صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
Feb 25, 2011, 08:38

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟

 

ثروت قاسم

 

مقدمة :

لا تزال كثير من الاسئلة  حول الوضع السياسي  الراهن , معلقة في الهواء , ومن غير اجابات قاطعة ! نورد ادناه 7  من هذه الاسئلة , ومحاولة الاجابة علي كل سؤال من هذه الاسئلة  :

السؤال الاول :

يزعم بعض المراقبين بان فرص  نجاح الانتفاضة الشبابية والشعبية في بلاد السودان , متوقفة علي قبول او رفض سلطات المملكة قبول أو رفض امر القبض الصادر من الانتربول ضد زوجة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ؟

الجواب :

بعض المراقبين يفترض انه في حالة قبول المملكة تسليم زوجة بن علي للحكومة الثورية الجديدة في تونس , لمحاكمتها في تهم فساد مالي , فان الرئيس البشير سوف يفترض بان الدول الخليجية سوف تسلمه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمته في لاهاي , اذ هرب من السودان , والتجأ لاي من هذه  الدول الخليجية ! وعليه فان الرئيس البشير سوف يقاتل !   وليس امامه من خيار اخر غير الاستمرار في القتال حتي النهاية ,  كما هو الحال مع ملك الملوك حاليأ   ! خيار الاستسلام لاوكامبو غير وارد في حساباته !

ويري بعض المراقبين بان المقارنة بين زوجة بن علي والرئيس البشير غير واردة !  ببساطة لان الرئيس البشير يحب ان يؤمن بانه يحارب في السودان لاعلاء كلمة الشريعة ! المسالة بالنسبة له خيار بين جنة الشريعة والقران من جانب , ونار الاستسلام للانتفاضة الشعبية ,  ورمي بلاد السودان في ايادي الشباب الكفرة الفجرة من الجانب الاخر !

اختزل الرئيس البشير كل المسالة في سؤال نكير له في القبر , عن دينه , وهل حافظ  علي بلاد السودان دولة دينية ... دولة الشريعة العقابية الحدية  ؟ ام فرط في الشريعة ؟

السؤال الثاني :

موديل المعالجة الامنية , والفتك الذئبي  , والابادة  الجماعية للانتفاضة الشعبية في ليبيا سوف يتكرر في السودان , مع استبعاد الموديل التونسي او الموديل المصري , حيث وقف الجيش مع الشعب في الحالتين الاخيرتين  ؟ وعليه , فان نتيجة الانتفاضة الشعبية في ليبيا ( اما نجاح أو فشل ) سوف تؤشر لما سوف يمكن حدوثه في السودان , اذا هبت انتفاضة شعبية , كما هو متوقع ؟

هل هذا التحليل صحيح ؟

الجواب :

ليس بالضرورة !

الوضع في ليبيا  ( وكذلك في تونس وفي مصر ) مختلف عنه في السودان ! مع ان الوضع في ليبيا تغلب عليه الصبغة القبلية , ولكن عناصر القوات النظامية والامنية , وكذلك عناصر الخدمة المدنية  وطنية بالكامل , كما في تونس وفي مصر  ! بعكس الوضع في السودان !

التعيين والتصعيد في القوات النظامية  في ليبيا يعتمد  , وحصريأ , علي الولاء  للعقيد القدافي ! فلذلك تجد عناصر وقادة القوات النظامية والخدمة المدنية من كل قطاعات الشعب الليبي وقبائله , بدون فرز  ... سوي الولاء للعقيد القدافي !

 صار شخص  العقيد القدافي مؤسسة الدولة ؟

ومع ذلك  , تجد القيادة السياسية في ليبيا تخاف من الجيش ؟ فلذلك تجد معظم وحدات الجيش بدون سلاح , او بدون ذخيرة  للسلاح الموجود !

صمغ الاخ القائد القدافي ليس بالصلابة والقوة لكي يحفظ كل هذه المكونات المختلفة متماسكة  ,  خلف ومع الاخ القائد ! وهذا يفسر هروب الطيارين العسكريين يطائراتهم خارج ليبيا , وتمرد بعض وحدات الجيش , واستقالة بعض اعضاء السلك الدبلوماسي ! وربما العصيان المدني في مقبل الايام !

اما في السودان , فقد نجح نظام الانقاذ في تطهير القوات النظامية من اي عنصر له علاقة بالشيخ حسن الترابي , او الانصار , او الختمية , او الشيوعيين , او البعثيين , او من قبائل الزرقة في دارفور ! اصبح قادة القوات النظامية من الاسلامويين المضمونين الولاء , او من المتتوريكين المضمونين الولاء ! ابعد نظام الانقاذ من القوات النظامية والخدمة المدنية , وحتي من القرار السياسي , حتي صقور الاسلاميين من ذوي الضمائر الحية , الذين يؤمنون بانها  لله , وليست للذات ! والذين لا يمكن لنظام الانقاذ الاعتماد عليهم في تنفيذ سياسة ميكيافيلي , ولعبة الثلاثة رقات ملوص ؟ نعطيك امثلة لبعض الصقور السياسية  الاسلامية النظيفة التي تم تنويمها وتجاوزها : كمال حسين رزق , مهدي ابراهيم , قطبي المهدي , حسن مكي , الطيب زين العابدين ,  وغيرهم كثيرين في القوات النظامية والخدمة المدنية !

اذن القوات النظامية والامنية  ( الفضلت ) مؤدلجة اسلامويا ,

مية في المية , بعكس الوضع في ليبيا ,وتونس ومصر !

السؤال الثالث :

أذن الرئيس البشير يعتمد حصريأ علي هذه القوات النظامية ( الجيش , الامن , والشرطة ) المؤدلجة اسلامويأ  في القمع الذئبي الاستباقي  لمظاهرات شباب الانترنيت السلمية ؟

الجواب :

في الموديل التونسي , وكذلك في الموديل المصري , طلب الرئيس بن علي , والرئيس مبارك من الجيش التدخل لقمع مظاهرات الشباب السلمية ! ورفض قادة الجيش ! وكان ما كان !

في الموديل السوداني , سوف لن يطلب الرئيس البشير من الجيش , ولا من الشرطة , ولا من قوات الامن , التدخل للقمع الاستباقي ( القبلي ) لمظاهرات الشباب السلمية !

لقد تم ايكال مهمة  قمع المظاهرات الشبابية استباقيأ  ( حياة النظام او موته ) للكتائب الاستراتيجية !

وما ادراك  ما الكتائب الاستراتيجية ؟

الكتائب الاستراتجية مكونة من وحدات خاصة , اخونجية علي السكين , تحمل اكفانها علي اكتافها , وتؤمن ايمانا , لا ياتيه الباطل من خلفه , او من بين يديه , بأن معركتها ضد شباب الانترنيت هي معركة بدر ضد كفار قريش , وان الشهادة  في هذه المعركة تدخل الشهيد الي الجنة مباشرة !

 هذه هلاويسهم الجهادية !

تاتي الوحدات الخاصة المكونة للكتائب الاستراتيجية من زبدة الزبدة الاسلاموية من 7 مصادر  :

+ القوات المسلحة ,

+ قوات الشرطة ,

+ قوات الدفاع الشعبي ,

+ قوات الدبابين ,

+ قوات شباب المؤتمر الوطني ,

+ قوات اتحاد الطلاب ,

+ وقوات الشرطة لمجتمعية !

مجموع الكتائب الاستراتيجية الحالي حوالي 120 الف عنصر , عالي التدريب ! ويراسها محمد بخيت المفتي , قائد قوات الدفاع الشعبي الحالي !

لم يملك الرئيس بن علي ولا الرئيس مبارك علي كتائب استراتيجية مؤدلجة اسلامويأ , ومدربة  , ومشحونة  ايديلوجيا وعقائديا واسلامويا ! وعندما ارسل الرئيس مبارك بلطجيته الماجورة المدفوعة الثمن , علي ظهور  البغال والجمال والحمير , في معركة الجمل الشهيرة , كان نصيبها الفشل الزؤام ! حصريأ لانعدام الغبينة , وانعدام الهوس  الديني  !

الكتائب الاستراتيجية ... هنا يكمن الفرق الجوهري بين الموديل التونسي والموديل المصري من جانب , والموديل السوداني من الجانب الاخر !

 

 

السؤال الرابع :

ولكن ماهي احتمالية ان يتدخل قادة الجيش في السودان طواعية , لدعم مظاهرات الشباب السلمية  , ومن دون ان يطلب منهم الرئيس البشير التدخل ؟ كما حدث في تونس وفي مصر , ولكن بطلب من الرئيس بن علي ومن  الرئيس  مبارك ؟

الجواب :

جنرالات الجيش في تونس  وفي مصر وطنيون , وعلمانيون وليسوا مؤدلجين اسلاميأ ! ولهذا السبب تاتي عندهم  حماية مصلحة الوطن  والمواطن  في المقدمة , وقبل حماية مصلحة بن علي او مصلحة مبارك  الشخصية ! تماما كما كان الحال , ايام عبود ونميري ! عندما انضم الجيش الوطني للشعب , وضد الطغاة  المستبدين !

ولكن في سودان الانقاذ , الوضع جد مختلف !

الجنرالات في  الجيش السوداني ( الفضل )   مؤدلجون اسلاميا ,  وليسوا وطنيون  !  عندهم العقيدة الاسلاموية ,  التي يمثلها الرئيس  البشير , تاتي قبل الوطن , وقبل الشعب !

سوف يقف قادة الجيش  ( الفضل )    , وبصلابة خلف الرئيس البشير , في اي مواجهة ضد الشعب السوداني ! لان الرئيس البشير يرمز الي  الشريعة  , والي العقيدة الاسلاموية , التي شربوها مع لبن امهاتهم ! سوف يعتبر قادة الجيش ( الفضل )   اي مظاهرات سلمية ,  واعتصامات ناعمة ضد الرئيس البشير ونظام الانقاذ الاستبدادي ! سوف يعتبرونها ضد الاسلام  وضد الشريعة  , وليس ضد الرئيس البشير !  وسوف يستميتون في الدفاع عن الاسلام ,  وعن الشريعة ,  وضد الكفرة الفجرة ! وطبعأ , وفي حقيقة الامر , هم  يستميتون , ايضأ , في الدفاع عن مصالحهم الشخصية , التي وفرها لهم نظام الانقاذ ... واقلها الفلل والعربات , وقطع الاراضي الفاخرة !

سوف يقلب قادة الجيش ( الفضل )   معاني ومفاهيم  ومقاصد واهداف اي انتفاضة شعبية سلمية ضد الرئيس البشير وضد نظام الانقاذ ,  وتتم شيطنتها الي محاولات علمانية مارقة  للنيل من  دين الاسلام  العظيم ! الخيار عند قادة الجيش ( الفضل )   سوف يكون بين الاسلام والذود عن حياضه , من جانب , والكفر والالحاد  , من الجانب المقابل !

 هذا يفسر لنا  لماذا يكرر الرئيس البشير الاشارة الي دولة الشريعة , والي دولة الاسلام , بعد انفصال جنوب السودان ! خصوصأ في زياراته الاخيرة لبعض وحدات الجيش , بقصد التعبئة والجاهزية لمظاهرات جيل الانترنيت ! أذا , اكرر أذا , دعي الحال لاستدعاء الجيش , بعد هلاك  ال 120 الف عنصر  من مجاهدي  الكتائب الاستراتيجية ؟

المحصلة النهائية  انه وبالنسبة  لقادة الجيش ( الفضل )   المؤدلجين , فأن من يشارك في مظاهرة او اعتصام ضد نظام الانقاذ , فهو يشارك في مظاهرة ضد الاسلام , وفي اعتصام ضد الشريعة ! هؤلاء واولئك من المتظاهرين يعلنون الحرب علي الله ورسوله !

أماكن تجمعات الشباب والشابات  للمظاهرات والمسيرات الشعبية السلمية تصبح ساحات فداء لقوات الجيش ! يحاربون فيها لنصرة الاسلام ! وضد الكفرة الفجرة من الشباب والشابات !

هذا قميص عثمان !

الحروب الدينية وصلت الي الخرطوم ومدني وبورتسودان !

هنا يكمن الفرق بين جيش تونس الوطني وجيش مصر الوطني من جانب  وجيش السودان  المؤدلج من الجانب الاخر... ولكنه فرق جد كبير !

 فرق يقلب الريكة !

السؤال الخامس :

هل صحيح  ان ضباط  الجيش غير راضين عن بعض  خطابات السيد رئيس الجمهورية وخاصة في كلمته الأخيرة أمام الضباط ,  والتي تحدى فيها الشعب لكي يلاقيه في الشارع ؟

الجواب :   

هذا سؤال حمده في بطنه ! اذ لن يتجرأ ضابط غير راض , من الجهر برأيه , والا تمت اقالته , وفورأ ؟ وغير ذلك يعني ان الضابط المعني انقاذي متنفذ , يريد زرع البلبلة في صفوف المعارضة ! 

السؤال السادس :

ماهو موقف ادارة اوباما !

الجواب :

ادارة اوباما نائمة علي العسل  , وحتي يوم السبت 9 يوليو 2011!

سوف يشارك اوباما في حفل استقلال دولة جنوب السودان يوم السبت 9 يوليو  2011  , اذا دعاه القس فرانكلين جراهام لذلك  ! اوباما في عرض اي اصوات انتخابية , وسوف يسافر الي بلاد الواق واق , اذا كانت بها اصوات انتخابية ! ومستعد لتوظيف  كل فرصة مؤاتية لخدمة أهدافه الانتخابية , حتي في جوبا !

وبهذه المناسية فان الترجمة العربية لدولة 

South Soudan

هي دولة  جنوب السودان وليس دولة السودان الجنوبي !

في هذا السياق يمكن ان نذكر ان كوندليزا رايس  كتبت (   يوم الجمعة 18 فبراير 2011 )  ,  مقالة  ,  قالت فيها  اشياء مهمة , منها :

 + أكدت اعترافها  بأن الولايات المتحدة سعت إلى تحقيق الاستقرار على حساب الديمقراطية في الشرق الأوسط أكثر من أي مكان في العالم ، وأنها لم تحقق أيا منهما !  واكدت  على إيمانها   بأن الرغبة في الحرية مطلب عالمي ؛ لا غربي بل إنساني ، وأن تحقيق هذه الرغبة هو ما سيؤدي إلى استقرار حقيقي .

+  تتجه الشهور التالية، أو بالأحرى السنوات التالية ، صوب الاضطراب  ؟   ولكن الاضطراب أفضل من الاستقرار الزائف للأنظمة الاستبدادية!

+  يجب ان تدعم  الولايات المتحدة  قوى الديمقراطية، ليس لأن هذه القوى سوف تصبح أكثر صداقة  للغرب ,  ولكن لأنها سوف تصبح أكثر صداقة لشعوبها  .

+ لا بد ان يحكم اي شعب برضاه ! وإن الخوف من الخيارات الحرة لا يمكن أن يبرر حرمان الشعوب من حريتها بعد الآن!  ونحن لدينا خيار واحد فقط وهو الثقة في أنه على الامتداد الطويل للتاريخ، سوف يكون اعطاء الشعوب حريتها  أكثر أهمية من الاضطرابات الحالية الماثلة أمامنا ، وأن مصالحنا وأفكارنا المثالية سوف يتم خدمتها بشكل جيد.

 

السؤال السابع :  

هل عندك اي ملاحظات تستحق التامل والمتابعة :

الجواب :

نعم ... ثلاثة ملاحظات , كما يلي :

اولا:

 لم يعتبر نظام الانقاذ التعليم  ( وخصوصأ التعليم العالي ) كقيمة في حد ذاته  ! وانما كوسيلة  للقضاء علي الطائفية  ( الانصار والختمية ) المعارضة لحكم الانقاذ !  وذلك من خلال نشر الوعي , خصوصأ بين طبقات الشباب ! بناء علي هذه الاستراتيجية , تم اأفتتاح  مئات الجامعات , بطريقة عشوائية , وبالتركيز علي العلوم الاسلامية والادبية , واهمال  علوم التكنولوجيا , والهندسة , والطب , والمهارات التقنية والفنية , الاكثر اهمية ! ذلك ان الغرض الاساس هو محاربة الطائفية , وليس انتاج خريجين , يمكنهم  بناء الدولة , والمشاركة في التنمية , والمنافسة في السوق المحلي !

التوسع الافقي في التعليم ( الكم ) , علي حساب اهمال التركيز علي التوسع الراسي ( النوع )  , قذف الي السوق بالاف الخريجين غير المؤهلين , والذين لا يجدون وظائف  وفرص عمل حسب مؤهلاتهم الاكاديمية ! فنجد خريجي الجامعات يعملون سائقي رقشات , بل مساعدية لواري !

هؤلاء الشباب العاطلون الناقمون هم الذين سوف يقودون المظاهرات السلمية  ضد نظام الانقاذ !

سوف ينقلب السحر علي الساحر الانقاذي ! وسوف يرتد البومرانق الي صدر الانقاذ !

ثانيأ :

يكتنف الناس شعور قوي بالاحباط ! وظن الناس ان هذا البؤس لن تكون له نهاية ! وصلت الاحوال في بلاد السودان  إلى درجة من السوء والتردى ، بحيث لا يمكن أن تتغير إلا إلى الأفضل !  إذ ليس من الممكن تصور ما هو أسوأ من ذلك  !

ولكن يجب ان لا يغيب عن بالنا ان  الساعات التي تسبق طلوع الشمس هي الساعات الاكثر ظلامأ !

  الياس قاتل  ومثبط للهمم  !

مهمة السيد الامام  وقوي الاجماع الوطني ان تبث الامل في النفوس !

 الامل هو مفتاح الفرج ! الامل هو كلمة السر !

يجب ألا نستهين بحجم التغيير فى النفوس الذى يمكن أن يحدث بين يوم وليلة ، بمجرد أن يعود للناس الأمل فى  التغيير والإصلاح!  

ثالثأ :

 ثورة الياسمين , وثورة 25 يناير , قد برهنتا , بما لا يدع مجال لاي شك , بأن :

+ حركة الشباب الاحتجاجية السلمية ليست حركة أثبات موقف فقط , ثم ترجع الي بيوتها  ! وانما حركة يمكن ان تكون مستدامة  , ويمكن  ان تحدث تغييرا جوهريأ , وتقلب نظام الحكم الاستبدادي !

+ مليشيات البلطجية الانقاذية من الكتائب الاستراتيجية  , سوف تدخل الي شرانقها  ,  امام الهبة الشعبية الكاسحة  المستدامة , الجاهزة للتضحية بالمئات !

+ ادارة اوباما ( المجتمع الدولي )  لن تفيد نظام الانقاذ شيئأ , امام الانتفاضة الشعبية الهادرة !

والان يبقي السؤال المفتاحي معلقا , سيك سيك :

اي الخيارين , سوف نختار   :

الدايرنا يلاقينا في الشارع  أم  الدايرنا يلاقينا علي طاولة المفاوضات ؟

الاطاحة ام المحاورة ؟

مقديشو أم تونس ؟

الجنة ام النار ؟

الحلقة القادمة متي تظهر القشة الاسطورية ؟

 


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
  • الاشقر الحمساوي ومحمد عطا المولي وموسي كوسه ؟ /ثروت قاسم
  • أسرار بداية التدخل العسكري الفرنسي والدولي في ليبيا , واستنساخه علي دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • مبدأ اوباما الجديد ... التدخل العسكري الانساني ... ودارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير في الخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
  • ويسألونك عن الصادق المهدي ؟/ثروت قاسم
  • يوم الخميس 17 مارس 2011 ... يوم تاريخي في مستقبل دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير ... ثورة سودانية ؟ /ثروت قاسم
  • ملاحظات حول العولمة واشياء اخر ! /ثروت قاسم
  • صفقة اسرائيل مع حكومة جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • الجامعة العربية ودارفور /ثروت قاسم
  • العقيد ومنصور وانا /ثروت قاسم
  • متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
  • سماحة التوانسة ... وعجاجة بروندي ؟ /ثروت قاسم
  • مالك ليبيا وملك ملوك افريقيا ؟ /ثروت قاسم
  • ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
  • هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
  • جولة في مدينة فاضلة ؟ /ثروت قاسم
  • سيناريوهات قوي الاجماع الوطني وجيل الانترنيت من الشباب للاطاحة بنظام الانقاذ ؟/ثروت قاسم
  • تداعيات ثورة 25 يناير علي بلاد السودان !/ثروت قاسم
  • بكستنة السودان ؟ /ثروت قاسم