كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 00:09 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة هشام هباني(هشام هباني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟

31-12-2010, 02:00 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل
    بيان مهم من القطاع السياسي
    حول الوضع السياسي الراهن بالسودان

    إلى جماهير الشعب السوداني كافة:

    يمـرُ اليـوم وطـنـنـا السودان وأبنـاء شعـبـنـا بمـرحلـة تعـتـبـرُ مـن أدق وأصعـب الـمراحـل فـي تاريـخ السودان الحـديـث ، احتد فيها الصراع والاختلاف والاحتراب حتى اوشك فيها الوطن أن يتمزق ، واختلت فيهـا المعايـيـر، وتشـوّهـت فيها الـقـيـم، واخـتـلـط فيها الحـق بالبـاطـل ، مرحلة معقدة بسبب الخلل الذي أحدثته الثنائية المفرطة والإصرار على ممارسة سياسات الإقصاء والاستئثار بالقرارات المصيرية وثقافة الشمولية فى وطن حباه الله بنعمة التعدد وعشق الحرية والديمقراطية. ولتدارس ما آلت إليه أحوال البلاد وما وصلت اليه أوضاعها السياسية والاقتصادية والاجتماعية من تدن واضح زاد من معاناة الموطنين ، أدى للكثير من الصعوبة في الحياة وقسوة العيش. عقدت الهيئة القيادية والقطاع السياسي والمشرفين السياسيين للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل اجتماعا مشتركا برئاسة السيد/ ميرغنى عبد الرحمن رئيس القطاع السياسي بالإنابة وعضو الهيئة القيادية للحزب وذلك بدار أبجلابية بالخرطوم بحري يوم الاثنين الموافق 27 ديسمبر 2010م ، لمناقشة الأوضاع والمستجدات التي يمر بها وطننا الحبيب السودان . واستعرض الاجتماع وبمناقشات مستفيضة قضايا الوضع السياسي الراهن ، وفى مقدمتها قضية وحدة السودان و تداعيات ما بعد الإستفتاء لتقرير مصير جنوب السودان في التاسع من يناير 2011 القادم، وكذلك قضية الحرب فى دارفور،و قضايا الحريات واستكمال مهام المرحلة الانتقالية والمهددات التي تؤثر علي سلامة الوطن وإستقراره ، والوضع الاقتصادي الذي يشهد ارتفاعاً مستمراً في العديد من السلع الأساسية التي تهم المواطن الضعيف وما ينتج عن ذلك من انعكاسات سالبة في حياة الناس وسبل كسبهم ومعاشهم . لقـد حرص حزبنا خلال المرحلة السابقة على التعبير عن مواقفه من قضايا الراهن السياسي عبر بيانات وتصريحات ومؤتمرات صحفية عديدة وكـانـت بحـجـم المسـئـولـيـة الوطنية والحـدث ، وانطلاقا من المسؤولية الوطنية لحزب الحركة الوطنية ، فقد وقف الاجتماع أمام هذه القضايا بمسئولية عالية وخرج بالقرارات التالية:

    أولا:قضية وحدة السودان:
    لقد ظل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل منذ نشأته يعبرعن ضمير الأمة السودانية وتطلعاتها في حياة حرة كريمة ، كما ظلت وحدة السودان أرضا وشعبا القائمة على الاختيار الحر هدفا إستراتيجياً له في برامجه لإدارة البلاد. وفى ظل مستجدات الساحة السياسية السودانية وما تشهده البلاد حالياً من تطورات خطيرة بشأن قضية وحدة السودان يجدد الحزب موقفه المبدئي الثابت من وحدة السودان تراباً وشعباً ، ويؤكد حرصه وتمسكه بالمحافظة على وحدة تراب السودان وشعبه كما نصت علي ذلك اتفاقية الميرغني /قرنق الموقعة فى 16/11/1988م ، ويحمل شريكي الحكم مسؤولية ضياع الوحدة إذا أتت نتيجة الاستفتاء لصالح الانفصال ، ويعلن استعداده لمضاعفة جهوده وتنسيقها مع القوى السياسية الوطنية الوحدوية لإعادة توحيد السودان من جديد وفقاً للأسس والمبادئ التي نصت عليها إتفاقيات السلام القائمة على الإرادة الحرة للشعب والنابعة عن إقتناع وليست المفروضة بالقوة أو الإكراه أو تزوير إرادة الجماهير. ولتجنيب البلاد النزاعات والصراعات والفتن والتدخلات الأجنبية الضارة فى حالة اختيار اهل الجنوب للانفصال ، فان الحزب يدعو الى كفالة حرية التنقل والاقامة والتملك والعمل باعتبار ذلك هو السبيل الوحيد لضمان التعايش السلمي والتعاون بين الشعب السوداني في الشمال والجنوب فى المرحلة التالية للاستفتاء . كما يحذر الحزب من استغلال الدين والزج به فى معترك السياسة واستغلاله في ظلم وإرهاب غير المسلمين وجعله سببا لتشظى البلاد وتفتيت وحدتها الوطنية علما بان استقرار السودان يستلزم وجوباً وشرطاً قيام دولة ديمقراطية تعتمد نظاما برلمانيا وتكفل حرية الاعتقاد والعبادة ، وممارسة الشعائر الدينية لسائر المواطنين ، وترفض كل ضروب القهر والتسلط. ويدعو الحزب الجميع للعمل الجاد والمخلص للحيلولة دون اندلاع حرب جديدة بين الشمال والجنوب تجر المنطقة بأسرها إلى عدم الاستقرار.

    ثانياً: قضية دارفور:
    خوفا من مضاعفة معاناة أهلنا بإقليم دارفور عبر الحزب عن أسفه للتأخير في الوصول إلى إقرار تسوية سلمية عادلة وشاملة لازمة دارفور ودعا إلى مضاعفة الجهود وإسراع الخطى لإنهاء هذه المأساة التي أرقت جبين الإنسانية جمعاء . وجدد الحزب دعمه لمنبر الدوحة مع دعوته لمشاركة كل الأطراف الدار فورية في التفاوض ، وإشراك القوى السياسية تجنبا للحلول الجزئية والثنائية التى أثبتت الأيام عدم جدواها . ودعا الحزب كافة الأطراف لوقف عمليات التصعيد العسكري الذي اثر بشكل سلبي على حياة المواطنين ، كما يدعو الحزب لتوفير الحماية للنازحين والاهتمام بأوضاعهم الإنسانية .

    ثالثاً:قضية الحريات العامة وحقوق الانسان:
    لقد تمكن الشعب السودانى عبر نضال وكفاح وحوار وطني طويل من الوصول لمباديء أساسيه لنظام الحكم والتحول الديمقراطي والحريات الأساسية وحقوق الإنسان تؤكد علي احترام التعدد العرقى والدينى والثقافى والسياسي ، وقد تم التعبير عن هذه المبادىء وإقرارها ضمن إتفاق جده الإطارى واتفاق القاهرة واتفاقية نيفاشا وابوجا والشرق ، كما تم تضمينها كجزء أساسي من الدستور المؤقت لعام 2005م ، والتزاماً بالعهود والمواثيق وحفاظا على وحدة الأمة بجميع أعراقها ، وتحاشيا لعودة الشقاق والخلاف ندعو المؤتمر الوطني وكافة الأطراف لاحترام الاتفاقيات التي تم توقيعها . كما يؤكد الحزب أن الاسلام هو دين الحرية والعدل واحترام الآخر وحفظ حقوق الأقليات وغيرهم من أصحاب الديانات ، ويشير إلي أن الزعيم الأكبر مولانا السيد على الميرغنى كان أول من دعا لقيام الجمهورية الإسلامية الديمقراطية قبل 45 عاما (27رجب 1385هـ الموافق 20 نوفمبر 1965م) بالفهم الصحيح للشريعة الإسلامية بمبادئها المنصفة والعادلة دونما خروج على أحترام التعددية الدينية والثقافية والتزاماً بمبادئ الديمقراطية وبالمواطنة أساسا للحقوق والواجبات. وجدد الحزب رفضه التام للخروقات والتجاوزات والانتهاكات التى ظلت تمارسها الأجهزة الأمنية ضد المواطنين والقوى السياسية واستنكر منع المواكب والاعتداء على المسيرات السلمية التى تدعو لها الأحزاب والمنظمات والأفراد. وشدد على التمسك بهذه الحقوق التى كفلها الدستور ونص عليها القانون مؤكدا على ضرورة إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات.وأعلن الحزب استعداده لمقاومة كل أشكال القمع والقهر والشمولية ورفضه للتدخلات الأمنية فى القضايا السياسية.كما يجدد الحزب رفضه للقوانين الاستثنائية مهما كانت الأسباب.

    رابعاً: قضية ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة:
    حمل القطاع السياسي للحزب الحكومة مسؤولية الواقع الاقتصادي البائس الذي يعيشه شعب السودان حاليا ، وأدان السياسات الاقتصادية التي أدت إلى ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتردى أوضاع المواطنين للدرجة التى بلغت فيها نسبة الفقر إلى حوالى 94% من شعب السودان حسب الإحصائيات الرسمية للدولة . ودعا الحزب الى توجيه السياسات وتخصيص نصيب مقدر من الموارد للانحياز للقطاعات الفقيرة كضمانة للإصلاح الاقتصادي . كما دعا لوضع حد للسياسات الاقتصادية التي أفقرت الشعب و خلقت ظروفا معيشية صعبة وأدت إلى تفاوت صارخ فى توزيع الدخل وأضعفت القطاع التقليدي ودمرته تماما واعتمدت على قطاع اقتصادي واحد وألغت دور الدولة وأعفتها من مسؤوليتها التاريخية فى تقديم الخدمات الاجتماعية مما أدى إلى عدم الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الذي سيقود بدوره إلى فوضى ومجاعات وفتن وحروب إذا لم تهب ثورة غضب شعبى لمواجهة هذه الظروف الاقتصادية السيئة وتغيير السياسات الخاطئة والطائشة التى ادت الى ظهور هذا الواقع السيىء.و طالب الاجتماع الحكومة بالعمل على رفع المعاناة عن كاهل المواطنين المتمثلة في غلاء المعيشة وزيادة الأسعار وتدني الخدمات الصحية والتعليمية.وحذر الحزب بشدة من ثورة جياع لاتبقى ولاتذر تقضى على الأخضر واليابس ، وتؤدى إلى تلاشى دولة السودان شمالا وجنوبا.

    يا جماهير الحزب الاتحادى الديمقراطى الاوفياء:
    ونحن اليوم مع إطلالة تباشير أعياد الاستقلال المجيد نوجه التحية والخلود لآباء الاستقلال وفى مقدمتهم مولانا السيد على الميرغنى والرئيس الشهيد إسماعيل الازهرى ورفاقهما الأبرار. ونجدد تأكيدنا وتمسكنا بمبادئ الحزب التى يحمل لوائها مولانا السيد محمد عثمان الميرغنى رئيس الحزب والمرتكزة على الوحدة والسلام والديمقراطية ونهيب بجماهيرنا والمواطنين التحلى باليقظة والوعى لسد الأبواب أمام التدخلات الأجنبية ، كما ندعو لقيام حكومة قومية تضم كل القوى السياسية لتعمل على تحقيق الاستقرار وإعادة وحدة البلاد.
    أن حزبكم سيظل صامدا فى مقدمة صفوف المناضلين من اجل مصلحة الوطن والمواطن مهما كانت الظروف ، ورغم كل المحن والإحن ، مستمدا قوته من أرادتكم الصلبة،وعزيمتكم القوية،مستلهما تاريخه الحافل بالبطولات، والمزدان بالتضحيات، فهو الذى هزم مؤامرات الاحتلال ،وأطاح بأحلام الغزاة ، ودمر عروش الطغاة ،ويعاهدكم حزبكم بقيادته الحكيمة بانه سيسلك طريق الرعيل الاول من جيل الاباء والاجداد المؤسسين للدولة الذين كتبوا اسطر تاريخها بمداد الرفعة والعزة والشرف والبطولة ولن نسمح بهدم المنارات الشامخة التى شيدها رعيلنا الاول وقدموا من اجلها التضحيات الجسام، وسيظل حزبكم هو المعبر عن ضمير الشعب السودانى المتعطش للحرية والتمسك بالوحدة.

    الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل
    القطاع السياسى
    الخرطوم 29 ديسمبر 2010م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 02:03 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    Quote: كما يؤكد الحزب أن الاسلام هو دين الحرية والعدل واحترام الآخر وحفظ حقوق الأقليات وغيرهم من أصحاب الديانات ، ويشير إلي أن الزعيم الأكبر مولانا السيد على الميرغنى كان أول من دعا لقيام الجمهورية الإسلامية الديمقراطية قبل 45 عاما (27رجب 1385هـ الموافق 20 نوفمبر 1965م) بالفهم الصحيح للشريعة الإسلامية بمبادئها المنصفة والعادلة دونما خروج على أحترام التعددية الدينية والثقافية والتزاماً بمبادئ الديمقراطية وبالمواطنة أساسا للحقوق والواجبات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 02:03 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    Quote: كما يؤكد الحزب أن الاسلام هو دين الحرية والعدل واحترام الآخر وحفظ حقوق الأقليات وغيرهم من أصحاب الديانات ، ويشير إلي أن الزعيم الأكبر مولانا السيد على الميرغنى كان أول من دعا لقيام الجمهورية الإسلامية الديمقراطية قبل 45 عاما (27رجب 1385هـ الموافق 20 نوفمبر 1965م) بالفهم الصحيح للشريعة الإسلامية بمبادئها المنصفة والعادلة دونما خروج على أحترام التعددية الدينية والثقافية والتزاماً بمبادئ الديمقراطية وبالمواطنة أساسا للحقوق والواجبات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 02:18 PM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)


    يدفع الاخرين الجزية مقابل الامن والغذاء


    ان يكون مواطن من الدرجة الثانية


    لايوكل اليهم القضاء ولا البوليس ولا الجيش

    يسمح لهم ببعض الاشغال التي لاتتعارض مع الشريعة


    اها يالناظر مش فهمت طرحهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 03:05 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 8562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: saif massad ali)

    1- كل معاني الوصاية وعدم المساواه والعبودية موجودة بين دفتي الكتاب و طبقت في وقتهاو لظروفها الموضوعية و يشار اليها في المفهوم الحديث بالدولة الثيوقراطية وهي غير مرغوبة اليوم.
    2- كل معاني المسئولية والمساواه و الحرية أيضا موجودة بين دفتي الكتاب و يمكننا انتقاءها لتحقيق دولة المواطنة المطلوبة في الوقت الحالي.
    نحن مأمورون عند تطبيق الأسلام بان ننتقي ونتبع الأفضل:

    وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
    الزمر 55


    الأخ سيف مساعد

    مع تحياتي لك

    لماذا تهلل وتكبر لكل حرف يصوغه هباني في حق الحزب الأتحادي الديمقراطي قبل ان تقرأه جيدا وتفكر فيه ليكون تعليقك حياديا؟ وأنت وان صدقت نواياك في حاجة لوقوف الحزب مع قضيتك كما نحن أيضا في حاجة لوقوف هباني مع قضيانا حيث نقاتل سويا الكبت و التسلط وقهر الحريات؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 09:52 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    العزيزان ود الشيخ وود عوج الدرب

    تحياتي
    ويبرز سؤال هام : ولماذا في هذا الوقت الحساس بالذات من راهن الوطن ذكر صائغو البيان اعلاه موضوع اطروحة الجمهورية الاسلامية كفكرة اتحادية قديمةة وراسخة في ادبياتهم وما هي ملامح هذه الجمهورية الاسلامية في مفاهيم الاخوة الاتحاديين وكيف نزاوج بينها وبين مفهوم دولة المواطنة التي ايضا ينادون بها علانية حيث ان اطروحة الدولة الدينية نقيض جذري لمفهوم دولة المواطنة...ارجو من لديه اجابة مقنعة ان يرفدنا بها للعلم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 10:13 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    Quote: - كل معاني الوصاية وعدم المساواه والعبودية موجودة بين دفتي الكتاب و طبقت في وقتهاو لظروفها الموضوعية و يشار اليها في المفهوم الحديث بالدولة الثيوقراطية وهي غير مرغوبة اليوم.
    2- كل معاني المسئولية والمساواه و الحرية أيضا موجودة بين دفتي الكتاب و يمكننا انتقاءها لتحقيق دولة المواطنة المطلوبة في الوقت الحالي.
    نحن مأمورون عند تطبيق الأسلام بان ننتقي ونتبع الأفضل:

    وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
    الزمر 55



    حديثك طيب يا محمد الشيخ

    بس اتمني ان يعرفه السيد محمد عثمان لكي لا يؤيد دولة الشريعه لقد جربناها مرتين ولا زال مسلسل التجريب مستمرا

    الان انقسم الجنوب بكره سيكون جنوب تاني يعاني


    اتمني تحكيم العقل

    لان ايات ملك اليمين والرق والجهاد تقرا ولا تطبق
    لا يضير ان نقرا المصحف ونطبق احكام نضعها نحن وهي تفصل الدين عن الدولة

    انا اسميها علمانية حكم تحتها السيد علي الميرغني واحمد الميرغني وحتي السيد محمد عثمان

    وانت سميها مواطنة والشيوعيين يسمونها مدنية وحزب الامة ايضا


    دمت وشكرا لقولك اعلاه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 10:37 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    اخونا محمد الشيخ

    تحياتي وتشكر على الاجابة المثالية جدا والتي اريدان اعرف انها هل هي قضية من اجتهادك الخاص ام هو من صميم ادبيات الحزب وياليتك لو تفضلت برفدنا بهذا الامر من مرجعيته الفكرية بشكل موثق وواضح حتى نطلع على فكرة الجمهورية الاسلامية الديموقراطية في طرحكم والتى بلا شك كمازعمت جمهورية ديموقراطية فهي بالتاكيد لا تعترف بالفوارق الدينيةللتمييز بين مواطنيها اي يمكن فيها لسلفاكير(المسيحي ) السوداني ان يحكم جمهورية السودان الاسلامية الديموقراطية...... اليس كذلك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 10:40 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 10:40 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 04:30 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    ولازال سؤالي قائما لاخينا محمد الشيخ
    ان كان ما اتانا به من اس فكرة الاتحادي الاصل
    لياتنا به موثقا من ادبيات الاتحادي حتى يستبين الامر
    ان كان تخريجا ام مخارجة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 04:31 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    ولازال سؤالي قائما لاخينا محمد الشيخ
    ان كان ما اتانا به من اس فكرة الاتحادي الاصل
    لياتنا به موثقا من ادبيات الاتحادي حتى يستبين الامر
    ان كان تخريجا ام مخارجة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 06:58 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 8562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    مرحب هباني وآسف للتأخير

    باختصار الحزب الأتحادي الديمقراطي يستمد الروحي من ارثه الصوفي والذي تعلم أنه يبعد عن الغلو والهوس ويرتكز على الدعوة بالتي هي أحسن وتمثل فيه القدوة الحسنة العمود الفقري للدعوة الدينية وكل هذه المعاني مضمنة في كل ادبيات الحزب ويمكنك العودة حتى للبيان الأخير.
    واتمنى أن تأتيني بأي حيثية تشير الى الدعوة للجهاد أو العبودية أو التفريق الأثني بسبب لون أو عرق. وتعرف أن المسيحيين في الحزب في مواقع الريادة والقيادة وأقول لك وبكل ثقة أن أي مسيحي أو وثني يمكنه التقدم لقيادة الحزب الذي لم يشير في ميثاقه انه ذو قيادة اسلامية.

    نحن نطبق الآية الكريمة وهي التي تجعل القرآن صالحا لكل زمان ومكان ونستمد منها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 07:34 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    عزيزنا ود الشيخ

    تحياتي وكل العام وانت بخير
    Quote: باختصار الحزب الأتحادي الديمقراطي يستمد الروحي من ارثه الصوفي والذي تعلم أنه يبعد عن الغلو والهوس ويرتكز على الدعوة بالتي هي أحسن وتمثل فيه القدوة الحسنة العمود الفقري للدعوة الدينية وكل هذه المعاني مضمنة في كل ادبيات الحزب ويمكنك العودة حتى للبيان الأخير.
    واتمنى أن تأتيني بأي حيثية تشير الى الدعوة للجهاد أو العبودية أو التفريق الأثني بسبب لون أو عرق. وتعرف أن المسيحيين في الحزب في مواقع الريادة والقيادة وأقول لك وبكل ثقة أن أي مسيحي أو وثني يمكنه التقدم لقيادة الحزب الذي لم يشير في ميثاقه انه ذو قيادة اسلامية.

    نحن نطبق الآية الكريمة وهي التي تجعل القرآن صالحا لكل زمان ومكان ونستمد منها.


    بالتاكيد هذا كلام رائع جدا لو كان واقعيا ولكنه للاسف ضرب من الخيال والتمني في حزب اساسه طائفي
    مثله ومثله صنوه حزب الامة اي حزبان ذا صبغة دينية اسلامية سواء كانت نهج صحوة او جمهورية اسلامية ولذلك لا ولن يسمحا
    ابدا ان يتراس الحزب غير مسلم من عضويته بل من شواهد الواقع لن يسمحا برئاسة الحزب حتى لاي واحد خارج البيتين(الشريفين) من عضوية الحزب فابناء الميرغني والمهدى واحفادهم لن يستطيع اي واحد من الرعايا ان يحل محلهم في رئاسة الحزبين او الطائفتين لانه هذا هو الاساس الذي قام عليه الحزبان!

    واما ما يخص طرح الجمهورية الاسلامية الديموقراطية الا زال هذا الطرح قائما عندما اورد ضمن سياق هذا البيان
    للاتحادي (الاصل) وهل في الجمهورية الاسلامية حسب طرحكم يحق لغير المسلم ان يراسها!؟

    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 07:34 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    عزيزنا ود الشيخ

    تحياتي وكل العام وانت بخير
    Quote: باختصار الحزب الأتحادي الديمقراطي يستمد الروحي من ارثه الصوفي والذي تعلم أنه يبعد عن الغلو والهوس ويرتكز على الدعوة بالتي هي أحسن وتمثل فيه القدوة الحسنة العمود الفقري للدعوة الدينية وكل هذه المعاني مضمنة في كل ادبيات الحزب ويمكنك العودة حتى للبيان الأخير.
    واتمنى أن تأتيني بأي حيثية تشير الى الدعوة للجهاد أو العبودية أو التفريق الأثني بسبب لون أو عرق. وتعرف أن المسيحيين في الحزب في مواقع الريادة والقيادة وأقول لك وبكل ثقة أن أي مسيحي أو وثني يمكنه التقدم لقيادة الحزب الذي لم يشير في ميثاقه انه ذو قيادة اسلامية.

    نحن نطبق الآية الكريمة وهي التي تجعل القرآن صالحا لكل زمان ومكان ونستمد منها.


    بالتاكيد هذا كلام رائع جدا لو كان واقعيا ولكنه للاسف ضرب من الخيال والتمني في حزب اساسه طائفي
    مثله ومثله صنوه حزب الامة اي حزبان ذا صبغة دينية اسلامية سواء كانت نهج صحوة او جمهورية اسلامية ولذلك لا ولن يسمحا
    ابدا ان يتراس الحزب غير مسلم من عضويته بل من شواهد الواقع لن يسمحا برئاسة الحزب حتى لاي واحد خارج البيتين(الشريفين) من عضوية الحزب فابناء الميرغني والمهدى واحفادهم لن يستطيع اي واحد من الرعايا ان يحل محلهم في رئاسة الحزبين او الطائفتين لانه هذا هو الاساس الذي قام عليه الحزبان!

    واما ما يخص طرح الجمهورية الاسلامية الديموقراطية الا زال هذا الطرح قائما عندما اورد ضمن سياق هذا البيان
    للاتحادي (الاصل) وهل في الجمهورية الاسلامية حسب طرحكم يحق لغير المسلم ان يراسها!؟

    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 07:48 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 8562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    اخي هشام
    هل تتحدث عن انطباعاتك أم تتحدث عن حزب ذو ادبيات ولوائح وقوانين؟


    أن كان هناك نص في ادبيات الحزباو لوائحه يمنع المسيحي من رئاسة الجمهورية أو يدعو لتوريث قيادة الحزب
    فسوف أعلن انسحابي اليوم منه!!
    واقولها لك واضحة يمكن للمسيحي أن يرأس الحزب فما الذي يمنعه من رئاسة الدولة؟

    ادناه مقتطفات من خطاب الميرغني في آخر عيد استقلال للسودان الموحد 2009



    Quote: فلقد ظل الحزب الاتحادي الديمقراطي منذ إنشائه يعمل على ترسيخ وتوطيد الحكم الديمقراطي الراشد الذي يقوم على التداول السلمي للسلطة ، وعلى الحفاظ على الوحدة الطوعية للبلاد ، وعلى الدفع بكل ما من شأنه تعزيز النسيج الاجتماعي للبلاد على اختلاف أقاليمها وإثنياتها وثقافتها. فالحزب الذي ارتضى وقاد ونفذ بنجاح تام استقلال السودان من داخل قبة البرلمان ظل وفياً لمبادئ وقيم العمل الديمقراطي ، وظل أميناً على بسط الحريات دستوراً وقوانين ، وعمل على الحفاظ على استقلال السودان ووحدة أراضيه منذ نشأته ، وكان رائداً في الالتفات لجذور المشكل السوداني ابتداءً من توقيعه لاتفاقية السلام السودانية ( الميرغني/قرنق) في نوفمبر 1988 والتي تنص على وحدة السودان تراباً وشعباً ، وحتى دوره الفاعل في دعم وتعزيز الجهود التي تكللت بتوقيع كل من اتفاقيتي القاهرة واتفاقية السلام الشامل في 2005. من جانب آخر لم يألو الحزب جهداً في تفعيل الجهود من أجل إيجاد حلول ناجزة لمشكلة دارفور وكان له القدح المعلى في التقريب بين أسمرا والخرطوم ومن ثم التوصل لاتفاق الشرق . كل هذه الجهود نبعت من قناعات الحزب المبدئية بمحورية دوره في التعامل مع قضايا الوطن المركزية . كما أن نضالات الحزب لمدة تقارب العشرين عاماً من أجل الديمقراطية ظاهرة وواضحة للعيان ، وقد حان أوان تمتع الشعب السوداني بحقه الأصيل في التعبير عن رأيه ، ولم يكن ذلك منة من أحد بل كان نتيجة نضال طويل لحزبكم والقوى السياسية المؤمنة بالحرية والديمقراطيةي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 09:00 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    اخونا ود الشيخ

    اراك في محاولة التهرب من سؤال مباشر وواضح وهو: هل لا زال الحزب الاتحادى الاصل ينادى بالجمهورية الاسلامية
    كما ورد في بيانه الحديث اعلاه والذي جاء بعد الاتصال بين رئيسه الميرغني مع السفاح البشير مؤيدا ما جاء
    في خطاب القضارف وهو الامر الذي لم تنفه دوائر الحزب حتى الان بشكل قاطع بل اتت بهذا البيان الذي اوردت فيه بما معناه من سياق البيان ان الحزب لاتحادى من اوائل دعاة الجمهورية الاسلامية وهو امر يتسق تماما مع اتصال الميرغني الذي لم ينفه الحزب بل اتى ببيان في رايي معضدا لهذا الاتصال التاييدى للبشير في مساعيه نحو ترسيخ الدولة الدينية؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 09:00 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2011, 05:22 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2011, 05:22 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 05:33 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 05:33 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة الاتحاديون (الاصليون) كيف يتسق مفهوم الدولة الدينية ودولة المواطنة في طرحكم ادناه!؟ (Re: هشام هباني)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de