صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :خالد ابواحمد English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


أول من أدخل ثقافة (الإغتصاب) في الاجهزة الأمنية السودانية/خالد ابواحمد
Feb 27, 2011, 08:51

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


 

أرغم والده على تطليق زوجته.. من أين أتى صلاح قوش..؟!

أول من أدخل ثقافة (الإغتصاب) في الاجهزة الأمنية السودانية

خالد ابواحمد

انشغل المجتمع السوداني في الداخل والخارج هذه الأيام بقضية إغتصاب الشابة السودانية صفية اسحاق مِن قبل زبانية جهاز الأمن ولا أدري مم الإستغراب والدهشة التي أصابت الكثيرين من أهلنا الطيبين، وقد ظللنا لأكثر من 10 سنوات نفضح ونكشف ونُعري ممارسات الذين يحكموننا بقوة السلاح وفرض أفكارهم الخبيثة على ربوع بلادنا العزيزة، إن جريمة اغتصاب صفية اسحاق قد سبقها اغتصاب العشرات بل المئات من اخواتنا السودانيات الحرائر بمكاتب الأمن بالخرطوم والخرطوم بحري والعديد من المناطق كما تم اغتصاب نساء دارفور في أكبر جريمة إبادة جماعية تشهدها المنطقة العربية والافريقية والمنطقة الاسلامية ولا تساويها إلا جريمة حرق حلبجة الكردية بالسلاح الكيماوي من قبل زبانية صدام حسين والحمدلله قد نالوا الجزاء الذي يستحقون، وفي القريب العاجل إن شاء الله سينال زبانية (الانقاذ) نصيبهم في القصاص عاجلاً أن آجلا وكلي يقين بذلك.

الأدهى من جريمة اغتصاب الفتيات كان اغتصاب الرجال في السجون والمعتقلات ومن ضمنها الجريمة الموثقة دولياً وحقوقياً المعروفة بجريمة اغتصاب العميد الركن محمد احمد الريح التي انتصر فيها على نفسه عندما تحدث عنها بالصوت العالي والطريقة التي مُورست بها وهزت ضمائر الشرفاء والأسوياء من البشر، وجميعنا يعرف الذي أمر بارتكاب تلك الفعلة المنكرة التي اهتزت لها السموات والأرض واقشعرت لها الأبدان.

أنا هنا لست بصدد الحديث عن اغتصاب الشابة الأستاذة الجامعية صفية اسحق وقد حاول أذناب النظام كالعادة نفي ارتكابها، لكنهم دائماً يؤكدون ارتكابهم لمثل هذه الجرائم البشعة عندما يُزورُون الحقائق ويُقلبون الأدلة وهم لا يدرون بنفيهم هذا يؤكدون ما فعلوه، ويدينوا أنفسهم بقوة قبل ان يُدانوا من الآخرين، هذا المقام ليس مقام الحديث عن تداعيات هذه الجريمة ومحاولات تكذيبها كما تم تكذيب إبادة شعب دارفور واغتصاب النساء هناك والتي أثبتت فيما بعد، كما اعترف الرئيس عمر البشير قبل عامين بوجود (بيوت الأشباح) وقد كان النظام ينفي وجودها لأكثر من عشرين عاماً..لكنني هنا بصدد الحديث عن الذي أدخل الأعمال القذرة في الاجهزة الأمنية السودانية في عهد (الإنقاذ) قاتلها الله انا يوفكون.

تجنيد المشوهين أخلاقياً واجتماعياً..!!

أول ما يتبادر لذهن القارئ الكريم صور من كانوا على قمة الجهاز الأمني ومن ارتكبوا الفظائع في الشعب السوداني وأحالوا نهاره لليل كالح السواد، فإن مستشار رئيس الجمهورية للأمن المدعو صلاح قوش للتاريخ هو أول من أدخل الأعمال القذرة التي كنا نسمع ونقرأ عنها في ملفات أجهزة المخابرات الغربية والأجنبية، وصلاح قوش له سجل فاضح أسود دخل به تاريخ الجرائم الأمنية في السودان من أوسع أبوابها وإذا تابعنا من خلال الشبكة العنكبوتية من يدافع عنه وينفي إرتكاب جرائم الاغتصاب نجدهم من المشوهين أخلاقياً واجتماعياً والساقطين الموتورين الذين امتطوا موجة تأييد الحزب الحاكم في الخمسة سنوات الآخيرة ونجدهم في المواقع الالكترونية يحتلون المساحات الواسعة بالسب والشتائم والأكاذيب وإهانة النساء وتخوفهين، لكنهم فضحوا أنفسهم وكشفوا عن الأساليب القذرة التي قاموا ويقومون بها وقد رسخوا في الناس كراهية هذا النظام القمئ.

عندما نتحدث عن صلاح قوش.. أول من أدخل أساليب الاغتصاب للنيل من المعارضين فإننا نتحدث عن مدرسة حقيقية في كراهية الذات والعنصرية والفرعونية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، فإن ما تعرض له المعتقلون في سجون النظام على يديه لا يمكن أن يمحى من ذاكرة التاريخ، وأن محاولات تجميل هذه الصورة القبيحة لا يمكن البتة فالجروح المفتوحة والبغضاء التي تسكن صدور الشرفاء من أبناء السودان لا يمكن أن تزول إلا بإزالة هذا النظام.

من المضحك أن يتحدث هذا القوش عن الفساد ومحاربته وهو يمثل أكبر صورة من صور الفساد المالي والاخلاقي، ومما لا يعرفه الناس عنه..جاء بكل أشقائه الذين كانوا يعملون في بورتسودان في وظائف عادية فأصبحوا من أصحاب المليارات، أحدهم كان محاسباً في إحدى الشركات في ولاية البحر الأحمر الآن مسؤول مالي كبير في إحدى شركات البترول في الخرطوم، وأحد أشقائه كان ضابطاً إدارياً في بلدية بورتسودان فأتى به صلاح قوش للتصنيع الحربي وبعدما فاحت ريحة فساده هناك تم نقله لإحدى شركات البترول أيضاً في العاصمة الخرطوم وهذا الشقيق لم يعرف له تميز أو نجاح او تأهيل تقني او علمي وهو خريج جامعة القاهرة فرع الخرطوم، وقد أصبحت شركات البترول في السودان مزارع حقيقية لصلاح قوش وعوض الجاز ونافع وغيرهم من أفراد العصابة التي تحكم البلاد.

وتتجلى حقيقة عنصرية وفاشية المدعو صلاح قوش فيما كتبه الأخ حمزة بلول الامير بعنوان (كنت شاهداً علي عنصرية صلاح قوش) قائلاً:

"اتصال هاتفي يوم الاثنين الاول من فبراير اتاح ليّ الشهادة علي عنصرية بغيضة خرجت من افواه عدد من قيادات المؤتمر الوطني في لقاء مرشح المؤتمر الوطني بالدائرة “5″ مروي بطلاب منطقة مروي صلاح قوش مدير الامن السابق ومستشار الرئيس الحالي..ابتدر الحديث الشاعر السر عثمان الطيب، وبعده مرشح المؤتمر الوطني في القائمة النسبية للولاية الشمالية معتصم العجيمي واخيرا اللواء متقاعد حسب الله عمر ،خرجت بعض الاشارات العنصرية خلال افادات الثلاثة، دونتها وانا اتعجب من مستوي هؤلاء القيادات، لكن الذهول الحقيقي سيطر عليَ، وانا استمع الي صلاح قوش، بعد حضوره واعتلائه المنصة، وهو يقول للطلاب "نحن بنينا السودان لكن ما اهتمينا بي أهلنا وبعد دا الناس يقولوا الجماعة مسيطرين علي الحكومة،ناس دارفور عندما يقابلونا في خلال اللقاءات يقولون لنا اننا سنأتي الي مروي ونغتصب نساؤكم، وكنا نقول لهم نحن مازيّكم، وقت نبقي زيكم ممكن تغتصبوا نسوانا،نحنا فاشلنا بمشي للطورية، وناجحنا بمشي للعسكرية، عشان كدا نحن العسكرية نجحنا فيها شديد، وماممكن زول يقدر علينا، ونحن عملنا كتيبة خاصة لحسم الناس ديل لو جو، لكن أولادكم للأسف شردو منها، وما اهتموا بالموضوع".

ويضيف الاخ حمزه بلول "أقسم بالله انني سمعت هذا الحديث، ومعي أكثر من 100 طالب وخريج من أبناء مروي"..!!.

وصلاح قوش كان في وقت سابق قد أطلق تهديدات خطيرة لم تحدث في العصر الحديث من شاكلة من يؤيد (أوكامبو) سنقطع رأسه، ومن يفعل كذا سنبتر يديه ونقطع أوصاله، هذه التهديدات نقلتها كل أجهزة الاعلام العالمية وتداولتها الاقلام بالدراسة والتحليل وقد أثبت هذا القوش أنه ينتمي لعصابة حاكمة خارجة عن ناموس الحياة البشرية والانسانية وأعتقد انه من السهولة بمكان أن يقتل والده إذا رفض المثول لرغبته المريضة، ولا أدري كيف يعيش هذا القوش ينوم ويأكل ويمارس حياته الطبيعية وما ارتكبه في حق والده وحق تلك المرأة المسكينة، وما ارتكبه في حق المغتصبين والمغتصبات والمعذبين في سجنه والمتعذبات.

انسان غير سوي..

ما قاله صلاح قوش ليس بفطرته الشخصيه فحسب انما يعبر عن مستوى التفكير وضحالة وعنصرية الافكار الإقصائية عند قيادات المؤتمر الوطنى..والاسلامويين عموماً...جل افكارهم وخطاباتهم التعبويه من هذه الشاكلة وتصب فى خانة اللعب على المشاعر و" شعللة النيران" وتغبيش الوعى...والضرب على وتر اغتصاب النساء هذا صار من اكثر خطاباتهم الرخيصة تداولاً ونشراً..!!.

قاله الطيب صالح حتى أصبحت أشهر عبارة وثقها تاريخ السودان الحديث لما لها من مدلول أخلاقي ذات بعد حضاري وموروث ثقافي عميق التأثير، وعندما قالها " من أين أتى هؤلاء..؟؟." كان يقصد بأن الذين يحكمون البلاد لا يمتون للسودان وأخلاق شعبه وتاريخه الضارب في القدم وثقافته الاجتماعية العظيمة بأي صلة وقد جردهم الطيب صالح من كل ما للسودان من مكارم اختصرها في هذا السؤال..من أين أتى هؤلاء..؟!.

من أين أتى صلاح قوش...؟؟.

المجتمع السوداني برغم فداحة ممارسة النظام الحاكم من تنكيل وقتل وحرق ودمار وانقسام لازال مجتمعاً متماسكاً  ومترابطاً تختزن ذاكرته الحية المواقف الانسانية المؤلمة ويظل يتحدث عنها كلما جاءت مناسبة تستدعي التطرق إليها بالمزيد من الألم الذي يعتصر القلب ومن هذه المواقف الانسانية التي لا ينساها مجتمع مدينة بورتسودان أن الفريق المبجل صلاح عبدالله قوش مستشار رئيس الجمهورية للأمن قد ضرب مثلاً حياً في التجرد من الانسانية والاخلاق والتقاليد الاسلامية التي تربينا عليها حتى أصبحت تقاليد راسخة وخاصة في اجلال الوالدين ومحبتهم والاحسان لهم، فإن صلاح قوش عندما أصبح في مركز قوة يوماً ما قام بأرغام أبيه عنوةً على تطليق زوجته التي تزوجها بعد وفاة أم أبنائه، فاحسنت إليه وكان يبادلها الاحسان بالإحسان، وقد قامت على رعايته ورعاية أبنائه وقد شهد لها الناس بذلك، فالوالد لم يجد أي مبرراً لإرتكاب أبغض الحلال لله، رفض في بداية الأمر رغبة ابنه  ولكنه نزل عند رغبة ابنه العاق.. فقام بتطليق زوجته في مشهد لا يمكن التعبير عنه بالكلمات لكنه بأي حال من الأحوال يكشف عن نفسية مريضة تتلذذ بعذابات الآخرين ولو كانوا سبباً في المكانة الكبيرة التي تتقلدها الآن.

تظل مجتمعات بورتسودان تتحدث عن هذه الحادثة ليوم الدين ويتناقلها جيل عن جيل فإن الذي يقسو على والده الذي كان سبباً في وجوده من الطبيعي أن يقسو على الآخرين مهما كانوا معارضين أو موالين، وهذا ما يفسر حالات التعذيب التي طالت عشرات المعارضين الذين اعتقلوا في أيام عمله بجهاز الأمن بداية التسعينات وحتى خروجه من العمل المباشر، ويفسر حالات الإغتصاب التي تعرضت لها المرأة السودانية والرجل السوداني على السواء، فصلاح قوش غادر الجهاز الأمني لكنه ترك أرثاً وثقافةً لم تتغير مهما حاول مرتزقة النظام اثبات عكس ذلك فإن الشواهد والأدلة متوفرة ولا تحتاج لمغالطة.

اغتيال الناس وهم أحياء..!!

عزيزي القارئ الكريم.. ما كنت لأذكر هذا الأمر إلا ليعرف الجميع عقلية ونفسية الذين يحكومننا بقوة السلطة ويرتكبون في الناس المجازر وعظيم الجرائم التي تنتهك الأعراض، وما كنت لأذكر هذا الأمر إلا لأن المجتمع السوداني لا زال يعاني من ممارسات النظام الحاكم  من انتهاك للأعراض لم تتوقف البتة، فإن السجون والمعتقلات في السودان لم تكتظ بالنساء إلا في هذا العهد اللعين الذي يتاجر باسم الاسلام، وما كنت لأذكر هذا الأمر إلا لأن ضحايا الاغتصاب لا يجدوا القصاص والعدالة بل العكس تماماً تقوم اجهزة النظام بتوجيه المرتزقة في المواقع الالكترونية بتشويه سمعة الضحايا في اصرار بليغ على اغتيال الناس وهم أحياء، وان الذين ينشدون التغيير في السودان والذين يطالبون بالحرية والديمقراطية وإرساء العدالة من الرجال والنساء بشكل خاص تتعرض أسرهم للدمار والاغتيال المعنوي، ما يعني أن النظام الحاكم لا يريد لأحد أن يُبدي رايه في الشأن العام، كما يرفض أي دعوة للتغيير السلمي دعك من التغيير المسلح الذي آمنت به فئة من الناس وقد قال رئيس الجمهورية قولته المشهورة " لن أحاور  إلا حاملي السلاح"، فكان ينبغى لمن يسيرون دفة الحكم في البلاد أن يحترموا من يطالب بالتغيير السلمي وان يجلسوا معهم في طاولات الحوار.. لكن.. نفوسهم مريضة وقلوبهم سوداء، فمن ينتظر خير من نظام حكم كان (رئيسه يضرب أمه) و(مستشاره أرغم والده على طلاق زوجته)..!!.

والذي لا يعرفه الكثير من الناس أن هذا القوش بعد الانشقاق المشهور في الرابع من رمضان صفى حساباته مع كل الذين كانوا أعلى منه رتبة في العمل التنظيمي فأذاقهم الويل والثبور بدون أي سبب سوى لأنهم كانوا في مكانة أعلى منه وكانوا ولا زالوا في السجون والمعتقلات منذ العام 2000م وحتى الآن ولا أحد يذكرهم يخرجوا من المعتقل اليوم ويُعادوا إليه اليوم الثاني..وهكذا دواليك، لذا صلاح قوش لا يواجه أي معارضة مباشرة داخل الحزب الحاكم لأن الأعضاء وقادة الحزب يعرفون جيداً ما لهذا القوش من أساليب ترهيب قذرة وطريقة تصفية للحسابات ما أنزل الله بها من سلطان وقد كتبت قبل ذلك في مقال سابق عن قصة الخلافات بين مدير الكهرباء ونائبه والطريقة التي تدخل بها المدعو صلاح قوش ومن جهوية مقيتة مما أدى لتدخل الرئيس عمر البشير وقيامه بتعيين أحد طرفيي الصراع في وظيفة قيادية بمرفق حكومي آخر.!!.

وخلاصة القول أن الأساليب القذرة التي مارستها (الانقاذ) ضد المعارضين والذين يختلفون معها في الرأي إنما تؤكد أن التجارة بالدين الاسلامي بلغت حداً فاق كل التصورات حتى أن الشيطان الرجيم يقف مذهولاً ومستغرباً حيال هذه الممارسات التي تتنافى كليةً عن ما يطرحه هؤلاء الأفاكون عليهم لعنة الله أجمعين.

27 فبراير 2011م


مقالات سابقة بقلم :خالد ابواحمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :خالد ابواحمد
  • 21 مارس ثورة لوقف العنف والاغتصاب والانتهاكات المستمرة من 20عاماً وأكثر/خالد ابواحمد
  • أول من أدخل ثقافة (الإغتصاب) في الاجهزة الأمنية السودانية/خالد ابواحمد