهم، ظاهر ما يتبادر إلى ذهن المسلم من معانيها لا يتعارض مع الإسلام، بل هي مصطلحات إسلامية اصطلح المسلمون عليها، أو عرفوها من دينهم، بينما حرف الباطنية تلك المصطلحات عن معانيها الظاهرة و اصطلحوا على معنيين لكل مصطلح. فحينما يسمع السامع لفظاً من الألفاظ التي اصطلح عليها الباطنية يتبادر إلى ذهنه المعنى الذي تعارف عليه المسلمون و يكون حكمه على مذهبهم تبعاً لذلك.


    فالجمهوريون – على سبيل المثال- و هم من الباطنية يستخذمون عبارات وضعت بالأصل لنظم خاصة مختلفة عن النظام الإسلامي، كما يستخدمون مصطلحات إسلامية ( حديثية و فقهية و توحيدية) متفق عليها في معاني أخرى مختلفة تناقض ما أراده المسلمون من تلك المصطلحات.


    و من الأمثلة الواضحة الدلالة على ذلك المصطلحات التالية:




    أمثلة لبيان أن كل كلمة عند الجمهوريين لها معنيان و ما يترتب على ذلك من إضلال الناس:


    الله:


    الله علم على الذات المقدسة المعبودة بحق. و هذا معروف عند المسلمين، أما محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين- فيرى أن اسم الله – تبارك و تعالى- يطلق على معنيين: معنىً بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي فوق الأسماء و لو لا أنها تنزلت في مراتب الوجود المختلفة لما عرفت.فكلمة (الله) عند الجمهوريين في معناها البعيد ليست إلا إشارة بسيطة غامضة لا يمكن أن توصف و لا تسمى و لا تعرف إلا بعد تنزُّلها. فالتنزُّل الإول من الذات الساذجة إلى مرتبة الأسماء (الله) ثم التنزل الثاني من مرتبة الإسماء إلى مرتبة الصفات (الرحمن). و أما المعنى القريب (لله) – في رأي الجمهوريين- اسم للمحدث الكامل- الإنسان الكامل- و هي مرتبة البشر الكامل، و تشير إلى التعيين الأول الذي ليس بينها و بين صرافة الذات أحد من الخلق، و إنما هو بين جميع الخلق و بين الذات، و تقوم جميع الصفات و الإسماء الإلهية بالتعين الأول، أي بالإنسان الكامل.


    قال الجمهوريون: ".. و أن اسم الله تبارك و تعالى يطلق على معنيين أيضاً معنى بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي أمر فوق الإدراك و فوق الأسماء و فوق الإشارات، و لولا أنها تنزَّلت لما عرفت، و معنى قريب و هو مرتبة الإنسان الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم و أصبغ عليه صفاته و أسماءه حتى اسم الجلالة (الله) حيث قيلت إنما تشير إلى هذين المعنيين[28].


    و النتيجة التي يخلص إليها الناظر في حديث الجمهوريين عن اسم الجلالة (الله) يجد أن هؤلاء الباطنية يقولون في أذكارهم دائماً (الله)،(الله) بلسان الحال حتى يتم تحقيقها بلسان المقال، أو تتحقق بالهجرة إلى النفس العليا – التي هي عندهم نفس الله!!.


    و ليس في نظام الجمهوريين الفكري و لا في حقيقة الجمهوريين العارفين بحقيقة مذهبهم موضع لله سبحانه و تعالى، و لا للإيمان بأنه الرزاق ذو القوة المتين، و قد ساروا في هذه المسألة على درب حسين المازندراني زعيم البهائية، و قد استدل الباطنية في حديثهم عن عقيدة التنزُّل و التجسد الإسماعيلية أو البهائية بحديث قالوا إنه قدسي " كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرَّفت إليهم حتى عرفوني"[29].


    قال محمود محمد طه: " فالله من حيث ذاته المطلقة كان و لا يزال و لن ينفك في حضرة خفاء، و لكن لكي يعرف تنزَّل إلى مرتبة القيد – مرتبة الخلق- و كان أول التنزُّل إلى مرتبة الاسم (الله) هو الحقيقة المحمدية المشار إليها بقول المعصوم " أول ماخلق الله نور نبيِّك يا جابر" و عن كون ذات الله الصرفة لا تعرف، و لا توصف، و لا يشار إليها بشيئ قوله تعالى سبحان ربك ربِّ العزة عمّا يصفون)(الصافات: 180) يعني تنزَّه الله في ذاته عن كل وصف... (و سلام على المرسلين)(الصافات:181) يعني خير ما وصف الله المرسلين..".


    و يرى الجمهوريون أن جميع الآيات القرآنية تتحدث عن مقام الاسم (الله)، و جميع آيات الصفات تتحدث عن التجسيد، و كل الإحاديث النبوية التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة أو نزوله إلى السماء الدنيا إنما تتحدث عن مقام الإسم.


    و قد أوَّل الجمهوريون جميع الأحاديث التي تتحدث عن الرؤية، أو نزول الله إلى السماء الدنيا. فصفات الله عند الجمهوريين إنما هي صفات الإنسان الكامل أو الحقيقة المحمدية أو التعيين الأول للذات الإلهية، أو التجسد الإول. و النصوص القرآنية التي تتحدث عن صفات الله و أسمائه – عند الجمهوريين- المقصود بها الله بمعناه القريب – الإنسان الكامل- !! قال الجمهوريون: " و مقام الاسم (الله) الحقيقة المحمدية هو مقام الملكوت، و لكنه بفضل الله يتنزل في كل حين إلى عالم الملك حتى يتجسد على الأرض، و لحظة تجسيده هي لحظة ظهور المسيح"[30].




    كلمة إسلام:


    عندما يتحدث الجمهوريون عن الإسلام لا يعنون ما يعنيه المسلم عادة من هذه الكلمة و إنما يعنون مذهبهم الجمهوري.


    قال الجمهوريون: " و نحن عندما نتحدث عن الإسلام لا نعني ما يعنيه الناس عادة عن الإسلام..."[31]. و قال الجمهوريون في كتيبهم ( الجمهوري و المهاجر الاكتويري): "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"[32].




    الشهود الذاتي:


    يقصدون به شهود تجليات الذات الإلهية على النفس الإنسانية. فالرسول صلى الله عليه و سلم عند الجمهوريين قد شاهد التجليات الإلهية قبل أن يصل إلى مستوى الشهود الذاتي في جبريل.




    الشهود الأسمائي:


    يقصد به الجمهوريون شهود تجليات الذات في الخلق،. قال محمود محمد طه: " فالشهود الأسمائي هو شهود تجليات الذات في الخلق فقد شاهد النبي التجليات الإلهية في جبريل، و القرآن يقصُّ علينا هذه الآيات (علَّمه شديد القوى)(النجم:5) (ذو مرَّة فاستوى)(النجم:6) وصف لجبريل بالشدة، و معنى فاستوى في صورته التي خلقه الله عليها و هي أعلى ما يكون جبريل مظهراً للتجلي الأسمائي، و إلى ذلك الإشارة بقوله (و هو بالإفق الإعلى)(النجم: 7) مما يلي الذات، (ثم دنا فتدلَّى)(النجم:8) تنزَّل في التجلي الأسمائي إلى مرتبة الصفة إلى مرتبة الفعل حيث استقر (فكان قاب قوسين أو أدنى)(النجم:9) و في هذا الثالوث إشارة لطيفة إلى العقل لا يتسع المقام لاستقرائها (فأوحى إلى عبده ما أوحى)(النجم:10) فأوحى جبريل إلى عبده ما أوحى!!"[33].




    حق الحرية: يقصد بها الجمهوريون الديمقراطية.




    حق الحياة: يقصد بها الجمهوريون الاشتراكية.




    أدب الوقت:


    أدب الوقت عند الجمهوريين هو الحضور في اللحظة الحاضرة، و أن يعيش الإنسان اللحظة لا يفكر في الماضي أو في المستقبل. و أدب الوقت هو السبيل الوحيد عندهم ليحقق الإنسان من المطلق شيئاً و يكسب شيئاً من صفاته، و يساعد في شهود من لا يحويه الزمان و لا المكان، يساعد في شهود المطلق الشهود الذاتي!.




    مقام الوسيلة:


    مقام الوسيلة عند الجمهوريين مقام بين المطلق و المقيد، بين الخالق في إطلاقه و بين الخلائق من قمتها إلى قاعدتها[34]. و هو المقام المحمود الذي تحقق للنبي صلى الله عليه و سلم ليلة الإسراء و المعراج التي ارتفع فيها حجاب الفكر عن النبي صلى الله عليه و سلم و تمت له الوحدة الذاتية و المكانية و حقق الأحدية. و هذا المقام عند الجمهوريين ليس حكراً على الرسول بل يمكن التوصل إليه بالهجرة من النفس السفلى إلى النفس العليا.




    تحقيق الأحدية:


    تحقيق الأحدية عند الجمهوريين هو الوصول إلى الله، و الوصول إلى الله عندهم عبارة عن الوصول إلى النفس العليا، التي هي نفس الله!.


    الأصيل الإول:


    يقصد بها الجمهوريون الحقيقة المحمدية متنزِّلة في الإرض، و بنزولها في الأرض يتم إنزال ملكوت السماء إلى الأرض. و الأصيل الأول في مواجهة الذات الإلهية هو أول قابل لتجلي المطلق و هو الذي يقيد المطلق[35].


    الحق:


    الحق عند الجمهوريين هو وجه الأشياء الذي يلي الحقيقة و هو الذي يستطيع أي إنسان -في رأيهم- في هذا العصر المتطوِّر تحقيقه من المطلق في الزمان و المكان، فمثلاً علم الإنسان النسبي هو ما يحققه أي إنسان في الزمان و المكان من علم المطلق، أما الذي يحققه الإنسان المتجلي بأدب الوقت فهو العلم المطلق[36].


    منهج الجمهوريين في تفسير القرآن الكريم:


    قول الجمهوريين بأن لكل كلمة في القرآن معنى بعيداً و معنى قريباً:


    يؤمن الجمهوريون بأن لكل كلمة من كلمات القرآن الكريم معنى قريبا و معني بعيداً. و المعنى القريب هو الظاهر، و المعنى البعيد هو الباطن، و المعنى القريب هو الذي يمكن معرفته بمعرفة اللغة و إجادتها، و المعنى البعيد عند الرب لا يعلمه إلا الرسل و الأنبياء،أو الذين يستطيعون أن يتلقوا شريعتهم من الله كفاحاُ!!.


    قال محمود محمد طه: "و من الأمور التي لا بد من تقريرها لتعين على فهم القرآن هو أن القرآن كله مثاني، كل آية فيه، و كل كلمة، بل و كل حرف.. و إلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (الله نزَّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرُّ منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم و قلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء و من يضلل الله فما له من هادٍ)( الزمر:23) و معنى مثاني أنه معنيين اثنين، معنىً بعيد عند الرب و معنىً قريب تنزل من الرب إلى العبد.




    زعم الجمهوريين أن لكل آية معنى قريباً و معنى بعيداً:


    أمثلة لتفسيرهم:


    1. قال تعالى: (و التين و الزيتون، و طور سينين، و هذا البلد الأمين)(التين:1-3) قال محمود محمد طه في تفسير هذه الآيات: يقول المفسرون في ذلك أن الله تبارك و تعالى أقسم بهذه الأعيان ((و التين)) .. و هو المعروف المأكول.. ((و الزيتون)) كذلك ((و طور سينين)) جبل بسيناء الذي كلَّم عليه موسى بن عمران ((و هذا البلد الأمين)) مكة المكرمة.. و لكن هذا التفسير قريب من القرب، و هو ما تعطيه اللغة[37]، و في المعرفة الحقيقية الله لا يقسم إلا بنفسه[38]، و هذه الأعيان في السور إن هي إلا رموز إليه تعالى تترقي في سلم من القاعدة إلى القمة[39]، و هو سلم على شكل هرمي إن صح هذا التعبير، و هي قبل أن تصل في سلم الترقي إلى مستوى الرمز إليه تعالى إنما ترمز إلى الإنسان، لأنه في هذا السلم بينهما، أعني بين الإعيان و بين الله.


    كما أن هذه الأعيان في رأي محمود محمد طه تشير إلى أربع مستويات من المستويات التي تشكل الشكل الهرمي الذي تشكله القوى البشرية المركوزة في البنية الجسدية، و هي النفس الحيوانية، و النفس الإنسانية، و النفس الملائكية –الروح- أو الذكاء- و النفس الكبرى التي هي القلب[40].


    فالتين رمز للنفس الحيوانية، و الزيتون رمز للنفس الإنسانية، و طور سينين رمز للنفس الملائكية(الروح) و هذا البلد الأمين رمز للقلب. و النفس الإنسانية التي يرمز لها في الآية بالزيتون هي وسط بين النفس الحيوانية و النفس الملائكية، و لذلك قال تعالى في سورة النور: (شجرة مباركة زيتونة لا شرقية و لا غربية)(النور:35) أي وسط بين طرفي الملك و الحيوان، و هي تنشأ من لقاح الحيوان و الملك، كما ينشأ الجنين من لقاح المرأة و الرجل[41].


    2. قال تعالى (( هل ينظرون إلا إن يأتيهم الله في ظُلل من الغمام و الملائكة و قضي الأمر و إلى الله ترجع الإمور)) (البقرة:210) قال الجمهوريون: و من آيات التجسيد أيضاً فوله تعالى: ((هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام...)) الآية، فالله تعالى في ذاته ليس بغائب حتى يأتي.. ثم هو لا يأتي في ظلل من الغمام فهي إشارة لتحديد عنه تتعالى الذات علواً كبيراً، فلم يبق إلا الذي يأتي في ظلل من الغمام وهو مقام الاسم، يأبي في تجسيد، هذا التجسيد هو الإنسان..[42] و كل الإحاديث التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة، و هي أحاديث كثيرة، إنما تتحدث عن مقام الاسم و ليس عن الذات المطلقة.."[43].


    و قد أول الجمهوريون الآيات التي تتحدث عن الرؤية تأويلات لا تعقل، و من تلك الآيات قوله تعالى: ( وجوه يومئذٍ ناضرةٌ، إلى ربها ناظرةٌ) (القيامة: 23-22) و قوله تعالى: (تحيتهم يوم يلقونه سلامٌ) (الأحزاب:44) و قوله تعالى: (كلاّ إنهم عن ربهم يومئذٍ لمحجوبون، ثم إنهم لصالو الجحيم، ثم يقال هذا الذي كنتم به تكذبون) (المطففين:15-17).


    3. قال تعالى: (أم خُلقوا من غيرِ شيئٍ أم هم الخالقون)(الطور:35) قال الجمهوريون –تحت عنوان الخلق ليس من العدم- : "و من فساد العقيدة عند المسلمين اليوم الظن بأن الله خلق الوجود من العدم، فهذا الظن يجعل للعدم وجوداً مع الله، منه استمد الخلق..و على الرغم من ممَّا في هذا الظن من تناقض إذ كيف يجيئ الموجود من المعدوم؟! إلا أنه ظن شائع بين المسلمين و قد استنكره القرآن بقوله : (أم خلقوا من غير شيئ أم هم الخالقون)(الطور:35) فكأن قولهم أنهم خلقوا من غير شيئ –من العدم- هو مستوى من الشرك يشابه القول بأنهم هم الخالقون، فالخلق لا يُستمد من غير الموجود و إنما يستمد من الموجود كامل الوجود"[44].


    فالنص السابق يؤكد إيمان الجمهوريين بأن المعدوم شيئ ثابت في العدم و هو عين الله بمعناه البعيد، و قد أولوا الآية التي استدلوا بها إلى تأويل لا يُعقل، و فيه الدليل على فساد ما يقولون، و على أن ما يقولونه كفرٌ صريح باتفاق أهل الإيمان، و أنه أبطل الباطل في بديهة عقل كل إنسان، فكل إنسان يقر بتوحيد الربوبية.


    و قوله تعالى: ((أم خلقوا من غير شيئ أم هم الخالقون)) دليل على أن المعدوم في نفسه ليس شيئاً، و أن ثبوته و وجوده و حصوله شيئ واحد، لأنه فيه أنكار اعتقاد أن يكونوا خلقوا من غير شيئ خلقهم، و فيه إنكار أن يكونوا هم الذين خلقوا أنفسهم"[45].


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "و هو استفهام إنكار يقول أوُجِدوا من غير مبدع؟ فهم يعلمون أنهم لم يكونوا من غير مكوِّن، و يعلمون أنهم لم يكونوا من نفوسهم، و علمهم بحكم أنفسهم معلوم بالفطرة بنفسه، لا يحتاج أن يستدل عليه، بل كل كائن محدث، أو كل ممكن لا يوجد بنفسه، و لا يوجد من غير موجد"[46].


    4. قال تعالى: ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بثَّ منهما رجالاً كثيراً و نساءً) (النساء:1). قال محمود محمد طه: "فالنفس الواحدة في الحقيقة هي نفس الله تعالى، و آدم مشمول بخطاب ((يا أيها الناس)) فآدم لم يكن بداية الخلق، و إنما هو مرحلة متقدمة منه.. ثم النفس الواحدة هي نفس آدم.. و إلى نفس المعنى الإشارة بقوله تعالى: (و سخر لكم ما في السماوات و ما في الأرض جميعاً) (الجاثية: 13) فالآية تفيد –إلى جانب التسخير- أن جميع ما في السماوات والأرض مستمد من الله و هذا معنى منه من الآية... فالإنسان من الله صدر و إليه يعود و إلى هذا العود تشير الآية الكريمة: (يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه) (الانشقاق: 6) و الآية الكريمة: (و أنَّ إلى ربِِِِِِك المنتهى) (النجم:42) حركة العودة إلى الله هي حركة المحدود إلى المطلق، و من النَّقص إلى الكمال، و همي حركة ليس لها انتهاء"[47].


    5. قال تعالى: (سبحان ربِك رب العزة عما يصفون) (الصافات: 180). استدل محمود محمد طه بهذه الآية في حديثه عن الذات الإلهية و أنها لا توصف و لا يشار إليها و لا تعرف إلا إذا تجسدت و تنزلت في مراتب الوجود المختلقة و حققت المعية مع جميع المخلوقات (بالذات).


    و الخطأ الذي وقع فيه محمود هو ظنه أن قول الله تعالى: ((سبحان ربِك ربِّ العزة عما يصفون...)) يُبيِّن أن الله سبحانه و تعالى لا يوصف و لا يسمى و لا يعرف، و أن الذي يُعرف و يُسمى بأسماء الله هو الإنسان الكامل الذي لا يشك أحدٌ في وجوده –في رأيه- فقد وُجد في العصور السابقة في كل رسول أو نبي إنسان كامل و وجد في هذا العصر في شخصه و أشخاص الجمهوريين من بعده، قال محمود: " الأمر كله أمر تنزُّلات، ففي البدء و لا بدء كان الله و لا شيئ معه.. و تلك مرتبة الذات الصرفة، أو الذات الساذج! فهي لا تعرف و لا تسمى و لا توصف"[48].


    6. قال تعالى: (عَمَّ يَتَساءلون، عن النبأ العظيم، الذي هم فيه مختلفون) (النبأ: 1-3) يزعم الجمهوريون أن النبأ العظيم الذي تساءل عنه أهل مكة و اختلفوا فيه و الوارد في قوله تعالى (عمَّ يتساءلون...) ليس هو يوم القيامة كما يظن المسلمون، و إنما هو محمود محمد طه، النبأ العظيم، و قد ظلَّت الإرض – في رأي الجمهوريين- محتفظة بهذا السر إلى القرن العشرين و باحت به الآن بعد أن أوقدت شمسها.


    قال الجمهوري صلاح محمد عثمان السوداني في تقديمه لقصيدة في جلسة إنشاد جمهورية خالصة عقدت في منزل محمود محمد طه في يوم (20/4/1977): قصيدتنا التالية للأخ عوض الكريم موسى قال الله تعالى: ((عمَّ يتساءلون عن النبأ العظيم...)) ما هو النبأ العظيم؟ هو مقتضى فرط الجلاء، و أتى بها خبر السماء، هي ما عليه العالمون. تعالوا نلتقط النبأ من هذه القصيدة:


    سر الحقيقة في خفاء


    هو مقتضى فرط الجلاء


    و أتى به خبر السماء


    هي ما عليه العالمون


    و الأرض توقد شمسها


    و تقيم منها عرسها


    و تشق عنها رمسها


    و تبوح بالنبأ المصون


    و الفرد في تحقيق كن


    قد كان حتى لم يكن


    هو فوق ما في كن يكن


    فكماله في يكن يكن




    7. قال تعالى: ( و جاء ربك و الملك صفاً صفاً ) (الفجر: 22) من الآيات يستدل بها الجمهوريون على مذهبهم في تجسد الذات الإلهية. قال الجمهوريون: "... فمثلاً إذا جاء في القرآن قوله تعالى: ((و جاء ربُك و المَلَك صفّاً صَفَّا)) فإن المفسرين يقولون جاء أمر ربك و هذا إفراغ للقرآن عن محتواه، إذ أن السؤال سيظل قائماً ما هو هذا الأمر؟ نحن عندما نقول إن الإمر هو المسيح فإن ذلك يعطي عبارات القرآن مدلولاتها، فيصبح هنالك معنىً محدد.. ثم أنَّ المسيح هو فعلاً أمر الله"[49].




    اختلاف الجمهوريين مع علماء المسلمين في التفسير ليس هو من جنس اختلاف علماء المسلمين فيما بينهم:


    قد خالف محمود محمد طه زعيم الجمهورين صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم في التفسير، و خالف التابعين لهم بإحسان، و من جاء بعدهم من المفسرين الذين فسروا القرآن بالمأثور و حركوا العقل في إطار النصوص، أو أولئك الذين مالوا إلى تأويل الآيات المتشابهات.


    و يتهم محمود محمد طه الصحابة بأنهم لم يعلموا من معاني القرآن شيئاً، و لذلك فهو يذمهم من هذه الناحية.


    يقول محمود محمد طه: "الإسلام عائد عمَّا قريب بعون الله و توفيقه، و هو عائد لأن القرآن لا يزال بكراً لم يفض الأوائل منه أختاماً غير ختم الغلاف".


    كما أن محمود محمد طه يعتمد في زعمه أنه هو الوحيد الذي فهم القرآن كما ينبغي بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم على أنَّ البشرية جمعاء لا تستطيع أن تستوعب النصوص الأصلية لأن فهمها ناقص و بيانها لم يحقق فرديته و من لم يرتق في سيره من العلم الناقص إلى العلم الكامل، و من المحدود إلى المطلق.


    و المسألة التي أريد بيانها أن هذا التأويل الباطني الجمهوري الذي يعتقد محمود أنه التفسير الصحيح للقرآن الكريم تأويل باطني، و هو يختلف عن تفسير علماء التفسير للقرآن الكريم، فالاختلاف الذي كان بين الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أو أئمة التابعين أو غيرهم من المسلمين في التفسير هو اختلاف لا يغيِّر معاني القرآن و لا يخرجها عن المعنى المراد، و لا يؤدي إلى فساد العقيدة. أما اختلاف محمود محمد طه مع أئمة المسلمين فهو اختلاف أساسي، فتأويلاته الفاسدة تأكيد لعقيدته الفاسدة و لدعوته المخالفة.


    و الاختلاف الثابت عن الصحابة بل عن أئمة التابعين لا يخرج عن وجوه: أحدها " أن يعبر كل منهم عن معنى الاسم بعبارة غير عبارة صاحبه فالمسمى واحد، و كل اسم يدل على معنىً لا يدل عليه الاسم الآخر مع أن كليهما حق بمنزلة تسمية الله بأسمائه الحسنى، قال تعالى: (قل ادعو الله أو ادعو الرحمن أيَّاً ما تدعو فله الأسماء الحسنى) (الإسراء:110).


    الوجه الثاني: " أن يذكر كل منهما من تفسير الاسم بعض أنواعه أو أعيانه على سبيل التمثيل للمخاطب لا على سبيل الحصر و الإحاطة، كما لو سَئل أعجمي عن معنى لفظ الخبز فأُري رغيفاً فقيل هذا هو. فذاك مثال للخبز و إشارة إلى جنسه لا إلى ذلك الرغيف خاصة"[50].


    الوجه الثالث: " أن يذكر أحدهم لنزول الآية سبباً و يذكر الآخر سبباً آخر لا ينافي الأول، و في نزولها لأجل السببين جميعاً أو نزولها مرتين مرَّة لهذا و مرَّة لهذا. أما ما صحَّ عن السلف أنهم اختلفوا فيه اختلاف تناقض فهذا قليل بالنسبة إلى ما لم يختلفوا فيه"[51].


    و لا يمكن بحال من الأحوال أن تضم اسم محمود محمد طه صاحب التأويلات الفاسدة لقائمة المفسرين، لأن معرفته بصحيح المنقول و سقيمه، و صريح المعقول، و أسباب النزول، و الناسخ و المنسوخ، و اللغة العربية لا ترقى إلى مستوى المفسرين الذين عرفتهم الأمة الإسلامية و لا يمكن أن يداني مقامه مقام الأئمة الكبار في هذا المجال. فمحمود لم تتوفر فيه شروط المؤثرين لمنهج الدراية على منهج الرواية، لأنه ليس عالماً باللغة[52] و النحو و الصرف و الاشتقاق و علوم البلاغة و القراءات و أصول الفقه و الأحاديث المبينة لمجمل القرآن.




    تأويل ظاهر الحديث تأويلات باطلة:


    يميل الجمهوريون إلى تأويل ظاهر الأحاديث إلى تأويلات لا تعقل، و مرادهم من ذلك -كما ترى- هو إبطال الشريعة، و قد ساروا في هذه المسألة على طريق الباطنية الأوائل و الثنوية و الدهرية و الإباحية من المنكرين للنبوة و الشرائع و الحشر والجنة و النار و الملائكة و الربوبية.


    فيميل الجمهوريون إلى تأويل الإحاديث التي تتحدث عن رؤية الله في الآخرة، و يزعمون أن الله الذي يأتي يوم القيامة في ظلل من الغمام و الملائكة هو الإنسان الكامل. كما يميلون إلى تأويل الآيات التي تتحدث عن الصراط و الميزان و المعراج.


    قال الجمهوريون: " و كل الإحاديث النبوية التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة، و هي أحاديث كثيرة، إنما تتحدث عن مقام الاسم[53]، و ليس عن الذات المطلقة، و ذلك لأن القيامة زمان و مكان و الذات المطلقة لا يحويها الزمان و لا المكان .. و لأن الرؤية لا تكون إلا للمحدود، و الذات المطلقة تتعالى أن تراها البصائر و الأبصار"[54].




    للإحاديث معنيان عند الجمهوريين:


    جعل الجمهوريون للأحاديث معنيين: معنىً قريباً، و معنىً بعيداً. المعنى البعيد هو المقصود لذاته، و المعنى القريب في معظم الأحيان و سيلة للمعنى البعيد، و ذكروا أن الذي يفهم المعنى القريب دون المعنى البعيد لم يفهم الإحاديث.


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((صلوا كما رأيتموني أصلي)). قال محمود محمد طه في كتابه (رسالة الصلاة): " ((صلوا كما رأيتموني أصلى))!! هكذا أمر النبي في تبليغه رسالة ربه، فالصلاة معراج النبي بالأصالة و معراج الأمة بعده بالتبعية و التقليد.. و كلمة ((رأيتموني أصلي)) لها معنى بعيد و معنى قريب، .. فأما المعنى البعيد فهو أن نرى بعين البصيرة حال قلب النبي من صدق التوجه حين يقوم لصلاته، و أما المعنى القريب فهو أن نرى بعين البصر حركات النبي الظاهرة في صلاته فنتقنها أيضاً .. فنحن بدون أن نراه بعين البصيرة و بعين البصر، و بعبارة أخرى بدون أن نعرف حال قلبه و حركات جسده لا نكون قد رأيناه.. و إذا صلينا بمحاكاة حركات الجسد، بدون محاكاة صدق توجه القلب لانكون قد أطعنا عبارته ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) .. بذلك تكون صلاتنا صلاة يحق فيها قول الله تعالى : ( فويل للمصلين، الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يراؤون، و يمنعون الماعون) (الماعون:4-7) سماهم المصلين، لأن حركاتهم حركات مصل، ثم قال فيهم أنهم عن صلاتهم ((ساهون)) يعني غافلون عن حقيقة صلاتهم و هي تقوم فيها الصلة بين الله و بينهم و ذلك بحضور قلوبهم فيها، و لذلك قال (( الذين هم يراؤون )) أي يهتمون بالظاهر و يهملون الباطون ((و يمنعون الماعون)) و الماعون يعني القلب يمنعونه من الله أن يكون فيه و يملئونه بأصنام حب الجاه و حب السلطة". فحديث (( صلوا كما رأيتموني أصلي)) فيه أمران :


    أمر بالتقليد و أمر بالأصالة-في رأي الجمهوريين- جاء في الكتاب (رسالة الصلاة) : ( فالنبي أتانا بلسان الحقيقة –لسان الحال- أمراً بالأصالة ". فمعنى الحديث عند الجمهوريين أن النبي صلى الله عليه و سلم قد قال بلسان العبارة " قلدوني إلى أن تكونوا أصلاء مثلي" و قد أخطأ الجمهوريون في هذه المسألة التي اعتمدوا فيها على تأويلاتهم الفاسدة، و التي حاولوا أن تكون سنداً لهم في الدعوة إلى الأصالة – ترك التقليد- أو ترك الصلاة الشرعية.


    و هذا الحديث الذي تحدث عنه الجمهوريون له معنى واحداً و فيه تنصيص على أن فعل النبي صلى الله عليه و سلم مبين لأصحابه، و المراد من هذا الحديث واضح و بيِّن و هو أن نصلي بالكيفية التي وضحها لنا الرسول صلى الله عليه و سلم و إظهار المراد قد يكون بالفعل أبلغ منه بالقول، و لهذا السبب نرى أن محموداً قد أخطأ في جعله للمتقن للصلاة الحركية و غير المدرك للمعنيين الذين تحدث عنهما من الذين هم عن صلاتهم ساهون، و من الذين لا صلاة لهم فالآيات التي استدل بها محمود في هذه المسألة لها معنى يختلف عن المعنى الذي يتحدث عنه، و الذي وصل إليه بتأويله الباطل[55].




    خـــاتمة:


    بان لنا بعد استعراضنا نماذج من التفسير الجمهوري أن الاتجاه الجمهوري في تفسير القرآن الكريم و في شرح السنة النبوية أتجاه باطني منحرف عن النهج القويم في تفسير القرآن الكريم أو شرح السنة النبوية. فالتأويل الباطني عند الجمهوريين يخرج بالقرآن الكريم عن هدفه الذي يرمي إليه، فالقرآن الكريم يقصد هدفاً معيناً، و الجمهوريون يقصدون هدفاً معيناً بتأويلاتهم الفاسدة، و بين الهدفين تنافر و تضاد، فيأبى الجمهوريون إلا أن يحوِّلوا القرآن عن مقصده و هدفه إلى مقصدهم و هدفهم، فيقيمون مذهبهم و يروجون له على حساب القرآن الكريم و السنة النبوية.


    فهدفهم أن يقيموا مذهبهم في ظاهره على أساس من تفسيرهم لكتاب الله، و بهذا الصنيع يكون الجمهوريون قد خدموا هدفهم و لم يقدموا لكتاب الله شيئاً إلا هذا التأويل الفاسد، الذي كله شر على الدين و إلحاد في آيات الله. و قد اتبع محمود في تأويله المنهج المذموم في التفسير، و عارض النصوص الصريحة في القرآن الكريم، و قال بمرحلية الآيات المعارضة لمذهبه و التي لم يستطع تأويلها لصراحتها، و تأويلاته للآيات القرآنية و الأحاديث النبوية تأويلات باطلة متكلفة يمجها الذوق السليم و لا تتفق في قليل و كثير مع قواعد الدين و بلاغة القرآن الكريم و فصاحة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم فنسأل الله العافية في الدين و الدنيا و الآخرة


    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 07:11 AM

معتز القريش
<aمعتز القريش
تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 11307

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: مهيرة)

    فووووووووق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 03:45 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: معتز القريش)

    Quote: فووووووووق


    بارك الله فيك أخي معتز القريش

    والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

    نصر الله بك هذا الدين

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 11:48 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: مهيرة)

    بارك الله فيك أختي د. مهيرة على هذه المداخلة الطيبة الثرية

    أفكار المحدود محمود يظهر ضلالها في عبارة واحدة
    أنّ المحدود محمود أدعى الألوهية

    تحياتي كمال
    Quote:


    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:36 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:38 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:42 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:44 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:51 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:51 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:53 PM)
    (عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 12:33 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 47717

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 06:33 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:47 PM)
(عدل بواسطة Frankly on 05-02-2008, 06:56 PM)

Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2008, 06:55 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: مهيرة)

    [/quote
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2008, 09:10 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    عمل جبان أن يعجز الإنسان عن مقارعة الحجة بالحجة ويسعى بمثل هذه الأفعال التي التي لا تصدر من شخص يحترم نفسه ويحترم عمره ويفعل ما يخجل الصبيان دون العشرة أعوام من فعلها

    ولكن هذه هي حقيقة زيف وجبن وخوف وخشية وهلع مدّعي الديموقراطية وحرية التعبير والرأي والرأي الأخر, من الحقيقة وقائلي الحقيقة

    هنيئاً للأدعياء بمثل فعل هؤلاء نصبوهم أبطالاً وقادة وما شئتم من الألقاب ولكنهم أجبن من فأر.

    ولكننا على الطريق المستقيم والدرب القويم لن نحيد وعلى المبادئ وحسن الخلق لن نميد

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2008, 12:47 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    المحموديون يعتقدون في رجعة محمود بعد الموت كونه لم يمت بل رفعه الله إليه وأنّه سيعود كالمسيح المنتظر كما كنب ابو بكر الاقضي في مقاله المنشور بهذا المنبر

    قنبــلة: أبوبكر القاضي (جمهوري سابق) يورد الأدلة على بطلان الفكرة الجمهورية

    Quote: هذا هو محمود طه (الغنوصي ) الصادقابي نحتفل بذكرى اعدامه في 18 يناير من كل عام بنقد افكاره في محاولة لتحريره من بناته واصهاره واهل ديم لطفي والجمهوريين الذين ابتدعوا فكر (الرجعة) ليقنعونا بان كل شيء في الفكرة تمام التمام.. وسيعود الاستاذ المخلص. انهم يقدمون الاستاذ يقتلونه مرة ثانية!!

    Quote: ثقافة انكار الموت في حق الانسان العظيم والقول بانه (سيعود) هي فكرة أو ثقافة يهودية ادخلها في الاسلام عبد الله بن مسبأ اليهودي اليمني الاصل حين أنكر موت الامام علي وادعى انه (سيعود).. فكرة (الرجعة) كان القصد منها انكار هزيمة الاستاذ امام النميري بالقول (وما قتلوه.. وما صلبوه ولكن شبه لهم).. هذا شيء مفهوم في وقته..



    Quote: ثم تحول إلى رفع المسؤولية عن ما جرى يوم 18/1/1985 من الاستاذ واحالتها على قاعدة الجمهوريين أو القياديين .. هذه المحاولة مرفوضة.. اشهد ان الجمهوريين كانوا رهن اشارة الاستاذ.. وهم نتاج لتربيته فان وجد خطأ لدى الجمهوريين فهو التربية



    Quote: اما الاشكالية الحقيقية فهي ان الاستاذ لم يتجل ولم يكن المسيح كما يدعي.




    Quote: كان الاستاذ مفكراً طيب المعشر متواضعاً بسيطا في مظهره ومسكنه (غاندي السودان).. ولكنه ليس (المسيح المنتظر).




    Quote: انتقادي للاستاذ (الذي اصبح نسيا منسيا ونكرة لدى الاجيال الجديدة) الهدف منه أنسنة الاستاذ.. أي التعامل معه كانسان بشر وليس إلها.. مما يفتح المجال للاصلاح والتصالح بين الجمهوريين والشريعة الإسلامية والشعب السوداني.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2008, 09:03 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)



    ذكر الطاهوي ياسر الشريف أنّ المسلمين يقولون بأنّ الرسول الكريم بشر ابن بشر ميّت ابن ميّت

    Quote: يقولوا عليه "بشر ابن بشر ميت ابن ميت".. هل هؤلاء على شيء؟؟
    ويصف من يقول هذا القول بأنّه كافر وليس على شيء

    ماذا يعني الطاهوي ياسر الشريف بمغالطته ربّ العالمين كما غالطه المحدود محمود بأنّ النبوّة لم تختم وأنّ الرسول الركيم محمّد صلى الله عليه وسلّم ليس خاتم الرسل

    هل يريد الطاهوييون أن يألهوا الرسول الكريم كما ألّهو المحدود محمود وظنّواا أنّه "الله" " الإنسان الكامل" الذي يترك الصلوات والزكاة والصوم والحج و والنطق بالشهادة التي بموجبها يدخل الإنسان الإسلام فالمحدود محمود يقول أنّ الإنسان الكامل لا يشهد بأنّ "لا إله إلا الله" لأنّ الشاهد هو المشهود يعني الإنسان الكامل هو "الله" , تعالى الله عن كذبه علّوا ً كبيراً


    ويقول الله سبحانه وتعالى للرسول الكريم وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ

    ويقول الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ

    ويحذّر كل من ينكر موته صلى الله عليه وسلّم وينقلب على عقبيه ويترك الإيمان ويعصي الرحمن بأنّه لن يضر الله

    وَمَا مُحَمَّد إِلَّا رَسُول قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْله الرُّسُل أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ اِنْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّه شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّه الشَّاكِرِينَ


    عن أبي مسعود : أن رجلا كلم النبي صلى الله عليه و سلم يوم الفتح فأخذته الرعدة فقال النبي صلى الله عليه و سلم "هون عليك فإنما أنا ابن إمرأة من قريش كانت تأكل القديد". رواه بن ماجة والحاكم في المستدرك

    عن عمر رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله )

    الشاهد من كل ما تقدّم هو أنّ الرسول الكريم بشر ابن بشر ميّت ابن ميّت وهو مع ذلك رسول الله وخير خلقه وأحبّ الناس لنفوس المسلمين ولكن لا نغلو في حبّه بل نؤكّد حبّنا بإتّاعه والإقتداء بمنهجه وسنته وما تركنا عليه يوم أكمل الله هذا الدين

    فقد قرن الله حبه سبحانه وتعالى بإتباع الرسول الكريم لا الغلو في تعظيمه كما فعلت اليهود والنصارى

    قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

    جاء في تفسيرها

    هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة حَاكِمَة عَلَى كُلّ مَنْ اِدَّعَى مَحَبَّة اللَّه وَلَيْسَ هُوَ عَلَى الطَّرِيقَة الْمُحَمَّدِيَّة فَإِنَّهُ كَاذِب فِي دَعْوَاهُ فِي نَفْس الْأَمْر حَتَّى يَتَّبِع الشَّرْع الْمُحَمَّدِيّ وَالدِّين النَّبَوِيّ فِي جَمِيع أَقْوَاله وَأَفْعَاله كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ " مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرنَا فَهُوَ رَدّ "

    تحياتي كمال

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2008, 09:04 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)



    ذكر الطاهوي ياسر الشريف أنّ المسلمين يقولون بأنّ الرسول الكريم بشر ابن بشر ميّت ابن ميّت

    Quote: يقولوا عليه "بشر ابن بشر ميت ابن ميت".. هل هؤلاء على شيء؟؟
    ويصف من يقول هذا القول بأنّه كافر وليس على شيء

    ماذا يعني الطاهوي ياسر الشريف بمغالطته ربّ العالمين كما غالطه المحدود محمود بأنّ النبوّة لم تختم وأنّ الرسول الركيم محمّد صلى الله عليه وسلّم ليس خاتم الرسل

    هل يريد الطاهوييون أن يألهوا الرسول الكريم كما ألّهو المحدود محمود وظنّواا أنّه "الله" " الإنسان الكامل" الذي يترك الصلوات والزكاة والصوم والحج و والنطق بالشهادة التي بموجبها يدخل الإنسان الإسلام فالمحدود محمود يقول أنّ الإنسان الكامل لا يشهد بأنّ "لا إله إلا الله" لأنّ الشاهد هو المشهود يعني الإنسان الكامل هو "الله" , تعالى الله عن كذبه علّوا ً كبيراً


    ويقول الله سبحانه وتعالى للرسول الكريم وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ

    ويقول الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ

    ويحذّر كل من ينكر موته صلى الله عليه وسلّم وينقلب على عقبيه ويترك الإيمان ويعصي الرحمن بأنّه لن يضر الله

    وَمَا مُحَمَّد إِلَّا رَسُول قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْله الرُّسُل أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ اِنْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّه شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّه الشَّاكِرِينَ


    عن أبي مسعود : أن رجلا كلم النبي صلى الله عليه و سلم يوم الفتح فأخذته الرعدة فقال النبي صلى الله عليه و سلم "هون عليك فإنما أنا ابن إمرأة من قريش كانت تأكل القديد". رواه بن ماجة والحاكم في المستدرك

    عن عمر رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله )

    الشاهد من كل ما تقدّم هو أنّ الرسول الكريم بشر ابن بشر ميّت ابن ميّت وهو مع ذلك رسول الله وخير خلقه وأحبّ الناس لنفوس المسلمين ولكن لا نغلو في حبّه بل نؤكّد حبّنا بإتّاعه والإقتداء بمنهجه وسنته وما تركنا عليه يوم أكمل الله هذا الدين

    فقد قرن الله حبه سبحانه وتعالى بإتباع الرسول الكريم لا الغلو في تعظيمه كما فعلت اليهود والنصارى

    قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

    جاء في تفسيرها

    هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة حَاكِمَة عَلَى كُلّ مَنْ اِدَّعَى مَحَبَّة اللَّه وَلَيْسَ هُوَ عَلَى الطَّرِيقَة الْمُحَمَّدِيَّة فَإِنَّهُ كَاذِب فِي دَعْوَاهُ فِي نَفْس الْأَمْر حَتَّى يَتَّبِع الشَّرْع الْمُحَمَّدِيّ وَالدِّين النَّبَوِيّ فِي جَمِيع أَقْوَاله وَأَفْعَاله كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ " مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرنَا فَهُوَ رَدّ "

    تحياتي كمال

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2008, 04:24 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)


    الأستاذ ياسر الشريف
    تحية طيبّة

    أرجو أن تتسم بالهدوء وتبتعد عن المهاترة والسباب فلست كذاباً يا ياسر الشريف وأنت تعرف ذلك جيّداً في قرارة نفسك ولكن تحاول أن تسيء إليّ بالتكذيب

    لأنّي فقط انتقد الفكرة الجمهورية وأعريها للقارئ الكريم بلغة غير معقّدة وبسيطة

    أنت تقول
    Quote:
    ولكنك تتحرى الكذب وتتمادى فيه بغرض التشويه، وإلا فماذا يمكن أن تسمي قولك:

    Quote: "طريق محمد" يعني به عند الطائفة الطاهوية فكر المحدود محمود محمد طه كمتا ورد في مقدمة البوست
    فأين التشويه وتحرّي الكذب وأنا جئت بكلمات المحدود محمود في مدخل هذا البوست
    من تعريفات الطاهويين للإسلام والمسلمين: " و نحن عندما نتحدث عن الإسلام لا نعني ما يعنيه الناس عادة عن الإسلام..."
    "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"
    إذا كان الإسلام كلّه ليس غير الفكرة الجمهورية حسب زعم محمود فهل يكون طريق محمّد المعني هنا هو غير الفكرة الجمهورية
    لو كان طريق محمّد المعني هنا غير أفكار الفكرة الجمهورية فلا يوجد أي خلاف بيننا ويكون المحدود محمود مخطئ في قوله
    "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"
    Quote: قلت عن الأستاذ في بوستك "لم يكتف الأستاذ محمود بادعاء النبوة إلخ.." وهذا محض كذب..

    وهو ليس كذب يا ياسر الشريف وأنت تعرف ذلك جيّداً ولكنك تريد استغفال القاريء الكريم وتضليله
    سُؤل المحدود محمود عن الذين يزعمون بأنّه "أي المحدود محمود" نبي فأجاب:
    Quote: "فإني أزعم لنفسي ذلك وأرجو أن أكون محقا".

    وهو هنا إمّا كاذب أو يكذّب الله سبحانه وتعالى
    والمعررف ايضاً أنّه يدّعي أخذ العلم كفاحاً من الله لذلك يرى في نفسه المأذون له في نسخ ما أحكم الله وأحكام ما نسخ الله حسب زعمه إفتراءاً

    بل أكثر من ذلك ذعم بأنّ الرسول الكريم ليس خاتم الرسل

    كتبت يا ياسر
    Quote: وأنت تقول في بوست عنوانه: "لم يكتفي محمود بترك الصلاة بل أمر أتباعه بترك تقليد الرسول الكريم".. وهذا محض كذب وافتراء فإن الأستاذ لم يأمر "أتباعه بترك التقليد" وإنما دعاهم ودعا الناس إلى حسن تقليد النبي عليه الصلاة والسلام، كما يتضح من النصوص التي قمت بإيرادها للقراء في هذا البوست..
    وهذا أيضاً ليس كذب وأنت تعلم ذلك جيّداً وقد ناقشته معك مراراً
    دعى المحدود محمود لإسقاط الصلاة كما صلّاها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والتي امرنا بأن نصلّي مثلها

    قال المحدود محمود
    Quote: نحن لا نقول بإسقاط الصلاة ، و إنما نقول بإسقاط التقليد حتى يفضي إلي الأصالة و يسقط التقليد

    ثمّ يوضّح ماهية الصلاة التي يريدها لمريديه
    Quote: فهو إذن علي صلاة و لكن شريعته فيها شريعة فردية و ليست شريعة جماعية.


    فهل أجد منك أعتذاراً على وصفي بالكذب وتحرّيه؟

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2008, 07:20 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الذكرى الثالثة والعشرون على إقامة حد الرّدة على تارك الصلاة محمود ... مختارات (Re: Frankly)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de