نعي...ثم ميلاد (جديد) للسودان الجديد في أن واحد!/عبد المنعم الجاك

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 02:52 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بكرى ابوبكر(بكرى ابوبكر)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-10-2007, 04:46 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نعي...ثم ميلاد (جديد) للسودان الجديد في أن واحد!/عبد المنعم الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2007, 04:47 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نعي...ثم ميلاد (جديد) للسودان الجديد في أن واحد!/عبد المنعم الجاك (Re: بكرى ابوبكر)

    نعي...ثم ميلاد (جديد) للسودان الجديد في أن واحد!



    تفكير بصوت مسموع بين سطور أزمة اتفاقية السلام الشامل



    عبد المنعم الجاك



    يُروى عن المفكر والقائد السياسي/العسكري دكتور جون قرنق دي مبيور في ردوده لمقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان عند قول بعضهم انهم غير معنيين بخوض الحرب حتي شمال السودان واكتفائهم بتحرير جنوب السودان، يروى عنه، فيما معناه، قولته ذات البصيرة السياسية ويقينه الفكري: من يرى منكم ان معركته تنتهي بمنطقته أو حدود الجنوب يمكنه وضع السلاح وان يقنع بما حصل عليه، فانا على يقين من مواصلة النضال وحرب التحرير مع من لا يقتصر نضاله حتى حدود منطقته او حدود الجنوب.



    يتجاوز مغزى وعمق هذه المقولة، بالطبع وبشهادة الوقائع والتاريخ، المعني الحرفي لمفهوميّ الحرب والتحرير. حيث تنفذ تلك المقولة الى رؤية الراحل دي مبيور الجوهرية حول مسيرة واستمرارية ذلك النضال الواضحة والمحددة نحو الخيار الطوعي للوحدة بين شمال وجنوب السودان على أسس جديدة، محددة ايضاَ، وليس على أسس استعلائية استغلالية أو أسس تاريخانية أو رومانسية.



    توقيع اتفاق السلام الشامل في يناير 2005 بنيروبي، وما حملته نصوص الاتفاق من تسوية عبرت في الاساس عن علاقات وتوازنات للقوى يجب ادراكها. جاء الاتفاق محدثاَ لتغيير تكتيكي في مسيرة أو سيرورة مقولة الراحل لجنوده تلك، الا انه نسبياً فتح الباب امام انجازات ممكنة بوتيرة أسرع وقد تكون أكبر في بلوغ جوهر التحرير، التحرر والوحدة على الأسس الجديدة. واذا ما اعتبرنا ان هذا يمثل جزء من جوهر وروح ما تبتغيه اتفاقية السلام، فان ما جاء مباشرة في نصوص الاتفاق اوقف القتل ونزيف الدم والاجتثاث من الجذور المستمر لمايزيد من نصف القرن تجاه مواطنيّ جنوب السودان وأعاد بعض الاعتبار لهم بحق تقرير المصير- وكثيراً ما لا يوضع الاعتبار الكافي لهذه المعاني، مثلما دشن الاتفاق ايضاَ لانقضاء عصر الاصولية والتحجر الديني و الايدولوجي وفتح فضاءات ممكنه، ببعض من الدعم، من الحرية والتحول الديمقراطي المغيب منذ انقلاب يونيو 89.



    اذاَ، اتفاق السلام الشامل غير المسبوق في يناير 2005 جاء، حينها، مغيراً تكتيكياً في مسيرة واستمرارية الحركة الشعبية لتحرير السودان وفقاً لرؤية وبصيرة الراحل جون قرنق ومقولته لجنوده اعلاه حول استمرار النضال التحرري، فقد فتح الاتفاق ايضاً نافذة وأمل لتحول ونهوض ونهضة السودان في مجمله. علّ ذلك التغيير التكتيكي الذي ابتغاه الراحل في مسيرة الحركة الشعبية من ناحية، وأفق امل النهوض والنهضة نحو ديمقراطية متجذرة من ناحية اخرى، يمثلان جوهراً اضافياً لتوقيع اتفاق السلام قبل نحو ثلاث سنوات، وعلّه يكون الاخير من الفرص نحو النهوض والعمل من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة للسودان الواحد على أسس جديدة.



    بيد أن الصورة والتحول ليس على ذاك النقاء والمرتجي من الاتفاق، كما ان تردد واستفسار بعض مقاتليّ الجيش الشعبي لقائدهم العسكري انذاك عن لا جدوى نضالهم وقتالهم نحو التحرير حتي حلفا يجد مشروعيته اخلاقياً، ثقافياً وسياسياً بعد مضي نصف الزمن من عمر الاتفاقية. فاتفاقية السلام الشامل:



    · وقعت - تسويةً- مع النظام الذي ظل منذ انقلابه قبل سبعة عشر عاماً مستخدماً أصوليته الايدولوجية وفاشيته في القتل والقمع والتشريد والتزوير واشعال الحرائق والحروب والافساد والفساد، وهو النظام الذي بطبيعة بنيته وتطلعه للبقاء لن يرضى بان يكون الا هو، مغيراً جلده مرات عديدة. حتماَ، التسوية التي جاءت بها الاتفاقية ازاحت بعض جبروته الذي فشل فيه الجميع، إلا أن المطلوب من الجهد، كان، بعد وبناءاً على الاتفاقية هو الاكثر اهمية لازالة الجبروت جله.



    · لم تجد الدعم السياسي المطلوب، كما لم يُستفد الاستفادة القصوى من البارقة ونافذة التحول نحو النهوض والنهضة، والتفاوض الايجابي حول الأسس الجديدة للديمقراطية وللوحدة، من قبل القوى الديمقراطية السياسية، بما كان يُمكن ان يُمكّنها ذاتياً من أحداث تحولاتها اولاً وتحولات المجتمع السوداني نحو الافضل المبتغي. فرغبة وتوقعات التغيير الوليدة تم التعبير عنها شعبياً بما فاق التصور بعد توقيع الاتفاق مباشرةً، ولكن تلك الرغبات والتطلعات تُرِكَت ملقية في العراء، فاتحة الطريق لمساعي التخذيل والتكسير للاتفاقية، حتى باتت تنهشها كلاب العنصرية في وضح النهار، بينما دسائس المؤامرات القاتلة تُنسج حولها بلا كلل.





    · اتفاقية السلام الشامل أولى محاولات قتلها كانت في المؤامرة الدنيئة التي نجحت في تغييب مجترحها، والناطق بها جهيرة انه مع وحدة السودان على الأسس الجديدة. تغييب الدكتور جون قرنق دي مبيور بشخصيته وكارزميته المذهلة للجميع بدون فرز، في نشأته وحياته الخاصة، وفكره، وأكاديميته، وسياسته، وعسكريته، بل في لبسه وفكاهته، تغييب مثل هذه الشخصية غير المسبوقة في تأريخ القيادة السودانية فيه محاولة للقضاء على و تفريغ روح ولنصوص اتفاق السلام. مثلما ان تغييبه غدر إنسان رخيص لنواياه الطيبة في تغيير المسار التحرري، تكتيكياَ، بخوض تجربة التسوية عبر التفاوض والاتفاق، لا باستمرار حرب التحرير حتي حلفا أو بالاستكانة لرغبة بعض جنده راغبيّ توقف النضال بتحرير اراضيهم واهلهم، حيث لا شأن لهم بالشمال. نجحت دسيسة مؤامرة تغييبه من الحياة العامة، وقتل اتفاق السلام الشامل، كما مثلت ثمناً لخوضه مغامرة الوحدة على أسس جديدة ولوفائه لمن تفتح بصره وبصيرته من جموع واتباع رؤيته، كثروا أم قلوا.



    · تردد وأستفسار مقاتليّ الجيش الشعبي- نافذة تحليل هذا المقال- لقائدهم حول جدوى النضال والتحرير شمالاً سبقت مفاوضات وتوقيع تسوية السلام سنين عددا مما يتضح في تعليق وردود قائدهم جون قرنق دي مبيور قبل تغييره لمسار التحرر تكتيكياَ. ويتضح الان أن تردد واستفسار بعض مقاتليّ الجيش الشعبي أنذاك قد فشلت اتفاقية السلام، أو بيئة وتوازنات قوى تسوية السلام، فشلت في ايجاد ما يطمئن مرارات واحتقانات ذاكرة ومخيلة اولئك الجند والشعب في تلك الرقعة من الوطن من ماضيٍ تليد وتاريخ معاصر بل وحاضر من عبودية واسترقاق وعنصرية تفصح عن نفسها قليلا وتتخفى كثيرا في البنية، والذهنية المهيمنة، والعلاقات، والمعاملات اليومية بين البشر وبين الثقافات السودانية. فشلت تسوية الاتفاقية في التصدي وتصدير هذا الاحتقان التاريخي المستمر الى السطح ومن ثم معالجتة بعد 2005، مثلما فشلت قوى الاستنارة والفكر والقوى السياسية " الديمقراطية" منذ ما يربو عن نصف قرن بعد الاستقلال في الجهر ومواجهة هذا التاريخ المعاصر من العنصرية ومعالجته ( يستعجب المرء من وطن له باع "مشرق" في الدفاع عن الحقوق المدنية والسياسية وحقوق المرأة ولا توجد به لافتة واحدة جهيرة في الطرقات او في دور الاحزاب تُسمى مناهضة العنصرية! ). كان ذلك في ذهن بعض مقاتليَ الجيش الشعبي وهم يستفسرون عن جدوى ذهابهم شمالاً، مثلما كان ايضاً موجوداً في قلب و ذهن الراحل المتبدي في رده لجنده من ان المسار التكتيكي الجديد- التسوية بديل الحرب- هو عملية ابتكار الوحدة على الأسس الجديدة، بما فيها قدر من رد الاعتبار عبر تقرير المصير، والتحرر الآتي ضمن مختلف الجهود من أجل الحرية والمساواة والعدالة والتحول الديمقراطي، برأس رمحه في الشمال أو المركز السياسي/ الثقافي. الا أن الرمح فيما يبدو قد طاش من مركز انطلاقه الشمالى هذا!!!





    يبدو الان بعد مضي نصف الزمن الرئيسي لاحداث التراكم في التغيير وفقاً للحد الادني الذي أحدثته اتفاقية السلام الشامل، والعطب شبه الكامل لاتفاقية نيفاشا الماثل الان- والذي لا يمكن علاجه دون تروس ضخٍٍ قوية وأضافية- يبدو انه لا مناص من بداية التفكير والعمل على بلورة رؤي التحرر الكامل فكرياً وسياسياً وثقافياً وجغرافياً، بالتأكيد والتشديد على ما تضمنته روح وجوهر اتفاقية السلام الشامل، ووفقاً لرؤية وتعليق الراحل دكتور جون قرنق دي مبيور لجنده أنذاك، واستناداً على الرؤى التي خلّقتها الحركة الشعبية في تجربة نضالها وهيأت بها الظروف الى توليد ذات البصيرة والرغبة في التحرر عند مختلف الجماعات والأفراد غربأً وشرقاً وشمالاً وفي الخرطوم، وليكن برأس رمح مختلف هذه المرة والاخيرة.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de