صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


وداعا أستاذى كمال عبد الرازق سودانى /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
Feb 14, 2011, 11:04

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

وداعا أستاذى كمال عبد الرازق سودانى

سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة

عندما كتب الشاعر التونسى الراحل الشابى ابياته: (اذا الشعب يوما أراد الحياه: فلابد أن يستجيب القدر- ولابد لليل أن ينجلى: ولابد للقيد أن ينكسر) والتى اصبحت ملهمه وملهبه للثورات والثوار لفترات طويله آخرها تلك الهبه التى اجتاحت المنطقه العربيه مؤخرا وخصوصا فى تونس ومصر , لم يقم الشابى بدراسه استراتيجيه لجعل تلك الكلمات وبقية أعماله الشعريه بوصله للشعوب ولكنه كتب ماكان يحس به وما كان يعتقد أنه كلام وعمل مؤثر وجيد يستخدمه كمساهمه منه فى شكلها الفنى لشعبه وخارج حدود بلده الجغرافيه الى رحاب المتحدثين بلغته العربيه ولم يكن يعلم أنها ستترجم الى أكثر من لغه ليردده الشباب المعارض فى فنزويلا . لم يدرى الشابى أن كلماته ستكون شعارا لكل محبى الحريه حتى بعد عقود على وفاته ولكنه كان يؤمن بقوتها واهميتها. وهكذا حال أعمال وأفعال العظماء أمثال غاندى فى الهند ومانديلا فى جنوب أفريقيا, وعمر المختار فى ليبيا والامام المهدى فى السودان ومارتين لوثر كنغ فى الولايات المتحده و كثيرمن القاده الذين الهمت كلماتهم وافعالهم الاجيال تلو الاجيال وعاشوا من خلال تلك الافعال الى يومنا هذا لقوة ماقدموه.  هؤلاء القاده لم يخططوا للخلود ولكنهم فعلوا ما أملاه  عليهم ضميرهم وتابعوا مايؤمنون به وبعمق وتجرد واخلاص ولذلك خلدوا الى يومنا هذا. وبنفس القدر والقيمه هناك رجالا ونساءا قدموا كل فى مجاله فى صمت و بكل تجرد ونكران ذات دون أى طموح أو رغبه فى شهره ولكن ذلك لم يمنعهم من بذل كل جهدهم لايصال رسالتهم الساميه سواء كانت فى مجال الطب والهندسه او الدين او أى من المجالات الاجتماعيه التى تثرى حياة الناس وترفع من قيمة الانسان وتعد الاجيال للمستقبل وهذا الاعداد للأجيال يجعل من هؤلاء العظماء الذين لم تكتب عنهم الصحف خالدين عند تلك الاجيال من خلال اعمالهم. وفى تقديرى ان مهمة هؤلاء الجنود المجهولين أكثر صعوبه من القاده المشهورين لانهم طالما تعرضوا لبطش الطغاه دون ان يدافع عنهم أحد أو يعلم بمعاناتهم سوى القله ولكن ايمانهم بما يقدمونه كان دافعهم واخلاصهم ونكرانهم لذاتهم كان وقودهم.

أستاذى وأخى المرحوم كمال عبد الرازق عبد الله أدم سودانى أو (كمال قرض) كما كان يحلو لرفاقه والذى توفى فجأه مؤخرا كان أحد هؤلاء الجنود المجهولين. هذا الرجل القامه كان بحق عملاقا فى أفعاله عاش حياته كما دعا اليها, كان له ايمان عميق بضرورة اثراء المجتمع الذى يحويه. لم يكتفى كمال بتدريسنا اللغه الانجليزيه بمدرسة الابيض الثانويه والتى أجادها ولكنه تخطى ذلك بمراحل الى تحفيزنا بالتفكير خارج نطاقنا الفكرى الضيق او الجغرافى المحدود ودعانا الى التوسع فى القراءه والتطلع الى رحاب اوسع دون كتابة روشته محدده ذات أهداف وانما أضاء لنا الطريق وترك لنا الخيار للاستكشاف. هذا العملاق الفكرى لم يبخل علينا يوما بكتاب او مجله يملكها أو لم يملكها رغم فارق السن بيننا. لقد خاطبنا كراشدين فاضطررنا الى الارتقاء بخطابنا وافعالنا حتى لانخيب ظنه. لم يحكم على أحد, لايتحدث يسوء عن أحد, يكره النميمه, لاتمتد يده الى مالايخصه, يتحدث الى الكبير والصغير بنفس الادب والاحترام, لقد أجبرنا بأفعاله ليس على احترام افكاره فحسب بل على فعل الخير وان نرتقى بطموحاتنا الى ماهو ارفع وأسمى وان نفضل ونقدس المصلحه العليا بدلا عن الاهداف الشخصيه الضيقه. فى تلك الفتره التى كنا فيها طلابه كنا مراهقين لاندرى شيئا ولكنا كنا نعتقد اننا ندرى كل شئ, كمال لم يستهزأ بنا لم يستخف بما نحس به ولكنه ناقشنا دونما وصايه أو محاولة التاثير على أفكارنا ولكن بطرح افكاره كرأى وفقط. لقد تعلمنا منه كيفية انتقاء الكتب التى يمكن ان نقراها, أعاننا على تصنيف الاذاعات العالميه والتى كانت تمارس غسيل المخ والتى كانت تحرف المعلومات فى فترة ماقبل ثورة المعلومات, وابان لنا اساليب تقييم الاذاعات أو مصادر المعلومات التى يمكن الثقه بجزء مما تصدر. كان كمال بمثابة (قوقل) لنتاكد عنده عن معظم ماكان يخفى علينا ولكنه لم يستغل جهلنا وشغفنا للمعلومات بشحننا بما آمن به شخصيا (رغم ان ما آمن به كان محل فخرنا لطهره ونزاهته) ولكنه كان يريدنا ان نستكشف ونصل الى الحقيقه بانفسنا لأنه كان يؤمن ان اهم وسائل النجاح فى تحقيق الاهداف هو الايمان بما تفعل وبالتالى تحفزك على الابداع والاخلاص لما تؤمن به.

كمال كان انسانا بكل ماتحمل تلك الكلمه من معانى حيث طال خيره كل من تربطه به صله او من التقاه عن طريق الصدفه منذ أيامه بكلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم حيث تخرج فى بداية الثمانينات وانخرط بعد تخرجه فى مجال التعليم حيث كنا من المحظوظين ان نتشرف باستاذيته هو وشقيقه صلاح فى منتصف الثمانينات بالابيض الثانويه كما أسلفت. أنخرط بعدها فى العمل الطوعى فى منظمات الامم المتحده وهو عمل يشبه المرحوم الى درجه بعيده لان حياته كلها كانت عملا طوعيا ولكن اراد الله له أن تكون هى مهنته والتى مارسها الى وفاته المفاجاه بدولة اثيوبيا. لقد أصر كمال أن يقدم ويخدم المستضعفين والاقل حظا فى هذه الدنيا وهو مايجعله نبيلا فى نظرنا. لكل طلاب واصدقاء واسرة كمال أقول أن كمال لم يمت بيننا وانما رحلت روحه الطاهره الى المولى عز وجل ولكن كمال يعيش فى وبين المئات من طلابه ومحبيه, كمال يعيش بين وفى دواخل طفليه وزوجته الاستاذه الجليله لبنى, كمال يعيش فينا وبيننا وشعاع نوره ونبراسه الذى اضاءه بأفعاله سيظل مشتعلا لاجيالا قادمه مثلها مثل اعمال العظماء الخالده على مر التاريخ. كان كمال صديق الكل ولكنه كان مقربا جدا من شقيقى الدود حيث دأبوا على الجلوس أمام المنزل بالليل فى نقاشات عده تتناول الكثير من الامور العامه الثقافيه وغير الثقافيه كدأب أهل مدينة الابيض (مدينة المثقفين) وكنا (نتطفل) على أحاديثهم ومجالسهم وكان هناك بعض التذمر أحيانا أو عدم الارتياح من بعض أصدقائهم على وجود هؤلاء الصبيه (نحن) حواليهم ولكن كان كمال يتصدى للدفاع عنا دوما وتكرارا بقوله ان وجودنا بقربهم للتفاعل مع مايطرح مفيدا لنا كصبيه لنتعلم منهم ومن تجاربهم ومفيد للكبار لأنه يدعوهم الى آداب الحديث والتحوط أو التأكد من أقوالهم وأفعالهم لأن هؤلاء الصبيه هم مقتدون بكل مانقوم به, هذا ماكان يقوله كمال لرفاقه, ألم أقل لكم أن لكمال رساله انسانيه كان يود نشرها وعلى عجل وكأنه كان يحس بأن أيامه اقصر وأثمن من أن تهدر فى غير مايفيد.

وكما قال الرئيس الامريكى السابق بل كلينتون عند تأبينه لوالدته عند وفاتها بأن قال للحضور, أنا لم آت هنا للحزن والبكاء على والدتى, وانما للاحتفال بحياتها لأنها أنجبتنى وأخى وربتنى وها أنا رئيس لاقوى دوله فى العالم وبالتالى كلما ذكر رئيس الولايات المتحده فانها ستكون حاضره وبالتالى هى خالده فينا وبنا. أعود واقول أن أستاذى أدى رسالته ورحل فى هدوء ولكنه لم يغب وسوف يظل مضيئا لنا وبنا باذن الله. رحم الله كمال بقدر ماقدم واسكنه فسيح جناته والهم أسرته وطلابه ومحبيه الصبر وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون.


مقالات سابقة بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
  • أطباء الأبيض ووزير الصحه بشمال كردفان, أيعقل هذا؟/سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • محنة مدينة الابيض وشمال كردفان مع (العباقره) ؟/سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • د. المعز عمر بخيت و (أعداء) النجاح؟ /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • وداعا أستاذى كمال عبد الرازق سودانى /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة