صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : هاشم بانقا الريح English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


أبحثوا عن رسائل الدكتوراه التي تطيح بالوزراء/هاشم بانقا الريح
Mar 4, 2011, 21:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

أبحثوا عن رسائل الدكتوراه التي تطيح بالوزراء

هاشم بانقا الريح

لا شك أن القُرّاء الكرام قرأوا وسمعوا نبأ استقالة وزير الدفاع الألماني كارل ثيودور تسو غوتنبيرغ Karl-Theodor zu Guttenberg من منصبه في الأول من مارس الحالي. استقال الوزير – أيها السادة- بعد اتهامات له بالغش في أطروحته التي نال بها درجة الدكتوراه في القانون من جامعة بايروث University of Bayreuth التي تقع إلى الجنوب الشرقي من ألمانيا.

الوزير الألماني البالغ من العمر 39 عاماً حصل على هذه الدرجة العلمية عام 2006م. والسيد كارل ليس وزيراً  لوزارة هامشية في دولة غير موجودة على خارطة العالم المتحضر الذي لا يحكم بنظام المؤسسات المستقلة، بل هو وزير للدفاع في ألمانيا وتعلمون ماذا تعني ألمانيا، علاوة على ذلك فالسيد الوزير كان من المرشحين الأقوياء لخلافة المستشارة الألمانية. ليس هذا فحسب بل إن صحيفة نيويورك تايمز  New York Times   وصفت الوزير الألماني بأنه "أحد أكثر السياسيين شعبية في البلاد." ولم يشفع كل هذا للوزير أمام الانتقادات القوية  وقيام آلاف الأكاديميين الألمان بالكتابة للمستشارة الألمانية يجأرون بالشكوى مما قام به وزير دفاعها. 

 ويتركز الاتهام الموجه له في أنه أورد في رسالته المشار إليها فقرات كاملة نقلها حرفياً من مؤلفات أخرى دون الإشارة إلى مصادرها. هذا كل ما قام به الوزير لكي تُقام الدنيا وتُقعد عليه، وتوجه له الاتهامات والانتقادات الحادة وتمارس الضغوط عليه وعلى الحكومة، وتسحب الجامعة شهادة الدكتوراه التي منحتها له، ويضطر "المسكين" إلى تقديم استقالته قائلاً في مؤتمر صحفي نظّمه على عجل: (لطالما أبديت استعداداً للنضال، لكنني بلغت الحد الأقصى لقدراتي.) وتقدم الوزير المستقيل بالشكر للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأعضاء حزبه المحافظ والجنود الألمان. وأضاف: (يجب عليّ ان أتفق مع أعدائي الذين قالوا إنه لم يتم تعييني كوزير للدفاع الشخصي minister for self-defence ، وإنما وزيراً للدفاع defence minister.) ووصف الاستقالة بأنها الخطوة الأكثر ألماً في حياته.

والآن وبعد أن رحل الوزير ونجحت الحملات الصادرة عن مؤسسات راسخة في الكشف عن ما قام به من خيانة للأمانة العلمية، والسطو على الحقوق الفكرية للآخرين، ماذا عسانا مستفيدين من ذلك؟ الحق يقال إن ما قام به وزير الدفاع الألماني لا يساوي معشار ما يحدث عندنا في المؤسسات الأكاديمية، التي أصبحت مراكز جباية يأتيها القوم من كل حدب وصوب يحملون الملايين فتغدق عليهم الشهادات العليا ممهورة بالتواقيع والأختام المعتبرة، ويمضون يتباهون بالحرف أو الحروف التي يحملونها. لا أحد يسألهم عن محتوى رسائلهم، وأمانتهم العلمية، فقد أمنوا كل هذا، وأيقنوا يقيناً لا يخالجه شك أنهم لن يتعرضوا لأي ضغوط من أي جهة تُشكك في قدراتهم الأكاديمية والبحثية، وتعمل على تحميص ما كتبوه وترده إلى مصادره الأصلية، وتلزمهم بأصول البحث العلمي الرصين.... فتأمّلوا!! 

مضى الوزير وتركنا في حيرة من أمرنا، ماذا نحن صانعون بآلاف شهادات الماجستير والدكتوراه التي منحتها مؤسسات تعليمنا العالي في السنوات الأخيرة، وبها ما بها من غمز ولمز لم يكن همساً بل تعدى ذلك إلى مجالس "الونسة" في بيوت الأفراح والأتراح، وإلى وسائل الإعلام؟ وقد كتب أحدهم ذات مرة أنك إذا وقفت في وسط الخرطوم وناديت: (يا دكتور) لالتفت إليك كل من كان يمر بالشارع في تلك اللحظة!!

كتب الدكتور زهير السرّاج في 30 أكتوبر 2009م مقالاً بعنوان (الأخ برضو بروفيسور؟)، تحدث فيه عن ظاهرة الدكترة والبرفسة التي نمر بها واصفاً الظاهرة بــ (البروفيساريا)، معدداً أنواعها والجهات التي أسهمت في هذه البرفسة: (فالبعض برفستهم أجهزة الدولة، والبعض برفستهم أجهزة الإعلام والبعض برفستهم جامعات هي نفسها موضع شك، والبعض برفستهم الصداقة، والبعض برفسوا أنفسهم، أما أنجع طرق البرفسة فهي الموالاة إذ يظهر أحد الموالين فجأة في أجهزة الإعلام منتفخ الأوداج "من جلسات اللقيمات والشاي باللبن" وهو يحمل لقب بروفيسور ثم يجلس على مقعد أكاديمي رفيع ليسوط ويجوط على كيفه.)..

وإني لأعجب أن يُنتج نظام تعليمي ضعيف، يفتقر للأدوات والوسائل المعرفية الحديثة، وتضج مؤسساته العليا بالشكوى من شح تمويل برامج البحث العلمي، ويشكو  أساتذته وطلابه من نقص الكفاءات العلمية، واللوجستية، أعجب أن يُنتج مثل هذا الوضع ويفرّخ آلاف الشهادات العليا كل عام. أليست هذه ظاهرة يجب الوقوف عندها.. أليست جامعاتنا على اختلاف تصنيفاتها ومواقعها الجغرافية بمسؤولة عن هذه المهازل التي تجري؟

المدهش أن الأمر وصل إلى خارج الحدود، فمن أنباء بعدم الاعتراف بالشهادات التي تصدرها بعض مؤسساتنا الجامعية، إلى التهكم من جرأة هذه المؤسسات في منح الشهادات العليا حتى لغير السودانيين القادرين على الدفع بالدولار.

في يناير 2009م كتب أحد المشاركين في منتدى تعليم المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية ما يلي:

(في العام السابق جاءنا المدير وهو يقول أنا أحمل شهادة دكتوراه وغيّر جميع الخطابات الصادرة من المدرسة ... وبعد صدور خطاب تحذيري من الوزارة في العام السابق مفاده منع هذه الأمور إلا في حالة اعتمادها رسمياً يعني الاعتراف بها من وزارة التعليم العالي، أُزيل الدال، وفي الأسبوع الماضي غاب يوم الأربعاء وجاءنا يوم السبت وهو يقول باركوا لي حصلت على شهادة الدكتورة من جامعة في السودان " نسيت اسمها" وعندي مكتب ارتباط لمن أراد أن يدرس في  السودان. بمعنى السنه "هذي" أصبح تاجر دكتور وسطر اسمه بحرف الدال على مكتبه وعلى خطابات المدرسة.)).. انتهى ما كُتب في المنتدى..

 استقالة وزير الدفاع الألماني بسبب ملاحظات على شهادة الدكتورة التي مُنحت له واتهم فيها بالتزوير وعدم النزاهة، وما كتبه أحدهم في منتدى تعليم المنطقة الشرقية من السعودية، مهداة إلى مؤسسات تعليمنا العالي، علّها توقظها من سباتها وتبدأ بصورة جادة في فحص الشهادات التي منحتها، وتراجع بصورة علمية أسس منح هذه الشهادات، وأساليب البحث العلمي المتبعة، وربما تتكرم علينا بنشر أسماء من مُنحوا هذه الشهادات لاسيما من تسلموا مناصب حساسة في الدولة أو المؤسسات الأكاديمية. ولعل القارئ يتطلع إلى قراءة عناوين وملخصات هذه الرسائل في مواقع هذه الجامعات على شبكة الإنترنت.

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : هاشم بانقا الريح
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : هاشم بانقا الريح
  • تكريم عصام أم تهديده بالانتقام؟/هاشم بانقا الريح
  • هل لا تزال المعلومة عن فرص العمل في بلدان الخليج غائبة عنّا؟/هاشم بانقا الريح
  • التقاوي الفاسدة والذمم الفاسدة/هاشم بانقا الريح
  • أبحثوا عن رسائل الدكتوراه التي تطيح بالوزراء/هاشم بانقا الريح
  • عندما قال الوزير إنه لا يتشرف بقيادة وزارة تُعذّب المواطنين/هاشم بانقا الريح