صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل!!/حسن البدرى حسن/المحامى
Feb 14, 2011, 09:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل!!

 

الحقيقة يجب الا يتصور احد من الثوار الثائرين ان من يذوق حلاوة التلسط والسلطة سوف يكون الخلاص منه بسهولة ويسر خاصة ان الحكومة العاكمة!اى اقصد الحاكمة قد اتيحت لها الكثير من الفرص والسوانح التى وظفتها تماما ولقد تحدثت فيها كثيرا من قبل, بالاضافة الى الخدعة الكبرى التى صاحبت هذا الانقلاب والتى مازال الكثيرون الى هذه اللحظة يعتقدون ان هذه الجماعة الماكرة تردد فى نحن طبقنا الشريعة وعاوزين نطبق الشريعة !!وما ادراك ما الشريعة ان هذا الترديد لم يكن حقيقة! لانه حق اريد به الباطل!(نعم نحن نقر الشريعة ونعم بالله هذه حقيقة)!ولكن الذى يفعل فيه هؤلاء السحرة المكرة هو شريعة الغاب وليس شريعة الله ودينه الاسلام! ومن هذا يجب ان يعرف كل من يصطف وراء هذه الجماعة الماكرة و يقرأ قراءة متانية مسيرة هؤلاء السحرة منذ الطريقة التى استولوا بها على حكومة مدنية منتخبة بارادة كل الشعب السودانى ,فهل ان تغدر امة كاملة وضعت كل ثقتها فيك ونامت عليها باعتبارك قد حلفت القسم مقلظا بان تحمى البلاد ودستورها وتحمى ارواح الشعب من الهلاك ومن اى هجوم او عداء خارجى؟؟فهل هذا الانقلاب يتفق وشرع الله و شريعته السمحاء التى لايأتيها الباطل من بين يديها ؟؟ فتعالوا وتتبعوا ايضا مسيرة الكذب والافك والخش والخداع والنفاق الذى جاء من بين يدى هؤلاء الانقلابيين الاسلاميين الكذابين وحتى شيخهم الماكر الذى اودعوه السجون والمعتقلات , الم يكن هؤلا ءالانقلابيون هم الذين احتكروا قوت الشعب فى اول انقلابهم والى الان؟؟ وعليه جوعوا الشعب السودانى !والمأأسى كلها معروفة!!! ونهبوا اموال الشعب السودانى فى اكبر مسرحية نهب بأسم تغيير العملة , الم يكن هؤلاء المناقين هم الذين حنثوا الوعد والعهد يوم ان جاء سوار الذهب ومعه الضابط عثمان بلية!!! ابن خالة حسين الكدرو ومعهم البشير وسعاد الفاتح وغلظوا القسم بان يقدموا شباب انتفاضة رمضان العسكريةالى محاكم عادلة!! ماذا كان مصير اولئك الضباط بعد ان صدقوا البشير المنافق وعصابته , الم يكن مصيرهم كان الاعدامات التى لم تخلص فيها ارواح الشهداء الذين دفن الكثير منهم احياء !!!فهل تصدق من يفعل هذا الفعل يعرف شريعة الله؟؟؟؟؟!!!!وهذا فقط مثال وذكرته لان من يقتل النفس الواحدة كانما قتل الناس جميعا, فهؤلاء قتلوا من الناس حدث ولاحرج ابتداء من الاعدامات التى لم يعرفها حتى ذوى من طبقت فيهم الى الان ابان تنفيذ انقلابهم!وتمثيلهم بأن انقلابهم هو تنفيذالاوامر هيئة اركان الجيش السودانى الذى خرج ولم يعد!!, ومرورا بالمشانق التى شنق فيها مجدى والمريود وجرجس فقط لانهم يملكون اموال سميها ما تسميها لاتسمح لحاكم ان يقتل احد بدون مسوقات قانونية وبدون ارتكاب جرم حقيقة ينص عليه الحد الشرعى الاسلامى , فالسؤال ما علاقة هذه المجازر والكذب والنفاق بالشريعة الاسلامية التى يتغنى بها عمر البشير وسدنته المنافقين الذين لايعرفون الله ولا رسول الله؟؟ الاجابة يحاولون ان يرفعوا اصواتهم بها عالية لكى يصدقها امثال الذين يدافعون عنهم بغير علم لشرع الله وشريعته ويعتقدون انها شعارات وهتافات وكذب وخداع , لا ثم لا,!! للشريعة رجال وللشريعة علماء وللشريعة جنود لايعلمهم احد يعلمهم فقط الله رب العالمين, اما هؤلاء لم يكونوا فقط الا صعاليك ومنافقين من الاوس والخزرج واعداء من اعداء الدين وهم لايعرفون انفسهم ولا يدرون ما يقولون لان قدر الله نافذا فيهم!! كالذين سبقوهم فى مكة والمدينةفى صدر الاسلام!! اما ناس اعتقال وتقليم اظافى وجلد للنساء والفتيات وعصب وضرب وشلاليت والكى بالنار والطيارة قامت والماء البارد والحار والصلب لساعات طويلة والوقوف فى الشمس والبرد وكثيرا من هذه الوسائل القمعية التعسقية التى لايفعلها لا المشرك ولا الكافر, فهل هؤلاء تصدقوا انهم يحسنون صنعا ويطبقون الشريعة الاسلامية؟؟؟؟؟! ومن بعد ذلك تشريد وموت بطىءوسجون وتشفى وطرد , هل هناك جرم اكبر من ان تجوع اطفال ونساء وفتيات وتحرمهم من لقمة عيش ,دعك عن تعليم وصحة وعيش كريم وذلك بطرد ولى الاسرة او عائلها تحت مسميات لا وجود لها على الاطلاق اللهم الا لكى يعوث النظام فسادا بتعيين كوادره وموالييه الذين ما لهم الا أأمين فقط , هل هذا له ادنى علاقة بالشريعة الاسلامية التى يتغنى بها النظام وسدنته المنافين الذين اذا حضرهم عبدالله بن سلول هو نفسه يتعوذ منهم, فى نفاق اكثر من هذا!!!؟؟؟

الحقيقةان السلطة (تعمى اصحابها وتجعلهم يصدقون مكرهم وحيلهم وكذبهم وكل الباطل فى تصورهم السلطوى يصبح حق كما فى هذه الدعاوى الانقاذيةالنفاقية الباطلة (التى تخرج المسلم من الدين الاسلامى وشريعته كما يخرج السهم من الرمية) لان السدنة من الذين يدعون علماء للدين يزينوا لهم الباطل ويخلقوا لهم مبررات ومسوغات تدفع بهم للتمشدق والاصرار على ان الباطل حق!؟وان هذه هى الشريعة الاسلامية!!!حرام عليكم ثم حرام عليكم ياعلماء السلطة والسلطان!!.

الحقيقة لاننسى من بعد ماحصل فى الجنوب من اعلان حرب جهادية لااساس لها على الاطلاق فى الدين الاسلامى ,الم يكن هذا فقط هو تعبئة لتمكين حكم الباطل وتغليبه على الحق بأسم الحق!!؟ فهل هذا من الدين والشريعة فى شىء؟؟ الم يكن الجرم والجرائم التى ارتكبت فى شعب دارفور نهارا جهارا فى اكبر مسرحية نفاق, المراعى وما ادراك ما المراعى وذلك فقط لكى تتغلب كوادرهم وعناصرهم فى الاقليم وتتسيطر على كل صغيرة وكبيرة !فهل هذا من الدين والشريعة الاسلاميةفى شىء؟ اما تعبئة واغراءات جيوش الشباب المندفعة التى استغلوها بالترغيب والترهيب باسم الشريعة تارة والترهيب بالحرمان من فرص الدراسة والتعليم تارة اخرى علما بأن هذه مكتسبات وحقوق لكل مواطن سودانى , حيث لم تكن منحة من نظام او من احد ولكن هؤلاء السحرة الفجرة وظفوا كل هذه الحقوق والمكتسبات لتمكين حكمهم وتجنيد كوادر لهم تحت مسمى هذه الاحتياجات والتى تعتبر فى حد ذاتها ابسط الحقوق التى يجب ان يتمتع بها كل مواطن سودانى!!!فهل هذا فى الدين الاسلامى والشريعة من شىء؟؟؟ .

الحقيقة ان الامر جلل والمصاب اليم يتطلب من كل القوى السياسية ان تتضافر وتوحد جهودها حتى ما عندنا مانع,دراسة وقراءة انضمام شيخ الانقلابيين نفسه وحزبه المنشق من حزب الحكومة ان يكونوا جزءا من القوى السياسية وذلك لان من تاب واعترف بجرمه , يرجى منه !!لان الامر لم يكن شريعة وما ادراك ماشريعة القضية كلها حكم وسلطة وتسلط وهذا مفهوم للكثيرين ولكن وللاسف الشديد مازال هناك الكثير من المنافقين وقليل من الجهلة المخدوعين والمستغلين والمكابرين واصحاب المصالح التى ارتبطت بهذا النظام التنظيم الفاشى والذين يرددون الان لماذا يثور الشعب السودانى و شبابه على الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل نفاقا وكذبا وضلالا بأسم تطبيق الشريعة ,الم تكن هذه الشريعة هى التى تحكم كل مسلم قال لا اله الا الله محمد رسول الله؟؟ اذن لماذا يتم استغلالها واستخدامها جسرا للعبور لاغراض التسلط على رقاب المسلمين وسائر الناس ولماذا تستخدم فى الباطل والضلال, الم يكن الله سبحانه وتعالى يعلم كل ما فى الانفس وكل ما فى الصدور ,! ان قضيتنا مبدئية لاتقبل التجزيئة ولا تقبل القسمة على اثنين, الخروج الى الشارع والثورة حتى النصر , ودعكم ايها الشباب من استدرار العواطف واستخدامكم وقودا لحرب فاشلة تريد ان توقف مسيرة الثورة الشعبية التى تنشد الحرية والديمقراطية الى جبل عليها بنى ادم.

حسن البدرى حسن/المحامى


مقالات سابقة بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
  • الحركة الاسلامية تفننت فى ايذاء الشعب السودانى!/حسن البدرى حسن
  • الانقاذيون حقارين وكمان كذابين!!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • وصية فحول وصناديد السياسة والكياسة/حسن البدرى حسن /المحامى
  • الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى!!/حسن البدرى حسن
  • الحقيقة الانقاذ وجيشها الامنى العرمرم/حسن البدرى حسن /المحامى
  • ارتفاع درجة الحراك الثورى /حسن البدرى حسن/المحامى
  • جذوة الثورة شرارة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الديمقراطية بين سندان اليمين ومطرقة اليسار/حسن البدرى حسن/المحامى
  • مصيدة الاتحادى والامة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الطوفان الثورى الالهى قادم /حسن البدرى حسن/المحامى
  • دارفور الحبيبة الى نفس كل سودانى حر وشريف/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لماذا يترك الجنوبيون وطنهم الكبير نبته وكوش؟!/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • عدالة السماء التى ستصاحب كل ثورة شعبية/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشباب الذى مل ,حتى مل الملل/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشعب السودانى متلهف للثورة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • حكم الشيطان الذى يأتيه الباطل من كل فج عميق/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • بيننا وبينهم المحاكم والحساب والعدالة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • ار ادة الافعى الانقاذى!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لعبة البيضة والحجر بين القوى السياسية!!/حسن البدرى حسن
  • الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل!!/حسن البدرى حسن/المحامى