د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-16-2017, 01:30 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة احمد حنين(ahmed haneen)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو

07-12-2006, 04:02 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو

    هل احزابنا التاريخية

    جاهزة للأنتخابات والتي سوف تجري في ظرف سنتين من الأن

    وانا هنا اعني ..

    حزب الأمة
    الحزب الأتحادي
    الحزب الشيوعي

    الصادق المهدي يطالب بإنتفاضة انتخابية
    الأتحاديون يقولون موعدنا الإنتخابات
    الشيوعيون لم يعقدوا مؤتمرهم حتي الآن

    ..
    لاحظ هذة الأحزاب جميعها .. حصلت بها انشقاقات
    وبقت كيمان .. كيمان ..

    لاحظ اموال الدولة واعلام الدولة كلها حكر لعصابة المؤتمر الوطني
    ..

    هنا نتسأل .. كيف تسير الأستعدادات للأنتخابات ؟؟

    وهنا نورد هذة الحكاية للكاتب صلاح عووضة في السوداني اليوم

    في عموده بالمنطق

    التسلل من الأبواب الخلفية!!

    صلاح الدين عووضه


    *(هادية) إمرأة بسيطة و(ست بيت) تسكن حي الشروق بالحاج يوسف.. هي لا تفهم في السياسة إلا بالقدر الذي يجعلها تربط بين سياسات الحكومة وانعكاساتها على حياة أسرتها المعيشية... فزوجها - مثلاً- أبعد من وظيفته التي كان يشغلها بسبب عدم قدرته على (مسايرة!!) رئيسه الـ (إنقاذي) في (أمور) رأى فيها الزوج (خرقاً) لكل لوائح الخدمة المدنية التي عايشها طوال ثلاثين عاماً... وأبناؤها يعانون في دراستهم بسبب رسوم دراسية باهظة لم يألفها الناس في حقب ما قبل الإنقاذ.. وطعامهم صار محسوباً بالنوتة والكراس لأن سياسات الحكومة الاقتصادية جعلت المترفين من منسوبي الحزب الحاكم هم وحدهم الذين يأكلون بغير (حساب)..
    *هذا هو المدخل بالنسبة لهادية في فهم السياسة... وحين تتنبه- رغماً عن ذلك- إلى ان أسرتها تعد من الأسر الـ (كويسة) اقتصادياً قياساً إلى الكثيرين من حولها فإنها تحمد الله مثنى وثلاث ورباع على الـ (ستر) في زمن عبر عنه الشاعر بقوله:
    -وياما رقاب كانت سدادة..
    -علمت الله من التعريفة..
    *هادية هذه اكتشفت قبل أيام ان عالم السياسة هذا واسع و(مخيف) خارج إطار فهمها لها من زاوية الـ (معايش)...
    *هي اندهشت مثل اندهاشة بلدياتنا الذي حاول ان (يهرب) إلى خارج حدود بلدته ليرى (الدنيا) في زمن كانت فيه مثل الخطوة هذه - دونما سبب وجيه- تعد من السفه والطيش و(عدم التربية)...
    *فبلدياتنا هذا امتطى صهوة إحد اللواري المتجهة من دنقلا إلى أم درمان حتى إذا بلغ منطقة الدبة- على بعد حوالي ساعتين فقط من القولد بالسيارة- ألقى القبض عليه وأعيد إلى أهله... ليس هذا هو المهم في الموضوع... المهم ان بلدياتنا طفق منذ اللحظة تلك يحكي لكل من يأتي إلى منزلهم لكي (يتحمد له السلامة) كيف ان (الدنيا) هذه واسعة وكبيرة وعجيبة (لبره كدي!!)..
    *فهادية اندهشت حين علمت ي- بالصدفة- ان مبالغ مالية تدفع بانتظام لبعض نساء المنطقة نظير (خدمات) تقدمها النسوة هؤلاء إلى (جهات الاختصاص!!) ... انهن يقدمن (معلومات) للجهات تلك حول مدى استعداد نساء المنطقة - من غير ذوات الالتزام الحزبي تجاه المؤتمر الوطني - للإدلاء بأصواتهن لصالح مرشحي الحزب الحاكم.. أو بالأصح الحزب صاحب النصيب الأكبر من الشراكة في ما يسمى بحكومة الوحدة الوطنية... قالت لها واحدة منهن وهي تنفي عن نفسها بشدة تهمة الـ (تجسس) : (لا.. لا.. نحن يعني زي ما تقولي كدي بنوريهم منو العندها مشكلة عشان يحلوها ليها... ومنو الزوجها قاعد من غير شغل عشان يشغلوه... ومنو الأولادها عاوزين إعانات دراسية عشان يعينوهم)...
    *هادية رغم بساطتها فهمت المسألة في إطارها الصحيح... فهمتها على أنها نوع من أنواع الـ (استقطاب) الرخيص بسبب قرب موعد الانتخابات..
    *ما قالته هادية بعد ذلك لبعض (قابضات الأجر!!) من النسوة هؤلاء يصلح نموذجاً للفهم السياسي الـ (راقي) لكل (محترفي) و(محترفات) السياسة وليس فقط لربات البيوت..
    *قالت لها : (ولكن رجالنا ديل القطع أرزاقهم منو من الأول!!؟.. وأولادنا ديل الصعب عليهم التعليم منو بعد ما كان مجاني!!.. ومشاكلنا دي الإتسبب فيها منو بعد ما كنا مستورين)؟!... وبعد...
    *هذه قصة واقعية حقيقية نهديها (مجاني!!) لكل القوى السياسية التي تستعد لمنازلة المؤتمر الوطني في الانتخابات القادمة حرصاً منا على (نظافة) الملعب... وإسهاماً منا في محاربة الأساليب الـ (فاسدة!!)..
    *وتنبيهاً منا لمراقبة الأبواب الـ (خلفية!!)..
    *فنحن اطلعنا على انتخابات سابقة فوجدنا أغلب أهلها- من حيث سهولة الاستجابة للاستقطاب- من النساء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2006, 04:13 AM

shammashi
<ashammashi
تاريخ التسجيل: 03-10-2002
مجموع المشاركات: 2278

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: ahmed haneen)

    Quote: (لا.. لا.. نحن يعني زي ما تقولي كدي بنوريهم منو العندها مشكلة عشان يحلوها ليها... ومنو الزوجها قاعد من غير شغل عشان يشغلوه... ومنو الأولادها عاوزين إعانات دراسية عشان يعينوهم)...



    يا أحمد

    أسي زي إيدام دا مشكلتو الحلوها أو الجاري ورا حلها تكون شنو يا ربي؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2006, 04:37 AM

Faisal Al Zubeir
<aFaisal Al Zubeir
تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: shammashi)

    الزميل احمد :
    طرقت موضوعا مهما ، وهنا الكثير الذي يمكن ان يقال والاسئلة المطروحة هي تفاصيل للسؤال الكبير هل استعدت احزابنا (الامة - الاتحادي - الشيوعي ) واضيف بعض الاسئلة :
    هل استفادت الاحزاب والنقابات من تجربة فشلها في انتخابات الصحفيين والمحاميين ؟ ولماذا فازوا وفشلت احزاب التجمع ؟ هل استطعنا تطوير اكتساح الاحزاب للمؤتمر الوطني في الجامعات الى برنامج ؟ هل هناك برنامج متفق عليه بين الاحزاب التي ذكرتها ؟ هل قامت احزابنا بتحليل نتائج انتخابات الديمقراطية الثالثة منها على سبيل المثال :
    - تعدد المرشحين مما افقد الاحزاب دوائر مهمة
    - عدم تطبيق برنامج الدفاع عن الديمقراطية ومنه العصيان المدني في حال وقوع انقلاب ,
    - مالذي جعل الجبهة الاسلامية الحزب الثالث 53 مقعدا بينما كانت اقلية لاتذكر في الانتخابات الاولى في السودان بل كان الحزب الشيوعي اكثر عددا.
    - كيف نستفيد من بناء تحالف عريض يهزم المؤتمر الوطني كما جرى في دائرة جبرة والتي سقط فيها الترابي وفاز بها الاتحادي حسن شبو .
    - الخطير ان الانتخابات قادمة ومثل الاساليب التي ذكرتها ستكون واردة لشراء الاصوات والذمم خاصمة وان موارد المؤتمر الوطني هي موارد دولة .
    - ما الذي يدبره المؤتمر الوطني ‘ ففي الانتخابات السابقة كان قانون الانتخابات مفصلا وشفرته دوائر الخريجين التي صعدت يالجبهة الى المركز الثالث ؟
    - الخطورة في التحالف الذي يبنيه المؤتمر الوطني من احزاب الاستنساخ والشراكة السياسية مع الحركة الشعبية والحركات المسلحة في دارفور .

    تصور : في عام 1996 اجريت الانتخابات الرئاسية وترشح البشير وفاز على 13 مرشحا بينهم كيجاب ، وقتها كنت اغطي هذه الانتخابات لصالح صحيفة عربية ، فهل تصدق ان الانتخابات كانت اختبارا لقياس حجم التأييد ووقتها زودني مسئول انتخابي باحصائية تقارن بين الانتخابات التي جرت وانتخابات 1986 ووجدتها بين اوراقي حاليا حيث اعمل في صحيفة خليجية - وساحاول نشرها حتى تتبين ماهو ثقل احزابنا في مواجهة المؤتمر الوطني - والاحصائية خطيرة تعكس منهج تفكيرهم لان الحسابات والارقام هي الطرق الى النتائج الصحيحة فهل نملك مثل هذه الارقام .
    هل تصدق انهم تحاورا مع اليهود وسبق ان زار 3 نواب الكنيست من عرب اسرائيل امدرمان والتقوا المرشد عندما كان رئيسا للبرلمان بل بعض كوادرهم زاروا ايلات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2006, 00:41 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: Faisal Al Zubeir)

    الأخ فيصل

    شكرا لمشاركتك في هذا التنبيه

    وهو قصدا وعن عمد
    اردت ان ادق جرس الأنذار للحالمون من احزابنا

    وللذين يعيشون في الماضي

    وما زالوا يتمسكون بنتائج انتخابات عام 86 اي قبل عشرون عاما

    نقول لهم كفي حلما ..

    وكفي نرجسية ..

    فأنتم تشظيتم كثيرا . وانقسمتم كثيرا ..

    وما زال الحلم مستمرا

    كتبت
    Quote: هل استفادت الاحزاب والنقابات من تجربة فشلها في انتخابات
    الصحفيين والمحاميين


    لا اظنها استفادت شيئا ..

    بل كالعادة وفي كل مرة .. يقولون ان الأنتخابات مزورة ..

    طيب يا احزابنا ..

    الزول ممكن يتغشي مرة ..واحدة
    لكن .. تانية وتالتة ..
    دي تبقي بلادة منو

    وبجيك راجع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2006, 05:26 AM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 01-28-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: shammashi)

    Quote: وقال زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي في ندوة في ولاية الجزيرة: “بيننا والديمقراطية القادمة عهد قريب، وجائز أن الحكومة تنكث عن الديمقراطية، لكننا في كل الحالات سنجر السودان مع حلفائنا للديمقراطية الشاملة والانتخابات النزيهة العادلة بكل الوسائل المدنية، وإذا تعذر ذلك سنتبع وسائل أخرى”، ولم يسم هذه الوسائل، وأضاف “حللا باليد ولا حللا بالسنون، والآن حللنا باليد، ولكن لابد مما ليس منه بد أن ينتهي الادعاء وعهد الاستبداد والفساد ويقوم عهد الديمقراطية”.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2006, 11:46 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: shammashi)


    شماشي

    وينك غاطس الأيام دي

    تعرف مشكلة ايدام شنو

    مشكلته انو هو ويوسف رامبو

    لهطوا قروش المدينة الرياضية


    وقرض علي كدا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2006, 12:58 PM

Waly Eldin Elfakey
<aWaly Eldin Elfakey
تاريخ التسجيل: 07-27-2005
مجموع المشاركات: 2139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: ahmed haneen)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2006, 01:18 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: ahmed haneen)

    Quote: تصور : في عام 1996 اجريت الانتخابات الرئاسية وترشح البشير وفاز على 13 مرشحا بينهم كيجاب ، وقتها كنت اغطي هذه الانتخابات لصالح صحيفة عربية ، فهل تصدق ان الانتخابات كانت اختبارا لقياس حجم التأييد ووقتها زودني مسئول انتخابي باحصائية تقارن بين الانتخابات التي جرت وانتخابات 1986 ووجدتها بين اوراقي حاليا حيث اعمل في صحيفة خليجية - وساحاول نشرها حتى تتبين ماهو ثقل احزابنا في مواجهة المؤتمر الوطني - والاحصائية خطيرة تعكس منهج تفكيرهم لان الحسابات والارقام هي الطرق الى النتائج الصحيحة فهل نملك مثل هذه الارقام .

    أخي الحبيب فيصل
    قطعاً لم تكن انتخابات 1996 المزورة اختباراً لقياس حجم التأييد للمؤتمر الوطني أوقياساً لبوار غيره
    عادة ما يفوز رؤساء الدول التي يحكمونها بالحديد و النار ب99.99% و هذا لا يعني أن شعبيتهم و تمددهم بهذه النسبة الخرافية في الأوساط السياسية لبلادهم
    وحتى الإحصاءات يجب أن تفكر فيها مرتين طالما مدك بها مسئول انتخابي ولم تكن صادرة عن مؤسسة محايدة لقياس اتجاهات الرأي العام أو جهة علمية بحثية محايدة ونزيهة.
    لك تقدير و شكري لأخي الحبيب أحمد حنين
    أقول له فلتطمئن
    حزب الأمة القومي جاهز للإنتخابات
    التكال على الباقيين يشدوا حيلهم!
    محبتي
    لنا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2006, 06:58 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 01-28-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: lana mahdi)

    الاخ حنين

    قبل ان تتهكم وتتسال عن القوي القديمة وجاهزيتها للانتخابات هلا تكرمت وحدثتنا عن القوى الحديثة ووزنها في الشارع وخطتها للانتخابات؟؟وتحديدا التحالف جناح دكتور تيسير

    لكن الظاهر الدرب راح عليكم في الموية واصبحتم تشركوا وتحاحوا...تجروا مع الصيد وتصيدوا مع الكلاب

    وانتم ان شاء الله لابدين بخطة على قول الشايقي.....نحن ما تخاف علينا ان غلبت ام غلاب المال تلته ولا كتلته

    عندنا دوائر بمعافرة بمدافرة بالتي هي احسن بالتي هي منفلة سوف نكسبها ونحفظ ماء وجهنا لكن انتم بتقعوا وين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2006, 03:24 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: Abdelrahman Elegeil)


    عجيل

    تحياتي

    يا حبيب لا تهكم ولا غيرو

    انا بسأل وبنبه جميع الأحزاب

    وعلي رأسهم الحزبان الكبيران

    بطلوا احلام زلوط.. واحسبوا كل حاجة مزبوط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2006, 11:52 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17817

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: ahmed haneen)

    Quote: هل تصدق انهم تحاورا مع اليهود وسبق ان زار 3 نواب الكنيست من عرب اسرائيل امدرمان والتقوا المرشد عندما كان رئيسا للبرلمان بل بعض كوادرهم زاروا ايلات.


    قن التكريت،

    اها انت اوهكرة بعاعيت بعثك ده، علي وين كان الله هون؟

    ياخي ده هظار ده!

    بالله الكيزان ولابعاعيت البعث ديل!

    تنظيم نازي عديل، فرع لي تنظيم اجنبي، معادي بتوجهو للاغلبية الساحقة من السودانيين، يتحدث عن اعدادو لخوض انتخاباب جمهورية السودان وهو عميل عراقي؟

    عاينو للاشارة الفوق ديك لليهود!

    لازال هذا المستلب، الموقف من اليهود في فهمو بوصلة ومعيار من معايير الوطنية للشعب السوداني الافريقي!

    ياسبحانك!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2006, 03:29 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا احزابنا القديمة .. كان راجيين الإنتخابات .. خمـــو .. وصـــرو (Re: ahmed haneen)

    اهلا بطلائع حزب الأمة

    العجيل ووالي الدين ولنا مهدي ..

    هاكم اولا ما كتبه مكي بلايل اليوم في الصحافة .. ونجي بعدين
    نشوف استعدادتكم دي وصلت وين ..

    وهل يستعجل المفلس سياسياً الإحتكام إلى الشعب ؟!
    لا صدقية للحديث عن الانتخابات المبكرة ولكن على المعارضة جدية الاستعداد لها


    مكي بلايل

    الإنتخابات على وجه العموم هي محكمة الشعب التي يصدر من خلالها حكمه على القوى السياسية إما تفويضاً لها لإدارة شئونه العامة أو إقصاءها عنها . وفي سودان اليوم فإن الإنتخابات المنتظر إجراؤها خلال الفترة الإنتقالية هي الفرصة الوحيدة أمام معارضة النضال المدني لتجريب حظها في السلطة إذا ما جرت الرياح بما تشتهي سفن أصحاب نيفاشا . فمن الواضح أن الطريق نحو السلطة قبل ذلك يمر إما عبر فوهة البندقية أو الركون لإرادة المؤتمر الوطني والإكتفاء بالمناصب دون الإسهام الحقيقي في القرار وهذا شأن المستوزرين لا أصحاب المبادئ . وقد ظللنا نتابع في الآونة الأخيرة تصريحات لقيادات المؤتمر الوطني تحمل مضمون التحدي لقوى المعارضة في الإنتخابات المرتقبة . وكان السيد رئيس الجمهورية قد ألقى قفاز التحدي أمام المعارضة قبل نحو شهرين عندما أعلن إستعداد المؤتمر الوطني لإجراء الإنتخابات فوراً . ويومها ولأسباب سنأتي على ذكرها لاحقاً لم تحمل المعارضة ذلك الحديث محمل الجد ولم يتردد صداه في الفضاء السياسي كثيراً . ولكن الدكتور كمال عبيد أمين الشئون الخارجية بالمؤتمر الوطني أعاد ما طرحه السيد الرئيس قبل أيام خلت من خلال برنامج إذاعي إستضافه مع آخرين بمناسبة ما أسماه الحزب الحاكم بأعياد السلام رغم أنف شركائه في الحكم . فقد تساءل د. عبيد بإستفهام يفيد الإستنكار عن عدم قبول المعارضة عرض الرئيس للإنتخابات المبكرة . فهل هناك من صدقية لحديث المؤتمر الوطني عن الإنتخابات المبكرة أم أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد فرقعة إعلامية للظهور بمظهر الواثق من التأييد الشعبي رغم كل مظاهر الإفلاس السياسي البادية عليه ؟
    إن إختبار صدقية هذا الحديث يفرض علينا الرجوع للدور الذي لعبه المؤتمر الوطني وشريكه الحركة الشعبية لسد الطريق لإجراء الإنتخابات في موعد مناسب وذلك من خلال بنود اتفاقية نيفاشا التي أصبحت لاحقاً جزءاً من الدستور الانتقالي . ومهما أرهقت ذاكرة الشعب بمتاعب الحياة اليومية فإنها لن تنسى أن طرفي نيفاشا قد حاولا تفادي الإنتخابات في الفترة الانتقالية على الأقل في مستوى رئاسة الجمهورية ولكنهما لم يستطيعا إلى ذلك سبيلا . فقد ناقش الطرفان إمكانية إستثناء رئاسة الجمهورية من الإنتخابات ولكن كان من الصعب ومن المحرج حقاً تسويق ذلك لعرابي الاتفاقية في دول إيقاد وشركاء إيقاد الغربيين. ولما تعذر ذلك بذل الطرفان قصارى جهدهما لتأخير الإنتخابات قدر المستطاع خلافاً لرأي أحزاب المعارضة . فقوى المعارضة التي كانت تنتظم يومئذ في ملتقى سلام السودان طرحت إجراء الإنتخابات بعد عامين من بداية الفترة الانتقالية ، وذلك من خلال مذكرتها التي حوت عدة مقترحات حول القضايا الخلافية وسلمت لسكرتارية إيقاد ولطرفي التفاوض . وقد بنت المعارضة رأيها حول موعد الإنتخابات على ضرورة التوازن بين حاجة الأحزاب لفترة معقولة لإعداد نفسها من ناحية و إتاحة فترة معقولة من الحكم للجهة الفائزة لتطبيق برنامجها قبل إستحقاق الإستفتاء على تقرير المصير من ناحية أخرى . ولكن خلافاً لهذا المعيار الموضوعي في تحديد موعد الإنتخابات ، أقر طرفا الاتفاقية إجراءها على كل المستويات بنهاية السنة الثالثة من الفترة الانتقالية وهذا بالضبط ما نص عليه البند 1.8.3 من برتكول قسمة السلطة . وهذه الإنتخابات مشروطة بإجراء الإحصاء السكاني الذي نص البند 1.8.1 من برتكول قسمة السلطة على إكتماله بنهاية السنة الثانية من الفترة الانتقالية . ليس هذا فحسب بل إن الطرفين إمعاناً منهما في إخضاع الإنتخابات لتقديرهما أقرا البند 1.8.5 في البروتوكول المشار إليه . وينص البند الأخير على أن يجتمع الطرفان قبل ستة أشهر من الموعد المحدد للإنتخابات (نهاية السنة الثالثة ) للنظر في جدوى إجرائها في ذلك الموعد وذلك في ضوء ما يتم إنجازه في مجالات إعادة التوطين ، إعادة الإعمار ، بناء هياكل ومؤسسات الحكم . وكأن كل ذلك لا يكفى للتحوط من الإحتكام للشعب قام الطرفان بخرق ما إتفقا عليه في الاتفاقية بخصوص موعد الإنتخابات عندما أقرا في جداول التنفيذ أن تجرى الإنتخابات في موعد لا يتعدى نهاية السنة الرابعة من الفترة الانتقالية بدلاً من نهاية السنة الثالثة المنصوص عليها في أصل الاتفاقية . ووفقاً لهذا فإن أمام الجهة التي تفوز في الإنتخابات فترة سنة ونصف فقط للحكم قبل الاستفتاء على تقرير المصير في حين أن الموعد الذي إقترحته المعارضة كان سيتيح ثلاث سنوات ونصف . ذلك أن الاستفتاء حسب الاتفاقية والدستور الانتقالي يجب أن يجرى قبل ستة أشهر من نهاية الفترة الانتقالية . والمعلوم أن نصوص اتفاقية نيفاشا برمتها قد أصبحت جزءاً من الدستور الانتقالي وهو دستور جامد لا يقبل التعديل إلا بموافقة 75% من عضوية كل من مجلسي الهيئة التشريعية القومية ( المجلس الوطني ومجلس الولايات كل على حده ) . بل أن أي تعديل يمس أي نص في الاتفاقية لا تتم مناقشته أصلاً إلا بعد موافقة كل من طرفيها ( المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ) .
    إذاً فإن قادة المؤتمر الوطني حين يمارسون عنترياتهم في أمر الإنتخابات فإنهم يعلمون تماماً أن إجراءها مبكراً غير وارد بحكم الدستور إلا بعد إكتمال الإحصاء السكاني وإلا بعد إعادة التوطين وإعادة البناء في الجنوب . وهذه الأمور متعثرة كما هو معلوم بسبب البطء في تنفيذ الاتفاقية والذي يتحمل المؤتمر الوطني القدر الأكبر من أسبابه . وبغير إكتمال الإحصاء السكاني وتحقيق إعادة التوطين والبناء فإن إجراء الإنتخابات يتطلب موافقة الحركة الشعبية على تعديل الدستور لتقديم موعدها ولإسقاط شروطها المضمنة في الدستور وهذا من المستحيلات في الواقع الذي نعيشه . ونحن على ثقة كاملة في أن المؤتمر الوطني لم يستشر شريكه قبل فرقعته الإعلامية عن الإنتخابات المبكرة ولو كان جاداً لفعل وهل يستعجل المفلس سياسياً الإحتكام إلى الشعب ؟! إن هذه الحقائق هي السبب لعدم إعارة المعارضة الإهتمام لحديث قادة المؤتمر الوطني حول الإنتخابات المبكرة .
    وبالرغم أن حديث المؤتمر الوطني ليس سوي مناورة عقيمة بلا أدنى صدقية فإن على قوى المعارضة الجد في الإعداد لها . نعم إن هناك شكوكاً جدية حول إجراء الإنتخابات أصلاً إذا كانت الظروف حين موعدها غير مواتية لشريكي نيفاشا . ومع ذلك فإن على المعارضة أن تعمل لها كما لو كانت ستجرى غداً . وهناك جملة من الحقائق يتعين على المعارضة أخذها في الإعتبار لتبني عليها الخطوات اللازمة لنجاحها . ومن هذه الحقائق أن المناخ العام لن يكون على الأرجح محايداً إذ أن إمكانيات الدولة المالية والإدارية والإعلامية ستكون في خدمة المؤتمر الوطني كما هي الآن . ومن الحقائق الهامة كذلك أن التطورات السياسية والاجتماعية طيلة السنوات المنصرمة قد غيرت خارطة الولاءات كثيراً ومن الخير عدم التفكير بخلفية إنتخابات عام 1986م . وإذا كانت الإنتخابات ستكون معركة فاصلة بين قوى المعارضة من جهة والمؤتمر الوطني وحلفائه من جهة أخرى ، فهناك خطوات لا بد أن تتخذها المعارضة إن كان لها أن تكسب هذه المعركة . وأولى الخطوات هي العمل الجاد والشجاع لدفع المناخ العام نحو الحياد قدر المستطاع . ويتطلب ذلك الضغط بكل الوسائل السياسية المتاحة لتحقيق قومية مؤسسات الدولة وإصلاح التشريعات ذات الصلة . ويتعين كذلك الإتصال الفعال مع المجتمع الدولي الراعي والضامن لإتفاقية نيفاشا لبذل أقصى جهد ممكن لضمان نزاهة الإنتخابات من خلال مراقبة فعالة وليست صورية . ولكن الأهم من كل ذلك في تقديرنا اتفاق قوى المعارضة رغم تباينها الفكري والسياسي على برنامج حد أدنى مرحلي يستجيب لتطلعات الشعب السوداني بجهاته وقومياته وشرائحه الاجتماعية المختلفة وخوض الإنتخابات على أساس ذلك البرنامج بتحالف موحد . إننا ندعو لتحالف قوس قزح من مختلف ألوان الطيف السياسي لا بد من الشروع في بنائه من الآن وإعداد برامجه الاقتصادية والخدمية والثقافية والتشريعية بما يلبي متطلبات العدالة والديمقراطية والمساواة في كافة المجالات وهذا أمر ممكن . هذا إلى جانب الاتفاق على مرشح رئاسي واحد وتقسيم الدوائر بين أطراف التحالف وفق معايير موضوعية تراعي أوزان القوى وضرورات التعاضد بينها . لقد أدمنت أحزاب المعارضة الحديث عن الإجماع الوطني وأكثرت دعوة أهل الحكم لتجاوز المصالح الحزبية الضيقة من أجل المصلحة الوطنية العليا . وستكون الإنتخابات القادمة إن قدر لها أن تجرى إختباراً حقيقياً لمدى قدرة تلك الأحزاب للتضحية ببعض مصالحها الحزبية المرجوة من أجل تحالف وطني عريض ببرنامج قومي قادر على مجابهة التحديات الخطيرة الماثلة أمام السودان . إن القراءة العامة للخارطة السياسية توحي بأن قوى المعارضة قادرة على الفوز بمائدة السلطة إن هي أقبلت على الإنتخابات متعاونة متعاضدة .إلا إنها على الأرجح ستخسر هذه المائدة أمام جبروت إمكانيات الدولة إذا أصر كل حزب على الإنفراد بها وكثيراً ما تفضي محاولات الاستئثار بالشئ إلى فقده تماماً. وهذا ما نرجو أن تتفاداه المعارضة في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ البلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de