حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 04:05 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-06-2007, 09:23 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة

    Quote: حلم في تمبكتو … كنز في ترشيش …
    د. المنصف الوهايبي 02 مايو 2007

    حلم في تمبكتو … كنز في ترشيش .
    حلم في ترشيش … كنز في تمبكتو .

    هذا النص صياغة شعرية لحكاية أوردها التنوخي في ” الفرج بعد الشدة ” .
    عبد القادر الجيلاني : أحد أئمة الصوفية الكبار .

    منذ سنين وأنا أحلم في تمبكتو حلماً واحد:
    ( بيت في ترشيشَ عتيقٌ .. بابٌ من خشب
    الصندل .. أطرقه يأتي صوتٌ كصليل
    الماء

    مسكينٌ من زاوية الجيلاني في تمبكتو
    _ جئت لأجل الكنز ؟
    _ أجل
    يُفتحُ باب الصندل .. أدخل ، لكن صياح
    الديك على قبّة سيدي الجيلاني
    يوقظني … )

    منذ سنين والحلم هو الحلم وكنزي في ترشيش ..
    لكن صياح الديك !

    قلت أشدُّ رحالي في الفجر إليها
    ولأضرب في الصحراء :
    ترشيش الجنةُ … ترشيش الخضراء
    والحلم المبتور
    البيت وباب الصندل والكنز المخبوء

    لكأنَّ حصاني يحلم أيضاً
    وأنا أسرجه حمحم مبتهجاً
    وضربنا في طرق خائفةٍ
    وقطعنا أوديةً ومفازاتٍ
    يعوي الذئب بها
    حتى وافينا إفريقية من بوّابة ” تكاباس ”
    ودخلنا في الليل مدينةَ ترشيش

    ولأنّي كنت غريباً في ترشيش
    حبسوني واقتادوني في الصبح إلى القاضي

    قال القاضي : ماذا تصنع يا تمبكتي في ترشيش ؟
    وقصصت على القاضي حلمي المبتور :
    البيت وباب الصندل والكنز المخبوء
    ضحك القاضي حتى اخضلَّتْ لحيتُه البيضاء وقال :
    مسكينٌ يا تمبكتي كيف تصدِّق حلماً ؟
    أنا أيضاً أحلمُ منذ سنين بكنزٍ لي مدفونٍ في جذع النخلة
    في زاوية
    الجيلاني في تمبكتو
    فإذا استيقظتُ ضحكتُ … فكيف تصدِّق حلماً يا تمبكتي ؟

    عدت إلى تمبكتو .. كان حصاني مهموماً
    وأنا أضحك من نفسي … كيف وهمتُ وصدَّقتُ الرؤيا ؟
    .. وجلستُ إلى النخلة في زاوية الجيلاني ذات مساء
    أنكثُ في الرمل وأهجسُ ما قال القاضي
    ثم شددت على أضراسي
    وهويت بفأسي في جذع النخلة
    حتى ابتلَّتْ روحي
    وإذا حلمي المبتور
    حلم القاضي .. كنز يتوهج
    في جرّة فخار مكسور!




    تمبكتو ذاكرة التراث الانسانى ... تراث بلاد السودن الكبير الممتد من دكار غربا الى سواكن شرقا ... درة الصحراء الكبرى ... تمبكتو ... منارة الاسلام ... صوتوا يا شباب لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا السبعة الجديدة عبر موقع

    http://www.new7wonders.com/index.php

    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 09:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 09:35 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: تمبكتو "طيبة الصحراء".. مركز تاريخي حضاري وهوية سودانية أصيلة

    تمبكتو - عمر الأنصار



    الفئات الرئيسية للموضوع
    سياحة أفريقية

    بعد مائة عام من العزلة عاشتها تمبكتو عروس الصحراء ومهد حضارة الغرب الإفريقي، وبعد أن طويت في صفحات الماضي، ها هي تحاول جاهدة أن تنفض عن نفسها غبار الماضي لتعلن عن عودها، ولتواصل عطاءها الحضاري الذي بدأته قبل ألف سنة مضت.
    العودة المزمعة للحاضر بدأت بالآمال التي عاشتها مدينة تمبكتو منذ اندثرت معالمها وطوتها صفحة النسيان.

    المدينة الأسطورة

    فبفضل جهود أبنائها أزمعت عدة شركات تجارية داخل وخارج مالي على القيام ببناء أول مطار دولي في هذه المدينة العتيقة، التي يقصدها السياح من كل أنحاء العالم بغية الوقوف على أطلال المدينة الأسطورة التي امتلأت بها الكتب الأدبية في شتى الثقافات العالمية، حيث أضحى اسمها " تمبكتو " مثالاً يضرب لكل ناءٍ وبعيد.
    إقامة جسر جوي مباشر بين تمبكتو والعواصم العالمية هو الأمل الوحيد أمام هذه المدينة، التي عرفت بمدينة العلم والتجارة، لتستعيد دورها.

    ليون الأفريقي

    حينما قصد حسن الوزان الشهير بـ (ليون الأفريقي) مدينة تمبكتو في بدايات القرن السادس عشر الميلادي، كانت تلك ولا شك هي الفترة الذهبية التي جعلت من تمبتكو أسطورة الصحراء وجوهرته، حتى عادت مضرب الأمثال، ومثار الخيال عند الرحالة الأوروبيين، الذين اقترنت في أدبياتهم بأقصى مكان في الأرض وأبعده.
    واليوم لا تكاد تجد أوروبيا واحدا، لا يعرف تلك الجوهرة التي تغوص وسط رمال الصحراء الأزوادية شمالي جمهورية مالي، فحسن الوزان نفسه الذي افتتن "بتمبكتو" يقول عنها: إنها هي المنطقة التي تفجرت فيها صبابته، حيث أعرس بها وكانت له بها منادمات، لم ينسه إياها بلاط البابا في روما، ولا رحلاته إلى الآستانة أو القاهرة، فكما يقول: إن الوصول إلى تمبتكو هو سر أسرارها، فقد كانت ملتقى القوافل الذي يربط أهل إفريقيا غربا وشرقا، وكان الوصول بحد ذاته يعني نوعا من المغامرة، حيث لا يربطها بأي من عواصم التجارة المشهورة أية محطات لمن يؤمها.

    عاصمة للعلم

    ولا شك أن أكثر ما تزدهر به تمبتكو في ذلك الوقت هو التجارة فقط أكثر من أي شيء آخر، ولكن الأهمية ازدادت يوما بعد يوم، حينما صارت إلى جانب تلك الخاصية عاصمة للعلم، فصار فيها ذلك التزاوج الذي جعلها في مصاف كبريات مدن العصر في ذلك الوقت كقاهرة المعز، والآستانة، وفاس وغيرها من المدن.
    ويعتقد البعض أن ذلك النشاط تضاعف كثيرا بعد سقوط آخر معاقل الأندلس وهو مملكة غرناطة، وقد ظلت تمبتكو مع ذلك التميز صامدة أمام كل الأهوال التي تعصف بها على الدوام على يد أهلها خاصة. وقد كتب للوزان الذي رأى عزها أن يرى كذلك جزءا من نكباتها.
    ترقد تمبكتو بمحاذاة نهر النيجر الذي يلتف بها من جهة الجنوب، وعدا تاريخها الممزوج بكثير من المآسي فإنها اليوم مدرجة في سلم الماضي السحيق، إذ لم يتبق منها سوى تاريخها المجيد، ولعل آخر فتراتها الذهبية كانت في عهد السعديين، وتحديدا في عهد منصور الذهبي، ورغم محاولات الانتفاضة التي تحاول تمبكتو القيام بها بين فترة وأخرى، فإنها تظل كالعجوز التي سميت عليها (تين – بتكو) تقتات من تاريخها، وتساير الزمن بما تبقى لها من ذكريات الماضي، وقد أعيد اكتشاف تمبتكو مرات الواحدة تلو الأخرى بفضل المستكشفين الأوربيين، أمثال البريطاني "الماجور غوردون لينغ" الذي استمات حتى دفع حياته ثمنا لاستكشاف معشوقته تلك.
    وكذلك المستكشف الفرنسي "رينيه كاييه" الذي سكنها حتى توفي بها. ولعل الجمال كله يتمثل في تلك الكثبان الرائعة التي تحيط تمبكتو ويشقها النهر الذي يحيط بها أحد أجمل المناظر الأسطورية في الصحراء.


    التصويت عبر موقع

    http://www.new7wonders.com

    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 09:50 PM)
    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 10:11 PM)
    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 10:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 09:41 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)



    وعود على بدء، فقد تأسست " تين بكتو "وليست " تمبكتو" وهو الخطأ الشائع، في أوائل القرن الخامس الهجري الموافق لسنة 1080 ميلادية، ولذلك (أي تأسيسها) قصة، وهي أن الطوارق كانوا يعيشون أثناء موسم الأمطار في ربوع صحرائهم ويعودون في فترات الجفاف إلى المناطق الخصبة حول نهر النيجر الشهير، وهو ما دفعهم إلى اختيار موقع تينبكتو حذاء ثنية نهر النيجر، كمكان مناسب لتخزين احتياطي الغذاء. والموقع كانت تسكنه امرأة عجوز من الطوارق من قبيلة "ايمقّشرن" اسمها بتكو، وعليها سمى المكان بـ"تين" بمعنى (مكان) "بتكو".
    وقد ظلت تمبتكو في البداية عبارة عن مخيم للطوارق، ثم تحولت مع مرور الأيام إلى قرية، وظلت تنمو باضطراد إلى أن تحولت بفضل موقعها من ملتقى للطرق التجارية الى مدينة يؤمها آلاف التجار والزوار؛ ووصل ذلك أوجه في بداية القرن الرابع عشر الميلادي، حيث انتزعت وبكل جدارة مكانة مدن كبيرة في ذلك العصر مثل "ولاتة" في موريتانيا و "برنو" في غانا، اللتان كانتا من أهم أسواق التجارة في الغرب الأفريقي آنذاك.


    إنفاق سخي

    وقد بدأت تمبكتو بلفت الأنظار إليها كمركز إشعاع علمي بعد رجوع ملك المندينغ "منسا موسى" من رحلة الحج الشهيرة التي قام بها عام 1325م ووزع في طريقه إليها آلافاً مؤلفة من سبائك الذهب، خاصة في القاهرة. مما تسبب في هبوط أسعار الذهب، وقد أمر السلطان الشاعر الغرناطي الملقب بالسهيلي بتصميم جامع كبير والأشراف عليه (هو جامع تينبتكو القائم إلى يومنا هذا)، وكانت تلك النواة الأولى لبناء صرح علمي في تينبتكو حيث صار مع مرور الأيام مركزا للعلم، خاصة تبرع امرأة من سركولو (إحدى القبائل المالية) ببناء جامع آخر فيما بعد، وقد ازدهر العلم مع تقاطر الطلبة من شمال وغرب أفريقيا على تينبتكو، وقد ساعد على ذلك الإنفاق السخي الذي قام به التجار على دور العلم فكان أروع تزاوج بين المال والمعرفة في عروس الصحراء، إذ وصل عدد المدارس في ذلك الوقت 180 مدرسة، تضم أكثر من 25.000 طالب، كما وصل مستوى التعليم في تينبتكو ذلك الوقت إلى نفس المستوى الذي وصل إليه في قرطبة وتلمسان، والقاهرة – كما يؤكد "شاربون ".
    وقد ظلت حركة العلم تلك في نمو وازدهار، وكان عمرها واستمرارها مقرون بازدهار التجارة التي تمولها، وأي تجارة تلك!

    حرير وتوابل

    كانت أكثر البضائع الرائجة في تينبتكو ذلك العصر من أفخر بضائع الدنيا فكان التجار يقايضون فيها الحرير والتوابل والنحاس الأحمر، ببضائع مملكة مالي الفاخرة التي اشتهر سلاطينها بملوك الذهب، حيث كانت تينبتكو من أكثر مدن أفريقيا التي تصدر الألماس والذهب والعاج وريش النعام، إضافة إلى ملح صحراء "أزواد" الذي اشتهرت قوافله حتى عصرنا هذا، وكانت مثار إعجاب الأوروبيين الذين صوروا عن رحلة "أزلاي" شمال تينبتكو أجمل الأفلام، وهي حقا من أعجب الرحلات، حيث كان تجار الملح ينطلقون من تمبتكو في قوافل تضم عادة أكثر من 300 جمل أصيل يقطعون مسافة شهر في الذهاب والإياب في صحراء "أزواد" الملتهبة، التي لا ماء ولا عشب ولا ظل فيها ثم يعودون منها بألواح الملح الصخري البلّوري من " تودَنيّ " إنها فعلاً أرض الأساطير والأحلام كما وصفها أحدهم.
    واستطرادا في وصف تلك الفيافي التي هي جزء من حضارة منطقة تينبتكو فلنقرأ ما كتبه"جان كلود كلو تشكوف "من مجلة " جون إريك "حيث يصف الصحراء "الأزوادية " أنها كانت من الأزمنة السحيقة عبارة عن منطقة خالية من البشر، وظل موقعها على الخرائط خاليا من أي إشارة يقول: إن الطوارق أنفسهم كانوا يتجنبونها ويخشون أن يصيبهم ما أصاب تلك (القافلة المفقودة) التي كانت تضم حوالي 100 شخص وضلت طريقها، وعندما أيقنوا الضياع وهبوا واحداً منهم كل ما بحوزتهم. ولكنها رغم تلك القوة التي تجعل الضائع يفقد الأمل في الحياة تظل سحرا يستهوي عشاق المغامرة، فيصفونها بأنها صحراء ساحرة بل ملعونة! وينقل كلوتشكوف أن الصحراء في الأساطير كانت مقرا لملكة الساحرات، كما تذكر القصص الأسطورية فإن تلك (الملكة) سحرت عددا من تجار الطوارق ووجهائهم.
    ولاشك أن الشبه هنا كبير مع ملكة " أنتينيا " الشهيرة التي استوحى منها الروائي"بييربينوا" روايته المعروفة، غير أن الأسطورة دوما تنطوي على جزء من الحقيقة.
    وكما أسلفت فإنه رغم حالة الاحتضار، كما سيأتي، فإن أسطورة تمبتكو إلى يومنا هذا مرتبطة بالذهنية الغربية، ولعل أكبر أعداد السياح الذين يتجهون إلهيا هم من ألمانيا واليابان وأمريكا وكندا.

    مدينة عجيبة

    ولعل أكثرهم ولوها بها الأمريكيون الذين يأتي أحدهم خصيصا لختم جواز سفره في تمبتكو! ورغم تواضع هذه المدينة اليوم، فإن معظم وكالات السفر تقدمها دائماً بـ(المدينة العجيبة) أو (جوهرة الصحراء)، وتمبتكو - لمن لا يعرف- متوأمة مع مدينة (سانت) الفرنسية مدينة المستكشف الفرنسي "روني كاياي" أول فرنسي دخل تمبتكو وكتب عنها ووصفها وصفاً دقيقاً في كتاباته عام 1828م.
    ولعل الخيال الأوروبي الواسع هو الذي جعل هذا الاهتمام يتضاعف رغم حالة الاحتضار التي تشهدها هذه المدينة، فرغم أن هذه الاكتشافات بدأت واستمرت بعد أفول شمس تمبتكو، إلا أن كتابات أصحابها تتحدث دوما عن سحر غامض، وانبهار دائم بمعشوقتهم تلك!
    ولكن يبدو أن الوضع اليوم يتلخص في المثل القائل (أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه) إلا أنه رغم الأمل الذي يحدو الكثيرين في أن يتحسن الوضع، فإن شيئا لا يلمح في الأفق في الوقت الراهن على الأقل، خاصة في غياب أية مبادرات جادة في إنقاذ تلك الجوهرة الغامضة، التي يحاول أهلها تأخير نهاية العالم بوضع حصيرة سميكة لسد الثغرة التي حدثت في باب متآكل قديم في ساحة الجامع الكبير، الذي يعنى فتحه نهاية العالم حسب اعتقاد بعض الأهالي.
    ولا يبدو أيضا أن الفاورق (الرجل الأسطوري) الذي يوجد تمثاله في وسط المدينة والذي يعتقد بعض أهل المدينة أنه يحلق كل ليلة فوق منازلهم ليحميها، قد بقي له ما يقوم بحمايته، فحتى أكثر كنوز المدينة وأغلاها اليوم والمتمثل في مركز أحمد بابا (العالم التينبكتي الشهير) تعب القائمون عليه من تكرار النداءات للعالم لإنقاذ مخطوطاته



    التصويت عبر موقع http://www.new7wonders.com

    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 09:54 PM)
    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 10:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 09:48 PM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 5620

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 09:57 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: Mahjob Abdalla)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 10:26 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: رمال مالي تبوح بالماضي الاكاديمي لافريقيا

    باحثو تمبكتو يحمون عشرات الآلاف من المخطوطات القديمة التي هي 10% فقط من ما هو مدفون تحت صحراء المدينة.

    ميدل ايست اونلاين

    تمبكتو (مالي) – من نيك تاترسال

    يبذل باحثون في تمبكتو جهودا مضنية لحماية عشرات الآلاف من المخطوطات القديمة يقولون انها تثبت ان للقارة الافريقية تاريخا مكتوبا يرجع الى حقبة عصر النهضة في اوروبا على اقل تقدير.

    وجمعت مكتبات خاصة وعامة في مدينة تمبكتو الاسطورية بمالي بالفعل 150 الف مخطوط بعضها يرجع تاريخه الى القرن الثالث عشر ويعتقد مؤرخون محليون ان أخرى مازالت مدفونة تحت الرمال.

    وتم اخفاء هذه المخطوطات تحت منازل مصنوعة من الطين وفي كهوف صحراوية على يد عائلات من مالي خافت على مر الاجيال ان تقع تلك النصوص في أيدي غزاة مغاربة ومستكشفين اوروبيين ثم مستعمرين فرنسيين.

    وهذه النصوص التي كتبت بخط يدوي منمق كان الغرض من بعضها تعليم الفلك او الرياضيات بينما كانت تحكي اخرى قصص من الحياة الاجتماعية ومن دنيا الاعمال في تمبكتو اثناء "عصرها الذهبي" عندما كانت مركزا للتعلم في القرن السادس عشر.

    وقال جالا ديكو مدير معهد احمد بابا وهو مكتبة تحوي 25 الف نص "هذه المخطوطات تدور حول جميع اشكال المعرفة البشرية من قانون الى علوم الى طب.

    "ها هو نص سياسي... خطاب بشأن الحكم الرشيد يحذر المثقفين من ان تفسدهم سطوة الساسة".

    وبدأت كبرى عائلات تمبكتو في الاونة الاخيرة في تسليم ما يعتبرونه مقتنيات ثمينة للعائلة يتوارثونها جيلا بعد الاخر. ويقنعهم مسؤولون محليون ان هذه المخطوطات سوف تكون جزءا من الثقافة العامة للبلاد.

    وقال عبد الرحماني بن اسيوطي امام أقدم مساجد تمبكتو والذي بني بالطوب اللبن عام 1325 "من خلال هذه الكتابات يمكن ان نعرف بالفعل مكاننا في التاريخ".

    ويعتقد بعض العلماء ان المخطوطات التي تم العثور عليها حتى الان وعددها 150 الف تعد جزءا صغيرا مما هو مخبأ تحت الارض او خلف الابواب الخشبية المنقوشة لابواب مساكن تمبكتو المصنوعة من الطوب اللبن.

    وقال علي ولد سيدي وهو مسؤول حكومي يعمل في ادارة مواقع التراث العالمي بالبلدة "هذا مجرد 10 في المئة مما يوجد لدينا. نعتقد ان لدينا اكثر من مليون مدفونة هنا".


    --------------------


    التصويت عبر موقع http://www.new7wonders.com






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 10:43 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)


    Quote: تمبكتو تكشف النقاب عن جزء خفي من تاريخ أفريقيا المدوَّن




    © اليونسكو/أليدا بوي
    مخطوطة من تمبكتو (مالي)

    كان حوالي 000 200 مخطوطة قديمة عرضة للتفتت البطيء في المكتبات والأقبية والعِليّات في تمبكتو (مالي)، قبل أن يُتخذ قرار بإحصائها وحفظها ونقلها إلى الصيغة الرقمية بشكل منهجي. وتشهد هذه الكنوز التي لا تقدّر بثمن، والتي يرقى أقدمها إلى القرن الثالث عشر، على أن تاريخ أفريقيا ليس شفهياً فحسب.









    بمبادرة من اليونسكو، تمّت فهرسة أكثر من 000 15 وثيقة في تمبكتو في إطار مشروع تموّله حكومة اللوكسمبورغ. كما قدّم هذا المشروع الدعم للمعهد الوطني أحمد بابا في جهوده لترميم وحفظ ونشر محتوى المخطوطات والانتفاع به لمزيد من المعلومات.
    في تمبكتو، تلك المدينة التي تعلو نهر النيجر في مالي، طُمرت مفاتيح جزء كبير من الذاكرة المدوَّنة لمنطقة الساحل. هنا، كانت تجارة الذهب والملح في أوج نشاطها في القرن الخامس عشر، والتجار والعلماء يعيشون في انسجام ووئام كاملين. وكان طلاب أفريقيا البالغ عددهم 000 25 في جامعة "سنكوري" آنذاك، يحتشدون أمام الفقهاء الذين اشتهِروا بمعارفهم الاستثنائية. إلى هذه المدينة بالذات، التي تعرَف أيضاً بمدينة الـ"333 ولياً"، توافد عدد من المفكرين العرب والبربر هرباً من بلاد الأندلس إبان الغزو المسيحي، فأرسوا فيها تعليم اللغة العربية والعلوم الإسلامية. وعام 1915، نقل ليون الأفريقي أن بيع الكتب كان يدرّ ربحاً أكبر من أي سلعة أخرى في المدينة، مما يكوّن فكرة عن قيمة المعرفة المخطوطة في ذاك الزمن.

    ويتضح أكثر في ظل هذا الاكتشاف البعد السياسي الجوهري الذي يميز عدداً من الوثائق المخطوطة، كما يشهد عليه "تاريخ السودان" الذي يروي تعاقب قادة تمبكتو على الحكم في القرن الخامس عشر، و"تاريخ الفتاش" الذي يسرد أوضاع السودان في القرون الوسطى. فلا شك أن توفر هذه الوثائق اليوم يدحض تماماً الآراء المسبقة غير المبنية على استدلال صريح، والتي جعلت من أفريقيا قارة التقاليد الشفهية حصراً.





    © اليونسكو

    كنوز مجهولة لفترة طويلة

    لكن هل يدرك السكان الأصليون في مالي أنهم يملكون تحت أقدامهم وفي عليّاتهم مئات آلاف المخطوطات الجوهرية التي تمتد من القرن الثالث عشر حتى القرن التاسع عشر؟ أغلب الظن أن هذه الحقيقة غائبة عنهم. وباسم التراث الشفهي الذي يكاد يقارب صفة القداسة، وانعدام حركة الترجمة بفعل النقص في الإمكانات (1% بالكاد من النصوص قد ترجِمت إلى العربية أو الفرنسية أو الإنكليزية) والتحفّظ القائم إزاء التنقيب في الذاكرة الأفريقية رغم تحلّيها بفضائل كثيرة، تبدي السلطات العامة تردداً في نبش ما هو أشبه بالعصر الذهبي الأفريقي في مجال السياسة.

    ولنستنتج هذا الواقع بأنفسنا: فأمامنا أبحاث في الحكم السليم، ونصوص حول أضرار التبغ، وملخَّص دستور الصيدلة... مؤلفات في القانون (لا سيما بشأن الطلاق والأوضاع القانونية للمطلِّقات)، وعلم اللاهوت، وقواعد اللغة، والرياضيات، تتكدّس تحت غبار المكتبات الخاصة ومعهد أحمد بابا للدراسات العليا في تمبكتو. وما زالت الملاحظات الخطية لعلماء قرطبة وبغداد وجنة بادية للعيان. على الرفوف المسيَّجة، تطالعك أحكام قانونية بشأن حياة اليهود، والمسيحيين "المرتدّين عن الدين"، تشهد على النشاط التجاري الكثيف في تلك الحقبة. كما أن بيع وتحرير الرقيق، وأسعار الملح والتوابل والذهب والريش كلها واردة في المخطوطات الرقيّة المسندة إلى مجموعة من الرسائل المتبادلة بين حكّام ضفتي الصحراء، والمزيَّنة بالزخارف الذهبية.

    تراث يثير مشاعر الخوف والدهشة في آن معاً، إلى حدّ يشعر فيه الباحثون أنفسهم بالارتباك إزاء هذا الكمّ من المعارف المتيسرة. ويوضح جورج بوهاس، أستاذ اللغة العربية في "المدرسة العليا" في ليون وأحد مطلقي برنامج "فيكماس" (تقويم ونشر المخطوطات العربية لمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء) قائلاً "إن مجموعة المخطوطات المتوفرة تقدَّر بـ000 180 مجلد، وكان 25% فقط منها موضع جرد، و10% موضع فهرسة، فيما 40% ما زال داخل حقائب من خشب أو حديد!" هذا عدا عن جميع المخطوطات المخبَّأة في المنازل والتي لا يرغب المحتفظون بها رفع اليد عنها، إما عن جهل وإما لدوافع تجارية مخجلة.





    ©: اليونسكو/أليدا بوي


    لوحة أفريقية تطفو على وجه التاريخ

    100 ألف مخطوط من ورق النخل تنتظر إنقاذها
    التفاصيل

    مخطوطات صنعاء: كنز الكلام المكشوف
    التفاصيل
    لا شك أن رؤية المخطوطات التي أمكن إنقاذها من الحشرات والغبار الرملي تملأ العيون والنفوس غبطة. وقد خطَّت المجموعة في معظمها على ورق شرقي (ثم إيطالي)، وعلى جلد الخراف، وجلد وعظم كتف الجمال، وأضيفت خطوط تحت العبارات التي تستوجب التنويه، كما ورد شرح وتفسير للمضمون في الهامش أو في نهاية المخطوطة الرقيّة، حيث يدوّن الخطاط اسمه والتاريخ الذي أنهى فيه عمله. نقرأ في إحدى الصفحات عن وقوع هزة أرضية ومشاجرة عنيفة بالأيدي أخلّت بالكتابات. بفضل عدد من المترجمين المنفردين، تتصاعد اليوم إلى وجه التاريخ لوحة أفريقية متكاملة. لكن لا توجد أية وحدة قائمة بين هذه النصوص، وذلك لسبب بسيط. فإذا كان معظم المخطوطات قد وُضع بالعربية، إلا أن الخطاطين كانوا يعبّرون عن أفكارهم تبعاً لأصولهم المتنوعة واللغات المحلية الشائعة (تماشك، هاوسا، بيول، سونغاي، ديولا، سونينكي، ولوف) وفق قاعدة نسخ مشتركة مستوحاة من الخط المغربي، وهي كتابة عربية موجزة وسريعة كانت تتيح، بفعل شكلها، اقتصاد الورق.

    كيف يمكن بعد ذلك كله تصوّر هذا الاستكشاف التاريخي الباهر بمنأى عن مشاركة السكان والباحثين الأفارقة والسلطات العامة الوطنية بشكل مباشر فيه؟ هذا هو التحدي السياسي الذي يُضاف إلى مخطوطات تمبكتو، بل ويتجاوزها، لردّ الاعتبار نهائياً إلى تاريخ أفريقيا المدوَّن.


    جان ميشال دجيان

    صحافي وأستاذ محاضر في جامعة باريس 8




    التصويت عبر موقع http://new7wonders.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 10:53 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: (1)
    تأخذني الأشواق إليها
    في كل صباح ومساء
    جوهرة الصحراء الكبرى
    تمبكتو * تلك السمراء
    أتدفق بين شوارعها
    أتنقل بين الأحياء
    أعطيها من سحر كلامي
    واردده تحت لثامي
    أحلى نشيد
    أحلى قصيد
    أحلى كلام
    أحلى غِناء

    (2)
    قد صارت تسكن ذاكرتي
    قد صارت تسكن في شعري
    في الحاني
    في أغنيتي
    صارت حبي
    صارت عشقي
    أنغام تسري في جسمي
    فني
    رسمي
    تسكن اسمي
    تمبكتو* تلك الحسناء

    (3)
    دو ري فا
    صول سي لا
    أحلى أنغام اخفضها
    من ألف النغم إلى الياء
    أنغام تمبكتاوية (**)
    تطرب أذان الصحراء




    التصويت عبر موقع http://www.new7wonders.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 11:14 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote:
    راعية الماعز الجبلي من مسكلياني
    المنصف الوهايبي

    منتظرا
    منذ الألف الأولى
    قبل الميلاد
    أن تأتي راعية
    الماعز في مسكلياني
    في زينتها الملكية
    أن أتشمم فيها
    رائحة النبق البري
    ووعثاء الغابات
    منتظرا
    جسدا
    خلاسيا
    غسلته أمطار الصيف
    وأنضحه ماء الوردة
    أن تدفىء قبوي البارد
    في تمبكتو
    كم كنت أراها في نومي
    تتنزه بين الردهات
    وأقواس النصر الرومانية
    أو تركب قاربها في أوتيكا
    وتطوح بالمجذاف
    إلى ترشيش
    وأنا أتبعها
    في نومي
    أحيانا في هيئة
    بحار فينيقي
    أحيانا في خرقة
    صوفي مسكين
    أحيانا بلباس رجال زرق
    وأمازيغ
    وأناديها في حلمي
    يا راعية الماعز في مسكلياني
    ألقيت بمخطوطاتي للماء
    ولم أترك رسما في افريقية
    أو ميناء
    إلا جئت أسائله
    منتظرا منذ الألف الأولى
    قبل الميلاد
    أن أحمل مسرجتي
    وأضيء الليل
    إلى حجرتها
    أن أتملاها
    نائمة
    أو وهي إلى نافذة
    في مسكلياني
    تسهر في النور


    واليوم
    يساورني شك
    فأقول لنفسي
    أترى جاءت
    راعية الماعز
    في مسكلياني
    وأنا أغفو
    في قبوي البارد في تمبكتو
    بين المخطوطات الثلثية
    والأوراق
    فلم توقظني
    والباب
    ألم يفتح مرات
    وأنا أتقلب في نومي
    وأقول لعل الريح
    ومسرجتي
    هذا النور المتوهج في الفجر
    ألم أطفئها
    قبل النوم ؟

    التصويت عبر موقع http://new7wonders.com

    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 11:20 PM)
    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 23-06-2007, 11:24 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 00:04 AM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: -…
    د. المنصف الوهايبي 16 يناير 2007

    1 ) 1955 ذات فجر :

    جرسٌ يقرعُ _ في مدرسةٍ نائيةٍ _ مسكلياني
    هبةُ القمحِ الذي ينسجُ ذكرى الصيفِ .
    إرثُ الماء و الملحِ
    ظلالٌ تنحني
    مثل حمير الوحشِ في صمت الينابيعِ
    حصانٌ ناصبٌ أذْنيه في الريحِ
    بيوتٌ تسكنُ الآجرَّ و الأحجارَ
    ( هلْ مرَّ قطارُ الفجرِ أم خيلُ الأمازيغ ؟ )
    لقد دوَّى جناحٌ في حريرِ الفجرِ و التمَّتْ فراشهْ

    2) سلَّةٌ مَلأى بأقواسِ قُزَح :

    لَـوِّحِي أيتها الريحُ بأقباسي
    على مفترقٍ . . .
    ضيَّعني فيهِ أخٌ ( ماتَ ) و أختُ !
    و أعرني أيها الليلُ مصابيحَـكَ أو _
    إن شئتَ سقطَ النارِ ،
    لن أوقظَ أجراسَ الينابيعِ
    و لا صمتَ الفراشـاتِ التي
    لاذتْ بأنداءِ الظِلالْ !
    غير أنِّي من نبيذِ البارحةْ
    لم يزلْ فيَّ وريدٌ هادرٌ من شجنٍ
    أو ربما بعضُ فرحْ !
    و طريقي سالكٌ لكنَّهُ يُفضي
    إلي ذاكرةٍ تعمرُها الأشباحُ :
    أختٌ في حريرِ الليلِ تصطادُ الفراشاتِ ،
    تناديني :
    ـ تعالَ الآن يا منصفُ و انظرْ
    ” سَـلَّـتي الملأى بأقواسِ قزحْ ! ”

    و أخٌ يضحكُ في الموتِ
    و يجري في غبارِ العرباتْ !
    . . .
    لَـوِّحي أَيتها الريحُ بأقباسي
    كأنَّ الأرضَ في عينيَّ بيتُ .

    3) و لكن زهرة اللوتس ! :

    جُعَلٌ من يَشَبٍ * أخضرَ
    في مقبرةِ البربرِ في مسْكلْياني
    لم يزل يجمعُ في عينيه بردَ الميِّـتِـين
    ارتختْ رِجْـلٌ على المغرةِ * زرقاءُ ،
    و أخرى نهضتْ ماسكةً بالصولجانْ !
    قال ميدانا *:
    ـ و لكنْ زهرة اللوتس !أينْ ؟
    لم أعدْ أسمعُ إلا جَرَساً منها يناديني
    أنا السَّاكن في البيت الذي تسكن فيهْ !

    أيها اللونُ الذي أسميته ضوءاً
    و آثرتَ الظلامْ
    أنت يا حبرَ الأمازيغ على هذي التوابيتِ !
    لما ذ ا . . .
    لا يطيبُ النومُ إلاّ في سريرٍ ضيقٍٍ ؟
    كلّما ضاقَ علينا
    رَحُبَـتْ أحلامُنا
    و اختلجتْ منّـا العظامْ .
    يا عظامي ! يا عظامَ الميِّـتِـينْ !
    مُغْرةٌ حمراءُ هذي
    أَمْ دمُ الأشباحِ مِنّـا نازفاً
    عبر السنينْ ؟ !

    4) هرٌّ ينظر من بِلَّوْرٍ أزرق :

    و حَلُمْتُ بأنِّي في بستانِ أبي
    في مسْكلياني
    حين حُمِلتُ إلى مغتسلِ الموتى
    في تمبكتو*
    خلعوا خاتَمَ عرسي
    و أراقوا ماء الوردِ على جسدي .
    كُـفِّـنْـتُ بثوبٍ أَخضر ،
    ثم أُخِـذتُ . .
    إلى مصطبةٍ في وسطِ الدارِ و أُجلستُ
    على كرسيٍّ كالفلك الدوَّارْ !
    قلت لنفسي :
    ـ ما أجمل هذا الليلْ !
    لكأنَّكَ يا تمبكتي
    في مشكاةٍ
    تتدلَّى فيها أنوارٌ . . .
    سـوداءُ
    و بيضاءُ
    و زرقاءُ
    و خضراءُ
    و حمراءُ
    و صفراءْ ؛
    و قلتُ :
    ـ متى يَفِدُ الأصحابُ و يبتدئ الحفل ؟ .

    و أتى أصحابي :

    رابعةٌ
    جاءتْ في وشيٍ من صنعاءْ ،
    محي الدِّين
    بـ هرٍّ شامي ينظرُ من بِـلَّوْرٍ أزرقْ ،
    المقتولُ شهابُ الدينِ
    على فرسٍ خضراءْ ،
    مولانا
    في جلبابِ الصُّوفِ يطوفُ بأكوابِ الفضَّةْ ،
    حتى ثملوا و تخافتَ ضوءٌ في مشكاتي .
    و ابتدؤوا ينْـفضُّونْ ،
    فهممتُ
    و لكنَّ الحلاجَ الواقف بالبابِ
    أشارَ . . أَنِ ابقَ هنا يا تمبكتي !
    قلت : و أنتم يا حلاجُ إلى أين ؟
    قال : إلى مسكلياني !
    أمَّا أنت فلم يبدأْ حفلُـكَ يا تمبكتي !
    لم تدخل بعدُ إلى فرحِ الربْ !
    سيكون رفيقك هذا الهرّ الشاميّ
    ليقودَكَ ؛ إمَّا تعتعكَ السُّكْرُ إلى البيتْ !



    التصويت عبر موقع http://www.new7wonders.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 10:16 AM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 05:33 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)


    يا شباب التصويت ينتهى فى 7/7/7 القادم اتمنى ان يشارك الاخوة اعضاء المنبر فى ذلك بفاعلية دعما لتراثنا السودانى الكبير

    (عدل بواسطة احمد حامد صالح on 24-06-2007, 11:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 10:10 PM

احمد حامد صالح

تاريخ التسجيل: 21-10-2006
مجموع المشاركات: 2130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 10:53 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    احمد حامد صالح.. حبابك يا صديق

    كتر خيرك على هذه اللفتة الأصيلة و الجميلة..

    لا ادري.. تنبكتو هي بعض من لعنة الحنين السرية التي تطاردنا..و تمد لنا ألسنتها الجميلة حسرة على معاقرتنا النسيان..و الإنجراف تحت سنابك الإستهلاك..

    و منذا أن قرأت عنها لأول مرة في فصول التأريخ ..و نحن طلاب مرحلة ثانوية..بذرت فينا اوسمة الحنين تلك..و هي واحدة من عجائب الدنيا التي اتمنى زيارتها و التمرغ في رمالها..

    شاهدت كثيرا من برامج التوثيقات التلفزيونية..عن تنبكتو..و للأسف لازالت مثل تلك الإستكشافات يقوم بها من هم خارج القارة..بصبر يحسدون عليه..

    شكرا يا احمد..على الفرصة..و ادليت بصوتي..و اتمنى أن يفعلها الكثيرون و الكثيرات هنا..و هي مسألة لا تأخذ اكثر من ثلاثة دقائق..و لكنها ستحدث الفرق..

    و من هنا..اوجه رسالتي لكل قراء و اعضاء هذا المنتدى: صوتوا لتنبكتو لتكون واحدة من عجائب الدنيا..و هي تستاهل ذلك..


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2007, 00:00 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حلم فى تمبكتو .. كنز فى ترشيش .. صوت لاضافة تمبكتو لعجائب الدنيا الجديدة (Re: احمد حامد صالح)

    Quote: اما التيار الاخر جماعة تراجى و بشاشا و دينق ... اهمس لهم ... تمبكتو هذه تقع فى افريقية


    احمد حامد صالح،

    نحييك علي اللفتة البارعة.

    في داخل افريقيا، هناك ثلاث مناطق مناي ازورا يوم:

    *سويتو في جنوب افريقيا.

    *قبر سيدي ومولاي ديوب في السنغال.

    *تمبكتو او شيوخ الدوقون!

    نسب تمبتكو للطوارق للاسف خاطئ، وهي ذات فكرة نسب السودان لمايسمي بدخول العرب، في مقررات التاريخ الحالية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de