صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
Mar 9, 2011, 09:15

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق  انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟

ثروت قاسم

 

اليس الصبح بقريب ؟

 

إن بلاد السودان  تبدو اليوم كالقصعة التي تتهافت عليها  قوي الاستكبار  كما تتهافت الأكلة على قصعتها !  ونحن لسنا قلة (  30 مليون من البشر )  !  ولكن حتى لا نكون غثاء كغثاء السيل ، كما حذرنا من ذلك الرسول الكريم  ,  فإن علينا أن  نسترجع الماضي  التليد , ونستصحب الحاضر المائل , لنستشرف المستقبل الواعد ! علينا أن نقف وقفة تدبر , وقفة صحوة , وقفة مراجعة  للنفس ومعها !    ونحاول جهدنا الارتفاع الي مستوي المسئولية الوطنية , حيث الوطن هو المرجعية الحصرية  ! وليس المصالح الشخصية  , وليس  المصالح الحزبية  , وليس المصالح الجهوية , وليس المصالح الفصائلية !

أولم يخاطبنا القرآن الكريم   بقوله :

( كنتم خير أمة أخرجت للناس )  !

أذن يجب علينا أن نرتفع الى المستوى الجدير بأن نكون خير أمة أخرجت للناس !

ولن نستطيع  الارتفاع  الي هذا المستوي (  ونحن علي هذا الارتفاع لقادرين ) , الا باستعمال عقولنا التي  وهبها لنا سبحانه وتعالي !

أولم يقل الإمام علي  ابن ابي طالب :

( ربِّ من حرمته العقل ماذا أعطيته ؟  ومن أعطيته العقل ماذا  حرمته؟ ) .

في هذا السياق , العقل ماعون واسع يشمل , من بين مكونات  اخري :

+ المزاوجة الصحية بين الواجب والواقع , بمعني ان نعمل الواجب من تحوطات قبلية قبل تفجير اي انتفاضة ,

+ المثابرة علي يقظة الضمير ,

+  الاهتداء بوضوح البصيرة ,

 +  العمل علي اعلاء كلمة الحق ,

+  الاخذ بادوات الحداثة , مع استصحاب الاصول !

 كل ذلك من بعض البعض لاعمال انوار العقل في كل ما يخص امورنا الدنيوية ! !

دعنا نبدأ أعمال العقل , بقراءة متانية للمتغيرات الحركية التي يفور بها , المسرح السياسي السوداني هذه الايام , ونحن علي مرمي حجر  من عبور الريبكون !

اعمال العقل  يقول   أن الواقع السياسي  ( وجود  حوالي 60 فصيل وحركة معارضة  مسلحة مقابل الكتائب الاستراتيجية الانقاذية الذئبية )  أكثر تعقيدا من أن يتم  المزايدة عليه  بالشعارات الجوفاء  , الداعية للاطاحة الفورية الكيبوردية بنظام   الانقاذ !     

إن  النفخ في الاحلام الوردية , والسيناريوهات الطوباوية ,  وتدبيج المقالات المنفلوطية الحماسية , لا يضمن , في حد ذاته , الاطاحة بالنظام !  وانما الاطاحة بالنظام تاتي من  اعمال العقل , والتخطيط السليم , والاستفادة من دروس تونس , ومصر , وبالاخص درس ليبيا ! ذلك ان الموديل الليبي يقارب الموديل السوداني ! وقع الحافر علي الحافر !

رئيس مجنون محاصر وليس امامه  اي مخرج !  كون كل دول العالم ( 192 دولة ) قد صوتت , بالاجماع  , ضده في الجمعية العامة للامم المتحدة ( نيو يورك -  الثلاثاء اول مارس 2011 ) , لتجميد ليبيا القذافي من عضوية مجلس حقوق الانسان ! حتي فنزويلا ونيكاراجوا وبوركينا فاسو وتشاد  صوتوا ضد سفاح ليبيا ! فاين يمكنه الهرب الان  من امر الله ؟ ولكن ترجمة ذلك علي الارض مزيدا من الشهداء ( 6 الف حتي يوم الاربعاء 2 مارس 2011 ) والجرحي ! ولا زال العداد راميأ , مع استمرار السفاح متخندقا في جحر ضبه !

الموديل السوداني صورة طبق الاصل من الموديل الليبي ! مع الاختلاف ان سفاح السودان مطلوب من العدالة الدولية ! وقائمة  اوكامبو الخمسينية تحتوي اسماء جميع مساعديه النافذين , الملطخة اياديهم بدماء شهداء دارفور , واغتصاب اكثر من الف صفية اسحق   دارفورية ؟

 للاسف سوف يجد سفاح السودان وجلاوزته العدو امامهم  ( الشعب السوداني ) , والبحر ( اوكامبو ) من خلفهم  ! كلمة (  للاسف ) ...  لان ذلك يعني مزيدا من الضحايا , كما في موديل ليبيا !

حالهم تحاكي حال قوم نوح كما في الاية 43 من سورة هود :

(  ...  لا عاصم اليوم من امر الله ...  ! )

( 43 – هود )

حقا وصدقأ ... لا عاصم اليوم من امر الله !

وكل حركة معاها برة !

الريبكون ؟

الريبكون , لمن لا يعرفه , هو نهر في شمال ايطاليا , عبره يوليوس قيصر , بجيوشه , في يناير من عام 49 قبل الميلاد , قاذفأ الامبراطورية الرومانية في أتون حرب أهلية , لم تبق , ولم تذر , وانتهت باغتياله في مجلس شيوخ روما ,  في عام 44 قبل الميلاد !

واصبح الريبكون يرمز في الادبيات العالمية الي الحد الفاصل , ونقطة التحول !

هل يماثل  بحر العرب الريبكون ؟  ويكون الريبكون في  هذا المعني الانفصال الدستوري لجنوب السودان في يوم السبت 9 يوليو 2011 ؟

أم هل تماثل  انتفاضة النيم الشبابية  القادمة بقيادة صفية اسحق الريبكون ؟  ويكون الريبكون في  هذا المعني الاطاحة بنظام الانقاذ من جذوره ؟

ام هل يماثل الريبكون الاثنين معأ ...  مزاوجة بين انفصال الجنوب وانتفاضة النيم القادمة ؟

وهل يحاكي الرئيس البشير الامبراطور يوليوس قيصر ؟

كل ما نعرفه ان بالونة الانقاذ منتفخة بضغائن وغبائن اهل بلاد السودان  , وواقفة زنقار ! وان صفية اسحق (  الشعب السوداني ) ما انفكت  تمسك في اياديها   بدبوسة حادة المقطع ! ولا نعرف متي تختار الوقت المناسب لغرسها في البالون المنتفخ ؟

نعم ... القنبلة تتك , وازداد تتكانها , شيئأ ,  بعد ثورة 25 يناير في مصر , و17 فبراير في ليبيا ؟  وبعد رفض نظام الانقاذ للاجندة الوطنية بحلول يوم الاحد 6 مارس  2011 , وتقديمه مسودة دستور ,  معدل كرتونيأ  ,   للبرلمان لاجازته !

القنبلة في انتظار الصاعق ! والصاعق في ايادي  صفية اسحق ( الشعب السوداني )  ؟ ولا نعرف متي ينفجر الصاعق ؟

 لا نرجم بالغيب  , ولا نضرب الرمل , ولا نرمي الودع , ولا نقرأ في كرة بلورية !  ولو كنا نعلم الغيب , لاستكثرنا من الخير و ما مسنا السؤ !

ولكن نجزم بأننا قد وصلنا الي ضفاف الريبكون ! والسؤال هو متي العبور  وراء صفية اسحق ؟ اليوم ام غدأ ؟

موعدنا الصبح لنري !

اليس الصبح بقريب ؟

محفزات الصاعق ؟

الاوضاع الماساوية في بلاد السودان متازمة اكثر من مثيلاتها في تونس , ومصر , وليبيا ! وكل  المحفزات , والعوامل لتفجير انتفاضة متوفرة , وبكثرة ! ومن بين هذه العوامل  والمحفزات , التي يشكل اي واحد منها  صاعقأ  لقنبلة الانقاذ  , ودبوسأ  لبالون الانقاذ , يمكن ذكر الاتي :

+  ملة الاستبداد الذئبية  الواحدة , ومن علاماتها اغتصاب الفتيات الشريفات المثقفات المسالمات المتظاهرات , جهارأ نهارأ , وفي مكاتب الامن في  وسط الخرطوم ,

 

+ اهدار الكرامة والعزة السودانية , ومن علاماتها تغييب وتهميش قوي الاجماع الوطني ,

 

+  العطالة المتفشية , خصوصأ بين الشباب ,


+ الفساد الذي يزكم الانوف , وسرقة المال العام  بواسطة قادة الانقاذ ( قصر بنت نافع ؟  ) ,


+ الظلم والقهر والقمع , والتعذيب المؤسسي ,

 

+ غلاء المعيشة والفقر المتفشي ,


+ انفصال الجنوب ,


+  محنة دارفور !

ولكن رغم هذه الدبابيس والصواعق , تستمر  قنبلة الانقاذ في التككان , ويبقي بالون الانقاذ  منفوخأ ومعلقأ في الهواء !

الي متي ؟

 دعنا نستعرض , ادناه , وفي حلقة قادمة  ,  بعض المتاريس والمعوقات التي تبطئ  عملية غرز الدبوس في البالونة , وتؤخر  عملية تفجير الصاعق ...  بواسطة صفية اسحق ( الشعب السوداني ) !

دعنا نستعرض بعض الاسباب المؤدية لهذا التاخير :

جيل الانترنيت من الشباب !

ذكرنا في مقالة سابقة , أن الانترنيت قد برهن بالبيان بالعمل في تونس ومصر , بانه وسيلة ناجعة وفاعلة في تجميع الشباب في مكان محدد , وفي وقت محدد للقيام بالتظاهر السلمي ! وكذلك في نشر الوعي السياسي العام , وفي الهام ,  وشحن وتفجير طاقات الشباب المكبوتة ! وذكرنا ان الانترنيت , ولاسباب كثيرة , اهمها اقتصادي , غير متوفر ومتاح لاغلبية الشباب السوداني  , كما هو الحال في تونس ومصر ! أذ اقل من واحد في الالف  من الشعب السوداني يتعاطي مع الانترنيت ! وضربنا مثلا , من بين مئات , بأعضاء المكتب السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي , الذين لا يسعي 80% منهم علي ايميلات شخصية ؟

ولكن المشكلة الاكبر ليست في الانترنيت ,  وعدم استعماله ( ضل الفيل ؟ )  , وانما في الفيل نفسه ( الشباب ؟ )  ؟

الوعي السياسي للشباب ؟

معظم شباب جيل الانقاذ ( الذين دخلوا المدارس الاولية بظهور شبح الانقاذ قبل 21 عاما حسوما ) , شباب غير ملتزم , وغير متنور سياسيأ !  خصوصأ بعد خفوت صوت العقائدية من علي فوق المسرح السياسي السوداني , وتاكل الالتزام العقدي الصارم  بين افراد الشعب السوداني , خصوصأ فئة  الشباب !

  بعد سقوط حائط برلين وزوال الشيوعية ! وبعد سقوط صدام وزوال البعثية ! وبعد استشهاد  الاستاذ وزوال الجمهورية ! وبعد موت الخاتم عدلان وزوال الحقية ! وبعد محاربة الانقاذ  الشرسة لطائفتي الانصار والختمية !  بعد كل هذه العوامل السالبة والهادمة للالتزام العقدي في عملية السياسة  السودانية  , لم يبق علي الساحة السياسية من عقائدية شاحنة ومجيشة للشباب غير اسلاموية الانقاذ !

 يلاحظ المراقب احتكار  الانقاذ للمرجعية الاسلامية ... العقدية الوحيدة المتبقية في السياسة السودانية ,  والتي تشحن وتعبئ الشباب ! وتذكرهم بجنات عدن وببنات الحور !

 عامل غياب العقدية المنورة والملزمة بين الشباب السوداني طيلة العقدين المنصرمين , ضمن عوامل اخري كثيرة , أدت الي انحصار  اهتمامات  معظم الشباب  السوداني  في توافه الامور الحياتية , وكيفية جمع المال , بأي وسيلة متاحة ! والابتعاد عن مجالات ساس يسوس , والتثقيف الذاتي  !

تجد الشاب (  العاطل في الغالب ) يقضي سحابة يومه , في ارسال  رسائل علي المحمول لصديقته ! وتري سماعات المحمول علي اذنيه معظم الوقت  , وهو يستمع لاغاني شبابية علي المحمول ! في المرات القليلة التي يلج فيها باب اي انترنيت كافيه , تجده يشاهد الافلام , او يتحدث مع صديقته  ! لن تجده , بالغلط , يقرأ في جريدة انترنيتية  , او يكتب ! لا يعرف اسم ورير خارجية  السودان , ولا يهمه ان يعرف ؟ لا يعرف متي ينفصل جنوب   السودان دستوريأ , ولا يهمه ان  يعرف ؟

سأل صديقي , عشوائيأ , عشرة من خريجي الجامعات ومن العاطلين  , ستة  اسئلة محددة ( الخرطوم – الثلاثاء اول مارس 2011 )  !

+ لم يعرف اي منهم عن موضوع صفية اسحق ؟

+ لم يسمع اي منهم عن ولم يقرأ للصحفية الشبابية المتميزة امل هباني ؟

+ لم يسمع اي منهم عن الجبهة الوطنية العريضة ؟

+ لم يسمع اي منهم عن المشورة الشعبية في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق !

+ لم يستطع اي منهم ان يحدد هل استقل جنوب السودان في 9 يناير ام سوف يستقل في 9 يوليو ؟

+ لم يسمع اي منهم عن الاجندة الوطنية التي اقترحها السيد الامام ؟

60 حالة ( عشرة اشخاص و6 اسئلة ) ...  كانت الاجابة سالبة في كل واحدة من ال60 حالة ؟

هل هذا  الجهل المطبق ممكن ام ان صديقي يبالغ ؟

اذا كنت في السودان , وسمح الوقت , يمكنك القيام بعملية أحصائية ممثالة للتاكد من الوضع الماساوي الذي وقع  فيه معظم الشباب في عهد الانقاذ الاسود !

الوعي السياسي ؟

نخلص من ذلك الي ان الوعي السياسي بين معظم الشباب متدني للغاية ! وبانعدام الوعي السياسي ,  تنعدم الغبينة ! وتنعدم الرغبة في تغيير النظام السياسي ... سبب المظالم  ! وتنعدم الرغبة  في التضحية , لانعدام الهدف وضبابية الرؤية ! ويسكن الخوف القلوب !  وتعشعش اللا مبالاة في النفوس ! ويتأخير ميقات  تفجير الانتفاضة الشبابية ! من اليوم الي بكرة ! ومن بكرة الي بعد بكرة ! ومن بعد بكرة الي بعد بعد بكرة !

ودخلت نملة , خرجت نملة !

سوف نضطر للانتظار حتي تجد صفية اسحق من يدعمها من شباب جيل الانترنيت الملتزم , الواعي ...  وهم ليسوا قلة , عددأ ! وان كانوا كذلك نسبيأ !

مفاجاءة سارة ؟

لا نرمي هذا الكلام للتخذيل ! وانما لوضع مراءة امام الوجه , لنري سؤاتنا , لكي نعمل علي اصلاحها !

 ولا نستبعد حدوث مفاجاءات سارة , كما حدث في تونس ومصر , وليبيا , واليمن ,  وحتي في البحرين وعمان !

في هذا السياق  , نقتبس من بعض ما قاله الكاتب والشاعر المصري  فاروق جويدة ،  عن شباب مصر الذي فجر ثورة 25 يناير :

(  جاءت ثورة الشباب  من جيل كنا ننظر له نحن الكبار باستخفاف كبير , وبانه جيل تافه ,  ضحل في ثقافته , غريب في انتماءه , كسول في أحلامه !  وكنا دائما نسخر منه ,  ومن أذواقه , وملابسه , وأفكاره ‏!  ‏ هذا الجيل الذي جمع كل متناقضات عصره ووطنه  بين ثقافة ضحلة قدمناها له طوال سنوات عمره , وانفتاح  على العالم من خلال تكنولوجيا العصر ‏!  واكتشفنا أيضا أنه كبر خارج هذا المناخ الثقافي الضحل !

‏لابد أن نعترف بأن هذا الجيل كان أكبر المفاجآت لنا يوم ‏25‏ يناير.  )

انتهي كلام فاروق جويدة !

العقبي لشباب بلاد السودان , تحت قيادة الاستاذة الشريفة صفية  اسحق !

فيلم الانتفاضة ؟

الفيلم اصبح معروفأ  ! يبدأ  بأن تنزل جماهير  الشباب , المنظمة  بالانترنيت  ,  إلى الشارع  , في مظاهرات سلمية ! تكسر هذه الجماهير الشبابية حاجز الخوف لدي بقية قطاعات الشعب السوداني ! فتهب جميع هذه القطاعات ,  بما في ذلك الشماشة , داعمة لحركة الشباب !  ربما ايضا , علي اساس الموت وسط الجماعة عرس !

الجماهير الشبابية المنظمة بالانترنيت , هي المغناطيس الذي يجذب باقي قطاعات الشعب للمشاركة في الثورة !

كان  ذلك هو ما جرى في تونس ومصر ، وما يجري حاليأ  في ليبيا والبحرين واليمن  وعمان  !

وما سوف يجري في بلاد السودان , باذنه تعالي !

كما هو مذكور اعلاه  , فقد اعترف المراقبون في تونس ومصر بان جيل الشباب الذي فجر ثورة الياسمين في تونس , وثورة ميدان التحرير  في مصر , وكسر حاجز الخوف , وانتصر لكرامة الشعب , وحرق دولة الفرعون  ,  كان أكبر مفاجاة للجميع  ؟

 وسوف يفاجئ جيل الشباب السوداني الجميع بثورة النيم من ميدان ابو جنزير ... تحت قيادة الاستاذة الشريفة صفية اسحق  !
نواصل ...


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
  • الاشقر الحمساوي ومحمد عطا المولي وموسي كوسه ؟ /ثروت قاسم
  • أسرار بداية التدخل العسكري الفرنسي والدولي في ليبيا , واستنساخه علي دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • مبدأ اوباما الجديد ... التدخل العسكري الانساني ... ودارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير في الخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
  • ويسألونك عن الصادق المهدي ؟/ثروت قاسم
  • يوم الخميس 17 مارس 2011 ... يوم تاريخي في مستقبل دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير ... ثورة سودانية ؟ /ثروت قاسم
  • ملاحظات حول العولمة واشياء اخر ! /ثروت قاسم
  • صفقة اسرائيل مع حكومة جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • الجامعة العربية ودارفور /ثروت قاسم
  • العقيد ومنصور وانا /ثروت قاسم
  • متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
  • سماحة التوانسة ... وعجاجة بروندي ؟ /ثروت قاسم
  • مالك ليبيا وملك ملوك افريقيا ؟ /ثروت قاسم
  • ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
  • هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
  • جولة في مدينة فاضلة ؟ /ثروت قاسم
  • سيناريوهات قوي الاجماع الوطني وجيل الانترنيت من الشباب للاطاحة بنظام الانقاذ ؟/ثروت قاسم
  • تداعيات ثورة 25 يناير علي بلاد السودان !/ثروت قاسم
  • بكستنة السودان ؟ /ثروت قاسم