صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


حالة العداء بين أجهزة الأمن و المخابرات و الجماهير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Mar 9, 2011, 08:46

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

حالة العداء بين أجهزة الأمن و المخابرات و الجماهير

زين العابدين صالح عبد الرحمن

أن الثورات التي انتظمت في عدد من الدول العربية وسقوط عدد من أنظمة الحكم التي كانت تعتمد علي بقائها علي سدة الحكم علي أجهزة أمن الدولة و المخابرات قد طرحت أسئلة بالغة الأهمية حول دور هذه المؤسسات في الدولة و مقارنة حول الأدوار و المهام بينها وبين المؤسسات الأمنية و المخابراتية في الدول الديمقراطية  و هل تلك المؤسسات الأمنية و المخابراتية هي مؤسسات دولة و  تتم الرقابة عليها من قبل السلطة التشريعية و التنفيذية كما يحدث في الدول الديمقراطية أم هذه المؤسسات هي مؤسسات حزبية أخذت صفة حكومية بهدف التمويل من المال العام فقط ؟ أم أن تلك المؤسسات مهمتها الأساسية حماية النظام و إذا سقط النظام يجب حل تلك المؤسسات باعتبار أنها مؤسسات تابعة للحزب أو النظام المنهار و يجب أن تذهب معه و السؤال المهم أيضا هل هؤلاء الذين يستخدمون كل أصناف و أنواع التعذيب و يستمتعون و يتلذذون في ممارسته بسادية لا مثيل لها هل هؤلاء أناس لهم قيم دينية يحترمونها و أعراف و تقاليد اجتماعية و ضمائر إنسانية تؤنبهم عندما يمارسون تلك الأفعال أو حتى قيم إنسانية ووازع ضميري يحسهم علي عدم ممارسة تلك الأفعال؟ و يتساءل العديد من المواطنين هل هؤلاء فعلا تربوا وسط أسر لها أخلاقيات و قيم فاضلة أم هم كما يقول بعض الناس فئة من الناس ليس لهم أسر أو عشائر لذلك هم حاقدين علي المجتمع و أفراده و ليس لهم ولاء إلا للذي ينفق عليهم المال؟ لذلك هي مؤسسات تتشابها رغم اختلاف مجتمعاتها في عملها و أدوارها و المهام التي تقوم بها دون رقابة أو محاسبة لذلك طالبت الجماهير بحلها عندما سقط نظام نميري و تطالب الجماهير المصرية بحلها و محاسبتها وكذلك الحال في تونس و سوف يكون في ليبيا و اليمن و في كل دولة يسقط فيها النظام الديكتاتوري الذي يعتبر البئة المناسبة التي يعيش فيها هؤلاء الذين لا يترددون في التعذيب و القتل. 

و من الملفت للنظر أن خروج الجماهير للشارع و المطالبة بإسقاط النظام تتصدي لها تلك المؤسسات " الأمن- و المخابرات" بشراسة و لا تتردد في أطلاق النار دون أخذ أذن من القيادة العليا باعتبار أنها قد أخذت التعليمات مسبقا أن تستخدم كل الوسائل القمعية التي تصل حد القتل الفردي و الجماعي ضد الشعب إذا تجرأ و خرج رافعا شعار إسقاط النظام أو حتى الخروج احتجاجا علي بعض القرارات التي تتخذها القيادة التنفيذية و التي تؤثر علي معيشة هؤلاء المواطنين و استخدمت تلك الأجهزة في كل عمليات تزوير الانتخابات و اختراق المنظمات المدنية و تخريبها قد ثبت من خلال الثورتين التونسية و المصرية أن انهيار تلك المؤسسات و هروب منتسبيها تعني بداية السقوط و الانهيار للنظام و قد حدث إلي زين العابدين بن علي عندما هربت قيادات أجهزة الأمن بدأ نظام بن علي ينهار مما أضطره لكي يلتجئ إلي القوات المسلحة لكي تحفظ الأمن و تحافظ علي النظام المنهار و لكن رفض الجيش و مطالبة بن علي بالرحيل سقط النظام و لم تعد هنا ذكري لتلك المؤسسات سوي صيحات الجماهير و مطالبتها بمحاكمتهم باعتبار أنهم فئة أسقطت القانون وطبقت قانون العنف و انتهاك حقوق الإنسان و التنكيل و مطاردة المواطنين المعارضين.

و في القاهرة كان الوضع مختلفا و أكثر ظلاما حيث استخدمت المؤسسات و خاصة " أمن الدولة"  كل أنواع التعذيب و التنكيل ضد المواطنين و المعارضين و كان يشكل دولة داخل دولة حيث كان يستخدم جهاز أمن الدولة كل أشكال النهب و الاحتيال و القتل و التفجيرات و ترويع المواطنين و من خلال الوثائق التي أراد إعدامها ضباط جهاز أمن الدولة لكي يخفوا كل ممارساتهم غير الأخلاقية أنهم كانوا وراء السوق السوداء و المتاجرة في العملة و التفجيرات التي تمت في عدد من المناطق لكي يتخذوها ذريعة من أجل اعتقال الأفراد الذين يريدون اعتقالهم و أيضا كانوا وراء ممارسة عمليات البلطجة و التي استخدموها ضد الجماهير في ميدان التحرير بالقاهرة لذلك طالبت الجماهير من أجل حل الجهاز و محاسبة قياداته علي كل الجرائم التي ارتكبوها ضد المواطنين و المعارضين و ضد الدولة نفسها و الاستقرار و السلام الاجتماعي.

كانت قيادات تلك المؤسسات عندما يمارسون تلك الأفعال يعتقدون أنهم يريدون حماية النظام من المخربين و العملاء و كانوا يصورون إلي حكامهم أنهم قادرون علي قضاء أية ثورة جماهيرية تتحرك و يملكون القدرات التي تفرق ملايين المتظاهرين وكان الحكام يثقون في حديثهم لذلك يعطونهم تفويضا كاملا و صلاحيات كبيرة تصل مرحلة تعطيل الدستور و القيام بالقتل لبعض الشخصيات و لكن في أول اختبار حقيقي مع خروج الجماهير تتراجع تلك المؤسسات و يظهر حجمها الطبيعي و يبحث كل منها علي منافذ للهروب.

في السودان أيضا هذه المؤسسات لها تجارب لا تختلف عن تلك الدول ففي عام 1985 عندما قامت الانتفاضة و انحاز الجيش للشعب و انهار جهاز أمن الدولة طالبت الجماهير بحل الجهاز و استجابة قيادة الجيش المتمثلة في المجلس العسكري الانتقالي لمطالب الجماهير و قامت بحل الجهاز باعتبار أنه كان مؤسسة تابعة للنظام و ليس مؤسسة دولة مهمتها الأساسية حماية المواطن و حقوقه و حماية البلاد أنما كان همه الأول و الأخير هو حماية نظام المشير جعفر محمد نميري لذلك كان رأيا صائبا حل الجهاز وبناء مؤسسة علي أسس جديدة.

بعد قيام انقلاب الإنقاذ جاءت بأغلبية الضباط الذين كانوا في  جهاز أمن دولة في عهد الرئيس جعفر نميري و أسست بهم جهاز أمن الدولة علي ذات الأسس التي كان مكون بها و نفس المنهج السابق بهدف حماية النظام و العمل علي مطاردة المعارضين و المحتجين و بالتالي ارتبط الجهاز بالحزب الحاكم و بالنظام و ليس بالدولة و أصبحت مهامه الأساسية هي حماية النظام  و هذا ليس من عندي إنما أكد ذلك السيد رئيس الجمهورية عمر البشير فبعد إقالة الفريق صلاح عبد الله قوش من رئاسة جهاز الأمن و المخابرات قال الرئيس البشير إن إقالة الفريق صلاح عبد الله من الجهاز ليس إبعادا له بل تكليفه بمهام أكبر أن كانت حزبية أو في الدولة كما حدث بالفعل للدكتور نافع علي نافع الذي أصبحت مهامه أكبر بعد إبعاده من الجهاز  و هنا يتأكد أن أبعاد قيادات جهاز الأمن و المخابرات  يستوعبوا داخل مؤسسة الحزب أو السلطة التنفيذية التي يسيطر عليها الحزب و هنا يتأكد أن المؤسسة هي مؤسسة قريبة من الحزب الحاكم و بالتالي مهمتها الأساسية هي حماية النظام و الدفاع عنه كما أن الرئيس اعترف أمام مؤتمر الإعلاميين السودانيين بالخارج الثاني بالممارسات و الانتهاكات التي حدثت لعدد من المعتقلين والتي تمت في بيوت الأشباح و بعض المواطنين عذبوا حتى الموت كل تلك الأفعال الخارجة علي القانون و التي لم تقدم مرتكبيها إلي المسألة و المحاكمة تؤكد أن تلك المؤسسات مهمتها الأساسية هي حماية النظام و الدفاع عنه و ممارسة كل الأفعال التي تجعله في السلطة لذلك عندما تثور الجماهير و تطالب بحل هذه الأجهزة اعتقادا منها أنها مؤسسات متعلقة بأهداب النظام و إذا رحل النظام يجب أن ترحل معه لأنها أسست بهدف حماية النظام و تبق عندما يبقي النظام و ترحل عندما يرحل النظام.

أم أن هذه المؤسسة سوف تتحول إلي مؤسسة قومية مهمتها الأساسية هي حماية الوطن و المواطنين و حمايتهم من المؤامرات الخارجية التي تحاك ضد الوطن و حماية الوطن من جماعات الإجرام التي تتاجر في الممنوعات و الذين يهربون الأموال و غسيلها و التهريب علي أن لا يكون لهم علاقة بالصراع السياسي الداخلي أو التدخل من أجل مصلحة حزب علي حزب و اعتقال السياسيين و مطاردتهم و تعذيبهم و ما زال هناك وقت لكي تتحول إلي مؤسسة قومية وطنية يفتخر بها المواطن و يبجلها باعتبار أنها تؤدي مهاما وطنيا في غاية الأهمية و لكن إذا خرجت الجماهير رافعة شعارات إسقاط النظام و تصدت لها جهاز الأمن و المخابرات بالعنف و القتل و الاعتقالات فتكون قد اختارت أن تصبح جزءا من الحزب الحاكم.     

نجد مؤسسات الأمن و المخابرات في الدول الديمقراطية ليس لها علاقة مباشرة مع الجمهور و هي لا تتدخل بالعملية السياسية في البلاد و ليست تابعة للنظام الحاكم أنما هي مؤسسات وطنية تجد الاحترام من كل أفراد الشعب باعتبار أنها مؤسسات وطنية لها مهام في حماية المواطن و الوطن من الخارجين علي القانون و المؤامرات التي تحاك ضد أوطانهم لذلك هي ليست مذكورة في حديث العامة لأنهم لا يعرفون عنها شيء أو عن نشاطها الخارجي ورغم أنها ليست تتدخل بالعمل السياسي و الصراع بين القوي السياسية و ليست لها علاقة بالحياة العامة و اليومية للمواطن و لكن هي تحت المراقبة ألصيقة جدا من الصحافة و أجهزة الإعلام و مراقبة من السلطتين التنفيذية حيث تكون مراقبة من قبل رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء و أيضا من السلطة التشريعية و بالتالي عملها مقيد بالقانون و لا تستطيع تجاوز المهام الموكولة لها بحكم الدستور و القانون.

و لكن في دول العالم الثالث و خاصة في البلاد الديكتاتورية التي تحكم بنظام الحزب الواحد أو بنظام عسكري أو شبه عسكري كما هو في السودان فان مؤسسات الأمن و المخابرات مهامها الداخلية في مطاردة المعارضين و اعتقالات المحتجين هي مهامها الأساسية التي تقوم بها و بالتالي هي مؤسسات فاقدة الثقة بينها و المواطن و لا يأتي ذكرها و إلا تأخذ الإنسان قشعريرة من الخوف لآن بأفعالها و ممارساتها استطاعت أن تخرب العلاقة بينها و بين المجتمع فعندما يثور المجتمع أو ما يطالب به حل تلك المؤسسات التي ارتبط في ذهنه بكل حالات التعذيب و انتهاكات حقوق الإنسان و هي لا يمكن أ، تلعب دورا مثل القوات المسلحة من أجل مصلحة الشعب أنما هي دائما مع الحاكم فقط و حمايته و تدور معه أينما دار نسأل الله لهم ألهداية و إلي أنفسنا و الله الموفق            


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • الوطن موقف و ليس شماته/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صراع مراكز القوي في الإنقاذ أين يتجه:و فشل جهاز المخابرات في كشف عملاء إسرائيل/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مجلس الأمن يطالب بإسقاط البشير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • فشلت المعارضة و لم تسقط رايات الجماهير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • حالة العداء بين أجهزة الأمن و المخابرات و الجماهير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عفوا سيدي القائد الثورة علي الأبواب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ليس للسيدين "الميرغني و المهدي" خيار سوي الانتفاضة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • زيادة التوتر في القوات المسلحة تجبر النظام تقديم تنازلات سياسية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • لقاء البشير مع هيئة الأركان يزيد التوتر بينهما/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • جهاز المخابرات يحذر النظام و القوات المسلحة تتململ/زين العابدين صالح عبد الرحمن